المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قضيه ليبيا( تحديث حسب المستجدات)


الصفحات : [1] 2

محارب
17-08-2011, 09:21 AM
الثوار يتقدمون في البريقة وحكومة القذافي تنفي سيطرتهم على الزاوية
الأطلسي يأمل الخروج من المأزق الليبي
http://www.alwatan.com.sa/Images/newsimages/3972/04AW36J_1508-2.jpg

ثائر ليبي يلوح بعلم الثوار من فوق مئذنة داخل مدينة الزاوية بعد دخولها أول من أمس

بنغازي: الوكالات 2011-08-15 2:41 AM

تمكن الثوار الليبيون من السيطرة على منطقة جديدة في مدينة البريقة الاستراتيجية النفطية وتوغلوا إلى وسط مدينة الزاوية (جنوب غرب) على بعد 50 كلم من العاصمة التي نفى نظام معمر القذافي سقوطها بأيدي الثوار،مما أعطى الأطلسي أملا، بعد مرور ستة أشهر على بدء النزاع المسلح، بإمكانية الخروج من المأزق.
وإذا صحت تقديرات الثوار فإن طرابلس هي هدفهم التالي. ويمثل هجوم المعارضة على الزاوية المطلة على البحر المتوسط أكبر تقدم نحو الأراضي التي يسيطر عليها القذافي منذ بدء الانتفاضة.
ومجرد اقتراب المعارضة لهذه المسافة من طرابلس يوجه على الأرجح ضربة نفسية للموالين للقذافي.
واتهمت الحكومة الليبية الأطلسي بالتخطيط لقصف معبر رأس جدير الحدودي بين ليبيا وتونس لتسهيل تقدم الثوار. وصرح متحدث عسكري باسم الثوار أن قواتهم توغلت السبت داخل مدينة البريقة النفطية حيث سيطرت على منطقة جديدة من المدينة وعلى منشأة كانت القوات الموالية للقذافي تستخدمها مقرا لها.
وأوضح المتحدث أن الثوار يسيطرون منذ بعد ظهر السبت على وحدة رئيسية "للنهر الصناعي العظيم" الذي يهدف إلى نقل المياه الجوفية من الصحراء إلى المناطق الساحلية. وكانت هذه الوحدة من المعاقل الرئيسية لقوات القذافي في المدينة وعصبا لدعم خطوطها الدفاعية.
من جهة أخرى، أكد مسؤول في الثورة الليبية أن الثوار توغلوا مساء أول من أمس، حتى وسط مدينة الزاوية جنوب غرب طرابلس، لكن الحكومة الليبية نفت سيطرة الثوار على الزاوية. وقال المتحدث باسم النظام موسى إبراهيم إن "الزاوية تخضع لسيطرتنا بالكامل".لكنه أضاف أن نحو مئة من الثوار حاولوا دخول المدينة للانضمام إلى نحو خمسين متمردا كانوا موجودين في الداخل، لكنهم دفعوا إلى التراجع وقوات النظام تقوم "بمعالجة" الوضع.
وانتفضت مدينة الزاوية، مرتين ضد النظام منذ بدء الانتفاضة في ليبيا في فبراير وشهدت مواجهات عنيفة بين الثوار وقوات النظام. ووصف إبراهيم هجوم مجموعة صغيرة من المتمردين على الزاوية "بالعمل اليائس". وقال "هذا لا يسمى تقدما بل يمكن أن نصفه بالعمل الانتحاري".
وأضاف "عليكم ألا تنسوا أننا أقوياء جدا، ومعنا الآن عشرات الآلاف من المتطوعين المسلحين. المهم ليس إحراز الأطلسي أو المتمردين تقدما أو عدم إحرازه، لأننا سنبقى قادرين على القتال خلال عام أو عامين أو ثلاثة". وتابع "نقول للأطلسي وللمجتمع الدولي: أوقفوا هذا العدوان ولنتكلم عن السلام".
وتحدث إبراهيم عن غارات "مكثفة (للحلف الأطلسي) على كامل الأراضي الليبية أمس وأول من أمس "خصوصا في منطقة أبو كماش الواقعة على بعد 10 كلم عن معبر رأس جدير الحدودي".
من جهة أخرى، تحدث عقيد بالجيش الليبي استسلم قبل شهرين للثوار لفرانس برس عن انقسامات داخل نظام القذافي، مؤكدا أنه على وشك الانهيار.
وقال العقيد وسام ميلاد في معسكر في مصراتة يعتقل فيه أسرى الحرب إن قوات القذافي تبقى متماسكة بالإكراه وتحت ضغط المرتزقة، مشيرا إلى انقسامات داخلية عدة.

محارب
17-08-2011, 09:22 AM
عبدالجليل ينفي التفاوض مع القذافي

نفى رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبدالجليل حدوث أي مفاوضات مع نظام العقيد معمر القذافي، خلال مؤتمر صحفي عقده في بنغازي، أمس. «ليس هناك مفاوضات سواء مباشرة أو غير مباشرة مع نظام القذافي»، وذلك بعد أن أفادت مصادر عن محادثات تجري بين ممثلين عن الثوار والنظام في جزيرة جربة التونسية. كما نفى وجود أي مفاوضات مع الموفد الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا الأردني عبدالإله الخطيب.

محارب
17-08-2011, 09:40 AM
بعد نفي المفاوضات مع القذافي .. الثوار:
النصر نهاية الشهر الجاري

أ. ف. ب ــ بنغازي




أكد الثوار الليبيون أمس أن حربهم ضد نظام معمر القذافي دخلت «مرحلة حاسمة» متوقعين النصر نهاية الشهري الجاري أغسطس ( آب).
وجاء إعلان الثوار بعد أن قالت واشنطن إن أيام الزعيم الليبي «باتت معدودة».
وفي هذه الأثناء يتواصل القتال على جبهات مختلفة في ليبيا بينما نفى الثوار إجراء محادثات مع القذافي.
وقال منصور سيف النصر ممثل المجلس الوطني الانتقالي للمعارضة في باريس إن «قواتنا تسيطر بشكل كامل على الزاوية (غربي العاصمة) وهو ما يفتح الطريق أمام طرابلس، وما سيتيح لسكانها الثورة على النظام».
وتابع قائلا لإذاعة فرانس الدولية: «إننا ندخل مرحلة حاسمة، وقريبا سنحرر كافة أنحاء جنوب ليبيا، ونأمل أن نحتفل بالنصر النهائي نهاية شهر رمضان» مع نهاية أغسطس الحالي.
وتابع قائلا: «السكان داخل طرابلس يستعدون للانتفاضة.. قبل أسابيع قليلة أخمدت قوات القذافي الثورة إذ كانت تملك سلاح جو ودبابات، ولم تكن قواتنا على مشارف طرابلس».
ومن جانبها أعربت الولايات المتحدة عن تفاؤلها بتضييق الثوار الخناق على القذافي، الذي استمر يحكم البلاد منذ أكثر من 40 عاما، حيث قال جاي كارني المتحدث بلسان البيت الأبيض إن أيام الزعيم الذي يعاني من عزلة متزايدة «باتت معدودة».
من جانبه نفى القذافي بتحد الشائعات التي سرت عن مغادرته للبلاد متوقعا النصر.
وقال القذافي في رسالة صوتية بثها التلفزيون الليبي «نهاية الاستعمار (قوات الأطلسي) قريبة ونهاية الجرذان (المعارضة المسلحة) قريبة. يفرون من دار إلى دار أمام الجماهير التي تطاردهم».

نفله
20-08-2011, 09:23 AM
ثوار ليبيا يطوقون طرابلس بعد الاستيلاء على زليتن في الشرق والزاوية غرباً


دبي - العربية نت نقلت "العربية" عن مصادر بين الثوار في ليبيا، مساء اليوم الجمعة، أن عبدالسلام جلود، أحد القيادات التاريخية وأحد المقربين السابقين من العقيد معمر القذافي، انشق عن النظام.

وقال متحدث باسم المعارضة إن جلود، الرجل الثاني في ليبيا سابقا لجأ الى المنطقة التي يسيطر عليها المعارضون في الجبال الغربية بليبيا.

وكان جلود عضوا في المجلس العسكري الذي قام بانقلاب عام 1969 الذي أدى إلى وصول معمر القذافي إلى السلطة وكان يعتبر الرجل الثاني في القيادة الليبية قبل ان يغضب منه القذافي في التسعينات.

وقال مسعود علي وهو متحدث محلي باسم المعارضين إن جلود موجود بالتأكيد في الزنتان. وأضاف أنه تحت سيطرة المجلس العسكري هناك.

وعرض المعارضون على "رويترز" شريطا مصورا لشخص قالوا إنه جلود وهو واقف بينهم.

وواجه القذافي انشقاق العديد من الشخصيات البارزة منذ بدء انتفاضة في فبراير/ شباط الماضي في شرق ليبيا.


وفي حال صحة الانباء حول انشقاق جلود فإن ذلك سيمثل ضربة قوية للقذافي، فهو ينتمي لقبيلة المقارحة وهي واحدة من كبرى القبايل الليبية.
السيطرة على الزاوية


ويأتي ذلك فيما أعلن الثوار الليبيون أنهم باتوا يسيطرون على مدينة الزاوية الواقعة على بعد 40 كيلومتراً غرب طرابلس، ولاحظ مراسل لوكالة الأنباء الفرنسية أن الثوار سيطروا على مستشفى المدينة الذي كان آخر مبنى كبير تتمركز فيه قوات القذافي.


وهتف الثوار "الزاوية تحررت" بعد أن سيطروا على مستشفى المدينة الضخم الذي كان لايزال يحمل صور الزعيم الليبي والأعلام الخضراء.

وكان الثوار قد أعلنوا في وقت سابق سيطرتهم على مدينة زليتن الواقعة على بعد 150 كيلومتراً إلى الشرق من العاصمة طرابلس.

وقال مسؤول في المركز الإعلامي للمجلس العسكري في مصراتة لوكالة فرانس برس إن زليتن باتت تحت سيطرة المقاتلين، مضيفاً أن المعارك لم تتوقف فيها بعد.

وأضاف المسؤول "أبلغنا مقاتلونا بأنهم تقدموا حتى جسر زليتن وقد استولوا على دبابة وعلى الكثير من الآليات العسكرية التي باتوا يستخدمونها ضد العدو".

وكان الثوار أعلنوا ظهراً أنهم شنوا ابتداءً من الصباح هجوماً واسعاً على هذه المدينة لإخراج قوات القذافي منها، وأوضحوا أن "المعركة بدأت بقصف مدفعي على مواقع قوات القذافي أتبعت بتقدم سريع لقوة مشاة من الثوار".

وأضافوا "أتاح الهجوم التقدم نحو خمسة كيلومترات وبات القسم الشمالي من المدينة الواقع على طول الشاطئ تحت سيطرتنا التامة"، موضحاً أن الثوار دخلوا وسط زلتين ظهر الجمعة.

كما أعلن الثوار أسر العقيد عمران علي بن سليم مسؤول الاستخبارات في المدينة.

وانطلق الثوار من مصراتة الواقعة على بعد نحو 50 كلم الى الشرق للسيطرة على زليتن التي تعد نحو 200 ألف نسمة.

محارب
20-08-2011, 10:19 AM
الأطلسي يؤكد مقتل رئيس الاستخبارات والثوار يتقدمون في زليتن


http://www.alwatan.com.sa/Images/newsimages/3977/NoPic.gif بروكسل، طرابلس، بنغازي، جنيف: الوكالات 2011-08-20 2:13 AM


أعلن حلف شمال الأطلسي (الناتو) أن رئيس الاستخبارات الليبية عبدالله السنوسي قتل أمس في هجوم جوي شنه الحلف على العاصمة الليبية طرابلس.
وأكد متحدث باسم الحلف في نابولي بإيطاليا مقتل رئيس الاستخبارات وهو صهر العقيد الليبي معمر القذافي.
ولم يتمكن المتحدث من التصريح بما إذا كان هناك أشخاص آخرون لقوا حتفهم أثناء الهجوم أم لا.
وأفاد مصدر لدى الثوار الليبيين أن الرجل الثاني السابق في النظام الليبي، عبدالسلام جلود، نجح أمس في الفرار من طرابلس في اتجاه منطقة جبل نفوسة التي يسيطر عليها المسلحون وانضم إلى الثوار.
وقال المصدر رافضا كشف هويته "إن العقيد جلود تمكن من الفرار من طرابلس مع عائلته ووصل إلى مدينة الزنتان" التي يسيطر عليها الثوار والواقعة جنوب غرب طرابلس.
من جهة أخرى أكد الثوار الليبيون أنهم يتقدمون على جبهة مدينة زليتن حيث كبدوا القوات الموالية للعقيد معمر القذافي خسائر جسيمة. وقالوا في بيان وقعه "المركز الإعلامي لمجلس مصراتة العسكري" أن المعارك استمرت طوال نهار الخميس في المدينة. وأوضح البيان أنه بعد هذه المواجهات "تقدم الثوار واتخذوا مواقع في مناطق البازه والجنانات وأولاد احمادي وحول فندق زليتن". وأضاف "نقدر عدد الجنود الحكوميين الذين قتلوا بما بين أربعين وخمسين" بينما "أسر 12 من المرتزقة الأفارقة" ومصادرة سبع آليات مع أسلحة. وقال الثوار إنهم تقدموا في جنوب المدينة أيضا "في منطقة يطلق عليها اسم السير ليسلي" حيث تكبدت قوات القذافي خسائر بشرية ومادية جسيمة. وتحدثوا عن سقوط أربعين جريحا في صفوفهم بينهم عشرة إصاباتهم خطيرة. ولم يؤكد أي مصدر مستقل هذه الأنباء. وكان المركز الإعلامي نفسه تحدث مساء أول من أمس عن "انتفاضة" لسكان زليتن على نظام القذافي.
وكشف مسؤولون حكوميون ليبيون أن واحداً على الأقل من أشقاء المتحدث باسم الحكومة الليبية، موسى إبراهيم، لقي حتفه في قصف شنته طائرات تابعة لحلف الأطلسي على ليبيا مساء أول من أمس. ونقلت شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأميركية عن مسؤولين حكوميين أن شقيق إبراهيم الأصغر، حسن الذي كان من بين المدنيين المتطوعين للقتال إلى جانب القوات الحكومية هو الذي لقي حتفه في القصف. وذكرت أن موسى إبراهيم تلقى النبأ بينما كان يتناول طعام الإفطار مع أسرته في فندق للصحفيين بالعاصمة طرابلس.
وفي طرابلس دوت عدة انفجارات ليل أول من أمس فيما سمع هدير طائرات حلف الأطلسي في سماء العاصمة الليبية خاصة في منطقة باب العزيزية. كما تعرض وسط طرابلس وضاحيتها تاجوراء لغارات. وكثف الحلف الأطلسي هذه الغارات خلال الأيام الماضية على ضواحي العاصمة من جهتها أعلنت وزارة الدفاع البريطانية أن طائرات حربية بريطانية أغرقت سفينة حربية تابعة للنظام الليبي. وفيما يقترب الثوار من طرابلس، ذكرت تقارير إخبارية مساء أول من أمس أن القذافي يستعد لمغادرة بلاده. ونقلت شبكة "إن بي سي" الإخبارية عن مصادر استخباراتية أميركية أن القذافي ربما يترك بلاده ويتوجه إلى تونس برفقة أسرته "في غضون أيام".
وفي سياق متصل قالت منظمة الهجرة الدولية أمس إن عملية لإجلاء آلاف المصريين فضلا عن بعض الأجانب الآخرين المحاصرين في طرابلس ستبدأ على الأرجح في الأيام المقبلة وربما تكون عن طريق البحر.

نفله
20-08-2011, 10:37 AM
عبد السلام جلود ينجح في الفرار من طرابلس وينضم إلى الثوار http://www.atheer3.com/newsm/9446.jpgأر - متابعات:

افادت مصادر متطابقة ان عبد السلام جلود، الرجل الثاني السابق في النظام الليبي، نجح الجمعة في الفرار من طرابلس والانضمام الى صفوف الثوار.

وقال المتحدث العسكري باسم المتمردين العقيد احمد عمر بني "لقد غادر (جلود) طرابلس وانضم الى الثوار".

واضاف بني ردا على سؤال في بنغازي عاصمة الثوار الليبيين في شرق البلاد "لدواع امنية لا نستطيع ان نكشف مكان وجوده حاليا".

وافاد مصدر اخر لدى المتمردين رافضا كشف هويته ان "جلود تمكن من الفرار من طرابلس مع عائلته ووصل الجمعة الى مدينة الزنتان" التي يسيطر عليها الثوار والواقعة جنوب غرب طرابلس.

وكانت وسائل اعلام تابعة للثوار تحدثت مساء الجمعة عن انشقاق عبد السلام جلود، ونقلت احدى القنوات التلفزيونية التابعة للمتمردين عن جلود قوله ان "نظام القذافي انتهى".

وجلود كان من اقرب القريبين من معمر القذافي واعتبر لوقت طويل الرجل الثاني في النظام قبل ان يتم استبعاده اعتبارا من العام 1990.

وجلود من مواليد 1941، ومارس مهمات رئيس الوزراء بين العامين 1972 و1977 وتولى العديد من المناصب الرسمية وخصوصا نيابة رئاسة الوزراء ووزارتي المال والصناعة.

وكان من ابرز الضباط الذين شاركوا في ثورة الفاتح من ايلول/سبتمبر التي قادت العقيد القذافي الى السلطة.

ولكن بعد خلافات مع القذافي تم استبعاد جلود الذي انسحب من الحياة السياسية وابقي قيد الاقامة الجبرية لاعوام عدة.

وينتمي جلود الى قبيلة المقارحة التي معقلها في صبحة بوسط غرب البلاد، على غرار قبيلة القذاذفة التي ينتمي اليها القذافي.

وفي تشرين الاول/اكتوبر 2010، اوردت وسائل اعلام يملكها سيف الاسلام نجل القذافي اسم عبد السلام جلود كمرشح محتمل لتولي رئاسة الوزراء لقيادة المعركة ضد "الفساد" في البلاد.

ورغم ان جلود مستبعد من النظام، فان فراره يشكل اخفاقا جديدا للقذافي التي تراجعت قواته في الايام الاخيرة مع تقدم الثوار.

واعلن الثوار الجمعة احراز تقدم كبير مع سيطرتهم على مدينتي زليتن (150 كلم شرق العاصمة) والزاوية على الطرف الجنوبي الغربي لطرابلس.

نفله
20-08-2011, 10:39 AM
وفد شعبي ليبي في القاهرة لشرح الأوضاع.. وبحث الاستفادة من التجربة المصرية
دعا المجلس العسكري المصري إلى الاعتراف بـ«الانتقالي».. ووقف بث قنوات العقيد على نايل سات

القاهرة:
في زيارة تهدف إلى الاستفادة من حالة الحراك السياسي المتنوع التي تشهدها مصر بعد الثورة والاستفادة من تجارب الثورة المصرية والتواصل مع السياسيين والمثقفين لإيصال وجهه نظر ثوار 17 فبراير (شباط) تجاه الأوضاع في ليبيا وتوضيحها للمجتمع المصري، وصل وفد ليبي شعبي يضم عددا من السياسيين والمثقفين التابعين للمجلس الانتقالي الليبي المناوئ للعقيد الليبي معمر القذافي قادما من بنغازي (معقل الثوار) إلى القاهرة، في زيارة تستغرق ثلاثة أيام، سيقوم خلالها الوفد بلقاء الكثير من الشخصيات البارزة المصرية للتشاور حول الوضع الليبي منذ قيام الثورة وبعد إسقاط نظام العقيد. وقال الكاتب الصحافي والناشط السياسي إدريس المسماري، عضو الوفد، إن «زيارتنا ترتيب لما سيأتي بعد سقوط نظام القذافي وأيضا في الوقت الراهن، ونعرض الصورة بشكل واضح في ليبيا، حيث سنقوم بدعوة الكثير من الشخصيات البارزة في مصر للسفر إلى المدن المحررة، فالموقف المصري لا بد أن يكون داعما للثوار، ومن المؤكد أن ما ستراه الشخصيات المصرية سينعكس على المجتمع المصري، وسوف يؤثر على متخذي القرار السياسي في مصر».
وأضاف المسماري: «أرى أن الجانب المصري لا يضع الثورة الليبية في أولوياته، فلا بد أن تعلم القوة المصرية والشعب المصري مدى أهمية وضع ليبيا المعنوي والمادي، فالعلاقة بين الشعبين لا تحكمها المصالح العابرة، وإنما علاقات إخاء ومصاهرة، وما يحدث في ليبيا ثورة حقيقية». وعن رؤيته للوضع بعد سقوط النظام الليبي، قال المسماري، إن ليبيا ستشهد الكثير من التيارات الفكرية والأحزاب السياسية والتي دفعتنا إلى المجيء لمصر للاستفادة من التجربة المصرية، مؤكدا على أن من سيحكم ليبيا هو من سيختاره الشعب، و«ليس لدي تخوف من وصول التيار الإسلامي للحكم».
واعتبر المسماري الذي قضى نحو عشر سنوات في سجون القذافي، أن «القذافي أصبح بلا موقف وخارج الواقع وخارج التاريخ، حيث يتوقع في وقت قريب إلقاء القبض عليه، وسيتضح للعالم أنه إنسان فاقد لعقله».
من جهته، قال الناشط السياسي الليبي رضا بن موسي، الذي اعتقل أيضا 12 عاما في سجون القذافي: «نريد مد جسور مع القوة الوطنية في مصر، لتعزيز أهداف الثورة الليبية، والاستفادة من التجربة السياسية المصرية، للتطلع لإقامة نظام ديمقراطي يحكم البلاد، خاصة أن الأحزاب والتيارات راجت في ليبيا بعد الثورة، بعد أن جرمها القذافي».
ولفت بن موسى إلى أنه حتى الآن لم يتم تنفيذ قرار المحكمة المصرية؛ حيث قد صدر حكمان إلزاميان بإيقاف قنوات القذافي التي تبث على نايل سات، فالشركة تماطل وترفض تطبيق الحكم، فنحن نريد دعما إعلاميا وسياسيا للضغط على الحكومة المصرية لتطبيق هذه القرارات.
من ناحية أخرى، قالت الدكتورة أم العز الفارسي، الأستاذة بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة بنغازي، إن «الظروف التي تشهدها ليبيا تستدعي اهتماما من الجانب المصري والليبي، فهناك الكثير من العمليات التي تهدد أمن واستقرار ليبيا في مصر، لهذا سنلتقي بالمثقفين والسياسيين لتوصيل الصورة الحقيقية للثورة الليبية». وأضافت أن «المجلس العسكري المصري حتى الآن لم يعترف بالمجلس الانتقالي الليبي خوفا على أرواح المصريين في ليبيا، ولكن المصريين في ليبيا كثيرون، فبعد أن هدأت الأمور في ليبيا وأحرز الثوار تقدما، عاد المصريون مرة أخرى، فالمصريون ليسوا بمكان محتجزين فيه، أو أن القذافي سيقتلهم، فهم منتشرون في كل ليبيا، وهذا ما نريد توضيحه، والسبب الثاني التعامل مع الثورة بحذر، لأن هناك إشاعات كثيرة حول تقسيم ليبيا، لكن وجود الناتو في ليبيا جاء بقرار الجامعة العربية، بعد أن استخدام القذافي أبشع طرق العنف ضد الثوار، وأول من استدعى قوات هو القذافي، فالقذافي إذا تمكن من استدعاء الشيطان لقام بذلك».
وفي سياق متصل، علقت الدكتورة عبير أمنينة، أستاذة بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية جامعة بنغازي، على موقف عدد من الليبيين المؤيدين للثوار في مصر والذين قاموا بمحاولة اقتحام السفارة بالقاهرة أول من أمس، قائلة: «لا يوجد مبرر لما قام به الليبيون، ولكن ما قاموا به جاء نتيجة رؤيتهم علم القذافي وهو معلق على السفارة، فهم تعاملوا مع الموقف بشكل عاطفي، فأنا أعلم أن ترك علم القذافي على السفارة ليس بموقف معاد يريد أن يأخذه المجلس العسكري ضد الثوار، فالمجلس يحافظ على نظام دولة، فهو لديه من المشكلات الداخلية الكثيرة، فلا يريد أطرافا أخرى».
وتابعت أمنينة، أن «العلاقات المصرية - الليبية لها بعد استراتيجي، فاعتراف المجلس العسكري المصري بالمجلس الانتقالي ليس بموقف بطولي، وإنما هو موقف سياسي كبير، لهذا جئنا لتوصيل حقيقة الأمور».
وفي سياق آخر، علق إدريس الطيب، مسؤول شؤون آسيا وأفريقيا بوزارة الخارجية بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي، على خطاب البغدادي المحمودي، رئيس وزراء القذافي، الذي طالب بإيقاف إطلاق النار والدخول في مباحثات مع المجلس الانتقالي، مؤكدا أنه «لن تكون هناك مباحثات إلا بوقف إطلاق النار واستسلام القذافي، حينئذ يمكن إصدار أوامر لوقف النار وتسليم الأسلحة وإيجاد ترتيبات تعبر عن حفظ الأمن، ثم رحيله عن البلاد، فنحن لن نتفاوض من دون هذه الشروط، فمحاولات إضاعة الوقت التي ينتهجها رجال القذافي أصبحت لعبة مكشوفة».

نفله
20-08-2011, 10:39 AM
طرابلس: الحياة تسير بصورة طبيعية مع بعض الصعوبات.. والسكان في انتظار الفرج
تعاني من نقص السيولة وارتفاع الأسعار ونقص الوقود.. ومخاوف من «مجزرة»

طرابلس - لندن: «الشرق الأوسط»
«لا يوجد مال» هكذا قال الشرطي الواقف أمام بنك صحارى للعملاء الذين جاءوا لسحب المبالغ الصغيرة التي يحق لهم سحبها. فرغم الصعوبات، يحاول سكان طرابلس أن يعيشوا حياة شبه طبيعية بانتظار نهاية النزاع الذي يقترب من العاصمة الليبية. وبسبب نقص السيولة لدى المصارف لا يمكن للعملاء سحب أكثر من 500 إلى ألف دينار (350 و700 دولار) شهريا، بحسب البنوك.
وحسب تقرير لوكالة الصحافة الفرنسية فإن أسعار المحروقات تسجل ارتفاعا مطردا مع ازدهار السوق السوداء، حيث وصل سعر قارورة غاز الطبخ إلى 100 دينار بعد أن كانت بدينارين، كما تضاعف سعر البنزين والديزل عشرين مرة.
ويقول علي (40 عاما) وهو من سكان طرابلس، إن «كل شيء مفقود. الغاز والبنزين والكهرباء مقطوعة معظم ساعات النهار»، ولكنه يقول إن «السلطات توزع المواد الأساسية مثل المعجنات والزيت والحليب بأسعار معقولة، بينما باتت رفوف المتاجر الصغيرة والكبيرة فارغة».
وقبل أيام أغلق الثوار الطريق الساحلي الذي يؤدي إلى تونس التي تبعد نحو 130 كلم، بعد تمركزهم في مدينة الزاوية على بعد 40 كلم غرب طرابلس، ولكن النظام يؤكد مع ذلك أنه لا يزال يسيطر على الطريق ولكنه يمنع السير عليها لأسباب أمنية.
وقال رئيس الوزراء البغدادي المحمودي أول من أمس «لا نزال أقوياء ويمكننا توفير كافة الخدمات للمواطنين». ولكن لدى سؤاله عن التفاصيل، اكتفى بالقول «ما باليد حيلة. هذا الوضع مفروض علينا».
ومع تقدم الثوار بدعم من الحلف الأطلسي يضيق الخناق على العاصمة الليبية، ويشتد التوتر على وجوه سكان العاصمة الذين باتوا يعيشون على وقع غارات حلف شمال الأطلسي منذ مارس (آذار).
وعلى الرغم من الإشاعات التي تحدثت عن اشتباكات في بعض الأحياء مثل الفشلوم أو سوق الجمعة في بداية النزاع في فبراير (شباط)، يبدو السكان مصممين على مواصلة حياة طبيعية قدر الإمكان. وتجمع بضعة آلاف من مناصري العقيد معمر القذافي مساء الأربعاء في الساحة الخضراء وسط العاصمة هاتفين بشعارات تمجد قائد الثورة وملوحين بصوره، ورد المناصرون لدى سؤالهم عن رأيهم في ما يجري في بلادهم «كله مية مية».
ورغم عدم توافر وسائل للنقل العام في العاصمة، ونقص الوقود ونقاط التفتيش الكثيرة، تبقى المقاهي والمتاجر مفتوحة في الليل والنهار في شهر رمضان ويخرج السكان للتبضع أو النزهة.
ويقول الموظف محمد «إذا دخل المتمردون إلى طرابلس آمل ألا تحصل معارك. وإلا فستكون مجزرة». ويضيف «لقد تعبنا. طال أمد النزاع. نريد العودة إلى حياتنا الطبيعية بغض النظر عمن ينتصر». ويعلق الشاب صلاح لدى سؤاله عن الوضع، بأن «سكان طرابلس باقون فيها».

محارب
20-08-2011, 11:09 AM
المخابرات الأمريكية‏:‏ القذافي يستعد لمغادرة ليبيا خلال أيام
طرابلس‏-‏ سعيد الغريب‏-‏ وكالات الأنباء‏:‏
كشفت تقارير إخبارية‏-‏ أمس‏-‏ أن العقيد الليبي معمر القذافي يستعد حاليا لمغادرة ليبيا‏,‏ في الوقت الذي لم تؤكد فيه الحكومة الليبية أو تنفي ما ورد بهذه التقارير‏.‏
http://www.ahram.org.eg/MediaFiles//2011/8/20/EEEEEEEFHFHM_19_8_2011_49_20.jpg


ونقلت شبكة إن بي سي الإخبارية عن مصادر استخباراتية أمريكية أن القذافي ربما يترك بلاده ويتوجه إلي تونس برفقة أسرته في غضون أيام.
وفي تطور مهم, دعا رئيس الوزراء الليبي البغدادي المحمودي إلي وقف لاطلاق النار والحوار, مستبعدا في الوقت نفسه رحيل العقيد الليبي معمر القذافي.
وقال المحمودي في مؤتمر صحفي بطرابلس التي يقترب منها الثوار: يبدو أنه حان الوقت لوقف فوري لاطلاق النار, مؤكدا أن حكومته تجري اتصالات للتوصل إلي حل سياسي للنزاع الجاري بالبلاد منذ فبراير الماضي.
وأضاف: الآن ونظرا لبعض المعطيات وطلبات شعبنا والحكومة يمكننا القول ان الحل السياسي السلمي هو الحل الوحيد.
وردا علي سؤال عما اذا كان النظام اجري مفاوضات مع الثوار, تهرب المحمودي من اعطاء رد واضح, قائلا إذا كنتم تؤيدون حلا سليما فستسمعون أخبارا سارة في الأيام المقبلة.
وطالب المحمودي الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي ومنظمات المجتمع الدولي بالتعاون مع الشعب الليبي للتوصل إلي حل سياسي مرض لكل الأطراف في هذه المرحلة.
وفي سياق آخر, أكد المتحدث باسم الحكومة الليبية موسي إبراهيم مقتل شقيقه حسن في غارة شنها حلف شمال الأطلسي الناتو علي مناطق تحت سيطرة العقيد الليبي معمر القذافي, وذلك وفقا لما أعلنه التليفزيون الليبي الرسمي صباح أمس.
وكشف مسئولون حكوميون ليبيون في وقت سابق أن واحدا علي الأقل من أشقاء الناطق باسم الحكومة الليبية موسي إبراهيم قد لقي مصرعه في قصف شنته طائرات مقاتلة تابعة لحلف الناتو, مشيرين إلي أن شقيقه الأصغر حسن- الذي كان من بين المدنيين المتطوعين للقتال إلي جانب القوات الحكومية- هو الذي لقي مصرعه في القصف.
وميدانيا, سمع في غرب العاصمة الليبية طرابلس- أمس- دوي عدة انفجارات نفذتها طائرات الناتو, وأخري في الحي الذي يوجد فيه مقر إقامة القذافي وسط العاصمة.
وفي الوقت نفسه, واصل الثوار تقدمهم علي مختلف الجبهات لاسيما في المناطق الغربية, حيث أفادت تقارير بأن الثوار نجحوا في تحرير مدينة صبراتة الأثرية من كتائب القذافي, كما أغلقوا الطريق السريع الرئيسي شمال العاصمة في تعزيز لعزلتها وحصارها.

محارب
20-08-2011, 11:59 PM
النظام القذافي سوف يغرق اليوم ان شاء الله
فتح طرابلس اليوم ان شاء الله
الثوار دخلوا طرابلس وبدأت المقاومه من الداخل وسوف تتغلل لصد قوات القذافي
وجعل الثوار يدخلون طرابلس ان شاء الله اليوم
فتح مكه هو تاريخ يكرره الليبيون في فتح طرابلس اليوم ان شاء الله

محارب
21-08-2011, 01:09 AM
حسب المعلومات التي اتت الينا الان
طرابلس علي وشك السقوط ان شاء الله علي ايدي الثوار بالداخل والخارج
ولقد انكر موسى ابراهيم هذه الاخبار
ولكن هيهات هيهات يا ابراهيم
لعبه الاعلام المضاد انتهت والسقوط
اليوم او بكره ان شاء الله

محارب
21-08-2011, 01:14 AM
سكان طرابلس يتلقون رسائل علي هواتفهم لاستئصال العملاء من الشوارع

واشتباكات في سوق الجمعه وفشلوم ومناطق اخرى داخل طرابلس

النصر قادم ان شاء الله

محارب
21-08-2011, 01:22 AM
القذافي ملاذه الوحيد ادغال افريقيا
ان وان متواجد هو وابنه سيف

المنقذه
21-08-2011, 04:25 AM
نتمنى لهم الخلاص وان يبقى الثوار والمعارضه ع نهجهم ولا يضعوا ايديهم في ايدي امريكا ولا تستلم زمام ليبيا الامم المتحدة..

تحياتي لك اخي الفاضل للتغطيه المستمرة

محارب
21-08-2011, 08:59 AM
تصدقين يا خيه البارح جالس علي الاخبار وكل ما وصل خبر جديد حطيته بالتلفون
متحمس البارح وكان ودي اروح احارب معاهمممممممممممممم
كفايه ظلم وجور واللي بياخذ طريق القذافي مصيره طريقه

محارب
21-08-2011, 09:12 AM
أنباء عن سيطرة المعارضة الليبية علي مطار طرابلس

وعلي الصعيد الليبي, أعلن ا لثوار صباح أمس سيطرتهم الكاملة علي مدينة البريقة, كما أعلنوا عن انشقاق الرجل الثاني سابقا في ليبيا عبد السلام جلود عن القذافي,

http://www.ahram.org.eg/MediaFiles//2011/8/21/4b3_20_8_2011_43_57.jpg
وأعلنت المعارضة السيطرة علي مطار طرابلس الواقع علي بعد30 كيلو مترا من وسط العاصمة, ولم يرد تأكيد لهذا الخبر.

محارب
21-08-2011, 10:21 AM
قبضة القذافي تتداعى وطرابلس تتأهب للانتفاض

http://www.alwatan.com.sa/Images/newsimages/3978/05-2.jpg
عناصر من الثوار بعد السيطرة على مدينة الزاوية
العواصم: أحمد عبدالهادي، الوكالات 2011-08-21 2:49 AM

تزايدت وتيرة الخسائر العسكرية والسياسية لنظام القذافي مع إحكام الثوار سيطرتهم على مدينتي زليتن والزاوية الاستراتيجيتين وتقدمهم باتجاه العاصمة. وانتقلت المعارك إلى وسط طرابلس أمس حيث سمع إطلاق نار كثيف ودوي انفجارات. وفي غضون ذلك مني نظام القذافي بضربة جديدة بعد إعلان مصدر تونسي أن رئيس المؤسسة الوطنية الليبية للنفط عمران أبو قراع موجود في تونس بعدما قرر ألا يعود إلى ليبيا بعد رحلة للخارج.

وفي واشنطن قال مسؤول مكلف بمتابعة الملف الليبي في الخارجية الأميركية إن نظام القذافي "بات محاصرا وظهره للجدار".

محارب
22-08-2011, 02:55 AM
انباء عن اسر سيف القذافي
اتمنى ان تكون صحيحه

المنقذه
22-08-2011, 04:29 AM
والله اذا اسر وسُلم لليبيين ..اااه مما سيفعلون به؟؟؟!!!!!!!!! ويستحقه

محارب
22-08-2011, 06:32 AM
ابشركم الخبر تأكد انه اثنين من اولاد القذافي مأسورين
هذا ما وردنا اليوم الصباح

محارب
22-08-2011, 06:36 AM
احتفالات بطرابلس بعد سيطرة الثوار http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/8/22/1_1081168_1_34.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/8/22/1_1081168_1_63.jpg');)

مشهد من احتفالات سكان طرابلس بوصول الثوار إلى الساحة الخضراء (الجزيرة)


خرجت جماهير من الليبيين إلى شوارع العاصمة طرابلس (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/597615C2-811E-4585-92C4-E43555DACB54.htm) مساء الأحد وفجر الاثنين للاحتفال بسيطرة الثوار عليها، في حين أكدت قيادات عسكرية وميدانية للثوار توقف الاشتباكات في المدينة بعد السيطرة على معظم أحيائها باستثناء منطقة باب العزيزية المقر الحصين للعقيد معمر القذافي (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/5564D3EE-F87C-46C7-838D-56270C53397D.htm).

وبثت قناة الجزيرة صورا مباشرة للاحتفالات في الساحة الخضراء وسط طرابلس، وهي الساحة التي كان عادة أنصار القذافي يتجمعون فيها من قبل، كما بثت القناة صورا أخرى مسجلة لمواطنين ليبيين يطلقون النار في الهواء بشوارع المدينة فرحا، ويدوسون صورة ضخمة للقذافي.
ومن جهتها قالت وكالة أسوشيتد برس إن الآلاف خرجوا إلى شوارع طرابلس للاحتفال وتحية مواكب الثوار الذين دخلوا إلى المدينة، وأضافت أن التكبير انطلق من مساجد المدينة.http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/7D7F2AB8-EE73-4578-9F07-02AB63243A1C.htm#)

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/8/22/1_1081180_1_23.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/8/22/1_1081180_1_34.jpg');)
سكان طرابلس داسوا صور القذافي بأقدامهم واحتفلوا بانتصار الثوار (الجزيرة)
سيطرة كبيرة
وفي السياق ذاته نقل مراسل الجزيرة في طرابلس عبد العظيم محمد عن مصادر الثوار تأكيدهم السيطرة على 95 % من العاصمة عدا منطقة باب العزيزية (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/D2F5BDFE-9D03-46F1-B3A4-961F96B5EE14.htm)، حيث يتحصن القذافي.

وأكد المراسل أن الثوار تمكنوا من الدخول إلى الساحة الخضراء في وسط العاصمة الليبية، وذلك موازاة مع التقدم المتواصل على عدة محاور، في محاولة منهم لبسط سيطرتهم على كافة مناطق العاصمة.

وأفاد الثوار بأنهم سيطروا على أحياء بن عاشور وفشلوم وزاوية الدهماني وسوق الجمعة وتاجوراء وعرادة والسبعة، كما أعلنوا سيطرتهم على مقر شركة هواتف متنقلة وعلى مبنى الإذاعة والتلفزيون، التابع لنظام القذافي.
وأشارت مصادر للجزيرة إلى أن الكتيبة المكلفة بحماية القذافي سلمت نفسها وقررت إلقاء السلاح، بينما أشارت مصادر أخرى إلى أن قائد كتيبة حماية طرابلس أمر بإلقاء السلاح وفتح بوابات طرابلس.
كما نقل المراسل عن مصادر الثوار تأكيدهم اعتقال أكثر من 100 أسير من كتائب القذافي في الساعات الماضية.http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/7D7F2AB8-EE73-4578-9F07-02AB63243A1C.htm#)


http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/8/22/1_1081169_1_23.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/8/22/1_1081169_1_63.jpg');)
صور لاحتفالات سكان طرابلس بثتها الجزيرة

تحرير سجناء
وتمكن الثوار من إطلاق سراح السجناء في سجون كل من تاجوراء وبوسليم والجديدة، وتم تحرير آلاف من المعتقلين السياسيين كانوا فيها، وتمكن بعضهم من التواصل مع ذويهم في مدينة بنغازي.

وتحدثت مصادر أخرى عن انسحاب الكتائب وتخليها عن الزي العسكري، وهي تحتمي بمبنى باب العزيزية.

من جهته قال محافظ البنك المركزي الليبي السابق فرحات بن قدارة -في اتصال هاتفي مع الجزيرة من دبي في الإمارات العربية المتحدة- إن الأحاديث التي بثها التلفزيون الليبي للقذافي مسجلة، وإنه ليس في طرابلس، مضيفا أن إعلاميي التلفزيون الليبي فروا، وأن كل ما يبثه هو برامج مسجلة.

وبدوره قال حلف شمال الأطلسي (الناتو (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/04E5E81D-642B-4BCC-8D62-65AE32D6A895.htm)) إن نظام القذافي "ينهار بوضوح"، وإن الوقت حان لبناء "ليبيا جديدة ديمقراطية".

وقال الأمين العام للحلف أندرس فوغ راسموسن -في بيان أصدره فجر اليوم الاثنين- إن القذافي لا يمكن أن ينتصر على شعبه، وأضاف أن الشعب الليبي عانى كثيرا تحت نظام القذافي أكثر من أربعة عقود، والآن صارت لهم "فرصة لبداية جديدة".http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/7D7F2AB8-EE73-4578-9F07-02AB63243A1C.htm#)



http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/8/21/1_1081144_1_23.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/8/21/1_1081144_1_71.jpg');)
الثوار الليبيون أعلنوا أنهم دخلوا طرابلس بدون مقاومة كبيرة (الجزيرة)

دعوة لحل سياسي
ومن جهة أخرى قال الناطق الرسمي باسم النظام الليبي موسى إبراهيم في طرابلس إن العمليات التي بدأت في طرابلس منذ صباح الأحد أسقطت أكثر من 1300 قتيل وأكثر من خمسة آلاف جريح، مشيرا إلى أن الثوار تقدموا بفضل الدعم الذي قدمه لهم حلف الناتو عبر غاراته المكثفة التي لم تستثن أحدا، حسب تعبيره.

وقال إن الناتو رفض كل محاولات إيجاد حل سياسي للأزمة الليبية وأصر على إسقاط النظام الليبي، وأشار إلى استعداد الحكومة لوقف القتال في حال توقف قصف الناتو.

وتعهد بمواصلة القتال، وأكد وجود العديد من المدن تحت سيطرة نظام القذافي، وأشار إلى وجود العديد من المواطنين المستعدين لمواصلة القتال.

ومن جهته دعا العقيد معمر القذافي -في ثالث خطاب صوتي له خلال أقل من 24 ساعة- الشعب الليبي والقبائل الليبية إلى الزحف إلى طرابلس لتحريرها ممن سماهم العملاء.

وعدد القذافي عددا من المدن والقبائل الليبية وطالبها بالزحف على ظهر الخيل، كما فعل أجدادهم حين حرروا العاصمة الليبية من الاستعمار الإيطالي

محارب
22-08-2011, 07:46 AM
أوكامبو يؤكد اعتقال سيف الإسلام
http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/8/22/1_1081170_1_34.jpg
الثوار أعلنوا أنهم اعتقلوا سيف الإسلام القذافي (وكالة الأنباء الأوروبية)

أكد المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو أن الثوار الليبيين في العاصمة طرابلس اعتقلوا مساء الأحد سيف الإسلام، نجل العقيد الليبي معمر القذافي، الذي صدرت بحقه في وقت سابق هو ووالده مذكرة اعتقال بتهمة ارتكاب جرائم حرب في ليبيا.

وقال مراسل الجزيرة في بروكسل لبيب فهمي إن أوكامبو أكد اعتقال سيف الإسلام، مشيرا إلى أن الأخير أكد -في تصريحات سابقة- أنه ينتظر هذا الاعتقال، وأنه سيدرس محاكمة نجل القذافي ومكانها بالتنسيق مع الحكومة الليبية المقبلة.

وقد أصدرت المحكمة الجنائية الدولية في وقت سابق مذكرة اعتقال في حق القذافي وابنه سيف الإسلام ومدير مخابراته عبد الله السنوسي بتهم الأمر والتخطيط والمشاركة في جرائم حرب ضد المدنيين الليبيين.http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2008/7/17/1_821060_1_23.jpg
أوكامبو قال إن سيف الإسلام سيحاكم (الفرنسية)
محمد القذافي
من جهة أخرى أكدت مصادر من الثوار الليبيين –الذين سيطروا مساء أمس الأحد على 95% من العاصمة طرابلس- أن محمد، أكبر أبناء القذافي، استسلم للثوار وأنهم منحوه الأمان في بيته.

وخلال اتصال هاتفي للجزيرة مع محمد القذافي سمع إطلاق نار ثم انقطع الاتصال، وبعد ذلك أكد رئيس المجلس الوطني الانتقاليمصطفى عبد الجليل أن نجل القذافي لم يصب بسوء لا هو ولا عائلته.

وأوضح أن حراس محمد القذافي أطلقوا النار على ثوار كانوا يحرسون بيتهم وقتلوا أحدهم وأصابوا ثلاثة، بينما أصيب أحد الحراس إصابات خفيفة.

وأكد عبد الجليل أن محمد القذافي وعائلته لن يمسهم سوء، وأنه هو وكل من سيعتقل من أبناء القذافي أو رجال نظامه، سيخضعون لمحاكمات عادلة وفق القانون.

وعبر عن احتجاجه على من يريد الاقتصاص بنفسه، مؤكدا أن "الدولة ستبنى في ليبيا وسيعاقب فيها كل واحد بما فعل".

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/8/22/1_1081178_1_23.jpg
محمد القذافي تأسف للاقتتال بين الليبيين
حزن للاقتتال
وبعد عودة الاتصال مع محمد القذافي، أكد للجزيرة أنه بخير هو وعائلته، لكنه قال إنه لا يعلم ما وقع خارج بيته ولا مصدر إطلاق النار.

وفي الاتصال الأول تأسف محمد القذافي وعبر عن حزنه للاقتتال الذي وقع بين الأشقاء المسلمين في ليبيا، وقال "مشاكلنا كان من الممكن أن نحلها بالود وبالتراحم، نحن أتباع نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وعلينا أن نحل مشاكلنا بالحوار والتفاهم".

وفي جواب على سؤال عن المسؤول عما آلت إليه ليبيا، قال إن "غياب الحكمة والرؤية الواسعة هو الذي أوصل ليبيا إلى ما وصلت إليه، وكان من الممكن حل المشاكل بالحوار والتفاهم".

كما أفادت مصادر من الثوار للجزيرة بأن محمد، نجل مدير المخابرات في النظام الليبي عبد الله السنوسي، قتل في معارك يوم أمس، وقد كان قائدا لإحدى كتائب القذافي الأمنية.http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/7/14/1_1074018_1_23.jpg
أنباء تحدثت عن أن البغدادي المحمودي موجود في تونس (رويترز-أرشيف)
البغدادي بتونس
من جهة أخرى أكدت مصادر للجزيرة أن رئيس حكومة القذافي البغدادي المحمودي، وعبد الله منصور، أحد المسؤولين في قطاع الإعلام بنظام القذافي، موجودان في فندق "بارك إن" بمدينة جربة التونسية، وأن الجيش التونسي يمنع حشودا من الليبيين من دخوله.

من جهته قال محافظ البنك المركزي الليبي السابق فرحات بن قدارة -في اتصال هاتفي مع الجزيرة من دبي بالإمارات العربية المتحدة- إن الأحاديث التي بثها التلفزيون الليبي للقذافي يوم أمس مسجلة، وإنه ليس في طرابلس، مضيفا أن إعلاميي التلفزيون الليبي فروا، وأن كل ما يبثه هو برامج مسجلة.

ولم يعرف بعد المكان الذي يختبئ فيه القذافي، إلا أن متحدثين باسم الثوار أكدوا أنه ما زال في طرابلس، بينما رجح آخرون أن يكون لاذ بالفرار إلى مسقط رأسه في مدينة سرت التي تبعد 400 كيلومتر عن العاصمة.

وفي السياق، قال الصحفي الليبي فتحي بنعيسى -في اتصال هاتفي مع الجزيرة صباح اليوم الاثنين- إن مصادر عسكرية أكدت له أن ضباطا منشقين عن القذافي دخلوا في اشتباك مع حرسه الخاص قرب مستشفى تاجوراء بضواحي طرابلس، ويحاولون اعتقاله.http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif

محارب
22-08-2011, 08:30 AM
الثوار الليبيين علي ابواب العزيزيه التي يتحصن بها القذافي
ولكن هناك انباء انه ليس متواجد بها منذ يومين

محارب
22-08-2011, 08:50 AM
القذافي يريد الهروب لوجود طائرات لبعض الطيران الافريقي
وان المطار حتى الآن لم يكن تحت تصرف الثوار

محارب
22-08-2011, 08:56 AM
دبابات تخرج من العزيزيه
ترمي رمي عشوائي علي المباني
لا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

محارب
22-08-2011, 09:11 AM
بعض مناطق طرابلس تشهد انفجارات متفرقه
معارك ضاربه في سيدي خليفه وغيرها

محارب
22-08-2011, 09:58 AM
الجزائر تنفي ان القذافي ليدهاااااااااااااا

محارب
22-08-2011, 10:18 AM
900 سجين سياسي يتم اطلاق سراحهم
والساحه الخضراء تم تغيير اسمها الي ميدان الشهداء

محارب
23-08-2011, 07:04 AM
سيف الإسلام طليق ويظهر بطرابلس
http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/8/23/1_1081350_1_34.jpg
سيف الإسلام ظهر بمقر والده بباب العزيزية (الفرنسية)

أفاد مراسلون أجانب بأن سيف الإسلام نجل العقيد معمر القذافي لم يعتقل كما قال المجلس الوطني الانتقالي، وأنه ظهر الليلة الماضية بطرابلس في وقت تمكن فيه محمد القذافي -أكبر أبناء العقيد- من الفرار من مقر إقامته الجبرية بعد هجوم شنته عناصر من الكتائب على مقر إقامته، في وقت لا يزال فيه الغموض يكتنف مصير العقيد الليبي.

والتقى مراسلو كل من وكالة الصحافة الفرنسية وقناة "بي بي سي" و"سي أن أن" سيف الإسلام في مقر إقامة والده في باب العزيزية بالعاصمة طرابلس.
وقال نجل القذافي للصحافيين "طرابلس تحت سيطرتنا"، مضيفا أن الغرب لديه تقنية عالية وقدرة على التشويش على الاتصالات وبعث رسائل للشعب الليبي، معتبرا أن ذلك حرب إلكترونية وإعلامية لبث الفوضى والذعر في ليبيا.
وأوضح "أنتم رأيتم كيف أن الشعب الليبي هبّ بالكامل لمقاومة المخربين". وقال "أنا هنا لتكذيب الإشاعات والكلام"، في إشارة إلى الإعلان عن اعتقاله.

يأتي ذلك في وقت ظهر فيه سيف الإسلام في شريط فيديو لم يتسن التأكد من موعد تسجيله يتحدث فيه عن قيامه بجولة تفقدية لعدد من المناطق في العاصمة طرابلس، ويسخر من الأنباء التي تحدثت عن تعرضه للاعتقال وتسليمه للمحكمة الجنائية الدولية. وأكد سيف الإسلام أن والده بخير ولم يصب بأذى.

ومساء الاثنين، أعلن المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو أنه تلقى "معلومات موثوقة" مفادها أن الثوار اعتقلوا سيف الإسلام، الذي صدرت بحقه مذكرة توقيف من المحكمة بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية في ليبيا.

وفي وقت سابق أعلنت مصادر للجزيرة أن محمد القذافي الذي اعتقله الثوار يوم الأحد في طرابلس، تمكن من الفرار. واقتحم مسلحون موالون للقذافي المنزل الذي كان محتجزا به وأطلقوا سراحه بعد اشتباكات مع الحراس هناك.

وقالت مصادر للجزيرة إنه عثر على جثتين يرجح أن تكونا لخميس القذافي أحد أبناء القذافي، ورئيس المخابرات عبد الله السنوسي.http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif
"
لم يشاهد القذافي علنا منذ منتصف يونيو/حزيران الماضي، ومع تقدم الثوار توقفت خطاباته الطويلة التي يذيعها التلفزيون في تجمعات حاشدة واكتفى بنداءات متقطعة عن طريق الهاتف من مخابئ مجهولة
"
مصير القذافي
من جانب آخر لا يزال الغموض يكتنف مصير القذافي، فقد أكد البيت الأبيض أنه "لا دليل" على مغادرته طرابلس، في حين أكد البنتاغون أنه لا يزال في ليبيا.
وقال وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه إنه لم يتضح بعد ما إذا كان القذافي (69 عاما) ما زال موجودا في العاصمة الليبية.

من جانبه قال رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل إنه لا علم للمجلس إن كان القذافي داخل ليبيا أو خارجها.
وأوضح أنه يتمنى أن يتم إلقاء القبض عليه حيا حتى تتاح له محاكمة عادلة يكون العالم شاهدا فيها على"أكبر دكتاتور وأكبر طاغية في العالم".
وتعهد عبد الجليل بتوفير محاكمة عادلة له، غير أنه أوضح أنه لا يعرف كيف سيدافع القذافي عن نفسه في مواجهة جرائمه.
ولم يشاهد القذافي علنا منذ منتصف يونيو/حزيران الماضي، ومع تقدم الثوار توقفت خطاباته الطويلة التي يذيعها التلفزيون في تجمعات حاشدة واكتفى بنداءات متقطعة عن طريق الهاتف من مخابئ مجهولة.http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif
تنصل الحلفاء
وقال رئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس النواب الروسي ميخائيل مارغيلوف أمس الاثنين إن بلاده لن تمنح القذافي ملجأ آمنا.
ونقلت وكالة نوفوستي الروسية للأنباء عن مارغيلوف قوله إن روسيا "لن توفر ملجأ للقذافي، لقد فقد ثقتنا عندما أمر بالهجمات ضد المتظاهرين السلميين ولن نستقبله ولا ابنه سيف الإسلام ولا أي شخص تلطخت يداه بدماء الأبرياء".
من جهتها نفت جنوب أفريقيا قيامها بمساعدة القذافي على مغادرة ليبيا، وأكدت أنها تعلم أنه لن يطلب حق اللجوء هناك.

وفندت وزيرة خارجية جنوب أفريقيا ميتي نكوانا ماشاباني المعلومات التي تحدثت في وقت سابق عن أن بلادها أرسلت طائرة إلى ليبيا لنقل القذافي.

محارب
24-08-2011, 07:38 AM
الثوار يطيحون بآخر معاقل القذافي http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/8/23/1_1081489_1_34.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/8/23/1_1081489_1_63.jpg');)

أحكم ثوار ليبيا قبضتهم على آخر معاقل العقيد الليبي معمر القذافي (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/5564D3EE-F87C-46C7-838D-56270C53397D.htm) باقتحام مجمع باب العزيزية (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/D2F5BDFE-9D03-46F1-B3A4-961F96B5EE14.htm) الذي ظل رمزا لحكمه الذي امتد لأكثر من أربعة عقود، ورفعوا علم الثورة على البيت الذي كان العقيد يلقي منه خطاباته منذ اندلاع الثورة المطالبة بإسقاطه.
وقال رئيس المجلس العسكري لثوار طرابلس (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/597615C2-811E-4585-92C4-E43555DACB54.htm) عبد الحكيم بلحاج في تصريحات خاصة بالجزيرة من داخل مجمع باب العزيزية (حوالي 30 كيلومترا جنوب طرابلس) إن الثوار أحكموا السيطرة على نحو 90% من المجمع واقتحموا جميع مكاتب معمر القذافي دون أن يلقوا القبض عليه، حيث لا يزال مصيره مجهولا.

ورفع الثوار علم الثورة فوق ما يسمى "بيت الصمود" حيث اعتاد العقيد القذافي إلقاء خطاباته منذ اندلاع الثورة يوم 17 فبراير/شباط الماضي. وقال بلحاج إنه باقتحام مجمع باب العزيزية يكون الثوار قد حسموا الموقف العسكري في وجه نظام القذافي.

وفي تفاصيل أخرى عن اقتحام باب العزيزية قال بلحاج الذي قاد تلك العملية إن الدخول إلى المجمع تم من خلال أربعة محاور، وإن الثوار لم يواجهوا مقاومة كبيرة من طرف الكتائب التابعة للقذافي وتمكنوا من أسر عدد من أفرادها والاستحواذ على أسلحة قناصة ومصفحات.

وداخل المجمع ردد الثوار وعدد كبير من المدنيين الذين هبوا بأعداد كبيرة إلى المكان، عبارات وشعارات تعبيرا عن فرحة عارمة بإسقاط نظام القذافي، وقال بعضهم "نظام الطاغية انتهى".

وأفاد مراسل الجزيرة عبد العظيم محمد من داخل مجمع باب العزيزية بأن الثوار بسطوا سيطرة شبه كاملة عليه، وأن مشاهد الدمار هي السائدة داخل المجمع الذي كان يعتقد أن القذافي وعددا من أفراد عائلته يتحصنون به.
وفي وقت سابق قال المراسل إنه في أعقاب اقتحام المجمع سادت حالة من الفوضى جراء توافد أعداد كبيرة من المدنيين على المجمع وشوهد بعضهم يحملون أغراضا (تلفزيون، تماثيل، هدايا..) من داخل المجمع. وشوهد أحدهم يحمل تلفازا ويقول إنه في ملك الشعب الليبي.
وعزا المراسل ذلك الاندفاع العارم للمدنيين نحو المجمع إلى فضول سكان طرابلس وبقية الليبيين لاكتشاف ذلك المكان الذي كان محاطا بهالة كبيرة طيلة عقود حكم القذافي للبلاد.
وأثناء تغطية الجزيرة المباشرة لسيطرة الثوار على باب العزيزية أصيب أحد مرافقي الزميل عبد العظيم محمد برصاصة في كتفه أدت إلى جروح بسيطة. ولم يعرف مصدر تلك الرصاصة، وقد رد الثوار على ذلك بإطلاق النار في عدة اتجاهات.http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/E48CDAFB-A538-4C37-B3EB-5D3D04E59D3A.htm#)
http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/8/23/1_1081481_1_23.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/8/23/1_1081481_1_63.jpg');)
قصف وحصار
وقد دخل الثوار إلى باب العزيزية بعد ساعات من حصاره واشتباكات عنيفة مع كتائب القذافي وفي أعقاب قصف طائرات حلف شمال الأطلسي (ناتو (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/04E5E81D-642B-4BCC-8D62-65AE32D6A895.htm)) أهدافا داخل ذلك المجمع المحصن.
وتمهيدا لاقتحام شامل كان مراسل الجزيرة قال إن آلاف الثوار الليبيين طوقوا مجمع باب العزيزية قادمين من الجبل الغربي ومصراتة ومن طرابلس ومدن أخرى تقدموا على متن مئات السيارات.
وأضاف المراسل أن محيط المجمع شهد تبادلا لإطلاق النار بين الثوار ومسلحين متحصنين داخل المجمع استعمل فيه الطرفان قذائف آر بي جي ومضادات أرضية، وتحدث عن اقتحام الثوار لبعض بوابات المجمع.
وفي المراحل الأولى للعملية اقتحم الثوار أولى بوابات ذلك المجمع المحصن بعد أن تدفقت أعداد كبيرة منهم نحو المجمع.
وقبل اقتحام المجمع شدد وزير خارجية فرنسا آلان جوبيه على ضرورة مواصلة الناتو عملياته حتى النهاية، وأضاف أن بالإمكان القول إن سقوط القذافي قد تم.
وأضاف أن الانتصار في ليبيا ليس كاملا بعدُ بسبب وجود بعض جيوب المقاومة، وهو ما يتطلب مواصلة الضغط على القذافي.

وفي خضم الاستعدادات لشن هجوم شامل على باب العزيزية، قال مراسل الجزيرة إن الثوار استقدموا أسلحة ثقيلة وتحركوا بها نحو مجمع القذافي.
وقبل الاقتحام بعدة ساعات تحدث مراسل وكالة الأنباء الفرنسية عن حصول اشتباكات في محيط باب العزيزية وصفها بالعنيفة, كما سبقه تحليق طائرات تابعة للناتو.http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/E48CDAFB-A538-4C37-B3EB-5D3D04E59D3A.htm#)
http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/8/23/1_1081480_1_23.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/8/23/1_1081480_1_63.jpg');)
حرب شوارع
وخارج مجمع باب العزيزية تحدث الناتو عن حرب شوارع في طرابلس، في حين قال مراسل الجزيرة إن الثوار باتوا يركزون عملياتهم على حي بوسليم الذي يعتقد أن بعد الكتائب فروا إليه من مجمع العزيزية.
وكان أبو بكر المصراتي -وهو أحد الثوار المشاركين في عمليات طرابلس- قد قال للجزيرة إنه تم القبض على ثلاثة من القناصة كانوا يطلقون النار من إحدى البنايات وسط طرابلس التي يسيطر الثوار على معظم أحيائها.
وقال الثوار إن مقاتلي الكتائب أطلقوا أمس نيران أسلحة ثقيلة من داخل المجمع في حي سيدي خليفة المجاور مما أدى إلى إصابات بصفوف المدنيين.
وكان الثوار بطرابلس قد أعلنوا أنهم سيطروا على معظم أحياء العاصمة، لكنهم لم يتمكنوا وقتذاك من دخول مناطق في حيي بوسليم والهضبة الخضراء ومجمع باب العزيزية ومرافق قريبة منه مثل فندق "ركسوس" الذي يقيم فيه الصحفيون الأجانب ويسيطر عليه حتى الليلة الماضية مسلحون موالون للقذافي.
وقالت الناشطة أسماء الطرابلسي للجزيرة صباح اليوم إن الوضع آمن وهادئ في الأحياء التي دخلها الثوار مثل سوق الجمعة وتاجوراء وفاشلوم, التي أقيمت فيها نقاط تفتيش كثيرة.

محارب
24-08-2011, 07:41 AM
القذافي: انسحابي تحرك تكتيكي http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/Imgs/video.jpg


قال العقيد الليبي معمر القذافي (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/5564D3EE-F87C-46C7-838D-56270C53397D.htm) إن انسحابه من مقره في مجمع باب العزيزية (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/D2F5BDFE-9D03-46F1-B3A4-961F96B5EE14.htm) في العاصمة طرابلس "كان تحركا تكتيكيا" بعد أن تحول المجمع إلى "طوب وحجارة جراء 64 غارة جوية لحلف شمال الأطلسي" (ناتو (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/04E5E81D-642B-4BCC-8D62-65AE32D6A895.htm)).
وتعهد القذافي في تصريح له عبر محطة "إذاعة طرابلس" المحلية نقلته أيضا محطة تلفزيون "العروبة" بمقاومة ما سماه العدوان بكل قوة حتى النصر أو الاستشهاد.
وكان الثوار قد سيطروا على مقر القذافي بعد أيام من القتال في طرابلس. وشوهد علم الثوار يرفرف على منزل القذافي أمس الثلاثاء.
وقال المتحدث العسكري باسم الثوار العقيد أحمد عمر باني إن "باب العزيزية بات تحت سيطرتنا بالكامل، والقذافي وأبناؤه لم يكونوا في المجمع".
أما المتحدث باسم المجلس الوطني الانتقالي الليبي (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/6FE71359-FAC0-4EC6-B4C4-A535A71D1DD2.htm) جمعة القماطي فقال أمس إن القذافي "موجود في طرابلس أو بالقرب منها ولا نعتقد أنه غادر البلاد، ونعتقد أنه ما زال داخل ليبيا وأنه إما في طرابلس وإما بالقرب منها، وسيتم العثور عليه إن عاجلا أم آجلا، سواء حيا أو مقبوضا عليه، وهذه أفضل نتيجة نريدها وإذا قاوم فسيكون ميتا".
وأمس الثلاثاء قال رئيس الاتحاد الدولي للشطرنج الروسي كيرسان إيليومغينوف إن "القذافي أبلغني هاتفيا أنه لا يزال حيا في طرابلس وفي صحة جيدة، ولا يعتزم مغادرة المدينة وأنه سيقاتل حتى النهاية".
وقال إيليومغينوف -الذي زار ليبيا أثناء حملة القصف من حلف الناتو والتقي القذافي- إن محمد الابن الأكبر للقذافي تحدث إليه هاتفيا بعد ظهر الثلاثاء وأعطى الهاتف لوالده الذي قال إنه في طرابلس وعلى قيد الحياة وبصحة جيدة ومستعد للقتال حتى النهاية.http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/DCD170CF-C094-4792-803A-C81113F8E0F2.htm#)

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/6/7/1_1066826_1_23.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/6/7/1_1066826_1_63.jpg');)
القذافي يتحدث من مكان مجهول عن انسحابه
(الفرنسية-أرشيف)
اتصال
وأوضح أن القذافي قال له ""أنا حي وبحالة طيبة، أنا في طرابلس ولن أغادر ليبيا، لا تصدقوا تلفاز الكذب الغربي، أنا على قناعة بأننا سنكسب".
وعبر القذافي -حسب إيليومغينوف- عن شكره لجميع من دعموه، في حين قال نجله محمد مكملا إن القوات الموالية له ولأبيه "ستطرد الجرذان من المدينة".
وفي مقر الأمم المتحدة بنيويورك قال إبراهيم الدباشي نائب السفير الليبي لدى المنظمة الدولية أمس إن المعارضين الليبيين سيبحثون لائحة الاتهامات ضد معمر القذافي وابنه سيف الإسلام ومدير مخابراته مع المحكمة الجنائية الدولية لكنهم يريدون محاكمتهم في ليبيا.
وأكدت وزارتا الدفاع والداخلية التونسيتان الثلاثاء أنه لا يوجد أي مسؤول في نظام القذافي حاليا في الأراضي التونسية، في حين أعلن مسؤول في وزارة الدفاع التونسية أن النقطتين الحدوديتين الرئيسيتين بين تونس وليبيا تم إغلاقهما الاثنين لكن العبور يظل ممكنا لحالات معينة.
متابعة
وعلى الصعيد الدولي، أعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي عقب اتصال هاتفي بنظيره الأميركي باراك أوباما أمس أن البلدين "سيواصلان جهدهما العسكري حتى يستسلم القذافي ومعسكره".
وقالت وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) إن المعارضة الليبية تسيطر فيما يبدو على أغلب طرابلس، مضيفة أنها ما زالت على رأيها بأن القذافي لم يغادر البلاد.
وقال المتحدث باسم البنتاغون العقيد ديف لابان إن قدرات القيادة لقوات القذافي تضاءلت لكنها لا تزال خطرة. وأضاف أن الولايات المتحدة تراقب مواقع الأسلحة الكيماوية في ليبيا وسط قلق في الكونغرس من احتمال وقوع تلك الأسلحة في أيادي أطراف خارجية.
من جهته قال حلف شمال الأطلسي أمس إنه لا يعرف مكان القذافي، معتبرا أنه ليس من المهم معرفة مكان اختبائه. وذكر المتحدث باسم الناتو العقيد رولاند لافوي أن مكان اختباء القذافي "ليس مهما لأن حل هذا الموقف سيكون سياسيا، وليس من المرجح أن يكون القذافي جزءا من الحل، فهو لم يعد لاعبا".
وقال "نحن لا نستهدف الأشخاص، والقذافي ليس هدفا للناتو"، وأضاف "إذا غادر القذافي البلاد وساعد في عملية التوصل إلى حل فإننا بصراحة سنكون سعداء". ومع ذلك اعترف المتحدث بـ"القيمة الرمزية" لاعتقال العقيد الليبي.
وفي باريس قال وزير الدفاع الفرنسي جيرار لونجيه أمس إنه من غير الواضح ما إذا كان القذافي لا يزال في العاصمة الليبية، ودعا أنصاره الذين يخوضون المعارك الأخيرة في شوارع طرابلس حاليا إلى إلقاء أسلحتهم.

محارب
24-08-2011, 07:45 AM
قصة ظهور سيف الإسلام
http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/3/10/1_1046922_1_34.jpg
سيف الإسلام ظهر في طرابلس بعد أنباء عن اعتقاله (رويترز)
يروى صحفي من وكالة الأنباء الفرنسية قصة لقائه وزملاء له مع سيف الإسلام (http://www.aljazeera.net/news/archive/archive?ArchiveId=1066468) القذافي الذي تسربت أخبار عن اعتقاله، وكذبتها أخرى تفيد بظهوره الليلة الماضية في العاصمة الليبية طرابلس (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/597615C2-811E-4585-92C4-E43555DACB54.htm).
ويقول الصحفي إن سائقا قادهم في سيارة مصفحة وفي الظلام من فندق ريكسوس الذي يقيم فيه الصحفيون في قلب طرابلس إلى مقر العقيد معمر القذافي (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/5564D3EE-F87C-46C7-838D-56270C53397D.htm) بباب العزيزية، حيث توقفت السيارة أمام "البيت الصامد" للقذافي المدمر جراء قصفه بطائرات أميركية عام 1986 مما أدى لمقتل ابنته بالتبني.
ويضيف أن عشرات المؤيدين للعقيد المطاح به أحاطوا بالسيارة وهم يحاولون التعرف على من بداخلها مرددين "الله، معمر، ليبيا وبس". في حين قال أحدهم "لا ليس معمر القذافي" متوقعا أن يظهر أحد أبناء من يسمونه القائد.
ولكن سرعان ما وصل سيف الإسلام -وفق رواية الصحفي- على متن سيارة رباعية الدفع، ليحييه الحشد بحماس ثم يرحل، ويصرخ أحد مرافقيه للصحفيين "هيا اصعدوا بسرعة" مشيرا إلى سيارة ثانية رباعية الدفع.
وعلى بعد مئات الأمتار تتوقف السيارتان في أرض خالية مضاءة ببضعة مصابيح، ليترجل الجميع من السيارتين ويتوجه سيف الإسلام إلى الصحفيين ليتحدث إليهم بعيدا عن مرافقيه.
ويقول سيف الإسلام مبتسما "هل رأيتم معركة اليوم؟" ويرد عليه أحد الصحفيين "لا، لكننا سمعنا أصوات المعارك"، في إشارة إلى معركة الاستيلاء على باب العزيزية (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/D2F5BDFE-9D03-46F1-B3A4-961F96B5EE14.htm) الذي أكد الثوار في وقت سابق أنه مازال محميا بالدبابات والقناصة.
وأوضح سيف الإسلام للصحفيين قائلا "أنا هنا لتكذيب الشائعات والكلام"، في إشارة منه إلى الاعلان عن اعتقاله من طرف المحكمة الجنائية والثوار.
وأعلن المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/D5A5F59A-FC8E-4EC3-9D9E-2B218DA2CAA9,frameless.htm)، لويس مورينو أوكامبو (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/EEEE2A37-9EE3-49AD-A26A-8478EB5422CE.htm) مساء الاثنين أنه تلقى "معلومات موثوقة" مفادها أن الثوار اعتقلوا سيف الإسلام، كما أعلن رئيس المجلس الوطني الانتقالي (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/6FE71359-FAC0-4EC6-B4C4-A535A71D1DD2.htm) مصطفى عبد الجليل الأحد أنه يملك "معلومات أكيدة بأن سيف الإسلام قد اعتقل" مشيرا إلى أنه "في مكان آمن بحراسة مشددة بانتظار إحالته الى القضاء".
http://www.aljazeera.net/mritems/Images/2011/8/22/1_1081286_1_23.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/Images/2011/8/22/1_1081286_1_63.jpg');)
الثوار سيطروا على طرابلس (الجزيرة)
طرابلس
وردا على سؤال لأحد الصحفيين بخصوص الجنائية الدولية، قال سيف الإسلام "طز بالمحكمة الجنائية". مع العلم أن هذه الأخيرة أصدرت يوم 27 يونيو / حزيران الماضي مذكرات توقيف بحق معمر القذافي ونجله سيف الاسلام (39 عاما) وصهره رئيس المخابرات عبد الله السنوسي (62 عاما).
والثلاثة متهمون بارتكاب جرائم ضد الانسانية في ليبيا منذ 15 فبراير/ شباط تاريخ اندلاع الثورة ضد نظام معمر القذافي.
وأضاف سيف الإسلام "الغرب عندهم تقنية عالية، فقد شوشوا على الاتصالات وبعثوا رسائل للشعب الليبي" مشيرا إلى أنها حرب إلكترونية وإعلامية لبث الفوضى والذعر في البلاد.
واتهم المناوئين لنظام والده بتسريب سيارات وعصابات من "المخربين" عن طريق البحر، وقال إن الشعب هب لمقاومة هؤلاء المخربين.
وتحدث سيف الإسلام للصحفيين عن طرابلس التي أعلن الثوار سيطرتهم على معظم مناطقها، وقال إنها ما تزال تحت سيطرة القوات الموالية لوالده وإن العالم كله عليه أن يطمئن لأن كل شيء تمام في العاصمة.
وأكد أن القوات الموالية لنظام والده ألحقت الاثنين "خسائر فادحة بالمتمردين الذين هاجموا" مقر إقامة العقيد.
يُذكر أن محمد القذافي، شقيق سيف الإسلام، تمكن من الفرار بعد اعتقاله الأحد في طرابلس، وذكرت مصادر للجزيرة في وقت سابق أن مسلحين موالين للقذافي اقتحموا المنزل الذي كان محتجزا به وأطلقوا سراحه بعد اشتباكات مع الحراس هناك.
وقالت مصادر للجزيرة إنه عثر على جثتين يرجح أن تكونا لخميس أحد أبناء القذافي، ورئيس المخابرات السنوسي.
ومن جانب آخر لا يزال الغموض يكتنف مصير معمر القذافي، وسط تضارب الأنباء بين من يقول إنه غادر ليبيا وبين من يقول إنه مازال بداخلها.

محارب
24-08-2011, 08:45 AM
عمر الحريري: القذافي لن يستسلم
http://www.aljazeera.net/mritems/images/2008/11/1/1_863185_1_34.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2008/11/1/1_863185_1_59.jpg');)
اللواء الحريري رجح وجود القذافي في مدينة سرت الساحلية (الفرنسية-أرشيف)


خالد المهير-بنغازي
قال مسؤول الشؤون العسكرية في المجلس الانتقالي الليبي (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/6FE71359-FAC0-4EC6-B4C4-A535A71D1DD2.htm) اللواء عمر الحريري إن العقيد معمر القذافي (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/5564D3EE-F87C-46C7-838D-56270C53397D.htm) لن يسلم نفسه بسهولة ما دامت معه قوات من الكتائب وأنصاره في مدن أخرى، وأكد أنه ليس أمامه سوى الصمود، مرجحا وجوده في مدينة سرت الساحلية مسقط رأسه.
وأضاف الحريري -وهو أحد رفاق القذافي وعضو مجلس قيادة الثورة- أنه لم يكن يتوقع هذا السقوط "المريع" لباب العزيزية، معقل القذافي، مشيرا إلى أن "الحدث التاريخي" الذي جرى الثلاثاء فاق توقعاته.

ضربات الناتو
وتحدث اللواء عن خطة تحرير طرابلس من جميع الجبهات بمساعدة أهلها، وأعلن أنه طلب من حلف شمال الأطلسي (ناتو) تسليط الضربات على باب العزيزية لرفع معنويات أهل طرابلس، موضحا أن القذافي ما زالت لديه أماكن لم تصل إليها ضربات الناتو.

وأبلغ الحريري الثوار بضرورة توخي الحذر عند دخول سراديب باب العزيزية، التي يقول إنها تبلغ نحو 30 كلم تحت الأرض، باحتمال زرع القذافي ألغاما مضادة للأفراد، متوقعا أن يفكر القذافي في الانتحار إذا لم يجد ملاذا آمنا، أما إذا وقع في يد الثوار، حسب الحريري، فسوف يقدم إلى محاكمة عادلة.

وتحدث الحريري عن سراديب طويلة وأنفاق من باب العزيزية إلى مطار طرابلس، وأخرى تصل إلى متحف السرايا الحمراء قد توفر له الإقامة لبعض الوقت "كالجرذ ".
ورجح هروب القذافي في اللحظات الأخيرة إلى الجزائر، وهذا ما دعا الثوار إلى تكثيف الاستطلاعات على الحدود مع الجزائر، لكنه قال إن قواته لا تغطي كل الحدود.http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/AE11B8D2-0804-43D8-A2EE-8C2A1A4F2EE2.htm?GoogleStatID=9#)
http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/3/14/1_1047828_1_23.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/3/14/1_1047828_1_59.jpg');)
الحريري قال إن الثوار وقوات الناتو يراقبون الحدود مع الجزائر لاعتقال القذافي (الجزيرة)
اعتقال القذافي
وذكر أن الثوار وقوات الناتو يراقبون الحدود عن كثب لاعتقال القذافي إذا ما حاول الهرب من ليبيا، مشددا على أن نظامه انتهى، وهو يعرف ذلك.

وأكد أن المهم الآن هو تأمين طرابلس لتصبح تحت سيطرة الثوار والمجلس الوطني الانتقالي، ولفت إلى أهمية القضاء على جيوب القذافي في جميع المناطق، كما دعا من يحملون السلاح ضد الثورة إما إلى تسليمه وإما البقاء في بيوتهم، مؤكدا أن الثوار لم يأتوا للانتقام، بل يريدون القبض على الرجل الذي كان سببا في شقاء الليبيين.

وأشار إلى أنهم لا يركنون إلى السقوط السريع، بل يعولون على جاهزيتهم ويقظتهم للتعامل مع أي تطورات، داعيا في الوقت ذاته إلى اتخاذ كافة الاحتياطات الأمنية لاستكمال فرحة الانتصار.

وأوضح أن قوة من الثوار بقيادة اللواء خليفة حفتر دخلت العاصمة لتأمين المرافق الأساسية، وأن مجموعة من أعضاء المجلس الانتقالي في طريقهم إلى العاصمة.

وعن توقع وقوع تصفيات جسدية خارج إطار القانون، وهذا ما حذر منه رئيس المجلس الانتقالي مصطفى عبد الجليل، أكد أن من أشار إليهم عبد الجليل عليهم الانخراط في صفوف الجيش المتوقع تشكيله عقب إعلان التحرير النهائي كونه الضمانة الوحيدة لاستقرار البلاد والدفاع عن الوطن، وليس شخصا بعينه، متوقعا انضمام أغلبهم. (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/AE11B8D2-0804-43D8-A2EE-8C2A1A4F2EE2.htm?GoogleStatID=9#)

محارب
24-08-2011, 08:50 AM
الثوار يتأهبون لسرت بعد طرابلس


بسط الثوار الليبيون سيطرتهم شبه الكاملة على مقر العقيد معمر القذافي (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/5564D3EE-F87C-46C7-838D-56270C53397D.htm) في باب العزيزية في العاصمة طرابلس، في حين ضيقوا الطوق على سرت (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/E42DED23-B977-4840-85F6-FA6FEC01DAA9.htm) مسقط رأسه، التي بدأت محادثات مع القبائل المحلية للتوصل إلى دخول المدينة بشكل سلمي ودون مواجهات، من جانبه قال رئيس المجلس الانتقالي (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/6FE71359-FAC0-4EC6-B4C4-A535A71D1DD2.htm) مصطفى عبد الجليل (http://aljazeera.net/NR/exeres/DE748F40-8611-412A-8F59-7BBD640BD092.htm) إن مئات القتلى سقطوا في معركة طرابلس.

وقال ثوار 17 فبراير إنهم يواجهون مقاومة من بعض جيوب الكتائب على أطراف مجمع العزيزية، وأضافوا أنهم ألقوا القبض على العديد من أتباع القذافي.

ويواصل الثوار تعزيز وجودهم في العاصمة عبر استقدام قوات من كافة المناطق المحررة لتطهير المدينة من بقايا النظام السابق حيث تستعد للانتشار وحفظ الأمن في جميع أنحاء العاصمة.
ويتوقع الثوار أن تستغرق عمليات التطهير أسبوعا كأقصى حد، على أن تقوم وحدات أخرى بتأمين الشوارع والأحياء بالتعاون مع لجان شعبية لمساعدة الثوار على الحفاظ على الأمن وإعادة الحياة بشكلها الطبيعي للمدينة.
وكان رئيس المجلس العسكري لثوار طرابلس عبد الحكيم بالحاج صرح للجزيرة من داخل مجمع باب العزيزية (30 كلم جنوب طرابلس) بأن الثوار أحكموا السيطرة على نحو 90% من المجمع واقتحموا جميع مكاتب القذافي دون أن يلقوا القبض عليه، أو على أحد من أفرد أسرته.
انسحاب تكتيكي
ورفع الثوار علم الثورة فوق ما يسمى "بيت الصمود" حيث اعتاد العقيد القذافي إلقاء خطاباته منذ اندلاع الثورة يوم 17 فبراير/شباط الماضي.
وقال بالحاج إنه باقتحام مجمع باب العزيزية يكون الثوار قد حسموا الموقف العسكري في وجه نظام القذافي.
وفي تفاصيل أخرى عن اقتحام باب العزيزية، قال بالحاج الذي قاد تلك العملية إن الدخول إلى المجمع تم من خلال أربعة محاور، وإن الثوار لم يواجهوا مقاومة كبيرة من طرف الكتائب التابعة للقذافي وتمكنوا من أسر عدد من أفرادها والاستحواذ على أسلحة قناصة ومصفحات.
من جانبها نقلت وكالة رويترز للأنباء أن القذافي توجه بكلمة عبر إذاعة محلية بث نصها تلفزيون العروبة، قال فيها إن مقر باب العزيزية ليس سوى ركام بعد قصفه من قبل قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو)، وقال إن الانسحاب من باب العزيزية تكتيكي.

أما المتحدث باسم النظام الليبي موسى إبراهيم فقال إن أكثر من 6500 متطوع وصلوا في الساعات الماضية إلى طرابلس، واعدا بمدّ المتطوعين بالذخيرة والسلاح.
وأضاف في تصريح لمحطة العروبة التلفزيونية بثه الموقع الإلكتروني لمحطة الليبية التابعة لسيف الإسلام القذافي المتوقفة عن البث، أن القوات المسلحة الليبية ألقت القبض على عدد من القيادات العسكرية للثوار. وهدد بأنه إذا استمر القصف على ليبيا فسيتم تحويلها كانونا من النار وفخا للموت.

وفي المقابل، أكد آمر سرايا الإسناد الأمني على مستوى المناطق المحررة المقدم طارق الغماري للجزيرة انضمام العميد محمد الهمالي القحصي إلى الثوار في بنغازي. ويعتبر القحصي الرجل الثاني في جهاز الاستخبارات الليبي بعد عبد الله السنوسي (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/F21A9C4F-4FDB-419F-9613-0594909CA421.htm).http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/06DA15A5-1BC2-4485-BE7F-252F087876AE.htm?GoogleStatID=9#)

http://www.aljazeera.net/mritems/Images/2011/3/28/1_1051071_1_23.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/Images/2011/3/28/1_1051071_1_34.jpg');)
الثوار يأملون بدخول مدينة سرت دون إراقة الدماء (الجزيرة)
مدينة سرت
وفي الجبهة الشرقية وبعد مفاوضات عدة، تم الاتفاق مع مشايخ بلدة بن جواد على الانضمام إلى المجلس الانتقالي ورفع علم الاستقلال دون إراقة دماء.

كما تجري حاليا مفاوضات مع مشايخ قبائل سرت لتحرير المدينة سلميا، وتم الاتفاق مع قبيلة أولاد عمر الذين انضموا إلى الثورة على دخول الثوار المدينة دون قتال.

في سياق متصل قال رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل في مقابلة مع محطة "فرانس 24" إنه التقى وفدا من سرت الجمعة، وتم الاتفاق معه على أن يكون دخول الثوار لمدينة سرت سلميا.

وأكد عبد الجليل "لن ندخل سرت للنهب والسرقة ولكن لتحرير إخواننا من قبضة كتائب القذافي".

في غضون ذلك واصلت طلائع من الثوار القادمة من مصراتة تقدمها نحو الجنوب الشرقي على طول الطريق الساحلي المؤدي إلى سرت، بحسب ما جاء في بيان للمجلس الإعلامي للمجلس العسكري للثوار في مصراتة.

وذكر البيان أن الثوار "وصلوا إلى بلدة الوشكة (137 كلم جنوب مصراتة)".

وأكد البيان أن "الثوار عازمون على مواصلة تقدمهم باتجاه سرت للالتقاء بالمقاتلين الثوار القادمين من شرق البلاد".http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/06DA15A5-1BC2-4485-BE7F-252F087876AE.htm?GoogleStatID=9#)
سكود بمصراتة
وكان الثوار أعلنوا سيطرتهم على مدينة رأس لانوف (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/C3BE3F8B-7ACC-40A0-A328-60E2433E02A6.htm/t_self) النفطية الواقعة على الطريق إلى مدينة سرت، وذلك بعد سيطرتهم على بلدة العقيلة الساحلية، فضلا عن إحكام سيطرتهم على مدينة البريقة (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/C1A62B4E-C536-41D8-90A0-417485506E9B.htm) النفطية.
وتقع مدينتا رأس لانوف وسرت -مسقط رأس القذافي وأحد معاقل النظام- على الطريق الساحلية التي تربط بين بنغازي والعاصمة طرابلس.
في الوقت نفسه، أفادت أنباء بأن الثوار باتوا يسيطرون على الخمس شرق طرابلس, والعجيلات على الطريق الساحلي بين الزاوية والحدود التونسية.

من جهتها أطلقت كتائب القذافي مساء الثلاثاء عدة صواريخ سكود من ضواحي سرت باتجاه منطقة مصراتة التي يسيطر عليها الثوار.

وجاء في بيان للمركز الإعلامي للمجلس العسكري في مصراتة أن "صواريخ سكود أُطلقت على المدينة وسمعت انفجارات قوية".

وكانت كتائب القذافي أطلقت الاثنين صاروخ سكود من سرت باتجاه مصراتة دون وقوع ضحايا أو خسائر.

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/8/23/1_1081413_1_23.jpg (http://javascript<b></b>:openLargeImageInNewWindow('/mritems/images/2011/8/23/1_1081413_1_63.jpg');)
الاشتباكات العنيفة بين الثوار والكتائب خلفت 400 قتيل وألفي جريح (الجزيرة)
مئات القتلى
ميدانيا أيضا كشف عبد الجليل مساء الثلاثاء أن ضحايا معركة طرابلس التي استمرت ثلاثة أيام بلغوا 400 قتيل على الأقل وألفي جريح، أما عدد أسرى كتائب القذافي فلا يتجاوز 600 جندي.

ولم يذكر عبد الجليل عدد القتلى في كل جانب، لكنه قال إن هناك عددا كبيرا من الجرحى في المستشفيات التي ينقصها الكثير من المستلزمات الطبية والأدوية، وخص بالذكر مستشفى الزاوية الذي "توجد فيه حالات كثيرة تستدعي الإسعاف وربما النقل إلى الخارج".

وتوقع عبد الجليل أن يكون القذافي غادر طرابلس باتجاه الجزائر، لأنه "لا يستطيع أن يتجه شرقا أو جنوبا لأن تلك المناطق يحاصرها الثوار".

وعما إذا كان مختبئا في أحد أحياء طرابلس، استبعد عبد الجليل ذلك، معربا عن أمله في أن يبقى حيا لتتم محاكمته ويعرف العالم الجرائم التي ارتكبها.http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif (http://www.aljazeera.net/NR/exeres/06DA15A5-1BC2-4485-BE7F-252F087876AE.htm?GoogleStatID=9#)

محارب
24-08-2011, 10:11 AM
اجتماع طارئ لمجلس الجامعة العربية لبحث الأوضاع فى ليبيا

http://news.makcdn.com/image6452554_320_235/340X297.jpg

2011/8/23 الساعة 19:16 بتوقيت مكّة المكرّمة

يعقد مجلس جامعة الدول العربية اجتماعاً طارئاً على مستوى المندوبين الدائمين بعد غد "الخميس"، لبحث تطورات الأوضاع فى ليبيا.وصرح سفير سلطنة عمان لدى مصر ومندوبها لدى جامعة الدول العربية الشيخخليفة بن على الحارثى، رئيس الدورة الحالية لمجلس الجامعة العربية، بأنه تقرر عقد هذا الاجتماع لبحث عودة ليبيا ممثلة فى المجلس الانتقالى لممارسة مهامها ونشاطها، كعضو عامل فى الأمانة العامة لجامعة الدول العربية.

وكان مجلس الجامعة على مستوى المندوبين قرر خلال الجلسة الاستثنائية لمجلس الجامعة التى عقدت يوم 23 فبراير الماضى، تعليق مشاركة وفود ليبيا فى اجتماعات مجلس الجامعة العربية وجميع المنظمات والأجهزة التابعة لها، إلى حين تحقيق السلطات الليبية تطلعات الشعب الليبى.

ويأتى اجتماع "الخميس" فى أعقاب نجاح الثوار الليبيين فى السيطرة على المدن الرئيسية فى ليبيا، ودخولهم فى معارك ضارية حتى الآن مع بقايا نظام العقيد معمر القذافى، داخل العاصمة الليبية (طرابلس).

وحول عدم اعتراف بعض الدول العربية بالمجلس الانتقالى الليبى حتى الآن، قال سفير سلطنة عمان، "إن الاعتراف الكامل العربى مسألة وقت، كما أن أغلب الدول العربية اعترفت فعلا بالمجلس الانتقالى، كممثل شرعى وحيد للشعب الليبى ومن ضمنها السلطنة".. معربا عن اعتقاده بأن الدول العربية فى طريقها لهذا الاعتراف.

وتوقع الحارثى أن يناقش اجتماع وزراء الخارجية العرب على مستوى لجنة متابعة مبادرة السلام العربية الذى من المقرر أن يعقد بالدوحة فى وقت لاحق اليوم تطورات الأوضاع على الأراضى الليبية والموقف العربى منها، وذلك على هامش مناقشتهم الملف الفلسطينى.

محارب
25-08-2011, 06:53 PM
الثوار يطاردون القذافي وأتباعه في طرابلس والعقيد "الهارب" يصر على المقاومة
المجلس الانتقالي يتعهد بإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية خلال 8 أشهر
http://www.alwatan.com.sa/Images/newsimages/3982/01-001.jpg
طفلة ليبية تحتفل بتحرير طرابلس من نظام القذافي وذلك في سفارة بلادها بعاصمة زيمبابوي هراري أمس

العواصم: الوكالات 2011-08-25 5:47 AM
يعكف الثوار الليبيون على تطهير العاصمة طرابلس من فلول قوات معمر القذافي غداة السيطرة على مقر العقيد الفار الذي ما زال بالرغم من سقوط نظامه يرفض التنحي ويدعو إلى المقاومة. وجالت دوريات للثوار الشوارع التي سيطروا عليها بحثاً عن مقاتلين تابعين للقذافي فيما جرت اشتباكات متقطعة حول أحياء ما زال أنصار القذافي يسيطرون عليها. واندلعت اشتباكات عنيفة في حي باب العزيزية حيث كانت تسمع أصوات إطلاق رشاشات خفيفة وثقيلة وانفجار قاذفات مضادة للدروع وقذائف هاون. وكانت المعارك تمتد إلى حي بوسليم المجاور الذي تراجع الثوار منه. وخلا العديد من الطرق في وسط طرابلس بسبب انتشار "عشرات" القناصة الموالين للقذافي، كما قال مقاتلون من الثوار. وذكر قائد إحدى المجموعات نوري محمد "هناك قناصة على المباني خارج مجمع العزيزية، إنهم بالعشرات ولا نعرف أين يتمركزون".
ومن بنغازي "عاصمة" الثوار حيث تم الاحتفال بسقوط باب العزيزية دعت قيادة الثوار المدنيين إلى الابتعاد كي يتمكن المقاتلون من تمشيط المجمع بدقة. وأقام الثوار الحواجز في شوارع العاصمة. وقال أحدهم "كمنا لبعض القناصة على طريق المطار". ويشكل تأمين هذا المحور والسيطرة على حي أبو سليم الذي لا يزال ينتشر فيه موالون للنظام بعض أولويات الثوار . وفي الشرق واصل الثوار الليبيون تضييق الخناق على سرت، مسقط راس معمر القذافي ومعقله، حيث بدأت محادثات مع القبائل المحلية للاتفاق على دخول المدينة بشكل سلمي. وتقدم الثوار الثلاثاء 80 كلم نحو المدينة واستولوا على مرفأ راس لانوف النفطي على بعد 130 كلم شرقاً. وأطلقت كتائب القذافي عدة صواريخ سكود من ضواحي سرت باتجاه منطقة مصراتة. وقال المتحدث باسم اللجنة العسكرية لتوحيد جبهات القتال "في عموم ليبيا العقيد عبد الله أبو عفارة إن نسبة 90 أو 95% من ليبيا تحت سيطرة الثوار".
غير أن الغموض ما زال يكتنف مكان القذافي الذي تحدى الثوار مجدداً في رسالة صوتية وقال إنه تجول متخفياً في طرابلس ودعا مؤيديه إلى "تطهير" العاصمة الليبية من "الجرذان". وقال القذافي المتواري عن الأنظار "خرجت في طرابلس دون أن يراني الناس متخفياً". كما أعلن المتحدث باسم النظام الليبي موسى إبراهيم أن أكثر من 6500 متطوع وصلوا في الساعات الماضية إلى طرابلس واعداً بمد المتطوعين بالذخيرة والسلاح. وعرض المجلس الوطني الانتقالي المعارض في ليبيا مكافأة قدرها 1.7 مليون دولار لمن يلقي القبض على القذافي. كما عرض المجلس عفواً عن أي شخص يقتل القذافي أو يعتقله.
ورداً على سؤال حول المواقع التي يمكن أن يوجد القذافي فيها، قال رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل "العلم عند الله.. أتوقع أنه غادر طرابلس". وأضاف أن "الرأي السائد بين أعضاء المجلس الوطني الانتقالي هو محاكمة القذافي وأعوانه في ليبيا". وتابع "عهد القذافي ولى، حتى وإن كانت النهاية الحقيقية في إلقاء القبض عليه وإدانته بالجرائم التي ارتكبها". ووعد بإجراء "الانتخابات التشريعية والرئاسية في غضون ثمانية أشهر. نريد حكومة ديموقراطية ودستوراً عادلاً". وأكد أن المعارك أسفرت عن مقتل أكثر من 400 شخص وجرح ألفين منذ بدء هجوم الثوار على طرابلس السبت، حيث ألقي القبض على 600 من جنود القذافي. ومن جهته قال مسؤول في المعارضة إن القذافي "ما زال يختبئ في مكان ما بطرابلس. من المرجح أن يكون في منطقة الهضبة الخضراء".
وقال البيت الابيض إنه لا وجود لأي دلائل حتى الآن على أن القذافي ترك السلطة لكنه كرر رأيه أنه بسبيله إلى الرحيل. وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش ايرنست "التطورات التي رأيناها مؤشر إلى أن سيطرة نظام القذافي على السلطة في ليبيا التي مضى عليها 42 عاماً تتفكك". وأكد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أن الولايات المتحدة وفرنسا "ستواصلان جهدهما العسكري حتى يستسلم "القذافي ومعسكره"، وذلك إثر اتصال هاتفي مع الرئيس الأمـيركي باراك أوباما.

محارب
26-08-2011, 06:03 PM
القذافي يصارع الطواحين والناتو يتعقبه

http://www.alwatan.com.sa/Images/newsimages/3983/thum/01AW36R_2608-22.jpg (http://www.alwatan.com.sa/Politics/News_Detail.aspx?ArticleID=67118&CategoryID=1#)http://www.alwatan.com.sa/Images/newsimages/3983/thum/06AW36J_2608-1.jpg (http://www.alwatan.com.sa/Politics/News_Detail.aspx?ArticleID=67118&CategoryID=1#)
أحد الثوار متمركزا داخل مطار طرابلس أمس
أحد الثوار داخل مجمع باب العزيزية في طرابلس أمس
العواصم: الوكالات 2011-08-26 5:20 AM


دعا العقيد الهارب معمر القذافي أنصاره إلى مقاتلة الثوار وتحرير طرابلس، وذلك في رسالة صوتية بثت أمس. وقال "ليبيا لكم وليست للعملاء الذين يستنجدون بالناتو، فلتزحف كل الجماهير إلى طرابلس". وأضاف "يا شباب طرابلس قاتلوهم، شارع شارع، زنقة زنقة، بيت بيت.. ارجموهم وطهروا طرابلس العظيمة من جرذان الاستعمار". وفي غضون ذلك أعلن وزير الدفاع البريطاني ليان فوكس أن حلف شمال الأطلسي "الناتو" يساهم في تعقب القذافي عبر "توفير معلومات ومعدات استطلاع".
وبدأ الإعداد لمرحلة ما بعد القذافي، حيث تبحث الأمم المتحدة إنهاء تجميد الأموال الليبية لمساعدة الثوار، فيما أعلنت فرنسا عن استضافة مؤتمر "أصدقاء ليبيا" مطلع سبتمبر في باريس.


يخوض الثوار الليبيون معارك للسيطرة على آخر الجيوب التي يتحصن فيها الموالون للنظام الليبي في طرابلس، مع الاقتراب من مدينة سرت مسقط رأس العقيد معمر القذافي. وفي الخارج بدأ الإعداد لمرحلة ما بعد القذافي، فالأمم المتحدة تناقش إنهاء تجميد الأموال الليبية لمساعدة الثوار، فيما أعلنت فرنسا عن استضافة مؤتمر "أصدقاء ليبيا" في الأول من سبتمبر في باريس. وتعرض فندق كورينثيا باب أفريقيا بوسط طرابلس والذي يتواجد به العديد من الصحفيين الأجانب، لهجوم. وقال العديد من الثوار إن القوات الموالية للقذافي باتت تتمركز في حي بو سليم القريب من باب العزيزية وحي الهضبة الشرقية. وأوضحوا أن غالبيتهم في حي بوسليم وهم مزودون بأسلحة ثقيلة. وشهد الحي معارك عنيفة أول من أمس، أما في الهضبة الشرقية فينتشر قناصة.
وقال مصطفى، المقاتل البالغ من العمر 23 عاما، والمسؤول عن مجموعة من الثوار "لن يرتاح لنا بال قبل أن نطردهم من البلاد". وفي الإطار نفسه أعلن وزير الدفاع البريطاني ليان فوكس أمس أن حلف شمال الأطلسي يساهم في تعقب القذافي عبر توفير "معلومات ومعدات استطلاع". وقال لمحطة سكاي نيوز "يمكنني أن أؤكد أن حلف الأطلسي يزود المجلس الانتقالي بالمعلومات ومعدات الاستطلاع لمساعدته على تعقب القذافي وغيره من فلول النظام". وأفادت صحيفة ديلي تلغراف أن عناصر في "القوة الجوية الخاصة" البريطانية وجنودا فرنسيين منتشرون في ليبيا. وقالت إن هؤلاء العناصر الذين يرتدون الملابس المدنية ويحملون الأسلحة نفسها التي يحملها الثوار، تلقوا اوامر بالتركيز على العثور على القذافي. ولكن المتحدثة باسم حلف شمال الأطلسي قالت إن الحلف لا يستهدف القذافي وإنه لا ينسق عسكريا مع الثوار.
وكان القذافي قد دعا مؤيديه أمس للزحف إلى طرابلس "وتطهير" العاصمة من المعارضين الذين وصفهم بـ"الجرذان والصليبيين والكفار". وفي كلمة صوتية قصيرة بثتها قنوات تلفزيونية مؤيدة للزعيم الليبي دعا القذافي كل القبائل الليبية للاحتشاد وطرد من وصفهم بالعملاء الأجانب من البلاد. وذكرت مجلة "باري ماتش الفرنسية" أن قوات خاصة ليبية تقاتل الزعيم الليبي اقتربت من إلقاء القبض عليه أول من أمس حين داهمت منزلا في طرابلس كان مختبئا بداخله فيما يبدو. وأضافت المجلة نقلا عن مصدر في وحدة قالت إنها تنسق بين أجهزة مخابرات دول عربية والمعارضة الليبية المسلحة، أن هذه الأجهزة تعتقد أن القذافي لا يزال في مكان ما بالعاصمة الليبية. ولم يكن القذافي بداخل المنزل المذكور حين وصلت عناصر القوات الخاصة، لكن المجلة قالت إنها عثرت على أدلة على أنه قضى ليلة واحدة على الأقل هناك.
وعلى الجبهة الشرقية، حيث يتقدم الثوار باتجاه مدينة سرت، أقر المقاتلون أنهم واجهوا مقاومة غير متوقعة في بن جواد إلى الشرق من سرت، ومنها لا تزال القوات الموالية للقذافي تطلق صواريخ سكود. وفي الغرب، لا تزال القوات الموالية للقذافي تحاصر وتقصف مدينة زوارة الساحلية على الطريق إلى تونس. ويسيطر الثوار على وسط المدينة ولقد طلبوا مساعدة المقاتلين في جبل نفوسة. في هذه الأثناء كثف المجتمع الدولي المبادرات استعدادا لمرحلة ما بعد القذافي. وقال وزير الخارجية البريطاني وليام هيج إن نظام القذافي انتهى لكن المعارك لم تنته، وإن "هناك قوات موالية للنظام لا تزال ناشطة وهي تتمركز خصوصا في جنوب طرابلس وحول سرت، وطالما استمر ذلك، فإنها ستبقى تهديدا للمدنيين، وعليه ستستمر عمليات حلف الأطلسي. وطلب محمود جبريل رئيس المكتب التنفيذي في المجلس الوطني الانتقالي الخميس مساعدة مالية "عاجلة" لبلاده التي تواجه صعوبات مالية واقتصادية كبرى خلال لقاء مع رئيس الحكومة الإيطالية سلفيو برلسكوني في ميلانو. واستجابت إيطاليا بإعلان استعدادها للإفراج عن 350 مليون يورو من الأرصدة الليبية المجمدة. وتسعى واشنطن إلى الإفراج عن 1,5 مليار دولار لكن جنوب أفريقيا طلبت من الأمم المتحدة الانتظار لمعرفة إن كان الاتحاد الأفريقي سيعترف بالمجلس الوطني الانتقالي أم لا. وحث وزير الخارجية التركية أحمد داود أوغلو الأمم المتحدة على التحرك بشكل عاجل من أجل الإفراج عن الأرصدة الليبية المجمدة، مؤكدا تأييده لاستمرار الحملة العسكرية لحلف الأطلسي إلى أن يستتب الأمن تماما في البلاد.

محارب
26-08-2011, 06:52 PM
كتائب القذافى تقصف مطار طرابلس وتدمر طائرة

أفادت قناة "العربية" الأخبارية اليوم "الجمعة" بأن كتائب العقيد الليبي معمر القذافى تقوم حاليا بقصف مطار طرابلس مما أدى إلى تدمير احدى الطائرات .

وأشارت العربية نقلا عن موفدها أن هناك تبادلا لإطلاق النار يدور حاليا بين الثوار وكتائب القذافى قرب المطار.

محارب
27-08-2011, 08:15 PM
الجامعه العربيه تعترف بالمجلس الانتقالي الليبي

محارب
28-08-2011, 06:42 AM
ثوار ليبيا يعززون انتصاراتهم الميدانية ونداءات دولية تدعو للمصالحة وتجنب الانتقام
الاتحاد الأفريقي يرفض الاعتراف بالمجلس الانتقالي بوصفه حكومة شرعية
http://www.alwatan.com.sa/Images/newsimages/3985/06-5.jpg
أحد الثوار يحتفل بعد السيطرة على منطقة جنوب غربي طرابلس أمس
طرابلس: الوكالات 2011-08-28 2:52 AM

سيطر الثوار الليبيون على المعبر الحدودي الرئيسي مع تونس في تقدم جديد بمواجهة النظام المترنح للعقيد معمر القذافي الذي توارى عن الانظار منذ أيام ويمكن أن يكون في الجزائر بحسب مصدر لدى الثوار. وساد الهدوء العاصمة طرابلس صباحاً فيما تكثفت النداءات الدولية إلى المصالحة وتجنب الانتقام سواء من طرف الاتحاد الأوروبي أو الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي. وقال رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما أمس إن الاتحاد الأفريقي لن يعترف بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي بوصفه حكومة شرعية في طرابلس. وذكر زوما في بيان أصدره لدى عودته من قمة الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا "لن يسمح للحكومات التي تصل إلى السلطة بأساليب غير دستورية بالمشاركة في أنشطة الاتحاد". أضاف "هناك أكثر من جماعة تطالب بالسلطة والدعم في ليبيا.. وأي حل سيتطلب ضمها جميعاً".
وفيما تواصلت محاولات تعقب القذافي نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن مصدر عسكري من الثوار أن موكباً يضم ست سيارات مرسيدس مصفحة قد يكون ينقل مسؤولين ليبيين كباراً بمن فيهم الزعيم الليبي وأبناؤه، عبر الحدود أول من أمس من ليبيا إلى الجزائر. وقالت الوكالة نقلاً عن "مصدر في المجلس العسكري بمدينة غدامس الليبية إن "ست سيارات من نوع مرسيدس مجهزة ضد الرصاص ومصفحة دخلت المدينة". وتابع "تلك السيارات من المعتقد أنها تحمل مسؤولين ليبيين كبار ومن الممكن أن يكون فيها القذافي وأبناؤه".
وفي غرب طرابلس حيث تستمر المعارك للسيطرة على الطريق الإستراتيجية التي تربط العاصمة الليبية بتونس، رفع الثوار علمهم على معبر رأس جدير الحدودي. وقال مصدر حكومي تونسي "وصل أكثر من مئة مقاتل من الثوار إلى رأس جدير. لم تقع مواجهة فعلية، قوات القذافي لاذت بالفرار".
وساد الهدوء طرابلس أمس بعد ليلة سمع خلالها دوي بعض الانفجارات ورشقات الأسلحة الرشاشة في مختلف الأحياء حيث رصدت جيوب مقاومة لا سيما في حي بوسليم وفي حي صلاح الدين. ومعارك كثيفة في الأيام الأخيرة مكنت الثوار من السيطرة على معظم أنحاء العاصمة، يبدو أن المقاتلين الموالين القذافي بدؤوا يعتمدون إستراتيجية الضربات المحدودة حيث يتحركون في جماعات صغيرة في مناطق متفرقة لإبقاء الوضع متوتراً، ثم يتوارون. ويتبع مقاتلو القذافي هذه الإستراتيجية في منطقة مطار طرابلس الدولي.
وعلى الجبهة الشرقية ما زالت كتائب القذافي التي تراجعت أكثر من مئة كلم قبل أيام تقاتل في بن جواد على بعد 140 كلم شرق سرت، حيث قصفت الثوار العالقين في راس لانوف. وواصلت قوات القذافي في سرت معقل النظام - حيث يمكن أن يكون العقيد الليبي مختبئاً - القتال مطلقة الصواريخ لعرقلة تقدم الثوار. وواصل الحلف الأطلسي غاراته الجوية في محيط سرت فاصاب 19 هدفاً وكذلك في طرابلس حيث دمر منشأتين عسكريتين.
إلى ذلك دعت منظمة العفـو الدولية إلى وقف أعمال التعـذيب وسـوء المعاملـة التي قالـت إنهـا تمارس من قبل الثوار والقوات الموالية للقذافي على حد سواء.
وأفادت المنظمة أن عمليات إعدام جماعية حصـلت وشملت العديد من السجنـاء يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين في معسكرين بالقرب من طـرابلس كانا تحت سيطرة خميس القذافي. وأكد الثوار أن حـراساً قتلوا بقنابل يدوية أكثر من 150 سجيناً قبل الفرار من مقر الـقذافي الذي سقط الثلاثاء. وتوفي ما لا يقل على 80 شخصاً في مستشفى في طرابلس خاضع لقوات القذافي التي منعت الكادر الطبي من ممارسة عمله طوال ستة أيام. وفي حي بوسليم شوهدت جثث لمقاتلين موالين للقذافي ملقاة تحت الشمس، وتبين أن أصحابها كانوا مقيدين وقتلوا برصاص في الظهر. وشاهد مراسلون عدداً من الموالين للنظام يتعرضون للضرب المبرح والعنيف بصورة مفرطة، وإن هؤلاء لم ينجوا سوى بسبب حضور وسائل الإعلام، وربما بصورة مؤقتة. وقالت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون في بيان صدر بعد اجتماع مع مجموعة القاهرة التي تضم الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والجامعة العربية والاتحاد الأوروبي "يجب عدم اللجوء إلى أعمال انتقامية".
في غضون ذلك قال عبد الحكيم بلحاج قائد قوات المعارضة في طرابلس إن جماعات مقاتلي المعارضة ستنضم تحت قيادة واحدة بعد فترة موقتة لتشكيل جيش وطني جديد. وأبلغ بلحاج أيضا مؤتمراً صحفياً في طرابلس أن جماعات المعارضة في العاصمة التي تعمل الآن تحت مجلس عسكري موحد تعد إستراتيجية لتأمين كل مؤسسات الدولة والبعثات الدبلوماسية في الوقت الذي تمشط فيه جيوب فلول المقاومة.

محارب
28-08-2011, 06:47 AM
"سي آي أيه" تشتري أسلحة القذافي المنهوبة

http://www.alwatan.com.sa/Images/newsimages/3985/06-6.jpg
شاب يعانق والدته وسط تعزيزات من المقاتلين لدى وصولها إلى ميناء طرابلس
العواصم: أحمد عبد الهادي، الوكالات 2011-08-28 4:03 AM

أرسلت المخابرات المركزية الأميركية "سي آي أيه" عشرات من رجالها إلى مالي لشراء كميات كبيرة من الأسلحة الليبية التي تسربت من مخازن نظام القذافي وعرضت للبيع في السوق السوداء، وذلك مخافة أن تؤول تلك الأسلحة إلى القاعدة في شمال أفريقيا.
وذكرت معلومات متداولة في واشنطن أن كمية كبيرة من صواريخ سام 7 المحمولة على الكتف التي تستهدف الطائرات نقلت إلى مالي والنيجر في الأسابيع الأخيرة للبيع بواسطة مهربين ليبيين حصلوا عليها بعد انهيار النظام الليبي. وأشارت تقارير أميركية إلى أن الأسلحة المنهوبة تتضمن كمية كبيرة من المعدات المتطورة نسبيا التي يمكن أن تشكل نقلة نوعية في عتاد المنظمات الإرهابية العاملة في تلك المنطقة.

محارب
28-08-2011, 07:15 AM
أسكتلندا تتأهب للمطالبة بترحيل المقراحي وإعادته للسجن

http://www.alwatan.com.sa/Images/newsimages/3985/06-7.jpg
مقاتل ليبي يرتدي قبعة للعقيد الهارب القذافي في طرابلس أمس
واشنطن: أحمد عبدالهادي 2011-08-28 2:51 AM

تشهد واشنطن جهودا كبيرة لحمل الإدارة الأميركية على توجيه طلب رسمي إلى المجلس الانتقالي الليبي لإعادة تسليم عبدالباسط المقراحي إلى السلطات البريطانية بهدف وضعه مرة أخرى في السجن. وكان المقراحي قد اتهم بالمشاركة في تفجير طائرة أميركية فوق لوكيربي بأسكتلندا وحكم عليه بالحبس مدى الحياة عام 1988. وكشفت تقارير أميركية عن أن المقراحي "اختفى" من ليبيا ويعتقد أنه ربما يكون قد فر إلى الجزائر.
ووقع عدد كبير من أعضاء الكونجرس رسالة مفتوحة إلى الرئيس باراك أوباما تدعوه فيها إلى المطالبة بإعادة المقراحي إلى زنزانته وذلك بعد أن أفرج عنه عام 2009 بدعوى إصابته بسرطان لا شفاء منه. إلا أن تقارير كثيرة نشرت بعد ذلك اتهمت السلطات البريطانية آنذاك بعقد صفقة مع القذافي لإنهاء الحصار عن ليبيا ودفع تعويضات باهظة لضحايا الطائرة المنكوبة. وتضمنت الصفقة الإفراج عن المقراحي بعد استصدار تقرير طبي مزور يفيد بمرضه.
وقالت السلطات الأسكتلندية إن الإفراج عن المقراحي كان مشروطا بأن يراجع السلطات الأسكتلندية على فترات منتظمة وإن ذلك لم يحدث. وحيث إن الظروف الراهنة هي ظروف حرب فقد قدرت السلطات ذلك وتراجعت عن طلب المراجعة لفترة موقتة إلى حين استقرار الأمور، بيد أن المعتقد أن المراجعة الأولى التي ستحدث عقب عودة الاستقرار ستحاط باهتمام إعلامي واسع وبتكثيف للمطالبة بإعادة القبض على المقراحي وتسليمه إلى أسكتلندا لإعادته إلى السجن

محارب
28-08-2011, 08:04 AM
ليبيا: «الانتقالي» يدرس الاستعانة بشرطة عربية

الوكالات ــ طرابلس


ساد هدوء مشوب بالحذر العاصمة الليبية طرابلس أمس بعد ليلة شهدت انفجارات ورشقات بالأسلحة الرشاشة، خاصة في حيي بوسليم وصلاح الدين. وأعلن الثوار أمس أنهم سيطروا بشكل تام على مطار طرابلس الدولي وحرروا حي قصر بن غشير المجاور. وفيما تواصلت محاولات تعقب معمر القذافي، ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية نقلا عن مصدر عسكري من الثوار الليبيين أن موكبا يضم ست سيارات مرسيدس مصفحة قد يكون ينقل مسؤولين ليبيين كبارا منهم القذافي وأبناؤه، عبر الحدود من ليبيا إلى الجزائر أول من أمس. لكن الجزائر نفت ذلك بشكل قاطع. وقلل متحدث باسم المجلس الوطني الانتقالي من أهمية التكهنات بأن القذافي ربما يكون مختبئا في سرت. وفي هذه الأثناء، انقطعت إمدادات المياه والطاقة في عدد من أحياء العاصمة التي يقطنها مليون نسمة، واطلق مصطفى عبدالجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي في مؤتمر صحافي نداء عاجلا لتقديم مساعدة إنسانية لطرابلس، مشيرا إلى نقص في المواد الغذائية الأساسية والمعدات الطبية. وأوضح أن المجلس قد يدرس الاستعانة بشرطة من دول عربية أو إسلامية للمساعدة في إرساء الأمن في ليبيا، لكنه لا يريد وجودا للشرطة من أية دول أخرى. ميدانيا، قال قائد عسكري للثوار إن المفاوضات متواصلة لضمان دخول سلمي للثوار إلى مدينة سرت (مسقط رأس القذافي)، بينما قصف حلف شمال الأطلسي 15 آلية وأربعة أهداف على الأرض في المدينة الساحلية التي يستعد الثوار لشن هجوم عليها.

محارب
28-08-2011, 08:08 AM
رئيس مركز طرابلس وخبير لغة الإشارة والجسد لـ«عكاظ»:
نظارات القذافي تغيّبه عن الواقع وتخرق البروتوكولات
زياد عيتاني، بارعة فارس ــ بيروت

http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20110828/images/f20_th3.jpg (http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20110828/Images/f20.jpg)

أسئلة كثيرة يطرحا سلوك الزعيم الليبي السابق معمر القذافي، بدءا من الزي الأفريقي الذي أعجب به، ويرتديه معظم الأوقات، إلى النظارات الشمسية التي تلازمه ليلا ونهارا، وما سر خطاباته الاستعراضية؟

وعن هذه التساؤلات يجيب خبير لغة الإشارة والجسد عامر أرناؤوط، رئيس مركز طرابلس للدراسات، وذلك في حوار خاص مع «عكاظ» فيما يلي تفاصيله:



• إن اعتبرنا أن القذافي ليس كباقي الزعماء، إلا أنه محط أنظار، بداية بأزيائه، هل تمثل استراتيجية خاصة به؟

ـــــ إذا كنا واقعيين، فيما يتعلق بطريقة لباسه، فهو اعتاد الظهور بملابس غريبة نتيجة الشوفانية الخاصة، هو يرى نفسه متفوقا وخاصا عن كل البشر.

على مستوى الشكل فهو مميز بارتدائه النظارات السوداء التي يمكن تحليلها إنه لا يريد رؤية الواقع، هو يرتديها بالمناسبة حتى في الليل يستقبل القادة ويخرق البروتوكول، ففي الأمر كثير من الاستعلاء أن تلقي السلام أو تلتقي رجل دولة وأنت ترتدي نظارات سوداء. هو لا يريد رؤية الواقع، لقد اقترب من تشكيل شخصيته عندما سمى نفسه ملك الملوك، فقد تعمد أن يرتدي كل الألوان التي تشير إلى القبائل الأفريقية أو التي لها علاقة بها.

• كيف تقرأ وجود الحرس النسائي من حوله؟

ــــــ أعتقد أنه يريد أن يكون كل شيء مختلفا، حتى عندما يحضر مؤتمرا يبحث عن زاوية مختلفة ليدخل بها، فإما يدخل بألبسة غريبة أو يضع نظاراته السوداء أو يجلس بشكل مختلف. وكثيرا ما نصب خيمة في البلاد التي يقصدها وتحديدا في مؤتمر بلغراد، هو يريد إثارة الانتباه إليه. إنه رجل مريض بكل معنى الكلمة، مريض بحب الذات .

• الاختلاف لأنه يشعر بضعف في موقفه أو الاختلاف لمجرد الاختلاف؟

ـــــ سأكون متنبئا هنا، فيجب أن نطلع أولا على طفولة معمر القذافي، وبشكل علمي وبعد إطلاعي على جزء من حياته، فإن الألفاظ النابية التي يستخدمها من السباب إلى تسمية الناس بالجرذان، والفقراء ووصفه شعبه بأولاد الكلب (خطابه الأخير)، هذا ينم عن عدم وجود حرمات لديه، وهذا يدل على أن الدائرة المحيطة بمعمر القذافي لا يقيم لها حرمة، هذا فضلا عن الدائرة الكبيرة، كاحتقاره كل البشر، وعدم وجود رقيب أو حسيب على تصرفاته، فهو يقدم على فعل ما أو قول ما ويعلم أن ليس هناك من سيحاسبه، ولا أتصور أن مستوى الإيمان بالله تعالى عند القذافي كبير جدا؛ لأنه لا يمكن أن تصدر عنه عبارات كملك الملوك، فهذه العبارة ننعت بها الله سبحانه وتعالى، العظمة التي كان يبديها والسلام المتكبر جدا تجاوز بها شاه إيران الذي كانت الناس تركع له. وبالعودة إلى خطابه الناري المعروف عقب اندلاع الثورة قال بعد نعت الناس بالجرذان، إنه لو كانت لي استقالة لكنت لوحت بها على وجوهكم، ويقصد أنه حتى لو كانت الاستقالة بيدهم لرماها في وجوههم.

• ماذا عن حركة جسده والصمت الطويل خلال خطاباته، إضافة إلى تلفظه بعبارات غير مفهومة؟

ــــ من موقع التحليل، هناك مقياس علمي دقيق لمستوى الخطابة عند القذافي هو ليس لافتا، فهو على مستوى كاراكاتير الخطابة ليس من القامات الكبيرة، وليس من القامات المتوسطة، وبصرف النظر عن محتوى ماذا يقول سأحدد بعض المسائل، على مستوى الخطابة والأداء، فهو من أقل القادة الخطباء استعمالا ليديه ولعينيه، يتمتع بجمود كبير في العينين وتراه ينظر إلى اليمين واليسار وإلى الأعلى في الكثير من الأحيان، ولا ينظر مباشرة إلى من كان أمامه حتى لو كانوا رؤساء. وبالنسبة ليديه، فهو لا يحركهما والسبب لأنه مسكون لأن الملك عنده لا يريد أن يكون إنسانا عاديا، وعدم النظر هو احتقار لمن يتوجه إليهم بالحديث، فينظر إلى الأعلى في حال النشوة الكبيرة، وإلى اليمين أو اليسار عندما يشيح بنظره عن هؤلاء الناس. أيضا مسألة النظر إلى اليمين بكل رأسه أو حتى إلى اليسار أثناء الخطابة وبشكل غير مبرر تنم عن احتقار للناس الذين يخاطبهم ومعظم تحركاته كالصدر الأعلى إلى الأمام تدل على العظمة الكبيرة التي يختزنها في نفسه. وعن الفراغات أو الصمت أثناء كلامه، حتى يتبادر إليك أنه نسي ماذا سيقول، ثم ينتقل للحديث بسرعة أكبر تدل على قمة الغرور في نفسه، وكأنه يقول للآخر أنت مضطر لأن تسمعني وأنت مضطر للبقاء حتى أنهي كلامي، وهذا الأسلوب استعمله في الأمم المتحدة مؤخرا، حيث بقي ساعة ونصف الساعة يلقي كلمة بإشارة منه إلى الحاضرين أنكم مضطرون لأن تكونوا عبيدا لي في هذه اللحظة. وهناك إشارات إضافية، إنه لا يقف إلا متأخرا أو حتى يصل إليه الشخص الآخر، وهي رسالة لزائره أنه ليس بمستواه.

محارب
28-08-2011, 09:33 AM
أنباء عن فرار القذافي وعائلته و مسئولين سابقين
إلي الجزائر والثوار يندمجون تحت قيادة واحدة‏
طرابلس‏-‏ سعيد الغريب ووكالات الأنباء‏:‏

واصل الثوار الليبيون ملاحقة العقيد معمر القذافي‏,‏ في الوقت الذي أعلنت فيه جماعات مقاتلي المعارضة إنضمامها تحت قيادة واحدة لتوحيد العمليات‏‏
http://www.ahram.org.eg/MediaFiles//2011/8/28/a1_28_8_2011_6_57.jpg


بينما كشفت مصادر المعارضة أن قافلة من ست سيارات مرسيدس دخلت الي الجزائر قادمة من ليبيا يعتقد أن يكون بداخلها مسئولون كبار او معمر القذافي نفسه و عائلته وقالت المصادر الموجودة بمدينة غدامس الليبية أنه تم تأمين السيارات من قبل آمر كتيبة الطوارق إلي أن دخلت الحدود الجزائرية.
وأضاف المصدر أن الثوار لم يتمكنوا من مطاردة هذه السيارات التي كانت مجهزة بطريقة حديثة..وأن الثوار كانت تنقصهم الذخائر والمعدات اللازمة لتلك المواجهة.وطالب المصدر, من المجلس الوطني الانتقالي الليبي بضرورة النظر في هذا الوضع بسبب النقص الحاد في المستلزمات العسكرية, مؤكدا في الوقت نفسه أن تلك السيارات من المعتقد أنها تحمل مسئولين ليبيين كبار. ومن الممكن أن يكون فيها القذافي وأبناؤه.وبينما واصلت قوات القذافي سيطرتها علي مواقع في عمق الصحراء الليبية, قال مسئول في حلف شمال الأطلسي ان كتائب القذافي تدير من خلال موقعها في سرت عمليات عسكرية ضد قوات المعارضة في مصراتة وطرابلس. وأضاف أن قوات الحلف شنت هجوما لوقف طابور من29 سيارة كان متوجها غربا تجاه مصراتة.

http://www.ahram.org.eg/MediaFiles//2011/8/28/a1b_28_8_2011_7_4.jpg
يذكر أن عبد الحكيم بلحاج أكبر قائد عسكري للمعارضة في طرابلس قد أعلن ان الجماعات المتفرقة للمقاتلين المعارضين دمجت تحت قيادة المجلس العسكري للمعارضة.
ويعبر متابعو الانتفاضة الليبية عن القلق من احتمال تفتت مقاتلي المعارضة من مختلف اجزاء البلاد بعد الاطاحة بمعمر القذافي بسبب الانقسامات القبلية والاقليمية للبلاد.
وفي وقت استمرت فيه المساعي الفرنسية لعقد مؤتمر أصدقاء ليبيا الدولي الذي تستضيفه الخميس المقبل في العاصمة باريس لبحث إعادة إعمار ليبيا في مرحلة مابعد القذافي, أعلن وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه أن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون سيزوران طرابلس ومعاقل الثوار في كل من بنغازي ومصراتة..موضحا أن هذه الزيارة يمكن أن تتم قبل القبض علي القذافي
و فيما يواصل زعماء المجلس الوطني الانتقالي الضغط علي حكومات أجنبية للافراج عن الاموال الليبية المجمدة في الخارج, ذكرت صحيفة الجارديان البريطانية ان بريطانيا تستعد في الوقت الحالي للافراج عن12 مليار جنيه استراليني من الاصول الليبية المجمدة, لمساعدة المجلس الانتقالي الليبي في أعقاب سقوط القذافي. ومن جانبهم ناشد الثوار الليبيون بريطانيا الحصول علي أصول القذافي المجمدة هناك, معربين عن حاجتهم الماسة لتلك الاموال لانجاح الدولة الليبية الجديدة التي تأسست في اعقاب سقوط القذافي, ولدفع رواتب المسئولين ولضمان استمرار عمل كافة منشآت الدولة الليبية.
في الوقت ذاته, أعلنت الحكومة البريطانية عزمها توفير مساعدات إنسانية عاجلة لضحايا الصراع الدائر في ليبيا. وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية( بي بي سي) أن الدعم سيشمل مساعدات طبية ومواد غذائية
علي صعيد متصل, عثر علي أكثر من مائتي جثة متحللة مهجورة في مستشفي باحدي مناطق العاصمة الليبية طرابلس. وذكرت هيئة الاذاعة البريطانية( بي بي سي) صباح أمس أن مراسلا لها زار مستشفي حي بوسليم وعثر علي جثث رجال ونساء وأطفال ملقاة علي أسرة المستشفي والممرات وكانت برك من الدماء تسيل علي الأرض وقد فر الأطباء والممرضون من المستشفي بسبب القتال. وقال ناجون ان العديد من الجرحي تركوا ليموتوا في ظل حرارة الطقس الشديدة بينما انتشرت روائح جثثهم المتحللة.
وكان القتال قد دار في حي( بو سليم) من منزل إلي آخر وأن آلافا من مقاتلي المجلس الانتقالي اجتاحوا المنازل والشوارع الجانبية لطرد القناصة والقوات الموالية للقذافي.

نفله
03-09-2011, 09:52 PM
السفير التركي لدى طرابلس يدعو القذافي للاستسلام

http://s.alriyadh.com/2011/09/03/img/388961759861.jpg

طرابلس - أ. ف. ب:
دعا سفير تركيا لدى طرابلس معمر القذافي وأسرته إلى الاستسلام كما وعد بان تساعد بلاده ليبيا خلال المرحلة الانتقالية، وقال السفير علي كمال الدين "نحن نتوقع من أسرة القذافي أن تسلم نفسها للقضاء الليبي.. ليس من خيار آخر أمامها" مضيفا انه من الملح وقف إراقة المزيد من الدماء.

وأضاف كمال الدين "قلنا منذ البداية للقذافي وأسرته أن عليهم أن ينقلوا السلطة إلى الشعب الليبي.. للأسف لم يصغوا إلى نصيحتنا" مشيرا إلى أن تركيا لن تتصرف كوسيط بين المجلس الانتقالي والقذافي، وقال السفير انه وصل إلى طرابلس الجمعة مع فريق من 25 شخصا وأعلن استئناف "كافة معاملات السفارة" التي كانت أغلقت أبوابها منذ بداية مايو.. وتابع "أنا سعيد جدا ببدء تحمل مسؤولياتي كسفير لتركيا لدى ليبيا الجديدة الديمقراطية".

نفله
03-09-2011, 10:03 PM
جدل حول هوية وتمويل أبواق القذافي الإعلامية
مسؤول في «النايل سات»: لا يوجد بيننا وبينهما تعاقد.. ولا نعرف عنهما شيئا

http://www.aawsat.com/2011/09/03/images/news1.638609.jpg
القاهرة: هيثم التابعي
قفز اسم قناتي «الرأي» و«العروبة» التوأمتين فجأة على الساحة الإعلامية العربية، بل وحتى العالمية، بعد أن جذبتا مسامع الجميع بإذاعتهما خطابات العقيد معمر القذافي، المتواري عن الأنظار. ورغم أن بث قناة «الرأي» الفضائية متاح على ترددات القمر الاصطناعي «نايل سات»، فإن مسؤولا بإدارة الشركة المصرية للأقمار الصناعية نفى تماما لـ«الشرق الأوسط» أي علاقة لـ«النايل سات» بهاتين القناتين. ومن بين مئات الفضائيات التي يبثها القمر الصناعي المصري «نايل سات» تبدو المعلومات الخاصة بقناتي «العروبة» و«الرأي» (البوق الإعلامي) للعقيد الليبي الفار، والذي تقول مصادر، إنه دفع مبلغا ماليا كبيرا لشراء ولائهما، ضئيلة للغاية. فبخلاف تنويه تقني عن ترددهما ومعدلات الترميز والاستقطاب، فالمعلومات المتوفرة عنهما شحيحة وتكاد تقتصر على ارتباطهما برجل الأعمال العراقي مشعان الجبوري، ويعرف أن «الرأي» قناة فضائية خاصة أسسها الجبوري في المنطقة الإعلامية الحرة بدمشق وقام بتسجيل ترخيصها باسم زوجته الثانية السورية (روعة الأسطة).
وفي ما يتعلق بوجود القناتين على القمر الصناعي المصري «النايل سات»، نفى المهندس حمزة صلاح، رئيس القطاع الهندسي والعضو المنتدب بالشركة المصرية للأقمار الصناعية، علمه بالقناتين أو وجود أي علاقة تربطهما بـ«النايل سات»، حيث قال لـ«الشرق الأوسط»: «إنها المرة الأولى التي أسمع فيها عن قناتي (الرأي) و(العروبة)، وهما غير متعاقدتين مع (النايل سات) بأي طريقة كانت».
وفسر صلاح اللغط المثار حول انطلاق قناتي «الرأي» و«العروبة» من «النايل سات»، رغم عدم تعاقدهما مع الشركة قائلا «مصدر اللغط أن القناتين على نفس الموقع المداري لـ(النايل سات)، وبالتالي يبدو للجميع وكأنهما متعاقدتان مع شركتنا وينطلقان منها». ورجح صلاح أن تكون إدارة القناتين قد أبرمت تعاقدها مع الشركة المالكة للموقع المداري الخاص بـ«النايل سات».
ويمكن القول إن كل الاتصالات التي ترد على القناتين ضد الثورة الليبية، وتحمل سيلا من السباب والشتائم للثوار والمجلس الانتقالي بشكل مبالغ فيه وكأنها قنوات حكومية تنطق بلسان النظام الليبي.
وذكرت مصادر مطلعة أن القذافي اشترى قناة «الرأي» بـ25 مليون دولار من مشعان الجبوري، وأن الليبي أحمد الشاطر (المقرب من القذافي) تم تعيينه رئيسا لمجلس إدارة القناة، وذلك بعد أن دفعت السلطات الليبية هذا المبلغ الكبير ثمنا لولاء القناة للقذافي بالكامل، وهو ما يفسر التحيز السافر للقناة للقذافي ومهاجمتها للثوار.
المثير أن مشاهدا ساقه حظه للاتصال بالقناة معلنا مساندته للثورة والثوار، منتقدا للخطاب وموقف القناة، فما كان من المذيعة إلا أن هاجمته بصوت عال حتى غاب صوت الرجل، ثم قطع الاتصال على ما يبدو من الاستوديو، لتقول المذيعة بسخرية بالغة «بالطبع السيد المتصل ليس لديه ما يرد علينا أو ما يقول».
وتثير قناة «الرأي» بين الفينة والأخرى استفزاز الرأي العام العربي، فسبق وشنت هجوما حادا على دولة الكويت، حيث نظمت عدة استفتاءات اعتبرها كثيرون مستفزة، حيث كانت الأسئلة المطروحة من قبيل: هل تؤيد طرد السفير الكويتي من بغداد؟ هل تؤيد «غزو الكويت» مرة أخرى؟.
اللافت أن قناة «الرأي» مليئة بالتناقضات المربكة إلى حد كبير، ففي أثناء ثورة 25 يناير، ساندت ثوار التحرير ووقفت بكل طاقتها ضد النظام المصري السابق، ومن جهة أخرى، فإن صاحبها الجبوري الذي يقيم في سوريا حليفة إيران، يكره نظام إيران بشدة ويهاجم كل التيارات العراقية المدعومة من طهران.
وتعتقد بهية مارديني، رئيس اللجنة العربية للدفاع عن حرية الرأي والتعبير، أن الجبوري افتتح قناة «العروبة» بعدما زاد التضييق عليه في قناة «الرأي». وأضافت مارديني أن «النظام السوري يخشى أن يسقط نظام القذافي لأن بسقوطه سيتفرغ العالم للنظام السوري، وهو ما سيضر نظام بشار الأسد تماما».

نفله
03-09-2011, 10:03 PM
مقبرة جماعية في الوادي الأحمر تضم رفات 45 ليبيا من الشباب والشيوخ والصبية
جنود القذافي تظاهروا بأنهم مواطنون موالون للثورة واستضافوا الثوار.. ثم قتلوهم وهم نيام

طرابلس: عبد الستار حتيتة
زارت «الشرق الأوسط» مقبرة جماعية في منطقة الوادي الأحمر تضم 45 جثة. وهي واحدة من مواقع تشهد على الفظائع التي ارتكبتها قوات العقيد الليبي معمر القذافي في مواجهة المعارضين لحكمه، منها كمائن أخرى تتسم بالخسة، استقبل فيها جنود الكتائب فرق الثوار باعتبار أنهم من المعارضين للقذافي، وقدموا لهم واجب الضيافة حتى اطمأنوا لهم، ثم قاموا بتصفيتهم بالرصاص. ويقدر الثوار عدد القتلى منذ بداية ثورة 17 فبراير (شباط) بنحو 50 ألف شخص ما بين مدنيين ومسلحين، وفقا لما أفاد به هشام أبو حجر، منسق كتائب العاصمة طرابلس.
قبل شهر رمضان تقدم 9 مقاتلين من الثوار إلى الأمام نحو 20 كيلومترا في 3 سيارات دفع رباعي عليها مدافع رشاشة، دون أن تعترض طريقهم أي قوات من كتائب القذافي المتحصنة حول مدينة سرت الاستراتيجية التي تعد بمثابة مسقط رأس العقيد الليبي الذي حكم البلاد 42 عاما.
لكن هذا كان مجرد كمين على مشارف الوادي الأحمر سقطت فيه قوة المشاة الصغيرة غير المدربة جيدا، التي تتكون من متطوعين جاءوا من بنغازي وأجدابيا، كان من بينهم الشاب البالغ من العمر 21 عاما، جفيلة المجبري.
انقضت قوات الكتائب على المجموعة في الفجر أثناء الاستراحة في منطقة الوادي الأحمر قليلة السكان. وفي تلك اللحظة حاول 3 من مشاة الثوار الفرار، لكن قذيفة مدفعية طيرت سيارتهم في الهواء وكتل اللهب في انفجار قوي. واستسلم الـ6 الآخرون. وفي معسكر للكتائب يقع على الطرف الغربي من الوادي الأحمر وجد جفيلة عشرات الأسرى الشبان من رفاقه الذين جمعتهم قوات الكتائب من جبهات مختلفة قرب سرت. وكان عمر بعض الأسرى لا يتعدى الـ17 عاما.
يوجد في معسكر الكتائب قاطع إسمنتي طويل وعريض بداخله فواصل من الجدران يشبه كل منها المرأب الواسع، يستخدم لإخفاء المعدات والآليات والشاحنات العسكرية، لكنها ضمت أيضا أقفاصا حديدية شبه دائرية يتسع كل منها لشخصين. وزج أحد الضباط بالشاب جفيلة في قفص كان بداخله رجل عجوز يزيد عمره على السبعين عاما. كان صوت الضرب والتعذيب والصياح والأنات يأتي من باقي أنحاء الغرف المفتوحة على اليمين واليسار. ولم يكن الكلام مسموحا. ضباط وجنود يعبرون على عجل هنا وهناك.
قبل الظهر امتلأت الأقفاص الحديدية بثوار جاءوا بهم من مناطق مختلفة. وارتفع الصراخ أكثر من السابق. الأوامر أن تهتف بأن العالم هو «معمر وليبيا بس». ونال جفيلة الدفعة الأولى من نصيبه من التحقيقات والضرب، لكن كان ذلك أقل من الآخرين بسبب الإعياء الشديد الذي كان عليه شريكه في الزنزانة الصغيرة، الرجل العجوز. كان جفيلة يعلم أنه هالك لا محالة.
في وقت العصر أدخلوا شابا إلى الزنزانة الصغيرة نفسها. وبعد ساعة أدخلوا شابا رابعا يدعى محمد، من بنغازي. وأدرك جفيلة أن محمد هو شقيق زوجة ضابط من ضباط المعسكر. ولم يعرف اسم هذا الضابط، لكنه كان من سرت، وكان خائفا من معرفة آمري المعسكر بصلة القرابة بينه وبين محمد. وكلما خلت الغرفة التي تشبه المرأب من الضباط والجنود، يأتي هذا الضابط، ويتبادل الحديث مع شقيق زوجته المحتجز في القفص.
ويجدد الضابط التنبيه على محمد بألا يذكر صلة القرابة بينهما مهما عذبوه. وقال إن الجنود يستعدون لتعذيب الأربعة الذين في هذا القفص، بمن فيهم الرجل العجوز، لكي يدلوا بكل ما لديهم من معلومات عن باقي الثوار وتحركاتهم وأنصارهم وأقاربهم. ونصح الضابط شقيق زوجته محمد بأن يتظاهر بأنه فقد الوعي حتى يتوقفوا عن ضربه. ووعده بالعمل على تهريبه خلال الليل.
والتقت «الشرق الأوسط» جفيلة وهو وسط أسرته، وروى في اللحظات التي كان يعود فيها لوعيه ما حدث بعد ذلك. انصرف الضابط، وبعد أقل من نصف ساعة دخل 5 من جنود الكتائب ونعتوهم بالمرتزقة والجرذان والعملاء. وأخرجوا الرجل العجوز أولا، وصاح أحدهم في أذنه بصوت هستيري هز الجدران: قل معمر وبس.. قل معماااااار..
وركله جندي آخر، وحين مال إلى جانب، كان الدم يسيل من فمه، بينما كان جندي ثالث يوصل سلك كهرباء إلى قدميه، لكن العجوز همد ومات. حدث هذا أمام الشبان الثلاثة الذين كانوا ما زالوا داخل القفص الحديدي. وتقدم جندي وجذب الشاب محمد من الداخل، وبدأوا يسألونه وهو لا يجيب إلا بكلمات مقتضبة: لا أعرف، ولم يحدث. وحالما شرعوا في ضربه بالسياط، لكن حيلة الإغماء التي لجأ إليها محمد لم تسعفه، فقد أيقظوه بماء مغلي سكبوه على رأسه حتى احمر وجهه وبدأ يتسلخ وهو يصرخ. وجره أحد الجنود من قدمه واختفى به خارجا وقد انقطع صوته.
وجاء الدور على جفيلة. كل ما يذكره أن جنديا أسمر طويلا وعريضا لف قبضته على عنقه وجذبه من بوابة القفص للخارج، بينما اعترض جندي آخر جسده المندفع، فتهاوى وارتطم رأسه في السور المقابل، ولم يشعر بأي شيء بعد ذلك.
يقول جفيلة، بينما والده يشجعه على مواصلة الكلام: بدأت أستفيق، لكنني كنت أشعر بالاختناق وكانت الدنيا سوداء، وحين حركت يدي وجدت شيئا أملس يصدر صوتا من حولي. أنا داخل كيس بلاستيك. مزقته، وخرجت منه، فوجدت نفسي عاريا تماما لا تسترني قطعة ملابس. وتلفتُّ حولي فوجدت نفسي في حفرة، وجثث موتى كثيرة ملقاة حولي، كان الوقت الضحى تقريبا.
ووصلت «الشرق الأوسط» إلى المقبرة الجماعية التي نجا منها جفيلة، بعد أن أصبحت خلف خطوط الثوار وهي تقع خلف سد ترابي على بعد 3 كيلومترات إلى الشرق من معسكر كتائب القذافي الذي أصبح مهجورا الآن. وبدأ عدد من الرجال في تفقد الضحايا الذين كانت ملامحهم مشوهة ولم تكن هناك أي أوراق أو علامات تدل على هوية أي منهم. وكان أغلبهم من الشباب، وكان هناك عدد أقل من الشيوخ والصبية، بمن فيهم العجوز ومحمد والشاب الرابع الذين كانوا في زنزانة جفيلة.
وتضم المقبرة رفات 45 ليبيا جرى دفنهم هناك، وأصبح الليبيون يطلقون عليها اسم «مقبرة الوادي الأحمر» نسبة للمكان الذي وُجدت فيه. وحين استيقظ جفيلة من غيبوبته وخرج من الكيس البلاستيكي، وحين وجد العيون والأفواه المفتوحة للموتى من حوله، والذباب الأزرق يطن فوقها، هرب وأخذ يجري في الصحراء، ولم يدرك أنه بلا ملابس تستره إلا بعد أن خالط رعاة إبل من نجع يسكنه البدو في الجنوب. أمسكوا به، وألبسوه مما معهم، وأطعموه، وهدأوا من روعه، وفي صباح اليوم التالي أعادوه إلى الطريق الرئيسي الذي يسيطر عليه الثوار، ليعود من هناك إلى الخطوط الخلفية للتعافي.
ويحمل الثوار الذين انتقلوا من مدن الشرق والغرب للمساهمة في تحرير العاصمة طرابلس حكايات لتصرفات خسيسة قامت بها كتائب القذافي، على مدى أشهر منذ قيام ثورة 17 فبراير، منها على سبيل المثال: عمليات الاستقبال والاستضافة التي كان يقوم بها جنود من الكتائب متخفين في شكل مواطنين عاديين في مدن البريقة وبن جواد والزاوية. وبعد أن يأكل الثوار ويشربوا ويطمئنوا لمستضيفيهم، يتخلون عن الحرص ويخلدون للنوم والاستراحة من عناء التعب. وعند ذاك يقوم جنود الكتائب بسحب الأسلحة منهم، وتوثيقهم وإرسالهم إلى معسكرات الكتائب الرئيسية للتحقيق معهم. ويقول الثوار: إن بعض جنود الكتائب كانوا يقومون بتصفية الثوار أثناء النوم، وإنهم عثروا على عشرات الجثث لثوار لقوا حتفهم بهذه الطريقة في غرف الاستضافة في راس لانوف والبريقة والزاوية وغيرها.
وقال أبو حجر: إن نحو 50 ألف شخص قُتلوا منذ بدء الثورة الليبية، وإن هذه الأعداد تشمل المدنيين والمسلحين الذين قاتلوا للإطاحة بحكم القذافي، وفقا لما تم جمعه من بيانات من معارك طرابلس ومصراتة وجبل نفوسة وغيرها في عموم ليبيا.

نفله
03-09-2011, 10:04 PM
طرابلس تحيي جمعة الخلاص.. والمدارس تفتح أبوابها 17 سبتمبر
طلاب ليبيا سيتمكنون من دراسة اللغات الأجنبية.. والكتاب الأخضر لم يعد مقررا

http://www.aawsat.com/2011/09/03/images/news1.638567.jpgليبيات يهتفن بعد صلاة الجمعة أمس في طرابلس (رويترز)
طرابلس - القاهرة: «الشرق الأوسط»
أعلن مسؤول في المجلس الوطني الانتقالي الليبي أمس أن المدارس ستفتح أبوابها منتصف الشهر الحالي في جميع أنحاء البلاد رغم الأضرار التي خلفتها أحداث الشهور الستة الماضية؛ لإنهاء حكم معمر القذافي الذي حكم البلاد على مدار 42 عاما وذلك وفقا لوكالة الأنباء الألمانية. وقال سليمان السهلي مسؤول ملف التعليم بالمجلس في تصريح لقناة تلفزيون «ليبيا الحرة» إنهم انتهوا من حذف كل ما يتعلق بالقذافي من المناهج الدراسية. وذكر أن الكثير من المواد كانت مفروضة إجباريا على الطلاب وكانت تستخدم لتقديس القذافي. وأكد أن المدارس ستفتح أبوابها يوم 17 من الشهر الحالي.
ولم يوضح ما إذا كانت المدارس في المناطق التي لا تزال تحت سيطرة الموالين للقذافي ستفتح أبوابها.
وأعلن المجلس أمس تمديد مهلة استسلام تلك المناطق لمدة أسبوع، خاصة سرت موطن القذافي. وكان من المقرر أن ينتهي الموعد النهائي أساسا اليوم (السبت).
وقال السهلي إنه بعد مرور أشهر قليلة على الثورة ضد القذافي شكل المجلس الانتقالي لجنة من خبراء التعليم لحذف نظرياته بما في ذلك كتابه الأخضر المشهور من المناهج الدراسية.
وأضاف أن المدارس سيكون بمقدورها تدريس مزيد من اللغات الغربية بما في ذلك الإنجليزية والفرنسية للطلاب بعدما كانت مقيدة أو ممنوعة إبان حكم القذافي.
في غضون ذلك أحيا آلاف الليبيين في طرابلس «جمعة الخلاص» حيث أدوا الصلاة في «ساحة الشهداء»، في وقت دعا مسؤول الداخلية في المجلس الوطني الانتقالي المتمردين الذين أتوا من مدن مختلفة إلى مغادرة العاصمة بعدما باتت «مدينة محررة». وقال خطيب صلاة الجمعة أمام المصلين الذين كان يلوح بعضهم بالأعلام الخضراء والسوداء والحمراء: «حل النصر وذهب الظلم (...) والطاغية لن يعود إلى طرابلس حتى وإن أريقت دماؤنا جميعا» وذلك وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.
وأضاف فيما كان مسلحون يفتشون المداخل المؤدية إلى الساحة التي كان يطلق عليها في السابق اسم الساحة الخضراء وسط صيحات «الله أكبر» والهتافات المعارضة لمعمر القذافي: «نريدها دولة وسطية ترفع شعار الاعتدال».
وقال نوري خليفة (50 عاما) وهو مهندس نفط: «الآن أصبحنا نشعر بالأمان كل شيء أفضل من السابق ومهما حدث فلن يكون أسوأ مما كنا نواجهه كل يوم على مدى 42 عاما».
وعقب انتهاء الصلاة تجمع المصلون حول عدد من الثوار ورددوا هتافات معادية للقذافي بينها: «ليبيا فيها رجالة قولوا للقذافي وعياله» و«لا شرقية ولا غربية، وحدة وحدة وطنية».
في هذا الوقت قال مسؤول الداخلية في المجلس الانتقالي أحمد ضراط لوكالة الصحافة الفرنسية إن «طرابلس تحررت لذا يتعين على الجميع مغادرة المدينة والعودة إلى مدنهم». وأضاف أن «الخطر زال ومغادرة الثوار الآخرين أمر طبيعي». وأكد أن «ثوار طرابلس قادرون على حماية مدينتهم».
وكانت مجموعة من الثوار أعلنت مساء الخميس في العاصمة عن تشكيل «مجلس ثوار طرابلس» داعية الثوار من المناطق الأخرى إلى مغادرة المدينة. وجاءت هذه الدعوات بعدما دعا معمر القذافي المتواري عن الأنظار مساء الخميس في رسالة صوتية عبر قناة «الرأي» التي تبث من سوريا الليبيين إلى المقاومة المسلحة للقضاء على «العدو وطرد الاستعمار» في إشارة إلى حلف شمال الأطلسي.
وفي مقابل هذه التهديدات أكد قادة للثوار لوكالة الصحافة الفرنسية أنهم مستعدون لمواجهة أي هجمات قد يشنها موالون للقذافي.
واعتبر ضراط اليوم أن «خطابات القذافي لا تؤثر على نجاح الثورة». وأعلن عن خطط أمنية تشمل عناصر الشرطة والأجهزة الأمنية الأخرى ستطبق بدءا من صباح غد السبت في طرابلس التي سبق أن سرت فيها إشاعات عن تحضيرات لنشر سيارات مفخخة تستهدف الثوار.
وقال ضراط إن «نسبة كبيرة من الشرطة والأمن ستلتحق بأعمالها بدءا من صباح اليوم وذلك في إطار خطط أمنية تهدف إلى حماية المدينة والأهداف الحيوية فيها».
وتابع أن «أفراد الشرطة لم تقاتل وجميعهم ثوار وليس لدينا مشكلة معهم لأنهم كانوا في أجهزة أمنية تخدم الدولة وليس النظام».
لكن ضراط أشار إلى أن «هناك بعض الأفراد الذين تلطخت أياديهم بالدماء والفساد وقد جرى تحييدهم حتى اتخاذ الإجراءات اللازمة بحقهم» مشيرا إلى أن عدد هؤلاء «الضباط لا يتجاوز الـ30».
سياسيا أكد جمعة القماطي ممثل المجلس الانتقالي الليبي في بريطانيا الجمعة أنه سيتم انتخاب مجلس تأسيسي في ليبيا في غضون نحو ثمانية أشهر وتنظيم انتخابات تشريعية ورئاسية في غضون 20 شهرا.
وقال القماطي مفصلا الجدول الزمني الانتخابي للمجلس الانتقالي لإذاعة «بي بي سي»: «وضعنا خارطة طريق بفترة انتقالية من 20 شهرا». وأضاف أن «المجلس الانتقالي سيدير ليبيا لمدة ثمانية أشهر قبل أن يتولى مجلس منتخب من الشعب» السلطة لصياغة دستور و«في غضون عام (من ذلك) سيتم تنظيم انتخابات». وتابع: «بالتالي أمامنا ثمانية أشهر وعام قبل الانتخابات النهائية التشريعية والرئاسية. ومع قليل من التوفيق سينتخب الشعب الليبي في غضون نحو 20 شهرا القادة الذين يرغب بهم».
واعتبر القماطي أن «العملية الانتقالية بدأت» رغم استمرار المعارك بين الثوار والقوات الموالية لمعمر القذافي. وأوضح «طالما أن طرابلس مستقرة وآمنة وهو واقعها الآن، وكذلك شأن معظم المدن، فبإمكان الليبيين بدء العملية الانتقالية».
وقال إن القذافي «يختبئ وهو معزول» مضيفا أن «توقيفه مسألة وقت وإلا فسيقتل إذا قاوم».
وكان المجلس الوطني الانتقالي الليبي أعلن من بنغازي (شرق) في 17 أغسطس (آب) «وثيقة دستورية» تنص على تسليم السلطة إلى مجلس منتخب خلال مهلة لا تتجاوز ثمانية أشهر وتبني دستور جديد.

نفله
03-09-2011, 10:04 PM
الاتحاد الأوروبي: رفع العقوبات المفروضة منذ أشهر على 28 شركة في ليبيا
بعد الإفراج عن 15 مليار دولار من الأموال الليبية المجمدة

http://www.aawsat.com/2011/09/03/images/news1.638568.jpg
بروكسل: عبد الله مصطفى
قالت الجريدة الرسمية للاتحاد الأوروبي في بروكسل أمس إنه تقرر رفع الحظر عن 28 كيانا ليبيا، منها موانئ طرابلس، والخمس، والبريقة، وراس لانوف، والزاوية، وزوارة. ومن الشركات المدرجة أيضا «الخطوط الجوية العربية الليبية»، وشركات للطاقة منها شركة «راس لانوف لتصنيع النفط والغاز»، وشركتا «سرت لإنتاج وتصنيع النفط والغاز» و«الواحة للنفط». ومن البنوك المدرجة المصرف التجاري الوطني ومصرف الجمهورية ومصرف الصحارى ومصرف الخليج الأول الليبي. وجاء قرار الاتحاد الأوروبي رفع العقوبات رسميا بعد يوم من اجتماع القوى العالمية في باريس حيث أفرجت عن مليارات الدولارات لمساعدة حكام ليبيا الجدد في إعادة إعمار البلاد بعد 42 عاما من حكم القذافي و6 أشهر من القتال. كما جاء قرار الاتحاد الأوروبي بالتزامن مع انطلاق مناقشات يجريها وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في منتجع سوبوت البولندي خلال يومي الجمعة والسبت تتناول كيفية المساعدة على استقرار ليبيا بعد الصراع. وقال وزير الخارجية البولندي رادوسلاف سيكورسكي إن الأمم المتحدة سيكون لها دور رائد في المساعدة في نزع السلاح بليبيا واستتباب الأمن بعد انتهاء الصراع. وأضاف: «لدينا رصيد من الثقة لدى السلطات الجديدة ونريد استغلالها لدعم التحول السلمي نحو الديمقراطية في ليبيا». وقال: «ليبيا دولة غنية محتملة ومهمة بسبب مسعى أوروبا تنويع مصادر الطاقة». وكان الاتحاد الأوروبي أعلن أن رفع العقوبات المفروضة منذ أشهر على 28 كيانا ما بين شركات نفط وموانئ في ليبيا يعتبر تعديلا لقرار صدر عن الاتحاد الأوروبي نهاية فبراير (شباط) الماضي، وفي الوقت نفسه أجرى الاتحاد الأوروبي اتصالات مع حلف شمال الأطلسي (الناتو) تركزت حول إيجاد صيغة للتعاون مع السلطات الليبية الجديدة في تحسين أمن البلاد، حسبما أعلنت الممثلة العليا للسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين أشتون. وقالت أشتون إن الأمر يتطلب عملا «على المدى الطويل»، يضمن أن تحظى ليبيا بشرطة قوية، تتمكن من السيطرة على الأسلحة المنتشرة في البلاد، وتكون قادرة على إدارة حدودها. وأشارت إلى أن الاتحاد أرسل ممثلين عنه إلى ليبيا لبحث كيفية المساهمة في تحسين الوضع الأمني، وأوضحت أنها أجرت اتصالات مع الأمين العام للناتو آندريه فوغ راسموسن. وعلاوة على الأمن، تبرز بين أولويات الاتحاد الأوروبي في سياسته حيال ليبيا كل من دعم الاقتصاد، وتعزيز الديمقراطية، والمساعدة الإنسانية العاجلة.. ووصف المؤتمر الدولي في باريس حول ليبيا، بفرصة كي يفكر المجتمع الدولي على المدى الطويل في سبل مساعدة الشعب الليبي. وخلال محادثات باريس مع المجلس الوطني الانتقالي تعهدت فرنسا وبريطانيا وقوى أخرى بمواصلة الدعم العسكري ما دامت هناك ثمة حاجة لذلك وقالت إن التركيز الآن على إعادة الإعمار. وقال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في مؤتمر صحافي إنه سيتم الإفراج عن 15 مليار دولار من الأصول الليبية المجمدة بموجب العقوبات. ويشمل هذا المبلغ 3 مليارات دولار وافقت لجنة العقوبات بالأمم المتحدة على الإفراج عنها في الولايات المتحدة وبريطانيا و1.5 مليار يورو (2.16 مليار دولار) في فرنسا. كما يشمل هذا أصولا في إيطاليا قيمتها 2.6 مليار يورو ومليار دولار في ألمانيا و700 مليون يورو في هولندا.

نفله
03-09-2011, 10:05 PM
إسلامي ليبي: نحن أبناء اليوم وليس الماضي ولن أكون عدوا لأميركا
تعرض للتعذيب على يد ضباط «سي آي إيه» واتُهم بأنه على علاقة بـ«القاعدة»

طرابلس (ليبيا): سيمون دينير*
ذكر القائد العسكري الجديد في طرابلس، عبد الحكيم بلحاج، أنه تعرض للتعذيب من قبل وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية واتُهم بأنه على علاقة بتنظيم القاعدة، لكنه أصر على أنه ليس متطرفا أو عدوا للولايات المتحدة. وذكر في حوار هدف إلى تطهير اسمه في وسائل الإعلام: «ليس لدي نية للانتقام. من الممكن أن أتلقى نصيحة قانونية يوما ما، لكنني لن أكون عقبة في طريق العلاقات بين ليبيا والولايات المتحدة».
لقد ظهر بلحاج كشخصية عسكرية قوية في ليبيا الجديدة، وهو مقاتل إسلامي أدى ارتباطه في السابق بنشاط جهادي عالمي إلى مخاوف من أن يسمح سقوط نظام معمر القذافي بحصول الإسلام المتشدد على موطئ قدم في سواحل شمال أفريقيا المطلة على البحر المتوسط.
لقد شارك في القتال مع المجاهدين في أفغانستان ضد الحكم السوفياتي في الثمانينات من القرن الماضي لكنه أكد على أنه قام أيضا بتأسيس مدارس وتقديم مساعدات إنسانية للشعب الأفغاني. كما ذكر أنه رفض دعوتين من قبل تنظيم القاعدة للتعاون معه.
وقال بلحاج الذي كان يرتدي ملابس عسكرية ويضع مسدسا في حزامه ولحيته السوداء مهذبه بعناية: «عندما تم تشكيل تنظيم القاعدة عام 1989، كنت في أفغانستان، لكنني لم أنضم أو أوافق على المشاركة في عملياته. لم نكن مهتمين يوما بالجهاد العالمي، وكانت ليبيا والشعب الليبي هما محط اهتمامنا».
وبعد سقوط النظام الشيوعي في كابل، انضم بلحاج إلى ليبيين قاتلوا في أفغانستان وأسسوا الجماعة الإسلامية المقاتلة الليبية، وهي منظمة كان هدفها الإطاحة بنظام القذافي الفاسد والمستبد والمعادي للإسلام.
وأكدت الجماعة مسؤوليتها عن محاولة اغتيال القذافي عام 1996، وحدثت مصادمات بصورة متقطعة بينها وبين قوات الأمن في السنوات التي تلت ذلك.
وكان من المعتقد أن العديد من أعضاء المجموعة لديهم انتماءات لتنظيم القاعدة، لكن من الواضح أن آخرين كانوا منزعجين من التنظيم الجهادي الدولي وقام قيادي سابق في «الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة» يدعى نعمان بن عثمان، بالتعبير عن مشاعره في خطاب مفتوح لأسامة بن لادن.
وقال بلحاج: «عندما تولت حركة طالبان السلطة في أفغانستان وأعلن تنظيم القاعدة عن جبهته الدولية ضد اليهود والمسيحيين، دعانا بن لادن للانضمام إلى هذا الاحتفال. لكننا رفضنا الانضمام وكنا نحاول ثنيهم عن الاستمرار في هذا الاتجاه».
ومع ذلك، صنفت وزارة الخارجية الأميركية الجماعة الإسلامية المقاتلة الليبية كتنظيم إرهابي.
وذكر بلحاج أنه تم اعتقاله في ماليزيا عام 2004 ثم نُقل إلى تايلاند، حيث تم التحقيق معه لوقت قصير وهناك تعرض للتعذيب من قبل وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية. وقال: «كانوا يقومون بحقني وتعليقي من يدي كما كانوا يضعون الماء البارد والثلج على جميع أنحاء جسدي».
وبعد أيام قليلة، قررت وكالة الاستخبارات المركزية عدم جدوى بقائه ومن ثم قامت بنقله إلى ليبيا مع زوجته الحامل. وكانت زوجته قد بقيت في السجن هناك لمدة شهرين، وهو أمر يبدو جليا أن يعتمل في صدر بلحاج. وأشار بلحاج إلى أنه قضى ست سنوات في السجن في طرابلس منها ثلاث سنوات قضاها في الحبس الانفرادي دون أن يتمكن من أن يستحم ولو لمرة واحدة. وأضاف أنهم لم يسمحوا له لمدة عام كامل أن يرى طفله الوليد.
وكان القذافي، مثل العديد من المستبدين العرب، يرسم نفسه كحصن ضد المتطرفين الإسلاميين لكنه منح عفوا لمئات الإسلاميين في الفترة ما بين عامي 2008 و2010، وهي الفترة التي تم فيها إطلاق سراح بلحاج. وسرعان ما انضم للثورة ضد القائد الليبي.
وهو اليوم يعد شخصية أساسية في عملية البحث عن القذافي بمساعدة قوات الناتو.
وهناك حديث في طرابلس عن وجود توترات بين القيادة المدنية للمجلس الوطني للثوار والقيادة العسكرية، بين القادة الموالين للغرب والعناصر الإسلامية مثل بلحاج.
لكنه نفى تماما هذا الحديث، مصرا على أنه متعهد بتحقيق الديمقراطية وبناء ليبيا جديدة خالية من القمع الذي ميز حكم القذافي.
وقال: «نحن أبناء اليوم وليس الماضي ونعمل من أجل أمن ليبيا والعالم أجمع».
ويوم الثلاثاء، أقر مسؤولون أميركيون أنهم كانت لديهم مخاوف بشأن التأثير الإسلامي على الثورة الليبية لكنهم قللوا من الارتباط بتنظيم القاعدة.
وقال مسؤول أميركي بارز يتابع عن كثب الجماعات الإرهابية الإسلامية لكنه يصر على عدم الكشف عن هويته نظرا لأنه يناقش ملفات شديدة الحساسية بشأن الجماعات الإرهابية: «في الماضي كان بعض عناصر الجماعة الإسلامية المقاتلة الليبية لديهم علاقة بتنظيم القاعدة في السودان أو أفغانستان أو باكستان، والبعض الآخر قطعوا علاقتهم تماما بتنظيم القاعدة. يبدو أن هذا الجزء من الجماعة الإسلامية المقاتلة الليبية لا يدعم تنظيم القاعدة ويظهر ذلك من خلال تصريحاتهم ودعمهم من أجل بناء ديمقراطية في ليبيا. لكننا سنراقب ما يحدث بالتأكيد لنتأكد مما إذا كان هذا حقيقةً أم من أجل الظهور الإعلامي وحسب».

نفله
03-09-2011, 10:06 PM
المكتبات المنزلية.. الأقل حظا بين جميع المقتنيات في منتجعات القذافي وأبنائه
الاهتمام بالبذخ أدى إلى تجاهل الكتب ومحتواها

طرابلس: عبد الستار حتيتة
في ردهة بيت عائشة، ابنة العقيد الليبي معمر القذافي، مقاعد اكتست باللون الأخضر الفاتح، أمامها مكتبة من خشب الزان المطلي بلون بني غامق، ومن أسفل تفتقر أرفف المكتبة إلى الكتب، ومن أعلى تبدو خالية تماما؛ حيث تمثل المساحة الشاغرة من المكتبة نحو 30%، وفي باقي الأرفف كتب يتراوح عددها بين 200 و250 كتابا، من بينها الكتاب الأخضر باللغتين العربية والإنجليزية ووثائق عن جمعية «واعتصموا» التي كانت تديرها عائشة في وسط طرابلس، وكتب أخرى تدور عن الكتاب الأخضر ونظرياته التي كتب عنها محترفون في النثر والتدبيج والنشر، و«مضوا لحال سبيلهم بعد أن عكفوا على هذا العمل مقابل ملايين الدولارات»، كما يقول حسين الأعرج، الفنان التشكيلي الليبي، الذي عاد إلى بيت أسرته في طرابلس بعد نحو 20 سنة من العيش في منفاه الاختياري في أستراليا. المكتبات المنزلية هنا مجرد قطع مكملة للديكور؛ فالاهتمام بالديكورات في بيوت أسرة القذافي يفوق الخيال، ولا بد أن من قاموا بهذا تم جلبهم من الخارج. ويقدر الأعرج، الذي أصبح عجوزا من طول سني الغربة، قيمة بناء الديكورات بملايين الدولارات بالنسبة لما رآه في طرابلس فقط. ويتحدث الثوار عن بذخ مفرط في الكثير من المنتجعات والاستراحات والقصور والمخابئ المنتشرة بعيدا عن ساحل المتوسط في أماكن يصعب الوصول إليها، خاصة في وسط البلاد الصحراوية وجنوبها.
الأعرج، الذي أصيب في ساقه أثناء مشاركته في حرب بلاده مع تشاد في ثمانينات القرن الماضي، ينتمي إلى قبيلة أولاد سليمان العريقة، وترجع أصوله إلى مدينة سبها التي ولد وشب فيها قبل أن ينتقل إلى طرابلس لنشر لوحاته الفنية التي كان ينتقد فيها الحرب الخاسرة مع تشاد. وفر الأعرج خارج ليبيا ضمن آلاف الليبيين المعارضين، بعد أن شعر أن نظام القذافي سينتقم منه.
ويضيف الأعرج، في حسرة، وهو يتطلع إلى البحر من شرفة بيت عائشة الملحق بمنتجع لأبناء القذافي غرب العاصمة: هذه الأموال، التي صرفت على الديكور في منازل أبناء القذافي، كانت تكفي لبناء نهضة فنية وأدبية في ربوع ليبيا طيلة عقود. وكان من بينها كتاب عن تاريخ العالم باللغة الإنجليزية، وكتاب عن تناسخ الأرواح باللغة العربية، وكانت توجد كتب وألبومات صور ملقاة بين الوسائد المخملية وقطع من الإسمنت والخشب والزجاج المحطم.
ويوجد نقر للرصاص على واجهة الغرفة المجهزة بأثاث طفل، وأطلق الثوار كميات كبيرة من النيران ردا على محاولات يائسة من بعض الحرس الذين تبقوا في المنتجع بعد فرار أهله. هنا كان مهدا جديدا لابن عائشة المنتظر؛ حيث كانت تستعد لوضع وليدها، إلا أن سيطرة الثوار على العاصمة طرابلس دفعتها للفرار مع والدتها وعدد من أشقائها إلى الجزائر. وكانت الكتب مصفوفة على ما هي عليه دون أن تمسسها يد منذ زمن، على ما يبدو.
وبعد الأيام الأولى التي شهدت فوضى وعبثا بمحتويات الكثير من ممتلكات أسرة القذافي، أخذ الثوار ينظمون الأمور ويدققون فيمن يدخل ومن لا يدخل إلى هذه الممالك التي ستؤول إلى الشعب. وقال أحد الثوار، ويدعى حامد، وهو «نصف متعلم» من ضاحية فشلوم تصدى لعشرات من أهالي طرابلس الفضوليين حين حاولوا اقتحام المنتجع: «إن هذه الممتلكات أصبحت ملك الدولة، وستتصرف فيها الحكومة المقبلة».
وعلى الرغم من أن غالبية الثوار يظهر أنهم أقل خبرة وأقل قراءة للكتب من قادة المجلس الانتقالي الذي يدير شؤون ليبيا في الوقت الحالي، كما يقول الأعرج، فإن الكثير منهم يتمتع بطريقة عملية في التفكير، ودون أن ينتظروا تشكيل حكومة بدأ عدد من الثوار، خاصة ممن عادوا مع أسرهم من منافي الخارج، في بحث تخصيص أماكن لجمع متعلقات القذافي وأبنائه لتكون مثل المتحف الذي يحوي تاريخا مضى.
وقام عدد من هؤلاء الشباب، بالفعل، بتأسيس أول متحف من هذا النوع، لـ«توثيق جرائم القذافي». وفي بهو المتحف الذي أقيم على عجل يمكن أن ترى تمثالا للقذافي وهو مكبل بالأغلال داخل قفص حديدي.
ومن غرفة العاديات غير المستعملة في منزل عائشة يمكن أن تلقي نظرة من الباب لترى الردهة التي يوجد بها مجسم لحيوان أسطوري مصمم على شكل أريكة للاستراحة عليها. وبعد أن دخل الثوار معقل القذافي في باب العزيزية وبالتالي دخلوا بيوت عدد من أبنائه، خاصة تلك المعزولة بوجهها المطل على البحر، سادت الفوضى، وكان كل شخص يريد مغافلة الثوار والخروج بتذكار من هذه البيوت التي ظلت مغلقة على أسرارها طيلة سنين.
أما منتجع المعتصم، نجل العقيد معمر القذافي، الذي يوجد به مجسم مطلي بلون الذهب لتمثال فارس يمتطي صهوة جواد، فيمكن أن تصنع بثمنه 50 أو 60 مكتبة كبيرة الحجم تتسع لآلاف الكتب التي كان يمكن أن يستفيد منها الليبيون، كما يقول الأعرج.
وفي جولة داخل الغرف لا يوجد أي أثر للكتب أو للمكتبة المنزلية، ولا توجد أي نوتات موسيقية بجوار البيانو الأبيض الكبير الموجود في وسط البهو، هذا يعني أن مسألة العزف ربما كان يقوم بها آخرون يأتون بنوتات الموسيقى للعزف في المناسبات ويغادرون بها، كما يقول الأعرج. وعلى أي حال لم يعرف عن المعتصم قدرته على العزف على البيانو.
عند الدخول لهذا المقر تجد موقع المكتبة أيضا، لكنه ضئيل. من السقف المرتفع أعلى الردهة لمسافة طابقين ترى حلقات من الثريا المستوردة من الخارج؛ لأن الليبيين الذين وصلوا إلى هنا قالوا إنهم لأول مرة يرون مثلها. ويعتبر مشهد الثريا المزدان بألوان من البهرجة هي الأكبر والأهم في الردهة كلها، مقارنة بالمكتبة التي تشبه القزم. تتكون الثريا من ناحية السقف من 4 قطع كل قطعة تشبه ثمرة تفاح زجاجية معقوفة باعتبار أنها تتدلى من أعلى إلى أسفل. ومن تحتها دائرة فيها 8 قطع زجاجية مشابهة، ثم تمتد إلى أسفل وتزيد إلى 16 قطعة.
ولاحظ الأعرج من تصميم وحجم ما تركه القذافي وأبناؤه وراءهم من ألبومات للصور أن الاهتمام بها يفوق اهتمامهم باقتناء الكتب. واحد من عدة ألبومات في مكتبة سيف الإسلام القذافي، الملحقة بالمنتجع، تم تصميمه بطريقة تشبه تصميم الكتاب المصور وليس مجرد ألبوم عادي، بمعنى أنك حين تتصفحه تجد أن كل صورة من صور العائلة والأصدقاء هي جزء من الصفحة. أي أن الألبومات يمكن أن تطلق عليها اسم «كتب» مصورة قائمة بنفسها.
ويتكون أحد الألبومات من 250 صفحة يظهر سيف في معظمها مع والده ووالدته ومع إخوته وأصدقائه، ويرجع تاريخ بعضها إلى العام الماضي في احتفال أقامته جمعية أهلية كان يرأسها.
كان هناك من خرج من باب العزيزية بزجاجات عطور فاخرة، وآخر التقط ألبوم صور، وثالث اغتنم بندقية مزخرفة، ورابع تأبط شاشة تلفزيون مسطحة، وهكذا، إلا أن أحدا لم يخرج بكتاب؛ لأن هذا النوع من المقتنيات كان شحيحا، كما أنه لم يكن يلفت انتباه أحد، بما في ذلك ركن مكتبة باب العزيزية عن عالم الأرواح والسياسة والسحر والأديان والشيطان.

نفله
04-09-2011, 05:21 PM
وثائق: بلير ساعد سيف الإسلام القذافي في الحصول على شهادة الدكتوراه

http://s.alriyadh.com/2011/09/04/img/500664593351.jpg

لندن - ي ب أ:
كشفت وثائق عثر عليها في العاصمة الليبية طرابلس عن أن رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير ساعد سيف الإسلام نجل العقيد معمر القذافي في أطروحته لنيل شهادة الدكتوراه التي حصل عليها من كلية لندن للاقتصاد.
وقالت صحيفة (إندبندانت أون صندي) اليوم الأحد، نقلاً عن الوثائق، إن بلير بعث رسالة كتبها بخط يده على الورق الرسمي لمكتب رئاسة الحكومة (10 داوننع ستريت) ووجها إلى "المهندس سيف الإسلام، شكره فيها على عرض أطروحة الدكتوراه، المثيرة للاهتمام، عليه".
وأشارت الصحيفة إلى أن بلير كتب الرسالة بتاريخ 5 /مارس 2007، قبل شهرين من الاجتماع الثاني الذي عقده مع القذافي في الصحراء الليبية. وأضافت أن بلير ساعد سيف الإسلام في عدد من المجالات، بما في ذلك تقديم أمثلة على التعاون بين الحكومات والأشخاص والأعمال لمساعدته في الحصول على شهادة الدكتوراه التي حصل عليها عام 2008 من كلية لندن للاقتصاد، وزعم أن سيف الاسلام، الذي تبرع بمبلغ 1.5 مليون جنيه استرليني للمؤسسة التعليمية البريطانية، انتحل أجزاء كبيرة من أطروحته للدكتوراه من أعمال الآخرين.
ونفى متحدث باسم بلير أن يكون الأخير اطلع على أطروحة سيف الإسلام بالكامل أو على شكل مسودة، وأصر على أن الرسالة الموجهة إلى نجل القذافي كتبها مسؤولو داوننغ ستريت.

نفله
04-09-2011, 05:22 PM
بني وليد تعرض التفاوض مع الثوار.. ومخاوف من خلايا نائمة في طرابلس
خلافات حول سحب السلاح.. وعبد الجليل يتهم الصين بعرقلة فك تجميد الأموال

القاهرة: خالد محمود
بينما بدت مدينة بني وليد التي تحصن فيها عدد من أبناء العقيد الليبي معمر القذافي على وشك السقوط في يد الثوار الذين أطبقوا عليها مع تقارير عن عرض القبائل هناك التفاوض، برز أمس خلاف في وجهات النظر بين رئيس المجلس الوطني الانتقالي وأعضائه حول كيفية التعامل مع الثوار المسلحين المنتشرين في مختلف أرجاء العاصمة الليبية طرابلس بعد نحو 10 أيام على اجتياح الثوار لمعقل العقيد معمر القذافي الحصين في ثكنة باب العزيزية بطرابلس. وبعد يومين فقط على دعوة أحمد الضراط وزير الداخلية الليبي المعين من قبل المجلس الوطني للثوار من خارج العاصمة إلى الانسحاب خارجها وتسليم أسلحتهم، قال المستشار مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي المناهض لنظام حكم العقيد القذافي إنه ليس هناك أي قرار صادر عن المجلس الوطني أو حتى مجرد النية لجمع الأسلحة من الثوار في طرابلس أو إخراجهم من المدينة كما ورد في وسائل الإعلام.
ولفت إلى حدوث ما وصفه ببعض الاختراقات الأمنية من أشخاص محسوبين على النظام السابق لزعزعة الأمن والاستقرار في بعض المناطق، مشيرا إلى أن أعضاء المكتب التنفيذي والمجلس الوطني المتواجدين في طرابلس اجتمعوا مساء أول من أمس مع قادة التشكيلات الأمنية داخل المدينة ومع اللجنة الأمنية العليا لتنسيق العمل وتوزيع المجهودات داخل المدينة وخارجها.
وكان الضراط قد اعتبر أن «طرابلس تحررت لذا يتعين على الجميع مغادرة المدينة والعودة إلى مدنهم». وأضاف أن «الخطر زال ومغادرة الثوار الآخرين أمر طبيعي»، مؤكدا في نفس الوقت على أن «ثوار طرابلس قادرون على حماية مدينتهم».
وقال مسؤولون أمنيون وعسكريون من الثوار لـ«الشرق الأوسط»: إن إقناع الثوار المسلحين بمغادرة طرابلس في الوقت الحالي ليست عملية وشبه مستحيلة بالنظر إلى استمرار الحالة لتواجدهم لضبط الأمور في المدينة التي لم تستقر أوضاعها الأمنية بصورة كاملة بعد.
ويتخوف الثوار من وجود خلايا نائمة تابعة لنظام القذافي تستعد للقيام بعمليات إرهابية لإظهار عدم قدرة الثوار على السيطرة عليها بعد هروب القذافي وأسرته وكبار مساعديه منها.
وقال مسؤول عسكري لـ«الشرق الأوسط»: إن الخطر الحقيقي يكمن في عناصر حركة اللجان الثورية الذين اختفوا عن الأنظار داخل طرابلس ولا يعرف عددهم الفعلي أو مكان تواجدهم.
وأضاف: «هؤلاء من المؤكد أنهم اندسوا وسط المدنيين العاديين، لدينا مخاوف حقيقية من إمكانية إقدامهم على تنفيذ عمليات إرهابية داخل المدينة، هؤلاء الأكثر ولاء للقذافي وسيقدمون على بعض التصرفات لإظهار ولائهم للعقيد الهارب». ومثلت حركة اللجان الثورية التي يعتقد أن عدد أعضائها كان يزيد على نحو خمسين ألف شخص العمود الفقري للنظام الجماهيري الذي دشنه القذافي في البلاد التي حكمها على مدى 42 عاما.
وبالنظر إلى المشكلة التي ما زال المجلس الانتقالي يواجهها مع كتائب الثوار المنتشرين في مقر المجلس ببنغازي لإقناعهم بالانضمام إلى الأمن الداخلي أو الجيش الذي يعتزم المجلس تشكيله، فإن المشكلة تزداد خطورة كما يقول أعضاء من المجلس في طرابلس مع إعلان مجموعة من الثوار مساء الخميس الماضي عن تشكيل «مجلس ثوار طرابلس» داعية الثوار من المناطق الأخرى إلى مغادرة المدينة. وقال ناشطون سياسيون ومدونون وسكان في المدينة لـ«الشرق الأوسط»: «إن السلاح بات منتشرا في كل مكان وبيد الجميع، والسؤال هو كيف سيتم جمعه وإقناع الثوار بعدم الحاجة لحمل السلاح في الوقت الحالي».
وبينما ما زال انتشار الشرطة المحلية وعناصر الأمن الموالية للمجلس الوطني محدودا داخل طرابلس، فستكون هناك حاجة دائما لجهود الثوار المسلحين للمساعدة على توفير الأمن في العاصمة طرابلس.
من جهة أخرى، وبينما قال المستشار مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني إن التحقيقات الأمنية والجنائية في ملابسات عملية اغتيال الفريق عبد الفتاح يونس القائد العام لهيئة أركان جيش تحرير ليبيا الوطني الموالي للثوار أثبتت أن لا علاقة لأي تنظيم أو أجندة سياسية بها، أبلغ معتصم نجل الفريق يونس «الشرق الأوسط» أن عائلة يونس وقبيلة العبيدات التي ينتمي إليها يونس ستستضيف اليوم (الأحد) بمنزله اجتماعا لممثلي مختلف القبائل الليبية لتدارس الموقف بعد تصريحات عبد الجليل.
وكشف معتصم في اتصال هاتفي لـ«الشرق الأوسط» من معقل الثوار في مدينة بنغازي بشرق ليبيا النقاب عن أن عائلة يونس لديها بعض الأسماء المحتملة لقتلة يونس لكنها ترفض الإفصاح عنها في الوقت الحالي بانتظار انتهاء التحقيقات الجارية.
وأضاف: «نتمنى أن نرى هذه النتائج قريبا جدا، ونأمل أن نصل إلى كل الحقائق الصحيحة».
وكان المستشار عبد الجليل قد أعلن في مؤتمر صحافي عقده أمس في بنغازي أن التحقيقات في مقتل الشهيد عبد الفتاح يونس تسير بخطى ثابتة وقد أسفرت عن اعتقال أحد المتهمين واعترف اعترافا تفصيليا أمام مأمور الضبط ووكيل النيابة عن نفسه، مشيرا إلى أن تحقيقات الأمن توصلت إلى حقيقة منفذي هذه العملية التي قال: إنها أفعال شخصية نتيجة التهور لا علاقة لها بأي تنظيم أو أي أجندة سياسية.
وأضاف: «هذا على الأقل من ظاهر التحقيقات وهو ما يعطينا الأمل في الوصول إلى نتيجة حقيقية في هذا الشأن تعطي قبيلة العبيدات الموقف الذي قامت به من أجل ليبيا». وتابع: «سوف لن ينسى الليبيون تحلي هذه القبيلة بالصبر والحلم في أوقات عصيبة وتفضيلهم مصلحة ليبيا على المصلحة الشخصية أو الحق الشخصي». وحذر عبد الجليل من ملاحقة مسؤولين في الحكومة الليبية بتهمة الفساد المالي، وقال: «في هذا الوقت الذي يضحي فيه الليبيون بأرواحهم ودمائهم وأموالهم هناك معلومات عن فساد مالي في بعض مؤسسات الدولة».
وأضاف: «هذه الأفعال تعتبر مخالفة لأنها تقع وقت الحرب وسنتحقق من هذه المعلومات وإذا ثبتت سنعلن للكافة أسماء الأشخاص والأفعال التي ارتكبوها هذا عقاب معنوي لا يعفيهم من العقاب الجنائي المشدد أمام الجهات المختصة». ودعا كل من سماهم بأحرار ليبيا إلى تنبيه المجلس الوطني إلى أي فساد مالي في أي جهة كانت بأي طريقة ما، مشددا على أن أي موظف مسؤول هو مسؤول عن اختياراته وسيتحمل مسؤولية اختياراته السيئة.
وفيما بدا أنه رد على تحذيرات عبد المنعم الهوني ممثل المجلس الوطني الانتقالي في الجامعة العربية ومصر لـ«الشرق الأوسط» أول من أمس من مغبة تمديد المهلة الممنوحة لسكان مدينة سرت مسقط رأس القذافي لتسليمها قبل اقتحام الثوار لها، قال المستشار عبد الجليل «نحن الآن في موقف بفضل الله سبحانه وتعالى نستطيع الدخول إلى أي مدينة وتوجيه الثوار إلى أي جهة لكن لحرصنا على حقن الدماء وعدم حصول المزيد من الدمار في بعض المؤسسات العامة فقد أعطينا مهلة أسبوع لبني وليد والجفرة وسبها».
وتابع في رسالة ضمنية بعدم إمكانية هروب القذافي إلى خارج ليبيا، «هذه المهلة لا تعني أننا غير مدركين لما يقوم به أعوان معمر القذافي، سيتحرك ثوارنا وقواتنا العسكرية لمحاصرة المدن حتى إتمام المهلة». وبعدما اعتبر أن هذه فرصة سانحة لهذه المدن لإعلان انضمامها السلمي لهذه الثورة، أضاف: «شرعنا منذ يوم أمس (أول من أمس) في توفير المساعدات الإنسانية لهذه المدن وإيصال الاتصالات والكهرباء ونحن في انتظار ردهم بهذا الخصوص».
لكن قناة «الرأي» الفضائية المحسوبة على القذافي والتي اعتادت مؤخرا بث رسائله الصوتية ووضعت نفسها كمنبر إعلامي بديل لحرمان نظامه الاحتفاظ بوسائل إعلامه الخاصة، زعمت أمس أن وحدات من متطوعي سرت أسقطوا طائرة هيلوكبتر فرنسية وأحرقوها، مشيرة عبر صفحتها الإلكترونية على «الـ«فيس بوك» إلى أن مدينتي بني وليد وسرت تعرضتا أول من أمس لقصف استمر لعدة ساعات من قبل ما وصفته بالعدوان الغربي القطري الإماراتي.
من جهة أخرى، قال علي الترهوني وزير النفط بالمجلس الانتقالي إن قواته قد تسيطر على بلدة بني وليد حيث يتحصن أنصار القذافي والتي ربما يختبئ بها القذافي نفسه. وتعد بني وليد بالإضافة إلى سرت الواقعة على ساحل البحر المتوسط وسبها في عمق الصحراء الجيوب الرئيسية الباقية غير الخاضعة لسيطرة قوات الثوار التي طردت القذافي من مقره في طرابلس الأسبوع الماضي. وأعلن الترهوني في مؤتمر صحافي بطرابلس أن المجلس العسكري في العاصمة أبلغه أمس أن هناك احتمالا بأن تنضم بني وليد إلى «الثوار» وتصبح تحت سيطرتهم.
وقال مصدر في طرابلس على اتصال بسكان البلدة الواقعة على بعد نحو 150 كيلومترا جنوب شرقي العاصمة إن زعماء القبائل هناك يأملون في حل سلمي عن طريق التفاوض مع القوات الموالية للمعارضة التي أطاحت بالقذافي الأسبوع الماضي.
ولم يعلن الترهوني تفاصيل بشأن ما حدث يوم السبت لكنه قال: إنه لم يقع قتال في بني وليد.
وسئل عما إذا كان القذافي في البلدة كما سبق أن أعلن قادة عسكريون بالمجلس الانتقالي، فقال الترهوني إنه بالنسبة للقذافي نفسه فإن المجلس يعرف مكانه.
وكانت قوات النظام الليبي الجديد وجهت إنذارا تنتهي مهلته صباح اليوم لمدينة بني وليد (180 كلم جنوب شرقي طرابلس) للاستسلام حيث يتواجد الساعدي القذافي نجل العقيد معمر القذافي كما أعلن مسؤول محلي في هذه القوات لوكالة الصحافة الفرنسية.
وقال عبد الرزاق ناضوري الرجل الثاني في المجلس العسكري في ترهونة (على بعد نحو 80 كلم شمال بني وليد) «وجه الثوار إنذارا لزعماء قبائل بني وليد: أما أن يرفعوا الراية البيضاء ويستسلموا أو تبدأ المعارك. أمامهم 24 ساعة اعتبارا من هذا الصباح». وكانت أنباء سابقة قد أشارت إلى توجه 200 عربة عسكرية للثوار نحو المدينة.
غير أن رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل قال في بنغازي إن الهدنة التي أعلنت حتى العاشر من سبتمبر (أيلول) لا تزال قائمة.
وقال عبد الجليل في مؤتمره الصحافي «أعطينا سرت وبني وليد.. وسبها أسبوعا آخر».
وتابع: «هذا التمديد لا يعني أننا غير واعين لخطر القذافي..».

نفله
04-09-2011, 05:23 PM
«الشرق الأوسط» تنشر تفاصيل الخطة الفاشلة لتفجير مقر الثوار في ليبيا
الخطة وضعت في سرت والتسجيل الصوتي مدته 7 دقائق

طرابلس: عبد الستار حتيتة
تنفرد «الشرق الأوسط» بنشر تفاصيل خطة فاشلة دبرتها الكتائب الأمنية الموالية للعقيد الليبي معمر القذافي لتفجير مقر الثوار في ليبيا، تم تدبير الخطة في سرت مسقط رأس القذافي بواسطة خبير ليس ليبيا، وتكليف عناصر في ثلاث سيارات بتنفيذها بعد التخفي بارتداء شارات طبية لموظفين أتراك. وقال مسؤول إنه تم العثور على اتصالات عديدة لعناصر موالية للقذافي لتنفيذ أعمال تخريبية ضد ثوار ليبيا. وفي مركز أمني تابع لقوات كتائب القذافي في طرابلس، تم أمس العثور على تسجيلات من بينها تسجيل تتبادل فيه قيادات أمنية من الكتائب خطط المعارك مع الثوار، وظهر في تسجيل صوتي مدته سبع دقائق، حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منه، وجود خبير وضع خطة لتفجير مقر الثوار في مبنى المحكمة على الشاطئ في بنغازي. ولم يظهر في التسجيل تاريخ محدد، لكن التعليمات التي كان يتبادلها عدد من القادة تشير إلى أنه ربما كان في شهر يوليو (تموز) الماضي حين كانت قوات القذافي تبذل أقصى ما لديها من إمكانات لمنع تقدم الثوار نحو طرابلس، ولإثارة الانقسامات في أوساط الثوار في المناطق الشرقية. ويبدأ التسجيل بإصدار قائد تعليمات لطرف آخر على الهاتف، ويتضمن نص المحادثة خطة تفجير مقر الثوار وهي خطة لم يعلن عنها من قبل، وفقا لمصدر عسكري من الثوار. ويظهر التسجيل أيضا الحالة المزرية التي كان عليها حال أنصار القذافي، حيث تمكن قرابة 400 من الثوار من خداعهم والاستيلاء منهم على هواتف الثريا المتصلة بالأقمار الصناعية، بعد أن أوهموهم بأنهم من أتباع القذافي. وإلى نص المحادثة:
المتحدث: قلت لك ثلاثة ميتشي موزة (أي 3 سيارات ميتسوبيشي بيك آب باثنين باب). طرقتها (لوحاتها المعدنية) خمسة خمستاش.. فهمتني كيف؟
المتلقي: عاودني (أعد ما قلته) ما نسمعش فيك عاودني..
المتحدث: قلت لك.. تسمع فيا.. المتلقي: إيه..
المتحدث: قلت لك.. تسمع فيا.. يا رضوان.. المتلقي: نعم.. نعم..
المتحدث: نحن طلعنا والحمد لله يا رضوان.. يا رضوان افهمني.. افهمني.. خلية ثمانية.
المتلقي: خلية ثمانية.. باهي (نعم)..
المتحدث: خلية ثمانية مشطت منطقة قمينص بحيث إنه تدخل الكتايب من الجهة الجنوبية هذيك ياهي.. (تلك) من الصحراء.. ثلاثة ميتشي موزة داخل مدينة بنغازي.. هذوم آهي شورنا (هذه تبعنا).. علم الثوار تلقاه كبير كبير كبير بالكل.. فهمتني كيف، ومقلوب كيف (مثل) الشيفرة (العلامة) الأولى.. تفهم فيا؟
صوت آخر يصحح للمتحدث: أخضر داكن.. ركز..
المتلقي: أخضر داكن.. المتحدث: قلت لك.. ألوا.. الحاجة الأخرى. خليك معاي يا رضوان. (صوت إطلاق نار). قلت لك القوات اللي طالعة من إجدابيا بحيث إنها تبي (تريد) تجيك على أساس أنها الثوار.. فهمتني كيف.. في سيارات قديمة.. في سيارات قديمة.. واحدة منها أوبل كاديت حمرا.. أوبل كاديت حمرا أول واحدة.. والملازم أحمد عليوان يبيك (يريدك)..
عليوان: رمضان.. يا رمضان..
صوت المتحدث الأول مصححا: رضوان.. هذا رضوان..
المتلقي: نسمع فيك..
عليوان: قبل أذان العشاء. ركز معاي.. قاعدين في تيكا (منطقة) ثلاث سيارات موزة خمسة خمستاش.. فيهن اثنين شايلات (رافعات) العلم، مقلوب مش مقلوب شي ما يخصكش (لا يخصك).. ما شيات في رتل..
المتلقي: ثلاثة ميتسوبشي..
عليوان: إيييه.. ركز يا رمضان.. في أي شيء تكتب.. مش وقت كتابة يا رمضان.. ركز معاي يا رمضان.. يدخلوا ناحية تيكا. وبعدين يمشوا عندكم في منطقة اسمها القوارشة.. على شان فيه محلات بني هلال يبو (يريدوا) تمويه.. المهم تمشي معهم. المتلقي: تمام..
عليوان: رأيت المصنع بتاعكم هذا اسمه الأنابيب.. فيه تريلات غادي (هناك) أصدقائكم من سرت موجودين في بنغازي.. تنتبه.. شو اسمه.. يا رمضان.. تنتبه يا رمضان..
صوت من جوار عليوان: من الطابور الخامس هذا.. عليوان (للصوت الصادر من جانبه): ما نبوهاش.. (لا نريدها).. اسكااااات..
صوت من جوار عليوان: يقولك 28 ولا لا.. أمام المحكمة (ربما المقصود محكمة بنغازي التي يوجد بها مقر عمليات الثوار ومقر للمجلس الانتقالي الليبي).
المتلقي: ألو..
عليوان: ماشي ماشي.. أنا معي التعليمات.. فيه ثلاثة منهم في المحكمة توا.. المتلقي: فيه منهم ثلاثة في المحكمة..
عليوان: وتركز.. ما نبوش (لا نريد) أخطاء يا.. راه 650 كيلومتر جايين. يعطولكم تعليمات تمشوا بيهن بحذافيرهن.. أعمال ارتجالية لا.. تعامل بجدية.. ما تكونش زي البهايم اللي كلمتهم من بدري واحد قال لي إنه دوبني كيف نايض (أي مستيقظا من النوم توا) وواحد قالي رافع صغاري للسوق (أي خرج بأولاده للتسوق). نبو جدية يا رمضان.. المتلقي: تمام.. جديات إن شاء الله.. عليوان: تسمع فيا ولا لا.. المتلقي: نسمع فيك.. نسمع فيك.. آه.. عليوان: تتحرك بسيارتك اللي هي حيتعرفوا عليها لما تمشي لأي حد من بتوع الخلية، وهي (سيارة) هيونداي سوناتا بيضا.. وإلا يرشوك (بالرصاص) يتعاملوا معاك كغريب.
المتلقي: أوكي.. تمام تمام..
عليوان: تنتبه يا رمضان.. يا رضوان ولا شنو اسمك.. المتلقي: رمضان رمضان..
عليوان: (صوت شد أجزاء سلاح رشاش بجواره، يقول لمسلح بجواره) نحي غادي (بعيدا) السلاح.. (ثم يواصل تعليماته عبر الهاتف للمتلقي المدعو رمضان) معاي يا رمضان. احنا توا ما نقدروش نثبتوا في مكان.. نبوك (نريدك أن) تساعد الجماعة هذول إنك كل ساعة إلا ربع كل نص ساعة كل ساعة تغير مكانهم.. مهمين.. وحقك محفوظ يا رمضان..
المتلقي: تمام تمام حقي محفوظ.. الله ينصر القذافي.. عليوان: الله يسلمك يا رمضان.. الله يسلمك.. إن شاء الله كلهم كيفك (مثلك). فيه أربعمائة حمار أعطيناهم السلطة.. أربعين سنة (يقصد أنصارا سابقين للقذافي يبدو أنهم حصلوا منهم على أموال وهواتف ثم تخلوا عنهم لصالح الثوار).
صوت من جوار عليوان: وأعطيناهم الثريا (يقصد هواتف الثريا التي تتيح التحدث عبر الأقمار الصناعية). عليوان: الثريا يعطوهم الجماعة ويبقوا يكموا فينا من المحكمة وينابشوا فينا (يقصد بهؤلاء الأنصار السابقين الذين تخلوا عن القذافي وانضم بعضهم للثورة، التي كانت تتخذ من مقر المحكمة في بنغازي مقرا لها، بينما كان آخرون ما زالوا على اتصال بقوات القذافي).
عليوان: فيه واحد فيهم اسمه عبد الله..
صوت من جوار عليوان: عبد الله الأكحل..
عليوان: إيييه.. عبد الله الأكحل معه ثريا ومبلغ مالي ومعه خطة تمشي بيها يا رضوان (يقصد رمضان).. المتلقي: خلاص.. بإذن الله.. بإذن الله.. عليوان: ترجاهم (تنتظرهم) وتتلاقى معاهم عند مصنع الأنابيب وتشيلهم وتقعد تغير أماكنهم كل ساعة إلا ربع ولا تثبتهم..
صوت من جوار عليوان: وما تقصرش معاهم..
عليوان: معهم فلوسهم يا رضوان (يقصد رمضان) ما تخافش.. وإن نقصت حاجة ما تخافش.. واستمر، وما تشغلش التليفون يا رمضان.. صوت من جوار عليوان: قلت لك يا رمضان.. معاك الفاخري إيشنو الجو (أي كيف الحال) قلت لك ما تخافوش.. غدوة (غدا) غدانا في المحكمة. وراسك (يقسم برأس رمضان) خبير جزائري معطينا خطة اقسم لك بالله سقع (أي خطة شديدة الإحكام). عارف سقع سقع.. المتلقي: إن شاء الله خير..
الفاخري: إن شاء الله خير.. هيا الموضوع ما تقولاش لحد.. حد لعقاب (لباقي) الخلية لأن الخلية.. عليوان: السيارة يا رضوان (يقصد رمضان) سيارتك يا رضوان.. (مذكرا إياه) شنو نوعها يا رضوان.. سيارتك يا راجل اللي تمشي لهم بيها، شنو نوعها؟ المتلقي: شفر (شيفروليه) بيضا. عليوان: يا راجل الشفر عارفينها.. الشفر محروقة (أي معروفة للثوار)، امشي لهم (للخلية) بسوناتا بيضا..
المتلقي: باهي باهي.. (حاضر حاضر)..
عليوان: وتغير مكاناتهم كل.. فيه عيادة اسمها عيادة الكيج؟
المتلقي: فيه فيه..
عليوان: يديرو لها صيانة ولا لا؟
المتلقي: آه.. فيه..
عليوان: خليهم يدخلوا بشارات تركية على أساس أنهم موظفين أو أي حاجة..
المتلقي: وين يدخلوا؟
عليوان: يدخلوا جوا العيادة هذي.. فيه ناس غادي (هناك) يرجوا فيهم (ينتظرونهم).. المتلقي: باهي باهي.. بإذن الله.. عليوان: سوناتا بيضا وما تخليهمش يثبتوا في مكان.. أنت وظيفتك تغير مكاناتهم لحد ما ييجي الباقي. ثلاثة ميتشي موزة.. ما نبوش أخطاء.. جايكم الخير جايكم الخير.. وينصر القذافي إن شاء الله..
المتلقي: ربنا ينصر القذافي بإذن الله.
عليوان: أوكي. بارك الله فيك.

نفله
04-09-2011, 05:23 PM
وثائق الاستخبارات الليبية تكشف عن حجم التعاون الوثيق مع نظيرتيها الأميركية والبريطانية
متحدثة باسم «سي آي إيه»: ليس مفاجأة تعاوننا مع استخبارات أجنبية > ويليام هيغ: هذا يتعلق بالحكومة السابقة وإذا فتحنا ملف الوثائق فلن يغلق

طرابلس - لندن - واشنطن: «الشرق الأوسط»
تقدم وثائق عُثر عليها في مكتب مدير الاستخبارات السابق في ليبيا تفاصيل جديدة عن علاقات قوية بين وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية والاستخبارات الخارجية البريطانية وخدمة الاستخبارات الليبية - وأبرز ما أشارت إليه أن الأميركيين أرسلوا متهمين بالإرهاب على الأقل ثماني مرات للاستجواب داخل ليبيا على الرغم من أن ليبيا معروفة بممارسة التعذيب وذلك وفقا لتقارير وردت في «نيويورك تايمز» و«وول ستريت جورنال» و«الإندبندنت» البريطانية. ومع أنه معروف أن خدمات الاستخبارات الغربية بدأت التعاون مع ليبيا بعد أن تخلت عن برنامجها لبناء أسلحة غير تقليدية في عام 2004، تظهر الملفات التي عثر عليها بعد أن سقطت طرابلس في أيدي الثوار أن التعاون كان أوسع مما كان معروفا مع وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية ونظيرتها البريطانية.
وفي واشنطن رفضت أمس جانيفار يونغ، المتحدثة باسم وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي إيه)، التعليق على أخبار تعاون «سي آي إيه» مع استخبارات القذافي. وقالت: «لا يمكن أن تكون مفاجأة أن الاستخبارات المركزية تتعاون مع حكومات أجنبية للمساعدة في حماية وطننا من الإرهابيين ومن الأخطار الأخرى». وأضافت: «هذا هو بالتحديد ما يجب أن نفعل».
وقال مراقبون في واشنطن إن كشف التعاون يمكن أن يسبب توترا في العلاقات بين الحكومة الأميركية والثورة الليبية، خاصة لأن التعاون شمل عبد الحكيم بلحاج، أحد القادة العسكريين لقوات المعارضة التي شاركت في إسقاط نظام القذافي.
وقال تقرير «نيويورك تايمز» إن بعض الوثائق تشير إلى أن الخدمة البريطانية كانت مستعدة لتعقب أرقام هواتف لصالح الليبيين، وبدا أن وثائق أخرى تتضمن كلمة مقترحة كتبها الأميركيون للعقيد معمر القذافي عن تخليه عن أسلحة الدمار الشامل.
وقالت صحيفة «الإندبندنت» إن ما عثر عليه من وثائق يبين أيضا أن مكتب رئاسة وزراء السابق توني بلير هو الذي طلب أن يجري اللقاء مع القذافي في طرابلس عام 2004 في خيمة بدوية.
غير أن وزير الخارجية البريطاني ويليام هيغ رفض أمس التعليق على هذه المسألة قائلا إنها تتعلق بالحكومة السابقة.
وردا على سؤال حول تلك التقارير قال هيغ «ليس لدي تعليق في الواقع لأنه أولا ما يهمنا هو ما سيحدث في ليبيا في المستقبل وهي مهمة ضخمة».
وتابع متحدثا إلى تلفزيون «سكاي نيوز» البريطاني «بالنسبة لمسألة تلك الوثائق فإنها تتعلق بالحكومة السابقة ومن ثم لا أعرف ما كان يدور وراء الكواليس وقتها».
وأضاف «ليس بإمكاني التعليق على مسائل استخباراتية بهذا الشأن أو أي شأن استخباري آخر لأنه كما تعرفون إذا فتحنا هذا الباب فلن يغلق».
وتابع قائلا «ما نركز عليه هو تقديم المساعدة اللازمة لليبيا والمزيد من الاعتراف بالمجلس الوطني الانتقالي (للمتمردين) والإفراج عن الأصول المجمدة حتى نتجنب أي مشكلات إنسانية في ليبيا».
وعثر صحافيون وممثلون لـ«هيومان رايتس ووتش» على الوثائق يوم الجمعة. وكان هناك على الأقل ثلاثة مجلدات تضم وثائق باللغة الإنجليزية، كتب على إحداها وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية وكتب على الأخرى «إم آي 6» (الاستخبارات الخارجية البريطانية) إلى جانب كمية أكبر من الوثائق باللغة العربية.
وقالت «نيويورك تايمز» كان مستحيلا التأكد من صحة هذه الوثائق، ولم يكن لأي منها ترويسة. ولكن تضمنت المجلدات بعض الوثائق التي كانت فيه إشارة خاصة لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية، وبدت تفاصيلها متسقة مع ما هو معروف عن نقل متهمين بالإرهاب إلى الخارج للاستجواب ومع ممارسات أخرى للوكالة.
وعلى الرغم من أن نطاق ترحيل السجناء إلى ليبيا لم يعلن عنه، ذكرت تقارير إعلامية في بعض الأحيان ليبيا كإحدى الدول التي اعتادت الولايات المتحدة استخدامها كجزء من برنامجها لترحيل المتهمين بالإرهاب الذي نالته انتقادات كثيرة.
وعلى الرغم من أن معظم عمليات الترحيل المشار إليها في الوثائق كانت في إطار عمليات لوكالة الاستخبارات المركزية، يزعم أن واحدة على الأقل نفذها «إم آي 6».
وقال بيتر بوكارت، مدير الطوارئ في «هيومان رايتس ووتش»، الذي درس الوثائق في مقر الاستخبارات بوسط العاصمة طرابلس: «يتعلق برنامج الترحيل بالكامل بتسليم هذه الشخصيات المهمة المرتبطة بتنظيم القاعدة حتى يمكن تعذيبهم والحصول منهم على المعلومات التي يريدونها».
وتغطي الوثائق الفترة من عام 2002 حتى 2007، وتركز الكثير منها على أواخر 2003 و2004، عندما كان موسى كوسا رئيسا لمنظمة الأمن الخارجي (كان كوسا أخيرا وزيرا للخارجية الليبية).
وعثر على الخطاب الذي يبدو أنه كتب للعقيد القذافي في ملف وكالة الاستخبارات المركزية ويبدو أنه أرسل قبل الكريسماس عام 2003. ويبدو أن الخطاب الذي جاء في صفحة واحدة كان يهدف إلى تصوير الديكتاتور الليبي بصورة إيجابية. وجاء فيه: «في وقت يحتفل العالم فيه بميلاد المسيح وكتعبير عن مساهمتنا تجاه عالم ممتلئ بالسلام والأمن والاستقرار والرحمة، تقدم الجماهيرية العظمى دعوتها لمنطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل بالشرق الأوسط».
وتعود الاتصالات الخاصة بترحيل سجناء إلى فترة ما بعد إعلان ليبيا عن تخليها عن برنامجها للأسلحة. وفي الكثير من الحالات، تحدثت الوثائق صراحة عن قيام دولة صديقة بإلقاء القبض على مشتبه فيه وبعد ذلك اقتراح إرسال طائرة لأخذ المشتبه وتسليمه إلى الليبيين للاستجواب. وتضمنت إحدى الوثائق قائمة بـ89 لليبيين مشتبه فيهم.
وعلى الرغم من أن الوثائق دعت السلطات الليبية إلى احترام حقوق الإنسان، قامت وكالة الاستخبارات المركزية بنقلهم للاستجواب لدى خدمة ليبية لديها تاريخ معروف بالوحشية.
وذكرت وثيقة في ملف وكالة الاستخبارات المركزية أن عملاء كانوا «في وضع لتسليم الشيخ موسى.. كما فعلنا مع أعضاء بارزين بالجماعة الإسلامية المقاتلة في الماضي القريب». وكانت الجماعة الإسلامية المقاتلة تسعى للإطاحة بالعقيد القذافي، ويعتقد مسؤولون أميركيون أن لها علاقة بتنظيم القاعدة.
وعندما طلب الليبيون إرسال أبو عبد الله الصادق، وهو عضو آخر في الجماعة، كتب ضابط في 4 مارس (آذار) من عام 2004 «نحن ملتزمون بتحسين هذه العلاقة لمصلحة كلتا الخدمتين» وتعهد بأن يبذل قصارى الجهد لتحديد مكانه، وفقا لما جاء في وثيقة في ملف وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية.
وبعد يومين، بعث مسؤول برسالة عبر الفاكس إلى الليبيين ليقول إن الصادق وزوجته الحامل يخططان للسفر إلى ماليزيا ووافقت السلطات هناك على وضعهما على رحلة تابعة لـ«الخطوط الجوية البريطانية» إلى لندن تتوقف في بانكوك. وكتب الضابط «نخطط أن نسيطر على الاثنين في بانكوك ونضعهما على طائرتنا في رحلة إلى دولتكم».
وقال بوكارت، من «هيومان رايتس ووتش»، إنه علم من الوثائق أن الصادق هو لقب يطلق على عبد الحكيم بلحاج، وهو قائد عسكري حاليا ضمن صفوف الثوار.
وفي مقابلة يوم الأربعاء أعطى بلحاج وصفا مفصلا عن سجنه يتطابق مع الكثير من هذه المعلومات الواردة في الوثائق. وقال أيضا إنه عندما اعتقل في بانكوك تعرض للتعذيب على يد اثنين من وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية.
وفي إحدى المرات، حاول الليبيون إرسال طائرتهم الخاصة لتسلم عضو في الجماعة الإسلامية المقاتلة الليبية، يدعى منذر، وزوجته وأطفالهما، اعتقلوا في هونغ كونغ بسبب مخالفات في جوازات السفر.
وعادت الطائرات الليبية، ويبدو أن ذلك لأن سلطات هونغ كونغ كانت مترددة في ترك الطائرات الليبية تهبط. وفي وثيقة حملت عنوان «سري - الولايات المتحدة فقط - باستثناء ليبيا»، نصح الليبيون باستئجار طائرة خاصة من دولة ثالثة. وقالت الوثيقة: «إذا كان الدفع مقابل الطائرة الخاصة يمثل قضية، فإن خدمتنا مستعدة للمساعدة ماليا».
وأثناء استجواب أعضاء يزعم في انضمام لمجموعة إرهابية مهمين بالنسبة للغرب، ذهب التعاون إلى ما هو أبعد. وفي إحدى الحالات على سبيل المثال، طلب الليبيون من عملاء تعقب رقم هاتف من أجلهم. وردت وثيقة كانت في ملف «إم آي 6» بأنه يخص شبكة الأخبار العربية في لندن، وليس واضحا لماذا سعى الليبيون لمعرفة مَن يخصه هذا الرقم.
وأشارت الوثيقة أيضا إلى إشارات تظهر منافسة على ليبيا. وفي ملف «إم آي 6»، تفاخرت وثيقة بتسليم شخص يدعى أبو عبد الله إلى الليبيين. وجاء في رسالة عبر الفاكس ليس عليها توقيع: «هذا أقل ما يمكننا القيام به لنؤكد على علاقتنا المتميزة التي تكونت على مدار الأعوام». وأضافت: «من المدهش أنه جاءنا طلب من الأميركيين لنقل طلبات لمعلومات من أبو عبد عبر الأميركيين. ولا أنوي القيام بشيء مثل هذا».
في الوقت ذاته استشهدت صحيفة «وول ستريت جورنال» بوثائق قالت إنه تم العثور عليها في مقر للهيئة الليبية للأمن الخارجي (إن سي آي إيه) نقلت في ظل إدارة الرئيس جورج دبليو بوش متهمين بالإرهاب إلى ليبيا واقترحت أسئلة بعينها يوجهها المحققون الليبيون للمشتبهين.
كما عمدت «سي آي إيه» في عام 2004 إلى تأسيس «وجود دائم» لها في البلاد بحسب الصحيفة التي استشهدت بمذكرة للموظف البارز بـ«سي آي إيه» ستيفن كابس وجهها إلى رئيس الاستخبارات الليبية وقتها موسى كوسا.
وتبدأ الرسالة بين عميلي الاستخبارات البارزين بالقول «العزيز موسى» وقد ذيلت بالتوقيع «ستيفن» بحسب الصحيفة.
وأشار مسؤول أميركي نقلت عنه الصحيفة دون الكشف عن اسمه القول إن ليبيا كانت في ذلك الوقت بصدد كسر الجمود في علاقاتها الدبلوماسية مع الغرب.
وقال المسؤول «بحلول عام 2004 أقنعت الولايات المتحدة الحكومة الليبية بالتخلي عن برنامجها للأسلحة النووية والمساعدة في منع الإرهابيين من استهداف الأميركيين سواء في الولايات المتحدة أو خارجها».
وقالت الصحيفة إن باحثين من منظمة «هيومان رايتس ووتش» المدافعة عن حقوق الإنسان عثروا على الوثائق أثناء تفقدهم للمبنى الحكومي الليبي ونقلوا نسخا منها للصحيفة.
من جانبها أكدت صحيفة «الإندبندنت» البريطانية أن الوثائق السرية التي تم العثور عليها في مكتب موسى كوسا تظهر أيضا أن بريطانيا بعثت بتفاصيل عن معارضين في المنفى إلى أجهزة استخبارات القذافي.
وتقول صحيفة «الإندبندنت» البريطانية إن تلك الوثائق ستثير أسئلة حول صلات بريطانيا خصوصا فضلا عن الولايات المتحدة مع كوسا ونظام معمر القذافي الذي كانت القوى الغربية تعمل على إخراجه من عزلته في الماضي القريب.
وكان كوسا قد فر إلى بريطانيا في مارس معلنا عن انشقاقه عن القذافي وسمح له بترك الأراضي البريطانية والسفر إلى قطر في الشهر التالي.
وقالت «الإندبندنت» إن الوثائق التي تم العثور عليها تشمل رسائل وفاكسات إلى كوسا معنونة بالقول «إم آي 6 تبعث بتحياتها» في إشارة إلى جهاز الاستخبارات الخارجية البريطاني فضلا عن بطاقة معايدة شخصية بعيد الميلاد وقعها جاسوس بريطاني بارز مقدما نفسه بصفة «صديقك».
وأضافت «الإندبندنت» أن الاستخبارات البريطانية أبلغت في خطاب مؤرخ في السادس عشر من أبريل (نيسان) 2004 هيئة أمنية ليبية بانتهاء احتجاز ناشط ليبي معارض لدى السلطات البريطانية.
وجاء في وثيقة أخرى يفترض أنها من «إم آي 6» طلب معلومات عن مشتبه به يتنقل بجواز سفر ليبي في عملية وصفت بـ«الحساسة».

نفله
04-09-2011, 05:24 PM
تسجيلات لمكالمات هاتفية عن قوافل سلاح قطرية وفرنسية تأتي للثوار عن طريق السودان
وثائق الاستخبارات الليبية تكشف التخبط ومقترحات بإجبار كل مخبر على التجسس على جيرانه

لندن: «الشرق الأوسط» جوبا: مصطفى سري
كشفت مجموعة من الوثائق السرية التي عُثر عليها في مكاتب كبار مسؤولي الاستخبارات الليبية في نظام العقيد معمر القذافي حالة اليأس والاضطراب التي دبت داخل النظام خلال الربيع الماضي مع انفراط عقد السلطة من بين أيديهم. ونشرت صحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية مجموعة من هذه الوثائق، بينها وثيقة يقترح فيها أحدهم أن يتجسس كل مرشد للاستخبارات على جيرانه، وأخرى يشكو فيها قائد عسكري من ضعف المعلومات الاستخبارية. وتضمنت بعض المذكرات تسجيلا لمكالمات هاتفية بين قادة في الجيش في تشاد أبلغوا عن قوافل سلاح قطرية مقبلة من الحدود الجنوبية مع السودان، كان من الواضح أنها موجهة إلى القوات المناهضة للقذافي. وحذرت مذكرة استخباراتية أخرى بتاريخ 4 أبريل (نيسان) الماضي من تهريب أسلحة فرنسية لثوار ليبيين عن طريق السودان، من ضمنها صواريخ «ستينغر» المضادة للطائرات وصواريخ «ميلان» المضادة للدبابات. وقالت «وول ستريت جورنال»: إن مسؤولين فرنسيين رفضوا التعليق على ما جاء في هذه الوثيقة، بينما لم يرد مسؤولون قطريون على طلب تعليقهم على هذا الأمر.
وردا على استفسار «الشرق الأوسط» حول هذه الوثائق، استبعد المتحدث باسم الخارجية السودانية العبيد أحمد مروح أن يكون السودان معبرا لتوريد أسلحة من قطر إلى الثوار في ليبيا، وقال إن بلاده كانت تقدم مساعدات إنسانية للشعب الليبي وإنها رحبت بأن تصبح معبرا للمساعدات الإنسانية، وأضاف: «أنا أستبعد أن يكون السودان ضالعا في إرسال أسلحة أو أن يكون معبرا لتمرير أسلحة إلى ليبيا»، وتابع «دولة قطر نفسها ليست منتجة للسلاح وإنما الدول الغربية وبلدان أخرى تنتج السلاح، وهي تعرف كيف توصله، لكن لم يكن عبرنا»، مشيرا إلى أن هناك طرقا أخرى وموانئ يمكن أن يتم إيصال السلاح عبرها إلى الثوار في ليبيا.
وتدل بعض الوثائق على التخبط لدى النظام، ففي واحدة منها يبلغ أحد القادة الميدانيين رؤساءه في طرابلس في شهر فبراير (شباط) الماضي، أي في بداية الأزمة، بأن المتظاهرين في مدينة المرج ليسوا سوى مثيري مشاكل سكارى. وجاء تقرير من تاجوراء يصف المتظاهرين هناك بأنهم مزعجون مثل «كلاب ضالة».
وفي منتصف مايو (أيار)، قصفت قوات حلف شمال الأطلسي مبنى مقر الاستخبارات في ليبيا، لتتركه مهجورا. وعلى طاولة اجتماعات خشبية داخل مكتب رئيس الاستخبارات عبد الله السنوسي المدمر، خلف رئيس الاستخبارات وراءه كتابا باللغة العربية بعنوان «سرطان الفساد الإداري». ووُجدت أكوام من الأوراق بينها تقرير يقول: «أكثر الذين يعملون لصالح الاستخبارات غير مؤهلين تماما»، وطلب كاتب ذلك التقرير الإذن بتجنيد المزيد من الأشخاص الذين «يتمتعون بالمؤهلات الأكاديمية والمهنية».
وأوضح تقرير آخر، وُجد على المكتب، طريقة قديمة لمعالجة إخفاقات أجهزة الاستخبارات التابعة للنظام؛ حيث اقترح أن يتجسس كل شخص يتم تجنيده من قبل الاستخبارات على جيرانه. وجاء في التقرير: «إذا تولى كل شخص مهمة مراقبة 5 أسر تسكن بالقرب منه، سنتمكن من الاستفادة من عدد كبير من الأشخاص الذين يعملون لحساب هذه الوحدات».
وفي وثيقة أخرى، يقول مسؤول في مذكرة تحمل عبارة «سري للغاية»: إنه تمت زيادة عدد المخبرين من خلال إجبار كل شخص في طاقم العمل على التجسس على 20 أسرة من جيرانه.
لكن بنهاية فصل الربيع كان رؤساء الأجهزة الاستخباراتية لا يعرفون كيف يتنصتون على المكالمات الهاتفية للثوار، التي لا يستطيعون اختراقها. وأدى تزايد الذعر إلى الشجار والطعن من الخلف، فانتقد مقدم في قسم التحقيقات زملاءه في مذكرة بتاريخ 1 مايو، زاعما أن القسم أصبح «مكتبا للسكر والدعارة وسرقة مقتنيات المعتقلين». وجاء أيضا في المذكرة: «أحضر رئيس المكتب فتاة مصرية وأعطاها حبوبا مخدرة جعلتها تفقد وعيها وحبسها في مكتب وحاول اغتصابها، لكنها صرخت وأنقذها أحد نوابه».
وجاء في وثيقة أخرى بتاريخ 24 فبراير (شباط) وتحمل عبارة «سري للغاية» وصف لممارسات الثوار في مدينة المرج التي يسيطرون عليها في شرق ليبيا. وجاء بها كذلك: «لقد عملنا على اختراق هواتفهم المحمولة». ويذكر هذا التقرير أسماء أفراد وعائلات باعتبارهم منظمي الثورة. لكن بعد الإشارة بأصابع الاتهام إلى العائلات، يخلص التقرير إلى أنهم ليسوا مصدر التهديد الحقيقي، بل مصدره الشيعة الذين يسيطرون على قناتي «الجزيرة» و«بي بي سي» الناطقة باللغة العربية.
ويقول تقرير عُثر عليه على مكتب أحد نواب عبد الله السنوسي، وكتبه رجل يدعي أنه عميل مزدوج يعمل لدى واحد من وزراء حكومة الثورة: «يمكنني أن أقوم بأي مهمة انتحارية ضرورية مثل اغتيال أعضاء من المجلس الانتقالي أو وضع السم في طعامهم أو شرابهم». وكانت أسماء الكثير من قادة الثوار غير صحيحة.
وتوجد مئات من الصفحات لما دار في مكالمات هاتفية خاصة بالثوار من أبريل (نيسان) إلى مايو ضمن الملفات التي نشرتها صحيفة «وول ستريت جورنال». لكن ما ورد في هذه المكالمات كان مقتضبا وبالرمز؛ حيث بدا أن الثوار يدركون أن مكالمتهم تسجَّل. ومن أمثلة ذلك أنه جاء في نص إحدى هذه المكالمات بتاريخ 3 مايو قول أحدهم: «سوف نتحدث عن الأمور الأخرى لاحقا». فرد عليه الشخص الآخر قائلا: «ماذا عن الصديق الآخر؟». في النهاية بدت القوات الموالية للقذافي في موقف ضعيف عندما بدأت عملية لتطهير منطقة الجبل الغربي من الثوار وتأمين المنطقة الممتدة من الحدود مع تونس إلى غرب ليبيا في 17 أبريل.
وكتب الفريق محمد العيسوي، المسؤول عن العملية، متألما من الهزيمة بعد سيطرة الثوار على المعبر الحدودي مع تونس، مذكرة من 8 صفحات شديدة اللهجة في 26 أبريل إلى قائد القوات المسلحة. وأخبر القائد العسكري، البالغ من العمر 45 عاما، رؤساءه بفشل محاولتين لتدمير مقر الثوار في الجبل بسبب غياب المعلومات الاستخباراتية عن أعداد الثوار وأسلحتهم وتدريبهم وانتشارهم. وانتقد، في المذكرة، بشدة، القيادة العسكرية العليا بسبب نشر الوحدات غير المناسبة في ساحة المعركة. وكتب الفريق العيسوي أنه تم إرسال نحو 300 جندي لا يتمتعون بأي خبرة في القتال الميداني من القوات الجوية والبحرية في طرابلس، مشيرا إلى أن النتيجة كانت مأساوية.
وأضاف أن المعلومات الاستخباراتية الخاطئة الواردة من القادة المتمركزين في طرابلس جعلت القوات عرضة للسكان المحليين الغاضبين ولم تعلمها بعدد قوات العدو. وأرسل اللواء عجيلي عقيل تقريرا يحذر فيه النظام من خطر خسارة ولاء قرية الأصابح ذات الموقع الاستراتيجي التي منعت الثوار لأسابيع من الخروج من منطقة الجبل الغربي نحو طرابلس. وقال: إن الولاء للنظام يخبو بسبب سنوات من الفساد تورط فيه مسؤولو النظام. وكتب: «كان لبعض المسؤولين الموالين لنظام القذافي ورجاله المهمين ممارسات سيئة؛ حيث كانوا يستولون على سيارات وأموال وأسلحة». ولا يعرف مكان عقيل حاليا.

نفله
04-09-2011, 10:19 PM
به 2471 غرفة ويمكنه نقل 4 آلاف سائح إضافة للطاقم

القذافي لن ينعم بيخت فخم طلب شراءه منذ ثلاثة أشهر

http://sabq.org/sabq/misc/get?op=GET_NEWS_IMAGE&name=news17399889.jpg&width=256&height=176
سبق- متابعة: قالت صحيفة لوموند الفرنسية إن يختاً طوله 330 متراً وهو في مراحله النهائية، طلبته ليبيا للعقيد الليبي معمر القذافي، لكنها لم تسدد ثمنه بسبب تجميد الودائع الليبية في الخارج.

وذكرت الصحيفة أنه رغم عدم تسديد الدفعة الثانية من الثمن، فإن حوض إس تي إكس بسان نازير الفرنسي قرر المضي قدماً في إنهاء اليخت من أجل الحفاظ على برنامج العمل، وفي الوقت نفسه البحث عن زبون محتمل، وربما يكون المالك الجديد هو الشركة الإيطالية السويسرية إم إس سي، التي هي بصدد شراء يختها الحادي عشر من حوض سان نازير، وقال المدير العام للشركة "نحن مهتمون كما قد تهتم أطراف أخرى" وهذا أثناء زيارته اليخت إم إس سي ديفينا الذي ستتسلمه الشركة في مايو 2012.

واليخت الليبي الذي طلبته شركة مختصة في نقل المواد البترولية يديرها أحد أبناء القذافي، ووقعت طلب شرائه في يونيو 2010، يوجد به 2471 غرفة، ويمكنه نقل نحو 4000 سائح بالإضافة إلى الطاقم، وجاء الطلب عندما كان الحوض يواجه أسوأ أزمة مالية في تاريخه حيث اضطر لتسريح 2000 عامل بشكل مؤقت.

وقالت الصحيفة إنه رغم غياب المشتري، فإن 600 عامل يواصلون أشغالهم في اليخت الذي وصلت نسبة إنجاز الأشغال فيه نحو الثلثين. ولا يخفي مسؤول العقود في الحوض جان ييف بيان قلقه من غياب مشتر لليخت، حيث يقول "هو الآن يوشك على الانتهاء، لكن غياب جهة تطلبه سيكون أمراً مزعجاً، هذا مؤكد".

ورغم هذا الوضع الغامض، فإن بيان يأمل أن يحصل اليخت الذي كان مقرراً للقذافي على الفخامة والرفاهية التي حصل عليها اليخت إم إس سي ديفينا الذي تملكه الشركة الإيطالية السويسرية إم إس سي، حيث تبلغ قيمته 600 مليون يورو، وبه كازينو يتسع لـ500 شخص وقاعة عروض بها 1700 مقعد وخمسة مسابح وينقل 3546 شخصاً.

نفله
04-09-2011, 10:23 PM
الليبيون يطلقون الزغاريد بعد القبض على (الشانقة) ومصاصة الدماء .. يد القذافي المجرمة
http://www.burnews.com/contents/newsm/27005.jpg

PM عاجل ( العربية نت)-
أجمل هدية تلقاها الليبيون بعيد الفطر هي سماعهم أمس نبأ اعتقال "الشانقة" كما يسمونها.

ولم تأت وكالة "آنسا" الإيطالية التي بثت الخبر في أسطر قليلة على كيفية اعتقالها أو في أي مكان بطرابلس الغرب تم الاعتقال، لكن الخبر الصغير كان كافياً ليشيع الفرح بين الليبيين الذين يصفون هدى بن عامر بمصاصة دماء الليبيين، والتي قال عنها أحد ثوارهم على التليفزيون: إذا فشلنا بالثورة فستشنقنا هدى بن عامر كلنا.

هدى بن عامر، التي أحرق الثوار فيلتها في منطقة طابلينو في بنغازي بعد أسبوع من بدء "ثورة 17 فبراير" على نظام القذافي، كانت أخطر امرأة في ليبيا، وربما في الشرق الأوسط كله، وطوال 27 سنة اعتبروها ركناً أساسياً لبطش القذافي بالليبيين.

وكانت عضواً بحركة اللجان الثورية، وشاركت بعمليات إعدام عدة، وقادت مداهمات لبيوت من استهدفهم النظام من معارضيه. كما شغلت مناصب متنوعة، آخرها "أمين اللجنة الشعبية العامة لجهاز التفتيش والرقابة الشعبية". واعتاد القذافي استخدامها لتخويف وزرائه وكبار موظفيه عبر تسليطها عليهم، كما أسد على المصارعين بحلبات المصارعة الرومانية قبل 2000 عام.

وشغلت بن عامر أيضاً منصب رئيسة بلدية بنغازي مرتين، و"أمينة شؤون المرأة في مؤتمر الشعب العام"، ثم تم اختيارها نائباً لرئيس البرلمان العربي في 2008، ثم رئيسة للبرلمان خلفاً لمحمد جاسم الصقر، الذي أعلن استقالته في 2009 من المنصب، فترأست اجتماع أعضائه من البرلمانيين العرب.

كما استقبلها رؤساء عرب رسمياً، ومنهم الرئيس السوري بشار الأسد في بداية العام الماضي، إلى أن عزلوها قبل 5 أشهر عقاباً على ما كان يفعله القذافي بالمتظاهرين والثائرين على نظامه.


ويبدو أن "الشناقة" ورثت جينات الإجرام عن والدها، فتحي بن عامر، الشهير بقصة عنه يعرفها معظم الليبيين: في 1973 أعلن العقيد القذافي رغبته بالاستقالة، هكذا من دون سبب، وحين سمع فتحي الخبر توجه إلى المدينة الرياضية في بنغازي متأبطاً ابنه الرضيع، وهناك وضع السكين على عنقه أمام محتشدين على المدرجات بالآلاف وهدد بذبحه إذا لم يعدل القذافي عن استقالته، فكان له من مسرحية الاستقالة ما أراد بعد عودة القذافي عنها، وراح يقربه إليه.

هدى بن عامر التي أبصرت النور في 1954 ببلدة المرج المجاورة لبنغازي، متزوجة من الليبي يونس معافة وأم لابنين، وكان القذافي تولى شخصياً عقد قرانهما حين كانت ترافقه في 1982 بزيارة خاصة للجزائر، وكانت بطاقات الدعوة لحفل الزفاف مذيلة بعبارة "ودامت أفراحكم بالفاتح عامرة" بحسب ما يكتبون ويقولون.

يذكرون أيضاً أنها انخرطت في "حركة الراهبات الثوريات" منذ تأسيسها، وكانت ضمن طالبات ارتبطن بالقذافي، وانخرطت منذ فيها بداية دراستها بجامعة غاريونس. كما انخرطت ببداية 1976 في الطلائع الثورية، المصنفة على أنها النواة الأولى لحركة اللجان الثورية.

أما مشاركاتها العنيفة فبدأت باكرا، ولم تكن أتمت 21 سنة من عمرها بعد، ففي 1973 شاركت بالزحف على الإذاعة ببنغازي، كما في الحملات ضد الطلاب من 1972 إلى 1985 وغيرها، إضافة إلى مشاركتها في "حملة الإرهاب" التي تلت أحداث مايو/أيار 1984 الشهيرة، وهي الأحداث التي توجتها على عرش الفتك والتنكيل، خصوصاً يوم إعدام الطالب الليبي الصادق الشويهدي، وكان يومها بعمرها تماماً، أي 30 سنة.

http://www.burnews.com/contents/myuppic/04e629652d7505.jpg

ساحة اعدام الشهيد الشويهدي

وكان الصادق حامد الشويهدي، عاد من الولايات المتحدة في مارس/آذار ذلك العام بعد تخرجه في هندسة الطيران، وبدأ من فوره بتشكيل حملات معارضة لحكم العقيد القذافي باسم "جبهة إنقاذ ليبيا" وسريعاً وقع وبعض شركائه بالأسر، فأحضروه يوم 5 يونيو/حزيران 1984 وكان ثاني أيام رمضان، إلى "مجمّع سليمان الضراط الرياضي" بالمدينة الرياضية ببنغازي، ثم أجلسوه على الأرض مكبّل اليدين وقرأوا عليه مذكرة الاتهام، وبعدها حكم الإعدام.

وما أن سمع الذين حاكموه شعبياً بالحكم، ومن بينهم كانت هدى بن عامر وأختها سلوى، حتى ركضوا داخل المجمّع الرياضي أمام الآلاف مرددين شعارات ثورية، ثم ارتجلت بن عامر عبارتها الشهيرة وقالت: "صفيهم بالدم يا قايد. سير ولا تهتم.. ما نبوش كلام خواني، نبو شنقاً في الميداني" أي لا نريد سماع كلام الخائن، بل شنقه في الميدان، وهو ما أصبح ماركة مسجلة باسمها بين الليبيين.
أعدموه وبقي حياً فشدته من قدميه

http://www.burnews.com/contents/myuppic/04e62954010669.jpg

الشويهدي

في ذلك الجو من الهيجان الغوغائي نقلوا المشنقة إلى منتصف ساحة المجمّع وجاؤوا بالشويهدي إليها وهو متهالك ويردد باكياً: "يانا عليّ يا يمى" بحسب ما بدا في فيديو شهير لمحاكمته وإعدامه، ووضعوا الحبل في رقبته، ثم ركلت هدى بن عامر الكرسي من تحت قدميه، فهوى الشويهدي، إلا أنه فاجأ الجميع وظل يفرك قدميه باستمرار، في إشارة دلت بأن عملية الإعدام لم تنجح وبأنه لم يمت.

ولم تحتمل هدى بن عامر رؤية العملية تفشل أمام الآلاف، فأسرعت وأمسكت بقدميه وراحت تشدهما كما المجنونة المسعورة ليلفظ أنفاسه، حتى توقف المسكين عن الحركة تماماً، فأنزلوه وقام طبيب بفحصه للتأكد من وفاته، وكانت مفاجأة ثانية حين اكتشف الطبيب أن الصادق مازال حياً أيضاً، عندها نقلوه إلى مستشفى قريب.

وفي المستشفى أجرى له الأطباء عملية تنفس اصطناعي، ووجدوا أن أنفاسه عادت بسرعة إلى انتظامها الطبيعي، وما كادوا يهللون فرحاً إلا ونغصت عليهم الأوامر القذافية فرحهم، لأن العقيد القذافي أمر بالإجهاز عليه، ولأن الأطباء رفضوا قتله، فقد انبرى "الثوريون" لتنفيذ المهمة فوضعوا جورباً في فمه مثقوباً وبه رمال، وكلما كان يتنفس كانت حفنة رمل تسد منافسه حتى همد ومات.

وتفتحت عينا القذافي على هدى بن عامر منذ ذلك اليوم التاريخي في حياتها، وراح يعتبرها واحدة من أعمدة العنف والتنكيل بإعداء النظام، أما هي فأقبلت على المنصب إقبالاً عز نظيره، إلى درجة أنها شاركت بإعدام 7 طلاب مرة واحدة في 1987 بالمدينة الرياضية في بنغازي.

ثم كرت السبحة على أعداء النظام أو الذين يفكرون بمعاداته، وراحت هدى بن عامر تكتسب مع الوقت ما يجعلها تستحق لقب "الشناقة" عن جدارة، إلى درجة وضعوها ضمن لائحة من 38 شخصية برسم الاعتقال، إلى أن اعتقلوها أمس الجمعة، وعقابها معروف لليبيين منذ الآن.

يتحدثون عن هدى بن عامر أيضاً بأنها اختلست ملايين الدولارات، وبأنها كانت شيطاناً في ثياب امرأة، وترهب الليبيين بسيرها دائماً وفي حزامها مسدس أوتوماتيكي، وكانت تكره بنغازي وتهين أهلها باستمرار، وفي إحدى المرات خطبت وقالت: "هنا لا يوجد رجال.. أنا الرجل الوحيد في بنغازي".

وقليلون يعرفون أن أمراً أصدرته هدى بن عامر في 17 فبراير/شباط 2008 بإطلاق النار على متظاهرين ليبيين خرجوا غاضبين احتجاجاً على الرسوم المسيئة للرسول (صلى الله عليه وسلم) في الدنمارك، وبقي في ذاكرة الليبيين، ولم ينسوه، حتى اختاروه اسماً لانتفاضتهم، فولدت "ثورة 17 فبراير" وانتصرت.

خلال زيارة لها لمجلس الشورى البحريني

http://www.burnews.com/contents/myuppic/04e629725c8d91.jpg


فخورة بتقديم كل ما يسعد القذافي ويقتل الليبيين

http://www.burnews.com/contents/myuppic/04e629781b696b.jpg


الإعدام مصير هدى عامر ..

http://www.burnews.com/contents/myuppic/04e6299c9af189.jpg

محارب
05-09-2011, 10:36 AM
الساعدى" يحمل "سيف الإسلام" مسئولية فشل مفاوضات تسليم "بنى وليد"


http://news.makcdn.com/image6461204_320_235/340X297.jpg
2011/9/5 الساعة 10:15 بتوقيت مكّة المكرّمة

أكد الساعدى القذافى، نجل العقيد معمر القذافى إن شقيقه سيف الإسلام هو المسئول عن انهيار مفاوضات تسليم مدينة "بنى وليد" للثوار.وقال الساعدى ـ لقناة (سى. إن. إن) الإخبارية الأمريكية فىمحادثة هاتفية أذاعتها اليوم الاثنين، إن "الخطاب العدائى" الذى ألقاه سيف الإسلام قبل بضعة أيام هو الذى أدى لانهيار المفاوضات ومهد الطريق لاستئناف القتال.

ورد على سؤال عن المكان الموجود فيه حاليا بالقول إنه "خارج بنى وليد قليلا"، ولكنه يتنقل باستمرار، مضيفا أنه لم ير والده أو سيف الإسلام منذ شهرين وشدد الساعدى على أنه "محايد"، ومستعد للتوسط لوقف إطلاق النار.

وكان متحدث باسم المجلس الوطنى الليبى قال عند حاجز تفتيش عسكرى على بعد 60 كيلو مترا إلى الشمال من بنى وليد الواقعة جنوب شرق العاصمة طرابلس إن دخول المدينة سيكون "خلال ساعات قليلة".

وأضاف المتحدث محمود عبد العزيز، أن قوات المجلس الوطنى الانتقالى تحاول التفاوض من أجل استسلام البلدة التى تبعد 150 كيلو مترا عن طرابلس، بيد أنه استدرك بأن "البعض طلبوا مزيدا من الوقت لكننا أمهلناهم وقتا كافيا"، مشددا على أن قواتهم نفد صبرها.

وتعد بنى وليد ومدينة سرت الساحلية إلى جانب سبها فى عمق الصحراء جنوبا هى آخر المعاقل المتبقية للقوات المؤيدة للعقيد القذافى.

وتحاصر قوات المجلس الانتقالى المدينة من ثلاث جهات لكن لم يسجل أى تحرك منذ أيام عدة رغم أن الحلف الأطلسى أعلن انه واصل ضرباته العسكرية السبت الماضى.

ويعتقد أن أشخاصا من عائلة القذافى قد هربوا بعد دخول قوات المعارضة إلى طرابلس عبر بنى وليد، كما تفيد تقارير بأنه ربما لا يزال بعضهم مختبئا هناك، بل إن قادة عسكريين من المجلس الوطنى الانتقالى قالوا إنهم يعتقدون لجوء القذافى نفسه إلى بنى وليد.

نفله
05-09-2011, 11:13 AM
مصادر المجلس الانتقالي لـ «الشرق الأوسط»: القذافي في واحة تاغرن على الحدود مع النيجر
رسالة إلكترونية من أحد مساعدي سيف الإسلام تؤكد أن العقيد لا يزال داخل ليبيا

القاهرة: خالد محمود
استمرت أمس عملية مطاردة العقيد الليبي الهارب، العقيد معمر القذافي، بلا طائل, فيما علمت «الشرق الأوسط» أن القذافي ربما يكون موجودا في واحة تاغرن في أقصى الجنوب الغربي من حدود بلاده مع النيجر. وتلقت «الشرق الأوسط»، أمس، بيانا مقتضبا من أحد مساعدي سيف الإسلام، النجل الثاني للقذافي، عبر البريد الإلكتروني، يؤكد فيه أن القذافي وأسرته ما زالوا داخل الأراضي الليبية.
لكن المساعد الذي طلب عدم تعريفه رفض الإفصاح عن مكان وجود القذافي ونجله ومساعديهما العسكريين والأمنيين, وقال بشكل مقتضب: «في ليبيا», دون الكشف عن المزيد.
وكان موسى إبراهيم، المتحدث باسم الحكومة الموالية للقذافي، قد قال في تصريحات له مؤخرا: «أعرف بشكل كبير جدا أنه (القذافي) موجود في البلد.. هذا على وجه اليقين... وهو في مكان آمن يحيط به رجال كثيرون مستعدون لحمايته».
ورفض إبراهيم الذي قال إنه لا يعرف مكان القذافي على وجه التحديد، الحديث عن أن بني وليد على استعداد للاستسلام. وقال إنه نفسه يتنقل حول «ضاحية جنوبية من طرابلس» مع سيف الإسلام القذافي.
وبينما قال عبد الحكيم بلحاج، رئيس المجلس العسكري في طرابلس، إن قوات الثوار الموالية للمجلس الوطني الانتقالي قد حددت مكان القذافي, من دون أن يفصح عنه, أبلغ مسؤولون في المجلس «الشرق الأوسط»، أمس، بأن موسى كوسا، وزير الخارجية ورئيس جهاز المخابرات الليبية الأسبق وأبرز مساعدي القذافي، اتصل بأعضاء في المجلس الانتقالي لإبلاغهم بحصوله على معلومات تؤكد أن القذافي في واحة تاغرن في أقصى نقطة حدودية لليبيا مع النيجر.
وقالت مصادر عسكرية وأمنية في قيادات الثوار والمجلس الانتقالي لـ«الشرق الأوسط»، إن هناك شواهد على أن القذافي يتنقل ما بين الجفرة، حيث مقر هيئة أركان الجيش الليبي الموالي له، وواحة تاغرن، بحراسة بعض العناصر من قبائل الطوارق. وكشفت النقاب عن أن كتيبة من الطوارق التي ارتبطت في السابق بعلاقات وطيدة للغاية مع القذافي، إلى حد أنها منحته لقب كبير مقاتليها, تتولى حراسة القذافي وبقية أبنائه وبعض كبار مساعديه.
وهذه هي المرة الأولى التي تتكشف فيها معلومات شبه دقيقة عن مكان وجود القذافي وطبيعة القوات المرافقة له، بعد هروبه من معقله الحصين في ثكنة باب العزيزية في العاصمة الليبية طرابلس، إثر اجتياح الثوار له في الحادي والعشرين من الشهر الماضي. وكان القذافي الذي رعى على مدى العامين الماضيين عدة مفاوضات سلام بين الطوارق والقبائل المتحاربة في شمالي النيجر ومالي، قد قرر مؤخرا صرف جوازات سفر ليبية رسمية للطوارق، واعتبارهم مواطنين أصليين في بلاده.
وطبقا لمعلومات خاصة لـ«الشرق الأوسط»، فإن القذافي ليس موجودا كما كان يعتقد في مدينة سرت الساحلية، حيث مسقط رأسه, كما أنه غير موجود في مدينة بني وليد التي شهدت المفاوضات التي جرت بشأن تسليمها بين شيوخ القبائل وقيادات الثوار, انهيارا متوقعا.
ووصل شيوخ قبائل من البلدة التي تقع على بعد 180 كيلومترا جنوب شرقي طرابلس، ومعقل قبيلة ورفلة إحدى أكبر القبائل الليبية, إلى نقطة تفتيش عند خط المواجهة الأمامي على بعد نحو 60 كيلومترا شمالي بني وليد، وأجروا محادثات مع مفاوضين من المجلس الانتقالي, فيما قال أبو سيف غنية، أحد المفاوضين، إن المجلس لا يريد حل المشكلة عسكريا، ولا يريد حتى إطلاق رصاصة واحدة ولا إراقة دماء.
وفي وقت سابق قال مسؤولون من الثوار إن أعضاء من عائلة القذافي، بل حتى القذافي نفسه، ربما يكونون مختبئين في البلدة, لكن يعتقد في المقابل أنهم يعتقدون أن سيف الإسلام، النجل الثاني القذافي، ربما فر من البلدة قبل يومين وتوجه إلى مكان أبعد في الصحراء الجنوبية.
وتعتبر بني وليد بالإضافة إلى سرت مسقط رأس القذافي وسبها، في عمق الصحراء، من المناطق الرئيسية الأخيرة غير الخاضعة لسيطرة المجلس الوطني الانتقالي، على الرغم من أن قواته تحتشد على مقربة منها.
وفي طرابلس بدأت الحياة في الشوارع تعود إلى طبيعتها بعد القتال الذي دار في الشهر الماضي وعطلة عيد الفطر. وكانت حركة المرور كثيفة عندما تحسنت إمدادات الوقود. وكانت المقاهي مزدحمة وفتحت المكاتب أبوابها لمزاولة العمل.
وأعلن مسؤولو المجلس الوطني الانتقالي خططا لوضع مقاتليهم المدججين بالسلاح تحت السيطرة، ومحاولة دمج الآلاف منهم في قوات الشرطة وإيجاد وظائف لآخرين.
وقال أحمد الضراط، وزير الداخلية الليبي المؤقت، للصحافيين إن المجلس لديه خطة لدمج ثلاثة آلاف من المقاتلين في وزارة الداخلية وتدريبهم وتوظيفهم في أجهزة الأمن الوطني.
وأضاف أنه سيتم توفير وظائف للآخرين في الأعمال التجارية أو البناء، وسيسلمون أسلحتهم، مشيرا إلى أن الأمر يحتاج إلى وقت وتنظيم.

نفله
05-09-2011, 11:13 AM
ملفات تكشف أن تهديد القذافي بملاحقة المتمردين على نظامه «بيت بيت.. زنقة زنقة» لم يكن عبثيا
جراء استناده إلى جيش من المخبرين والمسلحين

طرابلس - لندن: «الشرق الأوسط»
لم يكن تهديد العقيد معمر القذافي بملاحقة المتمردين على نظامه «بيت بيت.. زنجة زنجة»، تهديدا عبثيا؛ بل كان يستند إلى جيش المخبرين والمسلحين الذين كانوا ينتشرون في كل زاوية من زوايا المدن، خصوصا طرابلس. وفي مكتب بمبنى يقع في شارع البلدية المتفرع من ساحة الشهداء، التي كانت تعرف سابقا بالساحة الخضراء، عثر الثوار على حلقة من شبكة التجسس التابعة للنظام السابق.
ويقول عبد الكريم قادر، وهو أحد الثوار، لوكالة الصحافة الفرنسية: «هذه كانت غرفة التحكم بكل طرابلس»، مشيرا إلى ثلاث خرائط أخذت من الأقمار الاصطناعية، وتحمل تفاصيل أصغر الشوارع في العاصمة وتحدد كل المناطق المهمة فيها.
وتشير المسامير المثبتة على الخرائط إلى المداخل التي يمكن أن يستخدمها المخبرون لدخول الأحياء بحثا عن معارضي النظام.
ويوضح قادر أن «الحواجز وقنوات الاتصال تضاعفت بعد انطلاق المقاومة»، في إشارة إلى المظاهرات التي بدأت منتصف فبراير (شباط) الماضي، وأدت إلى اندلاع حركة احتجاج مسلحة دفعت عائلة القذافي إلى الاختباء. وأضاف قادر أن الصور المأخوذة من كاميرات المراقبة على شاشات عملاقة ساعدت أجهزة الاستخبارات والمخبرين في التعرف على الذين شاركوا في المظاهرات المناهضة للنظام.
وقال قادر: «الوشاية كانت تطال كل منزل، ونظام القذافي كان يعرف كل من يسكن في كل منزل، ومن معه ومن ضده». ويتحدث قادر، على سبيل المثال، عن حي سوق الجمعة في جنوب طرابلس، الذي كان من أول جيوب المقاومة ضد نظام القذافي بعد 17 فبراير. ويوضح أن «هذا الحي الصغير كانت فيه خمسة حواجز ثابتة و14 حاجزا متحركا و170 رجلا مسلحا و90 عنصر دعم جاهزين للتحرك والانقضاض على المعارضة».
وذكر أن أجهزة الاستخبارات كانت تقوم على مزيج من العسكر والمدنيين. وحصلت وكالة الصحافة الفرنسية على وثائق إضافية تعود إلى أرشيف أجهزة استخبارات القذافي، تظهر التعاون الوثيق بين وكالتي الاستخبارات المركزية الأميركية وجهاز «إم آي 6» البريطاني والاستخبارات الليبية.
وتشمل الوثائق التي حصلت عليها منظمة «هيومان رايتس ووتش» من أرشيف استخباراتي ليبي، تفاصيل عملية سرية لاعتقال الإسلامي عبد الله الصديق في ماليزيا عام 2004، الذي يقود حاليا الثوار في طرابلس.
ويرد في الوثائق أن الاستخبارات الأميركية أبلغت السلطات الليبية أنها ستعتقل الصديق وزوجته وتسلمهما إلى النظام الليبي. وعبد الله الصديق، هو الاسم الحركي لعبد الكريم بلحاج.
وفي رسالة أخرى، تهنئ الاستخبارات البريطانية نظيرتها الليبية باعتقال الصديق، ويرد فيها: «هذا أقل ما يمكن أن نقوم به لأجلكم».
وفي مكتب شارع البلدية، تحمل عشرات الملفات أسماء العملاء وغالبيتهم يملكون أسلحة، ويتبعون 15 مركزا أمنيا ووزارة الداخلية والخارجية وأجهزة الاستخبارات والأمن الوطني والشرطة العسكرية وقوات طرابلس والمجالس الثورية.
وكان هناك على الأقل 500 مخبر صغير بينهم سائقو سيارات الأجرة الذين كانوا يعملون في مركز المدينة خلال فترة نظام القذافي. ولم يكن يجني هؤلاء أكثر من 400 دينار ليبي (نحو 300 دولار) في الشهر الواحد، إلا أن رواتبهم كانت تشمل أيضا حوافز مادية. وكان الضباط الأعلى رتبة يتقاضون نحو 1200 دينار.
وقال قادر: «لم يكن الراتب ما يهم هؤلاء. بل السيارات والمنازل، والأموال التي تدفع لهم للمعالجة الطبية».
ويرى قادر أن معظم هؤلاء الأشخاص لا يزالون موجودين، مشيرا إلى أنه مكلف الآن بتعقب أماكنهم «حتى ينال الذين تورطوا منهم بأعمال إجرامية قسطهم من العقاب».
ويقول إن الذين لم تتلطخ أيديهم بالدماء قد يعملون في أجهزة استخباراتية جديدة. لكن التمييز بين هؤلاء يبدو صعبا بسبب اختفاء الكثير من الأدلة، وقيام رجال القذافي بتدمير قاعدة المعلومات خلال مغادرتهم طرابلس بعد دخول الثوار إليها. ويضيف قادر: «لقد دمروا كل أجهزة الكومبيوتر، لذا يتعين علينا الاعتماد على التقارير المكتوبة».
وخسر الثوار قاعدة بيانات إضافية عندما استهدفت غارات حلف شمال الأطلسي مقر عبد الله السنوسي، رجل الاستخبارات القوي وأحد أعمدة النظام. وقال قادر: «لا نعرف ما الذي خسرناه فعلا. هناك العديد من الأشياء الناقصة، بما فيها سجلات المرتزقة الذين كانوا يقاتلون دفاعا عن النظام».

نفله
05-09-2011, 11:14 AM
رئيس مجلس ثوار طرابلس لـ «الشرق الأوسط»: لسنا دولة داخل دولة.. ونرضخ لأوامر وتوجيهات المجلس الانتقالي
قال إن الوضع الأمني في العاصمة يتحسن.. ونحتاج لعودة العمالة المصرية والتونسية مجددا

خالد محمود
قال عبد الله أحمد ناكر الزنتاني، رئيس مجلس ثوار العاصمة الليبية طرابلس: إن الوضع الأمني بدأ يتحسن في طرابلس، مشيرا إلى أن الحياة الطبيعية بدأت أيضا تعود تدريجيا إلى وضعها السابق قبل الانتفاضة الشعبية التي اندلعت في 17 فبراير (شباط) الماضي، وأطاحت بنظام حكم العقيد معمر القذافي. ودلل الزنتاني، في حوار مع «الشرق الأوسط» عبر الهاتف من طرابلس، على تحسن الأمور فيها بقيامه، خلال الاتصال الهاتفي، بجولة في شوارع المدينة دون التعرض لأي مشاكل. وأكد رئيس مجلس ثوار طرابلس أنه على الرغم من التحسب من إمكانية إقدام الطابور الخامس الموالي للعقيد القذافي على القيام ببعض العمليات الإرهابية فإنه لا مخاوف حقيقية في هذا الصدد، موضحا أنه حتى في ظل نظام القذافي لم يكن هؤلاء قادرين على فعل أي شيء يمس الأمن والاستقرار. وفيما يلي نص الحوار..
* كيف يسير الوضع الأمني الآن في طرابلس؟
- الوضع الأمني الآن جيد جدا في جميع الشوارع؛ فالثوار يقومون بعملية ضبط الأمن، والشرطة بدأت تعود مرة أخرى، بالتأكيد ليس بنسبة 100%، لكنهم يعودون تدريجيا للوحدات الأمنية من جديد، وبدأت المحال التجارية تفتح مرة أخرى، وبدأت الحياة تعود إلى ما كانت عليه.
* تعني أن طرابلس بدأت تستعيد الحياة الطبيعية مرة أخرى؟
- نعم بدأت الحياة ترجع إليها مرة أخرى بمجهود الثوار، ثوار طرابلس.
* وما تعليقك على مناداة البعض بخروج ثوار المدن الأخرى من طرابلس؟
- كلنا ليبيون، والثوار من خارج طرابلس أسهموا في تحرير العاصمة، ومن حقهم أن تعود طرابلس لليبيين، ومن حق الثوار أن يعودوا إلى مناطقهم الأصلية، لكن بعد تأمين طرابلس بالكامل. وهؤلاء الناس ليسوا غرباء، فلهم عائلاتهم وذووهم، وأيضا منهم من هو من طرابلس، فليس معنى أنهم من خارج طرابلس أنهم غرباء.
* إذن يمكن القول إن مسألة خروجهم مسألة وقت ولا توجد مشاكل فيها؟
- نعم، لا توجد أي مشاكل ولا خلافات، ومن الطبيعي أن يعود كل شخص لحياته الطبيعية مرة أخرى بعد أن يتم تأمين طرابلس بالكامل.
* ومتى تتوقع أن تصبح طرابلس مدينة آمنة بكل ما للكلمة من معنى؟
- في القريب العاجل؛ فالأمن بدأ يعود لطرابلس، وأنا الآن أتجول بسيارتي ولحالي من دون مشاكل.
* هل توجد مشاكل من الطابور الخامس التابع للقذافي أو بقايا اللجان الثورية؟
- لم ينجح الطابور الخامس في فعل شيء، ونحن الآن نرتب أمورنا لما بعد القذافي، ونريد أن نرجع دولة مدنية ديمقراطية، والآن نبني دولتنا؛ فالقذافي انتهى ولم يعد له دور هو وطابوره.
* ما مجلس طرابلس؟ وما علاقته بالمجلس الانتقالي والمكتب التنفيذي؟
- مجلس طرابلس مشكل من جميع مناطق طرابلس، ويضم المهندس والعامل والضابط وجميع أطياف أبناء طرابلس، وقد وضعنا نظاما لنجمع سلاحنا وقوتنا وذخائرنا، وهو كهيكل تنظيمي به جانب مدني وجانب عسكري، الجانب المدني يشتغل على الصحة والإغاثة، ويهتم بجميع النواحي المدنية، أما الجانب العسكري فهو يعمل على تأمين المناطق الحساسة والمنشآت وتمشيط المناطق التي ما زال بها طابور خامس، وقد اعترفنا بالمجلس الانتقالي، وهو أيضا لفترة انتقالية؛ فشرعيتنا مستمدة من الثوار والمجلس الانتقالي، ونرضخ لأي أوامر وتوجيهات من المجلس الانتقالي. فنحن لسنا دولة داخل الدولة ولا مجلس داخل مجلس، وقد قمنا بإصدار بيان وضحنا فيه أهداف المجلس ووظيفته.
* ما الذي تحتاجه طرابلس في الوقت الحالي من النواحي الخدماتية والإنسانية؟
- طرابلس تحتاج لجميع المرافق التي تحتاجها الدولة، والآن كلفنا قسم الخدمات بكل المناطق بمرحلة تنظيف المدينة من الأتربة وكل شخص مسؤول عن مكان يتحمل مسؤوليته من ناحية النظافة والكهرباء وجميع المرافق.
* هل تعاني المدينة نقصا في الأغذية؟
- بالتأكيد يوجد بعض النقص، لكن توجد لجان خاصة بالإغاثة؛ فالمستشفيات تحتاج إلى ممرضين ومسعفين. ولما اندلعت الثورة، ترك الكثير من الناس أعمالهم، لكن الآن بدأنا ندعوهم مرة أخرى للرجوع لأعمالهم، وندعو أيضا إخواننا العمال العرب، خاصة المصريين والتونسيين للعودة إلى أماكن أعمالهم.
* كيف سيتم استغلال بيوت عائلة القذافي؟
- سنستغلها لحاجة الليبيين وخدمتهم، وربما نحولها لمصانع ومعاهد وجامعات وشيء يستفيد منه كل الليبيين، فقد كان يملك مساحات كبيرة.
* هناك أقاويل عن حدوث بعض التجاوزات الأمنية من لدن بعض الثوار في طرابلس، ما مدى صحة ذلك؟
- لم يكن هناك أي تجاوز متعمد، ربما كان هناك بعض التجاوزات من أتباع القذافي باسم الثوار، لكن توجد بعض التجاوزات البسيطة كما حصل في جميع الثورات، خاصة مثلما حصل مؤخرا في مصر وتونس.
* بشكل عام هل أنت مطمئن إلى ما آلت إليه الأمور؟
- الأمور جيدة ومستقرة، وبالنسبة لليبيين فهم يحتفلون بعيد النصر وعيد الفطر المبارك، وإن شاء الله ثورة ليبيا ستكون نتائجها ممتازة.

نفله
05-09-2011, 11:14 AM
رئيس الوزراء الجزائري: ليبيون قالوا لنا «استقبلوا أبناء القذافي وزوجته كما لو كانوا أبناءكم»
الجزائر تغلق حدودها مع ليبيا لدواع أمنية

الجزائر: بوعلام غمراسة
قال رئيس الوزراء الجزائري، أحمد أويحيى، إن استضافة زوجة العقيد معمر القذافي وأبنائه الثلاثة بالجزائر كانت بناء على طلب من ليبيين قالوا لنا «استقبلوهم كما لو كانوا أبناءكم»، دون أن يوضح من هم أصحاب هذا الطلب، بينما ذكرت مصادر مطلعة لـ«الشرق الأوسط»، أن السلطات الجزائرية تلقت الضوء الأخضر من قياديين في المجلس الوطني الانتقالي، لاستقبال عائلة القذافي عندما طلبت الدخول عبر الحدود. وتم ذلك عندما اتصل مسؤولون من الجزائر بأعضاء قياديين من «الانتقالي» لإبلاغهم بأن زوجة القذافي صفية وابنته عائشة ونجليه محمد وحنبعل، يريدون اللجوء إلى الجزائر. وتوقع أويحيى «عودة العلاقات الجزائرية - الليبية إلى قوتها كلما عاد الأمن والاستقرار إلى ليبيا بسرعة».
وفي السياق نفسه، كشف الوزير المنتدب للشؤون الأفريقية والمغاربية عبد القادر مساهل، في مؤتمر صحافي، عن إغلاق بلاده لحدودها مع ليبيا «لدواع أمنية». وقال في حديث جانبي مع صحافيين، إن مبررات غلقها «تعود إلى أن المركز الحدودي في الجهة المقابلة أصبح خاليا من أي مراقبة»، مشيرا إلى أن الجزائر «تسعى لتعزيز قدراتها العسكرية من خلال غلق الحدود»، التي تشهد يوميا، حسب الصحافة الجزائرية، عبور مسلحين موالين لنظام القذافي سابقا، هربوا من ليبيا بسبب مطاردة مسلحي المجلس الوطني الانتقالي. ويوجد من بينهم المئات من الطوارق الذين قاتلوا في صفوف كتائب القذافي.
واعتبر مساهل عودة الطوارق من أنصار القذافي، إلى بلدانهم وهي النيجر ومالي أساسا، أحد التحديات الجديدة التي تواجها منطقة الساحل، تضاف إلى الإرهاب والجريمة المنظمة وعصابات التهريب وتجار السلاح. وقال إن «عودة رعايا مالي والنيجر، الذين يشكلون جزء مهما من العمالة الأفريقية في ليبيا، ستشكل عبئا إضافيا على الحكومتين». وستطرح عودتهم، حسب مساهل، قضايا أمنية «ينبغي علينا مواجهتها».
وسيكون هذا الموضوع من القضايا التي سيتناولها اجتماع إقليمي أمني عالي المستوى، يعقد بالعاصمة الجزائر يومي الأربعاء والخميس المقبلين. ويجمع اللقاء وزراء خارجية الجزائر ومالي وموريتانيا والنيجر، وهي بلدان أقامت منذ سنة تكتلا رباعيا لمواجهة تهديدات الإرهاب في الساحل. ويجري التنسيق بينها على ثلاث مستويات: سياسي (اجتماعات دورية بين وزراء خارجية البلدان الأربعة)، وعسكري (تم إنشاء قيادة أركان مشتركة تقود عمليات عسكرية في الميدان ضد معاقل القاعدة)، واستخباراتي (تبادل المعلومات بين أجهزة الأمن).
ويشارك في الاجتماع خبراء من الاتحاد الأوروبي ومن البلدان الأعضاء بمجلس الأمن، ومن الأمم المتحدة. وقال مساهل، إن الهدف من الاجتماع هو «إقامة شراكة بين الدول المعنية بمحاربة الإرهاب في الساحل، والدول التي تملك قدرات لوجيستية متخصصة في محاربة الإرهاب».
وتحدث مساهل مطولا عما سماه «وضعا جديدا» تعرفه منطقة الساحل، على خلفية الأزمة في ليبيا التي أفرزت حسبه ظاهرتين خطيرتين هما: حركة نشطة للسلاح عبر الحدود واستفادة التنظيمات المسلحة منها، وعودة جماعية للفارين من ليبيا إلى بلدانهم.

نفله
06-09-2011, 11:55 AM
ليبيا: معلومات عن استعداد القذافي للهروب إلى النيجر في طريقه إلى مالي
الناطق باسم جيش الثوار لـ «الشرق الأوسط»: معركة بني وليد محسومة لصالحنا.. وموالون للقذافي يتحصنون داخلها

http://www.aawsat.com/2011/09/06/images/news1.639063.jpg
القاهرة: خالد محمود
استمر، أمس، هروب العقيد الليبي معمر القذافي بعد نحو أسبوعين من اجتياح الثوار معقله الحصين في ثكنة باب العزيزية بالعاصمة الليبية طرابلس، فيما بدا أمس أنه يستعد لمغادرة البلاد إذا سقطت مدينتا سرت، مسقط رأسه، وبني وليد، آخر المعاقل المؤيدة له في قبضة الثوار. وتأكيدا لمعلومات «الشرق الأوسط»، أول من أمس، حول وجود القذافي في واحة نائية بالقرب من الحدود البرية بين ليبيا والنيجر، وصل إلى الأراضي النيجرية أمس، بشكل مفاجئ، وفد ليبي رفيع المستوى، برئاسة ضو منصور، أحد أبرز المقربين من القذافي وقائد كتائبه الأمنية.
وقال مسؤول رفيع من القيادات العسكرية للثوار لـ«الشرق الأوسط» إنه تلقى معلومات أولية حول أن القذافي بالفعل يعد العدة للهرب إلى النيجر، في حال فقدانه معاقله الأخيرة، حيث تتحصن قواته العسكرية وكتائبه الأمنية.
وأضاف المسؤول، الذي طلب عدم تعريفه، في اتصال هاتفي من مقر المجلس الانتقالي في مدينة بنغازي بشرق ليبيا، لـ«الشرق الأوسط»: «ربما هو (القذافي) في طريقه إلى النيجر، إن لم يكن فيها حاليا. ليس لدينا تأكيد على ذلك، لكن ثمة تقارير استخباراتية وعسكرية تشير إلى ذلك». ورجح مسؤول آخر في المجلس الانتقالي أن يكون لجوء القذافي إلى النيجر هو للعبور فقط وليس للإقامة الدائمة فيها، بالنظر إلى قربها من الحدود الليبية، ولخلافات قال إنها اندلعت مؤخرا بين القذافي ورئيس هذه الدولة الأفريقية.
وتابع: «إذا وصل إلى النيجر فهو سيعبر إلى مالي، ومنها إلى جنوب أفريقيا، هذا هو التصور الذي لدينا حتى هذه اللحظة».
وأثار وصول مساعد رفيع المستوى للقذافي إلى النيجر تكهنات بأنه يندرج في إطار الترتيبات الخاصة بعبور القذافي لاحقا.
ووصل ضو منصور، قائد الكتائب الأمنية الموالية للقذافي، إلى العاصمة نيامي برا، بعدما انتظر ما يزيد على 10 ليبيين آخرين الإذن بعبور الحدود الليبية إلى النيجر، بعد محادثات استمرت عدة أيام انتظروا خلالها على الحدود.
وقال مصدر في نيامي لوكالة «رويترز»: «وصل زهاء 15 ليبيا، من بينهم ضو منصور، أحد رؤساء أجهزة أمن القذافي، إلى الحدود قبل أسبوع تقريبا، وأعطت السلطات الضوء الأخضر للسماح لهم بدخول البلاد ووصلوا إلى أغاديز أول من أمس». وجاءت مغادرة ضو لليبيا بعد أيام من فرار زوجة القذافي و3 من أبنائه إلى الجزائر واعتقال وزير خارجيته عبد العاطي العبيدي، على أيدي مقاتلي المجلس الوطني الانتقالي خارج طرابلس.
وكان يعتقد أن ضو منصور قُتل في عملية نفذتها خلية سرية تابعة للثوار في طرابلس قبل نحو شهرين من سقوط معقل القذافي الحصين في باب العزيزية.
إلى ذلك، وبينما ضغط القادة العسكريون للثوار من أجل حسم وضع مدينتي سرت وبني وليد، آخر معاقل القذافي، بالقوة، فضل مسؤولو المجلس الوطني الانتقالي منح مهلة أخيرة لقبائل مدينة بني وليد للاستسلام تنتهي السبت المقبل.
وقال مسؤولون في المجلس الوطني الانتقالي لـ«الشرق الأوسط»: إنه تقرر، بعد ما وصفوه بعملية شد وجذب بين القيادات السياسية والعسكرية للثوار، إثر انهيار المفاوضات التي خاضها مسؤولون من المجلس مع ممثلي قبائل بلدة بني وليد، تغليب الحل السياسي السلمي على الحل العسكري، بينما احتشدت القوات العسكرية للثوار لتطويق المدينة من 3 جهات عبر ترهونة، في الوقت الذي تقترب فيه قوات إضافية من مصراتة جنوبا ومن منطقة السدادة.
ويعتقد الكثيرون أن الثوار ضيعوا فرصة كبيرة لحسم وضع مدينتي سرت وبني وليد عبر التردد في اتخاذ قرار عسكري لاقتحامهما، ووضع حد لممارسات بقايا نظام القذافي وفلوله التي ما زالت قادرة على إرباك المشهد السياسي والعسكري في ليبيا بعد مرور نحو 7 شهور على الانتفاضة الشعبية لمطالبة القذافي بالتخلي عن السلطة التي يقودها منذ 42 عاما. لكن العقيد أحمد باني، الناطق العسكري باسم جيش الثوار، قال أمس لـ«الشرق الأوسط»: إن قوات الثوار تحاصر بني وليد في انتظار أن تتضح الرؤية خلال يوم أو يومين على حد قوله، معتبرا أن المعركة محسومة سلفا لصالح الثوار.
وأضاف باني، عبر الهاتف من مقره في بنغازي: لقد نجحنا في انتزاع باب العزيزية، وطرابلس بأكملها، من براثن القذافي، فما بالك بمدينة بني وليد، التي تقع على بعد 180 كيلومترا جنوب شرقي طرابلس وتعتبر معقل قبيلة ورفلة، إحدى كبريات القبائل الليبية؟
ولفت إلى حدوث قتال داخل المدينة بين من وصفهم بالأحرار المؤيدين لثورة 17 فبراير (شباط) الماضي وقوات القذافي المتحصنة داخل المدينة، مشيرا إلى أن بعض المحسوبين على القذافي، وأبرزهم ميلاد الفقهي، المسؤول عن الشؤون المعنوية والثورية بالجيش الليبي الموالي للقذافي، يتزعم هذه المجموعة المناوئة لفكرة تسليم المدينة بشكل سلمي إلى الثوار.
وتابع: «لقد افتعلوا قتالا مع الثوار وأطلقوا النار عليهم بهدف إفشال المفاوضات الجارية مع ممثلين عن المجلس الوطني الانتقالي، ويمارسون ضغوطا هائلة على مشايخ العشائر لوقف هذه المفاوضات».
وشدد باني على أن من يتحصنون داخل المدينة ويرفضون تسليمها هم مَن أياديهم ملطخة بدماء الشعب الليبي ويتخفون من تعرضهم للعقاب جراء ما اقترفوا من جرائم بحق الليبيين.
وباتت قوات الثوار على بعد 25 كيلومترا من المدينة، وسيطرت على نقطتين أمنيتين في مدخلها الرئيسي. ومن المتوقع أن يخوض أنصار القذافي النافذون في المدينة، ومعظمهم من أعضاء اللجان الثورية والأجهزة الأمنية، الذين يقدر عدهم بنحو 5% فقط من عدد السكان، قتالا ضاريا للدفاع عن المدينة ضد أي محاولة من الثوار لاقتحامها.
إلى ذلك، أعلن المستشار مصطفى عبد الجليل، رئيس المجلس الوطني الانتقالي، عقب عودته أمس إلى بنغازي، قادما من باريس، بعد مشاركته في مؤتمر أصدقاء ليبيا، أن المجلس سينتقل إلى طرابلس الأسبوع المقبل لممارسة مهامه.
ولفت إلى أن حلف شمال الأطلسي (الناتو) سيواصل حملته العسكرية حتى يستتب الأمن في ليبيا، واعتقال القذافي، معتبرا أن المهلة التي أعطيت لأعوان القذافي للاستسلام كانت بغرض حقن الدماء.
بموازاة ذلك، أكد العقيد أحمد باني لـ«الشرق الأوسط» أن خميس، نجل القذافي، قُتل مع محمد، نجل عبد الله السنوسي، صهر القذافي ورئيس جهاز المخابرات الليبية، خلال إحدى الغارات التي شنتها مقاتلات الناتو الشهر الماضي.
وقال باني هاتفيا لـ«الشرق الأوسط»: «لدينا معلومات عن أن نجل القذافي قُتل بالفعل ودُفن في بني وليد، لكن عبد الله السنوسي لم يُقتل وما زال حيا، على ما يبدو»

نفله
06-09-2011, 11:56 AM
الليبيون يصبون غضبهم على المهاجرين أصحاب البشرة الداكنة
المجلس الوطني الانتقالي يجاهد لإلزام الثوار بالقانون ويعزز مصداقيته

http://www.aawsat.com/2011/09/06/images/news1.639065.jpgمشتبه في أنهم مرتزقة عملوا مع كتائب القذافي موقوفون في مركز رياضي في طرابلس (إ.ب.أ)
طرابلس: ديفيد كيركباتريك*
في الوقت الذي يناشد فيه قادة الثوار مقاتليهم بتجنب الانتقام من «إخوانهم الليبيين»، صب العديد من الثوار جام غضبهم على المهاجرين القادمين من جنوب الصحراء الكبرى، حيث قاموا بحبس المئات منهم بتهمة العمل «كجنود مرتزقة» لحساب العقيد معمر القذافي دون أي دليل سوى لون بشرتهم. وقد ذكر العديد من الشهود، أنه عندما فقد القذافي سيطرته على طرابلس في الأيام الأولى من الثورة، جاءت وحدات مدربة من المقاتلين ذوي البشرة الداكنة من دول أفريقية أخرى إلى المدينة لمساعدته في إخضاعها لسيطرته مرة أخرى. ومع ذلك، لم يجد الصحافيون الغربيون منذ بداية توافدهم على المدينة بعد أيام قليلة من هذا الحدث، أي دليل على وجود مثل هؤلاء المرتزقة. وفي دولة لديها تاريخ طويل من العنف العنصري، بات الاعتقاد بأن السواد الأعظم من فرق الموالين للقذافي من المرتزقة، بمثابة عقيدة بين مؤيدي الثوار الليبيين. ومنذ سقوط القذافي، أصبحت عملية البحث عن المرتزقة هي الشغل الشاغل للثوار. وذكر حقوقيون أن قيام الثوار بإلقاء اللوم على أصحاب البشرة الداكنة هنا، يأتي بعد حملة مشابهة تضمنت في النهاية، عمليات إعدام دون محاكمة بعد أن سيطر الثوار على مدينة بنغازي الشرقية قبل ستة أشهر. وعلى الرغم من ذلك، تأتي عملية مطاردة الأفارقة في الوقت الذي تحاول فيه الحكومة الانتقالية الجديدة تعزيز مصداقيتها. وتأتي معاملتها للمعتقلين بمثابة اختبار مصيري لالتزامها بتطبيق القانون وقدرتها على السيطرة على الآلاف من المقاتلين. وتأمل أيضا أن تجذب الآلاف من العمال الأجانب اللازمين للمساعدة في إعادة إعمار ليبيا. وغالبا ما يستخدم العديد من سكان طرابلس – بمن فيهم بعض قادة الثوار في المدينة - كلمة «مرتزقة» أو «المقاتلين الأجانب»، كمصطلح شامل يشير إلى أي فرد من طبقة الفقراء من العمال الأفارقة المهاجرين. ويقبع في السجون المؤقتة للثوار، التي تقع في محيط المدينة، مهاجرون أفارقة معزولون وذوو روائح كريهة، نتيجة وجودهم لمدة أسبوعين في حظائر شديدة الحرارة، فقط لأن محتجزيهم يشكون فيهم. ويفوق عدد المهاجرين عدد السجناء الليبيين بكثير، وذلك يرجع بصورة ما إلى قول الثوار إنهم سيسمحون للعديد من الموالين للقذافي بالعودة إلى ديارهم إذا ما قاموا بتسليم أسلحتهم. ويرى بيتر بوكايرت، الباحث في منظمة «هيومان رايتس ووتش» الذي زار العديد من السجون، أن عمليات الاعتقال هذه توضح «تغلل العنصرية والمشاعر المناهضة للأفارقة في المجتمع الليبي. من الواضح أن معظم الأشخاص المعتقلين لم يكونوا جنودا ولم يحملوا سلاحا في حياتهم». وفي مرآب طائرات خرساني ذي إضاءة خافتة، في أحد الأحياء يوجد نحو 300 أسير من ذوي البشرة الداكنة، وتحمل أعينهم نظرة ثابتة لا يتعدى عمرهم 16 عاما، على حد قول كثيرين. واعتقل الثوار محمد أميدو سليمان، مهاجر من النيجر يبلغ من العمر 62 عاما، بتهمة الشعوذة، في قسم شرطة تمت إعادة فتحه في الجوار. وحتى يدعموا هذه التهمة، أخرجوا حلقة طويلة من الخرز زعموا أنهم وجدوها بحوزته. وقد تم احتجازه في سجن معزول مع نحو 20 سجينا آخر جميعهم من المهاجرين الأفارقة باستثناء واحد. وقال أحد السجناء للحارس: «ليس لدينا ماء في دورة المياه»، فأجابه الحارس قائلا: «ونحن أيضا ليس لدينا ماء»، فلم يكن هناك ما يكفي من الماء للاستحمام، أو استخدامه في المراحيض أو غسل الملابس في أكثر أنحاء المدينة، منذ تعطل نظام توصيل المياه في الوقت الذي فر فيه القذافي. لكن الرائحة النتنة للمهاجرين كانت نفاذة وخوفهم كان عظيما، لدرجة أن الحراس كانوا يسلمون الزائرين الأقنعة التي يتم استخدامها في المستشفيات قبل دخولهم الزنزانة. وخارج قفص المهاجرين، يوجد عدد مقارب من السجناء الليبيين الذين يشغلون غرفا أقل ازدحاما. ويقول أسامة الزاوي، ضابط جمارك سابق يبلغ من العمر 40 عاما ومسؤول عن هذا السجن، إن ضباطه أطلقوا سراح أكثر مؤيدي القذافي من المنطقة. وأضاف: «إننا جميعا نعرف بعضنا بعضا، وهم لا يشكلون أي خطر علينا الآن، إنهم يستحون من الخروج في الشوارع». لكنه قال إن المقاتلين الأجانب أكثر خطرا، مشيرا إلى أن «أغلبهم قد أنكر جريمته، لكننا وجدنا بعضهم وبحوزتهم أسلحة». ويتفق الحارس معه إذ قال: «إذا ما أطلقنا سراحهم، سيقوم الناس في الشارع بإيذائهم». وفي السجن المزدحم في مرآب الطائرة في مدينة تاجوراء، يقول عبد الشافي حسن، قائد الثوار البالغ من العمر 34 عاما، إنهم كانوا يعتقلون بضع عشرات من الليبيين من ضمنهم مخبرون من المدينة وأسرى حرب، لكنهم أبقوا على مئات من الأفارقة في حظائر معزولة. وفي مساء أحد الأيام، كان الأسرى الليبيون يقومون بلف الحصر بعد الانتهاء من صلاة العشاء في فناء خارجي على مقربة من المكان الذي ينام فيه الأفارقة على أرض خراسانية في الظلام. وقد أشار كثيرون إلى أنه تم اعتقالهم أثناء سيرهم في الشوارع أو من منازلهم، ولم يكن بحوزتهم أي أسلحة، بينما ذكر آخرون أنهم ليبيون ذوو بشرة داكنة من جنوب البلاد. وقال عبد الكريم محمد البالغ من العمر 29 عاما: «لا نعلم لماذا نحن هنا». ويبدو أن حارسا يدعى العربي أبو الميدا، البالغ من العمر 35 عاما، كان مهندسا ميكانيكيا قبل أن يحمل سلاحا ويشارك في الثورة، آسفا على ما آلت إليه الأحوال، حيث قال: «إننا جميعنا مدنيون ولم نتول إدارة سجون من قبل». وأضاف مشيرا إلى أن معظم السجناء من المهاجرين الذين يعملون في المزارع. وقال: «لدي عامل سوداني يعمل في مزرعتي ولم ألق القبض عليه». وأوضح أنه إذا ما تبين لأي محقق أن السجناء الآخرين لم يكونوا من المرتزقة، فإنه سيقوم بإطلاق سراحهم. وبدأت الحكومة الانتقالية في تركيز جهودها مؤخرا على معاملة السجناء، حيث قال عبد الحكيم بلحاج، رئيس المجلس العسكري للثوار في طرابلس، إنه قام يوم الأربعاء الماضي بحماية مجموعة من عشرة عمال أفارقة جاؤوا إلى مقر عمله باحثين عن ملجأ. وأضاف: «إننا لا نوافق على اعتقال الناس فقط لكونهم ذوي بشرة سوداء. إننا نتفهم المشكلة، لكننا لا نزال في ساحة معركة». وقد أقر محمد بنراسالي، أحد أفراد فريق استقرار طرابلس التابع للحكومة الانتقالية، بهذه المشكلة، لكنه ذكر أن المشكلة «ستحل من تلقاء ذاتها» كما حدث في بلدته مصراتة. ويقول بنراسالي: «يخشى الناس أصحاب البشرة الداكنة، لذا يشكون فيهم جميعا»، مشيرا إلى أن السكان في مصراتة قاموا أيضا بمطاردة المهاجرين من أصحاب البشرة الداكنة بعد أن سيطر الثوار على المدينة. وذكر أنه نصح مسؤولين في طرابلس بوضع نظام يسمح بإطلاق سراح أي مهاجر في حال وجود من يضمنه بين الليبيين. وعلى الرغم من وجود آلاف المقاتلين الثوار شبه المستقلين، الذين لا يزالون يجوبون الشوارع باحثين عن أي أخطار غير واضحة، لن تكون السيطرة على اندفاعهم نحو استهداف المهاجرين بالأمر اليسير. وخارج مبنى جهاز الاستخبارات السابق للقذافي، اعتقل الثوار أسيرين من ذوي البشرة الداكنة تحت تهديد السكين، وقاموا بربط أقدامهم معا كما ربطوا أيديهم خلف ظهورهم. وقالوا إنهم عثروا عليهم في إحدى سيارات الأجرة وبحوزتهم أسلحة وأموال. وقال الأسيران المذعوران اللذان لا يتجاوز عمر كل منهما 22 عاما، والقادمان من مالي، في البداية، إنه لا علاقة لهما بقوات القذافي، لكن عندما قام من ألقوا القبض عليهما بوضع السكين على رقبتهما، أقرا بأنهما أجبرا على الانضمام لقوات القذافي، بعد أن وجدا أن هذا هو الاعتراف الذي يرغب هؤلاء في سماعه. وفي منطقة مجاورة، وقف مقاتلون مسلحون يراقبون نحو عشرة مهاجرين يجلسون القرفصاء أمام سياج، ويقوم آسروهم باقتيادهم تحت تهديد السلاح بينما يصيحون بهتافات ثورية قائلين: «الله أكبر» و«ليبيا حرة».

نفله
06-09-2011, 11:56 AM
«ليبيانا» و«المدار» تسهمان في بطء التفاوض على استسلام سرت وبني وليد
توقف الاتصال بين ملايين خطوط الهواتف الجوالة في ليبيا

http://www.aawsat.com/2011/09/06/images/news1.639066.jpg ثوار ليبيون يقيمون حاجز تفتيش على الطريق بين ترهونا وبني وليد (أ.ف.ب)
طرابلس: عبد الستار حتيتة
قال محمد الترهوني، وهو مسؤول في مكتب ثورة 17 فبراير في ليبيا، إن الضعف الكبير في شبكتي الهواتف الجوالة في البلاد، تسبب في تباطؤ عمليات التفاوض لاستسلام آخر ثلاث مدن ما زال يسيطر عليها موالون للعقيد الليبي معمر القذافي، هي سرت وبني وليد وسبها في أقصى الجنوب. وتعمل في ليبيا شركتان للهواتف الجوالة هما «ليبيانا» و«المدار»، يعتمد عليهما ملايين المشتركين. وجرى صراع أمني وعسكري وتقني طويل للسيطرة على هاتين الشبكتين من جانب الثوار وكتائب القذافي، منذ اندلاع الثورة ضد حكم العقيد الليبي قبل نحو ستة أشهر.
وأضاف الترهوني: «تعاني شبكتا الجوال من مشكلات كبيرة أدت لانقطاع الاتصالات بين غالبية الليبيين خلال الأيام العصيبة التي يمرون بها، وصولا لتحقيق الاستقرار في البلاد، لكن ظهرت أهمية الإسراع في إصلاح شبكتي الجوال في أيام عيد الفطر التي تزامنت أيضا مع مفاوضات بين الثوار وكتائب القذافي لاستسلام المدن الثلاث التي تهيمن عليها قوات القذافي حتى الآن».
وفي الوقت الحالي لا يمكن لمن معه خط هاتف من شركة «ليبيانا» أن يتصل بآخر معه خط من شركة «المدار». ويعتبر أبناء مدن الشرق الليبي، وعامة المواطنين العاديين الأكثر استخداما لشبكة «ليبيانا»، بينما يعتمد على شبكة «المدار» غالبية رجال المال والأعمال وعلية القوم، باعتبار أن «المدار» الأكثر تغطية في البلاد. لكن خطوطها توقفت عن العمل لفترة، قبيل وأثناء سقوط باب العزيزية معقل القذافي في طرابلس، منذ نحو أسبوعين.
وأثر عدم انتظام عمل الخطوط بين شركتي «ليبيانا» و«المدار»، وكذا عدم وجود خطوط هواتف جديدة في الأسواق على اتصالات رجال الدولة الجدد في ليبيا، وعلى الصحافيين ورجال الإعلام. ولجأ الكثير ممن يتطلب عملهم وجود خط هاتف، إما إلى شراء أجهزة «الثريا» الهاتفية المتصلة بالأقمار الصناعية، أو شراء خطوط مستعملة لشركة «ليبيانا» أو «المدار»، بأسعار باهظة، من المواطنين الليبيين الذين لم يتقاضوا غير القليل من رواتبهم منذ أشهر.
ووصل سعر الخط المستعمل من «ليبيانا» إلى 250 دينار ليبي، أي نحو 300 دولار أميركي، على الرغم من أن التغطية لا تصل إلا لنحو سدس عدد المشتركين، لكن الميزة بالنسبة للخط الفعال هو إمكانية التحدث لخطوط «ليبيانا» الأخرى، داخل ليبيا فقط، من دون حد أقصى، ودون الحاجة لشحن الخط بالرصيد.
وتبدأ أرقام خطوط شركة «المدار» بـ091، وهي أول مشغل للهاتف الجوال في ليبيا، وتأسست عام 1996 كشركة تابعة للشركة الليبية القابضة للاتصالات وتقنية المعلومات، وتبلغ سعة «المدار» أكثر من 2.5 مليون خط، وقبل سقوط نظام القذافي كانت قد باعت نحو 2.4 ملايين خط، وفقا لإحصاءات رسمية. وتغطي المناطق الحضرية والصحراوية، بما فيها المناطق غير المطروقة؛ كالمواقع الحدودية ومقار الحقول النفطية بالصحراء.
أما خطوط شركة «ليبيانا» فتبدأ بأرقام 092 أو093. وتأسست «ليبيانا» للهاتف الجوال كشركة وطنية تابعة للشركة العامة للبريد والاتصالات السلكية واللاسلكية منذ عام 2003 لتغطي بشكل أساسي مديني طرابلس وبنغازي كأكبر مدينتين في ليبيا، إضافة إلى مدينة سبها في أقصى الجنوب، قبل أن تتوسع الشركة في تقديم الخدمات في الكثير من المناطق الحضرية وغير الحضرية في البلاد في الأعوام الخمسة الأخيرة، بتقنية الألياف البصرية والـ«gsm» وخدمة الإنترنت. ووصل عدد المشتركين في هذه الشركة لأكثر من 6 ملايين مشترك، مع العلم أن عدد سكان ليبيا يبلغ نحو سبعة ملايين نسمة، إضافة إلى أكثر من خمسة ملايين من العاملين الأجانب والمهاجرين.
وأرجع مسؤولون في ثورة 17 فبراير سبب توقف الاتصال بين «ليبيانا» و«المدار»، إلى فترة احتدام الصراع المسلح بين الثوار وكتائب القذافي، حيث استغل نظام القذافي اتصالات الهواتف الجوالة في التجسس على الثوار، مما دفع مجموعة من تقنيي الثوار للقرصنة الإلكترونية على خطوط شبكة الاتصالات الليبية، التي كان يديرها محمد القذافي، نجل العقيد الليبي، والتحكم في شركة «ليبيانا» ذات السعة الأكبر من حيث عدد المشتركين، وأطلقوا على اسم الشركة «فري ليبيانا». وأدى عدم انتظام الاتصالات طيلة الأشهر الأخيرة في صعوبة تواصل الثوار مع أنفسهم، ومع رجال القذافي وصعوبة التواصل بين رجال القذافي أيضا. وأدت هذه الحالة إلى استيراد القذافي لآلاف من هواتف «الثريا» المتصلة بالأقمار الصناعية، ونجح الثوار في الاستيلاء على عدد كبير منها بعد أعمال الأسر والسيطرة التي حققها الثوار في عدة مناطق في ليبيا.
وتكاد المناطق التي لم تشملها المعارك منذ قيام الثورة حتى الآن، تخلو من هواتف «الثريا» إلا فيما ندر، مثل سرت وبني وليد وسبها.
وقال الترهوني: «استمرار الاعتماد على خطوط الهواتف الجوالة في هذه المدن الثلاث، جعل هناك صعوبة في التواصل مع السكان بالداخل، كما أسهم في بطء المفاوضات التي يجريها الثوار من أجل استسلام الكتائب». وأضاف: «هناك من يريد أن يخبر الثوار بأشياء معينة ومهمة، لكن التحدث بشكل آمن من هواتف جوالة تخص أصحابها من وجهاء من سرت أو بني وليد أو سبها، أمر غير مؤمن، بسبب ضعف شبكة الاتصالات».
ويقول الترهوني إن قطاع الاتصالات تضرر بشكل كبير منذ أبريل (نيسان) الماضي، لكن السوء الذي أصبح عليه في الوقت الراهن غير مسبوق منذ اعتماد الليبيين على الهواتف الجوالة على نطاق واسع منذ عام 2006، على الرغم من دخول خدمة الهواتف الجوالة قبل هذا التاريخ بنحو ثماني سنوات، لكن على نطاق ضيق، حيث كان غالبية المشتركين فيه من رجال الدولة والأجهزة الأمنية.
وبالتزامن مع انقطاع خدمات شركة «المدار»، توقفت عملية طبع أو بيع خطوط هواتف جديدة لشركة «ليبيانا» التي سارعت بفتح خطوطها للحديث لليبيين من دون الحاجة لشحن الكروت ودون حد أقصى، لسبب بسيط هو أنه لا توجد كروت شحن رصيد في الأسواق. لكن ذلك للمكالمات المحلية فقط. ولا توفر الخطوط أي مكالمات خارجية لا بمقابل ولا من دون مقابل

نفله
06-09-2011, 11:56 AM
بضائع القذافي تتكدس في ميناء جرجيس
بينها 2600 سيارة رباعية الدفع ومواد غذائية تعذر نقلها

تونس: المنجي السعيداني
لا تزال 2600 سيارة، من بينها 800 سيارة وافدة خلال الفترة الأخيرة، ملك نظام العقيد الليبي معمر القذافي، رابضة في الميناء التجاري بجرجيس، الواقع على بعد 600 كم تقريبا جنوب العاصمة التونسية، وعلى بعد قرابة 200 كم من الحدود التونسية - الليبية. كما تربض هناك حمولة مقدرة بقرابة 10 آلاف طن من مادة الفارينة المعدة للتغذية، لم تجد طريقها إلى الشحن إلى ليبيا، بعد أن شهدت المنطقة الغربية الليبية تسارعا في الأحداث، أدى إلى تحرير العاصمة طرابلس، وقطع طريق الإمدادات عل قوات العقيد الليبي منذ ما يزيد على أسبوع. ويشهد ميناء جرجيس، الذي ظل لسنوات ميناء صغير الحجم والمعاملات، مقارنة مع موانئ تونس العاصمة وسوسة وصفاقس وقابس، حركة متزايدة، بعد أن صار المنفذ الوحيد لقوات القذافي للتعامل التجاري مع العالم الخارجي. وتحافظ مئات الشاحنات على أماكنها في صفوف طويلة أمام الميناء التجاري بجرجيس، بعد أن تعطلت المعاملات التجارية مع القُطر الليبي، وأصبح وضع المنفذ الحدودي براس جدير غامضا، ولم يقع الحسم نهائيا في عودة سيطرته للثوار، بعد أن ظل، حتى اللحظات الأخيرة، في أيدي قوات القذافي، وذلك قبل الإعلان عن دخول الثوار العاصمة الليبية.
من ناحية أخرى، تواصل الفرقة التونسية لمكافحة الإرهاب التحقيق مع مجموعة إرهابية يقودها ليبي يدعى إبراهيم موسى، كانت تنوي القيام بتفجيرات واعتداءات على ليبيين مقيمين في تونس ومعارضين لنظام العقيد الليبي، بالإضافة إلى حرق شاحنات الوقود المتجهة إلى ليبيا عبر المنفذ الحدودي الذهيبة - وازن، الذي ظل لفترة تحت سيطرة الثوار. وأثبتت التحقيقات الأولية أن عدد المتهمين 8 أشخاص نجح الضابط الليبي في انتدابهم لتنفيذ عمليات التفجير من شباب ولاية (محافظة) تطاوين، الواقعة جنوب تونس على الحدود بين البلدين. وتسعى الفرقة المذكورة إلى الكشف عن مجموعات إرهابية أخرى قد تكون داخل تونس وتستعد لتنفيذ عمليات لصالح الفرقاء الليبيين.

نفله
06-09-2011, 02:54 PM
شاحنات محملة بالأموال والذهب تتجه من ليبيا إلى النيجر

http://s.alriyadh.com/2011/09/06/img/047737327637.jpg
نقطة تفتيش أقامها الثوار في أحد الطرق الموصلة إلى طرابلس
أجاديز - رويترز :
قالت مصادر عسكرية من فرنسا والنيجر اليوم أن قافلة من العربات العسكرية الليبية عبرت الحدود الصحراوية إلى النيجر فيما قد يكون اتفاقا تفاوض عليه الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي سرا لطلب اللجوء إلى دولة افريقية صديقة، ورافقت قوات من الجيش النيجري القافلة الليبية المؤلفة من 200 إلى 250 عربة، كما قال مصدر عسكري فرنسي أن القذافي قد يلحق بالقافلة في طريقها إلى بوركينا فاسو المجاورة التي كانت قد عرضت منحه اللجوء، والنيجر مُستعمرة فرنسية سابقة ودولة حبيسة فقيرة تقع جنوبي ليبيا.
وأضاف المصدر الفرنسي أن سيف الإسلام نجل القذافي (الذي كان الوريث المحتمل للحكم قبل أن تنهي الانتفاضة الشعبية حكم أبيه الذي استمر 42 عاما قبل أسبوعين) يفكر أيضا في اللحاق بالقافلة، ولعبت فرنسا دورا قياديا في الحرب ضد القذافي ومن الصعب للغاية أن تتحرك مثل هذه القافلة العسكرية الليبية الكبيرة بأمان دون علم وموافقة القوات الجوية لحلف شمال الاطلسي.

محارب
06-09-2011, 05:05 PM
ومن الصعب للغاية أن تتحرك مثل هذه القافلة العسكرية الليبية الكبيرة بأمان دون علم وموافقة القوات الجوية لحلف شمال الاطلسي.


إذا هناك مؤامره كبيره يجب عليهم الليبيين اخذ الحيطه

نفله
06-09-2011, 09:34 PM
ثوار ليبيون يعلنون القبض على خالد كعيم نائب وزير خارجية القذافي

أعلن الثوار في ليبيا الثلاثاء، عن القبض على خالد كعيم، نائب وزير خارجية نظام العقيد معمّر القذافي، والمتحدث باسمه، وعرضت إحدى القنوات الفضائية التابعة للثوار لقطات مصورة لعملية القبض على كعيم.

ويعتبر كعيم أحد أقطاب حركة "اللجان الثورية" التابعة للقذافي، وأحد المتحدثين باسمه أمام الصحفيين على امتداد الأشهر الستة الماضية.

تجدر الإشارة إلى أن الليبيين يطلقون على كعيم لقب "الصحّاف الثاني" نسبة الى محمد سعيد الصحّاف وزير الإعلام العراقي في عهد نظام الرئيس الراحل صدّام حسين.

ومن أكثر تصريحات كعيم التي أثارت جانبا كبيرا من السخرية ما قاله عند اندلاع أحداث الشغب الأخيرة في عدة مدة بريطانية، حيث قال إن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون "أصبح فاقداً للشرعية، وعليه الرحيل هو وحكومته بعد المظاهرات العارمة في بريطانيا الرافضة له ولحكومته، وخاصة بعد القمع العنيف ضد المشاركين في المظاهرات السلمية التي تشهدها المدن البريطانية".

وطالب كعيم وقتها المجتمع الدولي ومجلس الأمن "بعدم الوقوف مكتوفي الأيدي تجاه الاعتداء الصارخ على حقوق الشعب البريطاني".

نفله
06-09-2011, 09:35 PM
مصدر فرنسي: العقيد وابنه سيف الإسلام يدرسان اللجوء إلى بوركينافاسو


وزير خارجية النيجر يؤكد أن معمر القذافي غير موجود في بلاده

دبي - العربية.نت نفت النيجر أن يكون العقيد معمر القذافي قد وصل إليها ضمن قافلة ليبية وصلتها اليوم، وأكد وزير الخارجية النيجري أن من وصل النيجر هي شخصيات ليبية غير قيادية.

وكانت قافلة عسكرية ليبية تضم نحو مئتين وخمسين آلية وصلت إلى أغاديز شمال النيجر في وقت متأخر من الليلة الماضية.

وكان مصدر عسكري فرنسي إن لديه معلومات بأن القذافي وابنه سيف الإسلام يدرسان اللجوء إلى دولة بوركينافاسو في غرب إفريقيا، في حين قال موسى إبراهيم المتحدث باسم نظام القذافي إن العقيد "بصحة ممتازة ويخطط وينظم من أجل الدفاع عن ليبيا".

وقال المصدر العسكري الفرنسي إنه علم أن القذافي وابنه سيف الإسلام ربما يدرسان اللحاق بالقافلة في طريقها إلى بوركينافاسو، التي كانت قد عرضت منح اللجوء للقذافي وعائلته ولها حدود مع النيجر.

ومن جانبه، قال مسؤول من المجلس الوطني الانتقالي الليبي ان قافلة ليبية مؤلفة من عشر مركبات تحمل ذهبا واموالا عبرت الى النيجر في ساعة متأخرة الليلة الماضية.

وقال فتحي باجا رئيس لجنة الشؤون السياسية والدولية بالمجلس الوطني الانتقالي لرويترز بالتليفون نقلا عن مصادر في قبائل الطوارق التي تعيش في الصحراء على طرفي الحدود بين ليبيا والنيجر ان عشر مركبات تحمل ذهبا ويورو ودولارات عبرت من الجفرة الى النيجر في ساعة متأخرة الليلة الماضية بمساعدة الطوارق من قبيلة النيجر.

وأضاف انه يعتقد ان القافلة مؤلفة من الموالين لمعمر القذافي والفارين من ليبيا.

وقال باجا انه لا يستطيع تأكيد رواية قدمتها مصادر عسكرية من فرنسا والنيجر لرويترز ان نحو 200 مركبة للجيش الليبي عبرت ايضا الى النيجر في ساعة متأخرة من مساء الاثنين.

القذافي بصحة جيدة


ومن جانبه قال موسى إبراهيم المتحدث باسم معمر القذافي في وقت متأخر الاثنين إن العقيد الليبي في صحة ومعنويات جيدة ويقيم في مكان ما داخل ليبيا.
وأضاف إبراهيم ردا على سؤال بشأن مكان القذافي "هو في مكان لن يتم الوصول إليه من قبل هذه المجموعات العنيدة، هو داخل ليبيا".

وأكد في حديثه لمراسل تلفزيون (الرأي)، الذي يبث من سوريا، أن سيف الإسلام نجل القذافي يقيم أيضا في ليبيا ويتنقل من مكان إلى آخر.

وفي وقت سابق، قال رئيس المجلس الوطني الانتقالي، مصطفى عبد الجليل، إن نجلي القذافي سيف الإسلام والمعتصم، اللذين كانا يختبئان في بلدة بني وليد حتى يوم السبت الماضي، غادرا البلدة.



وقبل ذلك أعلن نائبُ قائد الثوار الليبيين في ترهونة أن الثوار على مشارف بني وليد ينتظرون الأوامر لمهاجمة المدينة، مشيرا في الوقت نفسه إلى إمكانية تمديد المهلة الممنوحة للقبائل للاستسلام حتى يوم السبت المقبل.

و تحتشدالقوات التابعة للثوار خارج البلدة فيما تجرى بين حين واخر مفاوضات يشارك فيها شيوخ القبائل من اجل تسليمها سلميا بعد ان القى بعض القناصة سلاحهم، فيما أنشأالثوار مستشفى ميدانيا استعدادا للطوارئ.

كما صرح العقيد مختار فرنانة رئيسُ المجلس العسكري للثوار في المنطقة الغربية، لـ"العربية" بأن أمام سرت مهلة إلى نهاية الأسبوع الجاري للاستسلام.

نفله
07-09-2011, 11:39 AM
ليبيا: القذافي المختبئ يحبس أنفاس العالم
في اتصال هاتفي مقتضب مع «الشرق الأوسط».. مساعد لسيف الإسلام القذافي: ما زلنا على الأراضي الليبية

http://www.aawsat.com/2011/09/07/images/news1.639202.jpgثوار ليبيون يحتفلون قرب حاجز تفتيش بين ترهونة وبني وليد بعد انتشار أنباء عن اتفاق بين «الانتقالي» وقبائل بني وليد (إ.ب.أ)
القاهرة: خالد محمود
أين يختبئ العقيد معمر القذافي؟ سؤال بات على ألسنة الجميع، ليس فقط في ليبيا التي ما زال الثوار المناوئون للزعيم الليبي الهارب يسعون لاستكمال فرض سيطرتهم على كل أراضيها، بل أيضا في مختلف عواصم العالم، خاصة الغربية ذات الارتباط المباشر بالأزمة السياسية والعسكرية المحتدمة في جماهيرية القذافي سابقا، منذ 17 فبراير (شباط) الماضي. وبينما يحبس القذافي أنفاس العالم في انتظار ظهوره إما معتقلا في قبضة الثوار أو لاجئا سياسيا إلى أحد حلفائه الأفارقة، تلقت «الشرق الأوسط» اتصالا هاتفيا مقتضبا من أحد مساعدي سيف الإسلام، نجل القذافي، قال فيه «إن القذافي ما زال موجودا على الأراضي الليبية ولم يغادرها حتى اللحظة».
ولم يتضح المكان الذي كان يتصل منه مساعد نجل القذافي، كما لم يقدم المزيد من الإيضاحات، حيث انقطع الاتصال بشكل مفاجئ كما بدأ.
وبدا أمس أن الخناق يضيق بشدة حول العقيد الهارب، الذي نفت كل من بوركينا فاسو والنيجر وجوده على أراضيهما، فيما علمت «الشرق الأوسط» أن الساعدي أحد أبناء القذافي، أجرى محادثات سرية مع مسؤولين ممثلين للحكومتين الفرنسية والبريطانية، بهدف تأمين ممر آمن لوالده العقيد القذافي المختفي عن الأنظار منذ اجتياح الثوار لمعقله الحصين في ثكنة باب العزيزية في العاصمة الليبية طرابلس في الحادي والعشرين من الشهر الماضي.
وتأكيدا لما انفردت به «الشرق الأوسط» على مدى اليومين الماضيين، حول تفكير القذافي في الهرب نحو النيجر، ومنها إلى جنوب أفريقيا عبر مالي، قال مسؤول رفيع المستوى بالمجلس الوطني الانتقالي الممثل للثوار المناهضين للقذافي لـ«الشرق الأوسط» أمس، إن لجوء القذافي إلى تنفيذ خطة الهرب هذه هو احتمال قائم، مشيرا إلى أن وصول ضو منصور قائد الكتائب الأمنية الموالية للقذافي، وأحد أبرز مساعديه الأمنيين، قد يكون مؤشرا على احتمال لجوء القذافي وابنه الثاني سيف الإسلام إلى النيجر في أي وقت.
ومما يرجح هذا الاحتمال، ما أعلنته مصادر عسكرية من فرنسا والنيجر أمس، بشأن عبور عشرات من العربات العسكرية الليبية الحدود الصحراوية إلى النيجر، فيما قال الثوار الليبيون إنهم يعتقدون أيضا أن 12 عربة أخرى عبرت الحدود النائية وكانت تحمل ذهبا ونقودا نهبت، على ما يبدو، من فرع للبنك المركزي الليبي في سرت، مسقط رأس القذافي.
وقال مصدر عسكري فرنسي إنه قيل له إن قائد القوات الجنوبية الليبية، اللواء علي خانا، ربما يكون أيضا في النيجر غير بعيد من الحدود الليبية، مشيرا إلى أنه علم أن القذافي وابنه سيف الإسلام يلحقان بخانا وينضمان إلى القافلة إذا قررا اللجوء.
وعلمت «الشرق الأوسط» أن تحليلا مبدئيا لمجموعة من الصور التي تم التقاطها بواسطة الأقمار الصناعية الأميركية، أظهرت أن القذافي لم يكن على ما يبدو ضمن القافلة المثيرة للجدل، فيما قال مسؤول رفيع المستوى من الثوار لـ«الشرق الأوسط»، إنه تلقى تأكيدات أميركية وفقا لمعلومات استخباراتية على الأرض بأن القذافي لم يغادر ليبيا حتى الآن.
وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند، إن الولايات المتحدة تعتقد أن قافلة تقل مسؤولين كبارا من نظام القذافي، دخلت النيجر، لكن القذافي نفسه لم يكن معهم، لافتة إلى أن واشنطن حثت حكومة النيجر على القبض على المسؤولين الليبيين.
كما اعتبر وزير الدفاع الأميركي، ليون بانيتا، أن القذافي هارب ومكانه غير معروف. وسئل عن مكان القذافي، فقال «أتمنى أن أعرف». وأضاف «ليس عندي أي معلومات فيما يتعلق بمكانه بالضبط.. أفضل معلومة لدينا أنه هارب».
وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) مرارا، إنه لا يوجد سبب يدعوها للاعتقاد بأن القذافي غادر ليبيا. ولدى سؤاله عما إذا كان هذا التقييم تغير، اكتفى بانيتا بالقول «ليس عندي أي معلومات عن مكانه».
وبينما يقول الثوار المناهضون للقذافي إن ضو منصور قائد الكتائب الأمنية الموالية للقذافي هرب إلى النيجر، قال مسؤول ليبي على صلة عائلية بمنصور لـ«الشرق الأوسط»، إنه لا يعتقد أن الأخير قد هرب فعلا، مرجحا أنه توجه إلى هناك كموكب مقدمة لتهيئة المجال ووضع الترتيبات الأخيرة لعبور القذافي لاحقا منطقة الحدود البرية المشتركة بين البلدين.
وفي تصريحات نارية غير مسبوقة، قد تعكس جدلا سياسيا محتدما بين الثوار والمجلس الوطني الانتقالي، حول المهلة الممنوحة لأعوان القذافي في مدينتي سرت وبني وليد للاستسلام سلميا، اتهم عبد المنعم الهوني ممثل المجلس الوطني الانتقالي لدى الجامعة العربية ومصر، جهات ليبية رفض الإفصاح عنها، بالتورط في منح القذافي وأبنائه وكبار مساعديه مهلة لترتيب أوضاعهم والهروب إلى خارج ليبيا.
وقال الهوني لـ«الشرق الأوسط»، في تصريحات خاصة، إنه يجب فتح تحقيق رسمي في مسألة منح القذافي وأعوانه مهلة إضافية للتمكن من الهرب وعدم اعتقالهم، وليمثلوا أمام العدالة جراء ما وصفه بالجرائم البشعة التي ارتكبوها على مدى السنوات الـ42 الماضية.
وأضاف الهوني «من الواضح جدا أن القذافي حصل على فرصة لم يكن يحلم بها للهرب، علينا فتح تحقيق فوري في المسألة، ونسأل من صاحب المصلحة في هروب القذافي وعدم اعتقال الثوار له حيا لمحاكمته؟».
وتابع «هناك جهات ليبية وغير ليبية لها مصلحة في هروب القذافي ومعه أموال الشعب الليبي وأسرار أربعة عقود متتالية على هذا النحو، هؤلاء متورطون في جرائم تتعلق بحقوق الإنسان وانتهاكات وفساد مالي وتلقي رشى، ومن مصلحتهم أن ينجو القذافي ولا يحاكم».
ولفت الهوني إلى أنه مع ذلك، مع مبدأ حقن الدماء ووقف نزيف الدم، وعدم دخول الثوار في معارك محسومة سلفا. لكنه أضاف «الكل ينسى أن القذافي لم يستسلم لا هو ولا أعوانه، وأن كل المناطق التي باتت خاضعة لسيطرة وهيمنة الثوار، تحررت بقوة السلاح. إذن منحه مهلة يثير الشكوك».
وكشف الهوني النقاب عن أن جهات بريطانية وفرنسية، ربما تكون ضالعة في مسألة تهريب القذافي، وضمان عدم اعتقاله من قبل الثوار، مشيرا إلى أنه تلقى اتصالا هاتفيا من الساعدي نجل القذافي بهدف التفاوض، لكنه أبلغه في المقابل، أن أي مفاوضات حقيقية يجب أن تتم مع المجلس الوطني الانتقالي باعتباره صاحب القرار الوحيد في مصير القذافي وعائلته وكبار مساعديه.
ونفت كل من فرنسا والنيجر وبوركينا فاسو، وكذلك المجلس الوطني الانتقالي وحلف شمال الأطلسي، أي معلومات عن مكان القذافي، أو عن أي صفقة للسماح له بالسفر للخارج أو الفرار من المحكمة الجنائية الدولية أو الليبيين الذين يريدون محاكمته.
وقال محمود شمام مسؤول الإعلام بالمجلس الوطني الانتقالي لـ«الشرق الأوسط»، إن المجلس لن يغض الطرف عن اعتقال القذافي أو يتوقف عن ملاحقته بهدف اعتقاله وتقديمه للعدالة، معتبرا أن هذا الموقف نهائي ولا رجعة عنه بأي حال من الأحوال.
وبينما أعلن بازومي محمد، وزير خارجية النيجر، أن القذافي لم يكن في القافلة التي وصلت في وقت متأخر أول من أمس إلى بلاده، قال مساعد للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، «ليست لدينا معلومات محددة تشير إلى أن القذافي موجود هناك».
وكانت بوركينا فاسو، وهي متلق سابق لمعونات ليبية ضخمة، قد عرضت على القذافي اللجوء قبل نحو أسبوعين، لكنها اعترفت أيضا بالمجلس الانتقالي.
وقال جبريل باسول وزير خارجية بوركينا فاسو، إن القذافي يمكنه العيش في المنفى في بوركينا فاسو، على الرغم من أن دولته من الموقعين على معاهدة المحكمة الجنائية الدولية. واستولى بليز كومباوري على السلطة في بوركينا فاسو بعد انقلاب عسكري ويقود البلاد منذ 24 عاما.
وفي مؤشر على أن الشخصيات الرئيسية لم تعد موجودة في بني وليد بعد مفاوضات متقطعة مع وجهاء القبائل، قال مفاوضون تابعون للمجلس إنه ما زال يأمل في تسليم المدينة بشكل سلمي لتجنب مزيد من إراقة الدماء.
وحصل قادة قبليون على ضمانات من أنه لن تكون هناك أي عمليات انتقامية ضد أنصار القذافي، لكن ظهرت إشارة على أول قتال عنيف منذ أيام بالقرب من سرت، وهي مسقط رأس القذافي، وتطل على البحر المتوسط، حيث قال مقاتلون، إن تبادلا لنيران القذائف والصواريخ وقع إلى الشرق من المدينة.
واستؤنفت أمس المحادثات الرامية لإنهاء الأزمة حول بلدة بني وليد، حيث خرج زعماء قبليون للقاء مفاوضين من المجلس الوطني الانتقالي الحاكم.
ورفضت بني وليد التي تقع على مسافة 150 كيلومترا جنوب طرابلس الاستسلام لقوات الثوار، مما أثار تكهنات باندلاع جولة جديدة من القتال ضد القوات الموالية للعقيد المخلوع معمر القذافي. وخرج أربعة زعماء قبليين لمقابلة المفاوضين الذين يمثلون المجلس الوطني الانتقالي في مسجد صغير يقع على مسافة نحو 40 كيلومترا شمال البلدة. وقال الصديق بن دلة، أحد مفاوضي المجلس الوطني الانتقالي بعد المحادثات التي استمرت ساعتين، إنهم ينتظرون الآن إجابتهم وحالما يتم الحصول عليها ستدخل قوات المعارضة البلدة بشكل سلمي.
وفي بادرة عكست إصرار المجلس الوطني الانتقالي على التوصل لحل سلمي انضم محمود جبريل رئيس المكتب التنفيذي للمجلس إلى المحادثات عبر الهاتف، وتعهد باستئناف إمدادات الغذاء والماء والكهرباء إلى البلدة مع حماية المدنيين.
وقال جبريل إن هذه فرصة حقيقية لبني وليد لتظهر وجهها الحقيقي للعالم وتدخل تاريخ ليبيا.

نفله
07-09-2011, 11:39 AM
سكان طرابلس القلقون من المستقبل يجربون «حرية النقاش السياسي» لأول مرة منذ 42 عاما
يدعون للتعجيل بانتقال المجلس الحاكم من بنغازي إلى العاصمة وتثبيت الأمن وتشغيل المطار الدولي

طرابلس: عبد الستار حتيتة
يجرب سكان طرابلس «حرية النقاش السياسي» في الأماكن العامة لأول مرة منذ 42 عاما، مع التطرق إلى مسائل تثير القلق بشأن المستقبل، بعد انتهاء نظام العقيد الليبي معمر القذافي. ودعا أهالي طرابلس إلى التعجيل بانتقال المجلس الحاكم من بنغازي إلى العاصمة، وتثبيت الأمن في المدينة وتشغيل المطار الدولي. وتحتاج طرابلس، وهي عاصمة مترامية الأطراف، لجهود كبيرة لتثبيت الأمن فيها. ورغم عودة الشرطة إلى شوارعها، ما زال بعض الليبيين يضعون مؤشرا يقارنون فيه بين الاستقرار في المدينة والقدرة على تشغيل مطارها الدولي، الذي كان آخر مكان دارت فيه معارك في محيط العاصمة بين الثوار والموالين للقذافي، وكذلك يقرنون مستوى الأمن بانتقال المجلس الوطني الانتقالي الذي يدير البلاد بكامل هيئته إلى العاصمة.يجري الحديث حول هذه الأمور ذات الطابع السياسي، في أماكن عامة، حيث يثور جدل على ما هو صحيح وما هو خطأ، وما يجب أن يكون وما لا يجب. وهذا سلوك لم يكن معتادا من قبل، كما يقول العقيد محمد جميعة، المسؤول في المطار، بعد مشاركته في جدل سياسي حول خطوات الإصلاح السريعة التي ينبغي على المجلس الانتقالي القيام بها.
ويقول جميعة، إنه يتوقع من واقع الخطط الموضوعة لإعادة تشغيل المطار، أن يستغرق الأمر من أسبوع إلى أسبوعين. ويضيف: «لدينا أمر بسرعة تحضيره للعمل لقدوم السيد مصطفى عبد الجليل وزملائه من أعضاء المجلس الانتقالي». ويضيف وهو يجلس أمام زجاج بوابة محطمة، أن تشغيل المطار ووصول باقي مسؤولي المجلس الانتقالي من بنغازي، سيبرهن على أن الحياة في ليبيا وطرابلس بالذات، تعود لطبيعتها منذ بداية الثورة المناوئة لحكم القذافي في 17 فبراير (شباط) الماضي. ومنذ السبت الماضي، بدأت عناصر الشرطة في نحو 14 مركزا أمنيا، تعود لشوارع ضاحية دمشق وضاحية الدهماني وباب البحر وسوق الجمعة بالمدينة التي يعيش فيها نحو مليوني نسمة. كما بدأ نشر الحواجز الشرطية لتحل محل الحواجز التي كان قد وضعها الثوار أثناء تأمين العاصمة من قوات القذافي وأنصاره. وبعض المراكز الشرطية تعرضت للحرق ونهب الأسلحة منها أثناء دخول الثوار العاصمة، لكن أعمال التنظيف وإعادة تهيئة تلك المراكز للعمل تجري على قدم وساق وفق خطط ينفذها المجلس الانتقالي الذي يدير البلاد.
وتراجع عدد المسلحين إلى حد كبير. ويقول المجلس العسكري في طرابلس، إن غالبية الثوار الذين دخلوا طرابلس قبل أسبوعين لتحريرها، بدأوا في العودة إلى بلداتهم في حين التحق عدد آخر بجبهات القتال في المدن التي لم تحرر بعد، وهي بني وليد وسرت وسبها.
وزار وفد من الاتحاد الأوروبي مناطق عدة في العاصمة طرابلس، من بينها مطار طرابلس الدولي. وتوقع أن يتمكن الليبيون من إعادة تشغيله والانتهاء من بناء ما تهدم فيه خلال أيام. ويحاول المجلس الانتقالي الحصول على دعم مالي وتقني لمعالجة آثار الدمار الذي خلفته المعارك التي دارت حول المطار، وأدت إلى تخريب مدارج عدة وإحراق طائرات مدنية. وما زالت توجد حفر كبيرة خلفتها القذائف الثقيلة وتتسع الواحدة لبرميل، وهذا يتطلب عملا متواصلا لبناء المطار وإشاعة الطمأنينة للطرابلسيين ولمن يريد زيارة العاصمة من ليبيي المهجر أو الأجانب.
ورغم الحاجة للانتهاء سريعا، من مشكلة شح الخدمات، وخاصة مياه الشرب والكهرباء والاتصالات، فإن الأوضاع المعيشية تتحسن تدريجيا بمرور الأيام. وبدأ أصحاب الكثير من المحال التجارية في الأسواق الرئيسية، فتح أبواب المتاجر ويعلقون عليها أعلام الثورة، ويزيدون اللونين الأحمر والأسود على اللون الأخضر الذي كان يميز العلم الليبي في ظل حكم القذافي. وعلى طول شارع الشاطئ بكورنيش طرابلس ينتشر شبان وصبية وفتيات لتنظيف الطريق الأهم في المدينة.
ويتحدث حسين العجني صاحب «تشاركية القدس»، وهو مجمع تجاري تعاوني في ضاحية فشلوم، عن أن الشوارع بدأت تتنفس الصعداء في اليومين الأخيرين بعد أشهر من الحصار الخانق على يد القوات الأمنية الموالية للقذافي، والمواجهات الدامية بين الثوار وبقايا أنصار العقيد الليبي المتواري عن الأنظار.
وتراجعت المخاوف من احتمال عودة نشاط «الطابور الخامس» من أنصار القذافي والمستفيدين من إحداث الفوضى في ليبيا. لكن هذا لم يمنع عددا من وجهاء طرابلس من رفع عرائض للمجلس الانتقالي، يحثونه على سرعة الدخول بنفسه للسيطرة على الوضع الأمني في العاصمة، للقضاء نهائيا على ظاهرة انتشار السلاح والمسلحين. ودعوا فيها أيضا، إلى تعزيز شرطة المدينة والخدمات الأساسية، وتوفير النقد في المصارف، ونقل مقر المجلس الانتقالي من بنغازي لطرابلس.
واستحدث المجلس الانتقالي لجنة تضم حكماء وشيوخ القبائل لدفع عملية المصالحة إلى الأمام، مع إجراءات لنقل المجلس الانتقالي بكامل هيئته إلى العاصمة. ويعترف أحمد ضراط، وزير الداخلية في الحكومة الانتقالية الليبية، بوجود الكثير من التحديات التي تواجهها الحكومة بعد رحيل نظام القذافي، قائلا إن السبب الأمني ليس وحده وراء تأخر انتقال المجلس الانتقالي من بنغازي إلى طرابلس، فهناك أسباب إدارية ولوجيستية أيضا و«هذا يستغرق وقتا». حتى لو تأخر وصول القادة الجدد لليبيا، فإن أهل طرابلس يتنسمون الآن نسائم الحرية، ويتحدثون، مع بعض القلق عن المستقبل بالطبع، بصوت مرتفع عن القضايا السياسية، وهو أمر غير مسبوق. فقد أدار القذافي ليبيا طيلة 42 عاما، وحكم طرابلس العاصمة بالحديد والنار واللجان الثورية والأمن البلدي والاستخبارات المدنية والعسكرية، وغيرها.
وفي الشوارع الطويلة للمناطق السكنية، يعيش قطاع كبير من العائلات الليبية المنتمية لقبائل معتبرة، خلف الأسوار العالية لبيوتهم الموصدة بأبواب حديدية ضخمة لا تفتح إلا بأرقام سرية. ولهؤلاء أبناء وبنات عملوا طويلا مع القذافي وأجهزته الأمنية والإدارية ويخشون من ملاحقتهم في ظل النظام الجديد، ولا يعرف ما إذا كان سيمكن دمجهم في الدولة الجديدة أم سيتم استبعادهم، وبالتالي خسارتهم للامتيازات التي كانوا يحصلون عليها في السابق.
وأعرب سليمان المقرحي، وهو معلم في مدرسة جنزور الابتدائية عن ارتياحه لمساعي المجلس الانتقالي إعادة فرض النظام في طرابلس، ووجود إصرار من المسؤولين الجدد على ضرورة عودة المقاتلين الذين قدموا لتحرير العاصمة إلى مدنهم.
وأطلق ثوار المدينة الأساسيون، حملة لجمع السلاح والقضاء على مظاهر التسلح في المدينة، والعمل على دمج الثوار الراغبين في البقاء في الشرطة أو الجيش الليبي. وبالنسبة لدعوات وجهاء العاصمة المحافظين بطبيعتهم، فإن خطوات على الأرض بدأت تتخذها السلطات الجديدة في العاصمة، مثار حديث ونقاش وهي مفردات سياسية لم تكن متاحة أيام القذافي. وفي مقهى يطل على فندق المختار، كان مقرا لرجال اللجان الثورية التابعة للقذافي، كان ممكنا رؤية الناس العاديين يشربون الشاي بالنعناع، وتسمع أصواتهم وهم يتجادلون حول صلاحيات المجلس الانتقالي الحاكم وضرورة حماية الممتلكات العامة والخاصة.
ويقول محمد جبيرين، صاحب مركز تسوق «المختار» القريب من ساحة الشهداء، «أرى سيارات ثوار وأسلحة ثوار، لكن أشك في أن كل من يتحركون في المدينة هم من الثوار. ربما كانوا لصوص.. هذا يحتاج إلى حسم من المجلس الانتقالي. لا بد من الانتهاء من فوضى المسلحين هذه بأسرع ما يمكن، حتى نعرف من معنا ومن علينا».
وكان أهالي طرابلس اتبعوا طريقة لتأمين أنفسهم وممتلكاتهم بغلق شوارع الضواحي بالأكمنة الأمنية على من فيها، بغرض تقليص حركة المسلحين الغرباء عن تلك الشوارع والضواحي. وبدأت الشرطة تأخذ زمام الأمن، لكن المواطنين يقولون إن الأمر يتطلب خطوات أسرع وإمكانات أكثر. ويضيف جبيرين: «الإجراءات الحالية لا تؤمن كل منشآت العاصمة».
وتقدم أعيان منطقة السياحية بعريضة للمسؤولين الجدد في ليبيا، طالبو فيها بسرعة «نقل الخبرات التي تكونت في المدن المحررة إلى مدينة طرابلس». والمقصود بما حدث في المدن المحررة هو تشكيل مجلس عام لكل مدينة يضم لجانا أمنية وعسكرية واقتصادية واجتماعية كما حدث في بنغازي ومصراتة عند تحريرهما.

نفله
07-09-2011, 11:40 AM
مصدر رسمي لـ «الشرق الأوسط»: أبناء القذافي ضيوف الجزائر وسيبقون لفترة
أنباء عن وجود عائلة العقيد الليبي في إقامة رئاسية غرب العاصمة الجزائرية

الجزائر: بوعلام غمراسة
يثير وجود زوجة العقيد الليبي معمر القذافي وأبنائه الثلاثة في الجزائر، جدلا مع استمرار ضغط المسؤولين الجدد في ليبيا للمطالبة بإعادتهم بغرض محاكمتهم. وتضاربت المعلومات حول مكان وجودهم، إذ هناك من يقول بأنهم في إقامة عسكرية في أقرب مدينة حدودية، ومصادر أخرى تتحدث عن وجودهم في إقامة رئاسية غرب العاصمة. يتعاطى الشارع الجزائري هذه الأيام، مع قضية لجوء أفراد من عائلة القذافي إلى الجزائر. وقد تضاربت الأنباء بخصوص مكان وجودهم وحول مصيرهم، ومدى استعداد الحكومة لنقلهم إلى بلد آخر يريد احتضانهم. والأكيد أن أفراد أسرة القذافي، ضيوف لم تكن الجزائر تتمنى استقبالهم بسبب المشاكل التي تعرضت لها جراء الأزمة في ليبيا.
ويقول مصدر رسمي مطلع عن ظروف دخول عائلة القذافي لـ«الشرق الأوسط»، إن زوجة القذافي صفية ونجليه محمد وهانيبال وابنته عائشة، «فاجأونا باقترابهم من المركز الحدودي، وطلبوا إذنا بالدخول واستدعى ذلك اجتماعا سريعا لأبرز المسؤولين في البلاد، وتمت الموافقة على السماح لهم بالدخول». وأضاف المصدر الذي رفض الكشف عن هويته: «كنا نعلم أن القرار سيجلب لنا مزيدا من الضغط، ولكن هناك جزئية هامة في هذه القصة، وهي أن قطاعا من قيادات المجلس الوطني الانتقالي الليبي، باركوا الخطوة، وأكدوا لنا أنهم كانوا سيعارضونها لو تعلق الأمر بالقذافي أو نجله سيف الإسلام».
وحول مكان وجودهم، ذكر المصدر «أنهم لا يزالون في المنطقة الحدودية، وسوف يبقون هناك لفترة». وحرص المصدر على التأكيد أن الجزائر لن تسلمهم كما يطالب قياديون من «الانتقالي». وأضاف: «قلنا منذ البداية، إن استضافتهم مرتبطة بظروف إنسانية». وراجت أخبار غير مؤكدة عن استعداد الحكومة الجزائرية لنقلهم إلى بلد يرغب في منحهم اللجوء. وحول ذلك قال المصدر: «حتى الآن لم يصلنا طلب من هذا النوع، وهم الآن ضيوفنا وسيبقون كذلك متى استلزم ذلك من وقت».
وذكرت مصادر من جنوب البلاد، أن أسرة القذافي توجد حاليا في إقامة داخل ثكنة عسكرية منذ دخولها صباح 29 أغسطس (آب) الماضي. وقد تم نقل زوجة القذافي صفية ونجليه محمد وهانيبال وزوجتيهما وأبنائهما، إلى الإقامة في البداية. أما عائشة فقد نقلت إلى عيادة حكومية حيث وضعت مولودا. والتحقت بباقي أفراد الأسرة بعد أربعة أيام.
وتردد أمس في العاصمة، أن طائرة عسكرية تحمل عائلة القذافي حطت بمطار بوفاريك العسكري (40 كلم جنوب العاصمة). ومنه انطلق موكب سيارات يقل «الضيوف»، نحو موقع سكني مخصص للرؤساء والبعثات الدبلوماسية الأجنبية، يوجد في الضاحية الغربية للعاصمة. ويرجح، في حال تأكد نقلهم إلى العاصمة، بأنهم يوجدون في إقامة زرالدة التي توجد وسط غابة شاسعة تحتضن العشرات من الفيلات، وتؤوي في الغالب رؤساء الدول. في حين تحدثت مصادر أخرى، عن احتمال نقلهم إلى «نادي الصنوبر»، وهو منتجع سياحي سيشهد غدا انطلاق مؤتمر جهوي يبحث تهديدات الإرهاب في الساحل، وتداعيات أزمة ليبيا على المنطقة. وتشهد الإقامات الرئاسية الواقعة في معظمها غرب العاصمة، تعزيزات أمنية غير عادية منذ أسبوع، ما أوحى بأن ظرفا استثنائيا يميز المنطقة.
وقال جمعة القماطي ممثل «الانتقالي» لدى بريطانيا، أمس للموقع الإخباري «كل شيء عن الجزائر»، إن قرار استضافة عدد من أفراد عائلة القذافي «تصرف سلبي للغاية، وفي حال اتخاذ قرار آخر شبيه سوف نقرأه على أنه عمل عدائي ضد الشعب الليبي». وأوضح أنه يمكن أن يتفهم استقبال صفية وعائشة وأحفاد القذافي وأصهاره «ولكن الأمر مختلف مع محمد وهانيبال».

نفله
07-09-2011, 11:41 AM
ضيافة غطى كرمها مصائب 42 عاما من حكم العقيد
سكان واحة جانت الجزائرية شاهدوا عائلة العقيد ورووا التفاصيل

http://www.aawsat.com/2011/09/07/images/news1.639235.jpgصورة من الأرشيف لعائشة القذافي تلوح أثناء إلقائها كلمة من شرفة في باب العزيزية (أ.ب)
الجزائر - لندن: «الشرق الأوسط»
يقول جزائريون يعيشون في واحة جانت، على بعد 1500 كيلومتر عن العاصمة الجزائرية، إنهم شاهدوا عائشة القذافي ابنة العقيد الفار وأفراد عائلته، بصورة خاطفة، خلال يومين أمضاهما الجميع، الأسبوع الماضي، في تلك المنطقة. وإنهم يرحبون، من جانبهم، بأي أنصار للقذافي يصلون إلى البلاد ما داموا جاءوها لاجئين. وتنقل «رويترز» المشهد الخاطف، على لسان من شاهد عائلة العقيد بقولها: جاءت عائشة مع أمها وأخويها، فارين عبر الصحراء الكبرى، من البلاد التي كان أبوهم زعيما لها.. ووصلت إلى واحة نائية لتضع مولودة، ثم تابعت الفرار إلى عمق الصحراء في قافلة من السيارات الفارهة.
وإذا كان هؤلاء متسامحين مع العائلة اللاجئة في البلاد، فقد كان رئيس وزراء الجزائر، أحمد أويحيى، فخورا باستضافة بلاده لعائلة العقيد. وقد صرح أول من أمس، قائلا إن الجزائر فخورة بأنها ترحب بمثل هذه «الحالات الإنسانية». ويقول الجزائريون في جانت، التي تبعد 60 كيلومترا عن بلدة غات النقطة الحدودية الليبية، إن واجب الضيافة عند بدو الصحراء، يجعل النساء الهاربات ومن يرافقهن من الرجال، محل ترحيب مهما كانت الجرائم التي يلاحق من أجلها معمر القذافي نفسه.
وقال صحراوي صافي، وهو بقال وواحد من الكثير من سكان البلدة البالغ عددهم بضعة آلاف، ممن رأوا لمحات خاطفة من القافلة الليبية التي ضمت حوالي عشرة من أفراد العائلة، لـ«رويترز»، إنهم كانوا يتحركون بين المستشفى، حيث نقلت عائشة، ومنزل خاضع لحراسة مشددة، وإنها «عوملت معاملة جيدة، وتلقت الرعاية الطبية التي احتاجتها في المستشفى».
وقال رجل يدعى مهند، يدير مقهى قرب المستشفى، إنه شاهد قافلة من السيارات الليبية تتجه إلى المستشفى يوم الاثنين الماضي. وأضاف: «أعتقد أن الجزائر فعلت الصواب.. تقديم المساعدة والدعم للاجئ.. إنها لاجئة».
وقال مسؤولون جزائريون، إن صفية، زوجة القذافي الثانية، وابنتها عائشة، وابنها هانيبال، بالإضافة إلى محمد ابن القذافي من زوجته الأولى، عبروا الحدود يوم الاثنين 29 أغسطس (آب) الماضي. وكان قرب موعد ولادة عائشة، وهي محامية دولية في أواسط الثلاثينات من عمرها، عاملا مهما في السماح بدخولها. وضعت عائشة مولودها في الساعات الأولى من صباح الثلاثاء الماضي، في عيادة أفري الواقعة على مشارف جانت، وقضت وطفلتها الوليدة ليلة ثانية في البلدة في منزل ناء ثم غادرت. وأبلغ مصدر في الجزائر على علم بالترتيبات التي جرت لعائلة القذافي، لكنه غير مخول بمناقشتها، «رويترز» بأن العائلة تمكث حاليا في كتمان في المنطقة الجنوبية الشرقية الخالية في البلاد، وربما في ولاية إيليزي التي تعادل مساحتها مساحة إيطاليا، لكن سكانها لا يزيدون على 50 ألف نسمة فقط. وقال المصدر: «عائشة ما زالت في المنطقة.. أعتقد أنها في ولاية إيليزي».
لن تجد عائلة القذافي في الصحراء، الحياة المترفة التي تكشفت أوجهها خلال الأسبوعين الماضيين في منازلهم التي هجروها في طرابلس. وليس في جانت ما يغري المسافرين. ولأن درجات الحرارة في فصل الصيف تصل في منتصف اليوم إلى 50 درجة مئوية في الظل، فإن المقاهي تخلو من الرواد وتبقى مقاعدها وطاولاتها فارغة وقد علاها التراب.
وكانت البلدة تاريخيا، نقطة تتزود فيها قوافل الجمال التي تعبر الصحراء الكبرى بالمياه. وهي الآن تجمع لمنازل بنية اللون أسقفها مسطحة، وحولها بساتين نخيل على منحدرات تل منخفض، بنى عليه المستعمرون الفرنسيون، قبل قرن من الزمان، نقطة حصينة صغيرة يطلق عليها فور شارل.
وبينما خاضت الجزائر وليبيا نزاعات خلال حكم القذافي الذي استمر أربعة عقود، من بينها نزاع على الحدود قرب جانت نفسها، إلا أن البلدين توحدا في شكوكهما في القوى الغربية بعد الحقبة الاستعمارية. وهذا ما أوجد نوعا من التضامن بين القذافي والنخبة الحاكمة في الجزائر.
وقال رئيس الوزراء الجزائري، أحمد أويحيى، مدافعا عن إيواء عائلة القذافي، وهي خطوة وصفها حكام ليبيا الجدد بأنها فعل من أفعال العدوان: «ليبيا بلد شقيق.. بلد له تاريخ عريق.. شعب مجاور يجمعنا به ماض مجيد ومستقبل مشرق». لكن حكومته استبعدت استقبال القذافي نفسه.
ومكان القذافي ليس معروفا، لكن مسؤولين جزائريين قالوا إن القذافي اتصل بهم وقال إنه في غدامس قرب الحدود في جهة الشمال.
وقال السكان إن مئات الليبيين جاءوا من سبها، أحد معاقل العقيد وكتائبه العسكرية المتبقية، بل من طرابلس إلى جانت وقرى أخرى في إيليزي. وأضافوا أن كثيرا منهم موالون للقذافي. ويتجنب هؤلاء إثارة الاهتمام. وحين اقترب مراسل لـ«رويترز» من مجموعة، قال السكان إنها مجموعة زائرين من ليبيا، رفضوا الحديث. ويقول الجزائريون إنهم يحاولون إكرام وفادة الزائرين بأفضل ما يستطيعون، على الرغم من ضيق ذات اليد.
وقال صافي البقال، إنه استضاف رجلا، وصفه بأنه ابن عم القذافي، في بيته، وإنه تعاطف مع محنة أولئك الذي يفرون من وطنهم. وقال: «بعض الليبيين خسروا كل شيء بين عشية وضحاها.. هذه مأساة لمعظمهم.. لم يتخيلوا أبدا أن يصبحوا لاجئين في يوم من الأيام». وقد أغلقت الجزائر، الآن، الجزء الجنوبي من حدودها مع ليبيا، بحسب مصدر أمني عند معبر الدبداب قرب غدامس. وقال المصدر، إن مئات الليبيين دخلوا الجزائر في الأيام التي سبقت رفع علم المجلس الوطني الانتقالي، الذي يمثل المعارضة الليبية، على المركز الحدودي الليبي. وقال المصدر: «الآن، وقد أصبح المجلس الوطني الانتقالي يسيطر على الحدود، بات من الصعب على القذافي ومعاونيه الوصول إلى الجزائر».
والجزائر هي جار ليبيا الوحيد في شمال أفريقيا الذي لم يعترف، حتى الآن، بالمجلس الوطني الانتقالي سلطة جديدة في ليبيا. ويقول مسؤولون جزائريون، إنهم قلقون على وجه الخصوص، من احتمال أن يكون متشددون إسلاميون اخترقوا المجلس الوطني الانتقالي، وأن يكون جناح تنظيم القاعدة في شمال أفريقيا، سيستغل الفوضى في ليبيا للحصول على أسلحة ومتفجرات.
لكن كثيرا من الجزائريين، انتقدوا الحكومة لتقاعسها عن احتضان الحركة المعارضة للقذافي في ليبيا. وقد تابع الجزائريون الصراع عن كثب، وكثير منهم يرون، كما يرى آخرون في العالم العربي، أن القذافي كان طاغية.

نفله
07-09-2011, 11:43 AM
متاهة ليبية دولية داخل مثلث صحراوي
فوضى في محاولات تعقب القذافي تثير غبارا من المعلومات المتناقضة

http://www.aawsat.com/2011/09/07/images/news1.639246.jpg
طرابلس: سيمون دينر*
ثمة محاولة من جانب الثوار لتعقب معمر القذافي تفتقر إلى التنسيق بشكل واضح، وتتزعمها فصائل متنافسة من القادة العسكريين وأشخاص راغبون في الحصول على مكافآت مالية معروضة، هذا إلى جانب قادة عسكريين ليبيين كلفهم ذلك القادة المدنيون. ويقول الليبيون المشاركون في عملية التعقب، إنهم لا يحصلون على قدر كبير من المساعدة من جانب «الناتو»، على الرغم من وسائل الاستطلاع الجوية والإلكترونية المتقدمة الموجودة لدى الحلف. وبدلا من ذلك، يجدون أنفسهم يعتمدون على معلومات استخباراتية يستمدونها من مخبرين وشهود، ولكنهم يواجهون صعوبات بالغة في ترشيح جميع المعلومات الواردة ومعالجتها وتبادلها. وتأتي معظم المعلومات من معقل القذافي القبلي، وهو عبارة عن مثلث واسع من أماكن مشجرة وأرض صحراوية، تمتد بين مسقط رأسه الساحلي في سرت، شرق طرابلس، ومدينة بني وليد في الغرب ومدينة سبها ذات التسليح العالي على حافة الصحراء في الجنوب. وفي هذه الأثناء، أوردت تقارير إخبارية محلية يوم الثلاثاء، أن موكبين عسكريين اتجها من ليبيا إلى دولة النيجر المجاورة. وأوردت وكالة «رويترز»، عن مصادر عسكرية من فرنسا والنيجر، أن عشرات من المركبات العسكرية الليبية عبرت الحدود الصحراوية وصولا إلى النيجر، جنوب ليبيا، في ما اعتبرت محاولة لطلب اللجوء من جانب القذافي في بوركينا فاسو المجاورة. وبدت هذه التقارير مبهمة، ولم يتسن التثبت منها من مصدر مستقل. ولا يكاد يمر يوم دون أن يزعم شخص معرفة مكان اختباء القذافي في مثلث سرت - بني وليد - سبها. وتكمن المشكلة في أن من يعرفون لا يتفقون مع بعضهم. ويوم الاثنين، قال أنيس الشريف، عضو اللجنة العليا للأمن في طرابلس الخاضعة لقيادة مدنية، إن معلومات مؤكدة وصلته تقول إن القذافي شوهد على بعد 12 ميلا جنوب مدينة سرت التي يسيطر عليها موالون قبل يومين اثنين فقط، وكان يستعد للاتجاه جنوبا صوب سبها. ولكن قال عضو في المجلس الوطني الانتقالي الحاكم، قال إنه وصلته «معلومات موثوقة من شخص قريب من القذافي»، تقول إن موقع العقيد الليبي السابق أقرب إلى بني وليد. ويحظى تعقب القذافي بأولوية كبيرة للثوار والكثير من المدنيين الليبيين، الذين يقولون إنهم لن يشعروا بالأمن حتى يلقى القبض على الديكتاتور السابق أو يقتل. وقد تعزز الشعور بعدم الراحة بعدما سمعت رسائل صوتية من القذافي يهدد فيها بتحويل ليبيا «إلى جحيم». ويوم الثلاثاء، ظل نظام القذافي المتداعي في وضع تحد، وتعهد باستعادة بنية القوة لديه. وقال موسى إبراهيم، المتحدث باسم القذافي والوجه العام المعبر عن حكومته، لقناة «الرأي» التي يوجد مقرها في سوريا: «نحن نقاتل ونقاوم من أجل ليبيا وجميع العرب، وما زلنا أقوياء وقادرين على قلب الطاولة على (الناتو)». وعلى الرغم من ورود تقارير عن أن القذافي يخطط للهرب، قال إبراهيم لقناة «الرأي»، إن القذافي «في حالة صحية ممتازة وإنه يخطط ويجهز للدفاع عن ليبيا». وقال مسؤولون إن هناك مكافأتين منفصلتين أعلن عنهما مقابل الإمساك بالقذافي حيا أو قتله: مليونا دينار ليبي و6 ملايين دينار ليبي (أي ما يعادل 1.7 مليون دولار و5 ملايين دولار). وقد نتجت عن ذلك زيادة في تدفق المعلومات، وشجع بعض الثوار للانطلاق من أجل الإمساك به. وللمساعدة على تنسيق محاولات التعقب العديدة، قال الشريف إن اللجنة الأمنية في طرابلس ستعين فريق مهام وغرفة عمليات خلال الأيام القليلة المقبلة. وأضاف: «في الوقت الحالي، لا نحصل على مقدار كبير من المعلومات من (الناتو). ولكن تصلنا الكثير من المعلومات عبر الكثير من الطرق التقليدية مثل الشهود العيان وأفراد في الميدان تعرفنا بمكانه وما يخطط له».
قد كانت الاستخبارات البشرية عنصرا مهما في إلقاء القبض على الديكتاتور العراقي الأسبق صدام حسين، ومقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن. ويقول الشريف إن القذافي يتجنب استخدام التليفونات التي تعمل عبر الأقمار الصناعية والتي يمكن لـ«الناتو» تعقبها، كما فعل أسامة بن لادن. وقد تخلى القذافي، الذي كانت خشيته من التعرض لهجوم جوي سمة في فترة حكمه منذ الغارة الجوية الأميركية على مجمعه السكني الرئيس في طرابلس عام 1986، عن سياراته رباعية الدفع المعتادة، واستخدم بدلا منها سيارات أصغر، وفق تقارير شهود ذكرها قادة في صفوف الثوار. ويقول قادة إنهم لا يعتقدون أنه يسافر في المواكب الضخمة التي يمكن أن تستهدفها طائرات تابعة لـ«الناتو». وهذه الوسائل تفيد بدرجة ما. ويعترف «الناتو» بأنه لا يعرف مكان القذافي، واشتكى مسؤول في الحلف داخل نابولي شريطة عدم ذكر اسمه، لأنه غير مخول الحديث لوسائل الإعلام، من تدافع «هائل» من جانب المدنيين والثوار والموالين على الطرق التي تربط المدن الكبرى في نقاط المثلث. وقال المسؤول إن المنطقة واسعة وسيكون من الصعب رصد موكب ربما يلوذ به القذافي من الجو. وجاءت أحد أكثر التقارير إقناعا عن رؤية القذافي في 26 أغسطس (آب) في ضواحي طرابلس، بعد أيام قليلة على سقوط معظم أنحاء المدينة في يد الثوار. وقال حارس شخصي وقع في قبضة قوات الثوار، إنه اجتمع داخل قاعدة عسكرية هناك مع ابنه خميس قبل أن يرحل مع زوجته وابنته. وبعد ذلك بوقت قصير، نصب كمين لخميس القذافي وقتل في الطريق إلى بني وليد، بحسب ما ذكره الحارس الأسير. واتجهت زوجة القذافي وابنته إلى الجزائر، بينما ذاب العقيد السابق في الصحراء. ولكن، إذا كان من الصعب التوصل إلى مكان القذافي، فالمعلومات عن أبنائه تبدو أسهل. وجاءت تقارير عديدة من قيادات الثوار تشير إلى أن سيف الإسلام كان في بني وليد حتى يوم السبت الماضي، وأنه يحاول حاليا «الهرب من البلاد»، بحسب ما ذكره شريف. ويوم الثلاثاء، أورد تلفزيون «الجزيرة» أن الثوار الليبيين توصلوا إلى صفقة من قادة مدينة بني وليد، وأنهم كانوا يستعدون لدخول المدينة نهارا. وتم التوصل إلى الصفقة بعدما غادر عدد من القوات الموالية للقذافي المدينة، وفق ما جاء في تقرير «الجزيرة». ومع اقتراب قوات الثوار من بني وليد وسرت، قال القادة إنهم يعتقدون أن القذافي ربما يتجه حاليا إلى سبها. ويوجد على ضاحيتها مزرعة تملكها عائلة القذافي التي تحدث عنها، كمكان اختباء للطوارئ، بحسب ما ذكره صديق العائلة السابق رضوان أديب. وقال أديب، إنه (المكان) يحتوي على مركز قيادة وتحكم – قصفته طائرات «الناتو» مؤخرا – ومخازن واسعة للأسلحة والمؤن والمال. وقال الشريف إن الثوار قالوا إن مساعدي القذافي أنشأوا 50 منزلا آمنا في الطريق جنوبا إلى سبها. وقال بعض المحللين إن القذافي ربما يفضل محاولة تجنب متعقبيه في الصحراء الليبية الواسعة. ويقول شاشانك جوشي، من معهد الخدمات الملكية المتحدة في لندن، إن تعقب القذافي قد يستمر لثمانية أشهر مثلما حدث مع صدام حسين في العراق. ولكن شهدت وسائل مراقبة الاتصالات الإلكترونية تحسنا منذ أن نجح صدام حسين في تجنب القوات الأميركية عام 2003. ويقول جوشي إنه يعتقد أنه ربما يكشف القذافي في النهاية عن أماكن تردده، سواء من خلال رسائل يبعث بها إلى العالم الخارجي، أو لأنه سيميل إلى المحافظة على بعض ملامح حياته السابقة. وقال جوشي: «سيكون عرضة للاكتشاف ما لم يعتمد إجراءات أمنية لا تشوبها شائبة في مجال الاتصالات والعمليات. وسيكون من الصعب على القذافي أن يتخلى عن بعض مظاهر التباهي، على عكس ما فعله بن لادن».

نفله
07-09-2011, 11:44 AM
سيف النصر عبد الجليل لـ «الشرق الأوسط»: أستبعد مرور ليبيا بظروف العراق بعد صدام
وزير الدفاع الليبي في العهد الملكي: ما يقوم به المجلس الانتقالي في ثورة 17 فبراير معجزة

http://www.aawsat.com/2011/09/07/images/news1.639251.jpgسيف النصر عبد الجليل
عمرو أحمد
«أنا أحد أركان نظام الملك إدريس السنوسي». هكذا قال سيف النصر عبد الجليل، وزير الدفاع الليبي في عهد الملك السنوسي، معرفا نفسه خلال حواره مع «الشرق الأوسط»، مستعيدا ذكرياته التي يعكف الآن على جمعها، لتأليف كتاب يظهر فيه حقيقة الماضي الليبي كما يراه.
أعرب عبد الجليل عن سعادته لقيام ثورة 17 فبراير (شباط) الليبية، التي لم يتوقع قيامها بعد ما شاهده من تأييد للقذافي في الداخل، مشيرا إلى أن المجلس الوطني الانتقالي الليبي يواجه عبئا كبيرا في إدارة ليبيا منذ قيام الثورة، قبل نحو ستة أشهر، متمنيا لهم العون من الله، واصفا دورهم بالمعجزة.
وأكد عبد الجليل، الذي ولد عام 1929، وينتمي إلى أسرة عريقة في ليبيا، قامت بمقاومة الاحتلال الإيطالي حتى الاستقلال عام 1951، أن لديه تخوفا من الأحداث التي ستتبع الثورة الليبية الحالية، متمنيا أن يتمكن المجلس الانتقالي من وقف سيل الدماء الذي توقع أن يعقب سقوط القذافي في أيدي الثوار، معللا ذلك بوفرة السلاح بكثرة في ليبيا.
وأشار عبد الجليل، إلى أن ما أطلق عليه القذافي ثورة الفاتح عام 1969، قام بها سيرا على نهج أحداث العالم العربي التي شهدت موجة وصول العسكريين إلى السلطة والقيام بثورة ضد حكامهم، وأنه لم يكن هناك ما يدفع الشعب الليبي للقيام بثورة ضد الملك إدريس، الذي اعتبره صمام الأمان للشعب الليبي في فترة حكمه. وأكد عبد الجليل عودته إلى ليبيا خلال الأيام القريبة، معلقا: «ستظل ليبيا في القلب..».
وأوضح عبد الجليل أن ظروف المجتمع الليبي تختلف عن الوضع في العراق وقت حكم صدام حسين، على الرغم من تشابه القذافي وصدام في كونهما ديكتاتورين. وإلى نص الحوار..
* كنت وزيرا للدفاع قبل ثورة الفاتح بخمس سنوات، فكيف كانت هذه الفترة؟
- عشت في ليبيا بعد تركي لوزارة الدفاع في 1964.. عشت في ليبيا بلدي، واتجهت بعد ترك منصبي للأعمال الحرة، وتركت العمل السياسي. وبعد انقلاب ثورة العسكر، تم استدعائي للتحقيق معي، على اعتبار أنني أحد فلول نظام الملك إدريس السنوسي.. تم إلقاء القبض علي، وبعد استجوابي لم يجدوا هناك ما يدينني فأفرجوا عني. كنت لا أستطيع أن أسافر، لا أنا ولا عائلتي، إلا بإذن السلطات الليبية في ذلك الوقت.. بعدها عدت إلى مصر، واستدعتني سلطات الأمن المصرية في عهد الرئيس الراحل، جمال عبد الناصر، للتحقيق معي بشأن ما سموه، وقتها، مؤامرة فزان، كانقلاب ضد ثورة الفاتح (عام 1969). وبعد أسبوع أمضيته في مقر مباحث أمن الدولة المصري، رحلت إلى ليبيا، وقضيت هناك قرابة ثلاثة أيام من التحقيقات، ثم تم الإفراج عني، إذ لم يجدوا ما يدفعهم للزج بي في السجن.
* وكيف كنت ترى «انقلاب الفاتح» عام 1969؟
- أراه مثل الانقلابات التي سبقته.. القذافي لم يكن لديه ما يدفعه للقيام بما سماه ثورة الفاتح، لكن لأن العالم العربي شهد موجة ركوب العسكريين الحكم في تلك الفترة، قام القذافي هو أيضا بثورته.. لم يكن هناك مبرر للقيام بثورة ضد الملك إدريس، لأن هذا الرجل كان صمام الأمان لليبيا، لأنه رجل ورع عنده بعد سياسي وزاهد في الحكم؛ قدم استقالته وقت ذهابه للعلاج خارج ليبيا، وترجاه الكثير من الرؤساء ورئيس مجلس الشيوخ والنواب أن يعود إلى البلاد، لكنه فضل ترك السلطة.. أنا من أركان نظام الملك إدريس، لكن الانقلاب نجح في إسقاط الحكم.
* لكن قد يقول البعض، إنه على الرغم من شعبية الملك إدريس، حينذاك، أيد الليبيون «ثورة الفاتح»؟
- لم تكن هناك في ليبيا مبررات ولا ما يدعو لقيام ثورة من الأساس، ولكن الشعب دائما ما يكون مع الهوجة، ولأن الشعوب عاطفية، فقد انساقت وراء جيش القذافي.. الشعوب العربية عادة ما تكون شعوب حكومة، تتبع الموجة دون تفكير بتمعن. ودعني أحكي لك قصة أدلل بها على كلامي؛ أتى الملك فؤاد بإسماعيل صدقي باشا، لتأليف الوزارة، ففعل. وحينما عزل من رئاسة الوزراء، تم انتقاده من قبل الشعب الذي هتف ضده، وبعد عودته إلى الوزارة مجددا، قيل له اخرج وحي الشعب، فخرج ليجد الناس يهتفون ويشيدون به، فقال لهم: «أهلا يا شعب كل وزارة».
* هل توقعت قيام الشعب الليبي بثورة ضد العقيد القذافي؟
- حالة التهليل والهتافات والتأييد التي كان يقوم بها المنتفعون من نظام القذافي، جعلتني أستبعد حدوث ثورة بهذه السرعة، أو حدوث انتفاضة عليه.. لم تكن هناك دلالات لقيام ثورة ضد القذافي، حدثت فجأة، ولكن كيف حدثت؟ لا أعلم. القذافي خلاص في نهايته، وأتمنى أن يحدث استقرار في المستقبل، لأن الوضع القبلي تحكمه قوانينه الخاصة، فكل ما نتمناه من ربنا أن يوقف حمامات الدم التي أتوقع أنها ستستمر بعد سقوط معمر، بسبب كثرة السلاح الذي أصبح في يد كل شخص.
* هل ترى نهاية القذافي شبيهة بنهاية الرئيس العراقي السابق صدام حسين؟
- يختلف صدام والقذافي بعضهما عن بعض، على الرغم من تشابههما في الديكتاتورية، ولا أرى أن يكون مصير ليبيا مثل العراق بعد إعدام صدام، فالبيئة الليبية بطبيعتها وعاداتها ونمط حياتها، تختلف كل الاختلاف عن طبيعة الحياة ونمطها في العراق.
* هل لديك معلومات عن مكان القذافي؟
- لا.. ليس لدي، فأنا في مصر بعد انقلاب العسكر عام 1969، منذ ذلك الحين وأنا أبتعد عن الحقل السياسي، وهذا أثر على رؤيتي في بداية الثورة، فلم أكن أعلم ماذا يحدث في الداخل حتى بداية الثورة. لم أكن أثق في إسقاط الثورة للقذافي، ولكن الثورة نجحت والقذافي انتهى، وعلينا جميعا أن ننظر إلى الأمام، والحمد لله.
* كنت مع ثورة 17 فبراير وتؤيد مطالبها؟
- كل مواطن مخلص يتمنى أن يرى بلاده مستقرة تنعم بالهدوء.. أنا شيخ هرم في العقد الثامن من عمري، أحلم بوطن يسوده العدل والقانون، ولا تنس أنني أنا وأسرتي دفعنا ثمنا غاليا بعد الانقلاب العسكري؛ صودرت أملاكنا وحرياتنا، وتم تشويه التاريخ الوطني لأسرتي التي شاركت في صد الاحتلال الإيطالي، ومع ذلك تعيش ليبيا الوطن في وجداننا ونفديها بدمائنا وأرواحنا.
* هل شاركت مع الثوار بأي شكل؟
- على الرغم من تركي للعمل السياسي منذ عقود، فإنني شاركت وما زلت أشارك في الدعوة إلى حقن الدماء، ولن أتأخر في المشاركة، ولو بالرأي، من أجل بناء ليبيا، لتكون وطنا آمنا يحفظ كرامة أبنائه، وطنا ملكا لليبيين وليس لحاكمهم.
* كيف ترى سياسة المجلس الانتقالي في إدارة البلاد منذ الثورة؟
- كان الله في عونهم.. ما قاموا به معجزة في ظروف صعبة، وأنا أعلم وطنيتهم وحبهم الجارف لليبيا الوطن، وتفانيهم وحرصهم على سلامة ليبيا. أتمنى أن تخرج البلد مما تعانيه ويسود السلام، وأن يتمكنوا من اجتياز مرحلة إراقة الدماء إلى مرحلة بناء مستقبل كريم وعظيم للبلد، يكون عنوانه الحرية والديمقراطية العادلة.
* محاكمة القذافي ثوريا أم في المحكمة الجنائية الدولية؟
- هذا أمر متروك للشعب الليبي، أتمنى له محاكمة عادلة على أرض ليبيا.
* هل لديك تخوف من مستقبل ليبيا؟ وكيف تراه؟ ومن أقرب من الحكم؟
- أدعو الله أن يوفق الشباب في بناء وطن مزدهر يعم السلام كل أرجائه.. أنا أتخوف من الصراع على السلطة، والشباب الليبي أمامهم عمل كبير هدفه ليبيا وطن موحد يعطي للجميع حق المواطنة دون تمييز. أما فيما يتعلق بمستقبل ليبيا، فقد طرح المجلس الانتقالي التصور العام لوطن تحسم قضاياه بواسطة صناديق انتخابات، وأنا أتعشم أن يجتاز الشباب مرحلة التغيير وتوابعه، وأن يكون الهدف هو ليبيا المستقبل.. ليبيا الغد، تحكم من قبل الشباب الواعي المتعلم.
* هل ستعود إلى ليبيا؟
- نعم، سأعود إلى ليبيا. هي وطني وبلدي الذي حرمت منه لسنوات، وعشت فيه وقت مجده في عهد الملك إدريس السنوسي. ليبيا تظل في القلب.. ومن لا يشتاق إلى أرض وطنه؟

نفله
07-09-2011, 11:45 AM
متاحف سراي طرابلس حماها رجل واحد ومسدس
لم يجد فيها اللصوص سوى أغراض تخص القذافي ليعبثوا بها

http://www.aawsat.com/2011/09/07/images/news1.639252.jpg سيدة ليبية تسير في ميدان الشهداء وفي الخلف جانب من قلعة طرابلس (أ.ف.ب)
طرابلس - لندن: «الشرق الأوسط»
هذا رجل مثير للإعجاب، للغرابة ولإثارة الأسئلة أيضا. لقد أمضى 13 يوما في حراسة متحف السراي وسط العاصمة الليبية طرابلس. لم يغادر موقعه خلال تلك الفترة، وأمضى الأيام الأخيرة من شهر رمضان، وأيام العيد أيضا، التي يفترض أن يكون خلالها مع زوجته وأولاده الستة، يتفقد الحواجز الإسمنتية والخشبية المثبتة عند أبواب متحف السراي الحمراء، وسط طرابلس، التي مكنته طوال 13 يوما من ردع محاولات سرقة محتويات المتحف. يقول إبراهيم محمد صالح الزنتاني (46 عاما) الذي يعمل حارسا في الموقع منذ ثماني سنوات، لوكالة الصحافة الفرنسية، بينما يتلمس مسدسه بحركة عفوية، قبل أن يشير إلى ملابسه الرثة، إنه أمضى ثلاثة عشر يوما يحرس أبواب المتحف بمسدسه. ويؤكد أنه لم يغادر أبدا، حتى في أيام عيد الفطر، وبقي معتصما خلف أبواب المتحف.
يقع المتحف بين البلدة القديمة وسط العاصمة، والساحة الخضراء، التي أصبحت تعرف باسم «ساحة الشهداء» بعد سيطرة الثوار الليبيين على طرابلس في 23 أغسطس (آب) الماضي.
ومتحف السراي الحمراء، جزء من مجمع متاحف تحتضنها قلعة طرابلس، التي بنيت على أنقاض مبنى روماني ضخم، واشتهرت عبر التاريخ بكونها حصنا أساسيا للدفاع عن المدينة ورد الغزوات التي تستهدفها.
ومنذ أوائل الخمسينات، أصبحت القلعة مقرا لهيئة إدارة الآثار ومتاحفها، وبينها متحف ما قبل التاريخ، ومتحف القبائل الليبية، ومتحف عصر الجماهير الذي افتتح خلال عهد معمر القذافي.
وتنقل وكالة الصحافة الفرنسية عن مسؤول الآثار في المجلس الانتقالي الليبي، فضل علي محمد (64 عاما)، الحائز على شهادة دكتوراه في علم الآثار من جامعة أثينا: «ليبيا عبارة عن متحف مفتوح، فيها آلاف المواقع الأثرية، لكن السراي أهمها». ويضيف: «هذا ليس متحف طرابلس فقط، بل متحف ليبيا كلها، حيث إنه يحتوي على تماثيل حجرية وصخرية ورملية، وقطع معدنية، وملايين القطع النقدية، وفخاريات متنوعة بينها الأواني والتماثيل الصغيرة، وتعود كلها إلى حضارة ما قبل التاريخ، والرومان، والفينيقيين، والبيزنطيين، والحضارة الإسلامية».
ويشير الأستاذ الجامعي، وهو عضو في منظمة اليونسكو، إلى أن «الرومان كانوا فيها، وبعدهم جاء فرسان مالطا، ثم الأميركيون الذين انهزموا على أبوابها، وبعدهم الأتراك الذين أطلقوا عليها اسم السراي الحمراء».
ويروي الزنتاني الذي تغطي لحيته السوداء والبيضاء الجزء السفلي من وجهه: «واجهت خلال وجودي هنا الكثير من المشكلات، لكن أصعبها كان منع السارقين من دخول المتاحف وسرقة محتوياتها».
ويتابع: «في أحد المرات تمكن أحدهم من الدخول، فأطلقت عليه النار، وظللت ألاحقه في الممرات حتى أجبرته على المغادرة».
ويقول إنه كان يعمل «صباح مساء، أدور بين أرجاء المكان بحثا عن أي دخيل، وخلال رمضان كنت أؤخر فطوري حتى لا يدخل أحدهم إلى المكان في أوقات الهدوء».
ويشير الزنتاني إلى أن «إفطاري كان عبارة عن تمر وماء وحساء، يمدني بها أبناء البلدة القديمة الذين كانوا يساعدونني في مهامي.. فقدت 15 كيلوغراما بعد أن كان وزني 75».
ويقول إنه يفتقد عائلته، «وأعرف ما تعانيه من دوني، لكنني أرسلت لها المال بعد أن أخذت سلفة من صديق طلبتها عبر الهاتف».
ويؤكد فضل علي محمد، أن «بعض الأشخاص، ربما من كتائب القذافي، دخلوا في أول الأحداث إلى السراي، لكنهم لم يتمكنوا إلا من الاستيلاء على أغراض للقذافي نفسه، وهي عبارة عن هدايا حصل عليها من زعماء آخرين».
ويوضح: «ما فعلناه هو أننا أخذنا كل القطع الصغيرة ووضعناها في مكان واحد، ثم بنينا جدارا أمامها وقمنا بطلائه حتى يبدو كجدار عادي. كنا على استعداد لكل شيء، ولم يجد هؤلاء إلا أغراض القذافي ليعبثوا بها». ولا يزال الزنتاني يعمل في المتحف حتى بعد انتهاء الاشتباكات بين الثوار وكتائب القذافي، واستتباب الأوضاع الأمنية جزئيا في العاصمة، حيث يشير إلى أنه لم يأخذ يوم راحة «منذ ثلاثة أشهر». ويقول: «في أول أيام العيد، حاول أشخاص يطلقون على أنفسهم اسم (كتيبة السراي) الدخول إلى المتحف، وطلبوا مني فتح الباب لكنني رفضت، وبقوا يفاوضونني لمدة ساعتين». إلا أن «هؤلاء تمكنوا في النهاية من الدخول.. قلت لهم إني مستعد للموت على أبواب المتحف لكنهم دخلوا، وهددوني بالرشاشات، قبل أن يفتشوا المكان ويعتذروا مني في النهاية بعدما لم يجدوا أي أثر لموالين للقذافي».
وفيما يأمل الزنتاني بأن يعيد المتحف فتح أبوابه قريبا، يرى مسؤول الآثار في المجلس الانتقالي، أن «الوضع ليس آمنا بعد، ولا يمكن فتح أبواب المتاحف حتى يستتب الأمن، إذ إن إحدى المجموعات المسلحة التي لا يمكن السيطرة عليها قد تقتحم أحد المتاحف».
ويقول الزنتاني وهو يلملم بقايا الرصاص عن أرض أحد ممرات السراي: «لم أواجه أبدا من قبل موقفا مماثلا». ويضيف: «لا أعتبر نفسي بطلا، هذا واجب وطني، لكنني في الوقت ذاته أشعر بالفخر والاعتزاز، أولا لأنني دافعت عن المتحف، وثانيا والأهم لأنني أول من علق علم الثوار على السراي».

نفله
08-09-2011, 05:17 PM
الثوار يكشفون إحكام الحصار على مكان تواجده

القذافي في رسالة صوتية: لا أزال في ليبيا.. وسأبقى فيها

http://sabq.org/sabq/misc/get?op=GET_NEWS_IMAGE&name=news17867000.jpg&width=256&height=176
سبق – متابعة: خرج العقيد الليبي معمر القذافي في رسالة صوتية جديدة، قال عنها تليفزيون "الرأي" الذي بثها أنها مباشرة، ومن مقر العقيد في ليبيا.

وقال القذافي في كلمته إن التحالف الدولي مرفوض من الشعب الليبي، ووصفهم بشتى الأوصاف القبيحة، مشيراً إلى أن الشعب الليبي يرفض التدخل من التحالف الدولي، واصفاً الناتو بالعصابات المسلحة، وبأوصاف قبيحة، واعتبر موقفها من نظامه مخزياً.

وانتقد العقيد القذافي القنوات العربية التي تغطي الأحداث في ليبيا، وأشار إلى أنه لا يزال في ليبيا ومُصرّ على البقاء فيها.

وكان قيادي رفيع في المجلس العسكري للعاصمة الليبية طرابلس، كشف عن توصل الثوار إلى مكان القذافي. وأكد المتحدث باسم المجلس أنيس الشريف لـCNN مساء الأربعاء أن الثوار أحكموا حصارهم على مكان الزعيم الهارب، ولن يكون أمامه أي مجال للهرب.

وبينما قال المتحدث العسكري باسم المجلس الذي شكله الثوار الموالين للمجلس الوطني الانتقالي، بعد دخولهم إلى طرابلس، أواخر الشهر الماضي، إنه لا يمكنه التعليق على المكان الذي يختبئ فيه القذافي في الوقت الراهن، فقد أكد أن الثوار أغلقوا المكان تماماً، دون أن يفصح عن مزيد من التفاصيل.

من جانبه، قال عبد الله كنشيل، الذي يقود المفاوضات بين المجلس الانتقالي وزعماء العشائر في المدن التي ينتشر فيها موالون للزعيم الهارب، إنه يمكنه تأكيد أن اثنين من أبناء القذافي، هما سيف الإسلام والمعتصم، شوهدا في بلدة "بني وليد" الصحراوية، التي يستعد الثوار لدخولها. وفي واشنطن، قال وزير الدفاع الأمريكي ليون بانيتا في تصريحات له الأربعاء إن المسؤولين في البنتاجون يعتقدون أن القذافي في طريقه للهرب، إلا أنه شدد على قوله: "ليس لدي أي معلومات عن مكان تواجده على وجه التحديد"، كما لا توجد معلومات تفيد بمغادرته ليبيا.

نفله
08-09-2011, 05:34 PM
المركزي الليبي: القذافي باع 20% من احتياطي الذهب في البلاد

http://s.alriyadh.com/2011/09/08/img/080281481180.jpg

طرابلس - ا ف ب:
أعلن البنك المركزي الليبي الخميس أن الزعيم الليبي السابق العقيد معمر القذافي باع أكثر من 20% من احتياطي الذهب في البلاد أي ما يعادل أكثر من مليار دولار في آخر أيام حكمه.
وقال حاكم البنك المركزي قاسم عزوز أيضا خلال مؤتمر صحافي أن ذهبا بقيمة 1,7 مليار دينار ليبي حوالي 29 طنا بيع إلى تجار محليين حين كان النظام السابق بحاجة إلى سيولة. وأضاف عزوز "تم بيع الذهب من اجل دفع الرواتب والحصول على السيولة في طرابلس خصوصا".
وبحسب مسؤولي البنك المركزي فانه من المرجح أن يكون الذهب وصل إلى دول مجاورة مثل تونس أو ابعد منها. وأشار عزوز إلى أن احتياطي البنك الإجمالي يبلغ 115 مليار دولار بينها 90 مليارا في الخارج.

محارب
10-09-2011, 01:23 PM
معارك عنيفة في شوارع المدينة.. والإنتربول يطلب اعتقال القذافي
أخيراً بدأت معركة تحرير بني وليد

أ . ف. ب ــ ليون


http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20110910/images/f0021_th3.jpg (http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20110910/Images/f0021.jpg)

اندلعت معارك عنيفة بين الثوار الليبيين والقوات الموالية لمعمر القذافي في شوارع مدينة بني وليد ومحيط سرت البارحة، قبل ساعات من انتهاء المهلة التي كان منحها المجلس الوطني الانتقالي لفلول النظام المنهار للاستسلام، بينما يخيم الغموض على المكان الذي يختبئ فيه القذافي.
وقال أحمد الترهوني (أحد القادة الميدانيين للثوار الليبيين) إن كتائب القذافي المتحصنة في بني وليد فرضت عليهم دخول المعركة قبل انتهاء المدة المحددة لاستسلامها والدخول سلميا إليها. وأضاف أن الثوار المتمركزين على مشارف المدينة المحاصرة من ثلاثة محاور اضطروا للرد على هجوم شنته كتائب القذافي بصواريخ جراد وتمكنوا من التقدم عدة كيلومترات، واقتربوا من السيطرة على منطقة ميقراوة التي لا تبعد سوى ثلاثة كيلومترات عن وسط بني وليد، بعد أن سيطروا بالكامل على منطقة وادي دينار.
ومن جهته، قال عبد الله كنشيل (المسؤول الكبير في المجلس الوطني الانتقالي) إن خلايا نائمة من الثوار داخل مدينة بني وليد تحركت، وتدور حاليا اشتباكات عنيفة بينها وبين عناصر مسلحة موالية للقذافي في شوارع المدينة.
ولا يعرف مكان اختباء القذافي منذ سقوط طرابلس في 23 أغسطس (آب) الماضي، لكن مصادر أمنية في النيجر ذكرت أن أربعة من كبار رجال القذافي من بينهم قائد قواته الجوية ولواء مسؤول عن قواته في الجنوب، كانوا ضمن مجموعة جديدة فرت إلى النيجر المجاورة في الجنوب.
من جهة ثانية أعلن البوليس الدولي «الإنتربول» أمس أنه أصدر «مذكرات حمراء» لمطالبة الدول الأعضاء في المنظمة الدولية للشرطة الـ188 باعتقال العقيد معمر القذافي وابنه سيف الإسلام وصهره عبد الله السنوسي الصادرة بحقهم مذكرات توقيف دولية عن المحكمة الجنائية الدولية.

محارب
11-09-2011, 08:50 AM
الناتو يشن غارات علي بني وليد وتدمير صاروخي سكود لكتائب القذافي
طرابلس من سعيد الغريب ـ بنغازي ـ واشنطن ـ وكالات الأنباء‏:‏

شنت مقاتلات حلف شمال الأطلسي خمس غارات علي الأقل علي مشارف مدينة بني وليد التي تعد أحد آخر معاقل الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي حسبما ذكرت وكالة رويترز للأنباء وكان مقاتلون مناهضون للقذافي.
http://www.ahram.org.eg/MediaFiles//2011/9/11/a1b_10_9_2011_16_43.jpg


انسحبوا في وقت سابق أمس السبت من البلدة قائلين إنهم يتوقعون أن يشن الحلف ضربات جوية.في حين ذكرت الأنباء الواردة أن مقاتلات الناتو قصفت في وقت سابق صاروخين من طراز سكود تابعة لقوات العقيد المخلوع علي مشارف المدينة.
وكان المجلس الوطني الانتقالي الليبي قد حشد قواته لشن هجمات جديدة ضد مواقع القوات الموالية للعقيد الهارب معمر القذافي عند مداخل ا لمدينة عقب ليلة من المعارك في شوارع المدينة اثر تحرك خلايا نائمة للثوار فيها, و كانت هذه القوات قد تمكنت من الوصول لبني وليد- إحدي المدن الأربع المتبقية التي لا تزال تحت سيطرة العقيد معمر القذافي- بعد يوم واحد من اندلاع معارك عنيفة في شوارع المدينة.
وذكرت هيئة الاذاعة البريطانية( بي بي سي) أمس أن مناوشات وقعت في ضواحي بني وليد, وأصبحت تلك القوات علي بعد نحو كيلومترين من وسط المدينة الواقعة علي بعد نحو150كيلومترا الي الجنوب الشرقي من العاصمة طرابلس.ويقول المقاتلون المناوئون للقذافي إنهم لم يشنوا هجوما شاملا علي مدينة بني وليد, ولكن لم يكن أمامهم خيار إلا بالدخول الي المدينة بعد تعرضهم للهجوم.
وقال المهاجمون إنهم شاهدوا سبعمائة مقاتل تقريبا من مؤيدي القذافي وهم من الذين كانوا قد منحوا موعدا نهائيا للاستسلام أمس. وكان شهود عيان قد قالوا- في وقت سابق- إن زخات من صواريخ' جراد' أطلقت علي مواقع للمجلس الوطني الانتقالي شمال بني وليد وشرق مدينة سرت مسقط رأس القذافي.
وكان المجلس الانتقالي قد سعي خلال الأيام الماضية للتوصل إلي حل سلمي عبر المفاوضات مع زعماء قبليين لإقناع كتائب القذافي بتسليم آخر معاقله مدن سرت وبني وليد والجفرة.ومنح المجلس مهلة لأنصار القذافي للاستسلام انتهت أمس وإلا سيواجهون هجوما عسكريا شاملا.
وفي بنغازي, قام مئات الاشخاص بمسيرة في مدينة بنغازي الليبية مطالبين باجراء تغيير في القيادة الليبية الجديدة في الوقت الذي تحدت فيه جماعات سياسية ناشئة حكام ليبيا المؤقتين في مذكرة قائلة ان خطتهم للحكم لا تفي بمطالب الشعب.
وقام سكان بنغازي بمسيرة من مجمع محترق للعقيد الليبي المخلوع معمر القذافي يوم الجمعة الماضي وهم يرددون' اول الشهداء كانوا من بنغازي' ومنتقدين ما وصفوه بـ' المتسلقين'و'الانتهازيين' في القيادة الجديدة.
وأفادت تقارير إخبارية أمس بأن ليبيا عرضت نحو مليوني برميل من النفط الخام الخفيف عالي الجودة للبيع في مزايدة, مما يجعلها أكبر كمية من النفط تصل الي السوق منذ بدء الثورة الليبية.
وذكرت قناة( الجزيرة) الفضائية أمس أن المجلس الوطني الإنتقالي الليبي يعتزم وضع خطة لإعادة تنظيم القطاع النفطي من شأنها أن تقلص مسئوليات المؤسسة الوطنية للنفط وتحويلها الي منظمة تجارية صرفة.
وكان مسئول الصحة في المجلس الوطني الانتقالي الليبي ناجي بركات قد أعرب- في وقت سابق- عن توقعه باستئناف صادرات النفط الليبي في غضون أربعة أسابيع في أقصي حد, مؤكدا أن هذا سيوفر مطالبات القطاع الصحي في المرحلة الراهنة.
في واشنطن, أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الامريكي باراك أوباما تسلم أوراق اعتماد السفير الليبي الجديد في واشنطن.
وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي توماس فيتور في تصريحات أوردها راديو سوا الامريكي إن الرئيس أوباما تسلم أوراق اعتماد' علي سليمان العجيلي' كأول سفير لليبيا في الولايات المتحدة وأحد اوائل الدبلوماسيين الليبيين, الذين يعتمدون علي المستوي الدولي منذ سقوط نظام القذافي.
وذكرت صحيفة نيويورك تايمز- في مقال افتتاحي عن ليبيا بثته علي نسختها الالكترونية أمس- أنه من غير الواقعي بعد42 عاما من الحكم الاستبدادي غريب الاطوار للعقيد الليبي معمر القذافي أن تكون هناك توقعات بحدوث انتقال سلمي للسلطة في الايام الاولي من ليبيا بعد رحيل القذافي.
ومضت الصحيفة تقول إن هناك دلائل علي وجود نقص في إمدادات المياه والوقود وهناك قصاص و صراع علي السلطة بين القوي الثورية الفائزة كما أن هناك دلائل علي تقدمات ونجاحات علي الجبهات العسكرية والدبلوماسية والاقتصادية والسياسية.
وقالت الصحيفة إن المعاقل الاخيرة للنظام تتعرض الآن للهجوم في الوقت الذي ظل فيه الزعيم الليبي المخلوع مجهول المكان, مشيرة الي انه يتعين علي الحكومات الاجنبية الافراج عن الارصدة الليبية المجمدة لديها كما انه تمت صياغة الخطط من اجل انتخاب جمعية دستورية بحلول العام المقبل.
وأشارت الصحيفة إلي أن الفنيين يعكفون الآن علي تقييم الخسائر الناجمة عن تضرر المنشآت النفطية التي تشكل98في المائة من العوائد السنوية للدولة حيث ان استئناف الانتاج بصورة كاملة قد يستغرق شهورا او أكثر.
ورأت الصحيفة أن النظام الليبي الجديد يواجه العديد من التحديات واصعب هذه التحديات واكثر ما يدعو إلي القلق هو المعاملة الوحشية للافارقة ذوي البشرة الداكنة يحاصرهم الحراس والقوات الامنية التابعة للنظام.
وتسلط المذكرة- التي وقع عليها56 تنظيما سياسيا معظمها من المناطق الشرقية من ليبيا- الضوء علي الانقسامات السياسية التي ظهرت بشأن مستقبل ليبيا بعد اسبوعين من اسقاط القذافي.
وتقول المذكرة ان خطة المجلس الانتقالي الليبي تحتوي علي تناقضات ويجب ألا تستخدم كخارطة طريق للحكم في فترة ما بعد القذافي.
وبموجب الخطة الحالية سيقدم المجلس الانتقالي استقالته ويترك البلاد لحكومتين مؤقتتين اخريين متعاقبتين للفترة الانتقالية التي من المتوقع ان تستمر18شهرا من تحرير ليبيا رسميا من حكم القذافي.
وبدلا من ذلك أيد الموقعون علي المذكرة استمرار العملية السياسية مع حكومة مؤقتة تحكم الي حين اجراء اول انتخابات.

محارب
11-09-2011, 09:47 AM
مصطفى عبدالجليل يصل طرابلس.. وانقسام حول مستقبل البلاد

بنغازى ـ أ ش أ
ظهر مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الانتقالي الوطني الليبي في بث تلفزيوني مباشرة اثناء وصوله الى العاصمة الليبية طرابلس السبت للمرة الاولى بعد ان اطاحت قوات المعارضة بالعقيد معمر القذافي.
وقال عبدالجليل إن الانتقال إلى العاصمة الليبية يُعد أمرًا مؤقتًا وليس بصفة نهائية، مؤكدا أن عملية انتقال المجلس الانتقالي إلى طرابلس ستتم بعد السيطرة على كامل الأرض الليبية.
يأتى هذا فى الوقت الذى يستعد فيه مقاتلو المجلس الوطنى الانتقالي لشن هجمات جديدة ضد مواقع يسيطر عليها مناصرون للعقيد الليبى معمر القذافى عند مداخل مدينة بنى وليد بعد يوم واحد من اندلاع معارك عنيفة فى شوارع المدينة.
وعلى الصعيد الداخلى قام مئات الأشخاص بمسيرة في مدينة بنغازي مطالبين بإجراء تغيير في القيادة الليبية الجديدة في الوقت الذي تحدت فيه جماعات سياسية ناشئة حكام ليبيا المؤقتين في مذكرة قائلة: إن خطتهم للحكم لا تفي بمطالب الشعب.

وقام سكان بنغازي بمسيرة من مجمع محترق للزعيم الليبي المخلوع والفار معمر القذافي يوم الجمعة وهم يرددون "أول الشهداء كانوا من بنغازي".. ومنتقدين ما وصفوه بالمتسلقين والانتهازيين في القيادة الجديدة.

وتسلط المذكرة التي وقع عليها 56 تنظيمًا سياسيًا معظمها من المناطق الشرقية من ليبيا الضوء على الانقسامات السياسية التي ظهرت بشأن مستقبل ليبيا بعد أسبوعين من إسقاط القذافي.
وتقول المذكرة إن خطة المجلس الانتقالي الليبي تحتوي على تناقضات ويجب ألا تستخدم كخارطة طريق للحكم في فترة ما بعد القذافي.
وبموجب الخطة الحالية سيقدم المجلس الانتقالي استقالته ويترك البلاد لحكومتين مؤقتين أخريين متعاقبتين للفترة الانتقالية التي من المتوقع أن تستمر 18 شهرًا من تحرير ليبيا رسميًا من حكم القذافي..
وبدلا من ذلك أيد الموقعون على المذكرة استمرار العملية السياسية مع حكومة مؤقتة تحكم الى حين إجراء أول انتخابات.
وحمَل محتجو بنغازي لافتات تعرب عن السخط إزاء سلسلة من القضايا ابتداءً من المركزية في طرابلس على حساب بنغازي الى البروز السياسي لأعضاء النظام القديم.. مثيرين المسألة الشائكة المتعلقة بكيفية دمج الأعضاء السابقين في حكومة القذافي

محارب
11-09-2011, 09:49 AM
قوات الثوار تدخل بلدة "بني وليد" آخر معاقل القذافي
شمالي بني وليد - ليبيا - رويترز - أ ش أ
دخل الثوار الذين يمثلون الحكام الجدد في ليبيا بلدة "بني وليد" أحد المعاقل الأخيرة المؤيدة للعقيد الفار معمرالقذافي؛ حيث قالوا إنهم يخوضون قتالا في شوارع البلدة..
وقال عبدالله كنشيل أحد كبار مسئولى المجلس الوطني الانتقالي إن الثوار المناهضين للقذافي يقاتلون القناصة الموالين له في شمال البلدة، مشيرا إلى أنهم قد دخلوها من الشرق.

كانت أنباء واردة من ليبيا قد أفادت باندلاع اشتباكات عنيفة مساء الجمعة بين مقاتلي المجلس الانتقالي الليبي وبين مقاتلي القذافي بالقرب من بلدتى "بني وليد" و"سرت".
ونقلت وكالات الأنباء عن شهود عيان قولهم إن صواريخ "جراد" قد تم إطلاقها على مواقع للمجلس الوطني الانتقالي شمال "بني وليد" وشرق "سرت" مسقط رأس القذافي؛ فيما تصاعدت أعمدة دخان وهرعت سيارات الإسعاف إلى مواقع ثوار المجلس الانتقالي لنقل الجرحى إلى مستشفيات قريبة.
يأتى هذا فى الوقت الذى حمل فيه مقاتلو المجلس عشرات الصناديق من القذائف الصاروخية وقذائف الهاون وتوجهوا بها إلى الجبهة.
كان المجلس الانتقالي الليبى قد سعى خلال الأيام الماضية للتوصل إلى حل سلمي عبر المفاوضات مع زعماء قبائل لإقناع كتائب القذافي بتسليم آخر معاقله وهى مدن "سرت" و"بني وليد" و"الجفرة".. ومنح المجلس مهلة لأنصار القذافي للاستسلام تنتهي غدا السبت وهددوا بأنهم سيلجأون إلى هجوم عسكرى شامل.
وفي نقطة تفتيش لقوات المجلس الانتقالي التى تبعد نحو 30 كيلومترا من بلدة "بني وليد" قال مقاتلون إنهم قد أسروا عددا من الموالين للقذافي الذين يمنعون سكان البلدة من مغادرتها؛ حيث لا يجدون

محارب
11-09-2011, 09:54 AM
14 من مسئولى القذافى بينهم قائد قوات الجنوب يصلون النيجر

اجاديز/النيجر ـ رويترز
قالت مصادر أمنية في النيجر الجمعة ان مجموعة جديدة من مسؤولي الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي تتألف من 14 شخصا بينهم اللواء علي خانا الذي ينتمي لقبائل الطوارق وكان من المقربين للقذافي ومسؤولا عن قواته الجنوبية موجودة في مدينة اجاديز بشمال النيجر.

وقال مصدر ان المجموعة ضمت اربعة من كبار المسؤولين بينهم لواءان ولم تتأكد هوية اللواء الاخر ويقيم المسؤولون الاربعة الكبار في فندق في اجاديز الذى يملكه القذافي.

وقال أحد المصادر وصلت المجموعة في سيارات رباعية الدفع بعد ظهر الخميس، مضيفا أن قوات أمنية من النيجر رافقتهم.

ويأتي وصول المجموعة بعد وصول قائد كتائب القذافي منصور الضو الذي عبر الى النيجر في قافلة يوم الاثنين.

وقالت النيجر انها سمحت بدخول الليبيين الى اراضيها لاسباب انسانية لكنها وقعت تحت ضغط من المجتمع الدولي لتسليم مسؤولي القذافي المشتبه في ارتكابهم انتهاكات لحقوق الانسان.

محارب
12-09-2011, 12:36 PM
الساعدي" يصل للنيجر..والمجلس الانتقالى يعلن خطوات اعمار ليبيا

نيويورك - وكالات
قال وزير العدل في النيجر إن نجل الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي، الساعدي، وصل إلى النيجر وتوجه موكبه من مدينة أغاديز الى العاصمة نيامي.
وأضاف المسؤول النيجري، مارو ادامو، في مؤتمر صحفي أن الساعدي وصل إلى أراضي النيجر على متن قافلة من تسعة أشخاص متجهة إلى العاصمة النيجرية ، و"جرى اعتراضهم لدى توجههم الى اغاديز" في شمال البلاد وهي المدينة التي دخلت عبرها قافلتان على الاقل لمؤيدي القذافي في الاسبوع الماضي.
كانت حكومة النيجر قد اكدت ان الساعدى نجل العقيد معمر القذافى استطاع الهروب من قبضة الثوار من خلال عبوره منطقة الحدود عبر الصحراء اليها كما عبر عشرات المسئولين فى حكومة القذافى المخلوعة الاسبوع الماضى.
وذكرت صحيفة نيويورك تايمز الامريكية الاثنين ان قادة النظام الليبى المخلوع يواصلون الهروب من ليبيا او من سجون الثوار فى وقت اعلان الحكومة الانتقالية خطوات جديدة لانعاش الاقتصاد ووضع الدولة تحت كامل سيطرتها.
ونوهت الصحيفة فى تقرير بثته على موقعها الالكترونى بان هذه المسألة تثير التكهنات بان القذافى الذى لا يزال مختبئا فى مكان غير معلوم - قد يلجأ الى النيجر او اى دولة اخرى فى افريقيا ليتخلص من محاكمة الثوار الليبين له.
واشارت الصحيفة الى ان عملية هروب المسئولين فى الحكومة المخلوعة من قبضة الثوار لا تزال مستمرة غير ان هذا الامر لم يمنع المجلس الانتقالى من المضى قدما فى خططه لاعادة اعمار ليبيا .
وتابعت ان محمود جبريل الذى يتولى مهام رئيس وزراء المجلس الانتقالى صرح بان انتاج النفط بدأ من جديد كما سيحصل كل فرد فى الدولة على مستحقاته المالية المتأخرة ومضت الصحيفة الى القول ان المجلس الانتقالى سعى فى الايام الماضية الى بناء الثقة واحكام سيطرته حيث زار مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الانتقالى طرابلس اول امس للمرة الاولى منذ هروب القذافى ودعا الى تسوية الاوضاع ونشر النظام .
غير ان الصحيفة تساءلت عن كيفية مشاركة الثوار السلطة والتعامل مع مسئولى الرئيس السابق وانصاره فى حين ان معاقل انصار القذافى مازالت تقاوم الثوار .
يذكر ان مارو أمادو وزير العدل بالنيجر اعلن امس الاحد وصول (الساعدى) نجل العقيد معمر القذافى الى النيجر حيث عثرت قواتها الحدودية عليه عندما قامت باعتراض قافلة تضم تسعة اشخاص كانت متجهة الى أجاديس شمال النيجر.
واكد الوزير ان من وصل الى البلاد هو الساعدي القذافي (38 عاما) الذي كان يمارس رياضة كرة القدم ثم تخلى عنها وتولى قيادة احدى وحدات النخبة في الجيش الليبي فيما اكدت النيجر انها ستفي بالتزاماتها امام القضاء الدولي فيما يتعلق بالمقربين من القذافي الملاحقين والذين دخلوا اراضيها.

محارب
12-09-2011, 12:37 PM
رئيس المجلس الانتقالي الليبي: الوقت الآن ليس وقت الانتقام

طرابلس- أ ش أ
أبلغ رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل المئات من أنصاره بان الوقت الان ليس وقت الانتقام.
ونقلت هيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" الأحد عن عبد الجليل قوله "إن القذافي لايزال طليق السراح وانه لم ينته بعد".
وأدلى رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل بتصريحه في قاعدة جوية قرب العاصمة طرابلس سيطر عليها الثوار.

وكان عبد الجليل وصل أمس السبت إلى العاصمة الليبية طرابلس حيث أعلن أن هذا الانتقال مؤقت, وأن الانتقال النهائي للمجلس الوطني إلى طرابلس سيتم بعد تحرير كامل البلاد.

وفى السياق نفسه شن المقاتلون الليبيون هجوما على واحد من اخر معاقل الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي في الوقت الذي وصل فيه رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي لاول مرة الى العاصمة طرابلس وحذر من ان الزعيم السابق الهارب مازال يشكل خطرا.
وتدفق المقاتلون على بلدة بني وليد الصحراوية امس السبت بعد انتهاء موعد نهائي حدده المجلس الوطني الانتقالي لاستسلام معاقل القذافي.
وابدى عشرات من الرجال الموالين للزعيم الهارب مقاومة.
وقالت الحكومة المؤقتة التي تحاول بسط سيطرتها على كل انحاء ليبيا واعادة الحياة الطبيعية انها قد تستأنف بعض انتاج النفط الذي يدعم الاقتصاد الليبي في غضون ما بين ثلاثة واربعة ايام.
وظهرت بني وليد الواقعة على بعد 150 كيلومترا جنوب شرقي العاصمة كواحدة من اخر معاقل انصار القذافي التي تبدي مقاومة بعد ان اجتاحت قوات المجلس الوطني الانتقالي مقره في طرابلس في اواخر اغسطس .
ويعتقد المقاتلون المناهضون للقذافي ان واحدا او اثنين من اولاد القذافي ربما متحصن في البلدة.بل واشار بعض مسبولي المجلس الوطني الانتقالي الى ان القذافي ربما موجود هناك.
والجدير بالذكر فرض مقاتلو المجلس حصارا على البلدة منذ ايام وقالوا انهم سيهاجمونها يوم السبت اذا لم تستسلم. واندلع قتال الجمعة هناك وقرب سرت مسقط رأس القذافي واحد من المعاقل الاخرى القليلة المتبقية.

محارب
12-09-2011, 12:40 PM
حلف الأطلسي ينفذ خمس ضربات جوية على "بني وليد" الليبية

شمالي بني وليد - ليبيا - رويترز
نفذت طائرات حلف شمال الأطلسي خمس ضربات جوية على الأقل في محيط البلدة التي تعد أحد آخر معاقل الزعيم الليبي المخلوع الفار معمر القذافي.
وكان مقاتلون مناهضون للقذافي قد انسحبوا في وقت سابق السبت من البلدة قائلين إنهم كانوا يتوقعون أن يشن الحلف ضربات جوية.
كان المجلس الانتقالى الليبي قد سعى خلال الأيام الماضية للتوصل إلى حل سلمى عبر المفاوضات مع زعماء قبليين لإقناع كتائب القذافى بتسليم آخر معاقله فى مدن سرت وبنى وليد والجفرة، ومنح المجلس مهلة لأنصار القذافى للاستسلام تنتهى اليوم وإلا سيواجهون هجوما عسكريا شاملا.**

محارب
12-09-2011, 12:59 PM
ليبيا: حكومة انتقالية جديدة والساعدي يفر للنيجر

الوكالات ــ طرابلس




http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20110912/images/f0022_th3.jpg (http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20110912/Images/f0022.jpg)


أعلن رئيس المكتب التنفيذي في المجلس الوطني الانتقالي محمود جبريل أمس، أن حكومة انتقالية جديدة سترى النور في ليبيا خلال أسبوع إلى عشرة أيام. وقال جبريل في مؤتمر صحافي في العاصمة طرابلس «إن حكومة جديدة سيتم تشكيلها خلال أسبوع إلى عشرة أيام». وتابع «إن هذه الحكومة ستضم ممثلين عن كل مناطق ليبيا».
وتحدث جبريل عن «حكومتين، الأولى ستشكل بعد تحرير كامل تراب ليبيا، والثانية هي التي ستشكل قريبا لتنفيذ قرارات المجلس الانتقالي»، مضيفا «مازلنا في مرحلة تحرير ليبيا».
وفيما أشار إلى أن الثوار لا يزالون «على الجبهات» في سرت وبني وليد خصوصا، قال إنه «كانت هناك توقعات بحمامات دم في طرابلس، لكن وعي الثوار على تأمين عاصمتهم كان له الأثر الأكبر».
وفيما يستعد الثوار الليبيون لشن هجمات جديدة قد تكون حاسمة ضد المعاقل المتبقية لمعمر القذافي، أسفرت مواجهات هي الأولى بين الثوار عن 12 قتيلا في جنوب غرب طرابلس.
من جهته، أعلن وزير العدل النيجري والمتحدث باسم الحكومة مارو امادو أن أحد أبناء القذافي وصل الأحد إلى النيجر. وقال أمادو «اعترضت دورية للقوات المسلحة النيجرية موكبا كان يضم الساعدي نجل القذافي».
وأضاف «في الوقت الذي أتحدث فيه يتوجه الموكب ألى أغاديز (شمال النيجر). لا أستبعد أن يصل الموكب اليوم إلى نيامي» عاصمة النيجر.
وصباحا، تجمعت عشرات من شاحنات البيك أب المزودة بمدافع مضادة للطائرات عند مدخل بني وليد التي تبعد 170 كلم جنوب شرق طرابلس فيما تمركز مزيد من المقاتلين، وفق مراسلي فرانس برس. وأكد مقاتلو المجلس الوطني الانتقالي أنهم قاموا بالعديد من مهمات الاستطلاع حتى وسط بني وليد من دون أن يصادفوا مقاومة من جانب مقاتلي القذافي.
وقال أحدهم أن «عناصرنا رصدوا قناصة ومقاتلين في وسط المدينة، لكن الأطراف هي تحت سيطرتنا»، وأضاف أن «الثوار والسكان يتعاونون حاليا».

محارب
13-09-2011, 10:00 AM
قوات القذافي تهاجم مصفاة نفط وتقتل 17
عبد الجليل: لن نسمح لأية أيدلوجية متطرفة

الوكالات ـ عواصم

أعلن رئيس المجلس الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل البارحة في طرابلس أن الإسلام سيكون المصدر الرئيسي للتشريع في ليبيا، مؤكدا أن الإسلام في ليبيا هو «إسلام وسطي». وأضاف عبد الجليل أمام آلاف الليبيين الذين احتشدوا في ساحة الشهداء غداة وصوله إلى العاصمة التي يزورها لأول مرة منذ سيطر الثوار عليها في 23 اغسطس (آب) لن يسمح، لن يسمح، لن يسمح لأية أيديولوجية متطرفة يمينا أو يسارا. وتابع «نحن شعب مسلم إسلامنا وسطي وسنحافظ على ذلك». وأضاف «أنتم معنا ضد من يحاول سرقة الثورة يمينا أو يسارا». من جهة اخرى. شنت القوات الموالية لمعمر القذافي أمس هجوما مضادا على الثوار، في وقت كان ينتظر أن يهاجموا مدينتي بني وليد وسرت لفرض سيطرتهم على المدينتين. وأفادت مصادر طبية أن 17 حارسا قتلوا حينما توجهت قوات موالية للقذافي في أكثر من عشر مركبات إلى مصفاة نفط تقع على بعد 20 كم عن بلدة رأس لانوف الساحلية، وأطلقت النار عل نقطة تفتيش خارجها. ولم تلحق أضرارا بالمصفاة التي لا تعمل بكامل طاقتها، لكن المدخل الذي كانت تحرسه دبابة تابعة للمجلس الانتقالي تناثرت عنده القنابل اليدوية المستخدمة في الهجوم الذي وقع بعد ساعات من إعلان المجلس الانتقالي استئناف إنتاج النفط الذي كان توقف تماما. كما وقع أمس انفجار قوي في مستودع كبير للأسلحة قرب مطار العاصمة طرابلس، ما أدى لإصابة شخصين بجروح.
وفي رسالة جديدة للقذافي تلاها مدير قناة (الرأي) مشعان الجبوري أمس قال فيها «لا يمكن أن نسلم ليبيا للاستعمار مرة أخرى. ليس أمامنا إلا القتال حتى النصر». دبلوماسيا، اعترفت الصين رسميا أمس بالمجلس الوطني الانتقالي كسلطة جديدة في ليبيا.

محارب
13-09-2011, 11:41 AM
مصطفى عبد الجليل: الاسلام سيكون المصدر الرئيسي للتشريع في ليبيا

طرابلس - أ ف ب
أعلن رئيس المجلس الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل مساء الاثنين في طرابلس أن الاسلام سيكون المصدر الرئيسي للتشريع في ليبيا، مؤكدا ان الاسلام في ليبيا هو "اسلام وسطي" ولا مكان "لاي ايديولوجية متطرفة".
وقال عبد الجليل امام الاف الليبيين الذين احتشدوا في ساحة الشهداء غداة وصوله الى العاصمة التي يزورها لاول مرة منذ سيطر الثوار عليها في 23 اغسطس/ آب "لن نسمح، لن نسمح، لن نسمح باي ايديولوجية متطرفة يمينا او يسارا". وتابع "نحن شعب مسلم اسلامنا وسطي وسنحافظ على ذلك".

وحذر رئيس المجلس الوطني الانتقالي من "سرقة" الثورة. وتحدث عبد الجليل عن سقوط طرابلس في ايدي الثوار، قائلا ان المدينة "تحررت باقل الخسائر وبمعجزة وستكون درسا عسكريا يدرس في اعلى الاكاديميات العسكرية".

واشاد عبد الجليل- من على منصة امام قلعة السراي الحمراء حيث كان يلقي الزعيم الليبي السابق معمر القذافي بعض خطاباته- بدور الدول العربية والغربية في دعم الانتفاضة التي اطاحت بنظام العقيد معمر القذافي في بنغازي (كبرى مدن شرق البلاد) اولا، ومن ثم في العاصمة طرابلس.

وقال عبد الجليل "لقد اتحد العرب كما لم يتحدوا من قبل، قالوا كلمتهم إن على المجتمع الدولي ان يتحمل مسئوليته في حماية الليبيين، فصدر قرار واوكل الامر الى الحلفاء الذين كان لهم دور فاعل في حمايتهم لمدينة بنغازي وضرباتهم النوعية التي كان لها دور فاعل في ما حققه الثوار من انتصارات".

واضاف "لا بد من تحية صادقة من الاعماق الى اخوتنا في دولة قطر وكذلك في دولة الامارات والاردن والسودان وفرنسا التي كان لها دور فاعل لنصرة الحق ونصرة المظلومين، ثم المملكة المتحدة وايطاليا والولايات المتحدة، وكل دول التحالف: اسبانيا وكندا والبرتغال جميعها كان لها دور فاعل".

وتابع "لا يمكن ان ننسى دور جيراننا تونس ومصر" البلدين اللذين سبقا ليبيا الى الاطاحة برئيسيهما في انتفاضتين شعبيتين.

ودعا عبد الجليل الذي قوطع اكثر من مرة بالتصفيق والهتاف له الثوار الى "الابتعاد عن انتهاك حرمة البيوت وعن الاساءة الى النساء والاطفال من عائلات المسئولين السابقين". وتابع "اتقوا الله في اخوانكم واخواتكم".

واعلن رئيس المجلس الانتقالي انه "سيكون هناك في المستقبل وزارات تراسها نساء، وسيكون دور المراة فاعلا في التعليم والصحة وغيرها من المسائل".

محارب
13-09-2011, 12:19 PM
فضائية سورية: القذافي ما زال في ليبيا وسْط جنوده

القاهرة - رويترز
ذكرت قناة الراي التلفزيونية السورية اليوم الاثنين أن الزعيم الليبي المخلوع الفار معمر القذافي حث الليبيين على عدم الاستسلام لمن وصفهم بالمستعمرين لبلاده..

وقال مشعان الجبوري مالك القناة: " كان من المقرر أن يكون لدينا اليوم أو ليل أمس كلمة تلفزيونية مصورة للقائد ولكن لأسباب أمنية تم تأجيل نقل أو إخراج أو ظهور هذه الرسالة التلفزيونية التي تظهر القائد بين مقاتليه وبين أبناء شعبه يقود المقاومة من الأرض الليبية وليس من فنزويلا ولا من النيجر ولا من مكان آخر في الدنيا..".**

محارب
13-09-2011, 12:33 PM
“الناتو” يقصف الموالين للقذافي فى “بني وليد” والكتائب تقتل 15 في “راس لانوف”
الثلاثاء 13/09/2011
الوكالات- طرابلس-بنى وليد- راس لانوف
http://www.al-madina.com/files/imagecache/node_photo/33808.jpeg
واجه الثوار الليبيون مقاومة شرسة أثناء محاولة اقتحام بلدة «بني وليد» بعد فشل المفاوضات لدخول البلدة، التي تعد أحد آخر معاقل أنصار العقيد الليبي الهارب معمر القذافي، تزامناً مع وصول رئيس المجلس الوطني الانتقالي، مصطفى
عبدالجليل، إلى طرابلس، لأول مرة منذ بدء ثورة 17 فبراير.وقال شهود: إن قوات المخلوع معمر القذافي هاجمت البوابة الأمامية لمصفاة نفطية على بعد 20 كيلومترا من بلدة راس لانوف الساحلية أمس مما أسفر عن مقتل 15 حارسا وإصابة اثنين. وصدّ أنصار القذافي زحف الثوار نحو البلدة بإطلاق صواريخ «غراد»، ما دفع بعضهم للتقهقر وسط أزيز تحليق طائرات يعتقد أنها مقاتلات حلف الناتو، فيما أعاد الثوار تجميع صفوفهم. وتحدثت مصادر من المجلس الليبي عن تقارير استخباراتية تشير الى قيام أنصار القذافي بنقل عدد من أسرى الثوار إلى بلدة «قصر بو هادي»، التي تقع على بعد 10 أميال شرقي «سرت»، لاستخدامهم كدروع بشرية. من جانبه، أكد الناتو قيام طائراته بعمليات قرب بني وليد، وضرب المعدات العسكرية التي يستخدمها الموالون للقذافي، كما أعلن الحلف أنه ضرب المدافع المضادة للطائرات، ودبابة وعربات مسلحة وأهدافا أخرى بالقرب من سرت.وقال الناطق باسم الحلف، العقيد رولاند لافوي : «لا ننسق الهجمات مع المجلس الوطني الانتقالي.» وكانت مفاوضات دخول «بني وليد»، وهي بلدة تقع على بعد 150 كيلومترا جنوب شرقي طرابلس، قد تعثرت، ويرجح المجلس الانتقالي أن بعض أبرز رموز النظام الليبي السابق، من بينهم اثنان من أنجال القذافي، ربما تحصّنوا بداخلها.
وقال كبير مفاوضي المجلس الانتقالي، عبدالله كنشيل: إنه يتوقع سقوط المدينة بأيدي الثوار قريباً، بيد أنه أقرّ بالمقاومة التي يبديها الموالون للقذافي، وانتشار القناصة على أسطح المنازل.ونفى عبدالرحمن بوسن، الناطق الرسمي باسم المجلس الوطني الانتقالي، علم المعارضة بأعداد الموالين للقذافي داخل البلدة، الذين يعتقد أنهم مدججون بالأسلحة الرشاشة والصواريخ.
في غضون ذلك ، وصل رئيس المجلس الوطني الانتقالي إلى طرابلس، التي يزورها للمرة الأولى منذ بدء الثورة ضد العقيد القذافي، حيث فوّض القادة الميدانيين حرية إطلاق الهجوم على معاقل الموالين للقذافي مع انتهاء مدة الإنذار، قائلاً: «الوضع الآن بين أيدي المقاتلين الثوار.. لقد تحدثنا إليهم عبر قادتهم ونترك لهم خيار تقرير (الهجوم) متى يشاءون».وحذر عبدالجليل من أن معمر القذافي لا يزال يمثل خطراً، وفق ما نقلت وسائل إعلام ليبية.ويشار إلى أن «بني وليد» هي واحدة من ثلاث بلدات ليبية لا تزال عند ولائها لنظام طرابلس السابق، بجانب «سرت» مسقط رأس العقيد القذافي، و»سبها» جنوب غربي ليبيا.

محارب
14-09-2011, 02:53 PM
“ليبية” أرشدت طائرات الناتو إلى أهداف تابعة للقذافي
الأربعاء 14/09/2011
رويترز - طرابلس
استعانت حملة القصف الجوي التي يشنها حلف شمال الأطلسي في ليبيا وأضعفت بشدة نظام الزعيم المخلوع معمر القذافي بسلاح سري وهو ليبية تبلغ من العمر 24 عامًا، قضت شهورًا في التجسس على منشآت عسكرية ونقل التفاصيل إلى الحلف.
واستخدمت الليبية الشابة التي اختارت لنفسها اسمًا حركيًا هو (نوميديا) حيلًا دقيقة لتجنب الاعتقال، فكانت تغير مكانها باستمرار، وتستخدم شرائح مختلفة للتليفون المحمول، وتخفي أنشطتها عن الكل باستثناء أقرب المقربين لها في أسرتها.
وكان الشيء الوحيد الذي وفر لها الحماية الاكبر من قوات القذافي هو أنوثتها إذ لا يشتبه أحد في شابة في مجتمع محافظ كالمجتمع الليبي.
وقالت المهندسة الشابة لرويترز في مقابلة بردهة فندق في طرابلس بعد أسبوعين من تحطيم سيطرة القذافي على العاصمة الليبية بعدما قضى في السلطة 42 عامًا «لم أكن ملاحقة».
واضافت: «كانوا يركزون بشكل أكبر على الشبان وكان من المستحيل تقريبا أن يفكر أحد أن فتاة هي التي تفعل كل هذا».
وطلبت نوميديا من رويترز عدم الكشف عن هويتها الحقيقة وقالت إنه على الرغم من سيطرة المعارضين الان على طرابلس فإنه ما زال هناك «طابور خامس» من الموالين للقذافي قد يستهدفونها أو يستهدفون عائلتها.
وأكد رجلان كانا جزئًَا من شبكة سرية مناهضة للقذافي كلام نوميديا وقالا إنهما ساعداها على نقل التفاصيل حول القوات الامنية للزعيم الليبي المخلوع.
وقال أسامة لياس وهو طبيب شرعي وكان جزءا من الشبكة «كانت مصدرا مهما للغاية وموثوقا به للغاية».
وعندما بدأت نوميديا نشاطها السري قبل خمسة أشهر كان القذافي وقواته يحكمون قبضتهم على المدينة ويطمسون أي معلومات قد تكون مفيدة بالنسبة لمعارضيه.
وقالت نوميديا الشابة الطويلة النحيفة المحجبة إنها شعرت أنه يجب عليها التحرك بعد الطريقة الوحشية التي قمعت بها قوات القذافي أولى بشائر الثورة في مدن ليبية.
وأضافت «لم أتحمل الوضع عندما رأيت ما فعله القذافي في بنغازي أولا وفي مصراتة وفي الزاوية وفي طرابلس والجبل الغربي».
وبدأت نوميديا نشاطها بالاتصال بقناة ليبيا الاحرار وهي قناة تلفزيونية مناهضة للقذافي ومقرها العاصمة القطرية الدوحة. ومع تضاؤل المعلومات الحقيقية عما يحدث في طرابلس سمح المنتجون في القناة للشابة الليبية بالحديث على الهواء مباشرة باسم نوميديا وروت ما كان يحدث في المدينة.
وكانت نوميديا تنقل تفاصيل القوات العسكرية للقناة لكن القناة لم ترد بث هذه التفاصيل على الهواء حتى لا تلاحظ حكومة القذافي.
وقالت لينا التي كانت معدة برامج بالقناة في ذلك الوقت إن القناة بدأت بدلا من ذلك في نقل التفاصيل لحلف شمال الاطلسي عبر مسؤولين في المجلس الوطني الانتقالي الليبي. وكانت لينا هي نقطة الاتصال الرئيسية بنوميديا.
وأضافت لينا أن المعلومات التي قدمتها نوميديا كانت «بشكل أساسي عن مكان تخزين أسلحتهم ودباباتهم».
وقالت لرويترز عبر الهاتف «قامت بعمل رائع... انطوى هذا على شجاعة بالغة. أعرف شبانا كثيرين كانوا سيخافون أن يفعلوا هذا في طرابلس في هذا الوقت.... لذا أنا فخورة للغاية بها».
ونظرا لمراقبة شبكة الهواتف فإن الجزء الاخطر من نشاط نوميديا كان نقل المعلومات عن الاهداف.
وقالت نوميديا «كنت أستخدم العديد من الهواتف المحمولة. استخدمت 12 شريحة هاتف وسبعة هواتف محمولة مختلفة».
وكانت نوميديا تغير مكانها كثيرا وقالت «اتصلت يوما من تاجوراء وفي اليوم التالي من سوق الجمعة.. من أماكن مختلفة» في إشارة إلى اثنين من أحياء طرابلس.

محارب
17-09-2011, 11:56 AM
دعا رئيس الوزراء التركى رجب طيب أردوغان أمس الجمعة لدى مشاركته فى احتفال حاشد قى بنغازى لمناسبة إحياء الذكرى الثمانين لرحيل شيخ المجاهدين عمر المختار وتدشين إعادة بناء ضريحه ببنغازى الذى تم هدمه فى عهد معمر القذافى، الليبيين إلى "الوحدة ونبذ الفرقة" مؤكدا دعم بلاده للمجلس الوطنى الانتقالى واستعدادها للمساهمة فى بناء ليبيا الجديدة.

وأشاد أردوغان الذى انتظر آلاف من أهالى المدينة منذ الساعة الرابعة بعد الظهر ولأكثر من ست ساعات وصوله للترحيب به، ببطولة عمر المختار الذى حارب الاستعمار الإيطالى لعشرين عاما (1911-1931) قبل القبض عليه وشنقه فى بلدته سلوق التى تبعد نحو 80 كلم عن بنغازي، مشيدا كذلك بـ"أحفاد عمر المختار" الذين نهضوا من اجل الحرية والديمقراطية وأثبتوا للعالم أنه لا إرادة تقف أمام إرادة الشعوب".

وشدد على دعم بلاده للمجلس الوطنى الانتقالى الذى تولى السلطة فى ليبيا بعد دحر نظام معمر القذافى، وذلك فى إشارة على ما يبدو إلى انتقادات تعرض لها رئيس المجلس مصطفى عبد الجليل ورئيس المكتب التنفيذى محمود جبريل التى عكست بداية خلاف سياسى بين الثوار مع اقتراب الحسم النهائى للمعركة مع نظام معمر القذافى فى معاقله الأخيرة.

وقال أردوغان "إن على الشعب الليبى الابتعاد عن الفرقة وان اكبر ثروة فى المستقبل هى التضامن والوحدة بينكم والابتعاد عن العصبية" مضيفا "لا تنسوا ماضيكم والمسيرة المباركة التى أوصلتكم إلى المكاسب التى تعيشونها اليوم.. ولو طغت الفردية والأنانية محل الوحدة الوطنية والشراكة فستضيع كل هذه المكاسب".

وأضاف "إن تركيا تعترف فقط بالمجلس الوطنى الانتقالى الذى أظهر أنه وحد كل صفوف الشعب الليبى واثبت انه قادر على إدارة ليبيا بعدالة وكرامة"، مشيدا بمصطفى عبد الجليل "الشخصية المحترمة وإخوانه على درب الديمقراطية".

محارب
17-09-2011, 12:41 PM
“الانتقالي” يضيق الخناق على سرت وبني وليد
وفد ليبي يتوجه إلى النيجر لطلب تسليم نجل القذافي
السبت 17/09/2011
وكالات - طرابلس
http://www.al-madina.com/files/imagecache/node_photo/35186.jpeg

توجّه وفد من المجلس الوطني الانتقالي الليبي إلى النيجر، أمس للمطالبة بتسليم أحد أبناء الزعيم الليبي الهارب معمر القذافي.
ونقلت شبكة سي ان ان « الاخبارية الامريكية أمس عن مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي قوله إن الوفد سيطلب من النيجر تسليم الساعدي القذافي ومسؤولين آخرين في النظام السابق فروا من البلاد.
وكان الساعدي القذافي قد صرح لشبكة «سي ان ان « الاثنين الماضي إنه في النيجر في مهمة إنسانية لتفقد أوضاع الليبيين الذين فروا من القتال إلى هناك. وأعرب عن رغبته في التفاوض مع المجلس الانتقالي، وكان ما لا يقل عن ثلاث قوافل ليبية دخلت إلى النيجر مؤخرا، تحمل اعضاء من أسرة القذافي، وعددا من المسؤولين العسكريين والأمنيين في النظام السابق وفقا لما ذكره مسؤولون في النيجر.
من جهة أخرى قال شهود: إن مقاتلي المجلس الوطني الانتقالي تدفقوا أمس على بلدة بني وليد بينما ترددت أصوات الانفجارات واطلاق النيران في الوديان والتلال التي تحيط بالبلدة الواقعة الى الجنوب من طرابلس، وقالت قوات المجلس الوطني الانتقالي انها سيطرت على واد يؤدي الى قلب بلدة بني وليد وانتزعته من القوات الموالية للزعيم الليبي المخلوع.
وتخضع بني وليد الصحراوية للحصار منذ اسبوعين ويتحصن موالون للقذافي في وديانها العميقة وتلالها لمنع قوات المجلس الوطني الانتقالي من التقدم صوب البلدة. التي تعد آخر معاقل القذافي.
وقال احد القادة إن قواته بصدد السيطرة على البلدة، وأضاف محمد جويدة عند مصنع يبعد 20 كيلومترا الى الشمال من بني وليد حيث تتحصن قوات المجلس الوطني الانتقالي «تلقينا أوامر من قادتنا ونحن في طريقنا الى بني وليد اليوم انطلاقا من عدة مواقع»، وأضاف: «نعتزم القيام بهذا اليوم على اي حال لكن قوات القذافي شنت هذا الهجوم لمنع تقدمنا. ظنوا اننا سنفرّ. إنهم جبناء»، واستطرد ان قوات المجلس الوطني حشدت نحو 1000 مقاتل اليوم عند بني وليد وانها لن تستخدم المدفعية الثقيلة لانها لا تريد ان تؤذي المدنيين.
وفي وقت سابق سقطت صواريخ أطلقتها قوات القذافي من بني وليد على المصنع الذي يستخدم ايضا كمستشفى ميداني، وقال أطباء في المستشفى انه لم يقتل او يصب احد في الهجوم. وأعقب ذلك تبادل كثيف لنيران الرشاشات الالية وانطلق عدد كبير من قوات المجلس الوطني الانتقالي لملاحقة المهاجمين.
وقال محمد اللواج وهو من مقاتلي المجلس الوطني الانتقالي «قوات القذافي اطلقت أربعة او خمسة صواريخ. نعزز مواقعنا وسنتقدم.»
أما في مدينة سرت المعقل الكبير الآخر لقوات القذافي فقد أعلنت قناة تلفزيون «ليبيا الحرة» أمس أن القتال في مدينة سرت الساحلية في ليبيا أسفر عن مقتل 12 من الثوار على الأقل وإصابة 59
وقال التقرير: إن الثوار اعتقلوا اثنين من مقاتلي العقيد الليبي الهارب معمر القذافي مضيفا أن نجله المعتصم لا يزال بداخل سرت.
وبدأ الثوار معركتهم للسيطرة على المدينة مسقط رأس القذافي منذ مساء الخميس وأعلن متحدث عسكري باسم الثوار في مدينة مصراته أمس أن المعارك التي دارت منذ الخميس في ضواحي سرت أسفرت عن مقتل العديد من المقاتلين الموالين للقذافي، وأشار المتحدث إلى أن جيش الثوار الذي يقاتل في سرت يضم خمسة الآف مقاتل اقتحموا المدينة من عدة جوانب «لكنهم انسحبوا منها بعد ذلك لأسباب تكتيكية»
كما اشار الى اعتقال 40 شخصا من انصار القذافي.
وكان المجلس العسكري اعلن الخميس في بيان ان «ثوار مصراتة بلغوا وسط مدينة سرت وهم الان يسيطرون على مداخل المدينة وبدأوا بعمليات تمشيط» للقضاء على مقاتلي القذافي.
وجاء في البيان «ثوارنا دخلوا سرت اليوم من ثلاثة محاور رئيسية»، مضيفا: «لقد وصلوا الى جسر الغربيات داخل سرت».
من جانبه قال متحدث باسم قوات المجلس في بلدة وادي بيه الصحراوية على بعد 130 كيلومترا جنوب غرب سرت: «ما زالت هناك مقاومة ولكن مقاتلينا سيتغلبون عليها».
واعلن المجلس الوطني الانتقالي بعد ذلك ان مقاتليه اقتحموا سرت وتوغلوا حتى وسط المدينة حيث بدأوا عمليات تمشيط للقضاء على فلول المقاتلين الموالين للنظام السابق.

محارب
18-09-2011, 09:28 AM
مواجهات عنيفة في بني وليد

الوكالات ــ عواصم




http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20110918/images/f0020_th3.jpg (http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20110918/Images/f0020.jpg)


وقعت مواجهات عنيفة بالقذائف الصاروخية والمدفعية في مدينة بني وليد أمس بين قوات الثوار والقوات الموالية لمعمر القذافي. وأفادت تقارير أن مواقع الثوار تعرضت لقصف بصواريخ غراد وردوا بالمدفعية الثقيلة، في موازاة محاولات من جانبهم لتمشيط مواقع القناصة داخل المدينة التي تبعد 170 كلم جنوب شرق طرابلس. وكانت قوات القذافي شنت في وقت سابق أمس هجوما مضادا بالصواريخ استهدف موقعا للثوار، وهو ما أدى إلى وقوع إصابات في صفوفهم. وشوهدت سيارات إسعاف تنقل مقاتلين أصيبوا أو قتلوا في الهجوم الذي استهدف موقعا يتمركز فيه الثوار ويبعد كيلومترات قليلة عن وسط المدينة، وسط دوي أصوات الانفجارات والرصاص.
وأفادت مصادر طبية أن أحد الثوار قتل وأصيب أكثر من سبعة بجروح أمس بعد يوم من مقتل ستة من مقاتلي المجلس الوطني الانتقالي وإصابة 20 بجروح.
وفي سرت مسقط رأس القذافي خاض الثوار معارك من شارع إلى شارع أمس لليوم الثالث على التوالي فيما كان المقاتلون الموالون للقذافي والمتمركزون على أسطح المباني يطلقون نيران القنص والبنادق الآلية والصواريخ. وقال مقاتلو المجلس الوطني الانتقالي إن عدد المقاتلين الموالين للقذافي في المدينة غير واضح، لكن عددا منهم أشار إلى أن بعض سكان سرت المدنيين بدؤوا يشاركون في القتال في صف الزعيم المخلوع.

محارب
18-09-2011, 11:00 AM
الثوار يتقدمون في جبهة سرت ويتراجعون ببني وليد
قناصة القذافي يطيلون أمد الصراع في آخر معاقل المواجهات
http://www.alwatan.com.sa/Images/newsimages/4006/06AW36J_1809-2.jpg

أحد الثوار عند جبهة القتال في بني وليد



طرابلس، إسطنبول: الوكالات 2011-09-18 3:20 AM


يشدد الثوار ضغوطهم على آخر معاقل نظام القذافي وخصوصا في سرت، غداة اعتراف الأمم المتحدة بالمجلس الوطني الانتقالي. وأعلن قائد المجلس العسكري في مدينة مصراتة سالم جحا أمس أن ستة آلاف مقاتل على الأقل تابعين للسلطات الليبية الجديدة، منتشرون على جبهة سرت، مسقط رأس الزعيم الليبي الفار. وأوضح أن مطار سرت بات تحت سيطرة مقاتليه تماما منذ مساء أول من أمس. وأضاف "أننا نركز الآن على مجموعة من مباني المدينة وضواحيها لا سيما في وادي " أبو هادي " حيث تتجمع قوات القذافي". وأكد "ربما كانت هناك جيوب مقاومة لكنهم لن يتمكنوا من التفوق على القوات الثورية الكثيرة"، مضيفا أن "مسألة تحرير سرت باتت الآن محسومة، لقد انتهت، وهدفنا الآن هو تحرير الجنوب".
من جانبه، أكد الملازم عبد الوحيد العقوري الضابط السابق في الجيش النظامي أنهم يسيطرون "الآن على الطريق السريع والجزء الجنوبي من المدينة". ووقعت معارك أيضا في بعض الأحياء، وهاجم الموالون للقذافي قوات المجلس الوطني الانتقالي بالمدفعية الثقيلة والصواريخ، فيما ردت الأخيرة بصواريخ غراد. وأوضح جحا أنه أبلغ بأن نصف المدنيين في المدينة التي دخلها أنصار المجلس الوطني الانتقالي مساء الخميس الماضي قد فروا، مشيرا إلى أن الثوار يبذلون كل ما في وسعهم لتجنب الخسائر البشرية. وقال "إننا لا نستعمل أسلحة ثقيلة إلا لحماية ثوارنا عندما يتم استهدافهم". وذكر حلف شمال الأطلسي في تقريره اليومي أنه أصاب عشرين هدفا الجمعة حول سرت.
وقال موسى إبراهيم المتحدث باسم القذافي إن الضربات الجوية لحلف الأطلسي على سرت أثناء الليل أصابت مبني سكنيا وفندقا وقتلت 354 شخصا. وذكر المتحدث باسم حلف الأطلسي في بروكسل الكولونيل رولاند لافوا "نحن على علم بهذه المزاعم... هذه ليست المرة الأولى التي تصدر فيها مثل هذه المزاعم. كثيرا ما تبين أنها لا أساس لها من الصحة أوغير مؤكدة". وأوضح إبراهيم أن القذافي يدير بنفسه المقاتلين الموالين له الذين يتصدون لقوات الحكومة المؤقتة في المعاقل المتبقية للقذافي في ليبيا. وقال إن القذافي يدير كل جوانب الصراع ويتحدث مع الناس ويلقي كلمات ويناقش ويتابع كل شؤون المقاومة.
وفي الإطار نفسه قام الثوارالذين يشنون هجوما على بني وليد، بانسحاب تكتيكي بعد توغل في المدينة. وقال قائد "لا يفيد بشيء الاحتفاظ بالمواقع خلال الليل في بيئة معادية"، ملمحا إلى أن عددا كبيرا من القناصة المتحصنين في وسط المدينة يشكلون خطرا على رجاله خلال الليل. وكانت قوات الثوار دخلت أول من أمس هذا المعقل الموالي للقذافي وخاضت فيه معركة شرسة خصوصا في قطاع السوق. وسقط ستة على الاقل من الثوار خلال المعارك فيما أصيب أكثر من 20 آخرين.

محارب
18-09-2011, 11:06 AM
النيجر لن تعيد الساعدي القذافي

نيامي: أ ف ب 2011-09-18 3:19 am


أعلنت الحكومة النيجرية أنها لن تعيد إلى ليبيا في الوقت الراهن الساعدي القذافي أحد أبناء الزعيم الليبي المخلوع، اللاجىء لديها. وسئل المتحدث باسم الحكومة مارو أمادو عما إذا كانت الحكومة ستسلم الساعدي القذافي إلى السلطات الليبية الجديدة، فأجاب في مؤتمر صحفي "كلا! ونظرا إلى التزاماتنا الدولية، لا نستطيع إعادة أحد إلى بلد لا تتوافر له فيه أي فرصة للحصول على محاكمة عادلة وحيث يمكن أن يتعرض لعقوبة الإعدام". وأضاف "بالمقابل إذا كانت هناك محكمة مستقلة لها صلاحيات عالمية لتحديد الجرائم التي قد يكون ارتكبها هذا الشخص أو غيره، فإن النيجرعندها ستقوم بواجباتها".

نفله
18-09-2011, 11:16 PM
عامل بنغالي من الحاشية يتعرَّض للضرب والجلد والعقاب بحد السكين مراراً

زوجة هانيبعل القذافي تسكب المياه المغلية على رأس جليسة أطفالها

http://sabq.org/sabq/misc/get?op=GET_NEWS_IMAGE&name=news66194106.jpg&width=256&height=176
سي إن إن- طرابلس: روت الإثيوبية شويغا ملا (30 سنة)، مربية لابن وابنة هانيبعل القذافي في أحد منازله، لفريق الـ"سي إن إن" قصة تعذيب زوجة هانيبعل، عارضة الأزياء اللبنانية آلين، لها، فيما ذكرت سي إن إن، أن رئيس وزراء مالطا علم بقصة شويغا، وشعر بالتعاطف معها؛ مما دفعه إلى مساعدتها بتقديم العلاج لها، بل ومنحها حق اللجوء السياسي في بلاده.


وقالت شويغا إنها جاءت من بلدها قبل عام، وفي البداية كانت الأمور تسير على ما يرام، لكن بعد ستة أشهر على وصولها، تعرضت للحرق من قبل زوجة هانيبعل، كما تكرر الأمر ذاته بعد 3 أشهر، ولكن هذه المرة كانت الحروق أكثر خطورة.

وأوضحت كيف فقدت آلين أعصابها عندما لم تتوقف ابنتها عن البكاء، ورفضت شويغا أن تضرب الطفلة.

وقالت شويغا: "أخذتني إلى الحمام، وربطت يدي خلف ظهري كما ربطت قدمي، ثم وضعت لاصقاً على فمي، وبدأت بصب الماء الساخن على رأسي هكذا"، وقامت بتمثيل الواقعة.

وبدت آثار الحروق ماثلة للعيان على صدر شويغا وساقيها، بعضها قديم وبعضها ما زال حديثاً، فيما كان واحد من الجروح على رأسها يفرز مادة لزجة.

وقالت شويغا إن زوجة هانيبعل خبأتها وأخفتها عن عيون الآخرين، وبخاصة عندما بدأ الهجوم على طرابلس، فيما عثر عليها أحد الحراس، ونقلها إلى المستشفى، حيث تلقت بعض العلاج.
وعندما علمت آلين بنقلها، هددت العامل بالعقاب إذا تجرأ على القيام بذلك ثانية.

وأوضحت شويغا أن آلين سكبت الماء المغلي على رأسها على مدى ثلاثة أيام، ولم تتركها تنام، مضيفة: "وقفت في الخارج في البرد من دون طعام، وكانت تقول للموظفين لديها: إذا أعطاها أحدكم طعاماً، فسوف أفعل به الأمر نفسه. لم أكن أشرب الماء، لا شيء".

وقالت شويغا إنها عملت لعام كامل دون أن تأخذ فلساً واحداً، مضيفة: "الآن أريد الذهاب إلى المستشفى، ولا أملك مالاً أو أي شيء".

ومن جهته، قال عامل بنغالي من الحاشية إن كلاب العائلة كانت تعامل أفضل من أفراد الحاشية، مضيفاً أن شويغا كانت تجبر على مشاهدة الكلاب وهي تأكل بينما كانت تترك جائعة.
وقال إنه تعرض للضرب والجلد والعقاب بحد السكين مراراً.

نفله
18-09-2011, 11:17 PM
لدى عودتهما من مالطا إلى طرابلس

استقبال حار لطياريْن ليبيين رفضا قصف المدنيين

http://sabq.org/sabq/misc/get?op=GET_NEWS_IMAGE&name=news22346080.jpg&width=512&height=320
رويترز- طرابلس: قال أحد طيارين اثنين توجها إلى مالطا بطائرتيهما في الأيام الأولى من الانتفاضة الليبية، اليوم الأحد: إنهما قررا الانشقاق على القذافي بعد تلقيهما أوامر بمهاجمة المدنيين بصواريخ مصممة لقصف الدبابات والمباني.

وتحدث العقيد علي الرابطي مع الصحفيين لدى عودته إلى طرابلس مع زميله العقيد عبد الله صالحين، الذي توجه بطائرته الميراج إلى مالطا أيضاً في 21 فبراير.

واستُقبل الاثنان بالهتافات والعناق والهدايا من العشرات من زملائهما وأصدقائهما وأقاربهما في مطار معيتيقة بطرابلس، بعد وصولهما جواً على متن طائرة تابعة للقوات المسلحة المالطية.
وقال الرابطي في مؤتمر صحفي: إنهما تلقيا أوامر بقتل مدنيين بعد أن قام قائد عسكري موال لمعمر القذافي بتحميل طائرتيهما بالصواريخ. وأضاف أن القائد أبلغه بعد تحميل الصواريخ على الطائرة بأن الصواريخ ليست من النوع الذي يستخدم ضد الأشخاص ولكن من النوع الذي يستخدم ضد الدبابات والأبنية.

وقال: إن القائد أبلغه بضرورة قصف المواطنين وقتلهم وأنه تظاهر بالموافقة وتنفيذ الأوامر.
وتابع أنه قرر التوجه شمالاً نحو مالطا بدلاً من التحليق لقصف الأهداف التي كُلف بها.
وقال مسؤولون في مالطا آنذاك: إن الاثنين أبلغا السلطات المالطية بتلقيهما أوامر بقصف المحتجين في مدينة بنغازي، ثاني أكبر المدن الليبية.

وقال رئيس وزراء مالطا لورانس جونزي في فبراير: أن حكومة القذافي طلبت إعادة المقاتلتين، لكن مالطا رفضت.

وسيطر المقاتلون المناهضون للقذافي على طرابلس في 23 أغسطس، لكن القتال يتواصل بين قوات المجلس الوطني الانتقالي والجنود الموالين للقذافي الذين يتحصنون في بلدتي بني وليد وسرت مسقط رأس الزعيم الليبي المخلوع.
وقال الطيار الليبي: أنه يعتزم مواصلة عمله في القوات الجوية الليبية لحماية بلاده.

وأضاف أنه سيستمر في عمله كطيار لحماية وتحرير ليبيا وسمائها وليس لقتل الشعب الليبي. وأنه سيواصل عمله وتدريب الجيل الجديد من الطيارين.

وقام أخصائيون من بريطانيا وفرنسا بنزع الأسلحة من الطائرتين، وهما من طراز ميراج وتأمينهما. ولا تزال الطائرتان في مالطا.

ودعا رئيس وزراء مالطا في إبريل القذافي إلى التخلي عن السلطة. وعبّر أيضاً عن استيائه من الهجمات التي قامت بها القوات الموالية للقذافي على مدينة مصراتة ثالث كبرى المدن الليبية.
ولم تشارك مالطا في العمليات العسكرية التي أجازتها الأمم المتحدة ضد طرابلس، لكنها أرسلت مساعدات إنسانية إلى مصراتة.

محارب
19-09-2011, 07:56 AM
معارك الرمق الأخير تطوق معاقل القذافي في بني وليد وسرت وسبها
جبريل يتولى رئاسة الوزراء وحقيبة الخارجية وأم العز المجتمع المدني
http://www.alwatan.com.sa/Images/newsimages/4007/5-3.jpg
مقاتلان ليبيان يحاولان تجنب قذائف كتائب القذافي في نقطة تفتيش شمال بني وليد أمس
العواصم: الوكالات 2011-09-19 1:17 AM

هزت انفجارات قوية ونيران الأسلحة الآلية بلدة بني وليد أمس، فيما قصف موالون للزعيم المخلوع معمر القذافي مواقع تسيطر عليها قوات الحكومة الموقتة حول البلدة. وواجهت قوات المجلس الانتقالي مقاومة شديدة من المدافعين عن آخر معاقل القذافي في بني وليد ومدينة سرت الساحلية وبلدة سبها الواقعة في عمق الصحراء الليبية. وقال عبد السلام قنونة القائد الميداني للقوات المناهضة للقذافي عند البوابة الشمالية لبني وليد، إن قواتنا خاضت معارك طول الليل، وحاصرت المدينة من كل الجوانب على مدى 40 كيلومترا. وأضاف أنها معركة كبيرة في الوقت الذي كان يحتمي فيه مقاتلوه وراء الأسوار والسيارات من القصف المكثف للنيران.
وجددت قوات المجلس الانتقالي حملتها على سرت مسقط رأس القذافي بعد أن أحرزت تقدما طفيفا أول من أمس، لكنها سيطرت على بلدة الهراوة الواقعة على بعد 60 كيلومترا إلى الشرق من سرت. وأطلق مقاتلون مناهضون للقذافي صواريخ من المدخل الجنوبي لمدينة سرت أمس وتبادلوا إطلاق النيران مع قوات موالية للقذافي تتحصن في مركز للمؤتمرات. وكانت عشرات من السيارات والشاحنات التابعة لمدنيين هرعت في وقت سابق أمس للخروج من المدينة، وتحدث سكان عن انقطاع في إمدادات المياه والكهرباء وسط معارك تندلع في الشوارع. وقالوا إن قوات القذافي تجوب شوارع وسط المدينة ما أحال حياتهم إلى جحيم.
من جهة أخرى، ذكرت مصادر في مكتب الشؤون الخارجية التابع للمكتب التنفيذي للمجلس الانتقالي أن رئيس المكتب التنفيذي محمود جبريل سيتولى منصب رئيس الوزراء ووزير الخارجية في الحكومة الجديدة.
وكشفت المصادر لصحيفة "قورينا" أن بالقاسم النمر تولى حقيبة البيئة، كما عين محمود شمام ناطقا إعلاميا ومستشارا إعلاميا لرئيس الوزراء.
كما تولت أم العز الفارسي حقيبة مؤسسات المجتمع المدني، واستُبعد سالم الشيخي من الحكومة الجديدة التي من المتوقع أن تكون حكومة وفاق وطني. ويتوقع أن يتولى علي ترهوني المكلف حاليا بالمالية والنفط، منصب نائب رئيس الحكومة مكلفا بالمالية والاقتصاد، بينما يعين أسامة الجويلي وزيرا للدفاع، وعبد الرحمن بن يزا وزيرا للنفط. وكشفت مصادر أن التشكيل الجديد سيعلن عنه خلال أيام قليلة بعد موافقة المجلس الانتقالي عليه في اجتماع مرتقب.
من جهته كشف مسؤول الإعلام في المجلس الانتقالي محمود شمام النقاب عن أن النقاش بشأن الحكومة الليبية الجديدة شمل جميع التيارات السياسية الليبية، وأن التشكيلة تتضمن ممثلين عن الثوار.
ويحاول أعضاء المجلس الانتقالي بقيادة رئيسه مصطفى عبدالجليل، وسط تكتم شديد، "تذليل الخلافات القائمة بين القوى المكونة للمجلس" لإعلان تشكيل الحكومة لتنطلق الفترة الانتقالية الجديدة التي من المقرر أن تستمر ثمانية أشهر. وأشارت قنوات ليبية خاصة إلى أن الحكومة الانتقالية ستضم 30 عضوا من مختلف مناطق ليبيا، بينهم نساء

محارب
19-09-2011, 08:00 AM
استقبال حار لطياريْن ليبيين رفضا قصف المدنيين
===========
بارك الله فيهما فهما عز للوطن العربي ككل

محارب
19-09-2011, 08:03 AM
دعوة ألمانيا للمشاركة في الإعمار

ميونيخ: د ب أ 2011-09-19 1:10 am


رحب عضو الحكومة الانتقالية في ليبيا منصور سيف النصر بحصول الشركات الألمانية على جزء من صفقات إعادة الإعمار في بلاده على الرغم من رفض ألمانيا المشاركة في العملية العسكرية على ليبيا التي يقودها الناتو. وأوضح في مقابلة مع مجلة "فوكوس" الألمانية الصادرة اليوم، أن ألمانيا عادت وصححت موقفها وتحركت وقبلت بالحكومة الانتقالية. وتابع أن "بلاده بإمكانها أن تغفر هذا الموقف، ونحن نقدر كل مساعدة". ورفض سيف النصر (63 عاما) ادعاءات بأن الفرنسيين سيتمتعون بوضع تفضيلي في توزيع صفقات إعادة الإعمار والحصول على 35% من النفط نظير دورهم في العملية العسكرية

محارب
20-09-2011, 10:57 AM
ليبيا: تشكيل الحكومة الجديدة .. والثوار يسيطرون على سبها

الوكالات ــ عواصم

قال مسؤول في المجلس الانتقالي الليبي أمس، إنه جرى الاتفاق على تشكيلة الحكومة الجديدة برئاسة محمود جبريل رئيس المكتب التنفيذي في المجلس الانتقالي، مشيرا إلى أنه سيعلن عنها يوم غد الأربعاء.
وذكر المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته لمصادر صحافية إن حكومة الوفاق الوطني تتكون من 22 وزيرا وتضم العديد من الشبان وتمثل العديد من المناطق، على الرغم من اعتراض التيار الإسلامي على عدد من أعضائها. موضحا أنه جرى تعيين علي الترهوني وزير النفط والمالية السابق نائبا لرئيس الوزراء، كما تم فصل وزارتي المالية والنفط. وأشار إلى أن الخبير في المنظمات الدولية والمسؤول عن ملف الشرق الأوسط في الأمم المتحدة محمد عبد العزيز، كلف بمنصب وزير الخارجية، كما كلف فوزي عبد العالي العضو السابق في المجلس الانتقالي عن مصراتة، بمنصب وزير الداخلية في حين تم تكليف أسامة الجويلى من الجبل الغربي بمنصب وزير للدفاع.
وبين أنه من المنتظر أن يعلن رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل عن تشكيلة الحكومة الجديدة بعد عودته من نيويورك غدا الأربعاء.
ميدانيا، أكد المتحدث العسكري باسم المجلس الوطني الانتقالي أحمد باني في مؤتمر صحافي في طرابلس أمس، أن الثوار استولوا على المطار وعلى حصن في مدينة سبها الواقعة في عمق الصحراء من القوات الموالية لمعمر القذافي، لافتا إلى أن أعلام الحكومة المؤقتة ترفرف هناك..
وأيد رئيس المجلس العسكري في مدينة سبها أحميد العطايبي، ما ذكره باني مشيرا إلى أن الثوار تمكنوا من السيطرة على مطار سبها، متوقعا تحرير كامل مدينة سبها (700 كلم جنوب) في الساعات القليلة المقبلة.

محارب
20-09-2011, 12:59 PM
ثوار ليبيا يعلنون القبض على الضابط بلقاسم الأبعج من كتائب القذافي

طرابلس ـ أ ش أ

أعلن الثوار فى ليبيا أنهم ألقوا القبض على رئيس جهاز مخابرات العقيد القذافي في الكفرة العميد بلقاسم الأبعج ، وذلك بين سبها ومنطقة أم الأرانب التي تقع على بعد مائة كلم جنوب شرق سبها جنوب غرب البلاد.

وسيطر الثوار على مطار سبها وعلى أهم شوارعها ، كما أحكموا السيطرة على المداخل الشرقية والجنوبية والغربية لمدينة سرت الساحلية ، في حين تحتدم المعارك في بني وليد.

وذكر متحدث عسكري باسم الثوار في تصريحات بثتها أحد القنوات العربية الاخبارية "الثلاثاء" أن الأبعج ألقي القبض عليه حين كان يتنقل مع أفراد أسرته ومرافقيه في خمس سيارات دفع رباعي.

وأشار المتحدث إلى أن الأبعج "كان قد ارتكب جرائم في منطقة الكفرة (جنوب شرق) ، قبل أن يفر منها إلى الجفرة (جنوب وسط) ، وكان يقود عمليات لمحاولة تخريب حقول النفط في الجنوب وكان مطلوبا لدى الثوار".

وقال المتحدث باسم المجلس العسكري للثوار في سبها أحمد العطايبي إن الثوار أحرزوا تقدما مهما في المدينة ، بعد سيطرتهم على مطارها وأجزاء منها من بينها الشارع الرئيسي الذي يقسمها إلى نصفين ، وعلى إحدى القواعد العسكرية الرئيسية فيها.

وكانت قوات المجلس الوطنى الانتقالي الليبى أعلنت في وقت سابق الاثنين سيطرتها على جزء من مدينة "سبها" الواقعة جنوب البلاد.

محارب
21-09-2011, 08:56 AM
ليبيا: أوباما يدعو للديمقراطية .. وأفريقيا تعترف بـ «الانتقالي»

محمد المداح ــ واشنطن




http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20110921/images/f021_th3.jpg (http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20110921/Images/f021.jpg)


دعا الرئيس الأمريكي باراك أوباما المجلس الانتقالي الليبي إلى إجراء انتخابات حرة ونزيهة، في ختام المرحلة الانتقالية، معتبرا الليبيين يكتبون اليوم فصلا جديدا من حياة أمتهم. وقال في كلمته أمام اجتماع «أصدقاء ليبيا» على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة أمس: «نعرف جميعا ما تحتاج إليه ليبيا: مرحلة انتقالية منظمة، قوانين جديدة ودستور تحترم دولة القانون، أحزاب سياسة ومجتمع مدني متين. وللمرة الأولى في تاريخ ليبيا انتخابات حرة ونزيهة»، معلنا مواصلة مهمة الحلف الأطلسي في ظل استمرار المعارك بين الثوار وقوات القذافي. وأعلن أوباما الذي التقى رئيس المجلس الانتقالي الليبي مصطفى عبدالجليل للمرة الأولى أمس، أن السفارة الأمريكية ستفتح أبوابها مجددا الأسبوع الجاري في طرابلس، مؤكدا مواصلة مهمة الحلف الأطلسي في ظل استمرار المعارك بين الثوار وقوات القذافي.
بدوره، أوضح رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبدالجليل أن شعب بلاده لا يزال يواجه تحديات كبيرة وصعوبات في إطلاق المرحلة التنموية لوجود موالين للعقيد معمر القذافي، مؤكداً على السعي لبناء دولة مدنية ديمقراطية تحترم حقوق الإنسان. وقال عبدالجليل في الاجتماع رفيع المستوى حول ليبيا الذي عقد في الأمم المتحدة أمس، إن شعب ليبيا قطع شوطاً كبيرا على مسار تحرير أراضيه كافة، مؤكدا أنهم سيسعون إلى تأسيس دولة يتمتع فيها الليبيون بتداول السلطة والوصول إلى مقعد الرئاسة عن طريق الانتخاب. إلى ذلك، اعترف الاتحاد الأفريقي بالمجلس الوطني الانتقالي أمس، كحكومة قائمة في ليبيا مجردا معمر القذافي من جزء آخر من الدعم الدبلوماسي. .

محارب
21-09-2011, 01:14 PM
القذافي يؤكد أن حكمه يستند لإرادة الشعب
طرابلس ـ نيويورك ـ جنيف ـ وكالات الأنباء‏:‏





كشفت تقارير إخبارية أمس أن الثوار الليبيين اضطروا للانسحاب من مدينة بني وليد إثر قصف صاروخي عشوائي من طرف كتائب العقيد الهارب معمر القذافي‏.‏




من جهة أخري, استطاع الثوار استرجاع مخزن للأسلحة قرب مدينة سرت كان تحت سيطرة كتائب القذافي وهو ما زاد في ارتفاع معنويات الثوار وإصرارهم علي تحرير مدينة سرت و غيرها من المدن التي لا تزال أجزاء منها تحت سيطرة كتائب القذافي.

ونفي منسق اللجنة الإعلامية بمدينة سبها, عبدالحميد محمد آدم, التقارير التي أفادت بأن معمر القذافي موجود بالمدينة, لافتا إلي أن عائلة القذافي التي ينتمي إليها معمر بدأت الهروب إلي النيجر وأفريقيا..مضيفا أن الثوار سوف يقومون بتمشيط سبها من منزل إلي منزل بعد سيطرتهم علي80% من المدينة.وأكد المنسق, أن عدد الشهداء خلال معارك الإثنين, وصل إلي12 شهيدا, من بينهم4 ثوار.
وفي غضون ذلك ـ قال القذافي في رسالة مسجلة بثتها قناة الرأي التلفزيونية ومقرها سوريا أمس ـ إن نظام الحكم الذي أسسه يستند إلي الإرادة الشعبية ولا يمكن الإطاحة به. وان طائرات حلف شمال الأطلسي ناتو في ليبيا لن تدوم.وقال إن الشعب الليبي وقبائله أعلنوا أن المجلس الانتقالي المدعوم من الناتو لا يمثلهم.ووصف القذافي ما يحدث بأنه مهزلة.
ورد الرئيس الأمريكي باراك أوباما علي تصريحات القذافي بقوله إن عمليات الناتو ستتواصل طالما أن هناك اعتداءات علي الثوار.
وأعلن الثوار أنهم ألقوا القبض علي رئيس جهاز مخابرات العقيد القذافي في الكفرة العميد بلقاسم الأبعج, وذلك بين سبها ومنطقة أم الأرانب التي تقع علي بعد مائة كلم جنوب شرق سبها جنوب غرب البلاد.وذكر ناطق عسكري باسم الثوار ـ في تصريحات بثتها قناة العربية ـ أن الأبعج ألقي القبض عليه حين كان يتنقل مع أفراد أسرته ومرافقيه في خمس سيارات دفع رباعي.
ومن ناحية أخري أعلن مسئول بالمجلس الوطني الانتقالي الليبيي أمس انه ليس هناك خلاف علي تولي محمود جبريل رئيس المكتب التنفيذي للمجلس الانتقالي رئاسة الحكومة.
وفي نيويورك, التقي جبريل بوزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني الذي سخر من كثرة الدول التي تقول إنها دعمت الثورة علي نظام القذافي, مشيرا إلي أن بلاده كانت في صدارة بلدان قليلة ساندت المجلس الوطني الانتقالي.وقال مستنكرا الآن صار الجميع آباء للانتصار علي القذافي, ولكن في البدء كانت إيطاليا بين القلة من البلدان التي قدمت دعمها باقتناع إلي المجلس الوطني الإنتقالي الليبي.
ونفي جبريل الأنباء التي تحدثت عن تفضيل محور داخل حكومته العلاقة مع باريس.وكانت الأنباء تداولت إحتمال إعطاء فرنسا ما نسبته35% من الكعكة النفطية, وهو ما علق عليه جبريل بالقول إن هذه الأنباء مثل القمامة وتروج بغرض تلويث سمعتنا.
وفي جنيف رفع أمس علم المجلس الانتقالي الليبي في مقر الأمم المتحدة بجنيف بحضور السفير الليبي لدي الأمم المتحدة إبراهيم الدريدي

محارب
25-09-2011, 09:02 AM
الثوار يتقدمون نحو سرت واشتباكات عنيفة في بني وليد‏..‏ واكتشاف يورانيوم خام بسبها
طرابلس ـ سعيد الغريب ـ بنغازي عواصم العالم ـ وكالات الأنباء‏:‏



دارت اشتباكات عنيفة بين الثوار وقوات موالية للقذافي في بلدة بني وليد‏.‏ في الوقت الذي أكدت فيه المتحدثة باسم الوكالة الدولية للطاقة الذرية جيل تيودور وجود يورانيوم خام في الاراضي الليبية‏.‏

وأضافت أن اليورانيوم تم اكتشافه في براميل في أحد المواقع قرب مدينة سبها التي استولي عليها الثوار أخيرا من قبضة القذافي, وأن الوكالة قررت اتخاذ تدابير للتحقق في هذا الموقع لدي استقرار الوضع في البلاد. فيما عقد المجلس الانتقالي الحاكم في بنغازي أمس اجتماعا وصفته مصادر ليبية بالحاسم من أجل الاتفاق علي تشكيل الحكومة الانتقالية, وقد أكد عبد الحفيظ غوقة المتحدث باسم المجلس أن الحكومة المقبلة تضم22 حقيبة وزارية, وأن المجلس اتفق علي الأسماء التي ستشغل عددا منها. وأكدت مصادر في المجلس الانتقالي أن محمود جبريل الذي يتولي رئاسة الحكومة سيشغل منصب وزير الخارجية نظرا لأهمية ذلك في الوقت الراهن.
وأشار إلي أن المجلس الانتقالي مازال يواجه مقاومة عنيفة في سرت وبني وليد, ولكنه توقع حسم الوضع في سرت خلال الساعات الثماني والأربعين المقبلة, وقال إن بني وليد محاصرة الآن وسنحاول الضغط بشكل أكبر لمساعدة الانتفاضة داخل المدينة, إلا أن المقاتلين الأحرار مستعدون لدخول المدينة في أي لحظة, وباكتمال تحرير أراضينا ستبدأ مرحلة جديدة في ليبيا علي الفور.
ومن جانبه قال أحمد الزليطني القائد الميداني بالمجلس الانتقالي الليبي إن مقاتلي النظام الجديد في ليبيا اخترقوا البوابة الشرقية لمدينة سرت مسقط رأس القذافي بعد أن دخلوها دون مقاومة من كتائب القذافي.
وعند البوابة الغربية أطلق مسلحون نيران مدفعية في اتجاه البلدة. وتبادل الجانبان المؤيد للقذافي والمناهض له اطلاق الصواريخ فيما حلقت طائرات حلف شمال الأطلسي في الأجواء. وتصاعدت أعمدة من الدخان الأسود في سماء البلدة.
وكانت قوات الحكومة قد تراجعت من قبل من سرت مسقط رأس القذافي ومن بني وليد بعد أن قوبلت بهجمات لم تكن منظمة بشكل جيد بمقاومة شرسة من المؤيدين للقذافي
وأعلن الثوار في ليبيا أنهم قاموا بتوحيد جميع تشكيلاتهم العسكرية تحت قيادة مركزية واحدة من خلال اتحاد يضم كافة التشكيلات العسكرية تحت اسم اتحاد سرايا ثوار ليبيا, وذلك خلال اللقاء الذي عقد بمدينة مصراتة.كما أعلن الثوار سيطرتهم تماما علي مدينة سبها بجنوب البلاد.

محارب
25-09-2011, 09:19 AM
ليبيا: خلافات تهدد الحكومة المؤقتة.. وتعقب المعتصم في سرت

الوكالات ـ طرابلس




http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20110925/images/f0021_th3.jpg (http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20110925/Images/f0021.jpg)


حدد رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل الأسبوع المقبل موعدا لإعلان تشكيلة الحكومة المؤقتة، مقرا باختلافات في وجهات النظر بين أعضاء المجلس الانتقالي وأعضاء المكتب التنفيذي. وكشف عبد الجليل في مؤتمر صحافي في بنغازي أمس، العثور على أسلحة محرمة دوليا في ليبيا، ملمحا إلى أن الأسلحة المكتشفة تحت السيطرة وسيتم التخلص منها بالاستعانة بفنيين ليبيين وأجانب. وكان أشير إلى العثور على مواد مشعة تعرف بـ«الكعكة الصفراء» قرب سبها وودان، غير أنها هذه المرة الأولى التي يتم تأكيد وجودها من مسؤول ليبي رفيع المستوى. ميدانيا، حقق الثوار أمس تقدما في سرت رغم استبسال قوات معمر القذافي، وأعلن المجلس العسكري في مصراتة في بيان أن المقاتلين الذين شاركوا الأربعاء في تحرير الجفرة (واحة تبعد 300 كلم جنوب سرت) قادمون لتعزيز جبهة جنوب المدينة، مشيرا إلى أن المعتصم ابن العقيد القذافي موجود في سرت، موضحا أنهم سمعوه يعطي الأوامر عبر أجهزة الراديو. وفي حين أعلن الحلف الاطلسي أمس أنه ضرب أهدافا في سرت، منددا بـ«أعمال وحشية» ترتكبها قوات القذافي، دوى انفجار ضخم البارحة في أحد المخازن في معسكر تابع للقوات البحرية وسط العاصمة الليبية، ما أدى إلى اشتعال النيران فيه وارتفاع سحابة كثيفة من الدخان. بدوره، أعلن عضو في المجلس الوطني الانتقالي في بنغازي أمس، أن الثوار سيطروا دون قتال على مدينة تراغن في الجنوب الليبي ورفعوا فيها علم الاستقلال.

محارب
26-09-2011, 10:21 AM
مصرع‏وإصابة‏20 من الثوار الليبيين بمدينة غدامس
الجنائيةتستمع لادعاءات بالاغتصاب ضد القذافي وأبنائه
طرابلس ـ من سعيد الغريب ووكالات الأنباء‏:


‏ فيما يستعد الثوار الليبيون لحسم المعركة مع القوات الموالية للعقيد معمر القذافي خلال ساعات‏,‏ و ذلك بعد دخولهم مشارف مدينة سرت معقل رأس النظام القديم من محورين‏,‏
http://www.ahram.org.eg/MediaFiles//2011/9/26/a2b_25_9_2011_5_7.jpg


لقي خمسة من الثوار مصرعهم وأصيب15 آخرون في هجوم شنته قوات العقيد الليبي علي مدينة غدامس.
وقد سبق إقتحام سرت قيام حلف شمال الأطلسي( الناتو) بقصف مركز للمدينة دخل علي أثره رتل كبير من قوات الثوار الي قلب مدينة سرت. وقال شهود عيان أن الثوار يشنون هجوما عبر الطريق الغربي الساحلي, والطريق الجنوبي الصحراوي.
وكان الثوار القادمون من مصراتة ومن مدن أخري في شرق ليبيا وغربها قد سيطروا في وقت سابق علي البوابة الشرقية لسرت, التي يقولون إن واحدا علي الأقل من أبناء القذافي ـ هو المعتصم ـ يقود المقاتلين الموالين لوالده فيها.
ووصف شهود العيان الاختراق, الذي حققه الثوار أمس الأول في سرت علي أثر هجوم مفاجئ قرره قادتهم قبل يومين, بأنه الأكبر منذ أسبوع حيث تمكنوا من تقريب خط الجبهة خمسة كيلومترات باتجاه وسط المدينة, انطلاقا من مواقعهم السابقة.
وأوضح نشطاء علي الإنترنت أن هناك انتشارا كثيفا للقناصة الذين يستخدمون اسلحة الليزر والكاتمة للصوت فوق المباني داخل سرت وهو ما يشكل عقبة كبيرة أمام الثوار.
وذكر النشطاء أن قوات حلف شمال الأطلسي( ناتو) قصفت خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية أماكن استعملت من قبل قوات القذافي لترهيب المواطنين في مدينة سرت, ومن ضمن الأهداف مقر لتخزين الذخيرة ومدفع مضاد للطائرات ومركز للقيادة والسيطرة ومركبتان مدرعتان. وأشاروا إلي مواجهات عنيفة في بعض المناطق السكنية وأن الثوار يتجنبون استخدام الأسلحة الثقيلة حفاظا علي المدنيين.
وكان النائب العام الليبي صالح البكوش قد وجه في وقت سابق مذكرة إلي منظمتي الشرطة العربية والدولية يطلب فيها جلب المحمودي.
علي صعيد متصل, كشف تقرير إخباري إن طبيبة نفسية تعمل في بنغازي ستطلب من المحكمة الجنائية الدولية إصدار مذكرات توقيف بحق معمر القذافي وأبنائه لامتلاكها أدلة علي تورطهم في عمليات اغتصاب واسعة النطاق. وذكرت صحيفة صنداي تايمز التي تصدر في مالطا أن الطبيبة سهام سرقيوة ستدلي بشهادتها أمام المحكمة في لاهاي وستقدم قصصا تفصيلية عن جرائم اغتصاب ارتكبها الديكتاتور السابق وأبناؤه.

محارب
26-09-2011, 11:13 AM
بلير يغرق في وحل القذافي.. واكتشاف مقبرة جماعية قرب سجن أبو سليم

كتائب خميس تهاجم الثوار قرب الحدود مع الجزائر.. ومعتصم شوهد في سرت

http://s.alriyadh.com/2011/09/26/img/885689728005.jpg
الثوار يقصفون سرت بالمدفعية الثقيلة (رويترز)
القاهرة - طرابلس - لندن - وكالات الأنباء

تم العثور على مقبرة جماعية قرب سجن أبو سليم في العاصمة الليبية طرابلس تضم رفات 1200 شخص.
قالت ذلك قناة الجزيرة التلفزيونية الفضائية إلا أنها لم تذكر المزيد من التفاصيل في الخبر العاجل المقتضب الذي بثته.
وكانت حكومة الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي تحتجز معارضيها في سجن أبو سليم في جنوب طرابلس وبينهم كثيرون ممن شاركوا في الانتفاضة الشعبية ضد حكم القذافي.
وتقول جماعات لحقوق الإنسان إن السجن شهد مذبحة عام 1996 عندما قتل فيه نحو ألفي سجين.
ميدانيا قال متحدث باسم الحكومة الليبية المؤقتة امس إن قوات الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي هاجمت بلدة غدامس بجنوب ليبيا على الحدود مع الجزائر السبت إلا أنه جرى صدها.
وتابع أحمد باني المتحدث باسم المجلس الوطني الانتقالي الحاكم في مؤتمر صحافي في طرابلس إن قوات القذافي هاجمت قوات المجلس في غدامس مضيفا أن المعلومات المتوفرة حاليا تشير إلى أن هذه المجموعات على صلة بخميس ابن القذافي.
وتابع أن قوات المجلس سيطرت على المنطقة ولن تسمح بهجوم آخر.
في الاطار ذاته يشن مقاتلون مرتزقة افارقة "هجمات انتقامية" في سرت، مسقط راس العقيد الليبي الفار معمر القذافي، التي تتعرض لهجوم من قبل الثوار، بحسب ما افاد احد سكان المدينة امس.
وقال استاذ جامعي محاضر في علوم الكمبيوتر طلب عدم الكشف عن اسمه ان "هناك افارقة مرتزقة يتجولون في المدينة، ويطلقون النار باتجاه المنازل في المنطقة الاولى"، غرب سرت.
وتابع الرجل الذي غادر المدينة فجر امس"اعتقد انهم يشنون هجمات انتقامية"، مشيرا الى ان حوالى 80 بالمئة من سكان سرت يتحدرون من مصراتة، التي تعتبر احد اهم معاقل الثوار الليبيين.
واكد الاستاذ الجامعي في اتصال هاتفي ان "كل المباني في الشارع الرئيسي تضررت".
كما قال انه شاهد معتصم، احد ابناء القذافي، مرتين خلال الاسابيع الثلاثة الاخيرة، وبينهما مرة في مركز قيادة داخل مستشفى سرت.
واوضح انه حضر الى المكان بطلب من الموالين للقذافي من اجل اصلاح عطل في اجهزة الكمبيوتر هناك.
ويشن مقاتلو المجلس الوطني الانتقالي الليبي منذ ايام هجوما كبيرا على سرت بهدف السيطرة عليها.
من جانبها كشفت صحيفة "صندي تلغراف" امس أن رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير قام بست زيارات سرية إلى طرابلس للقاء العقيد معمر القذافي، خلال السنوات الثلاث التي تلت تنحيه عن منصبه عام 2007.
وقالت الصحيفة إن خمساً من الاجتماعات التي عقدها بلير مع القذافي جرت خلال الأشهر الأربعة عشر التي سبقت إخلاء سبيل الليبي المدان بتفجير طائرة لوكربي عبد الباسط المقرحي من السجن في اسكتلندا قبل أكثر من عامين.
وأضافت أن واحداً من الاجتماعات التي عقدها بلير، الذي يشغل حالياً منصب مبعوث اللجنة الرباعية لعملية السلام في الشرق الأوسط، جرى في كانون الثاني/يناير 2009، حين كان مصرف جي بي مورغن الأميركي، حيث يعمل بلير مستشاراً مقابل مليوني جنيه إسترليني في العام، يتفاوض على اتفاق مع هيئة الاستثمار الليبية.
وأشارت الصحيفة إلى أن منظمة (غلوبال ويتنس) لمكافحة الفساد اعتبرت أن الصلات التي أقامها بلير مع هيئة الاستثمار الليبية تمثل تضارباً في المصالح مع دوره كمبعوث للرباعية وجامع تبرعات لصالح افريقيا ومستشار تجاري، وأعلن روبرت بالمر المتحدث باسمها أن من الصعب "تخيل كيف يمكن أن يوازي بلير بين عمله كمبعوث سلام في الشرق الأوسط وبين عقد صفقات تجارية مع القذافي".
ونسبت إلى متحدث باسم بلير قوله "إن الأخير لم يكن له أي دور، سواء رسمياً أو غير رسمي بأجر أو من دون أجر، مع هيئة الاستثمار الليبية أو الحكومة الليبية، ولم يطوّر أبداً أي علاقة تجارية أو استشارية مع أي شركة ليبية أو كيان ليبي".
وكشفت "صندي تلغراف" أيضاً أن وزارة الخارجية البريطانية منحت تأشيرة دخول إلى هناء ابنة القذافي لزيارة بريطانيا في العام الماضي رغم أنه أُشيع من قبل بأنها قُتلت في غارة أميركية على طرابلس عام 1986.
وقالت إن أدلة جديدة برزت عن عقد بريطانيا صفقات مع خميس نجل القذافي والذي اتُهمت كتيبته المسماة باسمه بارتكاب فظائع.

محارب
27-09-2011, 10:46 AM
ليبيا: تضييق الخناق على سرت وبني وليد تستعصي على الثوار

الوكالات ـ طرابلس




حاصر الثوار الليبيون أمس، مدينة سرت التي تتعرض منذ ثلاثة أيام لغارات حلف شمال الأطلسي. ويضيق مقاتلو المجلس الانتقالي الخناق على أنصار القذافي من شرق المدينة وغربها.
ويتمركز الثوار على مدخل بلدة بني الوليد منذ نحو ثلاثة أسابيع، في حين لا يزال أتباع القذافي يطلقون عليهم الصواريخ.
وبينما أعلن الرجل الثاني في المجلس الوطني الانتقالي الليبي محمود جبريل أمس، في اجتماع لمجلس الأمن الدولي حول ليبيا أن معمر القذافي يشكل تهديدا إرهابيا طالما لم يقبض عليه، أوضح موسى إبراهيم المتحدث باسم معمر القذافي لوكالات الإعلام (هاتفيا عبر الأقمار الصناعية) أمس، أنه كان في سرت عندما تعرضت لهجوم أول من أمس، لكنه امتنع عن التعقيب على مكان القذافي، مؤكدا أن الأخير في ليبيا.
من جهة أخرى، رفض رئيس وزراء القذافي السابق البغدادي علي المحمودي المسجون في تونس، تسليمة للسلطات الليبية الانتقالية، وذكر محامي البغدادي أن موكله ليس خائفا من المثول أمام العدالة في ليبيا لأنه لم يضر يوما بالمواطنين، لكنه يخشى الأوضاع الأمنية والسياسية السيئة وخوفا من الانتقام. وفي سياق مختلف، أفاد وزير العدل في الحكومة الليبية المؤقتة أمس، أن قضية لوكربي أغلقت، ردا على طلب بريطاني للمساعدة في مزيد من التحقيقات التي يمكن أن تقود إلى اتهام آخرين مثل معمر القذافي.

محارب
27-09-2011, 10:47 AM
توقعات بتأجيل إعلان الحكومة الليبية الجديدة والناتو يرجح كفة الثوار
طرابلس ـ سعيد الغريب ـ وكالات الأنباء‏:‏

كشف مصدر مقرب من المجلس الوطني الانتقالي الحاكم في ليبيا لرويترز عن أن كبار اعضاء المجلس يميلون إلي تأجيل الخطط الرامية لتشكيل حكومة مؤقتة جديدة لعدم اتفاقهم علي التشكيل الوزاري‏.‏
http://www.ahram.org.eg/MediaFiles//2011/9/27/a12_26_9_2011_24_57.jpg


وكان اعضاء المجلس الانتقالي الذين يحكمون ليبيا منذ الاطاحة بمعمر القذافي الشهر الماضي ارجأوا من قبل الاعلان عن تشكيل حكومة وقد يؤدي المزيد من التأجيلات إلي الحاق الضرر بمصداقيتهم كهيئة قادرة علي توحيد القبائل والمناطق المختلفة في ليبيا. وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته: توجد اختلافات حول بعض الحقائب الوزارية ولهذا فإن هناك اتجاها لتمديد تفويض المجلس مع اجراء بعض التغييرات في حين تستمر المناقشات لتشكيل الحكومة المؤقتة.
وميدانيا, جدد المقاتلون الموالون للمجلس الوطني الانتقالي الحاكم في ليبيا تقدمهم الي مدينة سرت الساحلية بعد ان قصفت طائرات حلف شمال الاطلسي اهدافا حيوية رجحت من كفة الثوار في تلك البلدة مسقط الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي. وتقدمت القوات المناهضة للقذافي حتي اصبحت علي بعد بضع مئات من الامتار من قلب سرت وهي احد المعاقل الاخيرة للمقاومة المؤيدة للقذافي في ليبيا ولكنهم تراجعوا الاحد مع قيام حلف الاطلسي بشن هجمات.
وعلي صعيد آخر, ذكرت صحيفة الجارديان البريطانية أن التكلفة الحقيقية لتورط بريطانيا في الصراع في ليبيا قد تصل إلي57 ر1 مليار جنيه استرليني

محارب
27-09-2011, 11:01 AM
الثوار يحاصرون معقل القذافي والقاهرة تنفي استضافة أسرته

http://www.alwatan.com.sa/Images/newsimages/4015/04AW36J_2709-4.jpg
مقاتلون يلوحون بعلامة النصر شرق سرت أمس
العواصم: الوكالات 2011-09-27 1:20 AM

حاصرت قوات المجلس الوطني الانتقالي الليبي أمس مدينة سرت ـ مسقط رأس الزعيم المخلوع معمر القذافي، التي تتعرض منذ ثلاثة أيام لغارات حلف شمال الأطلسي. ويضيق مقاتلو المجلس الخناق على المدينة التي تقع على بعد 360 كلم إلى شرق طرابلس، ويحاصرون فيها أنصار القذافي من شرقها وغربها. وتحدث المدنيون الذين فروا من المدينة التي تضم 70 ألف نسمة عن ظروف حياة شاقة للذين مكثوا فيها.
فيما تبث إذاعة موالية للقذافي في سرت رسائل دعائية لتعبئة ما تبقى من أنصاره، أعلن الحلف الأطلسي أمس أن طائراته قصفت مركز قيادة ومراقبة ومخازن ذخيرة ورادار وقاذفات صواريخ في سرت.
وعلى الجبهة الغربية لم تقع معارك أمس بحسب القادة الميدانيين، فيما رصدت مواجهات شرقا في الصباح عند دخول قافلة من 150 مقاتلا تابعا للمجلس الوطني الانتقالي إلى المدينة.
وفي بني وليد (170 كلم جنوب شرق طرابلس)، يتمركز المقاتلون على مدخل المدينة وما زالوا يتعرضون لإطلاق صواريخ قوات القذافي.
من جهة أخرى، نفت مصادر أمنية بمطار القاهرة أمس ما تردد حول سفر ثمانية من أسرة أو عائلة معمر القذافي إلى مصر للإقامة فيها. وقالت المصادر "لا صحة إطلاقا لما رددته وسائل الإعلام الجزائرية حيث لم يستقبل المطار أيا من عائلة أو أسرة القذافي سواء من الجزائر أو غيرها منذ بدء الثورة الليبية وحتي اليوم حيث تتواجد تعليمات مشددة لدى شركات الطيران بضرورة حصول الليبيين القادمين على تأشيرات دخول وموافقة أمنية مسبقة لكل الليبيين من السفارات المصرية بالخارج".

محارب
27-09-2011, 04:06 PM
القذافي يؤكد انتظاره للشهادة أمام الغرب وعملائه (محدث)

http://www.alwatan.com.sa/Images/newsimages/4015/Qthafe10.gif
معمر القذافي
طرابلس: أ ف ب 2011-09-27 3:02 PM

أكد الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي أنه لا زال موجودا في ليبيا وينتظر "الشهادة" فيها خلال تصديه "للغرب وعملائه التافهين"، بحسب ما نقل عنه اليوم (الثلاثاء 2011-09-27) موقع قناة الليبية التابعة للنظام السابق.
وقال القذافي في كلمة وجهها عبر إذاعة مدينة بني وليد أحد آخر معاقله، ونشر نصها موقع الليبية "كان الصمود وكان الاستشهاد للأبطال ونحن بانتظار الشهادة مصداقا لقوله تعالى (ومنهم من ينتظر) وقوله تعالى ( فلا تحزنوا ولا تهنوا) إنما النصر صبر ساعة.
وأضاف موجها حديثه لأنصاره من أبناء قبائل ورفلة الذين يتصدون لمقاتلي المجلس الانتقالي الليبي في بني وليد وسرت "أنتم تعيدون سيرة أجدادكم بجهادكم هذا وأنا معكم في الميدان. يكذبون ويقولون القذافي في فنزويلا ومن ثم النيجر. لا يعلم هؤلاء العملاء الشراذم إنني بين أبناء شعبي وستصدمهم الأيام بما لم يتوقعو"ا.
وتابع القذافي الذي تواري عن الأنظار منذ سقوط طرابلس نهاية الشهر الماضي "قالوا إن ليبيا ستنصاع عند أول غارة تقوم بها طائرات وأساطيل أكبر حلف في العالم والتاريخ ولكنهم غفلوا أن ليبيا هي التاريخ وأن هذا الشعب هو أعظم شعوب الأرض في تصديه وصموده وتحديه للعدوان".
كما أكد أن "ليبيا لن تكون للخونة بل ستكون محرقة لهم وستكون جحيما ووبالا على الغرب وعملائه التافهين".
واتهم القذافي مجددا حلف شمال الأطلسي بشن حملته العسكرية على ليييا من أجل السيطرة على نفطها.
وقال "لم يكن هناك أسهل من أن أقول لهذه القوى الاستعمارية منذ البداية تعالوا وخذوا بترول هذا الشعب وكان سيتوقف العدوان. لكن دماء أجدادي وأبي وأبنائي وأحفادي وكل شاب ليبي وطفل ليبي وامرأة ليبية وشيخ ليبي استشهد بقصف العدوان كان يدفع بنا لطريق الممانعة والرفض للاستعمار".
وأضاف "قلنا ولا زلنا نقول,هذا بترول الشعب الليبي وليس بترول فرنسا أو بريطانيا هذا قوت يوم أبناء شعبي وليس ملكا لي

نفله
28-09-2011, 06:41 AM
ثوار ليبيا يفتحون طريقا آمنا لعائلات من قبيلة القذافي للخروج من سرت
السيطرة على ميناء المدينة وسط مفاوضات للاستسلام وإلقاء السلاح

http://www.aawsat.com/2011/09/28/images/news1.642458.jpg
القاهرة: عبد الستار حتيتة
واصلت قوات المجلس الانتقالي الليبي حصارها لآخر معاقل النظام الليبي السابق، في جنوب وشرق العاصمة طرابلس، وذلك في مدينة سرت، حيث مسقط رأس العقيد الليبي الهارب معمر القذافي، ومدينة بني وليد ذات الطبيعة الجغرافية المعقدة، في وقت أفادت فيه مصادر من الموالين للقذافي بأن قوات من قبائل الطوارق هاجمت واحات وتجمعات سكنية في جنوب الصحراء الليبية، وسقط قتلى من الجانبين بالقرب من حدود كل من الجزائر غربا وحدود النيجر في أقصى الجنوب. يأتي هذا بالتزامن مع كلمة للقذافي بثتها من مدينة بني وليد إذاعة «الجبل» المحلية، حث فيها أنصاره على استمرار المقاومة، وشدد فيها على أنه لن يستسلم، و«نحن بانتظار الشهادة». وقالت مصادر في المجلس الانتقالي إن الثوار سيطروا على ميناء سرت أمس، ونقلت وكالة «رويترز» عن القائد الميداني في القوات الموالية للمجلس الانتقالي، مصطفى درديف، أن الثوار تمكنوا من السيطرة على الميناء بعد اشتباكات عنيفة خلال الليلة قبل الماضية. وأضافت أن قوات المجلس استولت على مخبأ للأسلحة تابع لقوات القذافي على الجبهة الشرقية من سرت في حين واصل حلف شمال الأطلسي أمس قصف أهداف في المدينة لليوم الثالث على التوالي.
وأفادت مصادر من قبيلة القذاذفة لـ«الشرق الأوسط» بأن خمسين عائلة على الأقل من القبيلة التي ينتمي إليها القذافي، وتمثل أغلبية سكان سرت، تمكنت أمس من الخروج من المدينة بعد أن كان شيوخ في القبيلة بالمدينة يتصدون لمثل هذه المحاولات. وقالت المصادر، إن الثوار فتحوا طريقا آمنا لخروج تلك العائلات من دون أسلحة، وإن أفرادا من أبناء قبيلة القذاذفة ممن يقاتلون في صفوف الثوار لإخضاع سرت، يشاركون في مهمة البحث عن بعض الشخصيات المطلوب القبض عليها.
ويشارك عدد من القذاذفة المنضمين للثوار في إجراء اتصالات للتفاوض على استسلام المدينة منذ سقوط طرابلس أواخر الشهر الماضي، من أجل حقن الدماء ووقف نزيف الدم. وأضافت المصادر أن الاتصالات جارية من جانب قبيلة القذافي طلبا للهدنة، بعد أن وقع دمار كبير في المدينة التي يتحصن فيها موالون للعقيد الليبي من عائلته وأقاربه، من بينهم نجله المعتصم بالله، مشيرا إلى أن عدم انتظام الاتصالات الهاتفية لشركتي المحمول الليبيتين، جعل الاتصالات تعتمد في معظمها على هواتف «الثريا» التي تعمل بالاتصال بالأقمار الصناعية وغير متاحة لقيادات أخرى من قيادات القبيلة أصبحوا معزولين داخل سرت تحت ضربات الثوار والحصار المفروض على عدة تقاطعات في شرق المدينة ووسطها.
وصرح القائد الميداني في الجبهة الشرقية، وسام بن حميد، بأن أغلب أهالي سرت موافقون على التسليم. وأضاف أن الثوار يقتربون من الوصول إلى وسط المدينة، وأن المجموعات التي تتحصن داخل سرت هم «أعداد بسيطة ممن تورطوا في الدماء»، لكن الرائد جاد الله، أحد المسؤولين عن تنسيق الجبهة الشرقية لسرت، قال عبر الهاتف إن «بعض القادة الميدانيين يتخوفون من اللجوء لحرب شوارع داخل سرت إذا لم يحدث استسلام».
وتقول مصادر من الموالين للعقيد الليبي، من قبيلة القذافي، إنها متمسكة بالمقاومة، وإن القوات التي تدافع عن المدينة كبدت قوات الثوار خسائر فادحة، خاصة من الناحية الشرقية، وإن من بين القتلى القائدالميداني صلاح ابو بكر آمر كتيبة الجبل وهو من درنة, وقتل برصاص قناص مما يسمى بـ«أفراد الشعب المسلح».
وعلى جبهة بني وليد المستعصية بسبب صعوبة تضاريس المدينة التي تقول المعلومات، إن سيف الإسلام نجل القذافي يقود المقاتلين فيها، أفاد مصدر ان العقيد سالم الطوير الرئيس السابق للمجلس العسكري لمدينة الخمس قد قتل مع أربعة من الثوار الآخرين بعد تعرضهم لقذيفة هاون من كتائب القذافي ما أدى أيضا الى جرح 11 آخرين.
وتراجعت قوات الثوار عن مواقع سبق وأن سيطرت عليها في الأيام الماضية، بعد قيام الموالين للعقيد الليبي باستهداف تجمعات للثوار ونصب أكمنة لإمدادات كانت قادمة من الشمال لمساندة الثوار، منها رتل للثوار كان قادما من منطقة مزدة وجرى استهدافه في كمين بمنطقة تسمى المششية وقتل من كان فيه دون ذكر تفاصيل إضافية.
وصرح مسؤول في المركز الإعلامي لمدينة زوارة بأن مجموعات من الثوار والمعدات توجهوا إلى جبهة بني وليد قادمين من عدة مناطق منها صبراتة والزنتان، وأن مجموعات أخرى توجهت إلى غدامس وسبها للتصدي لبقايا كتائب القذافي.
وذكرت مصادر من أنصار القذافي في مدينة بني وليد أن طائرات حلف الناتو قصفت أمس المدينة واستهدفت فندق الزيتونة في وسط بني وليد، إضافة إلى قلعة بلخير، مشيرة إلى أن القصف خلف دمارا كبيرا، دون أن يشير إلى وقوع ضحايا من كتائب القذافي أو المدنيين.
وقال العقيد أحمد باني، المتحدث العسكري باسم المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا، إنه عثر في سبها على مواد ذات علاقة بالأسلحة الكيميائية، مشيرا إلى أن خبراء دوليين وصلوا منذ مدة إلى ليبيا للمساعدة في التعاطي مع هذه المواد المكتشفة، بينما قال عبد المنعم حريشة، المسؤول في المجلس عن منطقة سوق الجمعة بطرابلس، إنه تم أمس إرسال مزيد من المساعدات والتبرعات لمؤازرة المواطنين الليبيين في سبها.
وقال عدنان ماقورة، منسق «ائتلاف 17 فبراير» بمدينة غدامس التي تعرضت لهجوم من قوات القذافي قبل يومين، إن سرية دعم من الثوار وصلت أمس قادمة من مدينة القلعة في يفرن، وإن حشودا من أهالي غدامس استقبلوا الثوار استقبالا حافلا.

نفله
28-09-2011, 06:41 AM
وزير الخارجية الجزائري يؤكد رفض بلاده الشديد لتصريحات عائشة القذافي الجمعة الماضي
يبلغ جبريل عزم الجزائر إبعاد عائلة القذافي في حال تكرر الهجوم ضد «الانتقالي»

الجزائر:
أبلغ وزير الخارجية الجزائري مراد مدلسي، رئيس المكتب التنفيذي لـ«المجلس الوطني الانتقالي» محمود جبريل، عزم حكومة بلاده طرد أفراد عائلة القذافي المقيمين بالجزائر، في حال أطلق أي واحد منهم تصريحات ضد السلطة الجديدة في ليبيا. يأتي ذلك، في أعقاب هجوم عنيف شنته عائشة القذافي ضد مسؤولي «الانتقالي». وذكرت وكالة الأنباء الجزائرية أمس أن مدلسي التقى بمحمود جبريل في نيويورك، حيث يشارك في أشغال الدورة الـ66 للجمعية العامة للأمم المتحدة، دون تقديم تفاصيل عما جرى بينهما. وتقول مصادر دبلوماسية مطلعة على اللقاء لـ«الشرق الأوسط»، إن مدلسي «شرح» لجبريل موقف الجزائر الرافض «بشدة» هجوم عائشة القذافي الجمعة الماضي، على قيادات «الانتقالي» ومن بينهم جبريل. ونقلت المصادر عن مدلسي قوله، إن الحكومة الجزائرية «لن تتردد في إبعاد عائلة القذافي في حال بدر من أي أحد منها نفس تصرف ابنة القذافي»، التي قال عنها مدلسي السبت الماضي إنها «سيدة استضافتها الجزائر مع عائلتها، وكان ينبغي لها أن تحترم واجب الضيافة».
وتعهد مدلسي لجبريل بعدم سماح الجزائر بتكرار «حادثة عائشة القذافي».
يشار إلى أن ابنة العقيد المخلوع، وصفت رؤوس «الانتقالي» بـ«الخونة» وحرضت على قتالهم بالانضمام إلى صف والدها وشقيقها سيف الإسلام.
وقد التقى مدلسي مع الأمين العام الأممي بان كي مون مساء أول من أمس، وجمعهما حديث حول القضية نفسها. وقدم وزير الخارجية «وجهة نظر الحكومة الجزائرية في الموضوع»، بحسب المصادر نفسها. ونقل عن مدلسي أنه «تفاجأ لحدة اللهجة التي تحدثت بها السيدة عائشة القذافي، وهجومها العنيف ضد السلطة الجديدة في ليبيا». وقال لمون أيضا، إن الجزائر تريد إقامة علاقات عادية مع الحكومة الليبية المرتقبة، لمحو آثار الصراع الذي كان مع «الانتقالي» قبل الإطاحة بنظام العقيد معمر القذافي.
وحول الاضطرابات التي تعيشها بلدان عربية، قال مدلسي إن الجزائر «تدعو إلى تسوية سياسية للأحداث الجارية، وإلى إرساء الحرية والعدالة والديمقراطية في ظل احترام الشرعية الدولية وسيادة كل بلد». وبخصوص ليبيا، أوضح أن الجزائر «تأمل في عودة السلم وفي تشكيل حكومة تمثل كل مكونات الشعب الليبي، ونحن مقتنعون بأن استقرار ليبيا عامل أساسي لاستقرار المنطقة». وأضاف أن بلده «يؤكد إرادته القوية للعمل فورا مع السلطات الليبية الجديدة، من أجل ترقية تعاون مثالي وشامل في إطار الأخوة والتضامن».
كما أجرى مدلسي في نيويورك محادثات مع وزير خارجية تونس محمد مولدي الكافي، ووزير خارجية مصر محمد كمال عمرو ووزير خارجية تركيا أحمد داود أوغلو ووزير خارجية سوريا وليد المعلم، تناولت الأحداث الجارية في البلدان العربية.
وقد ألقى رئيس الدبلوماسية الاثنين خطابا بالجمعية العامة للأمم الأمم المتحدة، جاء فيه أن السلطات الجزائرية تعهدت بإجراء إصلاحات سياسية «عميقة تساهم في تعزيز المسار الديمقراطي في البلاد». وذكر مدلسي نيابة عن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة أن الإصلاحات التي تعهد بها الرئيس منتصف أبريل (نيسان) الماضي، «ستكرس دولة القانون والحكم الراشد».

نفله
28-09-2011, 06:42 AM
عبد الله الزنتاني: لن ينجح المجلس الانتقالي في فرض شخص لا نريده في الحكومة
رئيس مجلس ثوار طرابلس لـ«الشرق الأوسط»: من حق الثوار الحصول على نصف مقاعد حكومة جبريل

http://www.aawsat.com/2011/09/28/images/news1.642436.jpgأحد المقاتلين من الثوار الليبيين في سرت أمس وفي الاطار عبد الله الزنتاني (أ.ف.ب)
القاهرة:
على الرغم من أن جهود البحث الواسعة النطاق عن العقيد الليبي الهارب معمر القذافي تنصب على منطقة جنوب ليبيا، وتحديدا تلك المجاورة منها للحدود مع النيجر والجزائر، فإن عبد الله أحمد ناكر الزنتاني، رئيس مجلس ثوار طرابلس، يعتقد في المقابل أن القذافي الذي فر من العاصمة الليبية طرابلس بعد اجتياح الثوار لمعقله الحصين في ثكنة باب العزيزية في الحادي والعشرين من الشهر الماضي، لا يزال سياسيا موجودا في العاصمة ولم يغادرها. ويترأس الزنتاني مجلسا يضم نحو 25 ألف عضو يمثلون على حد قوله مختلف ألوان الطيف السياسي والقبائلي في ليبيا، لكن القوة الحقيقة للمجلس تكمن في جناحه العسكري الذي يضم نحو سبعة آلاف مقاتل مسلحين بشكل جيد.
«البحث عن القذافي يجب أن يبدأ من هنا (طرابلس)»، هكذا قال الزنتاني أمس لـ«الشرق الأوسط» في مقابلة مطولة معه عبر الهاتف، مستدركا «القذافي كفكرة ما زال موجودا بيننا، صحيح أنه عسكريا ورسميا لم يعد له أي وجود في العاصمة، لكن هناك من يريدون أن يتحولوا إلى قذافي صغير أو نموذج مستنسخ من التجربة القذافية، وهذا ما لن نسمح به أبدا».
ويعتقد رئيس مجلس ثوار طرابلس أن الانتصار الحقيقي لليبيين هو في هذه المرحلة على أنفسهم وليس على القذافي.
وأضاف «القذافي انتهى، هو الآن في حفرة في مكان ما يختبئ، لاحقا سيقتل أو نعتقله ونقدمه للمحاكمة، مشكلتنا الرئيسية هي في أنفسنا ما لم ننتصر عليها ستضيع الثورة».
ومخاوف الزنتاني لا تنطلق من فراغ، فهناك حراك سياسي مصحوب باختلالات أمنية وعسكرية توشك أن تؤدي في نهاية المطاف إلى صدام لا تحمد عقباه بين مختلف التيارات السياسية التي طفت على السطح بعد انهيار نظام القذافي ودخول البلاد في مرحلة فوضى غير متوقعة.
وبينما ينتشر المدنيون المسلحون في مختلف أرجاء العاصمة في ظل ضعف انتشار الشرطة وعدم توافر جيش وطني قوي وقادر على فرض الأمن والاستقرار، فإن سرايا الثوار وكتائبهم العسكرية باتت تمثل ضغوطا كبيرة على المجلس الوطني الانتقالي الذي يترأسه المستشار مصطفى عبد الجليل ويعتبر الهيئة السياسية العليا للثوار.
وحتى الحكومة التي كان يجب أن يعلن عن تشكيلها مؤخرا وتأجلت مرتين بسبب تحفظات البعض، لم تظهر إلى العلن بسبب استمرار الجدل السياسي وتصاعد نغمة المطالبة بحصص في الحقائب الوزارية للحكومة.
وفكرة المحاصصة المستوردة من نماذج عربية بعيدة جغرافيا كما الحال في لبنان أو العراق باتت تجد لنفسها تربة سخية وبيئة نشطة الآن في ليبيا.
ويرى رئيس مجلس ثوار طرابلس أن من حق الثوار الحصول على نصف مقاعد الحكومة التي يفترض أن تكون أول حكومة انتقالية يشكلها الثوار بعد إسقاط نظام القذافي.
وقال عبد الله الزنتاني أمس لـ«الشرق الأوسط»: «نحن قاتلنا وأسقطنا نظام القذافي، كنا في الميدان ودفعنا الثمن وناضلنا من أجل حريتنا وشعبا، لا يجب أن يتم تشكيل الحكومة الجديدة من دون علمنا ويجب أن نكون ممثلين فيها».
كلام الزنتاني يتعارض كلية مع تأكيدات المستشار مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني على أن النضال ضد نظام القذافي لا يجب أن يكون معيارا للدخول إلى الحكومة.
لكن الزنتاني يقول مع ذلك «المستشار عبد الجليل بالنسبة لنا هو رجل وطني وقد بايعناه قائدا لثورة الشعب الليبي في هذه المرحلة، وما زلنا على بيعته، إنه رجل يشيد به الجميع، لكن من دونه يبقون دون المستوى».
وهنا تحديدا تكمن الأزمة، حيث يقول الزنتاني: «ليس صحيحا أن المقاتلين لا يفهمون في السياسة وأنهم رجال حرب فقط، هذه فكرة خاطئة تماما، لدينا كوادر سياسية وحتى علمية وأكاديمية مخضرمة على أعلى مستوى، يجب أن نكون في الحكومة، ويجب أن نحصل على خمسين في المائة من مقاعدها الوزارية».
وامتنع الزنتاني عن إعلان وجهة نظر يمكن تأويلها فيما يخص الدكتور محمود جبريل رئيس المكتب التنفيذي التابع للمجلس الانتقالي والرئيس الحالي للحكومة التي ما زالت ولادتها متعسرة تماما حتى أشعر آخر.
لكنه أضاف: «لدينا مبادئ معينة كل من سار معنا فيها فهو منا ولا توجد لدينا مشكلة معه، من لا يرى ما نراه يتعين عليه أن يتوقف ولا يفرض علينا أي شيء، لا حكومة، ولا خلافه».
وبالنسبة لمجلس طرابلس الذي يترأسه الزنتاني فإن المبادئ الحاكمة له، كما قال لـ«الشرق الأوسط» هي «أولا حماية ثورة 17 فبراير (شباط) الماضي، وثانيا إعادة الأمن والاستقرار، وثالثا أن ديننا وسط لا يعرف الفتاوى ولا الديانات المستوردة من الخارج، ورابعا العمل على تحويل ليبيا إلى دولة غنية مستقرة كما هو الحال في دول منطقة الخليج العربي أو أوروبا».
ويجادل الزنتاني طويلا بأن الشعب الليبي يستحق وضعية اقتصادية أفضل مما هو الحال عليه الآن، ويقول: «لدينا المواد الطبيعية والقدرات البشرية، على الليبيين أن يستمتعوا بخيرات بلادهم».
لكن طموحات الزنتاني سريعا ما تصطدم بواقع سياسي معقد ومتزايد في التعقيد مع مرور الوقت، ذلك أن المرجفين في المدينة، كما يرى، ما زالوا يعتقدون أنهم الوريث الشرعي للقذافي الهارب.
وأضاف: «هناك أسماء بعينها يتم تلميعها إعلاميا وفى بعض القنوات بعينها، البعض لا يعلم بوجود مجلسنا، وتصوروا أن القوة الفاعلة في طرابلس أناس آخرون، في الحقيقة نحن هنا على الأرض ولدينا القدرة على تأمين العاصمة تماما».
ويتنافس على الزعم بالقدرة على حفظ أمن العاصمة عدة جماعات سياسية كلها لديها أجنحتها العسكرية وقواتها الأمنية التي بدأ يعاد تجهيزها على مرأى ومسمع من المجلس الانتقالي دون أن يحرك ساكنا.
ومنافس مجلس ثوار طرابلس هو المجلس العسكري الذي يقوده عبد الحكيم بلحاج المسؤول العسكري البارز في تنظيم الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة التي حلت نفسها بعد المراجعات التصحيحية التي أجرتها خلال العامين الأخيرين من عمر نظام القذافي، معلنة عن إنشاء الحركة الإسلامية للتغيير.
وبلحاج الذي تصدر المشهد السياسي والإعلامي ليلة سقوط طرابلس وتحريرها، ويترأس الآن المجلس العسكري لطرابلس أجرى محادثات غير معلنة مع رئيس مجلس ثوار طرابلس الأسبوع الماضي لمناقشة إمكانية دمج المجلسين في كيان واحد وتوحيد الصفوف.
وكشف الزنتاني تفاصيل اللقاء السري لـ«الشرق الأوسط» للمرة الأولى، حيث قال «اجتمعنا سويا وقلت له إذا لم تكن لديك أجندة سياسية أو آيديولوجية مغايرة لأهدافنا، فنحن على استعداد للتعاون معا لمصلحة الناس، طلب منى مهلة يومين للتشاور، ومرت الآن عشرة أيام ولم نتحصل على رد».
وتابع: «ليس لديهم مقاتلون بما يكفي، نحن الأكثر عددا وعتادا، لكنا لا نريد حربا أهلية، نسعى للسلام وللعمل من أجل مصلحة البلاد، لا نريد صداما مع أحد، معركتنا كانت مع القذافي، وقد رحل غير مأسوف عليه، علينا الآن أن نفكر كيف يمكننا أن نتعاون للمستقبل».
وبينما يقدر الزنتاني عدد مقاتلي بلحاج بنحو 600 مقاتل فقط، فإن ثمة من يقول في المقابل إن لدى بلحاج جيش مصغر يضم على الأقل ثلاثة آلاف مقاتل.
وقال فتحي بن عيسى، الصحافي الليبي الذي يترأس تحرير صحيفة «عروس البحر»، أول صحيفة محلية خاصة تصدر في طرابلس بعد تحريرها، وتعرض لتهديدات بالقتل على خلفية انتقاداته لجماعات إسلامية وسياسية تسعى لفرض أجندتها الخاصة على سكان طرابلس لـ«الشرق الأوسط»: «كلهم أقوياء وكلهم ضعفاء، هذا توازن رعب في القوى، لكنه مرعب ورهيب».
ويلاحظ الزنتاني سعى البعض دون أن يسميهم إلى تشكيل جيوش صغيرة في طرابلس لتحقيق أهداف سياسية وأمنية معينة، لكنه يضيف: «هذه ليست مشكلة، لدينا القدرة على ردعهم متى تطلب الأمر».
وتابع: «مهما كان ما يحصلون عليه من دعم فلن يكون كما كان القذافي، ومع ذلك أسقطناه، وبالتالي لا يتعين على أحد أن يساوره أدنى شك في أننا قادرون على فعل ذلك مجددا وفى أي وقت».
بيد أن المشكلة لا تخص الليبيين فقط، فثمة معلومات عن محاولات عربية وغربية للتدخل لصالح بعض الأطراف على حساب جماعات معينة بهدف إقصائها من المشهد السياسي والعسكري.
وفي هذا يقول الزنتاني: «مع احترمنا لقطر وللفرنسيين وللأميركيين في الدور الذي لعبوه معنا، لكننا وحدنا سنرسم خارطة مستقبلنا السياسي والاقتصادي، هم أدوا دورهم للمساعدة وهذا ما نشكرهم بشدة عليه، لكن لن نسمح بتمرير أجندات من الخارج، هذا مرفوض تماما من جانبنا».
ومع تداخل لغة السلاح بالسياسة، فانه يصعب الفصل فيما إذا كان الأمر يتعلق فقط بمحاولة إثبات الذات في بلد لا يزال يعاني انهيار نظام تولى السلطة لمدة 42 عاما بشكل متعاقب ومنع البسطاء والمواطنين العاديين من التفكير حتى في انتقاده، أم أن السلاح بات اليوم بإمكانه أن يفرض سطوته على محاولة صنع القرار السياسي في بلد مثل ليبيا.
ورغم تأكيدات الزنتاني على أن مجلس ثوار طرابلس هو جهة تنظيمية تابعة سياسيا للمجلس الانتقالي ولا تقدم نفسها على أنها دولة داخل دولة، فإن الآراء التي يطرحها تبدو مغايرة تماما لما يقوله أعضاء ورئيس المجلس الوطني الانتقالي.
وقال «شرعيتنا لم يمنحها لنا أحد، لا المجلس الانتقالي ولا قطر ولا الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ولا غيره، نحن من أخذنا الشرعية بأنفسنا من القذافي، وبالتالي لن نقبل أن يتم فرض أي شخص بعينه علينا لا نريده».
وبينما تعاني حكومة الثوار برئاسة الدكتور محمود جبريل مخاضا صعبا، فإن الزنتاني حذر من أن الحكومة الجديدة قد لا تحظى بثقة مجلس ثوار طرابلس إذا ما أعلن عنها.
وقال الزنتاني لـ«الشرق الأوسط»: «مع الأسف لم يتم التشاور معنا، والأسماء المطروحة لا نعرفها، لكننا لن نسمح لأحد بأن يتجاوزنا، وكما أسقطنا نظام القذافي سنسقط أي شخص لا نراه جديرا بالمشاركة في قيادة المرحلة الانتقالية والحساسة التي تمر بها البلاد».
وأضاف «نحن نحينا القذافي وسننحي غيره ونجبره على ذلك متى لزم الأمر، سنقف بصدور عارية ولسنا مسلحين، سنتعامل كمدنيين، وإذا أجبرونا على حمل السلاح سنفعل، لا تنسوا أن البندقية ما زالت موجودة وأن العزيمة صارت أقوى وأكبر، لن نعود كما كنا في السابق، إطلاقا، إطلاقا».
وتابع: «نصيحتنا للمجلس الانتقالي هي ضرورة التحري عن كل شخص مرشح لمنصب حكومي أو رسمي، الثوار لمن يسمحوا لأي شخص لا يتفق معهم في أن يشارك في الحكومة، وإذا أرادوا أن يتأكدوا من جديتنا فليتفضلوا».
وقبل أن يتحدث الزنتاني لـ«الشرق الأوسط» كان على وشك أن ينهي اجتماعا مع بعض عناصر الكتائب التابعة للثوار التي تريد الانضمام إلى مجلسه، حيث استمعت «الشرق الأوسط» إلى جانب كبير من حديث غير مسبوق، وربما كانت هذه هي المرة الأولى التي يتاح فيها لوسيلة إعلام محلية أو دولية أن تستمع إلى حوارات مماثلة تتناول أدق التفاصيل التي غالبا ما تبقى بعيدة عن الأضواء.
وللتأكيد على صحة ما يقوله، تعمد الزنتاني أن نستمع إلى مضمون حواره، حيث أبقى الخط مفتوحا وهو يدرك أنا نتحدث من القاهرة عبر الهاتف:
«بإمكانكم الانضمام إلينا، من ليست لديه مشكلة مع الثورة ولا يده ملوثة بدماء الليبيين ولم يسرق أو ينهب فهو محل ترحاب كبير، يتعين عليكم تنظيم صفوفكم، نريد مساعدة الناس على بناء ليبيا الجديدة»، هكذا تحدث الزنتاني إلى مرافقيه في الاجتماع الذي انتهى ليبدأ حواره مع «الشرق الأوسط» بلفت الانتباه إلى أن طلبات العضوية على المجلس والانضمام إليه تتزايد يوما بعد يوم.
وقال الزنتاني بعدما فرغ من حديثه لمرافقيه وودعهم، بينما «الشرق الأوسط» تستمع إلى مجريات الحوار بأكمله: «هنا في طرابلس لدينا مشكلة كبيرة، هناك فوضى أمنية وإدارية عارمة، نسعى لترتيب الأوضاع، البعض استغل المناخ ليتحول إلى قوة أمنية وعسكرية، وهذا لن يكون».
ويوضح الزنتاني مقصده بالإشارة إلى أن بعض العناصر الأمنية التي خدمت سابقا ضمن الكتائب الأمنية الموالية للقذافي تحاول من جديد لملمة نفسها وإعادة ترتيب أوضاعها واستغلال الوضع الأمني الراهن في العاصمة.
وأضاف «هناك من استغل الفرصة وأقام حاجزا أمنيا، بعضهم يسعى لجيوش أمنية صغيرة، من يملك المال يوزع لسلاح والملابس عل بعض المدنيين البسطاء لكي يكون منهم سرية أو كتيبة ويدعي لاحقا أنه جزء من الثورة، هذه محاولة فجة لاختطاف ثورة قامت على دماء وتضحيات آلاف الشهداء والجرحى من الليبيين».
وتابع «نعاني من فوضى مماثلة، البعض يتصور أنه يمكنه خداع الشعب الليبي أو التحايل على الثوار، نحن سنقف لهؤلاء بالمرصاد».
ووفقا لرئيس مجلس ثوار طرابلس، فإن السكان في العاصمة ينقسمون إلى ثلاثة أقسام، الأول من ساند القذافي، والثاني من أيد الثورة، والثالث وهو الجزء الأكبر وقف على الحياد تماما ولم يتخذ أي موقف لا مع ولا ضد.
وبفضل الزنتاني منح من عملوا مع القذافي أمنيا وعسكريا فرصة للتوبة، شريطة ألا يكونوا قد ارتكبوا أعمالا إجرامية ضد المدنيين أو رفعوا السلاح في مواجهة ثورة الشعب الليبي.
وأضاف «هؤلاء نعطيهم فرصة، لا بأس، عمر ثورتنا قصير، لم يمر علينا سوى شهر ونحن في طرابلس المحررة، سننتظرهم لبعض الوقت وإذا لم يتوقفوا عما يفعلونه لدينا يد من حديد وفولاذ سنستخدمهم للضرب على أياديهم بشدة وبلا هوادة».
لكن المشكلة الحقيقية من وجهة نظر الزنتاني هي في غالبية سكان العاصمة الذين وقفوا موقف المتفرج ولم ينحازوا إلى أي طرف، حيث قال «ليس بالضرورة كلهم معنا أو ضدنا، نحاول أن نشرح للجميع رؤيتنا وأهدافنا، لا نريد أن نقسو على أحد أو نقصي تيارا بعينه، مجلس ثوار طرابلس للجميع ومن أجلهم».
وينظر عبد الله للمسألة من ناحية ثانية، قائلا «هناك من ساند القذافي بالهتاف أو رفع الأعلام وصنعها، هؤلاء دورهم محدود ويجب أن نفرق بينهم وبين من حمل السلاح وارتدى الذي العسكري أو الأمني وقاتل دفاعا عن نظام القذافي ضد شعبه، هؤلاء ليس لنا أي حوار معهم، هؤلاء مكانهم الوحيد السجن ولاحقا المحاكمة، الأمر مفروغ منه تماما».
وفي النهاية يتوقف الزنتاني عند محاولات البعض الإساءة إلى تاريخ قبيلة الزنتان التي ينتمي إليها، وأضاف «ثمة محاولات متعمدة للتشويه والإساءة إلى هذه القبيلة العريقة التي طالما لعبت أدوارا مهمة في كل مراحل تاريخ ليبيا الوطني، البعض يتهمها كذبا بالسرقة واللصوصية».
وأضاف «هذا كذب وعار على من يرددونه، نحن قبيلة وطنية ننتمي إلى ليبيا الكبيرة، اعتقلنا ولنا في السجون من سرق ونهب باسم القبيلة وهو ليس منها بكل تأكيد

نفله
28-09-2011, 06:44 AM
الحكم بعدم سماع الدعوى على المحمودي رئيس وزراء القذافي
قال إنه دخل تونس بوصفها بلده الثاني ولم يجتزها خلسة

http://www.aawsat.com/2011/09/28/images/news1.642469.jpgالبغدادي المحمودي
تونس: المنجي السعيداني
أصدرت المحكمة الابتدائية بتوزر (نحو 500 كلم جنوب العاصمة التونسية) في جلستها يوم أمس حكمها بعدم سماع الدعوى في قضية اجتياز الحدود التونسية خلسة ضد البغدادي المحمودي (68 سنة) رئيس اللجنة الشعبية العامة في نظام القذافي، وذلك بعد أن أصدرت محكمة الدرجة الأولى بنفس المدينة الخميس الماضي حكمها بسجن البغدادي لمدة ستة أشهر ونفس الحكم لشخصين كانا يرافقانه، وذلك بتهمة محاولة اجتياز الحدود التونسية في اتجاه الجزائر المجاورة. وقالت مصادر مطلعة حضرت الجلسة التي جرت تحت حراسة أمنية مشددة، إن البغدادي المحمودي دافع عن نفسه قائلا «أنا من قبيلة (النوايل) الليبية، وقبيلتنا تقطن بالقرب من منطقة (الذهيبة) التونسية. وعندما دخلت تونس لم أجتزها خلسة بل دخلتها بوصفها بلدي». وبدا البغدادي حسب نفس المصادر «شاحب الوجه عليل الجسد» وقال أمام المحكمة إنه خاف على نفسه وعائلته في ليبيا أثناء الثورة، فقرر التنقل من بلده الأول إلى بلده الثاني وعندما رأى أن إقامته في تونس لم تعد آمنة خيّر التحول إلى الجزائر فتم إيقافه على الحدود.
ودافع عن البغدادي المحمودي أكثر من 20 محاميا أغلبهم من المتطوعين وركزوا تدخلاتهم على براءة موكلهم. وكشف محاموه أمام دائرة الاستئناف عن عدة معلومات جديدة خففت من وقع التهمة الوجهة له، فقد اتضح أنه دخل تونس منذ يوم 19 أغسطس (آب) الماضي بطريقة قانونية وحمل جواز سفره ختم الديوانة. ووصف بعض المحامين الحكم الابتدائي الصادر ضده «بالمتسرع والظالم والمتعسف» وقالوا إنه افتقد حسب تقديرهم إلى قرائن الإدانة والتحري القانوني الضروري في مثل هذه الحالات. وطالب شق آخر باعتباره لاجئا سياسيا.
وكان رئيس ديوان وزير العدل التونسي قد نفى يوم أمس أن تكون تونس قد تلقت أي طلب رسمي من قبل السلطات الليبية تطلب منها تسليمها البغدادي المحمودي آخر رئيس وزراء في نظام العقيد الليبي معمر القذافي. في حين دعا عبد الحفيظ غوقة، نائب رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي في وقت سابق السلطات التونسية إلى تسليم رئيس الحكومة الليبية السابق البغدادي المحمودي، الذي قبض عليه في تونس.

نفله
28-09-2011, 06:45 AM
مصدر بالمجلس الانتقالي: تأجيل إعلان الحكومة الليبية الجديدة لما بعد التحرير
نائب وزير الإعلام الليبي لـ«الشرق الأوسط»: حسم القرار خلال يومين

http://www.aawsat.com/2011/09/28/images/news1.642479.jpgمصطفى عبد الجليل
القاهرة: عبد الستار حتيتة
قال مصدر في المجلس الوطني الانتقالي الليبي مساء أمس لـ«الشرق الأوسط» إن المجلس قرر تأجيل الإعلان عن تشكيل حكومة ليبية انتقالية إلى حين الإعلان عن تحرير ليبيا بالكامل. ويأتي هذا القرار على خلاف ما سبق أن أعلنه رئيس المجلس مصطفى عبد الجليل من أنه سيعلن عن تشكيل الحكومة يوم السبت المقبل، لكن خالد نجم نائب وزير الإعلام الليبي، قال عن ربط تشكيل الحكومة الجديدة بالتحرير، بأن قرارا جديدا سيصدر خلال يومين بتمديد أجل تشكيل الحكومة إلى حين تحرير ليبيا، أم لا.
وأضاف لـ«الشرق الأوسط» تعليقا على ما أفاد به مصدر في المجلس الانتقالي من أن قرار التأجيل قد اتخذ بالفعل: «هذا لم يحدث بعد، تم إرجاء اتخاذ قرار بهذا الشأن، وسيتم خلال يومين الإعلان عما إذا كانت ستشكل حكومة جديدة، كما تم الاتفاق من قبل، أم إن الأمر سيؤجل إلى حين التحرير».
وأفاد المصدر وثيق الصلة بالمجلس الانتقالي أن المجلس، وبعد مباحثات ومشاورات بين أعضائه في بنغازي طيلة اليومين الماضيين، قرر أمس تأجيل إعادة تشكيل الحكومة إلى ما بعد التحرير، مشيرا إلى أن القرار يجري التباحث حوله مع أطراف أخرى بينهم قيادات موجودة في طرابلس وأخرى خارج البلاد، إضافة لأعضاء في المجلس التنفيذي (الحكومة المؤقتة الأولى).
وكان أربعة مرشحين تقدموا بأوراقهم للمجلس الانتقالي لشغل موقع رئيس الحكومة؛ بينهم إسلاميان أحدهما عضو في المجلس الانتقالي هو محمد الحريزي، والثاني هو الشيخ عبد الرحمن السويحلي ويعضده أبناء مصراتة، والثالث هو رئيس الحكومة المؤقتة الحالية محمود جبريل، والرابع رجل القانون الهادي شلوف.
ويسعى المجلس الانتقالي لتشكيل حكومة تضم خبرات في الإدارة تكون قادرة على قيادة البلاد لوضع دستور والتهيئة لانتخابات البرلمان والرئيس، لكن مصادر في المجلس قالت إن هناك ضغوطا ضد تشكيل مثل هذه الحكومة، خاصة بعد أن هدد زعماء قبائل ومناطق جغرافية ورجال دين متشددون يقودون ميليشيات تحارب بقايا قوات القذافي، بالعمل ضد أي حكومة لا يكون لهم فيها تمثيل مناسب.

نفله
28-09-2011, 06:45 AM
«الخطوط الليبية» تستأنف رحلاتها للقاهرة
بمعدل 12 رحلة أسبوعيا

القاهرة:
استأنفت «الخطوط الجوية الليبية» رحلاتها بين بنغازي والقاهرة أول من أمس، حيث وصلت أول رحلة من بنغازي ليبدأ العمل بمعدل ثلاث رحلات أسبوعيا أيام الأحد والاثنين والخميس. وكانت سلطات مطار القاهرة الدولي تلقت طلبا من الخطوط الليبية بإعادة تشغيل الخط الجوى بين البلدين على طائراتها وبدأت بخط بنغازي، وقررت أن يتم تشغيل خط طرابلس - القاهرة قريبا من خلال 8 رحلات أسبوعيا بمعدل رحلة يوميا ورحلتين يوم الأربعاء، إضافة إلى رحلة أسبوعية من سبها إلى القاهرة.. وصرحت مصادر بمطار القاهرة أن «الخطوط الليبية» طلبت أن يتم التأكيد على مواعيد الرحلات يوميا بغض النظر عن الجدول المعلن وذلك نظرا للظروف الحالية في ليبيا. من ناحية أخرى، لم تتلق سلطات مطار القاهرة طلبا من «الخطوط الأفريقية» وهى شركة ليبية أيضا لإعادة التشغيل حتى الآن. ومعروف أن الرحلات الجوية كانت قد توقفت بين البلدين منذ شهر فبراير (شباط) الماضي على طائرات شركات الطيران، سواء «الخطوط الليبية» أو «الأفريقية».

نفله
28-09-2011, 06:46 AM
صاح في أنصاره قائلاً: "هذه أرض أجدادكم لا تسلموها"

لقطات على قناة "الرأي" تُظهر سيف الإسلام يحشد قواته

http://sabq.org/sabq/misc/get?op=GET_NEWS_IMAGE&name=news8451202.jpg&width=256&height=176
رويترز– القاهرة: عرضت قناة تلفزيونية صوراً اليوم الثلاثاء لما قالت إنه سيف الإسلام ابن معمر القذافي، تعود إلى 20 سبتمبر الحالي، وهو يحشد قواته - فيما يبدو - في واحد من المعاقل الأخيرة للعقيد المخلوع التي تطوقها الآن قوات المجلس الانتقالي.

وطبقاً للصور التي عرضتها قناة تلفزيون الرأي صاح سيف الإسلام في أنصاره قائلاً: "هذه أرض أجدادكم؛ لا تُسلموها".

ولم يظهر سيف الإسلام علناً منذ استيلاء القوات المناوئة للقذافي على طرابلس في أغسطس.
وقال سيف الإسلام: "طرابلس يا إخوان ادخلوها بالقوة. أنا ماشي الآن، وسأبعث لكم سلاحاً، وبالليل عايزين ندخل عليهم".
ولم يتسنَّ على الفور التحقق من صدقية اللقطات.

محارب
29-09-2011, 11:14 PM
مقتل قائد الثوار في بني وليد .. وضبط المتحدث باسم نظام القذافي

وكالات ــ عواصم

http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20110929/images/f0021_th3.jpg (http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20110929/Images/f0021.jpg)



تقف مدينة بني وليد حجر عثرة أمام بسط الثوار سيطرتهم على ليبيا، إذ تدور معارك كر وفر بين قوات الانتقالي والكتائب التابعة للزعيم الليبي الهارب معمر القذافي، وفي آخر خسائر الانتقالي العسكرية، قتل قائد الثوار الليبيين على الجبهة الشمالية لبني وليد ضو الصالحين الجدك إثر إصابة سيارته بصاروخ حراري في المدينة.
وقال مسؤول التفاوض عن جانب الثوار عبد الله كنشيل في تصريح صحافي أمس «استشهد قائد الجبهة الشمالية ضو الصالحين الجدك إثر قصف سيارته بصاروخ حراري أمس الأول في بني وليد».
وكان ضو الصالحين الجدك أحد أبرز القادة الميدانيين للثوار الذين يخوضون معارك للسيطرة على بني وليد (170 كلم جنوب شرق طرابلس) منذ أكثر من أسبوعين.
من جهته، أكد المتحدث باسم وزارة الدفاع في المجلس الانتقالي أحمد باني أمس، أن نجل معمر القذافي، سيف الإسلام، موجود في بني وليد، فيما شقيقه معتصم في سرت التي بات الثوار يسيطرون على مطارها ومينائها، مشيرا إلى أن الحديث عن مكان تواجد والدهما معمر القذافي أصبح يشبه الألغاز التي لا تشغلهم في الوقت الحالي.
وفي السياق ذاته، أفاد القائد الميداني للثوار الليبيين أحمد الترهوني أمس، أن ثوار مصراتة ألقوا القبض على المتحدث الرسمي باسم النظام الليبي السابق موسى إبراهيم، لافتا إلى أن الثوار المرابطين على تخوم مدينة سرت، أكدوا له هاتفيا أنهم ألقوا القبض على موسى إبراهيم خلال محاولته الخروج من سرت متنكرا، خلال عملية إجلاء سكان المدينة لحمايتهم من العمليات العسكرية الجارية فيها، مبينا أنه جرى نقل إبراهيم إلى مدينة مصراتة فور القبض عليه في ساعة متأخرة من البارحة الأولى.. من جهة أخرى، اكتشف الثوار الليبيون في طرابلس أمس، مقبرة جماعية في الغابة الملحقة في فندق ريكسوس الذي كان يقيم فيه صحافيون قبل سقوط العاصمة في أيدي الثوار، مبينين أنهم اكتشفوا فيها ثماني جثث مدفونة في حفرة واحدة.

محارب
01-10-2011, 09:26 AM
ليبيا: حركة نزوح والثوار خارج سرت

أ. ف. ب ــ سرت

اضطر مقاتلو النظام الليبي الجديد للانسحاب إلى حدود مدينة سرت، حيث منعهم القناصة الموالون للزعيم المخلوع معمر القذافي أمس من إحراز تقدم رغم مضي أسبوعين على بدء الهجوم.

وكانت هذه المواجهة بالغة الصعوبة لآلاف المدنيين الذين وقعوا بين نارين منذ بدأت قوات المجلس الوطني الانتقالي في 15 سبتمبر (أيلول) مطاردة الموالين للقذافي في سرت.
وتسيطر قوات المجلس الوطني الانتقالي على المرفأ والمطار، لكنها لم تتمكن من السيطرة بصورة دائمة على بقية أنحاء المدينة التي يبلغ عدد سكانها 700 ألف نسمة. ويقول موظف في مستشفى ميداني يبعد 40 كلم غربي سرت، إن المدينة شهدت أمس أعنف المعارك منذ أسبوع وإن عشرة على الأقل من مقاتلي المجلس الوطني الانتقالي أصيبوا.
وأعلن أحد القادة الميدانيين في تصريح صحافي «لن تكون السيطرة على سرت أمرا سهلا. كنا نظن أننا سنفعل ذلك قريبا لكن الآن لا أعتقد ذلك. المعتصم (أحد أبناء العقيد القذافي) في المدينة وهو يقود رجاله، لديهم أسلحة ثقيلة وقناصة متربصون يجعلون مهمتنا صعبة». وتفتقر قوات الانتقالي المرابطة منذ نحو ثلاثة أسابيع على مشارف الواحة الوعرة المسالك إلى الكوادر. وأفادت مصادر طبية أن 40 مقاتلا قتلوا منذ بدء الهجوم.
إلى ذلك، استقبلت السلطات الليبية الجديدة أمس وزير الخارجية الإيطالي فرانكو فراتيني الذي جاء يؤكد استمرار العلاقات الدبلوماسية والاقتصادية بعد سقوط نظام معمر القذافي.
وأعلن الوزير الإيطالي أن روما ستضع في تصرف المجلس الوطني الانتقالي 2.5 مليار يورو من الأرصدة الليبية المجمدة، وذكر أن أنبوب الغاز الليبي (غرين ستريم) سيعاود عمله نهاية أكتوبر (تشرين الأول).

محارب
01-10-2011, 11:31 AM
قناة موالية للقذافي تنفي اعتقال الناطق باسم النظام المخلوع
ليبيا: لا حكومة قبل “التحرير”.. وماكين يحذّر من نظام يشبه “الحكم الإيراني”
السبت 01/10/2011
الوكالات - طرابلس

http://www.al-madina.com/files/imagecache/node_photo/fg2.jpg
واصلت العناصر المسلحة التابعة للزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي، مواجهة محاولات قوات المجلس الانتقالي الليبي التقدم نحو معاقلها الأخيرة في عدة مناطق بليبيا أمس الجمعة، رغم استمرار الضغط العسكري عليها، بينما قال مسؤولون في المجلس: إن الحكومة المرتقبة لن تُعلن قبل «استكمال التحرير» في حين كان السيناتور الأمريكي جون ماكين، يحذر من بروز نظام راديكالي في البلاد، يشبه الحكم الإيراني. وقال رئيس المجلس التنفيذي للمجلس الانتقالي الليبي محمود جبريل: إن بلاده نجحت في فك تجميد 16 مليار دولار من الأموال العائدة لطرابلس، والتي كان المجتمع الدولي قد جمدها خلال الأشهر الماضية.
وأضاف جبريل: إن المجلس الانتقالي لم يتسلم الأموال بالكامل بعد، لكن ما وصله منها ساعد على معالجة الضائقة المالية التي كان يمر بها، كاشفاً عن وجود خطط لدفع مخصصات شهرية لعائلات قتلى الثورة الليبية، وكذلك شراء 750 ألف رأس من الغنم للتضحية بها في عيد الأضحى المقبل. وحول جهود تشكيل حكومة ليبية جديدة قال جبريل: إن مثل هذه الخطوة لن تتم قبل «تحرير البلاد بشكل كامل،» في إشارة إلى المناطق التي ماتزال تخضع لسيطرة قوات تابعة للقذافي، وخاصة في مناطق بني وليد وسرت.
من جانبه، قال السيناتور الأمريكي جون ماكين، الذي كان في زيارة إلى طرابلس، إن الشعب الليبي كان «مصدر إلهام» للعالم خلال الفترة الماضية، ولكنه شدد على وجود «الكثير من العمل» الذي يجب القيام به، مشيراً إلى تحديات «توحيد الأمة والسير قدما».
ولم يخف ماكين وجود قلق من احتمال وصول «حكومة متشددة» إلى السلطة في ليبيا، ولكنه تعهد بأن تقوم واشنطن بمساعدة طرابلس على تنفيذ انتخابات حرة ونزيهة.
وقال السيناتور الأمريكي الذي يعتبر من أبرز قادة الحزب الجمهوري: «ستكون الولايات المتحدة على استعداد للتعاون مع أي حكومة يختارها الشعب الليبي، ومن الواضح أن علاقتنا ستتأثر بهوية الحكومة المقبلة، وأنا لا يمكنني الإدعاء بأنني خبير في الشأن الليبي، ولكنني أعلم أن معظم الشعب الليبي غير راغب في نظام إسلامي على غرار ما هو موجود في إيران.»
وقال ماكين: إن الليبيين الذين تحدث إليهم أعربوا له عن رغبتهم في أن يصار إلى القبض على القذافي حياً كي تتمكن السلطات من محاكمته. وأضاف ماكين: «ما من شك أن هذا الرجل (القذافي) مكروه من شعب ليبيا، وأعتقد أنهم يتمنون رؤيته وهو يساق أمام العدالة أكثر من رغبتهم برؤيته ميتاً» على حد تعبيره.
من جهة اخرى، نفى موقع قناة الليبية الموالية للعقيد معمر القذافي اعتقال الناطق باسم النظام المخلوع على يد قوات المجلس الانتقالي. وقال الموقع الذي يستمر في نشر اخبار متعلقة بالقذافي ونظامه بالرغم من توقف القناة نفسها عن البث منذ سقوط طرابلس الشهر الماضي «لم يتم القبض على موسى ابراهيم وهذه الاشاعة الكاذبة ما هي الا خطة لجذب الانظار عن تحركات ثوار الناتو وهزيمتهم امام قوة ابطال سرت».
وكان قادة ميدانيون للنظام الليبي الجديد اعلنوا الخميس ان موسى ابراهيم اعتقل الخميس خارج سرت مسقط رأس الزعيم الليبي المطارد.
وقال مصطفى بن دردف من كتيبة الزنتان بالمجلس الانتقالي الليبي «اتصل بنا مقاتلو مصراتة وابلغونا بأن موسى ابراهيم اعتقل».
وقال قائد آخر يدعى محمد المريمي : إن «مقاتلين من مصراتة اعتقلوا موسى ابراهيم اثناء قيادته سيارة خارج سرت».
وقال انه وردت تقارير ان ابراهيم كان متخفيا في ملابس امرأة، ولكن ليس بامكانه تأكيد ذلك على الفور.
وقد ظل ابراهيم وجها اعلاميا للنظام الليبي حتى دخول مقاتلي المجلس الانتقالي طرابلس في 23 اغسطس.
ورغم هربه من العاصمة الى جانب الدكتاتور المخلوع، واصل ابراهيم اصدار البيانات من مكان غير معروف عبر تلفزيون الرأي الذي يبث من سوريا، وان كانت وتيرة بياناته تراجعت.
وكان ابراهيم قد ناشد الجمعة الليبيين العزم في مواجهة من وصفهم بالعملاء والخونة حيث شجب ما وصفه بإبادة يرتكبها حلف الاطلسي مع عملائه الليبيين منتقدا المجتمع الدولي لعدم التحرك.

محارب
01-10-2011, 12:08 PM
ثوار ليبيا يرفضون طلب رئيس المجلس الانتقالي توحيد قيادتهم العسكرية تحت إمرة بلحاج
رئيس مجلس ثوار طرابلس لـ«الشرق الأوسط»: نحن ضد عسكرة طرابلس.. وقرارات المجلس ليست قرآنا
السبـت 04 ذو القعـدة 1432 هـ 1 اكتوبر 2011 العدد 11995
جريدة الشرق الاوسط القاهرة: خالد محمود

تزايدت أمس حدة الأزمة السياسية والعسكرية التي يمر بها المجلس الوطني الانتقالي المناهض لنظام حكم العقيد الليبي الهارب معمر القذافي، بعدما كشف عبد الله أحمد ناكر (الزنتاني)، رئيس مجلس ثوار العاصمة الليبية طرابلس لـ«الشرق الأوسط» أمس النقاب عن أن الثوار رفضوا الانصياع إلى تعليمات المجلس بوضع قواتهم تحت قيادة موحدة للمجلس العسكري التابع للمجلس الانتقالي في طرابلس بقيادة عبد الحكيم بلحاج، أحد كبار قادة الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة سابقا.
وأخفق رئيس المجلس الوطني الذي يعتبر أعلى هيئة سياسية للثوار في إقناع قادة الوحدات العسكرية التي تضم آلاف المقاتلين المسلحين بوضع مقاتليهم وأسلحتهم تحت إمرة القائد العسكري الذي اختاره المجلس سابقا.
ويمثل هذا الإخفاق علامة أخرى على تصاعد نغمة الانتقادات الموجهة إلى الأداء السياسي والعسكري للمجلس الذي أخفق قبل شهور أيضا في إقناع قادة الكتائب العسكرية والأمنية في مقره بمدينة بنغازي بشرق البلاد في الانصياع لتعليماته والانخراط إما في أجهزة وقوات الشرطة المحلية وإما في جيش تحرير ليبيا الوطني الممثل للثوار.
ومع انتشار آلاف المقاتلين المسلحين الذين تتوزع قياداتهم وتتعارض أجنداتهم السياسية ورؤيتهم حول كيفية تسيير شؤون طرابلس في المرحلة الراهنة، فإن عدم وجود قيادة موحدة للثوار يمثل عبئا إضافيا على المجلس الانتقالي الذي انتهى مبكرا من شهر العسل على ما يبدو بينه وبين الرأي العام المحلي.
وعلى الرغم من أن معظم الليبيين ومن بينهم رئيس مجلس ثوار طرابلس عبد الله ناكر (الزنتاني) يدينون بالولاء لشخص عبد الجليل، فإن الأمر لا ينسحب بالضرورة على بقية أعضاء المجلس الانتقالي أو من وقع عليهم الاختيار لتولي الشؤون العسكرية للثوار في هذا التوقيت الحرج.
وقال (الزنتاني) لـ«الشرق الأوسط» عبر الهاتف من مقره في العاصمة الليبية، إن الاجتماعات التي عقدها المستشار مصطفى عبد الجليل مع نحو 30 من قادة سرايا الثوار وكتائبهم العسكرية، لم تسفر عن أي نجاح فيما يتعلق بقبول الثوار العمل تحت إمرة بلحاج.
ولفت إلى أن مجموعة محدودة من المقربين من بلحاج دافعت عنه، بينما أكد الآخرون أن من حقهم التساؤل حول كيفية وصول بلحاج إلى موقعه الراهن في قيادة المجلس العسكري المسؤول عن ثوار طرابلس.
وأضاف: «التساؤلات كانت كثيرة، أنا قلت إنه لا مشكلة مع أي شخص وطني يتولى أي منصب يراه المجلس، لكن من حقنا أن نتساءل عن حيثيات تعيين هؤلاء ومن أتى بهم ولماذا؟».
وأكد أن الثوار طرحوا في المقابل أسئلة على المستشار عبد الجليل تتعلق بكيفية تنصيب بلحاج رئيسا للمجلس العسكري ودوره في عملية تحرير طرابلس من قبضة قوات القذافي العسكرية الشهر الماضي واجتياح المعقل الحصين للزعيم الهارب في باب العزيزية، بالإضافة إلى تساؤلات أخرى حول تلقي بلحاج دعما من دول خارجية.
وروى (الزنتاني) لـ«الشرق الأوسط» للمرة الأولى تفاصيل الاجتماع السري المغلق الذي عقده المستشار عبد الجليل مع قادة الثوار العسكريين، بهدف توحيد كتائب الثوار المنتشرة في مختلف أرجا العاصمة طرابلس.
وقال إن عبد الجليل وجه له سؤالا مباشرا: «ماذا تريد»، فرد قائلا: «اللبيب بالإشارة يفهم»، مضيفا: «كلامي لا يصح أن يقال على الملأ وإلا اعتبر شقا للصف، ونحن نسعى للم الصفوف في هذه المرحلة، لكن لدينا تساؤلات معلقة في حاجة إلى إجابات فورية وحاسمة».
وأضاف «قلنا ما هو معيار اختيار المسؤول العسكري، ما هي خلفياته، وما هي حيثياته، أنا شخصيا قدت بنفسي 36 معركة ناجحة ضد قوات القذافي، وأعتبر نفسي جنديا في خدمة بلادي وشعبي، ومستعد للتخلي فورا عن موقعي لأي شخص يستطيع تحمل المسؤولية، لكن نرفض بشكل قاطع أي أجندات خارجية».
ومضى إلى القول «اقترحت في الأساس إلغاء المجلس العسكري لأن دوره انتهى كما نرى بتحرير طرابلس وهروب القذافي، يجب أن يتحول إلى مجلس مدني يساعد في عودة الأمن والاستقرار إلى أنحاء العاصمة، وحذرت من مسألة عسكرة طرابلس لأنها لم تعد مقبولة أو مطلوبة الآن».
وتابع أن هذا «طبعا لا يعني أن ننهي الوجود العسكري للثوار، لكن بإمكاننا الاحتفاظ بقوة ما للرد على أي هجوم إذا حصل أي شيء من هذا القبيل، لكن الأساس هو إنهاء عسكرة مدينة تضم مليونا ونصف المليون نسمة، لأن الأمور لم تعد تتحمل».
وقال ناكر إنه تساءل أيضا خلال الاجتماع عن مبررات الإصرار على رموز المجلس العسكري لطرابلس وكلهم من خارج المدينة وبعضهم حتى لا يحتفظ لنفسه بمنزل بداخلها، مشيرا إلى أنهم يرفضون أي محاولة لفرض قيادات من خارجها عليهم.
واستطرد ناكر (الزنتاني): «لم نصل لأي اتفاق والمستشار عبد الجليل دافع عن اختيار بلحاج باعتباره من اختصاص وزير الدفاع في المجلس الانتقالي، لكنه قال أيضا إن قرارات المجلس وكلامه ليست قرآنا وإنه يمكن تغييرها بما يتناسب مع مطالب الثوار».
ولفت من جهة أخرى إلى أن حديثه لـ«الشرق الأوسط» عن قطر أسيء فهمه وأنه تلقى الكثير من الاتصالات بهذا الشأن خاصة من قبيلة (الزنتان) التي ينتمي إليها.
وأضاف «أنا لست ناكرا للجميل، وللعلم قواتي حصلت على وقود ودعم من قطر وهذا لا ننكره ولا نتجاهله ولا نقفز عليه، هم مشكورون تماما على هذا الدعم وبارك الله فيهم».
لكنه تابع «مع تقديرنا للجميع، نرفض أي تدخل في الشؤون لداخلية لليبيا سواء من قطر أو من فرنسا أو المجلس الانتقالي، ولا يمكن لأي جهة أن تسعى لفرض أجندة معينة أو أشخاص بعينهم على الثوار حتى لو كان المجلس الانتقالي نفسه».
وشدد رئيس مجلس ثوار طرابلس على أن الثوار الذين تمكنوا من الإطاحة بنظام وجبروت القذافي بإمكانهم الإطاحة بأي أشخاص أو أجندات مستوردة من الخارج ويراد إملاؤها عليهم، مضيفا: «فشل القذافي ولن ينجح الآخرون، لن نسمح لهم، هذه ثورة الشعب الليبي، ويجب أن يكون هو صاحب الكلمة العليا والفاصلة في تحديد مصيره وتدبير شؤونه».
وتابع: «حتى لو أراد المجلس الانتقالي أو أي جهة فرض أي شخص من عائلتي أو من قبيلتي (الزنتان) على الثوار، سيرفضون، وأنا معهم، لا يمكن أن نعود مجددا للوراء، نرفض وجود أوصياء على ثورة السابع عشر من شهر فبراير (شباط) الماضي».
وتعني تصريحات ناكر لـ«الشرق الأوسط» أن مساعي المجلس الانتقالي لإقناع الثوار بجمع السلاح المنتشر بكثافة مخيفة في أرجاء طرابلس لن تكلل بالنجاح على المدى القصير وأن الأمر سيحتاج إلى وقت أطول مقارنة بما كان مخططا في ظل تصاعد الضغوط الغربية والأميركية المعلنة في هذا الصدد.
ويخشى الكثيرون من تحول الجدل السياسي إلى صدام عسكري مسلح، بينما ما زال القذافي هاربا وقادرا على القيام بعمليات عسكرية لإرباك الثوار والتقليل من شأن الإنجاز التاريخي الذي حققوه بإزاحته مؤخرا من السلطة التي قادها على مدى نحو 42 عاما.
وأسهم التجاذب بشأن مطالبة بعض المدن والجماعات السياسية وكتائب من الثوار بنصيب من «كعكة» الحكومة الانتقالية في إلغاء تشكيلها والاكتفاء في هذه المرحلة باستمرار عمل المكتب التنفيذي برئاسة الدكتور محمود جبريل الذي أعلن ضمنيا مساء أول من أمس استقالته من منصبه كرئيس لهذه الحكومة قبل إلغائها.
وكشف جبريل في مؤتمر صحفي عقده بطرابلس عن أن المكتب التنفيذي تقدم بمقترح للمجلس يتعلق بالبدء في العملية الديمقراطية مبكرا، مؤكدا عدم وجود أي مشاورات لتشكيل حكومة انتقالية، وقال في المقابل إن المجلس الوطني الانتقالي سيناقش ويدرس هذه الفكرة التي تضمنها المقترح الأسبوع المقبل، حتى يمكن البدء سريعا في العملية الديمقراطية لخلق أداة شرعية من الناس.
وأكد أن المشاورات حول تشكيل الحكومة الانتقالية توقفت تماما، بعد قرار المجلس الوطني الانتقالي تأجيل تشكيل الحكومة إلى ما بعد تحرير كامل التراب الليبي، والذي قد يستغرق أسبوعا أو شهرا أو شهرين، على حد قوله.
وبعدما أعلن أن المجلس الوطني الانتقالي قرر الاحتفاظ بالتشكيل الحالي للمكتب التنفيذي لحين اكتمال التحرير، لتكون حكومة تصريف أعمال خلال الفترة المقبلة، وبعدها يسقط المكتب التنفيذي وتبدأ إجراءات تشكيل حكومة انتقالية، لفت إلى أنه قد يحدث تعديل جزئي لبعض الحقائب الوزارية، لكنه قال في المقابل «هذا لا يعني إعادة تشكيل للمكتب التنفيذي».
كما أعلن جبريل عن إقرار مكافآت شهرية لأسر الشهداء بواقع 400 دينارا ليبيا، بالإضافة إلى مرتبات شهرية للمقاتلين في الجبهات بواقع 450 إلى 500 دينار تسري إلى يوم التحرير في كل مدينة وفي كل منطقة في ليبيا.
وأوضح أنه تقرر رفع المرتبات الضمانية لتلائم التضخم الذي حدث مؤخرا في الحياة المعيشية، مشيرا إلى أنه تجري الآن مراجعة دراسة سابقة لإعادة هيكلة المرتبات.
وفي محاولة وصفها بأنها لتخفيف الأعباء المعيشية، قال جبريل إنه تم تجميد الرسوم الجمركية على السلع الغذائية حتى شهر أبريل (نيسان) المقبل حتى لا تستخدم ذريعة لرفع الأسعار.

محارب
02-10-2011, 09:08 AM
العثور على مقبرة جماعية غرب طرابلس

أ .ف. ب ــ طرابلس




http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20111002/images/f10_th3.jpg (http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20111002/Images/f10.jpg)


عثرت السلطات الليبية الجديدة في منطقة الأصابعة على بعد حوالى 120 كلم جنوب غرب طرابلس، على مقبرة جماعية فيها 11 جثة تعود إلى مقاتلين للمجلس الوطني الانتقالي، بحسب ما أفاد قائد ميداني.
وقال قائد ثوار يفرن ميلود أبو دية «عثرنا الجمعة على مقبرة جماعية في منطقة الأصابعة في جبل نفوسة تضم 11 جثة جرى رميها في بئرين».
وأضاف أنه «جرى العثور أيضا على جثة أخرى في مكب للنفايات في المنطقة نفسها».
وتابع أن «الجثث تعود إلى مجموعة من الثوار فقدوا، وجرى أسرهم أثناء حصار مدينة يفرن، قبل أن يجري إعدامهم على أيدي كتائب القذافي». وذكر أنه «سيشيع اليوم جثمان أحد القتلى بعد أن شيعت الجمعة جثامين 11 مقاتلا من الثوار».
وتعثر السلطات الليبية الجديدة منذ سقوط العاصمة طرابلس في أيدي الثوار في 23 (آب)أغسطس باستمرار على مقابر جماعية في أنحاء مختلفة من البلاد. وقبل حوالى ثلاثة أسابيع، عثر على 35 جثة في مقبرة جماعية في يفرن.

نفله
04-10-2011, 08:04 AM
«منبر 17 فبراير»: قضية الشهداء والجرحى أكبر من أن يحلها «استحداث وزارة»
ضغوط الشارع الليبي تدفع لتغيير محدود في حكومة تسيير الأعمال مع بقاء جبريل والترهوني

http://www.aawsat.com/2011/10/04/images/news1.643390.jpgرئيس المجلس الانتقالي مصطفى عبد الجليل (يمين) ورئيس المكتب التنفيذي محمود جبريل في مؤتمرهما الصحافي المشترك (أ.ف.ب)
القاهرة: حتيتة
أعلن مصطفى عبد الجليل، رئيس المجلس الوطني الانتقالي الحاكم في ليبيا، أمس، عن تعديل وزاري محدود، أبقى فيه على وزيري الخارجية والنفط في منصبيهما، واستحدث وزارة جديدة لتولي شؤون كبرى القضايا الإنسانية التي تؤرق الليبيين منذ بداية ثورة 17 فبراير (شباط) الماضي، وهي قضية جرحى مواجهات الثوار والشعب ضد كتائب العقيد الليبي معمر القذافي طيلة أكثر من 7 أشهر. جاءت التغييرات الوزارية الأخيرة بعد أكثر من شهر من صراع سياسي تخلله تسريب قائمة وزارية من 34 حقيبة. كما تم التأكيد، أكثر من مرة، على عدم إعلان حكومة تختص بوضع الدستور وتهيئ البلاد لانتخابات البرلمان والرئيس، إلا بعد التحرير الكامل لليبيا من كتائب القذافي. كما خرجت في بنغازي ومدن أخرى مظاهرات ضد عدد من الشخصيات الوزارية لقصورها في أداء عملها، خاصة مع تردي أحوال الجرحى الذين يقدر عددهم بعشرات الألوف في كل أرجاء ليبيا، ووجود تقصير في الرعاية الطبية موروث أصلا منذ عهد القذافي.
وقال مصدر في المجلس الانتقالي: إن الوزارة الجديدة اسمها «وزارة رعاية (أسر) الشهداء والجرحى»، وأوكل المنصب إلى عبد الرحمن الكيسا، لكن القيادي في ثورة 17 فبراير، عاشور أبو دية، قال لـ«الشرق الأوسط»: «إن هذه الوزارة الجديدة ستكون عبئا على من يتولاها؛ لأن مشكلة مصابي الثورة أكبر من أن تقوم بها وزارة بمفردها». وأصبح عدد الحقائب الوزارية في حكومة تسيير الأعمال 15 حقيبة، وتم إلغاء منصب نائب رئيس الوزراء ومنصب وزير الثقافة والمجتمع، واستحداث وزارة الشهداء والجرحى، بعد الانتقادات الشديدة التي تعرض لها وزير الصحة ناجي بركات بسبب هذا الملف. وقال مصدر في المجلس الانتقالي: إن بركات مستمر في موقعه في التشكيلة الجديدة. كما تم تعديل في وزارة الأوقاف.
وفي المؤتمر الصحافي الذي عُقد في بنغازي أمس، تابع عبد الجليل قائلا إن المجلس الانتقالي الذي يرأسه أجرى بعض التعديلات الوزارية في المكتب التنفيذي (حكومة تسيير الأعمال)، مضيفا أن محمود جبريل سيحتفظ برئاسة المكتب وبملف الخارجية، ويحتفظ علي الترهوني بملف المالية والنفط مؤقتا، إلى حين عودة اختصاصات النفط إلى المؤسسة الوطنية للنفط عند تفعيلها «في غضون أسبوع».
ولوحظ في قائمة التشكيلة الوزارية المعدلة خلوها من اسم علي العيساوي، الذي كان في التشكيلة السابقة مسؤولا مع جبريل عن الشؤون الخارجية. وقال مصدر مقرب من المجلس الانتقالي من قبيلة العبيدي، التي ينتمي لها رئيس أركان جيش الثوار، الراحل عبد الفتاح يونس: إن استبعاد العيساوي جاء بعد ضغوط من أطراف فاعلة على الأرض في ليبيا «بسبب مسؤوليته عن إصدار قرار متعجل بالتحقيق مع يونس في أمور تخص جبهة القتال مع قوات القذافي، مما أدى إلى مقتل الأخير على أيدي جماعات متشددة».
وجاء في القائمة، التي حصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منها، أسماء الوزراء ووزاراتهم، وهي كالتالي: محمود جبريل رئيسا للمكتب التنفيذي وزيرا للخارجية، وعلي الترهوني وزيرا للنفط والمالية (مؤقتا لمدة أسبوع واحد)، وجلال الدغيلي وزيرا للدفاع، وأحمد الضراط وزيرا للداخلية، ومحمد العلاقي وزيرا للعدل، وناجي بركات وزيرا للصحة، وسليمان علي الساحلي وزيرا للتربية والتعليم، والدكتور أحمد الجهاني وزيرا لإعادة الإعمار، وبالقاسم النمر وزيرا للبيئة، وهنية القماطي وزيرا للشؤون الاجتماعية، ومحمود شمام وزيرا للإعلام، وحمزة بوفارس وزيرا للأوقاف، بدلا من سالم الشيخي، وعبد الله شامية وزيرا للاقتصاد، وأنور الفيتوري وزيرا للمواصلات والاتصالات، وعبد الرحمن الكيسا وزيرا للشهداء والجرحى.
وقال عبد الجليل، عن الانتقادات والمظاهرات التي خرجت ضد عدد من الوزراء: «أطلب من إخوتي وأبنائي الليبيين التحلي بالصبر، فالخير مقبل بشكل غير متوقع»، متحدثا عن وجود أولويات يجري تنفيذها، منها رعاية أسر الشهداء وتعويض هذه الأسر والجرحى والمقاتلين، إضافة إلى رفع مستوى دخل المواطن الليبي، مع توفير فرص العمل للعاطلين، مشيرا إلى أن المجلس الانتقالي سوف يحقق في كل الانتهاكات التي حدثت خلال هذه المرحلة من قبل بعض الثوار أو المواطنين. وأضاف عبد الجليل أنه وقع هو ومحمود جبريل، رئيس المكتب التنفيذي (بحكومة تسيير الأعمال)، على تعهد بعدم المشاركة في أي حكومة مقبلة تحت أي صيغة أو شكل. من جانبه، قال جبريل إنه قدم استقالته في الفترة السابقة، و«بعد مشاورات مع المجلس الانتقالي تم التوصل إلى أن الاستقالة قد تضر في الوقت الراهن بالمرحلة الانتقالية»، وأنه سيستقيل بعد تحرير ليبيا مباشرة.
وإضافة إلى الخلافات السياسية التي يشارك في تعقيداتها أمراء حرب وقبائل وطامحون في تولي القيادة في البلاد، ظهر تململ في الشارع الليبي بسبب ما يقولون إنه تقصير في الأداء الحكومي. وقال مصدر في المجلس الانتقالي: إن عبد الجليل كان يطمح إلى تشكيل حكومة جديدة بشكل كلي، لكن بندا في الإعلان الدستوري الموقَّع من المجلس الانتقالي المؤقت في 3 أغسطس (آب) الماضي ينص على أن «تشكيل الحكومة الانتقالية لا يتم إلا بعد التحرير الكامل»، وهو أمر لم يتحقق بعدُ، طالما ظلت سرت وبني وليد تحت سيطرة القذافي».
وسبق التعديل الوزاري أمس انعقاد مؤتمر قبائلي لسكان منطقة إقليم برقة التاريخية (شرق ليبيا) يدعو بعض أطرافه إلى الأخذ بنظام الحكم الفيدرالي، لكنه تعرض لضغوط من المجلس الانتقالي ليغير أجندته إلى دعم الحكم الموحد.
على صعيد ذي صلة بالتغييرات في المواقع المسؤولة، تقدم صالح الغزال، رئيس مجلس محلي بنغازي، وهي المدينة التي تفجرت منها ثورة 17 فبراير، باستقالته للمجلس الانتقالي، في اجتماع كبير شهده كبار القيادات في المدينة؛ حيث أبدى غزال الاستياء الشديد من «غياب النقد البناء». وقال الغزال في رسالته: لقد لاحظت في الآونة الأخيرة أن هناك ألسنا تنطق بالإساءة والتجريح وليس بالنقد البناء المطلوب ضد الكثير من الشرفاء الذين قدموا ويقدمون في صمت جهدا وطنيا متواصلا، ولم يسلم منهم أحد حتى شخصكم الكريم «لهذا كله ولأنني لا أرى نفسي متهما لكي أدافع عن نفسي بسبب ما قمت بأدائه، اتخذت قراري بالتخلي وترك هذا الموقع الذي قد يرى فيه البعض ميزة أو مغنما».
كان رئيس المجلس المحلي وعدد من مساعديه قد تعرضوا لانتقادات شديدة اللهجة من شباب بنغازي ورفضوا اقتراحا من شيوخ المجلس باختيار قيادة جديدة بالتوافق مع المجلس الانتقالي الحاكم

نفله
04-10-2011, 08:05 AM
الصليب الأحمر من سرت لـ «الشرق الأوسط»: الوضع مأساوي والحالة الأمنية تعرقل مساعدة الضحايا
انقطاع المياه والكهرباء والإمدادات الطبية عن المستشفى الرئيسي.. والآلاف يواصلون النزوح للصحراء

http://www.aawsat.com/2011/10/04/images/news1.643401.jpgطاقم مسعفين ينقل مقاتلا جريحا إلى وحدة إسعاف مؤقتة أقيمت في مسجد قرب سرت (رويترز)
القاهرة:
قالت مندوبة للصليب الأحمر من داخل مدينة سرت الليبية المحاصرة لـ«الشرق الأوسط» إن الوضع داخل المدينة مأساوي، والحالة الأمنية تعرقل مساعدة الضحايا، بسبب الاقتتال بين كتائب القذافي وثوار المجلس الانتقالي. وتحدثت عن مآسٍ إنسانية في المدينة الواقعة على بعد نحو 450 كلم شرق طرابلس، بسبب انقطاع المياه والكهرباء والإمدادات الطبية عن المستشفى الرئيسي في سرت، المعروف باسم «ابن سينا»، مشيرة إلى أنها شاهدت أثناء عودتها من سرت إلى بنغازي الآلاف من سكان سرت ينزحون من داخلها إلى الصحراء ومدن في الشرق والغرب، وأن من بين هؤلاء من اضطر إلى الهرب سيرا على الأقدام بسبب نقص وقود السيارات. وبعد أن رجعت أمس إلى بنغازي عائدة من سرت، التي يبلغ عدد سكانها أقل من مائة ألف نسمة، أوضحت المتحدثة الرسمية للجنة الدولية للصليب الأحمر، ديبة فخر، لـ«الشرق الأوسط» عبر الهاتف أن اللجنة تمكنت من الوصول إلى داخل سرت من جهة الشرق، وتمكنت أيضا من الوصول إلى «مستشفى ابن سينا (الرئيسي بالمدينة)»، و.. «قيمنا الوضع داخل المستشفى.. نعم، يوجد نقص في المعدات الطبية وفي الأدوية.. يوجد نقص في الطاقم الطبي.. المستشفى كان يعمل في ظل ظروف صعبة جدا مؤخرا. خزان المياه الرئيسي للمستشفى تعرض للضرب، فلم يعد هناك مياه بالمستشفى، ولا يوجد تيار كهربائي ولا وقود لتشغيل المولد الكهربائي للمستشفى. وكانت لديهم حاجة ماسة جدا إلى الأكسجين».
وتطوق قوات المجلس الانتقالي سرت، ولم تحرز تقدما يُذكر. وتشهد سرت اشتباكات ضارية منذ ما يقرب من شهر بين الثوار الليبيين وكتائب القذافي، ما أدى إلى تفاقم الأوضاع الإنسانية والمعيشية بالمدينة، ونزوح الآلاف من سكانها هربا من المعارك.
وعن المدة التي تمكن فريق الصليب الأحمر من الوجود فيها في سرت، قالت فخر: «الفريق أمضى بضع ساعات داخل المدينة، لكن الوضع الأمني لم يسمح بأن يستمر الفريق في مباشرة عمله لفترة طويلة.. كانت هناك ضرورة للخروج من سرت بسبب تردي الوضع الأمني.. والآن تعتبر العودة إلى سرت من الأولويات التي نعمل عليها، ونأمل أن نتمكن من العودة بشكل سريع لتقديم المساعدات».
وذكرت مصادر أخرى أن المستشفى أصبح يغص بالجثث بعد وفاة الكثير من الجرحى. ونقلت وكالة «رويترز»، عمن قالت إنهم عاملون في القطاع الطبي فروا من سرت، أن المرضى يموتون على طاولة العمليات بسبب عدم وجود أكسجين أو وقود لتشغيل مولدات الكهرباء بالمستشفى، وأن ردهات المستشفى «ازدحمت بالمرضى، وأن المقاتلين الموالين للقذافي وأبناء قبيلته هم الذين يتلقون العلاج وحسب»، حيث أصبح يوجد قسمان بالمستشفى، واحد للمدنيين وآخر لكتائب القذافي، وأن المستشفى «لم يعد يعالج إلا أفراد الكتائب ويتركون المواطنين العاديين». وشاهد أحد مراسليها «أحياء مهجورة ومنازل خاوية وسيارات محترقة في الشوارع».
وعن تقييمها الوضع الإنساني في المدينة بعد دخولها سرت، قالت المتحدثة الرسمية للجنة الدولية للصليب الأحمر ديبة فخر، في ردها على أسئلة «الشرق الأوسط»: «لم نتمكن نحن من أن نقوم بالتقييم بأنفسنا، لأننا لم نمضِ إلا وقتا قصيرا داخل المدينة بسبب تردي الوضع الأمني، ولكنّ المدنيين داخل المدينة أعطونا صورة عن الوضع الإنساني.. بسبب تردي الوضع الأمني».
والتقت فخر الكثير من العائلات النازحة من سرت، سواء إلى المدن الشرقية أو إلى الغرب حيث مصراتة والمدن المحيطة. وحول الصورة التي نقلها لها سكان في المدينة حسب رواياتهم، أوضحت فخر: «سكان المدينة سواء الذين تحدثنا مع ممثليهم داخل سرت، أو العائلات التي تنزح من سرت وتحدثت إليها، حيث هناك آلاف الأشخاص الذين خرجوا، حتى الآن، من المدينة، قالوا لنا إن هناك نقصا في الأغذية بشكل عام، وانقطاعا في التيار الكهربائي، وانقطاعا في المياه، وعدم توافر المياه الصالحة للشرب، وعدم توفر الوقود، ما يمنع أيضا بعض العائلات من الخروج.. وصعوبة الوصول إلى العناية الطبية، والنقص في الأدوية بالنسبة لبعض الأمراض المزمنة أيضا». وأضافت أن بعض العائلات تعيش في الصحراء المحيطة بسرت وفي القرى مثل الهراوة (نحو 20 كلم) شرقا، مشيرة إلى أن بعض العائلات كانت تغادر سرت سيرا على الأقدام.
وعما إذا كانت توجد أي أرقام مبدئية لدى الصليب الأحمر لعدد القتلى والمصابين في سرت، قالت ديبة فخر: «لا توجد لدينا حتى الساعة إحصائيات عن الأرقام، لا في سرت ولا في ليبيا بشكل عام، وخلال وجودنا في المستشفى في مدينة سرت لم نتمكن من القيام بجولة كاملة على المستشفى.. كنا قد تحدثنا مع المسؤولين عن المستشفى لنفهم ما هي الاحتياجات، وزودناهم مباشرة بالمساعدات الطبية التي حملناها معنا من مواد جراحية وأدوية وأكياس للجثث ووقود للمولد الكهربائي».
وفي وقت لاحق من يوم أمس قالت مصادر من الصليب الأحمر إن قافلة طبية كانت قادمة إلى سرت من جهة الغرب، وتتكون من شاحنتين، اضطرت إلى العودة بسبب تجدد القتال في المنطقة بين قوات الثوار والقوات الموالية للعقيد معمر القذافي.
وأعربت ناطقة أخرى باسم لجنة الصليب الأحمر الدولي، هي سمية بلطيقة، عن أملها في أن يتمكن فريق من المنظمة من دخول سرت، ودعت أطراف النزاع إلى تسهيل دخول فريق الصليب الأحمر إلى المدينة لتوفير الاحتياجات الإنسانية والطبية اللازمة للمصابين وسكان المدينة، قائلة في تصريحات من غرب سرت أمس إن الوضع حاليا «مأسوي».
ومن جانبه قال ستيفن أندرسون المتحدث باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر في جنيف لـ«الشرق الأوسط»: «نحن نحاول أن ندخل مزيدا من المستلزمات الطبية الهامة كالأكسجين لمستشفيات سرت». وعن الحالة في داخل سرت، التي قالت تقارير إنها سيئة من حيث عدد القتلى والمصابين والضحايا، قال أندرسون إن ما أفاد به مبعوثو اللجنة هو أن هناك نقصا في الإمدادات الطبية والمياه ونقصا في الطعام، وأن المشكلة كبيرة، مشيرا إلى أن التنسيق لإدخال الإمدادات جارٍ مع كل الجهات من أنصار القذافي والثوار في محاولة للدخول إلى سرت

نفله
04-10-2011, 08:06 AM
باني: اختباء نجل العقيد الليبي في المستشفى الرئيسي بمدينة سرت
ثوار ليبيا يسيطرون على مسقط رأس القذافي في قرية بوهادي

القاهرة: «الشرق الأوسط»
حقق ثوار ليبيا، أمس، تقدما جديدا في سعيهم للسيطرة على مدينتي سرت، مسقط رأس العقيد الليبي الهارب معمر القذافي، وبني وليد، ذات التضاريس الجبلية الصعبة. وتمكن الثوار التابعون للمجلس الانتقالي من السيطرة على منطقة بوهادي جنوب سرت، التي يعتقد أن القذافي وُلد بها قبل أن يلتحق بالجيش ويتولى السلطة في انقلاب عام 1969. من جانبه، أعلن أحمد باني، المتحدث العسكري باسم المجلس الوطني الانتقالي، أمس، أن المعتصم، ابن معمر القذافي، مختبئ داخل مستشفى في سرت. وقال مصدر في المنظمة الدولية للصليب الأحمر عبر الهاتف من داخل ليبيا: إن هذه المزاعم يعززها رفض قوات الثوار الوصول بمساعدات طبية كانت متجهة أمس إلى مستشفى في سرت يغص بالجرحى، لكن يبدو أن أحد أبناء القذافي موجود فيه.
ووفقا لمصادر جيش الثوار، فقد تمكن مقاتلوهم من دخول بوهادي وأسر نحو 30 من كتائب القذافي التي كانت متحصنة في المنطقة، على الرغم من المقاومة التي كانت تبديها عناصر من قبيلة القذاذفة التي ينتمي إليها القذافي وتعتبر البلدة رمزا لها، وتضم بوهادي بضعة آلاف من السكان شرق مطار سرت على بعد نحو 20 كم. وأشارت المصادر إلى أن السيطرة على بوهادي تمهد الطريق للسيطرة على سرت خلال يومين أو ثلاثة على الأكثر، على الرغم من منح المجلس الانتقالي مهلة لسكان سرت لمغادرتها قبل شن هجوم كبير عليها.
ويعتقد أن المعتصم نجل القذافي، واثنين من قادته المنتمين لقبيلة القذاذفة، هما أحمد إبراهيم وعمر إشكال، يقودون الكتائب الموالية للعقيد الليبي في سرت طوال الشهر الماضي وحتى الآن.
وقال باني لتلفزيون ليبيا، ومقره الدوحة: إن الثوار في سرت يقاتلون شركاء «الطاغية» في الجرائم التي ارتُكبت ضد الشعب الليبي، مضيفا أنهم مجموعة من القتلة والمرتزقة يقودهم المعتصم القذافي الموجود الآن في مستشفى ابن سينا في سرت لتجنب التعرض للإصابة طبقا لمعلومات وصلت حديثا. وهذا المستشفى هو نفسه الذي قالت عنه مصادر من اللجنة الدولية للصليب الأحمر أمس إن قافلة تابعة لها تحمل مساعدات للمحاصرين في سرت الليبية اضطرت إلى العودة أمس بعد قيام قوات الحكومة الليبية المؤقتة بقصف المدينة؛ حيث أطلق المقاتلون وابلا من قذائف المورتر والقذائف المدفعية والصاروخية والمدافع المضادة للطائرات فور تحرك القافلة الطبية باتجاه المدينة؛ حيث كانت تريد إيصال مساعدات إلى مستشفى ابن سينا.
وقال إسماعيل الصوصي، وهو من قوات الحكومة المؤقتة، لـ«رويترز»: إن المعارضين أمنوا الطريق ليدخل الصليب الأحمر الدولي، لكن بمجرد دخولهم المدينة عادوا بسبب إطلاق ميليشيات (موالية للقذافي) النيران.
من جانبه، دعا عبد الحكيم بلحاج، رئيس المجلس العسكري في طرابلس، إلى إلغاء كل مظاهر التسلح غير المنضبط، وحصر استخدام السلاح بالأجهزة المخولة بذلك، وأهاب بـ«كل الغيورين» المساعدة باستعادة الاستقرار وتسليم السلاح؛ لأن فوضى السلاح أدت إلى فقدان شعور المواطنين بالأمن الذي لمسوه بعد زوال القذافي، على حد تعبيره.

محارب
04-10-2011, 12:05 PM
ليبيا: مكتب تنفيذي جديد.. والانتخابات بعد تحرير سرت

الوكالات ـ طرابلس




أعلن رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل أمس عن تشكيل مكتب تنفيذي مؤقت جديد، على أن تشكل حكومة انتقالية بعد الإعلان عن التحرير الكامل للبلاد.
وقال عبد الجليل في مؤتمر صحافي في بنغازي: ندعو الشعب الليبي إلى الصبر لأن ساعة التحرير تقترب، موضحا أن المجلس ومحمود جبريل رئيس المكتب التنفيذي توصلا في اليومين الأخيرين إلى ضرورة إصلاح المكتب. وأضاف أن جبريل يبقى رئيسا للمكتب التنفيذي ووزيرا للخارجية. كما يبقي وزراء الدفاع، الداخلية، النفط، المالية والإعلام في مناصبهم داخل المكتب التنفيذي المؤقت الذي لم يتغير كثيرا. إلا أن منصب نائب رئيس المجلس الانتقالي الذي كان يتولاه علي العيسوي ألغي ولم تسند له أية مسؤولية جديدة. وعين وزير جديد للأوقاف هو حمزة أبو فارس، واستحدثت وزارة لأسر الشهداء والمتضررين من الحرب.
ومن جهته، قال رئيس المكتب التنفيذي للمجلس الانتقالي محمود جبريل إن المجلس سيبدأ عملية الانتخابات الديمقراطية فور السيطرة على مدينة سرت مسقط رأس معمر القذافي، بدلا من الانتظار إلى السيطرة على كامل التراب الليبي.
ويمثل هذا التصريح تحولا عن الموقف السابق وهو عدم وضع الخطة الخاصة بالانتخابات موضع التنفيذ حتى الانتهاء من تحرير ليبيا، وهو ما يعني القضاء على أية مقاومة للقوى الموالية للقذافي.
ميدانيا، دخل مقاتلو المجلس الانتقالي أمس قرية قصر أبو هادي مسقط رأس معمر القذافي قرب سرت، ما اعتبر انتصارا له دلالاته في المعركة للقضاء على ما تبقى من قوات الزعيم الليبي السابق.
وقال المتحدث العسكري باسم المجلس الانتقالي أحمد باني أمس إن المعتصم ابن معمر القذافي مختبئ داخل مستشفى في سرت.

محارب
04-10-2011, 12:10 PM
«العقيد» طلب اعتباره رمزاً وطنياً كملكة بريطانيا

يو. بي. آي ــ لندن




الزعيم الليبي الهارب معمر القذافي، رجل غريب الأطوار حتى في أحلك الظروف التي لا تسمح إلا بالجدية المطلقة، وعادة ما يفاجئ القذافي خصومه بعروض أشبه بالخيال في محاولة لإظهار القوة، وآخر هذه العروض ماكشفته صحيفة الجارديان البريطانية أمس، إذ أفادت أن القذافي أبدى استعداده في رسائل سرية إلى وزارة الخارجية البريطانية لبدء عملية سياسية في ليبيا، مقابل اعتباره رمزا وطنيا على غرار الملكة في بريطانيا.
وقالت الصحيفة إن القذافي، وفي دليل على استراتيجيته اليائسة والغريبة للتفاوض، أشار في رسائله السرية إلى رغبته في البقاء في السلطة ما دامت ملكة بريطانيا تجلس على العرش، وأن يصبح رمزا مثلها.
وأضافت نقلا عن وزير بريطاني «أن القذافي أراد أن يصبح مثل ملكة بريطانيا ولا نعرف كيف فكّر في ذلك، وأن يكون رئيسا من دون سلطة وذهب إلى حد أن يصبح رمزا، لكن عروضه جوبهت بالرفض من قبل المعارضة».
وأشارت الصحيفة إلى أن عرض القذافي بأن يتحول إلى زعيم رمزي كان السبب الذي دفع وزير الخارجية البريطاني وليام هيج للاعتقاد بأن ما وصفها بـ «استراتيجية أناكوندا» ستضيق الخناق على القذافي، والتحذير من عواقب وخيمة في حال لم تنجح بريطانيا وفرنسا باقناع الأمم المتحدة بالمصادقة على العمل العسكري ضد نظامه.
وقالت إن تحقيقات أجرتها على مدى الأشهر الستة الماضية كشفت أيضا أن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون تجاهل شكوك وزرائه وجهاز الأمن الخارجي (إم آي 6) بشأن الحملة العسكرية على ليبيا ومارس ضغوطا لإشراك بريطانيا فيها، وأن بريطانيا قدمت دعما لوجستيا لقوات المعارضة الليبية، بما في ذلك حملة القصف الذي مهد الطريق أمامها لدخول العاصمة طرابلس.
وأضافت الصحيفة أن تحقيقاتها أظهرت أن الولايات المتحدة، التي شككت في البداية في جدوى منطقة حظر الطيران، انتهت بزيادة الضغط لاستصدار قرار من مجلس الأمن الدولي أكثر صرامة حول ليبيا، ما أدى إلى صدور قرار الأمم المتحدة 1973، الذي أجاز استخدام كافة الإجراءات الضرورية لحماية المدنيين في ليبيا.

محارب
05-10-2011, 01:19 PM
ليبيا: جبريل يعتزل السياسة ومطالب بإنهاء «التسلح» في طرابلس

الوكالات ـــ عواصم

أكد رئيس المكتب التنفيذي في المجلس الوطني الانتقالي الليبي محمود جبريل أنه لن يبقى في أي منصب رسمي بعد سيطرة قوات الحكومة المؤقتة على ليبيا بأكملها. وقال جبريل لقناة العربية أمس: «لن أبقى في أي منصب رسمي في الحكومة بعد التحرير».
إلى ذلك، كشف الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الجزائرية عمار بلاني وجود ترتيبات لاستقبال وفد رفيع المستوى من المجلس الوطني الانتقالي الليبي بهدف بحث العلاقات بين الجانبين والفصل في ملفات تعتبرها الجزائر ذات أهمية قصوى كالملف الأمني.
ورحب بلاني أمس، بزيارة وفد المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا للجزائر، مشيرا إلى أن هناك مشاورات واتصالات جارية بهذا الخصوص مع الجانب الليبي بواسطة السفير الجزائري في طرابلس عبد الحميد بوزاهر.
ودعا رئيس المجلس العسكري في طرابلس عبدالكريم بلحاج الميليشيات لإنهاء مظاهر التسلح في العاصمة الليبية، متهما إياها بترهيب السكان.
وجاءت تصريحات بلحاج في أعقاب زيادة المخاوف من احتمال اندلاع صراع بين الجماعات المسلحة التي توافدت على طرابلس للإطاحة بالقذافي، وظلت هناك للمطالبة بنصيب في أية حكومة في المستقبل، في حين أصيب المقاتلون الليبيون الذين تقدموا إلى أعماق سرت أول من أمس، بخيبة أمل بعد فرار غالبية السكان تاركين وراءهم تذكارات ثمينة لبني جلدتهم القذافي، خصوصا أن الثوار كانوا يتوقعون أن يجري استقبالهم كأبطال تحرير.
من جهة أخرى، يعقد وزراء دفاع حلف الأطلسي اجتماعا اليوم وغدا في بروكسل لاستخلاص الدروس الأولى من الحرب في ليبيا، بعد أن حققت العملية العسكرية نجاحا على الرغم من أنها كشفت عن ثغرات فاضحة لجهة الوسائل العسكرية في أوروبا.

نفله
06-10-2011, 08:56 AM
قوات المجلس الانتقالي الليبي تدخل وسط سرت
تكلفة معركة السيطرة عليها باهظة في صفوف المدنيين

http://aawsat.com/2011/10/06/images/news1.643680.jpg
طرابلس - لندن: «الشرق الأوسط»
شقت قوات الحكومة الليبية طريقها شارعا تلو الآخر لتدخل وسط سرت مسقط رأس معمر القذافي أمس، بعد أن قال قادة ميدانيون إن معركة السيطرة على المدينة دخلت ساعاتها الأخيرة. والسيطرة على سرت لها أهمية رمزية كبيرة للحكام الجدد في ليبيا، لأن ذلك سيعني السيطرة على أكبر جيب مقاومة موال للقذافي وسيسمح للحكومة المؤقتة بإجراء عملية انتخابات ديمقراطية. وكانت تكلفة المعركة للسيطرة على المدينة باهظة في صفوف المدنيين. فقد تقطعت بهم السبل بفعل القتال مع تضاؤل إمدادات الغذاء والمياه وعدم توافر منشآت طبية مناسبة لعلاج الجرحى.
وخفت حدة نيران المدفعية الثقيلة والقذائف الصاروخية من جانب الموالين للقذافي ضد مقاتلي المجلس الوطني الانتقالي عند أطراف المدينة أمس، مما سمح للقوات الحكومية بالتقدم.
وقال عادل الحاسي، وهو قائد محلي لقوات المجلس الوطني الانتقالي الليبي، «أكثر من نصف المدينة يخضع الآن لسيطرة الثوار. وخلال يومين ستكون سرت حرة بإذن الله».
وقالت مراسلة لـ«رويترز» قرب وسط سرت، إن بإمكانها سماع دوي قذائف المورتر وهي تسقط قرب مواقع مقاتلي المجلس الانتقالي، لكن القوات الموالية للقذافي لجأت الآن إلى استخدام الأسلحة الصغيرة مع تحول القتال إلى حرب شوارع.
وتقدمت قوات المجلس الانتقالي إلى حي الحكومة في سرت الذي يضم مجموعة من الفنادق الفاخرة والفيلات ومراكز المؤتمرات، حيث اعتاد القذافي استضافة الزعماء الأجانب.
وتمركزت مجموعة من المقاتلين المناهضين للقذافي في فندق فاخر على ساحل البحر المتوسط، استخدمته ستارا لإطلاق النار على الموالين للزعيم المخلوع في منطقة سكنية تقع على بعد نحو 300 متر. وقال هؤلاء المقاتلون إن الفندق الذي أقيم خصيصا للقذافي وضيوفه به تجهيزات فارهة. غير أن آثار طلقات الرصاص والقذائف الصاروخية باتت واضحة الآن على المبنى. وينتشر حطام الزجاج على الأرض وتوجد بقع دماء على درج الفندق.
وقال قائد آخر بقوات المجلس الانتقالي في المدينة ويدعى العقيد أحمد العبيدي «لم نسيطر على وسط مدينة سرت حتى الآن. ما زالت توجد اشتباكات في الشوارع. لديهم بعض مدافع المورتر وإن كانت ليست كثيرة. وما زال لديهم قناصة».
وحذرت وكالات المساعدات الدولية من كارثة إنسانية تحدث داخل سرت. وقال مسؤولون بهذه الوكالات إن المصابين يموتون داخل المستشفى لعدم تلقيهم العلاج المناسب، بينما يصاب السكان بالمرض نتيجة سوء التغذية وتلوث مياه الشرب.
وقال روبرت لانكناو، وهو عامل إغاثة لدى منظمة «أطباء بلا حدود»، إنه يعمل في مستشفى ميداني قرب سرت كان يعالج يوميا ما يصل إلى 100 مدني من الفارين من القصف.
وصب بعض السكان في سرت جام غضبهم على حلف شمال الأطلسي وقالوا إن طائرات الحلف تقصف الأحياء السكنية بالمدينة.
وقال متحدث باسم حلف «الأطلسي» إن طائرات الحلف لم تنفذ أي غارات على سرت منذ مطلع الأسبوع وإنها ملتزمة بالتفويض الممنوح لها بحماية المدنيين. وتابع المتحدث رولاند لا فوي في بيان «الوضع بالغ الصعوبة ويبدو أنه مربك بالنسبة للسكان المدنيين في سرت في هذه اللحظة».
وقال «تحلق طائرات حلف (الأطلسي) على ارتفاع منخفض، وبينما لا تقوم بالقصف أثناء القتال المتلاحم في المدينة فإنها تنفذ دائما مهام مراقبة واستطلاع لمتابعة الوضع».
وفي الطرف الغربي من سرت، كان وفد من اللجنة الدولية للصليب الأحمر ينتظر توقف القتال وموافقة من الجانبين لإرسال قافلة من شاحنتين تحملان إمدادات.
وقال هشام خضراوي، المسؤول باللجنة الدولية للصليب الأحمر «نحن قلقون على السكان المدنيين. اهتمامنا الرئيسي هو رعاية الجرحى والمرضى. نريد أن نتأكد من حصولهم على الرعاية المناسبة».
وقال «نحاول مرة أخرى القيام بعملية أخرى للإغاثة. أجرينا حوارا مع جميع الأطراف في الصراع وهم يؤكدون لنا تأييدهم».
وقرب الموقع الذي توقفت عنده قافلة الصليب الأحمر، تمركزت دبابتان تابعتان للمجلس الانتقالي وأطلقتا قذائف على المدينة، مما أثار سحابة من التراب وهز الأشجار القريبة. وشوهدت على مسافة أبعد أعمدة الدخان تتصاعد.
ولا يوجد ما يشير إلى أن الموالين للقذافي يردون بأسلحة ثقيلة. وربما يعود ذلك إلى قصف مواقعهم على مدى أيام من جانب مدفعية قوات المجلس الانتقالي المدعومة بغارات طائرات حلف «الأطلسي».
ولم تعد هناك عربات مدنية تغادر المدينة على عكس الأيام السابقة عندما كانت مئات الأسر تغادر سرت بحثا عن ملجأ أمن.
ويقول المجلس الانتقالي إنه أخر تقدمه النهائي نحو سرت إلى أن يغادرها كل المدنيين الذين يريدون الخروج منها.

نفله
06-10-2011, 08:57 AM
سكان في سرت يصبون غضبهم على حكام ليبيا الجدد
أحدهم: ابحثوا عن معمر لكن لا تقتلوا 50 ألفا لتغيروا النظام

سرت - لندن: «الشرق الأوسط»
يلقي الكثير من أبناء سرت، مسقط رأس الزعيم المخلوع العقيد معمر القذافي، باللائمة على حكام ليبيا الجدد وحلفائهم الغربيين في القتل والدمار الذي حل بمدينتهم جراء أسابيع من القتال، حسب ما قال مراسل «رويترز» في المدينة. وتحجم الغالبية عن التحدث بصراحة عن انتماءاتها خوفا من اعتبارهم أعضاء طابور خامس موال للقذافي، لكن غضبهم وشعورهم بالمرارة واضح.
وقال ساكن عرف نفسه باسم الفاتوري، وكان يقف أمام منزله على مشارف سرت «هذه الدولة قامت على رجل واحد. إذا انتهى فليبيا ستنتهي». وأضاف «القذافي مثل إطار الصورة. حين يتضرر جزء من الإطار تدمر الصورة بالكامل. ليبيا ستدمر». وتمثل سرت أصعب اختبار لقدرة الحكومة المؤقتة متمثلة في المجلس الوطني الانتقالي على كسب تأييد القبيلة التي ينتمي لها القذافي ومنعها من شن حركة تمرد على غرار العراق تزعزع استقرار ليبيا والمنطقة. وبينما احتفلت معظم المدن التي سيطر عليها المجلس أو على الأقل أعطت هذا الانطباع فإن سرت مختلفة لأن قبيلة القذافي التي تدعمه بقوة تعيش بها.
وقال الفاتوري «ليبحثوا عن معمر لكن لا تقتلوا 50 ألفا لتغيروا النظام. الأمر لا يستحق سقوط آلاف القتلى في سرت من أجل معمر. هذا ما يحزننا».
وقال الفاتوري إنه على غرار الآلاف من مدينته المطلة على البحر المتوسط فر من منزله منذ أيام بسبب القتال. ثم قرر العودة فيما بعد. وقال «نرفض الرحيل فنحن لا نريد أن نعاني.. الموت هنا أهون من ترك منازلنا والمعاناة». وفيما دوت أصوات القصف والأسلحة الثقيلة من حوله تجمع عدد من المقيمين.
وقال مقيم آخر كان يقف على مقربة إن قوات المجلس «كانت تبدأ يومها بقصفنا وتنهيه بقصفنا. الأطفال كانوا يسمعون القصف مثل الموسيقى». وتقول قوات المجلس إنها تقوم بتوغل أخير للسيطرة على سرت بعد أن توقفت حتى تسمح للمدنيين بالمغادرة. وتشير إلى أن من تبقوا مرتزقة وبعض المقاتلين الأشداء وتعتقد أن المعتصم ابن القذافي أحد القادة العسكريين هناك. ويقول مقاتلو المجلس الذين تدعمهم غارات حلف شمال الأطلسي الجوية إنهم يعاملون السكان الفارين جيدا ويعطونهم الطعام والماء ولا يعتقلون إلا من يشتبهون في أنه من مقاتلي القذافي. وقال الكثير من المقيمين إن هذا غير صحيح.
وقال باسم (23 عاما): «لا وجود لكتائب القذافي إنهم متطوعون في الداخل». وفر من سرت منذ يومين مع عمه تاركا أبويه. وأضاف «رفضا الرحيل. بعض الناس يخافون أن يذبحهم المعارضون وبعض الناس لا يريدون ترك منازلهم».
ويخشى الكثير من السكان من أن تنتقم قوات المجلس من سرت لصلاتها بالقذافي الذي حولها من قرية تعيش على الصيد إلى مدينة يسكنها 100 ألف نسمة تستضيف أحداثا تنظمها الدولة. وتقع سرت، أحد معاقل القذافي الأخيرة منذ سقوط طرابلس في 23 أغسطس (آب) الماضي على الطريق السريع الساحلي الرئيسي بين العاصمة وبنغازي في شرق ليبيا. وبعض المقاتلين الذين يحاولون السيطرة على سرت ينتمون إلى مصراتة، وهي مدينة قتلت قوات القذافي الآلاف من أبنائها وتسود فيها مشاعر البغض للزعيم المخلوع.
وقال علي وهو مقيم آخر فر من سرت «المعارضون من مصراتة يقولون إنهم سيدمرون سرت لأن مصراتة دمرت». وأضاف «حلف الأطلسي جلب الدمار والثورة جلبت الدمار». وفيما كان يتحدث بدأ بعض المارة يصيحون فيه قائلين إن الكلام من هذا النوع سينشر الفوضى والخراب. وعلق علي بأنهم لا يقولون الحقيقة ومشي مبتعدا في استياء.
واشترك مقيم آخر مع علي في وجهة نظره وقال «ما الذي جلبته لنا أميركا وحلف الأطلسي. هل جلبوا لنا المشمش. لا، لقد جلبوا لنا القصف والغارات وأرهبوا أطفالنا».

نفله
06-10-2011, 08:58 AM
متحدث باسم ثورة «17 فبراير» في ودان لـ «الشرق الأوسط»: تسرب في أسلحة القذافي الكيماوية بالجفرة
حمزة الشيباني رصد كميات ضخمة من الأسلحة التقليدية ومخزنين فيهما غاز الخردل

القاهرة: عبد الستار حتيتة
أكد مسؤول في اللجنة الإعلامية لثورة «17 فبراير» بمدينة ودان بالجفرة، التي تعد معقل أسلحة العقيد الليبي معمر القذافي، التقليدية والكيماوية، وجود تسرب في مخزنين للأسلحة الكيماوية من ضمن 168 مخزنا لأنواع مختلفة من الأسلحة، بخلاف آلاف من أنواع الأسلحة المخزنة في العراء. وقال حمزة حسين الشيباني، في اتصال مع «الشرق الأوسط» عبر الهاتف بعد عودته أمس من جولة في محيط الجفرة التي يوجد بها مقر قيادة الجيش الليبي التابع للقذافي، إنه تأكد للثوار في المدينة مقتل آمر الشرطة العسكرية في النظام السابق حميد أبو صبع القذافي، أحد أقارب العقيد الليبي الهارب منذ سقوط طرابلس في 22 أغسطس (آب) الماضي، مضيفا أن هذا الرجل لم يكن معلوما مصيره، لكن تمكن الثوار من الوصول إلى تحديد هوية الجثة التي عثروا عليها، واتضح أنها تخص أبو صبع. وقتل أبو صبع أثناء محاولته الفرار من الثوار قبل ثلاثة أسابيع، حيث انقلبت سيارته بعد أن أطلق الثوار النار على إطاراتها، ولقي حتفه داخلها، لكن لم يتأكد الثوار في حينه أنه هو نفسه آمر الشرطة العسكرية. وعن أهمية أبو صبع، قال الشيباني، من مدينة ودان الواقعة جنوب شرقي سرت، إن الرجل كان أيضا في الفترة الأخيرة قائدا للقاعدة العسكرية في مدنية الجفرة.
وتحررت مدينة ودان ومدن أخرى قريبة من مقر قيادة الجيش في الجفرة يوم تحرير طرابلس آخر الشهر قبل الماضي، بعد أن ظلت محاصرة من قبل كتائب القذافي بسبب موقعها الاستراتيجي، فيما تحررت مدن أخرى قريبة منها، كمدينة هون يوم 20 سبتمبر (أيلول) الماضي، بعد مناوشات بين الثوار في هون والكتائب، وكذا مدينة زلة التي حررها ثوار شهداء الجزيرة ولواء الجفرة التابع للثوار.
وتعتبر منطقة الجفرة نقطة إمداد وتموين تتصل بأربعة محاور تفضي إلى سرت والطريق الساحلي المؤدي إلى طرابلس عن طريق مصراتة، والطريق الجنوبي إلى سبها والطريق الصحراوي إلى الواحات ومنها إلى إجدابيا في الشرق. وقال الشيباني الذي يعيش بالقرب من الجفرة إن المنطقة كانت لها أهميتها باعتبارها أكبر مكان لأسلحة القذافي التقليدية والكيماوية، و«كانت نقطة الإمداد التي يستغلها القذافي لنقل الذخائر. وتوجد بها مجموعة من أكبر مخازن الأسلحة التي تنتشر في الجفرة وما حولها في الصحراء».
وتحدث الشيباني عن مخازن أسلحة أخرى في منطقة غزي بمنطقة ودان، قائلا إن مخازن الأسلحة الكيماوية موجودة في منطقة غزي، وأشار أيضا إلى وجود أسلحة أخرى في مخازن في الصحراء في منطقة اسمها «اخشوم الخيل»، وقال إنها تبعد 120 كلم جنوبا على يمين الطريق المؤدي من ودان إلى سرت، «الأسلحة موجودة على مدى البصر».
وشاهد الشيباني في جولته أمس مخازن كبيرة لأسلحة متنوعة بكميات ضخمة، وقال إن الثوار يقومون بجمعها ونقلها إلى الجبهات، «لكنها أسلحة لا تعد ولا تحصى، ولا يمكن أن تصل ببصرك إلى حدودها. منها صواريخ (غراد) ومدافع (هاون) وقواذف حربية، وكلها من أنواع أسلحة مدفعية ثقيلة وعددها عشرات الآلاف».
وأضاف الشيباني أن كتائب القذافي كانت تقوم، منذ بداية ضرب حلف الأطلسي لمواقع القذافي بالطائرات، بإخراج الأسلحة ونشرها خارج المعسكرات، حتى لا يقصفها التحالف.
وأعرب المجتمع الدولي عن قلقله من انتشار الأسلحة العسكرية بين أيدي الليبيين، وحذر من خطر عبورها للحدود إلى الدول المجاورة، وتعهد المجلس الانتقالي الذي يدير ليبيا حاليا باتخاذ الإجراءات اللازمة، لكن يبدو أن كميات الأسلحة والمخازن المكتشفة حديثا، والمخازن التي لم تصل إليها أيدي السلطات الجديدة، أكبر من قدرة الحكام الجدد، بعد أن تركها قادة القذافي وفروا بما أمكن حمله معهم إلى كل من سرت وبني وليد وسبها.
وقال الشيباني إن منطقة هون المجاورة للجفرة كان يوجد بها كتيبة اسمها «المجاهد» التابعة للقذافي تحت إمرة شقيق احميد ضو أبو صبع، وإنه تم قصفها من قبل قوات التحالف في شهر رمضان الماضي، مما أدى إلى فرار فلول القذافي إلى سرت وسبها وغيرهما، وقام الثوار بدخول مدينة هون يوم 22 سبتمبر الماضي، وإنه توجد مخازن أخرى اسمها مخازن «رحبة الدروع»، في منطقة سوكنة التي تبعد عن مدينة ودان 30 كلم، و«كانت بها مجموعة كبيرة من الأسلحة الثقيلة المضادة للطائرات والدبابات والمدافع من عيار 14 ونصف، وعدد كبير من الدبابات. أكثر من 500 دبابة تعمل، بينما تعرضت باقي الدبابات لقصف قوات التحالف». وتوجد مخازن أسلحة في المطار الجوي التابع للواء الريفي الشريف في الجفرة، وقال الشيباني إنه لا توجد عنه أخبار، ويعتقد أنه فر إلى النيجر، تاركا مخازن أسلحة من النوع الخفيف وكمية من الصواريخ المضادة للطائرات وقليلا من المدفعية، لكن معظم هذه الأسلحة ضربها الحلف الأطلسي، والباقي تحت سيطرة الجيش الوطني. وكان الناتو قد رصد ترسانة أسلحة القذافي في تلك المنطقة وأهميتها الاستراتيجية بالنسبة لقوات العقيد وكتائبه. وقام الحلف منذ وقت مبكر وطوال الأشهر الأربعة الماضية بقصف جزء كبير من مخازن الأسلحة التقليدية، بينما قام ثوار ليبيا والجيش الوطني التابع للمجلس الانتقالي الذي يدير ليبيا بنقل كميات ضخمة أخرى مما تبقى صالحا من أسلحة تلك المنطقة، لجبهات سرت وبني وليد وغيرها.
أما بالنسبة للأسلحة الكيماوية؛ ومنها غاز الخردل، فأوضح الشيباني أنه لم يقترب منها أحد، ويبلغ وزنها تقريبا أقل قليلا من عشرة أطنان، ولكن «جاء خبراء أجانب وقاموا بفحص المخازن وأغلقوها، وشددوا عليها الحراسة»، وأضاف موضحا: «مخازن الأسلحة الكيماوية لم تفتح، وتوجد مناطق كثيرة في الأودية نعتقد أن القذافي يخفي فيها أسلحة كيماوية. اكتشفنا أن نظام القذافي كان يقوم بالحفر في الجبال في محيط منطقة الجفرة وجنوبها، مستخدما في ذلك معدات حفر ضخمة، وينشئ مخازن داخل هذه الجبال؛ مخازن نعتقد أنه يوجد بها أسلحة كيماوية أو غيرها لا يعلم أحد عنها شيئا».
ويوجد في الجفرة مصنع كبير ملحق بمقر قيادة الجيش الليبي، وقال الشيباني إن هذا المصنع كان يستخدم في «تخليط وإعادة تكرير منتجات لأسلحة كيماوية، وهناك تسريب في خزانات الأسلحة الكيماوية. هو تسريب بسيط، لكن نحتاج لتدخل لمعالجة الأمر. كما أنه من المفترض أن تتم إزالتها جميعا من هنا».

نفله
06-10-2011, 08:59 AM
أمين عام الناتو: مهمة الحلف في ليبيا نجحت بفضل القدرات الأميركية «المتفردة والأساسية»
وزراء «شمال الأطلسي» بحثوا في بروكسل الدفاع الذكي والتحديات الجديدة وتنمية القدرات

بروكسل: نادية التركي
قال أندرس فوغ راسموسن، الأمين العام لحلف شمال الأطلسي، إن نجاح مهمة الناتو في ليبيا لم تكن لتتحقق لولا القدرات والإمكانات التي وفرتها الولايات المتحدة، والتي تمثلت خاصة في وسائل المراقبة والمعلومات والطائرات من دون طيار، مشيرا إلى أن «نجاح العملية ارتبط بالقدرات المتفردة والأساسية التي لا توفرها إلا الولايات المتحدة». وبين راسموسن، في كلمة ألقاها على هامش اجتماعات وزراء الدفاع في دول حلف الشمال الأطلسي (ناتو)، التي انطلقت أمس، وتتواصل اليوم أيضا، أنه على الحلف أن يكون مستعدا للتحرك بسرعة وفعالية تجاه التحديات الجديدة، وأن تتوافر مجموعة من القدرات الذاتية داخل الدول الأعضاء من أجل تحقيق ذلك. وأكد راسموسن أن الناتو وشركاءه حققوا نجاحا في دعم موقف الأمم المتحدة في ليبيا، وأنهم أنقذوا حياة الكثيرين، وساعدوا الشعب الليبي على تولي تسيير شؤونهم بأنفسهم «بعيدا عن مخالب العقيد معمر القذافي»، مشيرا إلى أن هذا النجاح يشجعهم على البقاء في ليبيا، حسب طلب المجلس الانتقالي الليبي، وبالتالي سيواصلون مهمتهم حتى تنتهي الحاجة إليهم.
وأعلن راسموسن، في مؤتمر صحافي أمس، أن إنهاء العمليات في ليبيا غير مرتبط بإلقاء القبض على القذافي، وقال إن «الحلف لم يهدف أبدا إلى القبض على أشخاص معينين، وتمثلت مهمتنا في الحفاظ على أمن المدنيين»، موضحا أن السلطات الليبية الجديدة هي التي ستقوم بالبحث عن القذافي وتقرير مصيره. كما أكد راسموسن أن الحلف ليست لديه أي نية للتدخل في سوريا أو أي دولة أخرى بعد إنهاء عملياته في ليبيا. وأوضح أن الناتو تدخل في ليبيا لوجود تفويض واضح من الأمم المتحدة، وتأييد قوي من المنطقة، ولكن ليس ثمة أي من هذه الشروط بالنسبة لسوريا أو أي دولة أخرى.
وحول نظام الدفاع الصاروخي، قال راسموسن إن بولندا ورومانيا وتركيا وافقت على استضافة المكونات الرئيسية لنظام الدفاع الصاروخي، مشيرا إلى أن الحلف يعتزم الإعلان في قمة شيكاغو، التي ستعقد في مايو (أيار) المقبل، عن امتلاكه لقدرة القيام بعمليات مؤقتة للدفاع عن أراضي الحلفاء ضد الصواريخ، يصبح بعدها قادرا على استقبال إنذار مبكر بشأن الهجمات الصاروخية الموجهة ضده. وفي معرض حديثه عن أفغانستان، قال راسموسن إن الأمور تسير في الاتجاه الصحيح نحو انتقال السلطة، وإن الحكومة الأفغانية توفر الأمن لربع السكان في الوقت الحالي، وإن الناتو يأمل في انتهاء مهمته في أفغانستان سنة 2014، لكنه تدارك قائلا إن «التزامنا تجاه الشعب الأفغاني لن ينتهي مع ذلك التاريخ، وسنتحاور حول هذا الأمر في شيكاغو».
وتركزت المحاور التي بحثها وزراء دفاع الناتو حول التعاون المشترك بين مختلف دول الحلف، وتنمية القدرات والتحضير لمؤتمر شيكاغو. وطرح الاجتماع رؤى «طموحة وواقعية تعكس دور وقدرة الناتو على مواجهة حاجيات اليوم وتحديات المستقبل»، كما قال راسموسن. وشملت المباحثات والنقاشات أيضا محور الدفاع الذكي الذي يهدف إلى تحقيق الأمن بتكاليف أقل، وهو ما يروم الناتو تحقيقه عبر العمل المشترك بين مختلف الدول الأعضاء، وهذا ما يتطلب التعرف على المجالات التي يحتاج الناتو إلى مواصلة الاستثمار فيها.
وفي نهاية اجتماعات أمس، أعلن الأمين العام للناتو ورئيس الوزراء الإسباني خوسيه لويس رودريغيز ثاباتيرو، ووزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا، عن اتفاقية مشتركة حول تطوير القدرات.
وفي السياق نفسه، تحدث الجنرال ستيفان ابريال، قائد مشاريع التحولات في الناتو، عن أهم التغييرات التي وقعت في الحلف، وأهم الدروس المستفادة من عملياته في أفغانستان وليبيا، وقال إن أهم ما يجب العمل عليه مستقبلا هو تطوير القدرات والعمل في إطار ما يسمى «الدفاع الذكي»، والاستعداد لمواجهة كل أنواع التحديات.
وفي معرض رده على سؤال لـ«الشرق الأوسط» حول عملية الحلف في ليبيا، قال الجنرال ابريال إنه ومن خلال التجربة الليبية لم تواجه الدول أي مشاكل في مسألة التنسيق والتعاون بينها، فقد كان الانتقال في كل مرة من مرحلة إلى أخرى يتم بشكل سلس وباتفاق كامل بين مختلف الأعضاء. وأكد أبريال في مؤتمر صحافي سبق انطلاق اجتماعات الناتو، على أهمية العمل في إطار تعاون وشراكة بين كل الدول الأعضاء في الحلف، مشددا على تنمية وتطوير التعاون مع تجنب الالتزام بما هو أكبر من القدرات المتاحة للناتو.
وبين ضرورة فتح آفاق جديدة للتعاون خاصة في مجالات الدعم الطبي والجوي، مثل صيانة المروحيات والتزود بالوقود في الجو. وقال إن من متطلبات النجاح في مختلف المهمات تقاسم الرؤى الاستراتيجية، وتوفير معرفة وفهم ثقافي وجغرافي لمختلف مناطق العمل. وأشار الجنرال ابريال إلى أنه يتم العمل حاليا على أكثر من 150 مشروعا مشتركا في الناتو، منها مشاريع متفق عليها وأخرى مقترحات تتعلق بالتلوث، تتم دراستها، وصيانة الطائرات وبرامج التكوين والخدمات المختلفة. وقال ابريال إن الحلف يعمل وينسق بشكل كبير مع الاتحاد الأوروبي.
وبشأن التعاون مع المصنعين والشركات، قال إنهم يعملون مع 35 شركة كبيرة، ويسعون في الوقت الحالي إلى إيجاد الإطار المناسب للعمل مع الشركات المتوسطة والصغيرة داخل البلدان الأعضاء في الحلف. وحول مسألة الالتزام بالشراكة بين دول الحلف مع الحفاظ على السيادة، أكد الجنرال ابريال أنه من حق مختلف الدول أن تقول «لا أو نعم أو أريد استغلال سلاح ما لأمني الوطني». وأشار إلى أن التحدي الأهم أمام الناتو هو أن يكون مستعدا لمواجهة أي تغييرات ومفاجآت استراتيجية لأي عمليات محتملة، مذكرا بالربيع العربي وما حدث في ليبيا، وهي أحداث لم تكن متوقعة.
وأثيرت في أروقة الناتو أيضا العديد من القضايا المتعلقة بالتهديدات والتحديات التي يواجهها الحلف من قبيل اختراق مواقعه عبر الإنترنت. كما تشكل الهجمات الإرهابية هاجسا من الهواجس الأساسية، ويعتبرها الحلف خطرا يصعب تقدير حجمه.

نفله
06-10-2011, 09:21 AM
وزير دفاع إيطاليا: الضربات الجوية للناتو في ليبيا انتهت "عمليا"

http://s.alriyadh.com/2011/10/05/img/275528900092.jpg

بروكسل – د. ب. أ :
أعلن وزير الدفاع الإيطالي إنياتسيو لاروسا في بروكسل اليوم الأربعاء أن الهجمات الجوية التي يشنها حلف شمال الأطلسي (ناتو) "قد انتهت عمليا" رغم أنه أشار إلى " الحاجة للبقاء في وضع تأهب"، وأحكم المجلس الوطني الانتقالي الليبي السيطرة على معظم أراضي ليبيا ولكن القوات الموالية للعقيد الليبي الهارب معمر القذافي لا تزال تسيطر على معقلين في بني وليد وسرت.
وقال لاروسا على هامش اجتماع مع نظرائه بالحلف في بروكسل ان المهمة انتهت "تقريبا"، وأضاف " تظل هناك حاجة للبقاء في حالة تأهب ولكن للأمانة انتهت المهام الجوية فعليا. أعتقد أننا نفذنا ضربة جوية في الأيام الماضية"، وذكر لاروسا أن اعتقال القذافي " ليس أساسيا" لإنهاء عمليات حلف الأطلسي، وان " ما يراه الحلف ضروريا هو أنه لم يعد القذافي قادرا على إلحاق الضرر بالمواطنين الليبيين أو أمن البلاد".

محارب
08-10-2011, 08:57 AM
معارك عنيفة في سرت و«الانتقالي» يمهل بني وليد يومين

وكالات ـ طرابلس




فيما تدور معارك عنيفة في شوارع سرت، أطبق مقاتلو المجلس الوطني الليبي الانتقالي أمس حصارهم على مدينة بني وليد وأرسلوا وفد وساطة للتفاوض مع قبائلها لإقناع مقاتلي القذافي بتسليمها خلال يومين.
وقال القائد الميداني في قوات المجلس الانتقالي عمر فيفاو «نحن حاصرنا مدينة بني وليد من الجهة الجنوبية في منطقة تنتي وتمركزنا بكافة الأسلحة الثقيلة والخفيفة. وأضاف «لم نطلق النار بعد، بل بعثنا وساطة إلى قبائل بني وليد وطلبنا منهم الاجتماع اليوم أو غدا لغرض حقن الدماء كونهم إخوة لنا ولا نريد سفك دمائهم».
وفي سرت يخوض مقاتلو المجلس الانتقالي معارك عنيفة تزداد ضراوة كلما توغلوا نحو وسط المدينة مواجهين مقاومة شرسة من قوات القذافي. وفي تصعيد للخلافات بين الثوار قال أحمد باني المتحدث باسم قوات السلطات الجديدة في ليبيا أمس إن وزير الدفاع جلال الدغيدي رفض مشاركته في اجتماع كان يعقده في طرابلس مع وزيري الدفاع البريطاني والإيطالي، مطالبا المجلس الوطني الانتقالي بالتحقيق في هذه «الإهانة».

محارب
08-10-2011, 09:23 AM
استقالة نائب رئيس المجلس الليبي من منصبه
سرت‏-‏ طرابلس‏-‏وكالات الانباء‏:‏



عقب أقل من‏24‏ ساعة من دعوة العقيد الهارب معمر القذافي لأبناء الشعب الليبي بالخروج إلي الشوارع في مليونيات للمناداة بإسقاط المجلس الوطني الانتقالي‏.
http://www.ahram.org.eg/MediaFiles//2011/10/8/a2b_7_10_2011_15_48.jpg


شنت كتائب الثوار التابعة للمجلس الوطني الانتقالي الليبي المؤقت أمس هجوما علي جبهات متعددة في قلب مدينة سرت, مسقط رأس القذافي.
و استهدف الهجوم القوات الموالية للقذافي أو التي تتخندق داخل المدينة الساحلية, والتي لم تكلل محاولات الثوار المتكررة بالنجاح في السيطرة عليها طوال الأسابيع الثلاثة الماضية.
وصرح قادة الثوار بأنهم يعتقدون أن عددا من كبار مسئولي نظام القذافي, وبينهم نجله المعتصم, يختبئون داخل المدينة.
وذكرت قناة ليبيا الحرة أن الثوار تمكنوا من السيطرة علي مقر كتيبة الساعدي القذافي, نجل العقيد الهارب, والمنطقة رقم واحد في سرت.
وأضافت أن الثوار وجدوا مقر الكتيبة مهجورا, وعددا من الطائرات المدمرة علي أرض المطار الصغير الذي يتبع المقر, كما عثر الثوار علي كمية كبيرة من الأسلحة والذخيرة, وعلي مقتنيات تركتها فلول الكتائب فرارها. يذكر أن السيطرة علي سرت سيكون لها أثر معنوي قوي علي أعضاء المجلس الانتقالي الوطني المؤقت الذين أجلوا الإعلان عن تشكيل الحكومة الجديدة لحين تحرير كامل التراب الليبي.
و في طرابلس, أعلن مهدي الحاراتي نائب رئيس المجلس العسكري الليبي أمس استقالته من منصبه.
ونفي عبد الحكيم بلحاج رئيس المجلس العسكري بطرابلس الأنباء التي ترددت بشأن وجود أعضاء من تنظيم القاعدة في صفوف الثوار الليبيين وقال إن جميع المقاتلين الليبيين مسلمون معتدلون منهجا ومعتقدا وليس فيهم من يحمل فكرا منحرفا.
وأضاف بلحاج- في تصريحات صحفية أمس-...نحن معنيون بتأمين بلادنا وحدودنا ولا نسمح بأن نكون مصدر قلق لجيراننا والدول المجاورة كما لا نسمح بأن يتدخل في شئوننا أو نتدخل في شئون الغير خاصة إذا مس هذا التدخل الجانب الأمني واستقرار الدول المحيطة.
و كان مصدر دبلوماسي جزائري قد زعم مؤخرا عن أن بلاده تمتلك أدلة علي أن إرهابيين ليبيين سلمتهم الجزائر لطرابلس نجحوا في الهروب والانضمام للمعارضة, موضحا إنه من بين هؤلاء الإرهابيين الذين تم تسليمهم إلي الحكومة الليبية قبل اندلاع النزاع المسلح مع الثوار في ليبيا الأرهابي عمر شغلال ومجموعته حيث كان هذا الإرهابي له أكثر من ظهور في بنغازي.
و في روما, قال فرانكو فراتيني وزير الخارجية الإيطالي أمس إن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ذهبا إلي ليبيا لتحية شعبها, أما أنا فسأذهب عندما أرغب في ذلك.
وأضاف فراتيني- في تصريحات له عبر الإذاعة ردا علي سؤال أحد المستمعين حول الترحيب الشعبي الكبير من جانب الليبيين لساركوزي وكاميرون عند زيارتهما لطرابلس, مقارنة بما تلاقاه هو من ترحيب أثناء زيارته للعاصمة الليبية نهاية الشهر الماضي- بصراحة أعتقد أن هناك طرقا عديدة لإظهار أننا محبوبون من قبل الشعب الليبي, وليس فقط عبر الذهاب هناك وإقامة المظاهرات.
أما بالنسبة للعلاقات الاقتصادية بين إيطاليا وليبيا, فأوضح فراتيني أن قطاع الطاقة هو الأكثر أهمية في ليبيا, مشيرا إلي أن إيطاليا تقوم بتكرير34% من موارد الطاقة الليبية, أما فرنسا فلديها13%, والمملكة المتحدة14%.
ولفت إلي أن شركة( إيني) للطاقة ستعيد خلال أكتوبر الحالي فتح خط أنابيب غاز( جرينستريم), الذي يمد نصف ليبيا بالطاقة الكهربائية ويزود إيطاليا ب10% من موارد الغاز اللازمة

محارب
09-10-2011, 10:15 AM
قناصة القذافي يكبدون الثوار خسائر بشرية في سرت

وكالات ـ طرابلس

واصلت قوات المجلس الوطني الانتقالي الليبي أمس هجومها لطرد آخر القوات الموالية للقذافي من سرت، لكنها تتقدم ببطء بسبب المقاومة الشرسة التي تواجهها. وقال رئيس المجلس مصطفى عبد الجليل إن المعارك الجارية في سرت حاليا شرسة وغالبا ما تكون المعارك الأخيرة الأكثر قساوة.
وتابع عبد الجليل في مؤتمر صحافي مشترك مع وزيري الدفاع البريطاني والإيطالي «عندما تصبح سرت تحت سيطرتنا سنعلن تحرير ليبيا. وبتحرير سرت نكون قد سيطرنا على كل الموانئ البحرية». وأضاف أن «مقاتلينا يواجهون اليوم قناصة يتمركزون في نقاط مرتفعة داخل سرت. والبارحة (البارحة الأولى) فقط سقط لنا 15 قتيلا و180 جريحا».
وقال حسن عمران الطبيب في مستشفى ميداني يقع على بعد 50 كلم من سرت إن المعارك في سرت خلال اليومين الماضيين أوقعت 18 قتيلا ونحو 300 جريح.

أما في جبهة بني وليد فقد أطبق مقاتلو المجلس الوطني الانتقالي البارحة الأولى حصارهم على المدينة، وأرسلوا وفد وساطة للتفاوض مع قبائلها لإقناع قوات القذافي بتسليمها في غضون يومين تحت طائلة هجوم عسكري «قريب جدا»، كما أفاد قادة ميدانيون.
من جهة أخرى، أعلن مصدر رسمي أن الأجهزة الأمنية التونسية تمكنت البارحة الأولى من اعتقال ضابط ليبي برتبة عقيد بجهاز مخابرات نظام العقيد معمر القذافي كان دخل الأراضي التونسية بطريقة غير شرعية. إلى ذلك، كشف مصدر جزائري أمس، عن نجاح وساطة بذلها جزائريون من بلدة تقع على الحدود مع ليبيا وأسفرت على الإفراج عن31 من قبائل الطوارق المحتجزين في مدينة غدامس الليبية.

محارب
09-10-2011, 11:04 AM
ليبيا: تصاعد الجدل حول توحيد القيادة العسكرية في طرابلس.. ومساع لتوحيدها بإمرة بلحاج
عبد الجليل اعتبر أن الخطر ما زال قائما.. وقادة كتائب اعتذروا عن عدم حضور اجتماع دعا إليه
الاحـد 12 ذو القعـدة 1432 هـ 9 اكتوبر 2011 العدد 12003
جريدة الشرق الاوسط القاهرة: خالد محمود

في محاولة جديدة لإقناع الثوار بالانصياع لتعليمات المجلس الوطني الانتقالي والتخلي عن انتشارهم المكثف بأسلحتهم داخل العاصمة الليبية طرابلس، وصل المستشار مصطفى عبد الجليل، رئيس المجلس الوطني المناهض لنظام حكم العقيد الهارب معمر القذافي في العاصمة طرابلس، أمس.
وقال مسؤولون في المجلس الانتقالي لـ«الشرق الأوسط»: إن عبد الجليل، الذي يرافقه اللواء جلال الدغيلي، وزير الدفاع بالمجلس، كان يفترض أن يعقد مساء أمس اجتماعا مغلقا مع بعض قادة الكتائب وسرايا الثوار القابعة في طرابلس لحثهم مجددا على الرضوخ لرغبة المجلس في توحيد قيادة كل السرايا والكتائب تحت إمرة عبد الحكيم بلحاج، رئيس المجلس العسكري لطرابلس، المعين من قبل المجلس الوطني.
كان عبد الجليل قد استبق هذا الاجتماع بمحادثات مفاجئة مع وزير الدفاع البريطاني ليام فوكس ونظيره الإيطالي إنياتسيو لاروسا، اعتبر بعدها في مؤتمر صحافي أن الخطر «ما زال محدقا بالليبيين والعالم ما دام العقيد معمر القذافي باقيا».
وبعدما لفت إلى أن فوكس سيشاهد خلال زيارته لمدينة مصراتة، التي تقع على بعد 200 كيلومتر شرق طرابلس، كيف يتعامل الحاكم مع شعبه، أكد أن الوزير البريطاني سيخرج بانطباع وحيد مفاده لا علاقة لهذا الحاكم (القذافي) بهذا الشعب.
واستغل عبد الجليل المناسبة ليناشد مجددا المجتمع الدولي مساعدة ليبيا في علاج الجرحى الليبيين خصما من الأموال المجمدة، مضيفا: «إننا سنحترم كل العقود المشروعة، لكن الأمر يستلزم مراجعة القيمة المالية لهذه العقود».
إلى ذلك، علمت «الشرق الأوسط» أن الاجتماع، الذي بدأ مساء أمس بين عبد الجليل وقادة الكتائب العسكرية للثوار، وسط إجراءات أمنية مشددة، لم يشمل كل قادة الكتائب؛ حيث اعتذر بعضهم وأوفد مندوبين عنه لحضور الاجتماع الذي دعا إليه المستشار عبد الجليل.
وهذه هي المرة الثانية التي يصل فيها عبد الجليل إلى العاصمة طرابلس لنفس الغرض، مما يعني أنه يواجه صعوبات جمة في إقناع القيادات العسكرية والأمنية للثوار بالامتثال لقرارات المجلس الانتقالي.
وبينما يريد المجلس الانتقالي نزع أسلحة الثوار تدريجيا ونقل آلياتهم العسكرية إلى خارج مشارف طرابلس، يجادل الكثيرون من قادة الثوار بأن التوقيت مريب للغاية وأنه يتعين الانتظار إلى حين إعادة تشكيل المجلس العسكري لطرابلس. ويتخوف بعض قادة الثوار الذين تحدثوا أمس لـ«الشرق الأوسط» من محاولات المجلس الانتقالي فرض قادة ميدانيين عليهم بهدف التقليل من شأن مساهماتهم في المعارك العسكرية التي أدت في نهاية المطاف إلى إزاحة العقيد الهارب من السلطة واجتياح مقره الحصين في ثكنة باب العزيزية في نهاية أغسطس (آب) الماضي.
وعلى مدى اليومين الماضيين، تلقى سكان المدينة عدة رسائل مجهولة الهوية تنصحهم بالخروج في مظاهرات سلمية لمطالبة كل الثوار المسلحين في المدينة بالتخلي عن أسلحتهم ونقل آلياتهم العسكرية إلى خارج العاصمة. كما وجه المجلس العسكري لطرابلس، الذي يقوده عبد الحكيم بلحاج، أحد أبرز قادة الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة، رسائل مماثلة تدعو الليبيين إلى التظاهر بساحة الشهداء في قلب طرابلس للمطالبة بنزع أسلحة الثوار.
لكن عبد الله أحمد ناكر الزنتاني، رئيس مجلس ثوار طرابلس، قال، في المقابل أمس لـ«الشرق الأوسط» إن تنظيمه الذي يقول إنه يضم آلاف المقاتلين المسلحين جيدا ليس طرفا في هذه الدعوات.
وأضاف، عبر الهاتف من مقره في طرابلس: «نعم نحن ندعو إلى وقف مظاهر التسلح المرفوضة في العاصمة، لكننا ضد إقصاء أي من الثوار إلى خارج المدينة، هذا لا يجوز».
وتساءل: كيف يمكن أن تقول لمن قاتل نظام القذافي على مدار الشهور السبعة الماضية إنه يتعين عليك الآن أن تخرج من طرابلس؟ معتبرا أن «هؤلاء ليسوا غرباء على العاصمة، إنهم ليسوا شعبا آخر، إنهم ليبيون أيضا، ومن حقهم أن يوجدوا في عاصمتهم».
واعتبر أن معالجة الخلل الأمني الذي يعتري الوضع في العاصمة طرابلس يستوجب الحكمة والتعقل وعدم اللجوء إلى تشويه الثوار ورغبتهم في ضمان وحفظ الأمن والاستقرار في المدينة، مشيرا إلى أنه يوافق مع ذلك على نقل الآليات العسكرية والأسلحة الثقيلة إلى خارج العاصمة. وتابع: «نريد أن يكون تحرك الثوار بحساب، انتشار السلاح مظهر غير حضاري لا نوافق عليه مطلقا، ونتفهم الرعب اليومي الذي يعيشه السكان جرَّاء إطلاق النار باستمرار».
وشدد رئيس مجلس ثوار طرابلس على أن بلحاج يجب أن يكون جزءا من حل المشكلة وليس جزءا من المشكلة نفسها، مشيرا إلى أنه لا خلاف على أن مهمة الثوار هي الحفاظ على الأمن وعدم التسبب في إرباك حياة المواطنين.
كان بلحاج، الذي يترأس المجلس العسكري في طرابلس، قد دعا مؤخرا إلى إنهاء مظاهر التسلح في المدينة وترك مهمة الحفاظ على أمن طرابلس إلى المجلس العسكري لقيادته.
لكن مجموعة أخرى من الثوار أعلنت، على لسان مختار الأخضر، أحد قادتها، عن تأسيس جماعة عسكرية جديدة تحمل اسم تجمع ثوار ليبيا، تضم الثوار من مختلف مناطق ليبيا، مطالبا أيضا بسحب القوات من داخل طرابلس لتتمركز على مشارفها وحمايتها من الخارج.
كما دعا التجمع كتائب وسرايا الثوار على مستوى ليبيا إلى العمل على وقف تنفيذ بعض بنود بيان صدر عن المجلس الوطني الانتقالي الليبي، مؤخرا، بشأن أمن طرابلس في انتظار تدشين آلية مشتركة بشأن تأمين الخطة الأمنية وإخلاء المدينة من المظاهر المسلحة وإخلاء المواقع العسكرية. كان المجلس الانتقالي قد طالب، يوم الثلاثاء الماضي، جميع التشكيلات التي شاركت في تحرير العاصمة، بما في ذلك المجلس العسكري لمدينة طرابلس، بإخلاء المدينة من جميع الأسلحة المتوسطة والثقيلة خلال مدة أقصاها 7 أيام.
لكن التجمع، الذي يضم كل سرايا الثوار، دعا، في المقابل، عقب اجتماع عقده بطرابلس ودام حتى ساعة مبكرة من صباح أول من أمس، إلى عقد اجتماع تشاوري تمثل فيه جميع التشكيلات في سبيل الخروج بآلية للتعاون المشترك وتشكيل لجنة مشتركة تتولى بحث جميع المتطلبات، بما فيها إنهاء التجاوزات والممارسات الخاطئة.

محارب
09-10-2011, 12:10 PM
البنتاغون: القذافي فقد السيطرة على القوات الموالية له
الأحد 09/10/2011
الوكالات - سرت
http://www.al-madina.com/files/imagecache/node_photo/nn02.jpg

يواصل المقاتلون الموالون للزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي مقاومتهم الشرسة في مسقط رأسه سرت (360 كلم من طرابلس) ضد هجوم قوات المجلس الوطني الانتقالي التي باتت تحاصرهم في وسط المدينة في مساحة لا تزيد عن بضعة كيلومترات مربعة.
وأعلن مسؤول كبير في البنتاغون ان قيادة الحلف الاطلسي تعتبر ان القذافي فقد السيطرة على القوات الموالية له وعلى وشك الانهزام في مسقط رأسه سرت. وقال هذا المسؤول في تصريح صحافي : إن ضباطا في الحلف الاطلسي ابلغوا وزير الدفاع الامريكي ليون بانيتا بهذه المعلومات خلال اجتماع جمع الطرفين في نابولي الجمعة، مضيفا ان القذافي «لم يعد له فعليا أي سيطرة على القوات العسكرية الموالية له».
واعتبر هذا المصدر أن مصير معركة سرت سيحدد بشكل كبير مستقبل الهجمات الجوية التي يقوم بها الحلف الاطلسي، مؤكدا ان «المجلس الوطني الانتقالي قادر على السيطرة على كامل البلاد الا انه لا يزال بحاجة الى تحسين قدراته التنظيمية».
ولكن بعدما شنوا ما اطلقوا عليه «الهجوم النهائي» على سرت تحت غطاء مدفعي وصاروخي كثيف، كان مقاتلو المجلس الانتقالي لا يزالون حتى ليل الجمعة السبت يواجهون مقاومة شرسة حول مركز واغادوغو للمؤتمرات.
وقال القيادي في المجلس الانتقالي ناصر ابو زيان: «نحن نحاصرهم في وسط المدينة في منطقة لا تزيد مساحتها عن بضعة كيلومترات مربعة».
ودارت ايضا معارك شرسة حول وداخل جامعة سرت الواقعة وسط المدينة وفي الحي الموريتاني، كما افاد مراسل «فرانس برس».
وتحت غطاء مدفعي وصاروخي كثيف حاول المئات من مقاتلي المجلس الانتقالي دخول سرت بشاحناتهم الصغيرة المحملة بمضادات ارض-جو ومدافع رشاشة.
ولكن ومع تقدم مقاتلي المجلس الانتقالي في احياء المدينة امطرتهم كتائب القذافي بوابل من قذائف الهاون ونيران المدافع الرشاشة ورصاص القناصة ما اوقف زخم الهجوم ولكن من دون ان يمنع المهاجمين من السيطرة على مجمع سكني ضخم يضم حوالى 700 وحدة سكنية غرب وسط المدينة.
وشاهد مراسلو وكالة «فرانس برس» اعمدة من الدخان الاسود ترتفع في سماء المدينة في انحاء عدة، في حين كان مركز واغادوغو يتعرض لوابل من قذائف المدفعية من عيار 106 ملم ومضادات الطائرات.
وقال المقاتل في قوات المجلس الانتقالي براك ابو حجر انه شارك في معركة مركز واغادوغو واخرج منها رفيقا له اصيب بجروح.
واضاف :»إنهم يطلقون النار من كل مكان، يطلقون قذائف «ار بي جي» (القذائف الصاروخية المضادة للدروع) وكميات كبيرة من الرصاص. قيل لنا انه الهجوم النهائي».
وقال مقاتل آخر يدعى فيصل عسكر: «لقد دخلنا مجمع واغادوغو ولكننا اضطررنا للتراجع بسبب قذائف الار بي جي ورصاص القناصة. ليس لدينا غطاء هناك».
وفي الاثناء، كانت
طائرات حلف شمال الاطلسي تحلق في سماء المنطقة، ولكن من دون ان ترد انباء عن قيامها بأي قصف. من جهته، اعلن المجلس العسكري لمدينة مصراتة التابع للمجلس الانتقالي ان ما لا يقل عن 12 مقاتليه قتلوا في المعركة اضافة الى 193 آخرين اصيبوا بجروح، في حين افاد مراسل «فرانس برس» ان سيارات الاسعاف كانت تنقل جرحى المعركة الى مستشفى ميداني اقيم قرب سرت بمعدل سيارة كل دقيقتين. وقال المسؤول في المستشفى الميداني احمد محمد ابو عود ان اربع سيارات اسعاف دمرت بنيران قوات القذافي وان اثنين من المسعفين اصيبا بجروح.
ولم ترد اي انباء عن حصيلة القتلى والجرحى في الجبهة الشرقية لهذه المدينة المتوسطية الواقعة على بعد 360 كلم شرق طرابلس.
وليل الجمعة السبت اعلن وزير الدفاع الليبي جلال الدغيلي في ختام لقاء مع نظيريه الايطالي والبريطاني ليام فوكس واينياتسيو لاروسا ان «نهاية الحرب في ليبيا باتت قريبة». وقال في مؤتمر صحافي عقده مع نظيره الايطالي لا روسا «لقد حقق المقاتلون الليبيون انتصارات عدة في شرق وجنوب وغرب البلاد»، مضيفا «لا تزال هناك جيوب مقاومة الا ان هذا الامر لن يطول».
وتتركز المعارك حاليا بين قوات المجلس الوطني الانتقالي وكتائب القذافي بشكل خاص في مدينتي سرت وبني وليد (170 كلم جنوب شرق طرابلس) بعدما سقطت طرابلس في ايدي مقاتلي المجلس الانتقالي في 23 آب/اغسطس وفر منها العقيد القذافي الى جهة مجهولة.
اما في جبهة بني وليد، فقد اطبق مقاتلو المجلس الوطني الانتقالي الجمعة حصارهم على المدينة، وارسلوا وفد وساطة للتفاوض مع قبائلها لاقناع قوات القذافي بتسليمها في غضون يومين تحت طائلة هجوم عسكري «قريب جدا»، كما افاد قادة ميدانيون.
وقال القائد الميداني في قوات المجلس الانتقالي عمر فيفاو: «نحن حاصرنا مدينة بني وليد من الجهة الجنوبية في منطقة تنتي، التي هي آخر نقطة قبل مدينة بني وليد والتي تسيطر عليها كتائب (القذافي) وتمركزنا بكافة الاسلحة الثقيلة والخفيفة».

محارب
10-10-2011, 07:56 AM
اعتقال ابن شقيقة العقيد الهارب‏ وتحقيق مع بليرلعلاقته الوثيقة بـ ديكتاتور ليبيا
سعيد الغريب‏-‏ وكالات الأنباء‏:‏

واصل ثوار ليبيا تقدمهم الميداني‏-‏ وسط معارك ضارية‏-‏ في مدينتي بني وليد وسرت‏,‏ وقد أعلن الثوار سيطرتهم علي مطار بني وليد الواقع غرب البلاد‏,‏وذلك من الجهة الجنوبية للمطار, كما نجحوا في السيطرة علي جامعة سرت بالكامل ومركز المؤتمرات بها.
http://www.ahram.org.eg/MediaFiles//2011/10/10/b---khjj_9_10_2011_17_37.jpg


وفي السياق نفسه, أعلن مسئول في غرفة العمليات العليا لتحرير مدينة سرت الليبية اعتقال عبدالرحمن عبدالحميد ابن شقيقة العقيد معمر القذافي ونقلت قناة الجزيرة عن المسئول قوله إنه تم اعتقال عبدالحميد عند أحد الحواجز التي نصبها الثوار في الطريق إلي مدينة سرت, حيث كان يهم بالهروب من المدينة مع عدد من أفراد عائلته.
ونقلت قناة ليبيا-الأحرار عن العقيد سالم جحا قائد غرفة العمليات العليا للثوار في سرت القول إن الثوار سيطروا علي جامعة سرت بالكامل ودخلوا مجمع قاعات واجادوجو الشهير, حيث اعتاد العقيد الهارب معمر القذافي أن يعقد كافة مؤتمراته الإقليمية والدولية.
جاء ذلك في الوقت الذي اعترف فيه محمد تايناز وكيل وزارة الدفاع الليبية بأن المعارك حول مدينة بني وليد أقل وطأة من مثيلاتها عند مدينة سرت, مسقط رأس العقيد الهارب معمر القذافي.
وقال تايناز, في تصريح خاص لراديو( سوا) الأمريكي, إن مدينة بني وليد محاصرة بالكامل من ثلاثة محاور هي الشمال والغرب والجنوب, مضيفا أن القذافي ركز في الفترة الأخيرة علي مدينة سرت حيث يوجد بها عدد كبير من قبيلته.
وفي بريطانيا, يواجه رئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير تحقيقا برلمانيا بسبب علاقته الوثيقة بالزعيم الليبي الهارب العقيد معمر القذافي, حسبما ذكرت صحيفة صنداي تليجراف البريطانية.وأضافت الصحيفة أن نوابا بارزين بمجلس العموم البريطاني طالبوا بأن يكشف بلير عن كافة تفاصيل لقاءاته السرية مع ديكتاتور ليبيا منذ تركه مقر رئاسة الوزراء البريطانية في داونينج ستريت

محارب
12-10-2011, 11:10 AM
ليبيا: الثوار يسيطرون على 90 % من سرت ويقتربون من الحسم

http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20111012/images/f42_th3.jpg (http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20111012/Images/f42.jpg)




دخلت المعارك في مدينة سرت، بين الثوار الليبيين والموالين لمعمر القذافي أمس، مرحلتها الأخيرة إذ تحاول قوات النظام الجديد السيطرة على آخر الأحياء التي ما زالت في أيدي قوات القذافي بعد شهر من الحصار الدامي.
وأعلن المجلس الوطني الانتقالي، الذي أطاح بنظام القذافي، أنه يتوقع سقوط سرت بالكامل بين أيدي مقاتليه لإعلان «التحرير الكامل» لليبيا، ما سيمهد الطريق أمام تشكيل حكومة مهمتها إدارة مرحلة انتقالية إلى حين إجراء انتخابات عامة، في حين يحاول الثوار السيطرة على معقل رئيسي آخر له هو مدينة بني وليد التي يأملون أن تسقط فور سقوط سرت.
وبين أن الثوار تمكنوا أمس من الوصول إلى وسط سرت وأخذوا في تمشيط الشوارع الواحد تلو الآخر ،والمنازل الواحد تلو الآخر، مؤكدا سيطرتهم على 90 في المائة من سرت، ملمحا إلى أنهم استولوا على مقر قيادة الشرطة في وسط المدينة. بدوره، توقع عضو المجلس الانتقالي موسى الكوني أن معمر القذافي ربما يكون مختبئا في منطقة نائية غير مأهولة تحيط بها الجبال في محاولة لإحباط مساعي الإمساك به.
وفي السياق ذاته، أعرب قائد الحملة الجوية التي يشنها حلف شمال الأطلسي (الناتو) على لبيبا الجنرال الأمريكي رالف جوديس الثاني عن تفاجؤ الحلف من الشراسة والتصميم التي يظهرها الموالون للعقيد معمر القذافي في مدينتي سرت وبني وليد.
وقال جوديس في مقابلة مع صحيفة «نيويورك تايمز» نشرت أمس: «من المثير جدا كم هم مصممون وشرسون، فوجئنا جميعنا من تماسك القوات الموالية للقذافي، وفي هذه المرحلة لا يرون سبيلا للخروج».

محارب
15-10-2011, 03:56 PM
اشتباكات في طرابلس والثوار يقصفون المربع الأخير لأنصار القذافي في سرت

الوكالات ـ طرابلس




http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20111015/images/f00031_th3.jpg (http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20111015/Images/f00031.jpg)


شنت قوات المجلس الانتقالي الليبي أمس هجوما على المربع الأخير للموالين للقذافي في سرت وقصفوه بالمدفعية والقذائف المباشرة، فيما وقعت اشتباكات بين الطرفين في حي أبو سليم في العاصمة طرابلس لأول مرة منذ سقوطها في الثالث والعشرين من أغسطس (آب) الماضي، ما أدى إلى وقوع ثمانية جرحى.
وبعد أن أعلن مقاتلو النظام الجديد في الأسبوع الفائت أن سقوط سرت مسقط رأس القذافي بات وشيكا، بدا أمس أن السيطرة على المدينة أصعب مما كانوا يتوقعون، حيث ما زالوا يواجهون مقاومة عنيفة من آخر الجنود الموالين لمعمر القذافي. وينتظر المجلس الانتقالي سقوط سرت لإعلان تحرير البلاد بالكامل واستئناف مباحثاته لتشكيل حكومة توكل إليها إدارة المرحلة الانتقالية. لكن قلة خبرة مقاتليه تحول دون تطبيق استراتيجية قتال منظمة لمواجهة ما تبقى من الموالين للقذافي.
وفي العاصمة طرابلس، اندلعت اشتباكات بالرصاص أمس بين العشرات من المسلحين الموالين للقذافي وقوات المجلس الانتقالي في حي بوسليم الذي يبعد نحو عشرة كيلومترات إلى الجنوب من وسط العاصمة. وقال الناطق باسم المجلس الانتقالي عبد الرحمن بوسين إن الاشتباكات وقعت بعد تظاهرة للموالين للقذافي.
من جهة أخرى، أعلن مسؤول أمريكي أمس في بروكسل أن الولايات المتحدة أرسلت فريقا من 14 خبيرا إلى ليبيا وتستعد لإرسال 50 آخرين، للمشاركة في البحث عن أسلحة فقدت خلال الأحداث الأخيرة في ليبيا ولتجنب وقوعها في أيد غير أمينة.

محارب
16-10-2011, 07:54 AM
الثوار يطلقون حملة لتطهير طرابلس

أ. ف. ب ــ طرابلس




http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20111016/images/f10_th3.jpg (http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20111016/Images/f10.jpg)


أطلقت أجهزة المجلس الوطني الانتقالي الليبي أمس، حملة لتطهير العاصمة طرابلس من المسلحين الموالين لمعمر القذافي بعد معارك عنيفة بالرصاص أسفرت عن مقتل ثلاثة أشخاص، فضلا عن الجرحى في أول قتال في طرابلس منذ سيطر الثوار عليها في أغسطس الماضي.
وتعهد عبد الحكيم بلحاج رئيس المجلس العسكري في طرابلس باتخاذ إجراءات صارمة ضد المقاتلين الموالين للقذافي وما وصفه بـ «الخلايا النائمة» للنظام السابق.
وقال عبد الرزاق العرادي نائب رئيس اللجنة الأمنية في طرابلس إن مقاتلا من المجلس الانتقالي واثنين من الموالين للقذافي قتلوا في المواجهات التي وقعت في حي بوسليم في حين جرح نحو ثلاثين شخصا.

محارب
16-10-2011, 09:05 AM
رجال أعمال وتجار ليبيون: تأخير السيطرة على سرت يشل التجارة بين شطري البلاد
قالوا لـ «الشرق الأوسط» إنهم لجأوا للنقل البحري رغم بطء السرعة والغلاء
الاحـد 19 ذو القعـدة 1432 هـ 16 اكتوبر 2011 العدد 12010
جريدة الشرق الاوسط
البيضاء (شرق ليبيا): عمرو أحمد

لا يقف تأثير مدينة سرت مسقط رأس العقيد الليبي الهارب معمر القذافي، على مجريات الأحداث السياسية والعسكرية في ليبيا فقط، بل امتد أثرها إلى ركود وكساد التجارة بين منطقتي شرق ليبيا وغربها، بسبب استمرار سيطرة قوات وكتائب القذافي المسلحة على بعض أحياء المدينة. ويربط العديد من رجال الأعمال والتجار الليبيين، أسباب كساد أو انتعاش التجارة في ليبيا بالأحداث التي تشهدها مدينة سرت. واعتبر العديد منهم مدينة سرت بمثابة العمود الفقري بين شطري البلاد.
وأكد بعض رجال الأعمال والتجار لـ«الشرق الأوسط» أن استمرار سيطرة القذافي على مدينة سرت يؤدي إلى إعاقة وشل حركة التجارة في الأراضي الليبية، وذلك يرجع إلى أن ناقلات البضائع لا يمكن أن تعبر من خلال الطريق المار بمدينة سرت مرورا بالمدن الأخرى، وذلك حتى لا تعترضها قوات القذافي، لهذا يلجأ التجار في ليبيا إلى النقل البحري الذي أصبح الإقبال عليه كبيرا منذ اندلاع ثورة 17 فبراير (شباط) الماضي والذي يسوؤه غلاء الأسعار والبطء في سرعة النقل.
في غضون ذلك، أكد محمود الفقي أحد تجار السجاد في ليبيا، أن استمرار وجود قوات القذافي وكتائبه في سرت تسبب في انقطاع وشل حركة التجارة بين الشرق والغرب في شتى أنواع التجارة، وأضاف أنه في حالة سقوط مدينة سرت في أيدي جيش الثوار، ستنتعش التجارة الداخلية مرة أخرى في ليبيا.
واعتبر الفقي مدينة سرت بمثابة العمود الفقري لانتعاش حركة التجارة في ليبيا، مشيرا إلى أن التجار يلجأون في الوقت الراهن إلى استخدام البحر لنقل البضائع، الذي يغلب عليه البطء وغلاء الأسعار.
وأوضح الفقي أن هناك بعض الخضراوات والفواكه التي يتم زراعتها في الشرق ولا تزرع في الغرب، وبالتالي لا بد من تبادلها بين الجانبين لأن الأهالي بحاجة إليها، لافتا إلى أن البضائع قبل الثورة كانت تشحن بكميات كبيرة من الشرق إلى الغرب والعكس، فمثلا موسم الطماطم يزرع في الصيف في منطقة الجبل الأخضر (شرق ليبيا)، والبطاطس تزرع في العاصمة طرابلس، بالإضافة إلى الثروة الحيوانية التي تنتج في الشرق بغزارة.
وأشار الفقي إلى أن سعر الدولار مرتفع تأثرا بالأحداث في ليبيا، كما أنه غير متوافر، والتجار يعتمدون عليه في التعامل الخارجي وفي شراء بعض البضائع.
من جهته، قال رجل الأعمال الليبي عبد المنعم الجلي صاحب إحدى شركات النقل البري في مدينة بنغازي: «نحن ننتظر سيطرة الثوار على مدينة سرت حتى تعود حركة التجارة إلى الانتعاش مرة أخرى»، موضحا أن التجار لا يستطيعون المجازفة بتجارتهم بالمرور عبر سرت وخاصة أن الطريق مغلق نتيجة التدمير والتخريب نتيجة استخدام كتائب القذافي الأسلحة الفتاكة ضد الثوار.
وأضاف الجلي أن التجار في ليبيا يعتمدون بشكل أساسي على التجارة في المنطقة الغربية للبلاد، مشيرا إلى أن العديد من الشركات لديها فروع في المدن الغربية وخاصة العاصمة طرابلس، مؤكدا أن سيطرة القذافي على سرت كانت لها أثر كبير على إيقاف رواج التجارة بين الشرق والغرب.
من ناحية أخرى، قال محمد الصادق تاجر مفروشات بمدينة البيضاء (شرق ليبيا)، إن التجارة في المنطقة الشرقية للبلاد بمفردها تكون بحالة جيدة وبخاصة بعد مرور 5 أشهر على اندلاع ثورة 17 فبراير، حيث تشهد المنطقة الشرقية انتعاشا في الإقبال على الشراء حيث ارتفعت نسبة الشراء إلى 300 في المائة، ولا سيما بعد أن أصبحت المنطقة آمنة والحياة تسير فيها بشكل طبيعي، و«لكن استمرار سيطرة القذافي على سرت يؤدي إلى كساد وخمول في عملية التجارة»، مشيرا إلى أن أكثر المدن المتأثرة سلبا بهذه الأحداث مدينة بنغازي.

محارب
16-10-2011, 09:10 AM
الناطق العسكري باسم «الانتقالي» لـ «الشرق الأوسط»: سحقنا تمرد أبو سليم.. والعملية لا علاقة لها بالقذافي
الثوار يطلقون حملة تطهير في طرابلس.. ويرجئون هجوما شاملا على جيبين في سرت
الاحـد 19 ذو القعـدة 1432 هـ 16 اكتوبر 2011 العدد 12010
جريدة الشرق الاوسط
القاهرة: عبد الستار حتيتة

قلل العقيد أحمد باني، الناطق العسكري باسم المجلس الوطني الانتقالي الليبي، من حجم العمليات التي زعم أنصار العقيد الليبي الهارب معمر القذافي أمس أنهم قاموا بها ضد الثوار الليبيين، وقال في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» عبر الهاتف إن قوات المجلس الانتقالي تمكنت من «سحق» المجموعة التي حاولت إرهاب المواطنين في حي أبو سليم في العاصمة أول من أمس الجمعة، مشيرا إلى أن هذه العمليات ذات طابع جهوي ولا علاقة لها بالقذافي. وأعلن الثوار أمس إطلاق حملة لتطهير طرابلس من المسلحين الموالين للقذافي، بينما يحاصرون ما تبقى من الموالين للعقيد الفار في جيبين في سرت.
وتحدث أنصار القذافي أمس عن استجابتهم لدعوة أطلقها العقيد أخيرا بشن عمليات ضد حكام ليبيا الجدد، وأنهم تمكنوا، من خلال مجموعات مسلحة صغيرة، من تكبيد قوات الثوار خسائر فادحة واستعادة عدد من المواقع التي سيطر عليها الثوار في الأسابيع الماضية في مناطق في العاصمة طرابلس وعدة مدن في الوسط والجنوب وصولا إلى منطقة المعبر الحدودي بين ليبيا وتونس، وبث أنصار القذافي أمس عشرات الرسائل المسجلة بالفيديو حول عمليات نوعية زعموا القيام بها في العاصمة وفي مناطق بالجنوب، لكن لم يتم تأكيدها من مصادر مستقلة، في ما عدا بعض العمليات التي أقر بها الثوار أنفسهم.
وردا على ما بثه أنصار القذافي وإفادات من مصادر متفرقة حصلت عليها «الشرق الأوسط» أمس من عمليات نوعية في عدة مناطق في ليبيا، قال العقيد أحمد باني إن إعلام القذافي أصبح «إعلام اليائس»، وأضاف «نحن ثورة المنتصرين». وحول مزاعم أنصار القذافي عن مواجهات في حي أبو سليم في طرابلس، قال العقيد باني إن «إعلام القذافي إعلام اليائس، ويعمل من الحبة قبة، ويختلق الأكاذيب للتشويش على ثورة 17 فبراير (شباط).. نحن ثورة المنتصرين وثورة الواثقين».
وأضاف باني أن ما حدث في أبو سليم «هو أن مجموعة من أنصار الطاغية (القذافي)، من هؤلاء المرضى الذين يحتاجون لعلاج نفساني حقيقة، يظنون بعد كل هذه التضحيات أنه يمكن عودة ذلك الآبق (يقصد القذافي) إلى السلطة». وتابع قائلا إن «هذه المجموعة المأجورة من القتلة كانت موجودة في حي أبو سليم.. وكنا نعرف منذ البداية أن هؤلاء الناس موجودون في الداخل، ولكن احتراما منا لحقوق الإنسان، ولأننا لم تكن بيننا وبينهم عداوة، أطلقناهم في حال سبيلهم، إلا أن البعض منهم انتهزوا الفرصة وحاولوا مهاجمة الناس، وحاولوا بث الرعب وإقلاق راحة المواطنين». وأضاف عن الإجراءات التي اتخذتها قوات المجلس الانتقالي أنه «تم تطويق المنطقة بالكامل، وتم التعامل معهم، وتمت السيطرة عليهم، أو سحقهم بالكامل.. الآن الوضع في المنطقة تحت السيطرة بالكامل.. ولا أساس لكل هذه الخزعبلات من الصحة».
وبالنسبة للمناطق الجنوبية التي تحدث أنصار القذافي عن قيامهم بعلميات فيها، قال العقيد باني إن مجموعة أخرى مماثلة لمجموعة أبو سليم حاولت القيام بعلمية في مدينة تراغن، الواقعة في أقصى الجنوب، وأضاف أنه «مع الأخذ في الاعتبار كبر رقعة ليبيا، لكن دعونا نتحدث بصراحة.. ما هي المدينة التي يتحدثون عنها في الجنوب؟ إنها فقط مدينة تراغن التي ظهرت فيها مجموعة من نفس المجموعة التي ظهرت في أبو سليم، وتمت السيطرة عليها بالكامل. هناك أناس مناوئون، لكن جل أهل تراغن هم مع ثورة 17 فبراير. وأهل تراغن حسموا الموقف (لصالح الثورة)».
وعما إذا كانت هناك أماكن أخرى حدثت فيها مثل هذه المناوشات، قال باني إنه «لا توجد منطقة معينة أو محددة.. لكن مرة بعد مرة نسمع عن بعض الخروقات التي تحدث»، معربا عن اعتقاده أن السبب وراء هذه الخروقات خلافات بين ثوار من مناطق مختلفة.. وقال «الموضوع موضوع شخصي لا يخص القذافي ولا غيره.. أحيانا يأخذ طابعا قبليا أو بالأحرى طابعا جهويا.. أنت شخص من المنطقة الفلانية ودخلت منطقتي كثائر وكمحرر. أنت لا (ينبغي أن) تبقى في منطقتي.. منطقتي أنا أحميها».
وعما إذا كان المجلس الانتقالي الليبي يتعامل مع الرسائل التي يطلقها أنصار القذافي بين حين وآخر على محمل الجد، وكانت آخرها رسائل من موسى إبراهيم المتحدث باسمه، قال باني «نعم.. نتعامل معها بجدية، ولكن نحن نقول لك إن هذه الرسائل فقط لبث الرعب.. يعتقدون (أنصار القذافي) أنهم يستطيعون بث الرعب وإثارة البلبلة والفوضى، لكن ذلكم لم ولن يحدث، ونحن نأخذ بعين الاعتبار كل هذه الرسائل والتهديدات».
وفي غضون ذلك، أعلن الثوار عن القيام بمهمة لتطهير طرابلس من بقايا القذافي، وقال أحد مقاتلي المجلس، ويدعى حمد (40 عاما)، أمس أثناء وجوده بإحدى نقاط التفتيش التي أقيمت في حي أبو سليم «المقاتلون يقومون بتطهير المباني في المنطقة من الموالين للقذافي»، وقال إن قوات المجلس وجدت ما يدل على أن الموالين للقذافي كانوا يعدون للاشتباكات، حيث عثرت على أكياس رمل وسترات واقية على أسطح البنايات السكنية.
وجاءت أحداث يوم الجمعة ويوم أمس (السبت) والتي زعم أنصار القذافي أنهم نفذوها و«سيستمرون في تنفيذها لخلق حالة من عدم الاستقرار في ليبيا»، بالتزامن مع تضييق قوات المجلس الانتقالي الخناق على مدينتي سرت وبني وليد آخر معقلين للقذافي وأنصاره، إذ يعتقد أن سرت وبني وليد يتحصن فيهما قيادات كبيرة من أقارب ومسؤولي القذافي.
وقال باني، في ما يتعلق بالوضع على جبهة سرت، إن القتال الضاري «أصبح يدور على كيلومتر مربع فقط»، وأضاف «يقال إن المدعو أحمد إبراهيم، وكان وزيرا للتعليم سابقا، وهو ابن عم للطاغية، موجود هناك.. ويقال أيضا إن المدعو أبو بكر يونس جابر، وكان القائد العام السابق للقوات المسلحة، موجود هناك أيضا بداخل هذا المربع»، مشيرا إلى أن «قتالا ضارا وشرسا يدور في مربع لا تزيد مساحته على كيلومتر، لكني أؤكد لك أنه تم قضم حواف سرت بالكامل، ووصلنا إلى قلب المدينة حيث يدور القتال، وسيحسم خلال فترة قريبة، ويمكن القول إن الموضوع في سرت يعتبر قد حسم».
وعن الوضع على جبهة بني وليد قال العقيد باني إن الثوار تمكنوا من الدخول إلى بعض الأجزاء.. «بني وليد تم اقتحامها، لكن الموضوع لم يحسم بعد، الموضوع يحتاج لإعادة ترتيب». وأضاف أنه جرت بالفعل إعادة ترتيب الأوراق «لأن طبيعة بني وليد وجغرافيتها تختلف عن سرت وعن سبها، بسبب الجبال.. لكن نحن نعرف كيف نتعامل مع هذه التضاريس، خاصة بعد ما حققه الثوار من نجاحات قي الأشهر الماضية في جبل نفوسة ذي التضاريس الأصعب من بني وليد». وقال «لكن هناك حسابات أخرى وإعادة ترتيب لخطط العمليات من أجل تحرير كامل بني وليد في الأيام القادمة».
ومما يثير مخاوف من حدوث تمرد ضد الحكام الجدد لليبيا، كما حدث على مدى اليومين الماضيين، قول أنصار القذافي إنهم تمكنوا من مفاجأة الثوار في أكثر من موقع. وظهر شريط فيديو للثوار وهم يشكون أمس من اقتحام مجموعات من المناصرين للقذافي، صغار السن، معسكرهم قرب مدينة زليطن الذي لم يكن فيه إلا أربعة جنود. وقال أحد الثوار إن عدد المهاجمين كان يبلغ عدة آلاف.
وأعلن أنصار القذافي أن الثوار ردوا على مظاهرات مناوئة للمجلس الانتقالي بالقمع وارتكاب مجازر ضد عائلات في مناطق «بوهادي والغربيات وجارف». كما زعم أنصار القذافي أن قناصة من جنسيات فرنسية وقطرية شاركوا في سحق الموالين للعقيد الهارب في أبو سليم.
وقال محمد حسونة، وهو ناشط إعلامي في بني وليد، لـ«الشرق الأوسط» عبر الإنترنت إن قوات المجلس الانتقالي استخدمت صواريخ غراد وكل أنواع الأسلحة لقمع مظاهرة كانت موالية للقذافي في أبو سليم، قام بها من وصفهم بالمجاهدين (أنصار العقيد) في طرابلس.
ومنذ الإطاحة به من الحكم في 23 أغسطس (آب) الماضي، دعا القذافي أنصاره في عدة تسجيلات صوتية إلى محاربة قوات المجلس الانتقالي. والأسبوع الماضي، اشترط القذافي للظهور على الملأ قيام أنصاره بتنفيذ علميات تخريبية واسعة في البلاد. ووفقا للمصادر الموالية للقذافي، فقد وقعت اشتباكات أيضا في مناطق بنقردان وبن غشير، وأن ما يسمى بـ«كتائب سرايا الحق بطرابلس»، شاركت في تنفيذ العديد من العمليات خلال الساعات الثماني والأربعين الماضية بالتعاون مع مجموعة اتصال تسمى «لجنة نصر 44 الإعلامية».
وقال أنصار القذافي في بني وليد إن قوات القذافي تمكنت من استدراج كتيبة كاملة من الثوار كانت قادمة للمدينة من بلدة الزاوية.. «حتى إذا دخلت بني وليد من الجهة الجنوبية تم إطلاق القذائف عليها وإبادتها بالكامل».
إلى ذلك، قرر قادة المجلس الانتقالي بعد اجتماع، أمس، إرجاء الهجوم الشامل على حيين في سرت يعتقد أن موالين بارزين للقذافي يختبئون فيهما، في مسعى للقبض على أقطاب النظام السابق أحياء، حسبما قال وسام بن حميد، قائد عمليات الجبهة الشرقية، عقب الاجتماع. وأضاف أن «المقاومة من هذين الحيين شديدة لأننا نعتقد أن هناك أربعة إلى خمسة أشخاص مهمين داخلهما»، وأفادت وكالة الصحافة الفرنسية بأن قوات النظام الليبي الجديد أبقت الضغط على آخر جيبين من جيوب المقاومة في سرت، أمس، حيث أحاط مئات المقاتلين بحي الدولار والحي رقم 2.

محارب
17-10-2011, 03:54 PM
قناصة القذافي يعطلون تحرير سرت

رويترز ــ سرت

كثف رجال المجلس الانتقالي الوطني الليبي أمس، القصف على منطقة محدودة وسط سرت لا يزال علم نظام القذافي يرفرف فيها، في مسعى من الثوار للقضاء على الجيوب المتبقية للموالين للزعيم المخلوع.
وتحكم قوات المجلس الانتقالي قبضتها ببطء على سرت التي تحاصرها منذ أسابيع، بيد أنها توقفت أخيرا أمام مقاومة عنيفة تلقتها من أنصار النظام السابق على مساحة كيلومترين وسط المدينة.
وقال مقاتلو الحكومة إن منطقة المقاومة صغيرة للغاية لكنها معززة بنيران القناصة، في حين عطل الصراع المستمر في سرت منذ أسابيع زعماء ليبيا الجدد من تشكيل حكومة ديمقراطية.

محارب
17-10-2011, 04:07 PM
استئناف معارك بني وليد وسرت تستعصي

وكالات ـ طرابلس

استؤنفت المعارك في مدينة بني وليد أمس بعد تعليقها لمدة أسبوع. وقال قائد قوات المجلس الانتقالي على جبهة بني وليد موسى يونس استأنفنا المعارك وتقدمنا على الجبهتين الشمالية والجنوبية للمدينة. وأفاد قائد ميداني آخر تنتشر قواته على المدخل الجنوبي لبني وليد أن الطرفين يستخدمان المدفعية الثقيلة في المعارك. وفي سرت، خاض مقاتلو المجلس الانتقالي أمس معارك لإخضاع جيوب مقاومة من جانب مقاتلين موالين للقذافي يعرقل رفضهم التخلي عن مسقط رأس الزعيم المخلوع تحرك ليبيا نحو الديمقراطية.

محارب
20-10-2011, 07:13 PM
مقتل القذافي وإعلان نهاية نظامه http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/10/20/1_1092113_1_34.jpg

الثوار أعلنوا مقتل القذافي ونهاية حكمه (الفرنسية)


لقي الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي مصرعه اليوم قتيلا في مدينة سرت التي خضعت بالكامل للثوار، وبذلك أعلن عن السقوط الكامل لنظام القذافي الذي دام 42 عاما.
وأعلن المجلس الوطني الانتقالي الليبي مقتل القذافي، ونقل جثمانه إلى مدينة مصراتة، كما أعلن عن مقتل وزير دفاعه أبو بكر يونس واعتقال ابنه المعتصم.
وعرضت قناة الجزيرة العربية والإنجليزية المشاهد الأولى التي تظهر فيها جثة القذافي بوضوح، فيما قال مراسل الجزيرة إن جثة القذافي وضعت في أحد مساجد مصراته.
وقال قائد القوات البرية للثوار خليفة حفتر "تم تحرير سرت وبمقتل القذافي سقط نظام معمر القذافي وتم تحرير ليبيا بالكامل، ومن كان يقاتل معه قتل أو تم القبض عليه". مضيفا "الآن نستطيع أن نقول إن القذافي مات وليبيا تحررت".http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif
الصورة
من جهته أكد رئيس المجلس العسكري في طرابلس عبد الحكيم بلحاج للجزيرة أن معمر القذافي قتل "فعلا". كما أكد وزير الإعلام الليبيي حمود شمام الليبي مقتل القذافي "خلال هجوم لمقاتلي المجلس، وأن هناك دليلا مصورا على ذلك".
وقالت الجزيرة إن مسؤولا عسكريا ليبيا أكد أن صورة جثة الرجل الذي يشبه معمر القذافي، والتي عرضتها القناة هي بالفعل صورة الزعيم المخلوع.
وعندما سألت الجزيرة العقيد مصطفى نوح وهو عضو في اللجنة الأمنية التابعة للمجلس الوطني الانتقالي بطرابلس عما إذا كانت الصورة التي عرضتها القناة هي للقذافي أجاب بأن هذا صحيح.
وفي وقت سابق اليوم قال عبد المجيد مليقطة المسؤول بالمجلس الوطني الانتقالي إن القذافي توفي الخميس متأثرا بجروح أصيب بها لدى اعتقاله قرب مدينة سرت مسقط رأسه.http://www.aljazeera.net/NEWS/KEngine/imgs/top-page.gif

http://www.aljazeera.net/mritems/images/2011/10/20/1_1092064_1_23.jpg
صورة جثة وزير دفاع القذافي أبو بكر يونس (الجزيرة)

مقتل يونس
وقال مليقطة إنه "أصيب أيضا في رأسه حيث كان هناك إطلاق نار كثيف على مجموعته وتوفي".
وأوضح أن طائرات حلف شمال الأطلسي (الناتو) ضربت قافلة وأصابت أربع سيارات كانت متجهة غربا، وأضاف أن أبو بكر يونس جابر وزير الدفاع في نظام القذافي قتل في سرت أيضا، وذكر أن أحمد إبراهيم وهو قريب ومستشار للقذافي اعتقل، ومعه موسى إبراهيم المتحدث باسم الحكومة السابقة.

محارب
21-10-2011, 09:14 AM
عبد الجليل لـ الأهرام‏:‏ مصر أول دولة أعتزم
زيارتها بعد إعلان التحرير رسميا
طرابلس‏-‏ من أحمد إبراهيم عامر‏:‏

أعلن المستشار مصطفي عبدالجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي أن مصر ستكون أول دولة يزورها بعد إعلان التحرير رسميا‏.‏





وقدم عبد الجليل الشكر للشعب المصري قائلا:' ما فعله المصريون معنا ليس بالجديد عليهم'.
وأضاف في تصريح خاص للأهرام أن مشاركة مصر في إعمار ليبيا ستكون كبيرة وأساسية مضيفا أن العامل والطبيب والمعلم والمهندس المصري أهم عناصر إعادة إعمار ليبيا.

محارب
21-10-2011, 01:29 PM
مازال سيف الاسلام القذافي طليق

محارب
23-10-2011, 09:02 AM
القذاذفة يطالبون المجلس الانتقالي بتسليم جثامين القذافي و أبنائه لدفنها
طرابلس ـ وكالات الأنباء‏:‏

فيما دعت قبيلة القذاذفة الليبية المجلس الانتقالي إلي تسليمها جثامين معمر القذافي وأنجاله ليتم دفنهم في مدينة سرت‏,‏اعرب رئيس الوزراء المؤقت محمود جبريل عن امله في إجراء انتخابات لاختيار المجلس الوطني.


بحيث يصيغ دستورا جديدا ويشكل حكومة مؤقتة خلال ثمانية أشهر. وقد أكدت القبيلة في بيان لها أمس, أحقيتها في تسلم الجثث ودفنها وفق الأعراف والقيم الإنسانية. وجاء في بيان صادر عن مشايخ وأعيان قبيلة القذاذفة مساء أمس الأول نعلن حقنا في المطالبة بتسليم جثمان أبننا القائد معمر القذافي وجثامين أبنائه لدفنهم في موطنهم في مدينة سرت وفق كل الأعراف والقيم الدينية والإنسانية وندعو المجلس الوطني الانتقالي إلي الاستجابة لهذا الطلب الشرعي.
وبينما استمر الغموض مسيطرا علي طريقة مقتل القذافي, أكد المتحدث باسم المجلس العسكري في مصراتة أنه لن يتم إجراء عملية تشريح للجثة.ونقلت هيئة الإذاعة البريطانية( بي بي سي) عن الناطق باسم المجلس العسكري في مصراتة قوله لن يكون هناك تشريح, فلن يشرح احد جثته.
وأضاف الناطق أن عبدالحكيم بلحاج, القائد العسكري لمنطقة طرابلس, سيصل الي مصراته في وقت لاحق لتفقد جثة القذافي, الا ان رئيس المجلس الانتقالي مصطفي عبدالجليل لا ينوي المجيء.
كما نفت مجموعة من المقاتلين الذين أسروا القذافي أنباء تحدثت عن قيامهم بإعدامه, و يقول شعبان عمران21 عاما, انه كان اول من حدد موقع الرجل الذي يحكم ليبيا منذ أربعة عقود في أنبوب التصريف. وقال عندما رأيته, لم أستطع الكلام وفكرت: هذا كل شيء, انتهي القذافي.
وقال مقاتل من الثوار و يدعي أحمد غزال انه كان قد وصل و أحد رفاقه لتوهم للانضمام الي الهجوم النهائي علي سرت عندما التقوا بمجموعة من الناجين من غارة جوية شنها حلف شمال الاطلسي الموالية, و يضيف غزال كنت علي مقربة من القذافي وأمسكت به أولا, ثم قلت الله أكبر, وأخذت ساقيه للخارج... وعندما خرج من الأنابيب, قال: ما يجري, ما يحدث؟ وقال غزالعندما كنت وجها لوجه معه, وفكرت في كل جرائمه. اعتقدت انه كان شخصية كبيرة, ولكن في الواقع كان مجرد فأر صغير, مضيفا أن القذافي كان ملطخا بالدماء وضعيفا عندما وجدته. وقد بدأ مئات الليبيين بالاصطفاف بطوابير أمام ثلاجة للحوم حفظت فيها جثة العقيد معمر القذافي في مدينة مصراتة شرقي العاصمة طرابلس, من أجل إلقاء نظرة عليه.
علي صعيد متصل, قال محمود حبريل رئيس الوزراء الليبي إنه يجب أن يتمكن الليبيون من اجراء انتخابات لاختيار مجلس وطني يصيغ دستورا جديدا ويشكل حكومة مؤقتة خلال ثمانية أشهر.

محارب
23-10-2011, 09:08 AM
لوس أنجلس تايمز: القذافي أخرج من ليبيا أكثر من 200 مليار دولار

أ. ف. ب ــ واشنطن




أفصحت صحيفة لوس أنجلس تايمز أمس أن الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي الذي قتل الخميس في سرت، أخرج بطريقة سرية من ليبيا أكثر من 200 مليار دولار لاستثمارها في الخارج، أي ضعف المبلغ الذي تحدثت عنه الحكومات الغربية حتى الآن.
ونقلت الصحيفة عن مسؤولين ليبيين كبار لم تكشف عن هوياتهم، أن أعضاء من الإدارة الأمريكية اكتشفوا في الربيع الماضي أن النظام الليبي يمتلك حوالى 37 مليار دولار في حسابات واستثمارات في الولايات المتحدة.
وسارع المسؤولون الأمريكيون إلى تجميد هذه الأرصدة لمنع مقربين من الزعيم الليبي من تحويلها إلى مكان آخر، كما ذكرت الصحيفة.
ويسود الاعتقاد أن الحكومات الفرنسية والإيطالية والبريطانية والألمانية صادرت من جهتها حوالى ثلاثين مليار دولار.
وكان محققون اعتبروا في وقت سابق أن القذافي حول على الأرجح 30 مليار دولار أخرى إلى بلد آخر غير الولايات المتحدة من إجمالي حوالى 100 مليار دولار.
لكن تحقيقات معمقة للسلطات الأمريكية والأوروبية والليبية أكدت أن القذافي أخرج بطريقة سرية طوال سنوات عشرات المليارات من الدولارات إلى الخارج للقيام باستثمارات مجزية في كل بلد كبير في الشرق الأوسط وجنوب شرق آسيا، كما أوضحت الصحيفة.

محارب
23-10-2011, 05:51 PM
سيف الأسلام يتعهد بالثأر لمقتل والده ويؤكد سنواصل المقاومة و القتال حتى النهاية

تعهد سيف الاسلام القذافى أحد ابناء الزعيم الليبى المخلوع معمر القذافى ، بالثأر لمقتل والده الذى قتل فى سرت يوم الخميس الماضى على يد ثوار المجلس الوطنى الانتقالى .




وذكرت وكالة أنباء نوفوستى الروسية أن سيف الاسلام ظهر فى مقطع بثته قناة الراى السورية وسط مؤيديه وصرح بانه مازال على قيد الحياة وانه مازال متواجدا فى ليبيا وسيستمر فى قتاله ضد المتمردين وقال " سنواصل المقاومة. أنا فى ليبيا، وأنا على قيد الحياة وعلى استعداد للقتال حتى النهاية والانتقام .
وأشارت الوكالة الى ان "الجدل مازال قائما حول الظروف المحيطة بمقتل القذافى وزعم المجلس الانتقالى الليبى أن القذافى قتل فى تبادل لاطلاق النار بين القوات الموالية للقذافي و الثوار لكن شهود عيان قالوا انه قتل بالرصاص من مسافة قريبة من قبل الثوار الشبان بعد اعتقاله وهى رواية تؤكدها مقاطع الفيديو المتعددة التى صورت بالهواتف المحمولة ونشرت على مواقع الانترنت والقنوات التلفزيونية".
و يجرى حاليا الاحتفاظ بجثة القذافى فى غرفة تبريد بسوق فى مدينة مصراتة (شرقى العاصمة طرابلس)، واصطف المئات من الليبيين فى طوابير لمشاهدة جثته.
وذكرت شبكة سكاى نيوز التلفزيونية اليوم الاحد أنه سيتم تسليم جثة القذافى لاقاربه بموجب إتفاق تم التوصل إليه مع الحكومة المؤقتة فى ليبيا.

المنقذه
24-10-2011, 04:28 PM
وكالة الانباء الهولنديه تصرح ان القذافي تعرض للاغتصاب قبل مقتله مع عرض الفلم

محارب
25-10-2011, 09:09 PM
دفن جثمان القذافي ونجله المعتصم في مكان سري بالصحراء الليبية بحضور عدد قليل من أقاربهما

أعلن المجلس الانتقالي الوطني الليبي أنه تم دفن جثة العقيد معمر القذافي اليوم في مكان سري بالصحراء فى ليبيا .







كان مسؤولون بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي قد أعلنوا أمس أن جثمان الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي سيدفن في مكان سري بالصحراء الليبية، وأن لجنة خاصة ستحقق في ملابسات مقتله وعلى الجانب الآخر صرح إبراهيم بيت المال المتحدث باسم المجلس العسكرى لمصراتة بأنه تم دفن المعتصم نجل العقيد معمر القذافى الى جوار والده بحضور عدد قليل من أقاربهما وبعض المسئولين.وأوضح ابراهيم - حسبما ذكرت شبكة "سى بى اس" الأمريكية اليوم ان عملية الدفن جرت الساعة الخامسة فجر اليوم عقب آداء صلاة الجنازة .وتشير تقارير إعلامية إلى أن وزير الدفاع السابق أبو بكر يونس دفن الى جوار القذافى ونجله.وكان المجلس الانتقالى الليبى قد عرض جثتى القذافى ونجله فى وحدة تبريد فى سوق تجارية بمدينة مصراته ، فيما توافد مئات الليبيين لرؤية الجثتين اللذين قتلا يوم الخميس الماضى فى مدينة سرت على أيدى الثوار

محارب
26-10-2011, 09:43 AM
باريس بالفم الملآن: الليبيون مدينون لنا كثيرا، وحان وقت سداد الدين

وزير الدفاع الفرنسي يطالب بشراكة أساسية مع ليبيا بعد ان كانت بلاده في طليعة العملية العسكرية للتخلص من نظام القذافي.




باريس - اعلن وزير الدفاع الفرنسي جيرار لونغيه في حديث نشرته صحيفة لوموند الجمعة ان فرنسا تنوي لعب دور "شريك اساسي" في ليبيا التي يعلم قادتها الجدد انهم "مدينون لها كثيرا".
واضاف لونغيه للصحيفة التي صدرت بتاريخ السبت في حين يسود الاعتقاد ان فرنسا كانت في طليعة العملية العسكرية التي انطلقت في اذار/مارس، ان باريس "ستجهد لتلعب دور شريك اساسي في بلد يعلم قادته انهم مدينون كثيرا لها".
وتابع لونغيه غداة مقتل الزعيم الليبي معمر القذافي ان "بلدان التحالف ستتخذ على الارجح مواقف اكثر ثنائية في علاقاتها مع ليبيا وستحاول كل واحدة الاستفادة من ذلك".
واضاف "لن نكون الاخيرين (...) لم يكن تدخلنا متاخرا ولا رديئا ولا مشكوكا فيه، وليس لدينا ما يجب ان نطلب الصفح عنه".
وكانت ليبيا تنتج 1.6 مليون برميل نفط يوميا قبل الانتفاضة على معمر القذافي في شباط/فبراير وهي سوق تثير اطماع العديد من الدول كما ان لديها حاجات ضخمة في اعادة اعمار بناها التحتية.
وكانت فرنسا في 2010 سادس مزود لليبيا بنحو 6% من اسهم السوق مقابل 19% لايطاليا و11% للصين.
وتابع الوزير الفرنسي ان باريس كانت "شريكا اساسيا في العملية باستخدام تحالفاتها، الاتحاد الاوروبي وحلف شمال الاطلسي كوسائل وليس كاوصياء".
واضاف ان "فرنسا استمدت من اتفاقها مع بريطانيا موقع قوة سياسيا داخل الاتحاد الاوروبي اتاح لها استصدار قرار في مجلس الامن الدولي ثم تسليم المهمة الى الحلف الاطلسي".
ويفترض ان تجتمع الدول الاعضاء في الحلف الاطلسي بعد ظهر الجمعة لبحث وقف العمليات العسكرية التي بدات في ليبيا منذ نهاية اذار/مارس غداة سقوط سرت ومقتل معمر القذافي.
وقال الوزير الفرنسي ان الانتشار العسكري الفرنسي المكلف في ليبيا "سيتم تخفيفه" خلال "الايام والاسابيع القادمة" مضيفا "لن يطول ذلك حتى مطلع تشرين الثاني/نوفمبر".

محارب
27-10-2011, 10:03 AM
سيف القذافي والسنوسي يعرضان تسليم نفسيهما لمحكمة لاهاي
تحالف دولي بقيادة قطرية يتابع العمليات في ليبيا

وكالات ــ عواصم

أكد رئيس الأركان القطري أمس أن تحالفا دوليا جديدا منبثقا من الحلف الأطلسي تقوده قطر سيتابع العمليات في ليبيا خصوصا في مجال التدريب والتسليح وجمع السلاح، بعد انتهاء مهمة حلف الأطلسي.
وقال اللواء الركن حمد بن علي العطية في تصريح صحافي أمس إن التحالف الجديد الذي يضم 13 دولة على الأقل بينها خصوصا الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا، شكل تحت مسمى «لجنة الأصدقاء لدعم ليبيا» التي سيكون عملها على الأراضي الليبية، ولكن دون إرسال قوات للمشاركة في حفظ الأمن.
وطلب رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبدالجليل من الحلف الأطلسي تمديد مهمته في ليبيا حتى نهاية العام على الأقل، لضمان عدم تسرب الأسلحة إلى دول الجوار، وضمان أمن الليبيين من بعض فلول القذافي الذين فروا إلى تلك الدول.
وأعلن وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه البارحة أن العملية العسكرية لحلف شمال الأطلسي في ليبيا انتهت الآن، موضحا أن فرنسا وشركاءها في الحلف يدرسون طريقة أخرى لمواكبة العملية الانتقالية في ليبيا. وقال جوبيه في مؤتمر صحافي ردا على سؤال حول طلب المجلس الوطني الانتقالي مواصلة الحلف عملياته حتى نهاية السنة على الأقل «ندرس هذه المسألة مع شركائنا ومع الأمين العام للحلف الاطلسي».
وعلى صعيد آخر قال عبدالمجيد مليقطة المسؤول العسكري في المجلس الانتقالي الليبي أمس أن سيف الإسلام القذافي ورئيس المخابرات السابق عبدالله السنوسي الهاربين يعرضان تسليم نفسيهما للمحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، مبينا أنهما يقترحان طريقة لتسليم نفسيهما للمحكمة في لاهاي.
لكن المتحدث باسم المحكمة فادي العبدالله قال معلقا على هذا النبأ ليس لدينا تأكيد بهذا الشأن. وأضاف إنهم يحاولون الاتصال بالمجلس الانتقالي للحصول على مزيد من المعلومات

محارب
28-10-2011, 01:00 PM
الانتقالي يشكك في عرض سيف الإسلام تسليم نفسه إلى لاهاي والسنوسي وصل مالي
مجلس الأمن ينهي العمليات العسكرية في ليبيا والناتو يرحب


عواصم - وكالات:
وافق مجلس الامن الدولي بالاجماع امس على انهاء العمليات العسكرية الدولية في ليبيا. التي دامت سبعة اشهر وادت الى الاطاحة بالزعيم الليبي السابق معمر القذافي ومقتله.
ووافق مجلس الأمن الدولي المؤلف من 15 دولة بالاجماع على انهاء فرض حظر الطيران فوق ليبيا والاعمال الهادفة الى حماية المدنيين في هذا البلد ابتداء من الساعة 23,59 مساء بتوقيت ليبيا يوم 31 اكتوبر 2001ووصف حلف شمال الأطلسي» ناتو» امس تصويت مجلس الأمن الدولي بأنه «خبر طيب».
وقالت نائبة المتحدثة باسم الحلف جارمين روميرو « يعكس قرار مجلس الأمن الدولي حقيقة أننا نفذنا المهمة كاملة وفق تفويض الأمم المتحدة كما يمهد الطريق أمام إنهاء العملية بحلول 31 أكتوبر الجاري». وجاء إنهاء الترخيص على الرغم من طلب قدمته الحكومة المؤقتة في ليبيا إلى مجلس الامن الدولي للانتظار حتى يتخذ المجلس الوطني الانتقالي الليبي قرارا بشأن ما إذا كان يريد مساعدة الحلف لتأمين حدود ليبيا.ويقول حلف الاطلسي، الذي شن غارات جوية لعبت دورا رئيسيا في سقوط نظام القذافي، انه يدرس طرقا جديدة لمساعدة المجلس الوطني الانتقالي الذي طلب تمديد مهمة الحلف. ومن المقرر ان يجتمع مجلس حلف الاطلسي اليوم الجمعة في بروكسل للاعلان رسميا عن انتهاء الحرب الجوية التي استمرت سبعة اشهر في ليبيا.
الى ذلك, قال مصدر في المجلس الوطني الانتقالي الليبي امس إن سيف الإسلام الابن الهارب للزعيم الليبي الراحل يريد طائرة لنقله خارج الصحراء الليبية حتى يتسنى له تسليم نفسه إلى محكمة جرائم الحرب في لاهاي. وهرب سيف الإسلام (39 عاما) وقت مقتل والده قبل نحو اسبوع على يد مقاتلين ليببين فيما يبدو. وقال مسؤولون في المجلس الوطني الانتقالي إنه أشار إلى استعداده لتسليم نفسه للعدالة وكذلك الرئيس السابق للمخابرات الليبية عبدالله السنوسي.
وأصدرت المحكمة الجنائية الدولية أمري اعتقال بحق الرجلين. وهما يواجهان اتهامات بارتكاب جرائم ضد الإنسانية للطريقة التي واجها بها الانتفاضة الليبية التي اندلعت في فبراير.
وقال مصدر المجلس الوطني الانتقالي إن سيف الإسلام لم يغادر ليبيا وإن شخصية بارزة من الطوارق في الصحراء تأويه.
وشكك مسؤولون بالمجلس الوطني الانتقالي في صحة ما تردد عن عرض سيف الإسلام القذافي وصهره، الهاربين، تسليم نفسيهما للمحكمة الجنائية الدولية في لاهاي مؤكدين ان ذلك مجرد حيلة لكسب المزيد من الوقت للحصول على فرصة للهرب الى الخارج. وافادت مصادر امنية نيجرية ومالية امس الاول ان السنوسي الذي تلاحقه المحكمة الجنائية الدولية دخل الى مالي عبر النيجر مع بعض رجاله.

محارب
28-10-2011, 03:03 PM
ديلي ميرور: سيف الإسلام فرّ وبحوزته 16 مليون دولار

يو. بي. اي ــ لندن




(http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20111028/Images/f14.jpg)
تعددت الروايات حول هروب سيف الإسلام القذافي والأموال التي بحوزته، وفي هذا الإطار أفادت صحيفة «ديلي ميرور» البريطانية أمس أن سيف الإسلام، فر وبحوزته 10 ملايين جنيه إسترليني، أي ما يعادل 16 مليون دولار، ومداخل للمزيد من الأموال المخفية.
وقالت الصحيفة إن المجلس الوطني الانتقالي الحاكم في ليبيا الآن زعم أن سيف الإسلام البالغ من العمر 39 عاما ورئيس الاستخبارات السابق عبد الله السنوسي يريدان تسليم نفسيهما إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي لتجنب مواجهة المصير المروع مثل القذافي.
وأضافت الصحيفة أن هناك مخاوف من احتمال لجوء سيف الإسلام إلى استخدام الأموال المتوفرة بحوزته لتمويل الإرهاب ضد النظام الجديد في ليبيا، على الرغم من إعلان المجلس الوطني الانتقالي بأنه يريد تسليم نفسه إلى لاهاي.
ونسبت إلى سيف الإسلام قوله في بيان بثته قناة تلفزيونية في سورية بعد ثلاثة أيام على مقتل والده «سنواصل مقاومتنا، وأنا موجود في ليبيا وعلى قيد الحياة وحر وأنوي الانتقام».
وأشارت الصحيفة إلى أن سيف الإسلام يعتقد بأنه يعرف مكان إخفاء الملايين من سبائك الذهب في ليبيا ورموز الوصول إلى الحسابات المصرفية السرية في أوروبا، إلى جانب الملايين التي بحوزته.
وتمكن سيف الإسلام والسنوسي من الفرار بعد سقوط مدينة سرت بأيدي قوات المعارضة الليبية الأسبوع الماضي، فيما قتل القذافي وابنه المعتصم على أيدي مسلحين.

محارب
28-10-2011, 03:15 PM
«الانتقالي» يحاكم قتلة القذافي وسيف يريد طائرة تنقله للاهاي

وكالات ــ طرابلس

أعلن قادة ليبيا الجدد أنهم سيحاكمون قتلة القذافي عقب الضجة التي أثارتها ظروف مقتله. وقال نائب رئيس المجلس الوطني الانتقالي عبد الحفيظ غوقة: بالنسبة للقذافي، نحن لا ننتظر أن يقول لنا أي شخص ما يجب أن نفعله. وأضاف: بدأنا تحقيقا. وأصدرنا ميثاقا للأخلاق في معاملة أسرى الحرب. وأنا متأكد أن ذلك كان عملا فرديا وليس من عمل الثوار أو الجيش الوطني. وتابع: إن أي شخص مسؤول عن ذلك (مقتل القذافي) سيقاضى وسيحصل على محاكمة عادلة.
وأفاد مصدر في المجلس الانتقالي الليبي أمس أن سيف الإسلام ابن القذافي يريد طائرة لنقله خارج الصحراء الليبية حتى يتسنى له تسليم نفسه إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي.
ولم يتسن التحقق من صحة هذه الأنباء لكن تشكلت صورة منذ مقتل القذافي تشير إلى أن سيف الإسلام فر إلى الصحراء في جنوب ليبيا ولجأ إلى البدو هناك ساعيا إلى ملاذ آمن في الخارج. وحتى إذا تمكن من الحصول على جزء من الثروة الطائلة التي جمعتها أسرة القذافي من السلطة خلال 42 عاما من حكم البلاد فسوف تحد مذكرة الاعتقال التي أصدرتها المحكمة الجنائية الدولية من الفرص المتاحة له.
وأفادت صحيفة «ديلي ميرور» البريطانية أمس أن سيف الإسلام، فر وبحوزته 10 ملايين جنيه إسترليني، أي ما يعادل 16 مليون دولار، ومداخل للمزيد من الأموال المخفية.
وقالت الصحيفة إن المجلس الوطني الانتقالي الحاكم في ليبيا الآن زعم أن سيف الإسلام البالغ من العمر 39 عاما ورئيس الاستخبارات السابق عبد الله السنوسي يريدان تسليم نفسيهما إلى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي لتجنب مواجهة المصير المروع مثل القذافي.

محارب
29-10-2011, 12:33 PM
سيف الإسلام يبحث عن طائرة تخرجه من الصحراء لتسليم نفسه لمحكمة جرائم الحرب في لاهاي
بطائرة تركية.. الساعدي القذافي يصل إلى دولة خليجية

قبل يومين وعلى متن طائرة تركية خاصة وصل الساعدي القذافي، نجل العقيد الراحل معمر القذافي إلى مطار إحدى الدول الخليجية، حسب ما أكدته مصادر السبت.

يشار إلى أنَّ الساعدي نجل القذافي كان يقيم في النيجر بعد أن فر اليها براً وتحفظت عليه السلطات النيجرية استجابة لطلب من المجلس الانتقالي في ليبيا ولكن رفضت تسليمه إلى ليبيا.

أمَّا عن مصير سيف الإسلام القذافي، فقد نقلت مصادر موثوقة في محكمة الجنايات أن الألماني برنارد شميتباور قطع شوطا كبيرا لإتمام اتفاق بين سيف الإسلام ومحكمة الجنايات الدولية، تقضي بتسليم سيف الإسلام نفسه من خلال الوسيط الألماني برنارد شميتباور.

ومن جهته، أكد مدعي عام المحكمة الجنائية الدولية، لويس مورينو أوكامبو، الجمعة، أن المحكمة تجري "اتصالات غير رسمية" مع سيف الإسلام القذافي، نجل الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي، بشأن إمكان تسليم نفسه إلى المحكمة التي تلاحقه بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

وقال مورينو أوكامبو، بحسب بيان: "لدينا اتصالات غير رسمية مع سيف عن طريق وسطاء"، مضيفاً "مكتب المدعي العام أبلغه بشكل واضح بأنه إذا ما سلم نفسه الى المحكمة الجنائية الدولية سيكون لديه الحق بتقديم إفادته امام المحكمة وسيكون بريئاً حتى ثبوت العكس".

وكان مسؤول كبير في المجلس الوطني الانتقالي الليبي قد ذكر في وقت سابق أن سيف الإسلام القذافي المطلوب للمحكمة الجنائية الدولية عَبَر الحدود الليبية الى النيجر، وأوضح المصدر أن هناك اتصالاتٍ بين سيف الإسلام وحكومات مالي وجنوب إفريقيا ودولة مجاورة أخرى لتنظيم خروجه، لكنه لم يحصل على تأكيدٍ بعد.

وأضاف المسؤول أن سيف الإسلام يحاول الترتيب لتوفير طائرة تنقله خارج منطقة الصحراء حتى يتسنى له تسليم نفسه لمحكمة جرائم الحرب في لاهاي.

ومن جانبه قال عبدالحفيظ غوقة، المتحدثُ باسم المجلس الوطني الانتقالي الليبي، إنه إذا تم إلقاءُ القبض على سيف الاسلام القذافي أو عبدالله السنوسي فإن محاكمتهما ستكون في ليبيا وبموجب القوانين الليبية، أما إذا ألقي القبض عليهما في تشاد أو النيجر فهذه الدول ملزمة بتسليمهما إلى المحكمة الجنائية الدولية.

محارب
29-10-2011, 12:42 PM
سيف الإسلام القذافي: لن أقبل العزاء بوالدي حتى تزغرد أمي

أطلق سيف الإسلام القذافي -نجل الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي تهديدا جديدا لقادة الثوار والمجلس الانتقالي في ليبيا، متوعدا بـ"نهر من الدم"؛ انتقاما وثأرا لمقتل والده وشقيقه المعتصم.

في الوقت نفسه أكد أنه بخير، وأنه لن يقبل العزاء في والده وشقيقه قبل إنجاز مهمته حتى لو استغرقت 50 عاما.

وقال سيف الإسلام القذافي الذي يرجح وجوده على مشارف الحدود مع النيجر في رسالةٍ نقلها موقع "سيفن دايز": "إنني أطمئن عائلتي: والدتي وإخوتي إنني على ما يرام، وإنني كما عرفتموني دائما لا يمكن أن أخون وصية والدي حيا، فكيف أخون وصيته ودمه ميتا؟".

وأضاف سيف: "إنني وفي هذا الوقت التاريخي أريد أن أحدد مصير القضية بوضوح؛ لأن البعض يرون أن كل شيء انتهى، لكن الحقيقة أن كل شيء قد بدأ الآن .. لقد كنت مؤمنا دائما بالدفاع عن ليبيا، وبالانتقام من الخونة والمجرمين الذين أظهروا حقيقتهم للعالم كله، وحتى لو لم أكن مؤمنا بذلك؛ فإن ما حدث يدفعني بكل قوة إلى أن أحوّل نهارهم إلى ليل، وحياتهم إلى جحيم، وأن أزرع حولهم الموت زرعا أينما كانوا".

وأكد أنه لن يقبل العزاء في والده القذافي الذي قُتل على أيدي الثوار بعد اعتقاله حيا الخميس الماضي في مسقط رأسه سرت، وقال: "لن أقبل عزاء في والدي ولا في إخوتي حتى أُنهي مهمتي وأُنجز واجبي ولو بعد خمسين عاما".

وأضاف قائلاً: "إنني أدعو كل المؤمنين بقضيتي الذين يتقاسمون معي ألم فقدان عزيز -وهم كثير- والذين يتقاسمون معي الجرح والثأر وواجب المقامة، أدعوهم لا لاسترداد تاج ضائع؛ ولكن لاسترداد ليبيا الضائعة، لاسترداد الشرف الضائع" على حد وصفه.


وتابع سيف الإسلام: "لقد أشعلوا النار فليتحملوا الحريق.. ولقد أهدروا الدم فليجرِ نهر الدم، فلن نرحمهم أبدا"، مؤكدا أن حلف الناتو حتى وإن لم ينسحب فإنه لن يستطيع حماية هؤلاء في بيوتهم وفي سياراتهم وفي أعيادهم وفي أماكن عملهم.

ومضى سيف يقول في رسالته: "لقد كان معمر القذافي ينهانا عن حرقهم وكنا نستطيع ذلك، وينهانا عن حرق آبار النفط وقد اقترحت عليه قبل سقوط طرابلس نسف المطار فرفض، لكن اليوم من يحميهم منا؟ ومن يرحمهم؟.. سأحرقهم حتى تبتسم الوالدة الحاجة صفية وترضى.. وحتى تزغرد عائشة ويفرح قلبها.. وحتى يرجع الفرح إلى كل قلب زرعوا فيه الحزن في ليبيا".

واختتم رسالته بقوله: "إنهم ليسوا شجعانا، ولن يكونوا، ولقد عرفهم الشهيد المعتصم بالله على حقيقتهم، وستعرفهم كتائب المعتصم على حقيقتهم أكثر... أنا ابن أبي.. وأنا شقيق المعتصم.. وأنا ابن ليبيا.. وأنا واحد من آلاف من الناس الذين ورثوا الجرح والثأر، ولن نحترم دماء ضحايا ليبيا إذا لم نلاحق قتلتهم في كل مكان حتى تضيق عليهم الأرض"، حسب قوله.

محارب
29-10-2011, 12:46 PM
مراسم غسل وتكفين جثمان القذافي والمعتصم(فيديو)

عرضت قنوات ليبية على الإنترنت لقطات لعملية الغسل والتكفين والصلاة على جثامين العقيد الليبي الراحل معمر القذافي، ونجله المعتصم، ووزير دفاعه أبو بكر يونس، قبل أن يتم دفنهم في مكان مجهول بالصحراء الثلاثاء الماضي.

وأظهر شريط الفيديو أن عددا محدودا فقط هم من أدوا صلاة الجنازة على الراحلين؛ حيث لم يزيدوا عن عشرة أشخاص، جميعهم من السجناء بمصراتة.

وبثت قنوات ليبية لقطات بدأت بعملية الغسل التي تمّت داخل ثلاجة التبريد التي كانت الجثث مسجاة فيها، وبدأ الغسل بجثة القذافي، ثم أبو بكر يونس، وأخيرا المعتصم، وبعد الغسل جرى لفّ كل جثة من الجثث الثلاث في كفن أبيض اللون، وتلاه رشّ ما يبدو أنه مواد مطهرة، وروائح عطرية.

وخلال عملية التكفين سُمع صوت أحد المشاركين وهو يردد: "يُمهل ولا يهمل".

وعقب ذلك؛ أُقيمت صلاة الجنازة، وشارك فيها عدد محدود لا يتجاوز 10 أشخاص، فيما بدا في الخلفية أشخاص يبدو أنهم من الثوار كانوا مسلحين، ويتولون حماية عملية الصلاة، ونقل الجثث.

وفي السياق ذاته؛ نقلت قناة "الآن" لقاء مع الشخص الذي أشرف على عملية الدفن، وظهر وهو يرتدي حلة عسكرية، وقال: إنه تم غسل القذافي ودفنه وفقا للشريعة الإسلامية، في حضور اثنين من أبناء أبو بكر يونس، وأشرف على المراسم الدينية الشيخ خالد تنتوش الذي كان يحضر دائما لقاءات القذافي الدينية، والذي عُرف باسم شيخ القذافي.

وقال المسؤول: إنه تم إحضار جميع مستلزمات الغسل من قماش ومطهرات وعطور وغيره، وحضرت مجموعة بسيطة من الثوار وبعض أعضاء المجلس المحلي لمدينة مصراتة، وبيّن أن العملية تمت خلال الساعات الأولى من نهار الثلاثاء الماضي.

وأضاف المسؤول الذي لم يكشف عن اسمه أنه بعد الانتهاء من الغسل وضعت الجثامين في نعوش خشبية، ثم تمت الصلاة عليها، وشارك فيها فضلا عن ابني أبي بكر يونس والشيخ تنتوش، كل من الشيخ أسامة الجيروشي، وشخص يُدعى حنيش، وهو ابن خالة القذافي، وسائقه الخاص، وشخص يدعى ضو، وهو ابن خالة القذافي أيضا.

وأوضح المسؤول أن جميع من شارك في الصلاة هم سجناء في مصراتة.

ومن جانبها، نقلت صحيفة "الشروق" الجزائرية عن مصدر عسكري حضر جنازة القذافي قوله إن جثث المعنيين دفنت في الساعات الأولى من صباح يوم الثلاثاء بحضور شخصيات معتقلة في سجون سرية بمدينة مصراته كمنصور ضو وموسى إبراهيم، من أجل الشهادة على دفن جثة العقيد معمر القذافي ومرافقيه.

وأكد المتحدث للصحيفة أن تعليمات جاءت منتصف ظهيرة يوم الاثنين الماضي بضرورة التوقف عن عرض جثث المعنيين أمام الآلاف من الوافدين من مختلف المدن الليبية من أجل إلقاء النظرة الأخيرة لها، وبعدها تم إعداد الجثث الثلاث بتكفينها جيداً، وأخذ صور فوتوغرافية لها، إضافة إلى حضور ممثل عن المجلس الانتقالي من العاصمة طرابلس، وآخر من المجلس المحلي لمصراته، وشخص آخر من جهة أمنية عسكرية بمصراته.

وأضاف المتحدث أنه تم أخذ العهد من المسؤولين الذين حضروا الجنازة بعدم الكشف عن مكان القذافي، وأقسموا على المصحف الشريف بعدم الكشف عن هذا السر، لأنه قد يهدد استقرار ليبيا في حال الكشف عن المكان.

وحسب نفس المسؤول فإن ثلاث سيارات رباعية الدفع قامت بالتحرك عند منتصف الليل، انطلاقاً من ثلاجة الخضر والفواكه بسوق التوانسة التي ظلت فيها جثث العقيد معمر القذافي ونجله المعتصم ووزير الدفاع أبوبكر يونس، حيث أخذوا هذه الجثث الثلاث في توابيت مجموعة في سيارة واحدة، وخلال كل الطريق توسطت هذه السيارة السيارتين الأخريين.

وقال المسؤول العسكري: "اقتصرت السيارات التي نقلت جثث القذافي ومن معه على شخص ومسؤول بالمجلس الانتقالي ومسؤول بالمجلس المحلي لمصراته، وثلاثة حراس وثلاثة سائقين تم استقدامهم من طرابلس لعدم معرفتهم المنطقة جيداً، حتى لا يستطيعوا أن يهتدوا إلى المنطقة التي تدفن فيها الجثث، ولا تنبش قبورهم".

وأضاف: "وضعت على أعين منصور الضو وموسى إبراهيم قطع قماش سوداء لحجب رؤية أي مكان يدفن فيه القذافي، كما أنهم كانوا في صناديق خلفية في السيارات ومقيدين خوفاً من تخطيطهما لعملية فرار قد تحدث، إضافة إلى أن الإنارة الأمامية للسيارات كانت متوقفة لإحترازات أمنية، وكذا من أجل الحيلولة للاهتداء لمكان الدفن".

وحول مكان الدفن، قال المتحدث إن المكان يبعد عن مصراته حوالي ساعتين ونصف على الطريق المعبد، ثم اتجهنا إلى منطقة صحراء وادي جارف، حيث سارت السيارات حوالي 150 كلم، ثم حملنا الجثث على الأكتاف وسرنا بها مسافة كبيرة، وبعدها قام الحرس بحفر حفرة عميقة نوعاً ما، ثم نزع الغطاء على أعين الشهود من نظام القذافي منصور الضو وموسى إبراهيم للدلالة على أن الجثث دفنت حقاً، كما وضعوا على الجثث في الحفرة مادة كيميائية أعتقد أنها تمنع من انتشار الرائحة أو خروجها من الحفرة إلى الأرض حتى لا تنبشها الكلاب ولا يهتدي إليها أحد في الخلاء".

وبعدها قام المعنيون بتسوية التراب جيداً مع الأرض، حتى لا يظهر أن الأرض حفرت قبل ساعات أو أيام، وهذا كله من أجل الوقوف في وجه من يريد الوصول إلى قبر القذافي وانتشال جثته والتمثيل بها في الطرقات والشوارع.
=========
لمشاهدت المقطع
http://alwatan.kuwait.tt/ArticleDetails.aspx?Id=147993&YearQuarter=20114

محارب
29-10-2011, 02:27 PM
خبير ليبي يؤكد امتلاك بلاده طناً من غاز الخردل
واشنطن تعالج 30 جريحاً من الثوار

طرابلس – ا ف ب – يو بي اي: قال خبير ليبي في الأسلحة الكيميائية ان بلاده مازالت تمتلك طنا من غاز الخردل السام مخزنا في احدى المناطق الصحراوية جنوب مدينة الجفرة التي تبعد 600 كيلومتر عن العاصمة طرابلس.
ونقلت صحيفة «قورينا الجديدة» امس عن العميد سعد القماطي قوله ان هذا الغاز تم تصنيعه أثناء فترة حكم العقيد معمر القذافي الذي قتل عقب القبض عليه بعد سقوط آخر معاقله بمدينة سرت الأسبوع الماضي.
ودعا القماطي الى ضرورة التخلص من هذه المواد السامة عن طريق محارق تخلط فيها المواد السامة مع الكيميائية.
وأرجح الخبير سبب عدم استخدام القذافي لهذا النوع من السلاح في حربه ضد معارضيه خلال ثورتهم لعدم توافر وسائل الاطلاق التي سلمها الى الولايات المتحدة عام 2009.
يشار الى ان ليبيا كانت تمتلك أكثر من 10 أطنان من غاز الخردل، بعد ان وقعت على معاهدة حظر الأسلحة الكيميائية عام 2004، لكنها دمرت الذخائر التي تتيح استخدامه.
وكانت تقارير ذكرت الشهر الماضي ان الثوار صادروا مستودعا لغاز الخردل السام تابعا لنظام القذافي، عثروا عليه في معمل كيميائي بمدينة روجفا الواقعة على بعد 600 الى الشرق من طرابلس.
الى ذلك اعلن وزير الخارجية والدفاع الأمريكيين هيلاري كلينتون وليون بانيتا الخميس في بيان مشترك ان الولايات المتحدة ستأخذ على عاتقها معاجلة ثلاثين ليبيا كانوا جرحوا خلال «تحرير» البلاد.
وجاء في البيان «ردا على طلب من المجلس الوطني الانتقالي» سوف تأخذ الولايات المتحدة على عاتقها معالجة «24 مقاتلا مصابين بجروح بالغة في مستشفى سبولدينغ في بوسطن» بولاية ماساشوسيتس (شرق الولايات المتحدة).
واضاف البيان ان «ستة جرحى في حالات صعبة» سوف ينقلون الى المانيا للمعالجة في قواعد أمريكية.
واوضح البيان ان «جميع هؤلاء الجرحى اصيبوا في المعارك الماضية» التي اتاحت «للشعب الليبي تحرير بلاده» وهم «يعاونون جروحا لا يمكن معالجتها في ليبيا».
وقال الوزيران ان «الولايات المتحدة تقوم بهذه البادرة الانسانية العاجلة كي تظهر دعمها للتطلعات الديموقراطية للشعب الليبي والاعراب عن املها في اقامة علاقة قوية ومستمرة بين البلدين في وقت يقوم فيه (هذا الشعب) ببناء ليبيا جديدة».

محارب
31-10-2011, 10:43 AM
حارس كندي: أخرجت الساعدي من ليبيا

أ. ف. ب ـ مونتريال

أقر جندي سابق مقيم في كندا كان يعمل كحارس أمني خاص أنه ساعد الساعدي القذافي نجل معمر القذافي على الفرار من ليبيا الشهر الماضي مع سيطرة قوات المتمردين على طرابلس.
ونقلت صيحفة ناشيونال بوست الكندية عن غاري بيترز الذي عمل حارسا شخصيا للساعدي لسنوات، أنه كان ضمن فريق قاد النجل الثالث للقذافي عبر الحدود الجنوبية الليبية باتجاه النيجر.
وبيترز مهاجر غير حاصل على الجنسية الكندية ولكنه يملك إقامة دائمة في كندا، وعاد إلى أونتاريو في سبتمبر (أيلول)، حيث يخضع للعلاج من طلق ناري أصيب به في كتفه أثناء تعرض القافلة التي كانوا يتنقلون بها إلى كمين بعد العودة أدراجهم إلى ليبيا.

محارب
14-11-2011, 08:55 AM
العربي يتداول مع عبدالجليل إعادة إعمار ليبيا

واس ـ القاهرة

تداول الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي في أول زيارة له إلى ليبيا مع رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي المستشار مصطفى عبدالجليل، تطورات الأوضاع على الساحة الليبية وآفاقها المستقبلية.
وأشار مصدر في الجامعة إلى أن المباحثات مع عبدالجليل تناولت الدور المرتقب لجامعة الدول العربية ومؤسساتها للمساهمة في إعادة إعمار ليبيا.

محارب
16-11-2011, 08:05 AM
رئيس النيجر يعلن عن منح اللجوء للساعدي القذافي


http://www.daoo.org/dim/contents/newsm/39046.jpg


افادت وكالة "فرانس برس" بان رئيس النيجر محمد يوسف اعلن يوم الجمعة 11 نوفمبر/تشرين الثاني ان بلاده منحت الساعدي القذافي نجل الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي حق اللجوء وذلك لاسباب انسانية.

كما اكد الرئيس النيجري الذي يقوم حاليا بزيارة الى جمهورية جنوب افريقيا، ان سيف الاسلام القذافي شقيق الساعدي والذي تلاحقه المحكمة الجنائية الدولية، ليس موجودا في النيجر. واضاف قوله: "سأقوم بما يتعين القيام به اذا ما جاء".

ويذكر ان الساعدي القذافي مطلوب من قبل "الانتربول"، كما تتهمه السلطات الليبية بترهيب الناس والاستيلاء على اموال عندما كان رئيسا للاتحاد الليبي لكرة القدم. وكان رئيس وزراء النيجر بريغي رافيني قد اعلن في وقت سابق ان بلده لم تسلم الساعدي حتى تتأكد من توفر الظروف لمحاكمته محاكمة عادلة في ليبيا.

اما سيف الاسلام القذافي الذي لا يزال مكان وجوده مجهولا، فكانت المحكمة الجنائية الدولية قد اصدرت بحقه مذكرة اعتقال، متهمة اياه بارتكاب جرائم ضد الانسانية.

المصدر: "فرانس برس"

محارب
19-11-2011, 11:03 AM
وضعت الحرب أوزارها .. وثوار ليبيا يطالبون بنصيبهم في الحكومة

أ . ف . ب ـ طرابلس

وضعت الحرب أوزارها، وبدات المحاصصة في ليبيا الجديدة، فالثوار الذي حملوا أرواحهم على أكفهم بدؤوا بتصعيد لهجتهم مطالبين بنصيبهم في الحكومة الانتقالية المقبلة التي يجري البحث في تشكيلها على خلفية توترات بعد أن عين ضباط سابقون في الجيش رئيس الأركان الجديد.
وطالب عبدالكريم بلحاج رئيس المجلس العسكري في طرابلس الذي يبدو أن لديه جيشا صغيرا من الأنصار، بـ«حقائب وزارية معينة» في الحكومة المقبلة التي ستعلن تشكيلتها غدا.
وسعيا إلى إنجاح الفترة الانتقالية الدقيقة بعد 40 سنة من حكم بلا منازع لمعمر القذافي، أكد رئيس الوزراء عبدالرحيم الكيب أن حكومته ستتشكل من تكنوقراط لكنه قوبل بضغوط القبائل والفصائل المسلحة.
ودعا إلى تشكيل «حكومة قوية بالتعاون مع جميع الثوار» من المدنيين الذين حملوا السلاح في وجه نظام القذافي والموزعين على عشرات الألوية التي لم تفكك.
وأضاف «من الخطير القول أن مهمة الثوار قد انتهت الآن وقد سقط نظام القذافي وتحررت البلاد»، مستخدما لهجة وعيد في خطاب ألقاه بمناسبة استعراض عسكري في طرابلس.
وعقد أحد منافسيه عبدالله ناكر رئيس مجلس ثوار طرابلس اجتماعا مع قادة عدة مناطق في البلاد منتقدا تعيين رئيس الأركان في الجيش الجديد خلال اجتماع عقد في شرق البلاد.
وعقد نحو 150 ضابطا وصف ضابط من الجيش السابق التحقوا بالثورة اجتماعا في البيضاء على بعد 200 كلم شرق بنغازي (شرق) للمصادقة بالإجماع على تعيين خليفة حفتر رئيسا للأركان وإعلان العمل على إعادة تفعيل الجيش.
وقد انشق حفتر المتخرج من الاكاديمية العسكرية في بنغازي والذي تدرب في الاتحاد السوفياتي سابقا، عن الجيش بعد النزاع بين تشاد وليبيا في نهاية الثمانينات وانتقل للسكن في الولايات المتحدة. وعاد إلى ليبيا في مارس (آذار) لينضم إلى الثورة.
وقال عبدالله ناكر الذي يتزعم أيضا بضعة آلاف من المقاتلين «نحن كثوار لم يستشيرونا حول الشخصية التي ستتولى رئاسة الأركان عندنا كفاءات لكن لم يعطونا الفرصة لنقدم مرشحينا». وطالب ناكر المتحدر من جبل نفوسة جنوب غرب طرابلس، أيضا بأن يكون للثوار نصيبهم في الحكومة المقبلة.
وقال «مطالبنا من الحكومة الجديدة هي فقط الشفافية وعدم إقصاء الثوار»، مضيفا «يجب أن يكون رئيس الأركان من الثوار الذين كانوا معروفين على الميدان».

محارب
19-11-2011, 11:38 AM
مندوب ليبيا بالأمم المتحدة يتهم قطر بتسليح إسلاميين ليبيين
الثوار الليبيون ينتظرون تمثيلهم في الحكومة الجديدة المقبلة
طنجة‏(‏ المغرب‏)-‏ طرابلس‏-‏ وكالات الانباء‏:‏


حث محمد عبد الرحمن شلقم مندوب ليبيا بالأمم المتحدة قطر أمس علي الكف عن التدخل في الشئون الداخلية لبلاده واتهمها بإمداد إسلاميين ليبيين بالأموال والسلاح‏.






وأضاف شلقم- لرويترز علي هامش مؤتمر في مدينة طنجة المغربية- إن هناك حقائق علي الأرض هي أن قطر تقدم المال لبعض الأطراف الإسلامية مشيرا الي أنها تقدم لها المال والسلاح وتحاول التدخل في أمور لا تعنيها وقال إن ليبيا ترفض هذا.
وأوضح أن دولة قطر لاتزال تقدم المساعدة لبعض الأطراف الليبية وتعطيها المال الامر الذي ترفضه ليبيا رفضا قاطعا.
ومن جانبه, أعلن عبد الكريم بلحاج رئيس المجلس العسكري في طرابلس أنه اتفق مع السلطات الليبية الجديدة علي أن يتم تمثيل الثوار الليبيين السابقين في الحكومة الجديدة القادمة, التي ستعلن الأحد القادم حسب ما أعلن المجلس الانتقالي.


ونقل راديو( سوا) الأمريكي أمس, عن بلحاج في مستهل عرض عسكري في العاصمة الليبية قوله: توافقنا علي أن تسند إلي مرشحين من الثوار بعض الحقائب الوزارية المحددة. نأمل بأن يتم الوفاء بهذا الوعد.
ودعا بلحاج إلي حكومة قوية بالتعاون مع جميع الثوار السابقين, مضيفا أنه من الخطورة القول إن عمل الثوار انتهي, مع سقوط نظام القذافي وتحرير ليبيا.
وأوضح رئيس المجلس العسكري في طرابلس أنه ينبغي إدراك خطورة المرحلة المقبلة. لقد أنجزنا المعركة الميدانية ونحن مستعدون اليوم لخوض معركة من أجل دولة مدنية وحديثة.
وذكرت وسائل الإعلام الليبية أن بلحاج هو أحد المرشحين الأوفر حظا لتولي حقيبة الدفاع في الحكومة الليبية الجديدة.
وفي بنغازي, بدأ مؤتمر جماعة الاخوان المسلمين التاسع في ليبيا أمس الاول في مدينة بنغازي للمرة الأولي في ليبيا.

محارب
19-11-2011, 10:35 PM
المجلس الوطني الانتقالي يعلن القبض على سيف الإسلام القذافي




http://www.murasel.org/portal/wp-content/uploads/2011/11/751.jpg (http://www.murasel.org/portal/wp-content/uploads/2011/11/751.jpg)
أعلن المجلس الوطني الانتقالي الليبي رسميا إلقاء القبض على سيف الإسلام القذافي جنوبي ليبيا
وقال مسؤولون في المجلس ان سيف الإسلام كان بصحبة عدد من حراسه ولكن لم يلق القبض على أي مسؤول آخر في نظام القذافي.
وقال وزير العدل في المجلس الوطني الانتقالي محمد العلاقي إن سيف الإسلام اعتقل بالقرب من بلدة أوباري الواقعة جنوب غرب البلاد.
وكان سيف الإسلام في حالة فرار منذ سيطرة قوات المجلس الانتقالي على طرابلس في أغسطس/آب الماضي، وهو مطلوب من المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية.
وأفادت التقارير أن سيف الإسلام كان في حالة صحية جيدة وأنه سينقل بمروحية الى بلدة الزنتان.
وكانت المحكمة الجنائية الدولية قد أصدرت في يونيو/حزيران الماضي مذكرة اعتقال بحق سيف الإسلام بتهمة “ارتكاب جرائم ضد الإنسانية إثناء قمع الاحتجاجات في ليبيا”.
وقد انقطعت أخبار سيف الإسلام منذ سقوط نظام حكم والده العقيد معمر القذافي، وجرى تداول تقارير في وقت سابق عن مفاوضات غير مباشرة تجري مع المحكمة الجنائية الدولية لتسليم نفسه.

محارب
20-11-2011, 09:36 AM
قناة ليبية: «سيف» عرض ملياري دولار لإطلاق سراحه

يو. بي. آي ــ طرابلس




أوضحت مصادر من ثوار الزنتان أمس أن سيف الإسلام القذافي عرض رشوة بمبلغ خيالي على قائد الكتيبة التي تمكنت من اعتقاله مقابل إطلاق سراحه كي يتمكن من الفرار خارج البلاد.
ونقلت (قناة الزنتان) عن المصادر (الموثوقة) التي لم تسمها قولها إن سيف الإسلام عرض مبلغ ملياري دولار على قائد تلك الكتيبة الحاج العجمي العتيري. وأشارت القناة إلى أن سيف الإسلام «سار على درب والده عندما عرض على جميع سكان الزنتان في بداية الثورة مبلغ ربع مليون دولار لكل شخص مقابل تخليهم عنها وتسليم أسلحتهم وعدم مقاومة نظامه».
إلى ذلك، نقلت مصادر إعلامية ليبية عن سيف الإسلام وفي أول حديث له بعد اعتقاله أنه بصحة جيدة. وأضاف أن إصابته في يده اليمنى كانت أثناء إحدى الغارات الجوية التي شنتها طائرات الناتو على مدينة بني وليد التي كان يتحصن بها قبل مغارته لها في 19 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي

محارب
20-11-2011, 09:40 AM
الإعلان عن حكومة ليبية جديدة غدا

أ. ف. ب ـ ليبيا




صرح مسؤول في المجلس الوطني الانتقالي الحاكم أمس، أنه سيتم الإعلان عن حكومة جديدة في ليبيا في موعد أقصاه غدا الاثنين.
وأفاد فتحي بعاجة المسؤول عن الشؤون السياسية في المجلس أن القائمة التي يصيغها رئيس الوزراء الانتقالي عبدالرحيم الكيب «تقريبا جاهزة».
وأضاف أنها ستقدم للاعتماد من قبل المجلس في موعد أقصاه الاثنين إن لزم إدخال تعديلات.
وكان المجلس الانتقالي الذي أطاح متمردوه بدعم جوي من حلف شمال الأطلسي بحكم معمر القذافي في أكتوبر، اختاروا الكيب وهو أستاذ جامعي من طرابلس في الحادي والثلاثين أكتوبر لتشكيل الحكومة الانتقالية.

محارب
20-11-2011, 08:51 PM
اعتقال سيف الاسلام قبل هروبه للنيجر ومبايعته زعيما للمعارضة ضد الثوار
روايات متضاربة حول إصابات في أصابع يده اليمنى .. والكيب لـ » الشرق اﻷوسط « : سنلتزم القانون في محاكمة نجل القذافي

اﻻحـد 24 ذو الحجـة 1432 هـ 20 نوفمبر 2011 العدد 12045 جريدة الشرق اﻻوسط الصفحة : أخبــــــار القاهرة : خالد محمود

تعهد المجلس الوطني اﻻنتقالي بحسن معاملة سيف اﻹسﻼم النجل الثاني للعقيد الليبي الراحل معمر القذافي وتوفير محاكمة عادلة له، بعد ساعات فقط من إعﻼن اعتقاله في مدينة أوباري جنوب غربي البﻼد في المنطقة الصحراوية المتاخمة لحدود ليبيا المشتركة مع الجزائر والنيجر، فيما بدا أنه بمثابة إحباط لمحاولة هروب كان يعتزم نجل القذافي مع ثﻼثة من مرافقيه القيام بها إلى النيجر . وتضاربت الروايات حول ظروف ومﻼبسات اعتقال نجل القذافي وإصابة بدت واضحة على أصابع يديه، فيما قال سيف اﻹسﻼم القذافي إنه بصحة جيدة بعد أن اعتقله عدد من المقاتلين الذين أطاحوا بوالده، مضيفا أنه أصيب بجروح في يده اليمنى أثناء غارة جوية لحلف شمال اﻷطلسي ) الناتو ( قبل شهر . وردا على سؤال لمراسلة » رويترز « التي كانت على الطائرة التي نقلته إلى مدينة الزنتان عما إذا كان يشعر أنه على ما يرام، قال نجل القذافي بشكل مقتضب » نعم « . وسئل سيف اﻹسﻼم ) 39 عاما ( الذي تحدث باقتضاب أيضا عن ضمادات حول 3 من أصابع يده اليمني، فاكتفى بالقول » القوات الجوية .. القوات الجوية « ، وردا على سؤال إن كان يقصد غارة لحلف اﻷطلسي، فقال » نعم .. قبل شهر « . وكان مساعدون لسيف اﻹسﻼم قالوا إن موكبه تعرض لغارة جوية شنتها طائرات حلف الناتو أثناء محاولته الفرار من مدينة بني وليد معقل المؤيدين للقذافي قرب طرابلس في التاسع عشر من شهر أكتوبر ) تشرين اﻷول ( الماضي وهو اليوم السابق على القبض على والده وقتله في مدينة سرت مسقط رأسه . وبعد تبادل حديث مقتضب مع السجين ذي اللحية الكثة، قال صحافيون ليبيون التقوا سيف اﻹسﻼم إنهم ﻻ يشكون في أنه هو نجل القذافي فعﻼ رغم أنه أحجم مرارا عن تأكيد هويته بشكل قاطع .
(http://www.aawsat.com/print.asp?did=650617&issueno=12045)
ونقل سيف اﻹسلام إلى مدينة الزنتان تمهيدا لتسليمه إلى المجلس اﻻنتقالي الذي يعتزم إجراء محاكمة علنية لنجل القذافي عن دوره خلال اﻻنتفاضة الشعبية التي اندلعت في السابع عشر من شهر فبراير ) شباط ( الماضي وانتهت باﻹطاحة بنظام القذافي ومقتله . وقال مسؤولون ليبيون لـ » الشرق اﻷوسط « إن نجل القذافي يخضع حاليا للإعتقال وسط إجراءات أمنية مشددة خوفا على حياته ولتفادي تعرضه لمصير والده القذافي وشقيقه المعتصم اللذين قتﻼ على أيدي الثوار فور اعتقالهما الشهر الماضي . وقبل لحظات من إقلاع الطائرة التي أقلته إلى الزنتان، تدفق مئات على مدرج إقلاع وهبوط الطائرات مما حال دون تمكن محتجزيه من نقله وأربعة آخرين من رفاقه الذين اعتقلوا معه أثناء الليل قرب بلدة أوباري . وحاول البعض الصعود إلى الطائرة ولكن المقاتلين الذين حضروا من الزنتان منعوهم . وقال أحد الثوار الذين رافقوا نجل القذافي في رحلته إلى الزنتان لـ » الشرق اﻷوسط « إنه كان قليل الكلام بشكل عام ويوزع نظراته في كل جانب . وأضاف : » كان مضطربا رغم محاولته إظهار تماسكه، عيونه كانت تشي بالخوف من مصيره المجهول « . وعلمت » الشرق اﻷوسط « أن تعليمات مشددة قد صدرت من المجلس اﻻنتقالي الليبي إلى الثوار الذين اعتقلوا نجل القذافي بعدم اﻻعتداء عليه بأي شكل من اﻷشكال لتفادي المزيد من اﻻنتقادات الدولية حول الطريقة التي تعامل بها الثوار مع والده وشقيقه المعتصم . وفي أول رد فعل يصدر من مسؤول رفيع المستوى في المجلس الوطني اﻻنتقالي الذي يدير السلطة في ليبيا بعد سقوط نظام القذافي ومقتله الشهر الماضي، قال الدكتور عبد الرحيم الكيب رئيس الحكومة اﻻنتقالية الجديدة في ليبيا لـ » الشرق اﻷوسط « إنه شخصيا سيعد بنبأ اعتقال نجل القذافي . وبدا الكيب حذرا في التعامل مع نبأ اعتقال نجل القذافي وقال لـ » الشرق اﻷوسط « : » دعونا نتأكد وننتقل إلى مكان اعتقاله، نعم اطلعت على صوره وهو قيد اﻻعتقال لكني في حاجة إلى مزيد من التأكيد « . وأضاف في تصريحات خاصة عبر الهاتف من مقره في العاصمة الليبية طرابلس » دعوني أتأكد شخصيا، أين هو موجود وكيف تم اعتقاله، ووضعه الحالي « . وتابع : » بشكل عام أنا مبسوط بالخبر، وأنا أؤكده، وهو خبر صحيح لكنني أود التأكد شخصيا من اﻷمور التي ذكرتها « .

وسئل هل سيحاكم نجل القذافي في ليبيا أم سيسلم إلى المحكمة الجنائية الدولية؟ فقال الكيب لـ » الشرق اﻷوسط « هذه مسائل قانونية وأكون مخطئا إذا تحدثت فيها دون التأكد من كل الجوانب، ولكننا سنلتزم القانون على مستوى الدولة والمستوى الدولي، ونحن لدينا قانونيون محترفون من الدرجة اﻷولى وسنقوم بأخذ القرار السليم دون حدوث أي مشاكل وأريد أن أطمئن الجميع على هذا اﻷمر . وظل نجل القذافي هاربا ومتواريا عن اﻷنظار منذ سقوط طرابلس نهاية شهر أغسطس ) آب ( الماضي، قبل أن يعتقله مقاتلون متمركزون في بلدة الزنتان بالجبل الغربي مع عدد من حراسه الشخصيين . ووسط عبارات التكبير قال مسؤول عسكري من الثوار في مؤتمر صحافي عقد على عجل في العاصمة الليبية طرابلس، » يعلن ثوار الزنتان أنه تم إلقاء القبض على المدعو سيف اﻹجرام القذافي ومعه ثﻼثة من معاونيه هذا اليوم نتمنى في هذه اللحظة التاريخية العظيمة أن يكون مستقبل ليبيا مشرقا بعد هذا اليوم « . وقال بشير التعيلب رئيس غرفة عمليات الزنتان إن سيف اﻹسﻼم القذافي سيحتجز في الزنتان إلى أن تكون هناك حكومة يمكن تسليمها إياه، معتبرا أن قرار تسليمه إلى المحكمة الجنائية الدولية يرجع إلى المجلس الوطني اﻻنتقالي . وأكد البشير الطيب وهو مسؤول عسكري آخر من الثوار أنه لن يتم قتل سيف اﻹسﻼم مثل والده القذافي وأنه سيقدم للمحاكمة، موضحا أنه تم اعتقال نجل القذافي أثناء هروبه ومعاونيه إلى النيجر وأنه لم يصب وﻻ توجد به أي إصابات، مضيفا أنه لم يكن معه أي مسؤولين كبار آخرين من النظام الليبي السابق . لكن الصور اﻷولى لنجل القذافي وهو قيد اﻻعتقال أظهرت أنه يعاني من إصابة ما في 3 أصابع من يده اليمنى، حيث ظهر وقد وضع ضمادات على 3 من أصابع يده، بينما كان متكئا على سرير صغير ويغطي ساقيه بمﻼءة . وفيما قالت مصادر من الثوار لـ » الشرق اﻷوسط « إن الضمادات التي وضعت على 3 من أصابع اليد اليمنى لنجل القذافي ترجع إلى إصابة قديمة تعرض لها في إحدى الغارات التي كانت مقاتﻼت حلف شمال اﻷطلسي ) الناتو ( تشنها على أماكن وجود فلول نظام القذافي، قالت مصادر أخرى غير رسمية إن أصابع يد نجل القذافي تم قطعها في عملية انتقام سريعة من الثوار الذين قاموا باعتقاله، كانت على ما يبدو تنفيذا لقسم قطعوه على أنفسهم بقطع أصابع يده التي استخدمها في خطاب شهير ألقاه في شهر فبراير الماضي وظل خﻼله يشير بأصابعه في وجه مشاهديه الليبيين كعﻼمة على التحدي والتهديد .

لكن عبد اﷲ أحمد ناكر رئيس مجلس ثوار طرابلس نفى في المقابل لـ » الشرق اﻷوسط « صحة هذه الرواية، وأكد أن إصابة نجل القذافي قديمة، مؤكدا أنه لم يتعرض ﻷي اعتداء من قبل الثوار . وشرح ناكر لـ » الشرق اﻷوسط « تفاصيل اعتقال نجل القذافي، حيث أشار إلى أن الثوار حصلوا على معلومات قبل 4 أيام تفيد بأن عبد اﷲ السنوسي صهر القذافي ورئيس جهاز المخابرات الليبية السابق يعرض على بعض اﻷطراف في المناطق الحدودية، المال لمساعدته على الهروب إلى النيجر . وأضاف » أرسلنا سرية تابعة لمجلس ثوار طرابلس متخصصة في عمليات التعقب وفوجئنا بأن نجل القذافي في المكان وقد سقط في أيدينا « . وفي مفاجأة غير متوقعة، قال ناكر لـ » الشرق اﻷوسط « إن الثوار رفضوا عرضا مغريا من نجل القذافي ﻹطﻼق سراحه فور اعتقاله، وقال : » لقد عرض على السرية التي قامت باعتقاله مبلغ 2 مليار دوﻻر أميركي لكي يتم تهريبه، لكنهم رفضوا العرض « . وقال ثوار ليبيون إن نجل القذافي تلقى الكثير من الصفعات على وجهه فور اعتقاله لكن لم ترد أي تأكيدات لهذه الرواية . ومع ذلك فقد قالت وكالة » سيفن دايز نيوز « الموالية لنجل القذافي في رواية مغايرة تماما، إن سيف اﻹسﻼم قد تم اعتقاله فعﻼ يوم الثﻼثاء الماضي من طرف مسلحين من الزنتان، وإن هؤﻻء المسلحين قد رفضوا تسليمه اقتداء بمسلحي مصراتة الذين يحتفظون بالكثير من اﻷسرى . ونسبت إلى مصادر لم تكشف هويتها أن المجلس اﻻنتقالي قد أبلغ فرنسا والوﻻيات المتحدة باﻷمر مساء اﻷربعاء الماضي، مشيرة إلى مفاوضات جرت بين المجلس اﻻنتقالي ومسلحي الزنتان لتسليم سيف اﻹسﻼم للمجلس، وخﻼل هذه الفترة كان المسلحون يستغلون هذه الساعات للتحقيق مع سيف اﻹسﻼم ومرافقيه وتسجيل جلسات التحقيق معهم، قبل اﻻتفاق مع المجلس على تسليمهم بعد تدخل الوﻻيات المتحدة رسميا والضغط باتجاه تسلم المجلس لسيف اﻹسﻼم ومرافقيه . وزعمت الوكالة أنها كانت قد حصلت في وقت سابق من نهاية اﻷسبوع الماضي على معلومات غير مؤكدة عن اعتقال سيف اﻹسﻼم، لكنها لم تستطع نشرها لعدم التأكد منها . من جهتها، اعتبرت » جبهة تحرير ليبيا « التي يعتقد أن سيف اﻹسﻼم هو زعيمها أن اعتقاله ﻻ يغير في الواقع شيئا، وﻻ يحقق حلم المعتدين على ليبيا باﻷمن واﻻستقرار . وقالت الجبهة في بيان حصلت » الشرق اﻷوسط « على نسخة منه : » إن الذين يربطون المقاومة بعائلة معمر القذافي واهمون وسيدركون أنه حتى بعد اعتقال سيف اﻹسﻼم سيستمر رفض الليبيين اﻷحرار بكل الوسائل والطرق لهذا اﻻحتﻼل وعمﻼئه « . وأضافت أن » اعتقال سيف اﻹسﻼم قد عرى حقيقة القاعدين والسلبيين الذين كانوا يطالبون سيف اﻹسﻼم كما طالبوا أباه من قبله باجتراح المعجزات في هزيمة العدوان بينما يكتفون هم بالتفرج من بعيد « . وقالت : » إن الشعب الليبي اليوم يقف أمام أكبر امتحان ومسؤولية تاريخية، وعليه أن يختار المقاومة ﻻسترداد حقه، أو التسليم باﻷمر الواقع والرضا به « . وأعلنت الجبهة أنها قد حسمت أمرها منذ زمن، وهي ماضية في خطها، خط المقاومة الذي ﻻ تتزحزح عنه مهما كان، وعلى اﻷعداء أن يفهموا أنهم ﻻ يستطيعون إنهاء كل أبناء القائد معمر القذافي ﻷن أبناءه وبناته بالمﻼيين . وأضاف البيان : » اليوم هو يوم الفصل بين الكﻼم والعمل، بين انتظار أن يفعل سيف اﻹسﻼم شيئا، وبين أن يأخذ الشباب الليبي مكانه بدل سيف اﻹسﻼم لئﻼ تسقط الراية التي حافظ عليها الرجال رغم المحن ورغم تكالب وتكاثر اﻷعداء المدججين بالسﻼح والحقد « . وخلصت إلى القول » إننا على قناعة أن التحدي سيبرز قادة جددا، لم يكن يعرفهم أحد، وسيفرضون بطوﻻتهم ميدانيا ولن يستطيع اﻹعﻼم إغماض عينيه عن بطوﻻتهم وعملياتهم، ومن اليوم هؤﻻء مدعوون ليقولوا كلمتهم ﻷن حركات المقاومة تستمد قوتها ﻻ موتها من اعتقال أو موت قادتها « . وكان موسى إبراهيم الناطق الرسمي باسم حكومة القذافي والمختفي عن اﻷنظار منذ الشهر الماضي، قد أعلن في صفحته الخاصة عبر موقع » فيس بوك « للتواصل اﻻجتماعي قبل تأكد اعتقال نجل القذافي، أنه ستتم مبايعة سيف اﻹسﻼم زعيما للمعارضة ضد الثوار وحلف الناتو خﻼل ساعات . وقال مسؤول بالمجلس اﻻنتقالي إن اعتقال نجل القذافي يمثل ضربة كبيرة إلى فلول النظام الليبي السابق التي كانت تسعى لتشكيل ميلشيات للقيام بعمليات إرهابية بهدف زعزعة اﻷمن واﻻستقرار في البﻼد . واعتبر المسؤول، الذي طب عدم تعريفه، أن التحقيقات التي ستتم مع نجل القذافي ستكشف المزيد من التفاصيل حول أماكن وجود بقايا فلول النظام الموالي للقذافي . وبدا أمس أن ثمة خﻼفا قانونيا بين المجلس اﻻنتقالي والمحكمة الجنائية الدولية حول مكان محاكمة نجل القذافي، وفيما قال محمود شمام مسؤول اﻹعﻼم بالمجلس الوطني اﻻنتقالي إن نجل القذافي سيحاكم في ليبيا ولن ينقل إلى المحكمة الجنائية الدولية في ﻻهاي، أبلغ فادي العبد اﷲ الناطق باسم المحكمة » الشرق اﻷوسط « أن هنالك مذكرة توقيف صادرة بحق نجل القذافي من المحكمة الجنائية الدولية، والسلطات الليبية ملزمة قانونا بالتعاون التام مع المحكمة، بما في ذلك التعاون في مجال تسليم المشتبه بهم المطلوبين، وذلك وفقا لقرار صادر عن مجلس اﻷمن . وبعدما لفت إلى أن لويس أوكامبو مدعي عام المحكمة الجنائية الدولية قد تلقى بالفعل تأكيدات من وزير العدل الليبي باعتقال سيف اﻹسﻼم القذافي، أكد فادي العبد اﷲ لـ » الشرق اﻷوسط « في تصريح خاص عبر البريد اﻹلكتروني، أنه سبق إبﻼغ السلطات الليبية بأمر القبض الصادر كما سبق الطلب إليهم التعاون في شأن تسليمه إلى المحكمة الجنائية الدولية . وتابع : » نحن ننسق مع وزارة العدل لضمان أن تكون اﻹجراءات التالية متوافقة مع القانون ومع النظام اﻷساسي للمحكمة الجنائية الدولية « . لكن محمود شمام الذي اعتبر أن اعتقال سيف اﻹسﻼم يمثل » الفصل اﻷخير في الدراما الليبية « ، قال بشكل قاطع إن نجل القذافي سيحاكم في ليبيا وفقا للقانون الليبي على جرائمه . وقال شمام إن رئيس المخابرات السابق عبد اﷲ السنوسي - وهو المطلوب الثالث من قبل المحكمة الجنائية الدولية - ما زال هاربا، وإن السلطات الليبية ستواصل مﻼحقته حتى القبض عليه أو قتله . وأمس قال لويس مورينو أوكامبو كبير ممثلي اﻻدعاء بالمحكمة الجنائية الدولية إنه سيذهب إلى ليبيا في غضون أسبوع لمناقشة الخطوات التالية بعد اعتقال نجل القذافي، حيث أبلغ أوكامبو الصحافيين » أنا ذاهب إلى ليبيا لمناقشة كيف سنعالج هذه المسألة، سيف اﻹسﻼم سيمثل أمام العدالة، أين وكيف؟، ذلك هو ما سنناقشه « . من جهتها، دعت منظمة العفو الدولية المجلس اﻻنتقالي إلى نقل نجل القذافي إلى المحكمة الجنائية الدولية ليحاكم فيها . وقالت حسيبة حاج صحراوي نائبة مدير برنامج الشرق اﻷوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية، إنه » يجب تسليم ) سيف اﻹسﻼم ( إلى المحكمة الجنائية الدولية ويتعين ضمان أمنه وحقوقه « . وأوضحت المنظمة التي تتخذ من لندن مقرا لها أنها تحمل المجلس الوطني اﻻنتقالي مسؤولية حماية سيف اﻹسﻼم القذافي، بعد مقتل والده المثير للجدل وشقيقه المعتصم القذافي » لذا فهو يستطيع مواجهة العدالة على جرائمه المزعومة في محاكمة عادلة من دون عقوبة اﻹعدام « . وقالت متحدثة باسم حلف شمال اﻷطلسي إن الحلف يثق بأن السلطات الليبية والمحكمة الجنائية الدولية ستكفﻼن محاكمة عادلة لسيف اﻹسﻼم القذافي بعد أن ألقي القبض عليه . وأضافت المتحدثة وانا لونجسكو قائلة في بيان أمس » علمنا بالتقارير عن القبض على سيف اﻹسﻼم .. نثق بأن السلطات الليبية والمحكمة الجنائية الدولية ستعمﻼن على إنجاز العدالة حتى يمكن بناء ليبيا الجديدة على سيادة القانون واحترام حقوق اﻹنسان « . كما حث اﻻتحاد اﻷوروبي السلطات الليبية على ضمان تقديم نجل القذافي إلى العدالة في تعاون كامل مع المحكمة الجنائية الدولية . ووصف مايكل مان المتحدث باسم مسؤولة السياسة الخارجية باﻻتحاد اﻷوروبي كاثرين أشتون القبض على سيف اﻹسﻼم بأنه » تطور مهم « قد يساعد جهود المصالحة الوطنية في ليبيا بعد حرب أهلية دموية . وقال » ينبغي للسلطات الليبية أن تضمن اﻵن أن يقدم سيف اﻹسﻼم إلى العدالة طبقا لﻺجراءات القانونية المرعية وفي تعاون كامل مع المحكمة الجنائية الدولية « . وتابع » من المهم لمستقبل المصالحة الوطنية أن يقدم للعدالة أولئك المسؤولون عن ارتكاب انتهاكات لحقوق اﻹنسان سواء قبل أو أثناء الصراع اﻷخير « . يشار إلى أن سيف اﻹسﻼم مطلوب من قبل المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب جرائم ضد اﻹنسانية، بما فيها القتل واﻻضطهاد، أثناء الثورة الليبية التي أطاحت بوالده وانتهت بمقتله على يد مقاتلي المجلس الوطني اﻻنتقالي . ويعد سيف اﻹسﻼم اﻻبن الثاني للقذافي، من زوجته الثانية صفية، التي لجأت في وقت سابق مع عدد من أبنائها إلى الجزائر قبل مقتل زوجها، وقد أتم تعليمه في المملكة المتحدة، ويتحدث اﻹنجليزية بطﻼقة . وقبل اندﻻع الثورة في ليبيا، كان ينظر إلى سيف اﻹسﻼم على نطاق واسع بأنه خليفة والده في حكم ليبيا، إذ كان يتم إعداده لتولي السلطة، لكن عبر مشاريع اصلاح روج لها طويلا .

محارب
21-11-2011, 01:05 PM
ليبيا تطوي حقبة القذافي
اعتقال رئيس الاستخبارات السنوسي

أ ف ب ــ طرابلس




http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20111121/images/f0010_th3.jpg (http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20111121/Images/f0010.jpg)


بعد يوم واحد من اعتقال سيف الإسلام القذافي، أعلن مسؤول كبير في المجلس الوطني الانتقالي أمس اعتقال الرئيس السابق للاستخبارات الليبية عبد الله السنوسي جنوب ليبيا.
وقال هذا المسؤول في تصريح صحافي طالبا عدم الكشف عن اسمه «اعتقل عبد الله السنوسي في منطقة القيرة في جنوب البلاد» من دون أن يكشف تاريخ وملابسات اعتقاله، مع العلم أنه ملاحق أيضا من قبل المحكمة الجنائية الدولية.
وفي الوقت نفسه، صعد ضابط في بنغازي إلى المنصة خلال اجتماع عسكري تحت رعاية المجلس الوطني الانتقالي وأعلن اعتقال «هذا الإرهابي المجرم عبدالله السنوسي» وسط تصفيق مئات الضباط الحاضرين.
وعلى غرار سيف الإسلام القذافي، فإن مذكرة توقيف صدرت أيضا بحق السنوسي من قبل المحكمة الجنائية الدولية في السابع والعشرين من يونيو (حزيران) بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.
ويبلغ السنوسي الثانية والستين من العمر وسبق أن صدر حكم بالسجن المؤبد بحقه من قبل محكمة في باريس في مارس (أذار) 1999 بعد إدانته بالتورط في تفجير طائرة دي سي ـ 10 التابعة لشركة يوتا العام 1989 والذي أدى إلى مقتل 170 شخصا.

محارب
21-11-2011, 01:08 PM
سيف الإسلام لحظة القبض عليه: أنا عبد السلام

رويترز ــ أوباري «ليبيا»




http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20111121/images/f36_th3.jpg (http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20111121/Images/f36.jpg)


لم يكن يرتدي السترة السوداء الأنيقة وسروال الجينز ولا ملابس القتال ذات اللون الكاكي التي كان يرتديها في آخر ظهور تلفزيوني له في العاصمة الليبية طرابلس، فيما تحولت اللحية القصيرة إلى لحية سوداء كثيفة عقب فراره على مدى أشهر. لكن النظارة الطبية التي ترسم إطارا لعينيه الحادتين فوق ذلك الأنف المستقيم المدبب تفضح هويته على الرغم من تغطيته جزءا من وجهه بوشاح.. إنه سيف الإسلام القذافي.
لقد أصبح سيف الإسلام ــ الحاصل على درجة الدكتوراة من كلية لندن للاقتصاد والذي كان إصلاحيا تحول إلى أحد أدوات القمع الرئيسية للمعارضة لحكم والده الراحل معمر القذافي ــ أسيرا الآن على متن طائرة نقل عتيقة تابعة للقوات الجوية الليبية قرب أوباري في عمق الصحراء.
اإن الرجل الذي حاكم وسائل الإعلام العالمية في الأشهر الأولى من موجة انتفاضات الربيع العربي على متن طائرة متجهة إلى الزنتان قرب طرابلس في رحلة تستغرق 90 دقيقة. جلس مقطب الجبين صامتا وشاردا يعتني بيده اليمنى التي غطت الضمادات إبهامها وأصبعين آخرين. في أحيان أخرى كان يتحدث مع آسريه بل ويأخذ أوضاعا لتلتقط له الصور.
وضعت النهاية لفرار سيف الإسلام قبل ذلك ببضع ساعات تحت جنح الظلام في منطقة صحراوية حين حاول بصحبة بعض مرافقيه الموثوقين شق طريقهم بين دوريات مقاتلي المجلس الوطني الانتقالي الذين عقدوا العزم على منع هربهم عبر الحدود.
وقال أحمد عمار وهو واحد من 15 مقاتلا ألقوا القبض على سيف الاسلام «في البداية كان خائفا جدا. كان يظن أننا سنقتله».
وكان مقاتلون من كتيبة خالد بن الوليد وهي من الزنتان اعترضوا سيارتين رباعيتي الدفع تقلان الهاربين على مسافة 64 كيلومترا تقريبا في الصحراء. وقال عمار لكننا تحدثنا له بطريقة ودية وحاولنا تهدئته وقلنا له «لن نؤذيك».
وكانت محاولة سيف الإسلام الفرار في 19 أكتوبر (تشرين الاول) الماضي تحت نيران حلف شمال الأطلسي من بني وليد على بعد 160 كيلومترا تقريبا من العاصمة. وقال مساعدون اعتقلوا في بني وليد إن قافلة سيف الإسلام قصفت في غارة جوية شنها حلف شمال الأطلسي في مكان قريب يحمل اسم وادي زمزم. منذ ذلك الحين سرت تكهنات بأن القبائل البدوية التي كان يرعاها والده ربما تعمل على تهريبه عبر الحدود الجنوبية لليبيا مثل أخويه وأخته ووالدتهم إلى النيجر أو الجزائر.
وقال عمار إن وحدته التي تجوب الصحراء منذ أسابيع وصلتها معلومة سرية بأن مجموعة صغيرة من الموالين للقذافي لم تكن تعلم من هم سيتجهون على طريق معين نحو أوباري فانتظروا ليرصدوا السيارتين تمران تحت جنح الظلام. وقال عمار «أطلقنا النيران في الهواء وعلى الأرض أمامهم. أوقفوا السيارتين ربما ليظهروا أنهم ليسوا خائفين».
يقول عادل علي أحمد قائد المقاتلين إنه حاول معرفة هوية الرجل الذي بدا أنه الراكب الرئيسي ضمن المجموعة وسأله «من أنت».
جاءت الاجابة «عبد السلام».
بدأ أحمد يتعرف على الرجل فانفرد بعمار وهمس له قائلا «أعتقد أنه سيف».
عادا إلى السيارة وقال عمار «أعرف من تكون. أعرفك».
انتهت المباراة. وقال أحد مقاتلي الزنتان إنه تمت مصادرة عدة بنادق كلاشنيكوف وقنبلة يدوية ونحو أربعة آلاف دولار كانت في السيارة.

محارب
22-11-2011, 10:02 PM
اعلان تشكيل الحكومة الليبية الجديدة اليوم
طرابلس‏-‏ سعيد الغريب‏-‏ ووكالات الأنباء‏:


قال رئيس الوزراء الليبي المكلف عبد الرحيم الكيب أمس إن تشكيل الحكومة الجديدة سيعلن اليوم‏.





وفي هذه الاثناء, أجرت سفيرة الولايات المتحدة الامريكية لدي الأمم المتحدة سوزان رايس- التي وصلت إلي العاصمة الليبية طرابلس- محادثات مع عدد من أعضاء المجلس الليبي المؤقت.
وعلي صعيد متصل, قال مصدر أمني سوداني مسئول, إن جهاز الأمن والمخابرات الوطني السوداني لعب دورا محوريا وأساسيا في الدعم الفني والتنسيق العملياتي, مما قاد للقبض علي سيف الإسلام القذافي قبل يومين جنوب ليبيا.

محارب
23-11-2011, 08:52 PM
أوكامبو يبحث في طرابلس محاكمة سيف الإسلام والسنوسي في لاهاي

أ.ف. ب ــ لاهاء




بحث المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينو أوكامبو في طرابلس مع السلطات الليبية أمس محاكمة سيف الإسلام القذافي وعبدالله السنوسي رئيس استخبارات نظام القذافي اللذين اعتقلا أخيرا.
وأوضح بيان صادر من المحكمة أن أوكامبو طلب الاطلاع خلال اللقاءات التي أجراها مع قيادات المجلس الانتقالي الليبي أمس، على الإجراءات المحلية التي يعتزمون تطبيقها حيالهما وإمكانية محاكمتهما في لاهاي.
وكانت المحكمة الجنائية الدولية أصدرت في 27 يونيو مذكرات توقيف بحق العقيد معمر القذافي وابنه سيف الإسلام وعبدالله السنوسي بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية خلال قمعه الثورة التي اندلعت ضد النظام في 15 فبراير.
وأعربت السلطات الليبية عن عزمها محاكمة المسؤولين بنفسها متجاهلة نداءات عدة من الأسرة الدولية

محارب
23-11-2011, 09:07 PM
ليبيا تعلن الحكومة الجديدة و«الجنائية» تسقط قضية القذافي

أ . ف . ب ـ طرابلس




أنجزت ليبيا أولى خطوات الدولة الجديدة، بإعلان رئيس الحكومة الانتقالية الليبية عبدالرحيم الكيب تشكيلة حكومته الجديدة، التي ستدير البلاد للأشهر الثمانية المقبلة من 23 وزيرا، بينهم امرأتان ونائبان لرئيس الحكومة.
ووفقا لإعلان تشكيل الحكومة الذي تلاه الكيب في مؤتمر صحافي أمس عقده في العاصمة طرابلس فقد عين أسامة الجويلي وزيرا للدفاع وفوزي عبدالعالي وزيرا للداخلية وعاشور بن خيال وزيرا للخارجية وعبدالرحمن بن يزه وزيرا للنفط والطاهر شركس وزيرا للاقتصاد وحسن زقلام وزيرا للمالية وعلى حميدة عاشور وزيرا للعدل.
وعين الكيب في حكومته الجديدة، المتوقع لها أن تعمل على التحضير للدستور الجديد للبلاد والتحضير للانتخابات المقبلة عيسى التويجر وزيرا للتخطيط وعبدالناصر جبريل وزيرا لأسر الشهداء ومبروكة الشريف وزيرة للشؤون الاجتماعية وسليمان الساحلي وزيرا للتعليم والتربية وفاطمة الحمروش وزيرة للصحة ومحمد الحراري وزيرا للحكم المحلي وإبراهيم السقوطري وزيرا للاسكان وأنور الفيتوري وزيرا للاتصالات والمعلوماتية.
من جهة أخرى، أعلنت المحكمة الجنائية الدولية أنها ستسقط القضية ضد الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي بتهم ارتكاب حرب ضد الإنسانية وذلك بعد أن تسلمت شهادة وفاته.

محارب
24-11-2011, 01:03 AM
رئيس الوزراء الليبي عبدالرحيم الكيب يعلن أسماء الحكومة الجديدة
الثلاثاء 22/11/2011
د ب أ - طرابلس
http://www.al-madina.com/files/imagecache/node_photo/ALCEEIB.jpg
أعلن رئيس الوزراء الليبي المكلف عبد الرحيم الكيب مساء الثلاثاء أسماء أعضاء حكومته التي تضم 24 حقيبة .وسوف تتولى الحكومة الانتقالية شئون الحكم في البلاد لحين إجراء الانتخابات البرلمانية العام المقبل ، ومن المتوقع أن تجرى الانتخابات آواخر يونيو المقبل .
واختار رئيس الوزراء عبدالرحيم الكيب كلاً :
مصطفى بوشاقور نائب أول للرئيس .
عمر عبد الكريم نائب ثاني .
فوزي عبد العال وزيرا للداخلية .
وأسامة جويلي وزيرا للدفاع .
عاشور بن خيال وزيرا للخارجية والتعاون الدولي
حسن زقلام وزيرا للمالية
عيسى تويجر وزيرا للتخطيط
طاهر ترقب وزيرا للاقتصاد
عبد الرحمن بن يازا وزيرا للنفط والغاز
حمزة أبوفارس وزيرا للأوقاف،
ناصر جبريل حامد وزيرا للأسر الشهداء والمفقودين
مبروكة الشريف وزيرة
للشئون الاجتماعية، وسليمان الساحلي وزيرا للتربية والتعليم
مصطفى الرجباني وزيرا للعمل والتأهيل
علي أحميد عاشور وزيرا للعدل
فاطمة الحمروش وزيرة للصحة
علي الهاشمي الأحراري وزيرا للحكم المحلي
إبراهيم السكوطري وزيرا للإسكان المرافق
أنور الفيتوري وزيرا للاتصالات و المواصلات والنقل
سليمان عبد الحميد وزيرا للزارعة والثروة الحيوانية
محمد محمود الفطيسي وزيرا للصناعة
نعيم الغرياني وزيرا للتعليم العالي والبحث العلمي
فتحي تربل وزيرا للشباب والرياضة
عبد الرحمن هبيل وزيرا للثقافة والمجتمع المدني
عوض البرعصي وزيرا للكهرباء
وكان تأخر إعلان الحكومة قد أثار شائعات بشأن وجود خلافات داخلية بين الجماعات والقبائل المختلفة حول تشكيلهاويأتي إعلان تشكيل الحكومة بعد أيام من اعتقال سيف الاسلام نجل الزعيم الليبي السابق معمر القذافي ورئيس جهاز الاستخبارات السابق عبد الله السنوسي

محارب
24-11-2011, 01:09 AM
المحكمة الدولية توافق على محاكمة سيف الاسلام والسنوسي في ليبيا
الأربعاء 23/11/2011
و ا س - طرابلس
http://www.al-madina.com/files/imagecache/node_photo/ 1_2.jpg
وافق المدعي العام بالمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينيو أوكامبو اليوم على طلب ليبيا بمحاكمة سيف الإسلام القذافي نجل الرئيس الليبي المقتول معمر القذافي ورئيس المخابرات السابق عبدالله السنوسي في ليبيا.
وقال أوكامبو في مؤتمر صحفي بالعاصمة الليبية طرابلس أن معايير المحكمة الجنائية الدولية تقضي بأن تكون العملية القضائية منظمة لحماية المشتبه به.
وشدد على أنه يجب إبلاغ قضاة المحكمة الجنائية الدولية بالتطورات وإشراكهم في المحاكمات

محارب
26-11-2011, 09:18 AM
ليبيا.. عملية لبتر أصابع سيف الإسلام لإصابتها بـ“الغرغرينا”
السبت 26/11/2011
رويترز- الزنتان «ليبيا»
http://www.al-madina.com/files/imagecache/node_photo/__SIN45R_LIBYA-SAIF-PHOTOGRAPH_1119_11.jpg

قال طبيب أوكراني يعالج سيف الإسلام القذافي إنه يحتاج إلى عملية جراحية لإزالة أنسجة أصابتها الغرغرينا في أصبعين بيده اليمنى، لكن ثوار بلدة الزنتان الذين يحتجزونه يرفضون نقله إلى مستشفى خوفًا على حياته.
وأضاف الطبيب الأوكراني أندريه موراخوفسكي الذي قام بفحص سيف الإسلام قبل ثلاثة أيام في الزنتان قوله إنه «يحتاج إلى جراحة لإزالة أنسجة أصابتها الغرغرينا في أصبعين بيده اليمنى، وأنه إذا لم تجر الجراحة فقد يصاب بمرض خطير لذا لا بد من بتر أصابعه». وظهر سيف الإسلام وقد وضع ضمادات حول ثلاثة أصابع يقول إنها أصيبت أثناء ضربة جوية لحلف شمال الأطلسي قبل أسابيع. ولم تتكشف المزيد من التفاصيل عن حالة أصابعه، وهي الإبهام والسبابة والوسطى.
واعتقل مقاتلون من منطقة الجبل الغربي سيف الإسلام في الصحراء في جنوب ليبيا يوم السبت الماضى ونقلوه بطائرة إلى معقلهم في الزنتان، حيث يجري احتجازه لحين تسليمه إلى الحكومة المؤقتة في البلاد.
وقال موراخوفسكي إن الأصبع الوسطى في يد سيف الإسلام لا تحتاج إلى جراحة، لكن الإبهام والسبابة أصيبتا بتهتك شديد ويخرج منهما الصديد ويحتاجان لتدخل جراحي.

محارب
26-11-2011, 09:31 AM
الترهوني: قادة ليبيا نخبة مدعومة بالمال والسلاح

http://www.alwatan.com.sa/Images/newsimages/4075/NoPic.gif

طرابلس، الزنتان: رويترز 2011-11-26 12:49 AM
وصف القائم بأعمال رئيس الوزراء الليبي المنتهية ولايته علي الترهوني الزعماء الحاليين للبلاد بأنهم نخبة غير منتخبة وأنهم مدعومون "بالمال والسلاح والعلاقات" وحذر من أن 90 % من ليبيا ليس لها صوت سياسي. وتعد تصريحات الترهوني هي أقوى انتقاد يوجه حتى الآن من قبل سياسي ليبي للحكام الجدد للبلاد. وكان للمجلس الوطني الانتقالي دور في تشكيل الحكومة الانتقالية لرئيس الوزراء الليبي عبد الرحيم الكيب التي أعلنت الثلاثاء الماضي وفوضت بقيادة البلاد نحو الديموقراطية.
وقال الترهوني مساء أول من أمس بعد ساعات من تشكيل الحكومة الجديدة إن الأصوات التي تسمع الآن في ليبيا هي أصوات النخبة وأصوات المجلس الانتقالي الذي لم ينتخب وأصوات آخرين يدعمون من الخارج بالمال والسلاح والعلاقات. وأضاف في مؤتمر صحفي أن الوقت قد حان لسماع أصوات الليبيين وأن ليبيا بحاجة لإعادة بناء الحركة الديموقراطية الدستورية. وكان الترهوني وزيرا للنفط والمالية في الحكومة الليبية الانتقالية المنتهية ولايتها وتولى لفترة قليلة منصب القائم بأعمال رئيس الوزراء حتى تركه أول من أمس عندما أدت الحكومة الجديدة اليمين الدستورية. وأضاف الترهوني أن المجلس الوطني الانتقالي فشل فشلا ذريعا في دمج الميليشيات المسلحة المختلفة التي مازالت تهيم في ليبيا تحت قيادة جيش وطني رسمي. من جانب آخر قال طبيب قام بفحص سيف الإسلام القذافي إنه يحتاج إلى جراحة لإزالة أنسجة أصابتها الغرغرينا في أصبعين بيده اليمن وإنه إذا لم تجر الجراحة فقد يصاب بمرض خطير. وذكر اندريه موراخوفسكي وهو طبيب أوكراني المولد يعمل في الزنتان بعد أن قام بعلاجه قبل ثلاثة أيام "هذا الجرح ليس في حالة جيدة ويحتاج إلى بتر". وأضاف أن التدخل الجراحي المطلوب بسيط نسبيا ويمكن إجراؤه في الزنتان تحت تخدير موضعي لكن المقاتلين في البلدة يخشون أن يحاول أحد قتل سيف الإسلام إذا أخذوه إلى المستشفى.

محارب
26-11-2011, 09:38 AM
تحرك إيطالي للتخلي عن النفط الإيراني

http://www.alwatan.com.sa/Images/newsimages/4075/NoPic.gif
طهران، روما، سيول: الوكالات 2011-11-26 12:48 AM


أعلن متحدث باسم وزارة الخارجية الإيطالية أمس أن إيطاليا تعتقد أن العقوبات يجب أن تشدد على إيران، وتسعى لإقناع شركاتها بالتوقف عن شراء النفط الإيراني. وتعتمد إيطاليا على الخام الإيراني لتغطية نسبة 13% من احتياجاتها أي ما يعادل أكثر من عشرة ملايين طن سنويا (نحو 200 ألف برميل يوميا).
وقال المتحدث باسم الخارجية الإيطالية موريتسيو ماساري "نحن مقتنعون تماما بأننا نحتاج لتشديد العقوبات على إيران ومستعدون لمناقشة إجراءات العقوبات مع شركائنا". وأضاف "نحن نحاول إقناع شركاتنا بتنويع إمداداتها من واردات النفط."
وفي السياق، قال مسؤولون بكوريا الجنوبية أمس إنهم يدرسون فرض عقوبات إضافية على إيران التي يشتبه أنها تطور أسلحة نووية. وأوضحت وزارة الخارجية الكورية الجنوبية في بيان "إن الحكومة تدرس فرض العقوبات تماشياً مع تحرك المجتمع الدولي لعزل النظام الإيراني". وأشارت الوزارة أن كوريا فرضت عقوبات على طهران في سبتمبر من العام الماضي في القطاعات المالية والتجارية، وإنها ستدرس قرارات المجتمع الدولي والوكالة الدولية للطاقة الذرية قبل أن تقدم على خطوتها.

محارب
26-11-2011, 10:22 AM
مظاهرة للبربر في ليبيا للاعتراف بهويتهم

طرابلس26-11-2011 (ا ف ب) -تظاهر عشرات البربر الليبيين الجمعة في طرابلس احتجاجا على "اقصائهم" من الحكومة الجديدة وللمطالبة بالاعتراف رسميا بلغتهم وهويتهم. وانطلقت المظاهرة من شارع الشهداء في العاصمة الليبية ورفع خلالها المتظاهرون يافطات كتب على احداها "لا لشرعية الدستور بدون اعتراف باللغة الامازيغية". وقال احد المتظاهرين وهو عبدالله سالم "نحتج على تهميشنا في الحكومة الجديدة. البربر هم مكون اساسي للهوية الليبية وكان يجب ان نمثل في الحكومة". ويمثل البربر الناطقون باللغة الامازيغية الذين يعود تواجدهم في ليبيا الى عشرة الاف عام، حوالى 10% من السكان البالغ عددهم ستة ملايين نسمة. ولكن معمر القذافي منع لغتهم.

محارب
28-11-2011, 11:34 PM
ملتقي لحكماء ورؤساء القبائل الليبية للتصالح العام
تجمع ثوار ليبيا يؤكد دعمه للحكومة الجديدة

طرابلس‏-‏ من سعيد الغريب‏,‏ ووكالات الأنباء‏:
‏ من أجل رأب الصدع الناجم عن أحداث الثورة الليبية عقد بمدينة الزاوية الليبية غرب العاصمة الليبية طرابلس امس أول ملتقي لمجالس الحكماء والشوري من جميع المناطق في ليبيا‏,‏


لوضع ميثاق وطني عام للمصالحة الوطنية يكون ملزما أخلاقيا للجميع لضمان تحقيق المصالحة ورأب الصدع وإعادة اللحمة بين الجميع. ويشارك في الملتقي الذي يهدف أيضا إلي المحافظة علي الوحدة الوطنية وتحقيق الاستقرار اللازم للتنمية, وجهاء القبائل ورجال الدين والقانون.
ونظم المؤتمر المجلس الوطني الانتقالي للبدء بتسوية النزاع الذي نشب هذا الشهر بين مجموعة مسلحة من مدينة الزاوية الساحلية ومقاتلين من قبيلة ورشيفانا حول قاعدة عسكرية إستراتيجية والذي جرت خلاله اشتباكات شديدة بين الطرفين.
يذكر أن الكثير من المشاكل التي تمثل تهديدا للاستقرار والوحدة الوطنية مثل العصبيات القبلية والجهوية, قد أطلت برأسها عقب نهاية حكم العقيد الراحل معمر القذافي, الأمر الذي من شأنه أن يهدد استقرار البلاد بعد الثورة.
ويخشي البعض أن يؤدي خليط سياسة القوة والتوتر بين المناطق والقبائل إلي انفجار الأوضاع, لكن المشاركين في الملتقي أكدوا أن الخلافات القبلية خفيفة نسبيا ويمكن التوصل إلي حلول بشأنها. ويقول الفرجاني أيضا في الغالب تكون هذه الخلافات ناشئة عن مشاكل بين شباب غير مسئولين, أما رجال القبائل والليبيون الحكماء فيرغبون في ليبيا موحدة.
وقد جعلت الحكومة الانتقالية التي تشكلت مؤخرا علي صدارة أولوياتها استتباب الأمن, كما تتطلع إلي صهر المليشيات في جيش وطني واحد.
ومن ناحية أخري, أكد نجم الدين الرايس عضو الغرفة الأمنية بالعاصمة الليبية طرابلس والقيادي البارز بتجمع ثوار ليبيا ان التجمع قام بإرسال رسالة تأييد قوية لرئيس الحكومة الليبية الدكتور عبدالرحيم الكيب يعرب فيها عن تعاونه مع الحكومة الجديدة, وفق النهج الديمقراطي, مؤكدا أن تجمع الثوار عامل مساعد للسلم الإجتماعي في ليبيا, وللحفاظ علي الأمن

نفله
29-11-2011, 05:26 AM
ابنة القذافي تطالب الليبيين بالثورة على المجلس الانتقالي.. وتصف الثوار بالعملاء
مصادر لـ «الشرق الأوسط» : سيف الإسلام يتعاون مع محققيه.. واستمرار الغموض حول مصير السنوسي

القاهرة: خالد محمود
بينما حثت عائشة القذافي، ابنة العقيد الراحل معمر القذافي، الليبيين على الانتفاضة ضد المجلس الوطني الانتقالي، وطالبت بالثأر لمقتل والدها وشقيقها المعتصم على أيدي الثوار، كشفت مصادر ليبية مطلعة لـ«الشرق الأوسط» النقاب عن أن سيف الإسلام القذافي يتعاون بشكل كبير مع المحققين من ثوار الزنتان ويدلي بمعلومات مهمة حول بقايا وفلول النظام الليبي السابق. وبمناسبة مرور 40 يوما على مقتل القذافي، طالبت ابنته، عائشة، في رسالة مكتوبة بثتها قناة «الرأي» الفضائية (الموالية للقذافي، التي تبث من العاصمة السورية، دمشق) بالثأر لوالدها الذي وصفته بـ«الشهيد» الذي «ركّع الاستعمار وجعله يقبّل يد شيخ الشهداء الليبيين عمر المختار». مضيفة أن «القذافي لم يرحل، فهو موجود في قلوب أطفالنا وأكف حرائرنا وعلى بنادق مجاهدينا».
وقالت عائشة: «أيها الشعب، الشهيد لم يخذلكم ولم يترككم. فقد وعد وصدقكم، وقدم ابنه ونفسه شهيدين على أرض أجداده، يا أبطال وحرائر ليبيا، ماذا سوف تقدمون له ليرى العالم أبناء وأحفاد القذافي؟ اثأروا لشهيدكم، وانتفضوا ضد مسرحية الحكومة الجديدة التي جاءت على طائرات الناتو ونصبت نفسها فوق جماجم الشهداء. أما أنتم أيها العملاء فسيأتي يوم تندبون فيه سيدكم، كما يندب الشيعة مقتل الحسين».
ولم تفصح القناة، التي بثت الرسالة عبر قراءة إحدى المذيعات لها، عن كيفية وصول تلك الرسالة إليها.. علما بأن القناة نفسها خصصت معظم برامجها وإرسالها أمس للاحتفاء بمرور 40 يوما على مقتل القذافي.
وكانت عائشة قد هربت إلى الجزائر في شهر أغسطس (آب) الماضي، برفقة والدتها، صفية فركاش، الزوجة الثانية للقذافي، مع شقيقيها محمد وهانيبال، بينما ترفض الحكومة الجزائرية الاستجابة للطلبات المتكررة التي وجهها لها رسميا المجلس الانتقالي بتسليم أبناء القذافي لتقديمهم للمحاكمة جراء ما اقترفوه من جرائم بحق الشعب الليبي وللتحقيق معهم في قضايا فساد مالي وسياسي.
إلى ذلك، قالت مصادر ليبية مطلعة لـ«الشرق الأوسط» إن سيف الإسلام القذافي، المعتقل حاليا في مكان ما بمدينة الزنتان التي تبعد نحو 170 كيلومترا جنوب غربي العاصمة الليبية، طرابلس، يخضع لتحقيقات مطولة بمعرفة الثوار، مشيرة إلى أنه يبدي تعاونا كبيرا مع محققيه، ويدلي بمعلومات قالت إن من شأنها أن تكشف الخريطة الكاملة لنظام القذافي وبقايا فلوله الهاربة، والأموال الليبية التي تم تهريبها إلى الخارج قبل سقوط النظام.
وأوضحت المصادر، عبر الهاتف من الزنتان، أن سيف الإسلام يمضي معظم الوقت داخل محبسه الذي يتحفظ المجلس الانتقالي وثوار الزنتان على الكشف عنه، تحسبا لقيام البعض بأي عمليات انتقامية أو محاولة اغتياله، مضيفة أنه «يخضع حاليا لجلسات تحقيق.. إنه متعاون للغاية.. لم يرفض الإجابة إلا عن أسئلة محدودة فقط. ننتظر أن نحصل منه على أسرر كثيرة وإجابات عن أسئلة وقضايا كانت معلقة طوال سنوات حكم القذافي الـ42».
ولا يزال مصير عبد الله السنوسي، صهر القذافي ورئيس جهاز المخابرات الليبية، غامضا، حيث لم يؤكد المجلس الانتقالي خبر اعتقاله على أيدي عناصر من كتيبة «جحفل فزان»، بينما كان مختبئا في منزل شقيقته في المنطقة الصحراوية بجنوب ليبيا.
ولفت عبد المنعم الهوني، ممثل المجلس الانتقالي لدى مصر والجامعة العربية، إلى أن ثمة معلومات متضاربة حول مصير السنوسي، ولا أحد لديه تأكيد قاطع على اعتقاله حتى هذه اللحظة.
وأضاف الهوني لـ«الشرق الأوسط»: «ليكون ختام ثورة شعبنا العظيمة ضد القذافي مسكا، يجب أن يكون هذا الرجل في قبضة الثوار، إنه مجرم حقيقي ومسؤول عن كثير من المآسي التي عاشها الليبيون طوال فترة حكم القذافي».
وكان عبد الله أحمد ناكر، رئيس مجلس ثوار طرابلس، قد كشف مؤخرا النقاب عن أن السنوسي بالفعل معتقل، لكن عملية نقله إلى الزنتان باعتبارها مدينة آمنة لا تزال قيد الدراسة. لكن مصادر ليبية أخرى تشكك في المقابل في هذه المعلومات وتقول إن السنوسي ما زال هاربا، وربما خارج البلاد.
إلى ذلك، طالب أول مؤتمر ينظمه الجيش الليبي، المجلس الانتقالي والحكومة الجديدة بوضع حد لمن وصفهم بالمتطاولين عليه، والإسراع في تعيين رئيس للأركان. وقال العقيد كمال الأخضر، رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر، الذي عقد في العاصمة الليبية، طرابلس، إن المشاركين في المؤتمر طالبوا المجلس الانتقالي والحكومة الجديدة بـ«وضع حد لمن يتطاولون على الجيش، وتحديد مدة تولي المناصب في قيادته لـ4 سنوات فقط».
كما أقر المؤتمر توصية تقضي بعدم أحقية أي شخص شارك في الانقلاب العسكري الذي قاده القذافي عام 1969 ضد العاهل الليبي الراحل، إدريس السنوسي، في تولي أي منصب إلا بعد التحقيق معه وإثبات براءته.
من جهة أخرى، وفي سابقة هي الأولى من نوعها قد تمثل بداية لمطالبة آلاف الليبيين المتضررين من العمليات العسكرية التي شنها حلف شمال الأطلسي (الناتو) ضد نظام القذافي، وافقت المحكمة الجنائية البلجيكية على النظر في الدعوى المقدمة من رئيس المنظمة العالمية للسلم والرعاية ضد «الناتو».
ونقلت المنظمة في بيان لها عن المحامي جيسلان دوبوا تأكيده أن الدائرة 11 في المحكمة وافقت على نظر الدعوى المقامة من خالد الحميدي، التي يتهم فيها «الناتو» بقصف منزله في شهر يونيو (حزيران) الماضي بـ3 قنابل أميركية بوزن ألف رطل و5 صواريخ، بحسب تقرير «الناتو» عن العملية التي أسفرت عن مقتل زوجته الحامل صفاء أحمد محمود، وابنيه خالدة (5 سنوات)، والخويلدي (3 سنوات)، وعدد من أقاربه وجيرانه، بالإضافة إلى مواطنين من المغرب والسودان.
وأوضح يونس محمد هاشم، مستشار قانوني في المنظمة العالمية للسلم والرعاية من الأردن: «لدينا كل الأدلة الدامغة أن البيت سكني ولا يوجد أي دليل على الإطلاق على تحويل السكن إلى مقر للقيادة العسكرية، كما أكد (الناتو)»، مشيرا إلى أن ما حدث مخالف لقرار مجلس الأمن رقم 1973، الذي لم يخول الحلف بقصف المنشآت المدنية ومخالف لكل المواثيق والشرائع السماوية.

نفله
29-11-2011, 05:27 AM
بلحاج يقول إنه سيدعم الحكومة الليبية الجديدة
رئيس المجلس العسكري بطرابلس لم يلتزم بتحديد موعد لتسليم قواته سلاحها

http://www.aawsat.com/2011/11/29/images/news1.652046.jpgعبد الحكيم بلحاج رئيس المجلس العسكري بطرابلس (رويترز)
طرابلس: «الشرق الأوسط»
قال عبد الحكيم بلحاج، الإسلامي الذي يقود واحدة من أقوى الميليشيات في ليبيا، أمس، إنه سيدعم الحكومة الوطنية المؤقتة رغم عدم حصول أنصاره على مناصب كبيرة.. لكن بلحاج لم يلتزم بتحديد موعد تسلم فيه القوات التي تعمل تحت قيادته أسلحتها للحكومة، وهو اختبار مهم لتحديد ما إذا كانت ليبيا تستطيع إقامة دولة متماسكة بعد سقوط نظام معمر القذافي. وكان بعض المحللين حذروا من أن رئيس الوزراء المؤقت عبد الرحيم الكيب يخاطر باندلاع مواجهة مع الإسلاميين التابعين لبلحاج، بعد أن أعطى منصب وزير الدفاع في الحكومة الجديدة لزعيم ميليشيا منافسة.
وقال بلحاج، الذي كان يتحدث من فندق فاخر يطل على ميناء طرابلس حيث توجد قيادته، في مقابلة مع وكالة «رويترز» الإخبارية، إنه لم يطرح اسمه لشغل أي منصب بالحكومة، وإنه جرى التشاور معه حول التعيينات في معظم المناصب المهمة.
وقال إنه يأمل في حصول الحكومة الجديدة على كل الدعم الذي تحتاج إليه لتنفيذ مهامها، وإنه على علم بالاتهامات الموجهة إلى الحكومة الجديدة بأنها غير متوازنة فيما يتعلق بتمثيل جميع المناطق، لكنه يأمل بأن تتاح لها الفرص لتنفيذ مهامها حتى يعم الأمن والاستقرار ربوع البلاد.
وأوضح بلحاج أن ما يهمهم كثوار هو دعم الحكومة وجميع الوزراء بمن فيهم وزير الدفاع، وأنهم سينسقون ويتعاونون مع وزارة الدفاع، مشيرا إلى أن علاقتهم بوزير الدفاع طيبة.
وبلحاج هو زعيم سابق للجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة، التي تمردت على القذافي في التسعينات. وأمضى فترة مع متشددين إسلاميين في أفغانستان، لكنه قال إنه لم يكن حليفا لأسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة الراحل. وألقت أجهزة المخابرات البريطانية والأميركية القبض عليه واحتجزته، وجرى تسليمه لليبيا عام 2004 حيث زج به في السجن، قبل أن يحصل على عفو العام الماضي بعد تخليه عن العنف.
ويقود بلحاج المجلس العسكري في طرابلس، وهي قوة جيدة التسليح، وتتألف من نحو 25 ألف رجل. وهي واحدة من عشرات الجماعات المتنافسة، التي تود الدول الغربية الداعمة للقيادة الجديدة في ليبيا أن تراها تحت قيادة واحدة.
وظهرت التوترات بين الجماعات المتنافسة على السطح الأسبوع الماضي حين تم احتجاز بلحاج لفترة وجيزة في مطار طرابلس الدولي، عندما كان يهم بمغادرة البلاد في زيارة خارجية. وقال مسؤولون بالمطار إنه كانت ثمة مشكلة تتعلق بجواز سفره. ويشرف على الأمن في المطار مقاتلون من الزنتان، وهي معقل ميليشيا قوية أخرى جنوب غربي طرابلس، وتشكل أيضا قاعدة تأييد لوزير الدفاع الجديد أسامة الجويلي. وقال معاون إن بلحاج يرفض الإجابة عن أسئلة حول واقعة المطار خلال المقابلة التي أجريت معه، وسئل عن التوترات بين الجماعات المتنافسة فلم يرد مباشرة، واكتفى بالقول بأن الآراء المتعارضة تعد أمرا طبيعيا جدا في الأجواء الديمقراطية التي يعيشها الليبيون هذه الأيام.
وأشار بلحاج إلى أنه سيعمل مع وزيري الدفاع والداخلية بشأن آلية لتسليم قواته أسلحتها ودمجها في المؤسسات الحكومية الجديدة، موضحا أن الوجود العسكري تراجع، مما يعد دلالة إيجابية. لكنه قال إنه من السابق لأوانه تحديد جدول زمني لتسليم الأسلحة، وإنه يعود للحكومة تهيئة الظروف الملائمة لتحقيق ذلك.
وأضاف بلحاج أن هذا الأمر ليس مدرجا على جدول أعمالهم الآن، مشيرا إلى أنه حل ثنائي الجانب. وقال إنهم يطالبون الحكومة بتعيين الثوار في الوزارات والمؤسسات العامة، وإن عليهم الانتظار إلى حين الإعلان عن خطط وبرامج الوزارات المعنية، وكذلك الخطط والبرامج المقابلة التي سيطرحها الثوار، مبينا أنه «عندما تتلاقى وجهات النظر في نقطة معينة، فستكون هناك حاجة لصياغة خطة شاملة، ثم يحدث تسليم الأسلحة».
وكان بلحاج يرتدي حلة مدنية وقميصا مفتوحا عند الرقبة بدلا من زيه العسكري المموه، وقال إن هذا يرمز إلى انتقال ليبيا من حالة الحرب إلى سلطة مدنية. وتسود تكهنات بين الليبيين المقربين من الحكومة الجديدة بأن بلحاج ينوي تشكيل حزب سياسي إسلامي ينافس من أجل السلطة في الانتخابات المقررة في نحو منتصف العام المقبل.. ورغم أن بلحاج لم يذكر أي تفاصيل بخصوص خططه، لكنه قال إنه مهتم بالانتخابات المقبلة، شأنه في ذلك شأن أي ليبي آخر يهتم بالشؤون الليبية ويتابعها، موضحا أنهم يستعدون ويجهزون للمشروع السياسي المستقبلي.

نفله
30-11-2011, 06:53 PM
عاصفة تهز «الانتقالي» الليبي بعد الإعلان عن الجناة في اغتيال عبد الفتاح يونس
إطلاق نار وفرحة عارمة لقبيلة العبيدات.. وعبد الجليل يبرئه من تهمة خيانة الثوار

القاهرة: خالد محمود
اندلعت أمس خلافات حادة بين رئيس وأعضاء المجلس الوطني الانتقالي الليبي على خلفية الكشف للمرة الأولى عن أسماء المتهمين في قضية اغتيال اللواء الراحل عبد الفتاح يونس الرئيس السابق لهيئة أركان الجيش الوطني الموالى للثوار ورفيقين له، على أيدي مسلحين في شهر يوليو ( تموز) الماضي. وبعد أشهر من القضية التي مثلت تحديا خطيرا للثورة الشعبية ضد نظام العقيد الراحل معمر القذافى، وشكلت أزمة حقيقية للمجلس الانتقالي الذي تعرض لضغوط من عائلة يونس وقبيلة العبيدات التي ينتمي إليها، أعلن المجلس مساء أول من أمس في مؤتمر صحافي عقده بمقره السابق في مدينة بنغازي أسماء المتهمين في القضية.
وفي ما يعتبر بمثابة رد اعتبار رسمي للواء يونس، أعلن المستشار مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الانتقالي تبرئة يونس من تهمة خيانة الثوار والتجسس لصالح القذافي.
وقال عبد الجليل خلال مؤتمر صحافي عقده مساء أول من أمس برفقة المدعي العام العسكري الليبي يوسف الأصيفر ونائبه أحمد الفاخري، إن مواقف يونس المناصرة للثورة أكدتها مصادر مقربة من القذافي كانت قد وقعت في قبضة الثوار في شهر أكتوبر ( تشرين الأول) الماضي، مشيرا إلى أن كل المحاولات التي جرت لتشويه سمعة يونس لم تنجح لأنه لم يتخل عن تأييده لثورة السابع عشر من فبراير ( شباط) الماضي.
ووصف عبد الجليل مصرع يونس على أيدي مسلحين كانوا ينتمون إلى الثوار بأنه عمل طائش وغير مبرر لمن قاموا به.
وكان اللواء يونس نفسه قد نفى لـ«الشرق الأوسط» هاتفيا قبل مصرعه بساعات معدودة أن يكون قد أجرى أي اتصالات مع مبعوثين للقذافي، وهى التهمة التي أخذها البعض عليه وجرى على أساسها استدعاؤه من جبهة القتال المشتعلة آنذاك للمثول أمام تحقيق مثير للجدل من قبل أعضاء في المجلس الانتقالي.
وكشفت مصادر ليبية مطلعة لـ«الشرق الأوسط» أن يونس اغتيل على خلفية مستندات مزورة تزعم قيامه بإجراء اتصالات مع نظام القذافى عبر مسؤولين عسكريين، كما اتهمه بعض الثوار بتعمد عدم التنسيق معهم وعدم توفيره العتاد العسكري المطلوب لمواجهة قوات القذافى سابقا.
وكشف المدعي العام العسكري الليبي ونائبه عن أسماء ستة مواطنين ليبيين هم يحيى عبد السلام الزوي، ومحمد بن عيسى، وأحمد علي منصور الجهانى، وسالم محمد علي العبيدي، وعلي عبد القادر زوبي، بالإضافة إلى شخص يدعى إبراهيم لم يتوافر اسمه بالكامل، قال إنهم جميعا متهمون بالقتل العمد مع سبق الإصرار والترصد.
لكن المفاجأة كانت في الإعلان أن الدكتور علي العيساوي نائب رئيس المكتب التنفيذي بالمجلس الانتقالي ومسؤول الشؤون الخارجية سابقا والمستشار جمعة حسن الجازوي العبيدي رئيس اللجنة المكلفة بالتحقيق مع يونس والقادة الميدانيين أحمد سالم بوختالة، وفرج ميلاد، وحسن البكوش، ومحمد فرج بن حميد، هم أيضا مشتركون في القضية نفسها وبالاتهامات نفسها.
وقال الأصيفر إن علي العيساوي مشتبه به رئيسي في القتل، لكن العيساوي استغرب هذه الاتهامات، وقال إنه سيلجأ للقانون لتبرئة سمعته، نافيا في مكالمة هاتفية مع محطة تلفزيونية ليبية محلية أي دور له في مقتل اللواء يونس وقال إنه لم يوقع أبدا أي قرار يتعلق بيونس.
وقال العيساوي إنه كان من أوائل المطالبين بالكشف عن المتورطين في هذه القضية، مشيرا إلى أنه التقى عدة مرات مع رئيس المجلس الانتقالي لكشف كل الحقائق أمام الرأي العام الليبي، وأضاف: «أدعو كل الليبيين إلى إنصافي وإلى إنصاف كل متهم بريء في هذه القضية، لم أكن على علم بقرار المجلس وأنا مندهش مما يحدث».
وكان العيساوي قد سرب مذكرة قدمها قبل عدة أسابيع إلى أعضاء المجلس الانتقالي يلمح فيها إلى مسؤولية مصطفى عبد الجليل عن اغتيال يونس، مشيرا إلى أن عبد الجليل وقع على مذكرة لجلب يونس للتحقيق وأمر باعتقاله.
وبدا أن الكشف عن القضية التي تمت إحالتها إلى المحكمة العسكرية العليا في ليبيا محاولة أخيرة من المجلس الانتقالي ورئيسه لاحتواء غضب وتذمر عائلة يونس وقبيلته العبيدات.
وتحدث عبد الجليل عما وصفه بحكمة هذه القبيلة في التعامل مع ملف اغتيال يونس حفاظا على استمرار الثورة ضد نظام القذافى ولتفادي حدوث أي انتكاسة لها.
لكن عبد الجليل سعى أيضا لاستباق أي عمليات انتقام محتملة ضد المتهمين في القضية، حيث دعا الشعب الليبي إلى التسامح والعفو وإلى التحلي بالصبر وضبط النفس والركون إلى القانون وتقديم المتهمين للمحاكمة العادلة.
ومثلت القضية جدلا إعلاميا وسياسيا في الشارع الليبي وسط اتهامات متبادلة بين أعضاء المجلس الانتقالي حول المسؤولية الحقيقية عن مصرع يونس.
وفاجأ المستشار عبد الجليل الليبيين بنزعه الشرعية عن قناة «ليبيا الأحرار» الفضائية التي تبث من العاصمة القطرية الدوحة ويشرف عليها الإعلامي الليبي البارز محمود شمام.
وقال عبد الجليل في مداخلة مع قناة محلية أخرى عبر الهاتف إن هذه القناة التي كان يعتقد أنها الناطق الرسمي باسم المجلس الانتقالي تعمل ضد المجلس وضد مصالح الشعب الليبي، متهما القناة نفسها بتعمد إغفال بقية أسماء المتهمين في قضية يونس حتى يشار بأصابع الاتهام إلى العيساوي فقط.
وفور انتهاء المؤتمر الصحافي للمجلس الانتقالي، أطلق أنصار يونس وأفراد من عائلته وقبليته النار في الهواء ببنغازي أمام فندق «تيبستي»، تعبيرا عن سعادتهم بقرار المجلس، علما بأن قبيلة العبيدات اعترضت في السابق على ما وصفته بتباطؤ المجلس الانتقالي في إنهاء القضية، ودخل أفرادها في اعتصام مفتوح اعتبارا من يوم الجمعة الماضي للمطالبة بإعلان أسماء الجناة ومحاكمتهم.
وقالت القبيلة في بيان لها إنها امتنعت عن الخوض في تفاصيل القضية حتى لا تؤثر بالسلب على الثورة ضد القذافى، معتبرة أن المجلس الانتقالي قد تراخى في التحقيق، ولفتت إلى أن بعض أعضاء المكتب التنفيذي المدانين في الشق الإداري يمارسون أعمالهم، ويثيرون استفزازا، ومشاعر الشعب وعائلة يونس. كما هددت القبيلة باستخدام القوة والسلاح، وملاحقة الجناة بالإضافة إلى إحالة ملف القضية إلى المحكمة الجنائية الدولية بدعم دول أوروبية وأميركا.
وأعلن فوزي بوكتف رئيس تجمع سرايا الثوار التابع لوزارة الدفاع الليبية في تصريحات له أمس أنه سيقدم دعوى قضائية ضد كل من يتهمه بقتل يونس.

نفله
30-11-2011, 06:58 PM
السلطات الليبية تفرض تأشيرات دخول على الجزائريين ودول جوار أخرى
سفارة الجزائر في طرابلس: رعايانا لا يتعرضون لـ«أي إجراء تمييزي»

لندن
فرضت السلطات الليبية على المواطنين الجزائريين ومواطني بلدان مجاورة أخرى الحصول على تأشيرة لدخول ليبيا، بحسب ما أعلنت أمس السفارة الجزائرية لدى ليبيا في بيان نشرته وكالة الأنباء الجزائرية الحكومية. وأوضحت السفارة أن قرار السلطات الليبية الجديدة بفرض التأشيرة لدخول ليبيا «لا يشمل الجزائريين فقط، بل يشمل أيضا مواطني دول مجاورة ودول عربية أخرى».
وأضاف المصدر ذاته أنه «منذ 30 مارس (آذار) تم إعفاء المواطنين التونسيين من التأشيرة وفي الآونة الأخيرة تم إعفاء الأتراك».
وأشارت السفارة الجزائرية من جانب آخر إلى أن وضع الجزائريين في ليبيا «عادي على غرار باقي الجاليات العربية منذ الإطاحة بالنظام السابق». وأكدت أن رعايا الجزائر لا يتعرضون لـ«أي إجراء تمييزي ولا لأي خطر أو تهديد منذ الإطاحة بالنظام السابق»، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.
كما نفت السفارة معلومات كانت أشارت إلى تعليمات سرية بمنع الجزائريين من دخول ليبيا ومنح الجزائريين الذين ليست لديهم بطاقة إقامة 24 ساعة لمغادرة الأراضي الليبية.
وكانت العلاقات بين الجزائر وليبيا توترت إثر استقبال الجزائر في 29 أغسطس (آب) لاثنين من أنجال القذافي وإحدى بناته. وعللت الجزائر الأمر بدواع إنسانية.
وبعد فترة تبنت فيها الجزائر موقف الاتحاد الأفريقي الداعي لمفاوضات بين طرفي النزاع في ليبيا، واعترفت في 22 سبتمبر (أيلول) بالمجلس الوطني الانتقالي.
والتقى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة رئيس المجلس الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل مرتين بحضور أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني منتصف نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي بالدوحة على هامش قمة عن الغاز.
وبلغ عدد الجزائريين في ليبيا ثمانية آلاف شخص قبل بداية النزاع غير أن أكثر من أربعة آلاف منهم غادروها بعد انطلاق الثورة، بحسب إحصائيات رسمية.

نفله
01-12-2011, 10:47 PM
ليبيا: الثوار يطالبون «الانتقالي» بمناظرة علنية لتفنيد الاتهامات بتورطهم في اغتيال عبد الفتاح يونس
تحذيرات من تعرض سيف الإسلام للاغتيال قبل تحويله للمحاكمة

القاهرة:
لندن: «الشرق الأوسط» تصاعدت أمس حدة الخلافات بين الثوار المسلحين والمجلس الوطني الانتقالي الليبي على خلفية رفض بعض قادة الثوار الاتهامات التي وجهت إليهم قبل يومين بالتورط في عملية اغتيال اللواء عبد الفتاح يونس، الرئيس السابق لهيئة أركان الجيش الوطني الموالي للثوار، في شهر يوليو (تموز) الماضي في مدينة بنغازي. وعقد حشد من قادة الثوار اجتماعا أمس في بنغازي، المقر السابق للمجلس الانتقالي ومعقل الثوار، طالبوا فيه بعقد مناظرة علنية وعلى الهواء مباشرة أمام الرأي العام الليبي ووسائل الإعلام المحلية مع رئيس وأعضاء المجلس الانتقالي لكشف كل الحقائق المجهولة في قضية يونس، وحذروا من أن كيل وتوجيه الاتهامات لهم دون دليل يعتبر نوعا من الديكتاتورية لم تكن تحدث حتى في أيام نظام حكم العقيد الراحل معمر القذافي.
وقال بيان للثوار تلقت «الشرق الأوسط» نسخة منه إن إعلان المجلس الانتقالي عن أسماء بعض القادة المتهمين بقتل يونس على الهواء مباشرة يعتبر تصرفا غير مسؤول، مؤكدا أنه يحمل المجلس الانتقالي المسؤولية الكاملة في حالة حدوث أي مكروه لأي من هؤلاء المتهمين. وكان قرار الاتهام الذي أعلنه المستشار مصطفى عبد الجليل، رئيس المجلس الانتقالي، برفقة المدعي العام العسكري الليبي في بنغازي قد تضمن أسماء 6 ليبيين قال إنهم متورطون في قتل يونس مع سبق الإصرار والترصد.
كما اتهم القرار قادة ومسئوولين سابقين بالمشاركة في مقتل يونس ومرافقيه عن طريق إجراءات إدارية سهلت عملية القتل، على رأسهم الدكتور علي العيساوي نائب رئيس المكتب التنفيذي السابق، بالإضافة إلى 7 من القادة الميدانيين للثوار من كتيبة أبي عبيدة بن الجراح.
وردا على الجدل الذي أثير بشأن مدى قانونية إقدام الثوار على اعتقال يونس وجلبه للمحاكمة بسبب اتهامات وجهت إليه بالخيانة وإجراء اتصالات مع عناصر من نظام القذافي وبتعمد نقص السلاح والذخيرة لدى الثوار، لفت البيان إلى أن الثوار باعتبارهم الجهة التنفيذية للمجلس الانتقالي في ظل غياب المؤسسات الرسمية، من حقهم القبض على أي شخص للتحقيق معه بموجب قرار رسمي من المجلس.
وفي تلميح إلى إصرار الثوار على الاتهامات الموجهة سابقا إلى اللواء عبد الفتاح يونس قال البيان: «إننا نطالب بفتح التحقيق في حوادث القصف الخطأ على كتائبنا في بداية الثورة التي كان سببها الامتثال لأوامر رئاسة هيئة الأركان حيث فقدنا الكثير من الأرواح والآليات مما كان له الأثر السيئ في نفوس الثوار، كما نطالب بالتحقيق والقصاص ممن تسبب في هذا الأمر».
ومضى البيان إلى القول: «إننا نطالب بالتحقيق في الشكاوى التي قدمناها في تقاريرنا السابقة حول أسباب تخزين الأسلحة والذخائر في مخازن رئاسة الأركان ونقص الأسلحة والذخائر عن الثوار»، مشيرا إلى أن هذه الأسلحة لم تكن تصرف للثوار إلا بموافقة رئاسة الأركان باعتبارها المسؤولة مسؤولية مباشرة عن التسليح. وأضاف: «لم يحدث حتى في عهد الطاغية الإعلان عن اسم متهم إلا بعد التحقيق معه، والأسماء المعلن عن اتهامها لم يتم التحقيق معها، فكيف يمكن اتهام شخص لم يتم الاستماع إلى أقواله؟ مما يعد انحرافا خطيرا عن القانون».
وأعلن ناطق باسم الثوار أنهم قرروا من جانب واحد توزيع التقارير والشكاوى التي قدموها في السابق إلى المجلس الانتقالي بشأن ملاحظاتهم على أداء يونس خلال توليه منصبه.
وفي المقابل طالب المعتصم، النجل الأصغر للواء يونس، وزير الداخلية الليبي الجديد فوزي عبد العال بإصدار مذكرة اعتقال بحق الـ16 شخصا المتهمين بالتورط في اغتيال والده.
وأكد المعتصم في تصريحات صحافية ضرورة أن يصدر عبد العال مذكرة اعتقال تعمم فورا على كافة المنافذ البرية والبحرية والجوية الليبية يأمر فيها باعتقال هؤلاء وملاحقتهم في الداخل وتقديمهم للعدالة.
واعتبر المعتصم أن أسماء المتورطين لا تزال ناقصة، مشيرا إلى أن استكمال التحقيقات سيكشف عن تورط شخصيات أخرى من بينها شخصيات ليبية مرموقة متورطة في هذا الحادث. وانتقد تأخر المجلس الانتقالي في كشف ملابسات القضية، على نحو أدى إلى انطلاق حملة دعائية لتشويه سمعة والده في ما يتعلق لولائه لثورة السابع عشر من فبراير (شباط) الماضي.
وفي تهديد بإمكانية لجوء عائلة يونس وقبيلة العبيدات، التي ينتمي إليها يونس، إلى المحكمة الجنائية الدولية في حال التقاعس في القضية، أضاف المعتصم: «إذا كانت لجنة التحقيق في داخل ليبيا قد تقاعست عن العمل، وفشلت في التحقيق في هذه القضية الخطيرة، فنحن سنطلب المساعدة من المحكمة الجنائية الدولية». ومن جهتها، سلكت قناة «ليبيا الأحرار» الفضائية التي تبث من العاصمة القطرية، الدوحة، نفس توجه الثوار، بعدما تحدت رئيس المجلس الانتقالي في إجراء حوار حصري وعلى الهواء مباشرة ليشرح فيه للرأي العام الليبي مبررات اتهامه للقناة مؤخرا بأنها تعمل ضد مصالح الشعب الليبي.
ولم تصدر القناة أي بيان رسمي ولم تعلق على اتهامات عبد الجليل لها، لكن مذيعا في القناة قال في برنامج حواري مساء أول من أمس: «لم نكن في أي يوم من الطابور الخامس الموالي لنظام القذافي، بالعكس لقد ضحينا من أجل الثورة وأسهمنا في تعريف العالم بها، وإذا كان لدى المستشار مصطفى عبد الجليل أي اتهامات وأدلة ضدنا فليقدمها لليبيين فورا». وكان عبد الجليل قد اتهم القناة في مداخلة هاتفية مع قناة محلية أخرى، بتعمد الإثارة عبر تعمدها الإشارة إلى الاتهامات الموجهة للعيساوي وعدم إذاعة بقية أسماء المتهمين في هذه القضية.
إلى ذلك، رصد تقرير بثته شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين)، التابعة لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا)، أن مدينة سرت الساحلية ومسقط رأس العقيد الراحل معمر القذافي، التي كانت ساحة للمعركة النهائية بين الثوار والمقاتلين الموالين له، باتت مدينة محطمة.
ولفت التقرير إلى أنه، وبعد مرور أكثر من شهر على انتهاء القتال في آخر مدينة تحررت من حكم القذافي، أصبحت شوارعها مجرد أكوام من الأنقاض والمباني المحترقة تنتشر فيها ثقوب أحدثتها طلقات نارية وفجوات يصل قطرها إلى متر كامل أحدثتها الصواريخ، بينما تطل أعمدة الإنارة المكسورة والمتداعية على الطرقات. وأضاف التقرير الذي بثته الوكالة عبر موقعها الإلكتروني: «المدارس مغلقة ولا توجد شبكة للهاتف الجوال، ولا يوجد سوى عدد قليل جدا من المحلات التجارية التي تفتح أبوابها. كما نزح معظم سكان المدينة البالغ عددهم 65.000 نسمة».
ونقل التقرير عن عبد الجليل عبد السلام الشاوف، نائب رئيس المجلس العسكري في سرت، قوله إن نحو ثلاثة أرباع السكان قد عادوا إلى المدينة، لكن وكالات الإغاثة تشكك في هذا الادعاء قائلة إن نسبة العائدين تقترب من 25 في المائة من إجمالي سكان المدينة. ولفت التقرير إلى مخاوف لدى سكان المدينة من تعرضهم المتواصل لعمليات انتقام، ونسب إلى يحيى عليبي، رئيس مكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في المنطقة، أن «المجلس الوطني الانتقالي ليس له وجود هنا»، وهو شيء من شأنه «أن يكون وسيلة جيدة للتعافي وبناء الثقة».
وقال إيمانويل جيغناك، رئيس مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في ليبيا، إن «الناس لن تقبل بالضرورة نظام الحكم الجديد بتلك السهولة. فهناك إحساس بالمرارة بين السكان، وهذا سيستمر لبعض الوقت».
وكانت منظمات حقوقية قد حذرت الشهر الماضي مما وصفته بـ«الإعدام الواضح» الذي تعرض له 53 شخصا من مؤيدي القذافي في سرت بعد العثور على جثثهم متحللة في فندق بالمدينة، وكانت أيدي بعضهم مقيدة خلف ظهورهم.
وفي سياق آخر أعرب منسق التحويلات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في وزارة الخارجية الأميركية، ويليام تايلور، عن استعداد الحكومة الأميركية لتقديم المساعدات التي تحتاجها ليبيا سواء في مجال التدريب، أو بناء مؤسسات المجتمع المدني، أو الأمن والسلم. ومن جهة اخرى، حذرت مصادر ليبية رفيعة المستوى في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» من إمكانية إقدام جهات داخل وخارج ليبيا على تصفية سيف الإسلام، النجل الثاني للعقيد معمر القذافي، المعتقل لدى ثوار مدينة الزنتان جنوب غربي العاصمة طرابلس، لمنعه من كشف ما وصفته بأسرار خطيرة ومعلومات مهمة عن علاقات مسؤولين محليين ودوليين مع نظام والده القذافي قبل سقوطه ومصرعه الشهر قبل الماضي.
وأبلغ مسؤول بالمجلس الانتقالي «الشرق الأوسط» أمس عبر الهاتف من مدينة بنغازي أن المجلس الذي يستعد للبدء في التحقيق مع سيف الإسلام تمهيدا لتحويله إلى المحكمة بتهمة ارتكاب أعمال عنف ضد المدنيين العزل والتحريض على قتلهم خلال ثورة السابع عشر من شهر فبراير (شباط) الماضي، يدرك تماما أن هذا الاحتمال قائم. وأضاف: «لا يمكننا استبعاد ذلك، لهذا هناك حراسة أمنية مشددة عليه في محبسه بمدينة الزنتان. لا أحد لديه علم بمكانه سوى من يعتقلونه ومسؤولين محدودين بالمجلس الانتقالي، خشية تسرب المعلومات». وتابع: «نبذل قصارى جهدنا لحمايته، وهو يلقى معاملة كريمة بالنظر إلى كونه أسير حرب. لا نتمنى أن يلقى مصير والده وشقيقه الآخر المعتصم، محاكمته ستكون فرصة كبيرة لمعرفة كيف كان يعمل نظام القذافي وكشف كل أسراره وخباياه».

نفله
05-12-2011, 05:15 AM
رئيس مجلس ثوار طرابلس: السنوسي أدلى بمعلومات مهمة عن عملاء للقذافي وبرنامجه النووي
قال لـ «الشرق الأوسط» إن الاشتباكات التي جرت في العاصمة محدودة.. والوضع آمن وتحت السيطرة

http://www.aawsat.com/2011/12/05/images/news1.652940.jpgعبد الله أحمد ناكر رئيس مجلس ثوار العاصمة الليبية طرابلس
القاهرة:
أكد عبد الله أحمد ناكر رئيس مجلس ثوار العاصمة الليبية طرابلس أن عبد الله السنوسي، صهر العقيد الراحل معمر القذافي ورئيس جهاز المخابرات الليبية، أدلى بمعلومات مهمة للثوار الذين يعتقلونه في مكان آمن، رفض الإفصاح عنه لأسباب أمنية، حول البرنامج النووي للنظام الليبي السابق. وقال ناكر لـ«الشرق الأوسط» إن السنوسي أدلى للجنة تحقيق شكلها الثوار معه بعد اعتقاله بمعلومات جديدة عن الأسلحة الكيماوية وبعض مكونات البرنامج النووي الذي كان القذافي يسعى لامتلاكه، بعد نقله من مصنع الرابطة الشهير إلى مكان آخر في جنوب البلاد.
وفى وقت سابق أعلن رئيس مجلس ثوار طرابلس عن أن الثوار يتحققون من صحة معلومات عن وجود مفاعل نووي لم يستكمل بناؤه بعد، بمكان مجهول في الجنوب الليبي.. لكن لم تصدر في المقابل أي تأكيدات حول الأمر من المجلس الوطني الانتقالي الذي يتولى السلطة في ليبيا حاليا. ومع ذلك فقد أكد ناكر أن الثوار بصدد استكمال التحقيق مع السنوسي، الذي يعتبر أبرز مساعدي القذافي وبمثابة الصندوق الأسود الكبير لكل أسراره وخباياه غير المعلنة.
وأضاف: «نخشى إن أعلنا أي معلومات عن هوية من اعتقلوه ومكان سجنه حاليا أن يتم تهريبه. للتو وردتني معلومة عن هروب هالة المصراتي مذيعة التلفزيون الليبي السابقة إلى الخارج، إذا كانت مجرد مذيعة ليست مطلوبة تتمكن من الهرب، فما بالكم بشخص بوزن وحجم السنوسي؟». وتابع: «في الوقت المناسب سنظهر السنوسي معتقلا في قبضتنا، بالصور والفيديو، لا مشكلة لدينا على الإطلاق، إنها كما قلت سابقا مجرد مسألة وقت».
وشدد ناكر، في تصريحاته الخاصة عبر الهاتف لـ«الشرق الأوسط» من مقره في العاصمة الليبية، على أن السنوسي ليس مجرد شخص عادي، ومن ثم فإن الإجراءات الأمنية المحيطة به ليست عادية واستثنائية للغاية.
ولفت إلى أن السنوسي يدلي بمعلومات خطيرة وتفاصيل غير معلنة لمحققيه من الثوار عن أسرار نظام القذافي وما سبق اقتحام الثوار لمعقله الحصين في ثكنة باب العزيزية في العاصمة طرابلس قبل نهاية شهر أغسطس (آب) الماضي.
وتحدث ناكر عن أن السنوسي أبلغ محققيه من الثوار أيضا عن معلومات من شأنها الكشف عمن وصفهم بعملاء مندسين في صفوف الثوار، كانوا موالين للقذافي حتى قبل أيام قليلة من سقوط نظامه وقتله إثر اعتقاله في مسقط رأسه بمدينة سرت الساحلية قبل نحو ستة أسابيع.
وفي ما يتعلق بسيف الإسلام القذافي، المعتقل لدى ثوار مدينة الزنتان، التي تبعد نحو 170 كيلومترا جنوب غربي طرابلس، قال ناكر إن التحفظ على الكشف عن مكان اعتقاله يرجع إلى مخاوف أمنية من محاولة تهريبه أو اغتياله. وأضاف: «بالطبع هناك كثيرون قد يرغبون في تصفيته جسديا، والبعض من الطابور الخامس قد يفكر في مساعدته على الهرب إلى خارج البلاد، لذلك لا نعلن أي تفاصيل تتعلق بمكان اعتقاله حاليا، لكنها بكل تأكيد مشددة للغاية، تماما كما هو الحال مع السنوسي».
من جهته نفى مصطفى أبو شاقور نائب رئيس الوزراء الليبي وجود أي نية لدى الحكومة الانتقالية في تقديم العلاج لسيف الإسلام خارج ليبيا، قائلا في مؤتمر صحافي عقده بطرابلس أمس إنه في مكان آمن.
إلى ذلك، قلل عبد الله ناكر من شأن الاشتباكات التي وقعت داخل وخارج العاصمة الليبية مساء أول من أمس، وقال لـ«الشرق الأوسط» إن اشتباكات محدودة جرت بين أبناء عمومة من عائلتين ليبيين في منطقة قرقاش، تم خلالها تبادل إطلاق النار، قبل أن تتمكن سرية تابعة للثوار من احتواء الموقف وتوقيف أفراد من العائلتين.
وتابع: «هذه ليست اشتباكات قوية، وسائل الإعلام تقوم بتضخيم الأمور بعض الشيء، حتى في عهد القذافي كانت تحدث مثل هذه الأمور». وأوضح أن جانبا من هذه الاشتباكات وقعت بسب خلافات بين سرية من الثوار تؤمن مكان اعتقال بعض المعتقلين والمسجونين بمنزل كان ملكا للمعتصم القذافي. وأضاف: «تمكنّا من السيطرة على الموقف، الآن الوضع آمن، لا نسمح بأي محاولة لترويع المواطنين أو استخدام السلاح».
لكن تقارير واردة من طرابلس تحدثت في المقابل عن تبادل لإطلاق النار أمس في عدة أحياء في المدينة، ما أدى، وفقا لموقع «المنارة» الإلكتروني الليبي، إلى مصرع اثنين من المواطنين.. وأشار الموقع إلى أن إطلاق الرصاص كان كثيفا، ما أرهب العائلات والمدنيين القاطنين في هذه المناطق.
وأعلنت قوات الحرس الوطني التابعة للمجلس العسكري بطرابلس عن انتقادها لما وصفته بالاشتباكات المؤسفة في منطقة الهاني بطرابلس، نافية أي علاقة بها. وقال شهود عيان إن مسؤولا محليا لقي مصرعه، بالإضافة إلى تدمير قاعدة تابعة لإحدى الميليشيات في اشتباك بين جماعتين مسلحتين متنافستين قرب طرابلس، في أحدث المواجهات التي تهدد استقرار ليبيا الجديدة.
وأظهر العنف في بلدة جنزور التي تقع على بعد نحو 17 كيلومترا إلى الغرب من العاصمة أن هذه الميلشيات ما زالت الخطر الأكبر الذي يهدد أمن ليبيا، على الرغم من محاولات الحكومة الجديدة السيطرة عليها.
وطبقا لعدة مصادر فإن الاشتباكات اندلعت صباح يوم الجمعة الماضي، عندما اقترب أشرف عبد السلام المارني سويحة، نائب رئيس المجلس العسكري لجنزور، من نقطة تفتيش في البلدة مع سائقه. وكان الجنود في نقطة التفتيش ينتمون إلى ميلشيا تتألف من مقاتلين، أغلبهم من الزنتان (جنوب غربي طرابلس).
وقال عبد الناصر فرنده، رئيس المجلس المحلي في جنزور، إن المقاتلين عندما أوقفوا السيارة عند نقطة التفتيش، أخبرهم سويحة أنه نائب رئيس الميلشيا المحلية.. مشيرا إلى أن المقاتلين ردوا عليه بأنهم لا يأبهون بالمجلس العسكري لجنزور، فأمر سائقه بالتقدم فأطلقوا عليه النار فسقط قتيلا وأصيب سائقه بإصابة بسيطة. وتحولت جنازة سويحة يوم السبت إلى استعراض للقوة من جانب ميليشيا جنزور، حيث شارك فيها نحو 500 شخص، أغلبهم مسلحون.
وبعد انتهاء مراسم الدفن انطلق سكان جنزور إلى مقر مقاتلي الزنتان وأضرموا فيه النار. ولم يكن هناك أي أثر لمقاتلي الزنتان في المقر، كما أُحرقت سيارتان خارج المبنى ودُمرت خمس أخرى بداخله.
وبعد نحو شهرين من مقتل القذافي ما زالت الحكومة الجديدة في ليبيا عاجزة عن فرض سلطتها على الأرض، مما يترك الأمن في أيدي الميليشيات التي تشتبك عادة مع منافسيها من أجل السيطرة والنفوذ.
إلى ذلك، نفى الدكتور فتحي البعجة، مسؤول اللجنة السياسية والشؤون الخارجية في المجلس الوطني الانتقالي، أن يكون قد حذف فقرة تتعلق باستدعاء عبد الرحمن شلقم، وزير الخارجية الليبي الأسبق وسفير ليبيا لدى الأمم المتحدة، للتحقيق معه على خلفية تصريحاته المثيرة للجدل ضد دولة قطر، من محضر اجتماع المجلس يوم الخميس الماضي.
وكشف البعجة النقاب عن أن أعضاء المجلس فوضوا رئيس المجلس مصطفى عبد الجليل للحديث عبر الهاتف مع شلقم، وتنبيهه إلى تفادي إصدار تصريحات قد ينجم عنها مشكلات دبلوماسية مع قطر وتؤثر على علاقتها مع ليبيا.
وانتقد شلقم بشدة الدور القطري في بلاده، واتهم الدوحة في تصريحات غير مسبوقة بالتدخل في الشؤون الليبية عبر دعمها لبعض قيادات الثوار دون غيرهم، بالمال والسلاح.
إلى ذلك تم الإعلان أمس عن تشكيل المجلس الوطني الانتقالي لجنة للتحقيق في الفساد في قطاع النفط في عهد القذافي. ونقلت وكالة «رويترز» عن سالم جنان العضو باللجنة قوله: «هذه اللجنة ستدرس الملفات القديمة الخاصة بالقطاع النفطي، ونحن نبحث أي فساد وقع في القطاع في الماضي».
ويتعرض المجلس لضغوط من قوى سياسية ليبية للنظر في مزاعم بأن مسؤولين اختلسوا ملايين الدولارات من قطاع النفط في عهد القذافي. وستعمل اللجنة بشكل مستقل عن كل من وزارة النفط والمؤسسة الوطنية للنفط، وسترفع تقاريرها مباشرة إلى المجلس الوطني الانتقالي.

محارب
07-12-2011, 06:41 PM
سفير ليبيا‏:‏ تسهيلات للعمالة المصرية الراغبة في العودة للجماهيرية



أكد عبد المنعم الهوني سفير ليبيا لدي مصر ومندوبها الدائم لدي الجامعة العربية أن السفارة الليبية ستقدم كل التسهيلات للمصريين لرغبتهم في العودة لليبيا والذين كانوا يعملون هناكولديهم اقامات وعقود عمل من أجل المساهمة في إعادة بناء ليبيا بعد الدمار الذي لحق بالبنية الأساسية.


ولديهم اقامات وعقود عمل من أجل المساهمة في إعادة بناء ليبيا بعد الدمار الذي لحق بالبنية الأساسية.
وقال إن السفارة الليبية لدي مصر تهيب بكل الأطباء المصريين للعودة مجددا إلي أعمالهم في ليبيا وسرعة الاتصال بالسفارة لإنهاء إجراءات حصولهم علي تأشيرات الدخول.
وأعلن أنه تم خلال الفترة الماضية منح نحو40 ألف تأشيرة دخول للمصريين للعودة إلي ليبيا, وأن السلطات الليبية تسهل عودة المصريين للمساهمة في إعادة اعمار وبناء ليبيا في المرحلة المقبلة.
وأهاب الهوني بالعمالة المصرية والراغبين في الذهاب إلي ليبيا والحصول علي تأشيرة دخول إليها بعدم دفع أكثر من الرسوم المستحقة وعدم الاستجابة لأي محاولات ابتزاز من أي طرف كان.
وقال الهوني أن السفارة الليبية بالقاهرة أحبطت الأحد الماضي عملية غير قانونية لإصدار تأشيرات دخول المصريين إلي الأراضي الليبية مقابل مبالغ مالية كبيرة. ويجري حاليا تحقيق اداري خاص داخل السفارة لكشف كل الملابسات المتعلقة بهذا الموضوع.

نفله
09-12-2011, 04:13 PM
«الناتو» يرغب في بناء شراكات جديدة مع ليبيا ودول شمال أفريقيا والشرق الأوسط
روسيا تحذر من تداعيات التدخل في المنطقة.. وراسموسن يؤكد: الحلف لا ينوي لعب دور بسوريا ربروكسل: نادية التركي وعبد الله مصطفى

جدد الأمين العام لحلف الشمال الأطلسي «الناتو»، أندرس فوغ راسموسن، التعبير عن رغبته ورغبة أعضاء حلف «الناتو» في انضمام حلفاء جدد من منطقة شمال أفريقيا والشرق الأوسط للحلف، واهتمامهم الكبير بليبيا إذا ما أرادت أن تصبح من بين الشركاء. وكان هناك اهتمام بملف الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في اجتماعات وزراء خارجية «الناتو». وأكد وزير الخارجية الفرنسي ألان جوبيه لـ«الشرق الأوسط» أن فرنسا تسعى لمساعدة ودعم ليبيا. وحول الموقف الفرنسي من صعود الحركات الإسلامية في بلدان شمال أفريقيا ومصر، قال إن فرنسا بلد يدعم الديمقراطية، معتبرا أن الانتخابات التي جرت في المغرب وتونس تمت بطريقة ديمقراطية. وأضاف أن فرنسا مع إرادة الشعوب، لكنه تدارك خلال إجابته أنه مع ذلك لفرنسا «خطوط حمراء» لا يمكن أن تسمح بتجاوزها، وبأنهم سيتعاملون بحذر في علاقاتهم خاصة مع ما يحدث في هذه الدول من تغيرات.
وعن الشأن الإيراني، قال جوبيه في المؤتمر الصحافي الذي عقده في مقر المفوضية الفرنسية داخل حلف «الناتو»، إن الدول الأوروبية مستعدة دائما للتحاور مع إيران و«دعواتنا مفتوحة». في الوقت نفسه، أشار إلى أن فرنسا لن تسكت عما يفعله الإيرانيون، خاصة أن الكثير من المعلومات تشير إلى أنهم ماضون في العمل على تطوير المنظومة النووية.
وردا على سؤال حول ما قد تسببه العقوبات الأوروبية على إيران من نقص في النفط وارتفاع في الأسعار، قال وزير الخارجية الفرنسي إن البديل موجود وسيعوضون ما كانت إيران تقدمه من ليبيا ومن دول خليجية أخرى يعمل الاتحاد الأوروبي معهم. وقال جوبيه إن مسؤولين تلك الدول أبدوا استعدادهم للتعاون وتعويض ما قد تسببه العقوبات على إيران من نقص في الفترة المقبلة.
وحول توتر العلاقات بين باكستان والغرب على خلفية قصف طائرات «الناتو» لجنود باكستانيين على الحدود الأفغانية، الذي خلف 25 قتيلا, قال جوبيه إن دول الحلف تسعى لإعادة الثقة إلى العلاقات مع باكستان لما كانت عليه، مؤكدا أنهم مقتنعون أنه لا أمن أو سلام يمكن أن يتحقق في أفغانستان من دون التعاون الباكستاني.
ومن جهتها، قالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إنه خلال اجتماعات وزراء الخارجية التي اختتمت، أمس، تمت مناقشة خطط العمل التي سيتم طرحها في قمة «الناتو» المقبلة في شيكاغو. كما أكدت كلينتون أن التجربة الليبية أثبتت أنه «بالتعاون بين الحلفاء نستطيع إنجاز الكثير».
وأخذت العلاقات مع روسيا حيزا مهما من الاجتماعات في بروكسل، أمس. وتحدث راسموسن في أعقاب أعمال مجلس الحلف وروسيا، الذي عقد على هامش اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء في الناتو، معتبرا أن استمرار الحوار بين الطرفين «مؤشر إيجابي»، وأكد أمين العام للحلف، قائلا: «سنواصل حوارنا من أجل تذليل مخاوف الطرف الروسي»، وعبر عن قناعته أن توصل الطرفين الروسي والأطلسي إلى اتفاق بشأن هذا الأمر من شأنه دفع العلاقات الثنائية قدما إلى الأمام، حيث «نعتقد أن التوافق على هذا الأمر، سينقل العلاقات بين روسيا والحلف إلى مستوى أكثر تقدما»، ووصف راسموسن المباحثات مع الطرف الروسي بــ«المثمرة» بشأن تدعيم التعاون في الملف الأفغاني، ومحاربة القرصنة ومحاربة الإرهاب. ويذكر أن حلف شمال الأطلسي فشل، حتى الآن، في دفع روسيا للتعاون في مسألة الدرع الصاروخية، مكررا غير مرة أن المنظومة ليست ضدها.
وحول العلاقات الروسية - الأميركية ونتيجة لقائها مع نظيرها الروسي سيرغي لافروف، قالت كلينتون إنهما راجعا خطط العمل في أفغانستان سويا، وإن هناك نقاط خلاف بين الولايات المتحدة وروسيا ما زالت قائمة حول بعض المواضيع. وأكدت الوزيرة أيضا أن الولايات المتحدة تقدر علاقاتها مع روسيا وقالت: «نعمل معا عبر (الناتو)، وأعتقد أننا حققنا تقدما في التعاون في عدة مجالات، لكن لنا متطلبات في مجالات الديمقراطية وحقوق الإنسان». وأضافت: «نحاول التوصل لاتفاق حول الموضوع, سنواصل الضغط لمواصلة العمل في شرحنا للروسيين أن خططنا لن تؤثر على عملنا مع الروسيين».
وشرحت في مؤتمر صحافي أمس أن الطرفين يعلمان بأن الصواريخ البالستية لن تأتي من روسيا، بل من مناطق أخرى، وأوضحت «بصراحة» من إيران، وأكدت أنهم سيواصلون العمل بانفتاح وشفافية.
وعن الموقف الأميركي من الأزمة المالية في أوروبا، قالت كلينتون: «نحن مستعدون لمساعدة أوروبا على تجاوز أزمتها.. ونرى أنفسنا شركاء وداعمين وأصدقاء، ونحن واثقون من أنكم ستنجحون في تجاوز الأزمة».
واستخدم عدد من الوزراء كلمة «الصبر» وضرورة التمسك به في التعامل مع روسيا، وخاصة فيما يتعلق بإنهاء خلافات بشأن الدرع الصاروخي في تصريحاتهم على هامش اجتماعات وزراء خارجية دول حلف شمال الأطلسي.
وقال وزير خارجية لوكسمبورغ، جان اسيلبورن: «لا بد أن نضع في قمة الناتو المقررة في شيكاغو مايو (أيار) المقبل إطارا جديدا للعلاقات بين الناتو وروسيا ولا نلتفت لما حدث في السنوات الماضية، ويكفي أن موسكو لم تغلق الباب وتركته مفتوحا، وعلينا الصبر، وأن نقدم حججا منطقية لأصدقائنا في روسيا وإقناعهم بأن النظام الصاروخي ليس ضدهم، وإنما يخدم مصلحة مشتركة للناتو وروسيا وإذا لم يتحقق تفاهم واتفاق بين الجانبين يمكن لأوروبا أن تتضرر كثيرا من ذلك».
ومن جانبه، قال وزير الخارجية الهولندي، اوري روزنتال: «لا بد أن نستمر في الحوار مع الجانب الروسي، ونستمع لوجهة نظرهم، ويستمعون إلينا حتى نصل إلى توافق في النهاية، ولا يزال الباب مفتوحا، وعلينا استئناف الحوار».
ومن جهته، حذر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، نظراءه في حلف شمال الأطلسي، من أن محاولة التأثير في الاضطرابات في العالم العربي تزيد مخاطر تصاعد التوترات خاصة الطائفية منها، وهي مخاطر يمكن أن «تنسف هذه التركيبة الجغرافية السياسية برمتها». وجاء ذلك في وقت تعبر فيه روسيا عن رفضها لأي تدخل خارجي في الثورة السورية. واستخدمت روسيا والصين حق النقض (الفيتو) ضد مسودة قرار لمجلس الأمن صاغته دول أوروبية في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي كان سيندد باستخدام النظام السوري العنف ضد احتجاجات حاشدة معارضة للحكومة تستعر منذ مارس (آذار) الماضي.
وأكد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أندرس فوغ راسموسن، الذي تحدث بعد لافروف في مؤتمر صحافي، أن الحلف «ليست لديه أي نية للتدخل في سوريا». وأشار لافروف، الذي كان يتحدث في مقر حلف شمال الأطلسي، إلى عدم رضا موسكو عن الطريقة التي تمت الإشارة بها إلى قرار لمجلس الأمن الدولي هذا العام باعتباره أساس عملية حلف الأطلسي التي ساعدت في الإطاحة بالزعيم الليبي الراحل معمر القذافي. وقال بعد اجتماع مع نظرائه في حلف الأطلسي «عندما تظهر أزمة ينبغي تشجيع كل القوى السياسية والدينية والقوى الأخرى على المشاركة في حوار»، مضيفا أن أي مجموعات محلية تدعو إلى مساعدة خارجية تسير «في الطريق الخطأ».
وحذر لافروف من أن «عدم رؤية التهديدات التي تنبع من الاتجاهات الحالية سيكون خطأ في رأيي، لأن تلك العمليات المتأصلة بعمق قد تظهر على السطح وتنسف المشهد الجغرافي السياسي برمته». وقال «نحن صراحة نشعر بقلق بالغ لرؤية انقسام متنام داخل العالم الإسلامي بين السنة والشيعة»، مضيفا «إذا لم نساعد في دحر هذا الاتجاه السلبي فربما نشهد أحداثا أليمة للغاية».

نفله
09-12-2011, 04:14 PM
الحكومة الليبية تؤكد عزمها التخلص من مظاهر التسلح داخل المدن
ترسانة الأسلحة الهائلة في مصراتة.. 6 كتائب تضم أكثر من 200 وحدة

http://www.aawsat.com/2011/12/09/images/news1.653462.jpgجنود ليبيون في استعراض عسكري أقيم بمناسبة تأسيس الجيش الوطني الليبي في بنغازي أمس (رويترز)
طرابلس - لندن: «الشرق الأوسط»
أكدت الحكومة الليبية الانتقالية عزمها التخلص من مظاهر التسلح داخل المدن، بما يحقق الاستقرار بالمدن الليبية كافة. وما زالت ميليشيات خارج نطاق سيطرة الحكومة تمتلك مخزونات هائلة من الدبابات والصواريخ والأسلحة الصغيرة في مدينة مصراتة، وهي ترسانة تمثل اختبارا لمدى قدرة الحكام الجدد في البلاد على ترسيخ سلطاتهم. ورحبت الحكومة، في بيان لها أصدرته ليل الأربعاء - الخميس، بالمظاهرات الاحتجاجية السلمية التي تسعى إلى تحقيق مطالب الأمن والاستقرار في مدينة طرابلس. ونفت الحكومة ما تناقلته وكالات الأنباء ووسائل الإعلام من أنها حددت مهلة أسبوعين للمجموعات المسلحة كي تغادر مدينة طرابلس، مؤكدة أنه لم يصدر بيان عنها بهذا الخصوص. وقالت الحكومة إنها تقوم «بالفعل بإعداد ودراسة برامج وخطط للتعامل مع كل التحديات التي تستهدف تحقيق الأمن والاستقرار وعودة الحياة إلى طبيعتها في البلاد».
وأشادت بالدور الذي قام به الثوار في تحرير ليبيا ودعتهم إلى المساهمة في المرحلة القادمة، «مرحلة بناء ليبيا الحديثة بما يحقق أهداف ثورة 17 فبراير».
وأبدت الحكومة استياءها من بعض الممارسات التي تسيء إلى الثورة، داعية المواطنين إلى الالتفاف حول شعارات «نعم للعدل» و«نعم للداخلية» و«نعم للدفاع» و«نعم لمؤسسات الدولة»، حسب وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ).
وقد شهدت طرابلس أوضاعا أمنية غير طبيعية بعد أن هدد سكانها بالخروج في مظاهرات حاشدة احتجاجا على «فوضى انتشار السلاح» في شوارعها والانفلات الأمني الحاد في عدد من أحيائها.
وفي مصراتة تمكن فريق من «رويترز» من الدخول إلى مخزن سلاح تابع لميليشيا، وهي واقعة نادرة، وأحصى آلاف الصناديق من الأسلحة والذخيرة أغلبها تمت مصادرتها من القوات الموالية للعقيد الراحل معمر القذافي وأعيدت إلى المدينة في شاحنات.
وتقول الميليشيات، التي تشكلت لمحاربة حكم القذافي وتدين بالولاء لزعماء المجلس الوطني الانتقالي، إنها ستسلم الأسلحة بمجرد تأسيس جيش وطني.
لكن ليس هناك جدول زمني لذلك، وفي الوقت ذاته فإن الأسلحة تعطي مصراتة قوة عسكرية أكبر من الحكومة الهشة في طرابلس، وهي ميزة من المرجح أن تحاول ميليشيات مصراتة أن تحولها إلى سلطة سياسية.
وقال جيف بورتر، وهو خبير بشؤون شمال أفريقيا وأدلى بشهادته عن الشأن الليبي في الكونغرس الأميركي: «الحكومة لا تحتكر القوات في البلاد... من دون ذلك ستكون قدرة الحكومة على العمل معرضة للخطر». وأضاف قائلا: «كل الميليشيات تملك كميات كبيرة من الأسلحة، والحكومة ليس أمامها من سبيل سوى حثها ودفعها إلى تسليم سلاحها».
وعلى مدى يومين زار مراسلو «رويترز» أربعة مخازن للسلاح تديرها ميليشيات. وساعد هذا على تكوين فكرة عن السلاح الموجود في المدينة، لكنها لا تمثل سوى جزء محدود من الكمية الإجمالية للسلاح. ويوجد في مصراتة ست كتائب تضم أكثر من 200 وحدة. وتمتلك أغلب الكتائب عددا من مخازن السلاح في مواقع مختلفة.
وطبقا لما أحصته «رويترز» فإن الأسلحة التي يمكن أن تكون موجودة هي 38 دبابة، و9 مدافع آلية، و16 مدفعا ميدانيا، و536 من صواريخ غراد روسية الصنع، و13 قاذفة صواريخ غراد محمولة على شاحنات، و2480 قذيفة مورتر، و202 قذيفة مدفعية. ومن بين الأسلحة الأخرى 21 منصة صواريخ تم نزعها من طائرات هليكوبتر، ونحو 10 صناديق من رؤوس حربية في ما يبدو فرنسية الصنع لصواريخ مضادة للدبابات تطلق من طائرات هليكوبتر. وبالإضافة إلى ذلك وجد مراسلو «رويترز» 18 حاوية شحن قال قادة محليون إنها تحتوي على ذخيرة. ولم يتسنَّ فحص ما بداخلها.
وتناثرت الترسانة في أنحاء المناطق الواقعة على مشارف مصراتة، المدينة الساحلية الواقعة على بعد نحو 200 كيلومتر إلى الشرق من العاصمة طرابلس. وكانت هناك مدفعية ثقيلة في موقع كان قاعدة إمداد لشركة «بترو كندا» النفطية. وخزنت وحدة أخرى الذخيرة في مخزن سابق لشركة «بيبسي» للمشروبات الغازية، في حين احتفظت كتيبة بعشرات الدبابات قرب منزل قائدها على الشاطئ.
وتركزت المخاوف الدولية من انتشار السلاح في ليبيا على احتمال أن تصل هذه الأسلحة إلى أيدي جماعات مثل تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي.
وتبدو فرص حدوث هذا في مصراتة ضئيلة، إذ لا تتعاطف الميليشيات في المدينة كثيرا مع الإسلاميين، وكانت هناك حراسة محكمة لكل الترسانات التي رأتها «رويترز». لكن أهمية هذا المخزون الهائل للسلاح في مصراتة تكمن في الثقل الذي تمنحه للمدينة التي تتسم بالهدوء بصورة كبيرة حتى الآن خلال التنافس على السلطة والنفوذ في ليبيا الجديدة.
شهدت مصراتة، ثالثة كبرى المدن الليبية، أضخم وأعنف معركة في الحرب التي استمرت سبعة أشهر مع القذافي. وكانت قوات المدينة من أقوى الوحدات بين عشرات من الميليشيات في أنحاء ليبيا خرجت لمحاربة كتائب القذافي.
وكتب وولفرام لاتشر، وهو خبير في شؤون شمال أفريقيا، يقول: «ولاء الكتائب أولا وأخيرا لبلداتها ومدنها وليس للمجلس الوطني الانتقالي».
وأضاف في مقال بدورية «ميدل إيست بوليسي كاونسل»: «لم يتضح بعدُ ما إذا كانوا سيتوقفون عن عمليات التعبئة ويحجمون عن استخدام قوتهم العسكرية كوسيلة لتحقيق النفوذ السياسي ومدى سرعة حدوث ذلك».
وقال متحدث عسكري باسم المجلس الوطني الانتقالي في طرابلس إنه يعتقد أن كتائب مصراتة ستفي بوعدها بتسليم سلاحها إلى الحكومة المركزية.
وقال أحمد باني المتحدث باسم المجلس إنه حتى الآن لا يوجد رئيس لأركان الجيش، وبمجرد وجود رئيس للأركان سوف يسلمون سلاحهم. وأضاف أنه يعرف الشعب جيدا وأنهم سيطيعون أوامر المجلس الوطني الانتقالي لأنهم جميعا يحبون ليبيا وأنهم دفعوا كثيرا من أجل الحرية. وفي مصراتة قال قادة الكتائب الذين تحدثوا إلى «رويترز» إنهم سيدمجون وحداتهم في الجيش الوطني وسيسلمون سلاحهم بمجرد تأسيس الجيش. وأبدت كتائب مصراتة حسن نياتها وسلمت 500 قطعة من الأسلحة الخفيفة لوزارة الداخلية في أكتوبر (تشرين الأول)، طبقا لتقرير من الأمم المتحدة، غير أنه ما من أحد يعلم على سبيل التأكيد متى سيبدأ الجيش الوطني العمل. وفي مصراتة ليس هناك دليل بعدُ على أن وزارة الدفاع وضعت أي خطط لعملية التسليم. وحتى بعد انضمام كتائب مصراتة للجيش فمن الواضح أنها تتوقع الاحتفاظ بدرجة من الاستقلالية.
وفي ظل غياب توجيهات من طرابلس وضعت خطة لتشكيل ثلاث وحدات من مصراتة مع الجيش الوطني وبدأوا بالفعل في اختيار قادة.
وقال محمد الزين القائد الذي يشرف على المدافع الميدانية وقاذفات صواريخ غراد عند قاعدة شركة النفط التي تم تحويلها لمخزن إنه سيقود إحدى هذه الوحدات الثلاث. وأضاف أن الاستعدادات بدأت بالفعل لنقل السلاح إلى مخازن تابعة للجيش الوطني. لكنه قال إن هذه المخازن لن تكون بعيدة. وعندما سئل عن مكان تلك المخازن في المستقبل أجاب: «في ضواحي مصراتة».

محارب
10-12-2011, 08:50 AM
إسرائيل تستعد لفتح سفارة في طرابلس

عبدالقادر فارس ـ غزة




كشفت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية عن وجود اتصالات بين إسرائيل والمجلس الانتقالي الليبي لفتح سفارة إسرائيلية في طرابلس، مشيرة إلى أن الدبلوماسي الإسرائيلي المرشح لشغل منصب السفير سيزور ليبيا قريبا. ونقلت الصحيفة عن مصادر بريطانية وجود اجتماعات لعدد من أبناء الجالية اليهودية الليبية في بريطانيا برئاسة رفال لوزان مع بعض مسؤولي الحكومة البريطانية ومسؤولين بالمجلس الانتقالي الليبي من أجل العودة إلى ليبيا.
وكشفت الصحيفة عن اسم الدبلوماسي الإسرائيلي المرشح لتولي منصب أول سفير إسرائيلي في ليبيا، وهو من أصول عربية درزية، ويدعي رسلان أبو راكون، ويتولى حاليا منصب نائب قنصل إسرائيل العام في ولاية أتلانتا الأمريكية.

محارب
10-12-2011, 08:51 AM
القرضـاوي يـدعـو الليبيين للمصالحة

أ ف ب ـ بنغازي




دعا الشيخ يوسف القرضاوي أمس الليبيين إلى المصالحة والوحدة بعد الإطاحة بنظام معمر القذافي.
وقال في خطبة الجمعة وسط ساحة مدينة بنغازي (شرق) من حيث انطلقت الثورة على نظام القذافي «اتركوا الحقد والغضب، كم من عدو تحول إلى صديق».
وأضاف مخاطبا الليبيين وداعيا إياهم إلى بناء مجتمع جديد «كلكم إخوة» مشددا على ضرورة الحوار بين الجميع أيا تكن توجهاتهم السياسية. داعما الحركة الاحتجاجية في سورية. وقال في هذا الصدد «أقول لكم ستنتصر سورية، لأن الظلم لا ينتصر على العدل ولأن الطغاة لا ينتصرون على الشعوب».

محارب
10-12-2011, 11:10 PM
عبد الجليل يؤكد ان المجلس الوطني الانتقالي مستعد للصفح عن مقاتلي القذافي

اكد رئيس المجلس الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل السبت ان المجلس مستعد للصفح عن المقاتلين الذين قاتلوا الى جانب معمر القذافي خلال الثورة في ليبيا.
وقال عبد الجليل خلال مؤتمر في طرابلس حول العدالة والمصالحة "نحن قادرون على الصفح والمغفرة، نحن قادرون على استيعاب اخواننا الذين قاتلوا الثوار، وقادرون كذلك على استيعاب كل أولئك الذين ارتكبوا فعلا او قولا ضد هذه الثورة".
واضاف ان "الصفح والمغفرة من التعاليم التي يوصي بها الاسلام".
وكان عبد الجليل يتحدث في مؤتمر في طرابلس حول العدالة والمصالحة هو الاول من نوعه منذ اعلن المجلس الوطني الانتقالي في 23 تشرين الاول/اكتوبر تحرير كامل الاراضي الليبية.
وشارك في المؤتمر مندوبون عن ابرز القبائل والمجموعات القومية ومندوبون عن قطر وتونس.
اندلعت الثورة ضد نظام العقيد معمر القذافي في منتصف شباط/فبراير وسرعان ما تحولت حربا اهلية بين قوات الزعيم الليبي السابق والثوار الذين حصلوا منذ نهاية اذار/مارس على دعم حلف شمال الاطلسي.
وتحت ضغط الشارع، سينصرف المسؤولون الليبيون الجدد الى المهمة الشائكة لحل الميليشيات المسلحة للثوار السابقين الذين يفرضون سيطرتهم على البلاد منذ سقوط نظام القذافي في آب/اغسطس.

محارب
11-12-2011, 08:49 AM
مصطفى عبدالجليل: المجلس مستعد للصفح عن مقاتلي القذافي

يو بي زي ــ طرابلس




أكد رئيس المجلس الانتقالي الليبي مصطفى عبد الجليل أن المجلس مستعد للصفح عن المقاتلين الذين قاتلوا إلى جانب معمر القذافي خلال الثورة في ليبيا. وأفاد عبد الجليل خلال مؤتمر في طرابلس أمس حول العدالة والمصالحة «نحن قادرون على الصفح، واستيعاب إخواننا الذين قاتلوا الثوار، وقادرون كذلك على استيعاب كل أولئك الذين ارتكبوا فعلا أو قولا ضد هذه الثورة». وشارك في المؤتمر مندوبون عن أبرز القبائل والمجموعات القومية ومندوبون عن قطر وتونس. اندلعت الثورة ضد نظام العقيد معمر القذافي في منتصف فبراير وسرعان ما تحولت حربا أهلية بين قوات الزعيم القذافي الذي قتل مؤخرا، والثوار الذين حصلوا منذ نهاية مارس على دعم حلف شمال الأطلسي

محارب
11-12-2011, 12:43 PM
عبد الجليل‏:‏ ليبيا أكبر من الجميع ولابد من التسامح من أجل بناء الدولة
طرابلس‏-‏ سعيد الغريب‏:‏
افتتح المستشار مصطفي عبد الجليل رئيس المجلس الانتقالي الليبيي المؤقت أعمال مؤتمر المصالحة الليبيي الوطني بحضور رئيس الوزراء الليبيي الدكتور عبد الرحيم الكيب‏,‏ وخالد العطية وزير الدولة القطري للشئون الخارجية, والدكتور يوسف القرضاوي رئيس المجلس العالمي للاتحاد العالمي للمسلمين






وراشد الغنوشي رئيس حزب النهضة التونسي. والصادق الغرياني مفتي ليبيا وأعضاء المجلس الانتقالي الليبيي. ومشايخ وحكماء ليبيا وأعضاء الحكومة الليبية.
وأعلن مصطفي عبد الجيل أن هناك قانونين سيتم الاعلان عنهما,مثل قانون العفو العام, وقانون العدالة الانتقالية, والمصالحة الشاملة,وأشار أنه سيتم اتخاذ الاجراءات من أجل قانون العدالة الانتقالية. ودعا عبد الجليل إلي ضرورة التسامح والتصالح التي دعا اليها الاسلام الحنيف.
وأكد المستشار عبد الجليل أن ليبيا وطن يسع الجميع وسيكون للجميع دون اقصاء أوتهميش أحد وأن ليبيا أكبر من الجميع. مشيرا في الوقت نفسه الي أن ليبيا تستوعب حتي الذين كانوا يعملون في كتائب القذافي بحكم عملهم, ومن قتل ولطخت يداه بالدماء سوف يحاسب علي مافعله.
ومن جانبه أكد الدكتور عبد الرحيم الكيب رئيس الحكومة الليبية الجديدة أنه لابد من التسامح والتصالح من أجل بناء ليبيا المستقبل, الذي يعيش فيها كافة أطياف المجتمع. مستبعدا اقصاء أو تهميش أي قرية أو جهة أو مجموعة. وأن الجميع سيكونون سواسية أمام القانون في كافة المستحقات والواجبات ولاتهميش ولااقصاء بعد اليوم.كما أشار الكيب إلي أنه سيتم من خلال القانون الانتقالي محاسبة المجرمين الذين اعتدوا علي الارواح والمال العام والاعراض. وقال الكيب في كلمتة في الجلسة الافتتاحيية للمؤتمر العام الاول للمصالحة الوطنية الليبية إنه لن تبني الدولة الليبية الحديثة الإ بالمصالحة والتسامح والصفح واعادة اللحمة الوطنية ونبذ عقيدة روح الانتقام. وأشار الكيب إلي عدة نقاط لهذا المؤتمر أهمها المصالحة الوطنية ضرورة حتمية لكل الليبيون فتح باب الحوار بين كافة أطياف وقبائل الشعب الليبي.
ويهدف المؤتمر الاول للحوار الوطني إلي وضع آلية من خلال تنفيذها علي أرض الواقع من أجل المصالحة الليبية الشاملة.

نفله
12-12-2011, 04:24 AM
ليبيا: إقرار تسريع برنامج دمج آلاف المسلحين في المؤسسات الأمنية والعسكرية
هدوء حذر عقب اشتباكات دامية.. وسط مخاوف من محاولة لاغتيال حفتر بعد انتقادات عبد الجليل

http://www.aawsat.com/2011/12/12/images/news1.653926.jpgتفجير قذيفة محمولة مضادة للطائرات في بلدة سيدي بن نور شرق العاصمة الليبية طرابلس أمس (أ.ف.ب)
القاهرة: خالد محمود
أشار مسؤولون في المجلس الوطني الانتقالي وقيادات عسكرية من الثوار إلى أنه تقرر الإسراع في برنامج واسع النطاق لدمج آلاف الثوار المسلحين في المؤسسات العسكرية والأمنية التابعة للحكومة الانتقالية برئاسة الدكتور عبد الرحيم الكيب، في محاولة لمنع اندلاع المزيد من الاشتباكات بين قوات الثوار بعد المعركة الدامية التي شهدتها العاصمة الليبية طرابلس مساء أول من أمس. وقال مسؤول مقرب من المستشار مصطفى عبد الجليل، رئيس المجلس الانتقالي، لـ«الشرق الأوسط» إن عبد الجليل طلب من حكومة الكيب تسريع برنامجها لاستيعاب ودمج الثوار في الهياكل الجديدة لوزارتي الدفاع والداخلية.
من جهته، قال عبد الله أحمد ناكر، رئيس مجلس ثوار طرابلس، عقب اجتماع عقده مع العقيد خليفة حفتر رئيس هيئة أركان الجيش الوطني الليبي، إنه وافق على خطة طموحة لدمج مقاتليه، الذين يصل عددهم إلى نحو أربعين ألف مقاتل، ضمن الجيش الوطني وعناصر الشرطة المحلية التابعة لوزارة الداخلية، في خطوة قال إنها تستهدف إنهاء الوجود المسلح لعناصر المجلس في العاصمة طرابلس.
وأبلغ ناكر «الشرق الأوسط» هاتفيا من طرابلس أن الخطوات التنفيذية لهذه الخطة بدأت اعتبارا من أمس، مشيرا إلى أنه يضع جيش مقاتليه في خدمة الشعب الليبي وجيشه الوطني الحديث التكوين. مشيرا إلى أن مجلس ثوار طرابلس سيتخلص من ذراعه العسكرية، المتمثلة في المقاتلين المسلحين، لكنه سيحتفظ في المقابل بالطابع المدني لتقديم الخدمات الضرورية للمواطنين العاديين والمساهمة في عملية إعادة إعمار وبناء ليبيا مجددا.
وجاءت هذه التطورات مع عودة الهدوء المشوب بالحذر إلى أنحاء وضواحي العاصمة الليبية، التي كانت مسرحا ليلة السبت لمواجهات عنيفة بين عناصر من ثوار الزنتان، ومقاتلين تابعين لخليفة حفتر رئيس أركان الجيش الوطني.
وفيما قال مختار الأخضر، قائد ميليشيا من الزنتان ومسؤول قوات أمن مطار طرابلس، إن معركة بالأسلحة النارية اندلعت عندما حاول مسلحون يركبون سيارات تابعة للجيش الوطني الليبي الجديد السيطرة على مطار طرابلس من ميليشيا لها نفوذ.. ألقى ناكر بالمسؤولية عن هذه التطورات على ما وصفه بالطابور الخامس الموالي لنظام القذافي.
وعلى الرغم من تأكيدات رسمية تلقتها «الشرق الأوسط» من قيادات عسكرية وأمنية من الثوار ومسؤولين من المجلس الانتقالي بأن الاشتباكات الأخيرة لم تكن محاولة لاغتيال اللواء حفتر، فإن مسؤولا في المجلس الانتقالي، طلب عدم تعريفه، عبر في المقابل عن مخاوفه بحدوث عملية قريبة لاغتيال حفتر.
وقال المسؤول إن الانتقادات العنيفة التي وجهها المستشار مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس لحفتر، ووصفه بأنه متعجرف، قد تمثل الضوء الأخضر لمحاولة تكرار عملية اغتيال مماثلة لتلك التي راح ضحيتها سلفه الراحل اللواء عبد الفتاح يونس، الذي قتله مسلحون مجهولون مع مرافقيه في مدينة بنغازي خلال شهر يوليو (تموز) الماضي.
وكان المسؤول يشير بذلك إلى تسريب لمحضر اجتماع رسمي عقده عبد الجليل مع قيادات من الثوار قبل سقوط نظام القذافي، وقال خلاله «لقد ابتليت الثورة الليبية برجلين أحدهما متعجرف، وهو حفتر، والثاني تحيط به الشكوك بسبب خيانته، وهو العبيدي».
وأضاف نفس المسؤول لـ«الشرق الأوسط» أن «العلاقة بين الثوار وقيادات الجيش الوطني ليست على ما يرام، هناك احتقان شديد وشعور بعدم الاحترام والثقة المتبادلة، لذلك اغتيال حفتر قد يكون واردا باعتباره المسؤول الفعلي عن قيادة الجيش الوطني الذي يفترض أن يحل محل الميليشيات المسلحة التي تنتشر حاليا في مختلف أرجاء العاصمة طرابلس».
وبات واضحا أن الاشتباكات التي شهدتها المدينة أول من أمس تعبر بشكل صارخ عن هذا الاحتقان بعدما تصادم مقاتلون من الثوار يتولون تأمين مطار العاصمة طرابلس مع مرافقين لموكب خليفة حفتر بالقرب من المطار. وتعددت الروايات بشكل متناقض حول الملابسات الحقيقية للحادث، الذي يأتي ضمن سلسلة اشتباكات شهدتها طرابلس مؤخرا بين الثوار.
وطبقا لرواية مختار الأخضر مسؤول أمن المطار فإن مجموعة سيارات تابعة لحفتر اقتربت من نقطة تفتيش على بعد ثلاثة كيلومترات من المطار، قبل أن يقول من كانوا على متنها إنهم جاءوا للسيطرة على الأمن، لتندلع معركة بالأسلحة النارية سقط ضحيتها أربعة قتلى وجرحى.
وتابع الأخضر: «عندما سألت قواته خليفة حفتر، القائم بأعمال رئيس أركان الجيش الليبي، قال إنه لا يعرف هؤلاء الناس»، مشيرا إلى أن المعركة هدأت بعد تدخل رئيس المجلس الوطني ورئيس الوزراء الكيب ووزير الدفاع أسامة الجويلي.
وأقر سامي قموكا المسؤول في الجيش بأن المعارك التي دارت على مقربة من مبنى المطار استخدمت فيها الأسلحة الخفيفة والأسلحة المضادة للطيران، فيما قال مقاتل من ثوار الزنتان، يدعى أبو بكر الأحراش: «وصلت ثلاث سيارات تابعة للجيش الوطني اليوم إلى حاجز يتمركز فيه عادة ثوار الزنتان. وقام عناصر الجيش بمصادرة سيارتي بيك أب مجهزتين بمدافع مضادة للطيران، ثم حاولوا السيطرة على الحاجز.. فاعتقلوا اثنين من مقاتلينا وجرحوا اثنين آخرين».
وعقب الحادث أقامت كتائب الزنتان حاجزين على طريق المطار، وحشدت عشرات المقاتلين المجهزين بأسلحة ثقيلة ومدرعات.
لكن سالم خيري، آمر اللواء الثاني مشاة بالجيش الوطني، قال إن أسباب الاشتباكات تعود إلى رفض ثوار الزنتان إخلاء ومغادرة مطار طرابلس الدولي، وإطلاق بعضهم النار على سيارة اللواء خليفة حفتر، قبل أن تقوم عناصر مرافقة لحفتر بالرد، مما أسفر عن إصابة خمسة أشخاص ونقلهم للعلاج.
وكشف خيري في تصريحات لوكالة «شينخوا» الصينية عن قيام عناصر من ثوار الزنتان بإطلاق النار على مقر اللواء الثاني مشاة التابع للجيش الوطني، تخلله قصف بصواريخ الغراد، تسبب في جرح العديد من عناصر اللواء، وحالة بعضهم خطيرة ونقلوا جميعا إلى المستشفى. ويشار إلى أن رئيس الحكومة الانتقالية نفى منح الثوار مهلة أسبوعين لمغادرة طرابلس، علما بأن المجلس المحلى لمدينة طرابلس قال في وقت سابق إنه يتعين على كل الميليشيات من بلدات أخرى مغادرتها قبل حلول العشرين من الشهر الحالي، مهددا بإغلاق كل الطرق المؤدية للمدينة أمام كل السيارات باستثناء تلك التابعة لوزارتي الدفاع والداخلية.
ويصرح معظم زعماء الميليشيات بأنهم مستعدون لتسليم السلطة لمؤسسات مركزية بمجرد تلقيهم أوامر بذلك من المجلس الوطني الانتقالي، لكن قوة الشرطة والجيش بدأت العمل لتوها. وتعتقد بعض الميليشيات أنه في حالة انسحابها سيؤدي ذلك إلى إحداث فراغ تشغله ميليشيات أخرى منافسة خاصة الإسلامية.
من جهة أخرى، قال ناشطون سياسيون في بنغازي لـ«الشرق الأوسط» إنهم قرروا اعتبارا من اليوم (الاثنين) الاعتصام أمام مقر المجلس الوطني الانتقالي بساحة الشهداء بالمدينة، للمطالبة بتطهير المجلس والحكومة ومؤسسات الدولة من بقايا النظام الليبي السابق مع استبدالهم بالشباب.
وقال بيان المحتجين إنهم يريدون أيضا بيان الذمة المالية للحكومة السابقة والجديدة، بالإضافة إلى العمل على دمج الثوار في الجيش الوطني والشرطة وعدم التفريط في دماء الشهداء والجرحى والمغتصبات، ومحاسبة كل المسؤولين بالقانون المستمد من الشريعة الإسلامية. مضيفا أن «أي شخص خدم في عهد القذافي، عليه التعهد رسميا بعدم ترشيح نفسه لأية مناصب رسمية أو حكومية على الأقل لمدة خمس سنوات».

نفله
12-12-2011, 11:00 AM
سيف الإسلام القذافى : أمريكا فاوضتني للإنقلاب ضد والدي قبل الثورة
http://burnews.com/contents/newsm/31181.jpg


عاجل(وكالات)-


نشرت تقارير صحافية حول استجوابات سيف الإسلام القذافى فى التحقيقات التي أجريت معه والتي جاء فيها اعتراف سيف الإسلام أن شخصيات استخبارية فى الإدارة الأمريكية قامت بالاتصال به وعرضت عليه التفاوض على أمكانيه قيامه بانقلاب عسكري ضد حكم والده والبدء فى إصلاحات عميقة وتحرير البلاد النفطية . وقال سيف الإسلام انه تلقي اتصالا في اليوم السادس منذ اندلاع الاضطرابات فى البلاد ، وأكد سيف الإسلام انه أكد للأمريكيين أن الأمر مستحيلا أن نظام والده قوى جدا وان والده لن يتردد فى فعل أي شئ للحفاظ على حكمه ، وان السبب الآخر هو عدم قردته على إدارة البلاد مثل والده وقال سيف الإسلامي أن البلاد من بعد والده معمر القذافى سوف يعمها الفوضى والخراب . وأشار ان اتصالات الأمريكيين توقفت وانه لم يخبر والده بمحاولة الأمريكيين . وقال سيف الاسلام القذافى أن آخر اتصال بينه وبين والده كان قبل مقتلة بساعات قليلة وطمئنه وقال له ان أمريكا وافقت على نقلة جنوب البلاد بشكل آمن لكنهم اغتالوه . وعن المليارات التي تمتلكها عائلة معمر القذافى قال سيف الإسلام ان كل الأموال التي باسم العائلة أحياءا وأمواتا لا تتعدي 24 مليار دولار فقط وانه كان يطلع دائما على حساب العائلة الخاص وأكد أن ” بزنس العائلة ” مجتمعين فى 2 مليار فقط فى مجالات شركات داخل وخارج ليبيا .

محارب
13-12-2011, 10:47 PM
الثوار الليبيون لن يسلّموا أسلحتهم قبل تشكيل الجيش
أ. ف. ب ـ طرابلس

أكد رئيس المجلس العسكري في غرب ليبيا مختار فرنانة أن الثوار المقاتلين في المجلس الوطني الانتقالي لن يغادروا العاصمة الليبية قبل بناء جيش وطني، كما يطالب أهالي العاصمة طرابلس.وأفاد خلال مؤتمر صحافي عقده أمس، أن «ليبيا الآن دولة من دون شرطة. الثوار هم الذين يحمون طرابلس. أنتم تنعمون بالأمن والاستقرار بفضل الثوار». وأضاف «عندما سيتشكل الجيش الوطني سيسلم الثوار أسلحتهم»، معتبرا أن وزارتي الدفاع والداخلية لا تملكان القوة الكافية لحفظ الأمن في العاصمة.وتظاهر الأربعاء الماضي المئات من أهالي طرابلس للمطالبة بخروج الفصائل المسلحة القادمة من مدن أخرى ممن شاركوا في «تحرير طرابلس» في أغسطس الماضي وبقوا فيها. وأكدت الحكومة أنها تدعم خطة للمجلس المحلي في طرابلس تنص على نزع السلاح من العاصمة قبل نهاية العام، إلا أن أي تدبير ملموس في هذا الاتجاه لم يتخذ بعد.

محارب
13-12-2011, 11:30 PM
مظاهرات في بنغازي تطالب بإسقاط عبد الجليل

وكالات ـ طرابلس




أعلن رئيس المجلس الانتقالي الليبي مصطفي عبدالجليل في طرابلس أمس أن الحكومة ستوزع ميزانيتها المقبلة على المجالس المحلية التي تدير المدن في حين تظاهر ضده آلاف من الشباب في بنغازي. وأشار عبدالجليل في مؤتمر صحافي إلى أن توزيع الميزانية سيحدد وفق عدد السكان والمساحة الجغرافية لكل مدينة وما تعرضت له من دمار أو إتلاف خلال الحرب. وتعهد بالتزام الحكومة الانتقالية بالعمل على استعادة الحياة داخل ليبيا، قائلا «إن الأمن سيستقر وسيعلن النظام الأمني ونظام الجيش وخاصة على الحدود وسيسود القانون في ظل هذه الحكومة». وفي الوقت نفسه شهدت بنغازي أمس لأول مرة مظاهرات شبابية تدعو لتصحيح مسار ثورة 17 فبراير وإسقاط رئيس المجلس مصطفي عبدالجليل ونائبه عبدالحفيظ غوقة. وانتقد الشباب المتظاهرون المجلس الانتقالي وأعضاءه، متهمين إياهم بالسرقة وعدم المصداقية والشفافية، ومحرضين سكان المدينة على الانضمام إليهم لتصحيح مسار الثورة، حسب ما رددوه من هتافات.
وأكد رئيس المجلس العسكري في غرب ليبيا مختار فرنانة أن الثوار لن يغادروا العاصمة طرابلس قبل بناء جيش وطني. وقال في مؤتمر صحافي أمس إن ليبيا الآن دولة من دون شرطة.

نفله
17-12-2011, 11:42 AM
مصادر ليبية لـ «الشرق الأوسط»: وثائق سرية سلمها مسؤول من الثوار الليبيين للمالكي أحبطت محاولة القذافي تدبير انقلاب عسكري في بغداد
رئيس مخابرات النظام السابق أوهمه بإمكانية إرباك إدارة أوباما والتحالف الدولي ولفت الأنظار عن ثورة «17 فبراير»

القاهرة: خالد محمود
علمت «الشرق الأوسط» أن معلومات ووثائق من خزينة جهاز المخابرات الليبية سلمها مسؤول ليبي رفيع المستوى من الثوار في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي إلى رئيس الحكومة العراقية، نوري المالكي، أسهمت في إحباط محاولة مزعومة لتبني نظام العقيد الراحل معمر القذافي انقلابا عسكريا ضده. وقالت مصادر ليبية رفيعة المستوى لـ«الشرق الأوسط» إن الدكتور محمود جبريل، رئيس المكتب التنفيذي السابق في المجلس الوطني الانتقالي، زار العاصمة العراقية خصيصا لإطلاع المالكي على فحوى الوثائق التي حصل عليها الثوار من داخل جهاز المخابرات في طرابلس بعد اجتياح الثوار لمعقل القذافي الحصين في ثكنة باب العزيزية في أغسطس (آب) الماضي. وأوضحت المصادر، التي طلبت عدم ذكر اسمها، أن لجنة محلية شكلها جبريل لفهرسة ودراسة كل الوثائق التي أمكن جمعها أو الحصول عليها في أقبية ومكاتب نظام القذافي، عثرت من بين آلاف الوثائق والأوراق الرسمية والخطية على أدلة تؤكد أن القذافي كان يسعى إلى تدبير أمر ما في العراق على نحو كان يعتقد أنه بإمكانه إرباك الخطط الأميركية والغربية ضده.
ولفتت إلى أن اللجنة سلمت إلى الدكتور جبريل مجموعة من الوثائق التي تؤكد وجود صلات قوية ورسمية لجهاز المخابرات الليبية مع بعض القيادات السابقة في حزب البعث العراقي وقياديين سابقين في الجيش العراقي، مشيرة إلى أن جبريل أجرى على الفور اتصالات مع المالكي لإبلاغه رغبته في القيام بزيارة عاجلة إلى العراق لإطلاعه على هذه الوثائق.
وبينما تعذر الاتصال بجبريل، الذي انتهت فترة ولايته كرئيس للمكتب التنفيذي بعد تنصيب الدكتور عبد الرحيم الكيب رئيسا للحكومة الانتقالية، أو الحصول منه على تعقيب فوري على هذه المعلومات، قال مسؤول مقرب من جبريل لـ«الشرق الأوسط»: «لم يكن ممكنا أن يتم تبادل الحديث بين الطرفين عبر الهاتف لحساسية الموضوع وخشية التنصت على المكالمة الهاتفية بينهما، فقرر جبريل أن يزور بغداد». وأضاف أن المالكي تفاجأ من طلب جبريل، ولم تكن لديه أي «معلومات عن الهدية الثمينة التي سيحملها إليه ضيفه الليبي لاحقا».
ووصل جبريل على رأس وفد ليبي محدود إلى بغداد في 7 أكتوبر (تشرين الأول) الماضي في زيارة كان هدفها المعلن في حينها هو استفادة السلطات الليبية الجديدة من خبرات العراق في عملية إعادة الإعمار والبناء.
وقال مسؤول رافق جبريل في هذه الزيارة السريعة لـ«الشرق الأوسط» إن هدف الدكتور جبريل كان إظهار الجانب العبثي لنظام القذافي، وإبلاغ المالكي برسالة مفادها أن قرار الحكومة العراقية بعدم السماح لطائرات قطرية بعبور الأجواء العراقية في طريقها إلى ليبيا للمشاركة في العمليات العسكرية لطائرات حلف شمال الأطلسي (الناتو) ضد قوات القذافي، كان قرارا خاطئا بكل المقاييس. وأضاف: «كأنه كان يقول له انظر بنفسك، هذا ما كان يخطط له الرجل الذي امتنعت عن السماح لبلادك بالمشاركة في جانب بسيط لإسقاط نظام حكمه القمعي والدموي».
وقالت المصادر إن جبريل قام بتسليم الوثائق التي تؤكد وجود علاقات واتصالات مشبوهة بين نظام القذافي ومسؤولين في حزب البعث والجيش العراقي في عهد الرئيس الراحل صدام حسين، إلى المالكي ما أسهم في إحباط هذا المخطط. وأوضحت المصادر أن جبريل أبلغ المالكي أنه شخصيا فوجئ بتفكير نظام القذافي في القيام بعمل ما ضد الحكومة العراقية عن طريق بعض العراقيين الموالين له، معتبرا أن هذا دليل قاطع على أن شرور القذافي وصلت إلى مختلف أنحاء الكرة الرضية ولم يسلم منها عدو أو صديق، على حد قوله آنذاك.
وأسهمت الوثائق التي سلمها جبريل إلى المالكي في بغداد لاحقا في قيام السلطات العراقية بحملة اعتقالات مفاجئة، شملت نحو 200 شخص ممن وردت أسماؤهم أو ذويهم في الوثائق الليبية التي حمل بعضها توقيع عبد الله السنوسي صهر القذافي ورئيس جهاز المخابرات الليبية المثير للجدل.
وقالت الحكومة العراقية إن تلك الاعتقالات جاءت بناء على معلومات من الحكومة الانتقالية الليبية مفادها أن بحوزتها وثائق تكشف عن أن القذافي كان يعمل مع مسلحين في العراق للقيام بانقلاب عسكري.
وكانت تقارير صحافية أميركية قد نقلت بعد قليل من زيارة جبريل إلى بغداد عن مسؤول عراقي أن مضمون الوثائق الاستخباراتية السرية التي تم العثور عثر عليها إثر سقوط طرابلس في يد الثوار، تفيد بتورط القذافي في مؤامرة تهدف إلى الإطاحة بالحكومة العراقية. وقالت إن الوثائق كشفت عن وجود اتصالات جمعت بين العقيد الليبي وأعضاء سابقين في مؤسسة صدام حسين العسكرية وحزب البعث العراقي بهدف التخطيط للإطاحة بالحكومة في بغداد.
ويعتقد مسؤولون في المجلس الوطني الانتقالي الليبي وقيادات أمنية من الثوار على صلة بهذه الوثائق بأن السنوسي أوعز إلى العقيد الراحل بإمكانية إرباك المشروع الأميركي في العراق عبر دعم عملية انقلاب عسكري ضد حكومة المالكي.
وقال مسؤول في المجلس الانتقالي لـ«الشرق الأوسط»: «كان القذافي مستعدا لفعل أي شيء يجبر إدارة الرئيس الأميركي، باراك أوباما، على تخفيف الحملة السياسية والعسكرية ضده، وكان يظن أن بإمكانه أيضا لفت الأنظار عما يجري في الداخل الليبي». وتابع: «نعتقد أن السنوسي أوهم القذافي بإمكانية نجاح هذه الخطة وبسهولة تنظيم انقلاب عسكري في بلد يبعد آلاف الكيلومترات عن الحدود الليبية، أنه (السنوسي) كان يسعى دائما وراء الأفكار غير التقليدية وحتى الوهمية منها لخدمة نظام سيده». وأضاف: «تصور لو نجحت هذه الخطة في تغيير نظام الحكم في العراق، بالتأكيد فإن وضع إدارة أوباما والتحالف الدولي ضد القذافي، كان سيكون محرجا ومرتبكا، هذا هو ما خطط له السنوسي وأوهم به القذافي على ما نعتقد».
واستدرك قائلا: «رغم أن الخطة يستحيل تنفيذها عمليا بسبب ضعف جهاز المخابرات الليبية وعدم تمتعه بعملاء أقوياء على الأرض قادرين على الإشراف عمليا على مشروع كهذا، لكن القذافي كان يستهدف بالأساس تحويل الأنظار تماما عما يقوم به من عمليات سحق وقتل ضد مواطنيه في الداخل».
وتحدث مسؤولون ليبيون عن قناعتهم بأن تفكير القذافي في القيام بعمل عسكري ضد حكومة المالكي ربما لم يكن بالأساس «مرتبطا فقط بمساعيه لإرباك العدو الأميركي عبر محاولة لفت الانتباه إلى العراق بعيدا عن ليبيا وما كان يجري فيها من تمرد شعبي عارم ضده، ولكن بالأساس لرغبة القذافي في تأديب الحكومة العراقية التي عارضت مساعيه لإقناع مجلس الأمن الدولي بفتح تحقيق في ملابسات إعدام الرئيس الراحل صدام حسين».
وقال مسؤول ليبي لـ«الشرق الأوسط»: «كلما تأزمت العلاقات بين نظام القذافي وإدارة أوباما في واشنطن، لجأ القذافي إلى استخدام العراق كساحة سياسية لحسم الخلافات على طريقة (سيب وانا اسيب)، أي تعالوا نحسن العلاقات الثنائية وإلا ركزت الأضواء على العراق».
وسعى القذافي عدة مرات دون جدوى لإقناع القمة العربية ومجلس الأمن الدولي بإجراء تحقيق رسمي حول ملابسات غزو العراق وإسقاط نظام حكم الرئيس العراقي الراحل صدام حسين عام 2003.
لكن الآن يقول نفس المسؤول الليبي الذي طلب عدم تعريفه أن هذا الطلب لم يكن سوى تعبير عن احتقان مكتوم في العلاقات الليبية - الأميركية آنذاك، مشيرا إلى أن العلاقات التي نسجتها عائشة ابنة القذافي مع صدام حسين كانت أيضا تصب في نفس الإطار. وأضاف: «كان القذافي يجيد استخدام أوراقه جيدا، كان يتصور أنه زعيم عصابة عليه أن يدفع بأوراق على طاولة اللعب حتى لو كانت من صنعه وتأليفه من أجل إرباك خصومه، كانت تلك ببساطة استراتيجيته الناجحة مع الأميركان».
لكن مسؤولا آخر في المجلس وعلى صلة بالنواحي الأمنية قال في المقابل لـ«الشرق الأوسط» إن الوثائق أيضا تثبت أن السنوسي حاول الاستعانة بخدمات ضباط وعسكريين سابقين في الجيش العراقي للانضمام إلى القوات العسكرية والكتائب الأمنية الموالية للقذافي من أجل إخماد الثورة الشعبية التي اندلعت ضده اعتبارا من 17 فبراير (شباط) الماضي. وأضاف: «لم يكن من الصعب أن يفكر النظام السابق في الاستعانة بخدمات مرتزقة من مختلف أنحاء العالم ضد الثورة الشعبية.. العراق كان على لائحة الدول التي جرت معها اتصالات لإقناع بعض العسكريين السابقين في جيش صدام حسين بالذهاب إلى ليبيا ومساعدة القذافي في حربه الداخلية».
وتقول وثائق يحتفظ بها المجلس الانتقالي ولم ينشر تفاصيلها كاملة بعد، إن نظام القذافي استعان قبل سقوطه بمرتزقة من كولومبيا وصربيا وروسيا وكرواتيا وعدة دول عربية من بينها سوريا والجزائر والعراق بالإضافة إلى دول أفريقية مثل النيجر ومالي وجنوب أفريقيا، في محاولة يائسة لإنقاذ نظامه الذي كان يتداعى أمام صمود الثوار في المعارك العسكرية الضارية التي خاضوها ضد قوات القذافي بدعم من حلف الناتو على مدى نحو 8 شهور.

نفله
17-12-2011, 11:48 AM
أمريكا ومجلس الأمن يرفعان غالبية عقوباتهما عن ليبيا

http://s.alriyadh.com/2011/12/17/img/061810190156.jpg

واشنطن - ا ف ب:
رفعت الولايات المتحدة ومجلس الأمن الدولي الجمعة جزءا كبيرا من العقوبات المفروضة على ليبيا إبان عهد الزعيم السابق معمر القذافي، في تدبير يرمي إلى المساعدة على إعادة اعمار البلاد بحسب البيت الأبيض.
وقال جاي كارني المتحدث باسم الرئيس الأمريكي باراك أوباما "بعد مشاورات مع الحكومة الليبية الجديدة، رفعت الولايات المتحدة غالبية العقوبات الأمريكية" على هذا البلد، مشيرا إلى أن "أرصدة عائلة القذافي وأعضاء آخرين في نظام القذافي في الولايات المتحدة لا تزال مجمدة". وأوضحت وزارة الخزانة الأمريكية في وقت لاحق أن قيمة المبالغ التي تم رفع التجميد عنها تبلغ "أكثر من 30 مليار دولار".
وبحسب البيت الأبيض، فان هذا التدبير "يحرر كل الأموال الحكومية وأموال البنك المركزي الليبي الواقعة تحت سيادة القوانين الأمريكية، مع بعض الاستثناءات المحدودة". وبالفعل فان "أرصدة عائلة القذافي وأعضاء سابقين آخرين في نظام القذافي في الولايات المتحدة لا تزال مجمدة".
وكان دبلوماسيون أشاروا قبل دقائق من ذلك إلى أن مجلس الأمن رفع العقوبات المفروضة على البنك المركزي الليبي ومصرف للاستثمارات الأجنبية في البلاد لتفادي اي ازمة في السيولة. وتم تجميد أرصدة البنك المركزي الليبي في فبراير في اطار العقوبات المفروضة على نظام معمر القذافي قبل مقتل الزعيم الليبي السابق في 20 أكتوبر.
ولفت كارني إلى أن رفع تجميد الأرصدة العائدة للحكومة الليبية في الولايات المتحدة "والتدابير المتخذة من جانب مجلس الأمن ستسمح للحكومة الليبية بالوصول إلى غالبية أرصدتها في العالم وستساعد الحكومة الجديدة على الإشراف على العملية الانتقالية وإعادة اعمار البلاد بطريقة مسؤولة".
ورحب وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ مساء الجمعة بإعلان الأمم المتحدة رفع عقوباتها عن ليبيا، معتبرا في بيان "أنها لحظة مهمة في العملية الانتقالية الليبية". وأكد هيغ تصميمه على دفع الاتحاد الأوروبي في اتجاه اتخاذ إجراءات مماثلة ورفع التجميد عن حوالي 10,1 مليار دولار من الأرصدة الليبية المجمدة حاليا في بريطانيا

محارب
17-12-2011, 05:45 PM
الله يعطيك العافيه للتغطيه يا خيه

نفله
18-12-2011, 02:09 PM
الله يعافيك شاكره مرورك

نفله
18-12-2011, 02:10 PM
انتهكت قواعد اللجوء بتصريحاتها الأخيرة لقناة الرأي

الجزائر ترحل عائشة القذافي إلى جنوب إفريقيا الشهر المقبل



العربية.نت ذكرت صحيفة "الجزائر نيوز" ان عائشة القذافي، ابنة العقيد الليبي الراحل، سيتم ترحيلها الى جنوب افريقيا الشهر المقبل،. وقالت ان الحكومة الجزائرية قررت انهاء لجوء عائشة الا ان كل الدول المحتمل إرسالها اليها رفضت استقبالها بما فيها فنزويلا والمكسيك، وذكرت ان السلطات الجزائرية قررت ترحيل ابنة القذافي بسبب عدم احترامها قواعد اللجوء وإطلاقها دعوات ضد الثورة الليبية.

وكانت وزارة الخارجية الجزائرية قد وصفت - ظهور عائشة القذافي الثاني في تصريح هاتفي لقناة الرأي- بالتصريح غير المسؤول وأكدت في أعقابه أن إقامة عائشة على الأراضي الجزائرية إقامة مؤقتة.

كما أن عدم التزام عائشة بالتعليمات التي أصدرتها السلطات الجزائرية فيما يخص إجبارها على التزام الصمت وضع الجزائر في حرج بعد أن تحولت عائشة القذافي إلى ما يشبه قائدة حرب روحية انطلاقا من الجزائر بحسب الصحيفة.

وذكرت الصحيفة الجزائرية أن عائشة القذافي رفقة أفراد عائلتها المقيمين بإحدى المناطق الساحلية بالجزائر، منذ نهاية أغسطس/ آب الماضي، إثر لجوئهم إليها هربا من انتقام المعارضة المسلحة في ليبيا ضدهم، سيتم ترحيلهم للإقامة بجنوب إفريقيا إحدى الدول المعارضة للتدخل العسكري في ليبيا والتي قدمت ورقة طريق رفقة ضمن دول الاتحاد الإفريقي للخروج من الأزمة في ليبيا، عقب انفجار الأحداث فيها.

وأفادت الصحيفة ايضا أن السلطات الجزائرية توصلت إلى مفاوضات متقدمة مع جنوب إفريقيا وهي المفاوضات التي وافقت عليها دول عظمى، وتأتي أياما فقط قبل قيام رئيس المجلس الوطني المؤقت بليبيا مصطفى عبد الجليل بزيارة إلى الجزائر، حيث سيتطرق إلى هذه النقطة، خاصة ما تعلق بقرار العفو الذي تنوي السلطات الليبية إطلاقه، بسبب تردي الأوضاع الأمنية فيها، تجنبا لكوارث أخرى تضاف إلى الصراعات المسلحة بين القبائل وكذا انتشار الأسلحة.

وكانت المفاوضات والمساعي التي قادتها الجزائر لضمان إقامة أخرى لأفراد عائلة القذافي اللاجئين بالجزائر بدول أخرى لم تقد إلى إقناع العراق بنقلهم إليها، وبالضبط إلى كردستان، في وقت لم تبد أية دولة خليجية أخرى رغبة في استقبال أفراد عائلة القذافي ولا دول أمريكا اللاتينية المعروفة بالتوجهات السياسية البوليفارية.

ففنزويلا لا تريد أن تستقبل أفراد عائلة القذافي بسبب تواجد جالية لبنانية معتبرة على أراضيها أغلبهم ينتمون إلى طائفة الشيعة، وهؤلاء يتهمون نظام الراحل معمر القذافي باغتيال موسى الصدر، أما المكسيك فترفض بدورها أي استقبال لأفراد العائلة، وسبق أن كشفت مصالح أمنها عن مخطط لنقل الساعدي القذافي المقيم بالنيجر للإقامة بها بوثائق مزورة، بمساعدة من بارونات تهريب البشر.

وقد جرى الاتفاق على نقل عائشة وإخوانها ووالدتها في شهر يناير/كانون الثاني المقبل كأقصى تقدير إلى جنوب إفريقيا للاستقرار بها، إذ لا تريد الجزائر أن تقع في حرج تسليمهم جميعا بعد إصدار مذكرات قضائية ليبية تقضي بتوقيفهم وتسليمهم إلى ليبيا.

نفله
18-12-2011, 02:11 PM
محامي عائشة اعتبر قتل العقيد أمراً متعمداً

عائشة القذافي تطالب الجنائية الدولية بالتحقيق في مقتل والدها

العربية.نت طالبت عائشة القذافي جهات الادعاء بالمحكمة الجنائية الدولية، بفتح تحقيق في ملابسات مقتل والدها معمر القذافي وأخيها المعتصم.

وذكرت شبكة "سى إن إن" الأمريكية أن المحامي الخاص بعائشة القذافي نيك كوفمان بعث برسالة إلى المدعي العام بالمحكمة الجنائية الدولية لويس مورينيو أوكامبو يسأله فيها عمّا إذا كانت المحكمة اتخذت أية خطوات بعد في سبيل التحقيق بشأن ملابسات مقتل القذافي والمعتصم في أكتوبر الماضي.

وأضاف كوفمان أن مقتل القذافي والمعتصم يعد قتلا عمدا وتم باستخدام أشد الأساليب بشاعة، حيث تم اعتقالهما في بادئ الأمر وهما لا يزالان على قيد الحياة، ولم يشكلا أي تهديد لأحد.

وتابع كوفمان "إذا لم يكن مكتبك يتابع التحقيق فيما سلف ذكره من جرائم في الوقت الراهن، فهل من الممكن أن توضح لي أسبابك والخطوات التي اتخذتموها للتأكد من أن السلطات الليبية الحالية تقوم بالتحقيق في الأمر على نحو مناسب وطبقا لمستويات التحقيق الدولية؟"

ولم يتلق كوفمان بعد أي رد مباشر على رسالته من مكتب مدعي عام المحكمة الجنائية الدولية.

وكان القذافي قد حكم ليبيا بقبضة حديدية لأكثر من أربعة عقود قبل أن تتم الإطاحة بنظامه في أغسطس/آب الماضي بعد معارك قاسية اندلعت على خلفية ثورة شعبية عاتية

نفله
18-12-2011, 08:25 PM
هاآرتس: محامٍ إسرائيلي يدافع عن عائلة القذافي أمام الجنائية

http://sabq.org/sabq/misc/get?op=GET_NEWS_IMAGE&name=news33449108.jpg&width=256&height=176
سبق- متابعة: قالت صحيفة «هاآرتس» الإسرائيلية إن محامي الدفاع عن الساعدي القذافي، نجل حاكم ليبيا المخلوع، معمر القذافي، أمام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، هو المحامي الإسرائيلي «نيك كاوفمان»، الذي شغل منصب المدعي العام لمنطقة القدس في السابق، بعد موافقة الساعدي القذافي على توكيله، وتأكيده أنه لا يشعر بحرج كون المحامي إسرائيلياً.

كما يمثل المحامي الإسرائيلي عائشة القذافي في الدعوى التي أقامتها أمام المحكمة الجنائية الدولية، للتحقيق في مقتل والدها وأشقائها على أيدي الثوار الليبيين.

وكان الإنتربول الدولي قد أصدر مذكرة عممها على العديد من الدول، تقضي باعتقال نجل القذافي، الساعدي، التي تشير بعض المعلومات أنه موجود في النيجر، وتسليمه للمحكمة الجنائية الدولية.

نفله
19-12-2011, 04:39 AM
هجمات «الناتو».. والمسكوت عنهم من الضحايا المدنيين
عددهم يقدر بالعشرات.. والحلف ينفي على طول الخط ويرفض التحقيق

http://www.aawsat.com/2011/12/19/images/news1.655004.jpgصورة أرشيفية توضح الدمار الناجم عن إحدى الضربات الجوية لطرابلس في يونيو (حزيران) الماضي (رويترز)http://www.aawsat.com/2011/12/19/images/news2.655004.jpgصورة أرشيفية لليبيين يحتفلون بتحرر مدينة بنغازي من قبضة قوات القذافي (أ.ب)
طرابلس (ليبيا): سي جيه تشيفيرز وإريك شميدت*
أسفرت الحملة الجوية، التي شنتها قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) واستمرت لمدة 7 أشهر في ليبيا، والتي أشادت بها قوات التحالف والكثير من الليبيين، وذلك لتصديها للقمع الوحشي الذي مارسه العقيد الليبي ومساعدتها على الإطاحة به، عن عدد غير معترف به من الضحايا؛ حيث أسفرت عن عشرات الضحايا المدنيين، وذلك على الرغم من رفض قوات التحالف الإقرار بهذا الأمر أو التحقق من مدى صحته. كانت العملية التي قادتها قوات التحالف خالية من الأخطاء تقريبا؛ حيث كانت حربا جوية نموذجية استخدمت تكنولوجيا متقدمة وتخطيطا دقيقا وكانت درعا واقية تحمي المدنيين من قوات القذافي، وذلك حسب رواية «الناتو» خلال الحرب وحسب بيانات وتصريحات صدرت منذ انتهاء الهجوم في 31 أكتوبر (تشرين الأول).
وقال أندرس فوغ راسموسن، الأمين العام لحلف شمال الأطلسي في نوفمبر (تشرين الثاني): «لقد قمنا بهذه العملية بحرص شديد، دون وقوع ضحايا مدنيين».
على الرغم من ذلك، أظهر تحقيق استقصائي أجرته صحيفة «نيويورك تايمز» على أرض الواقع في مواقع الهجمات الجوية في جميع أنحاء ليبيا، اشتمل على حوارات مع ناجين وأطباء وشهود ومجموعة من مخلفات الذخائر وتقارير طبية وشهادات وفاة وصور فوتوغرافية، روايات موثوقة تشير إلى وجود عشرات المدنيين الذين قتلهم «الناتو» في الكثير من الهجمات المتفرقة. وغالبا ما كان هؤلاء الضحايا، من بينهم ما لا يقل عن 29 سيدة أو طفلا، نائمين في بيوتهم وقت حدوث الهجوم.
وعلى نحو إجمالي، قُتل ما لا يقل عن 40 مدنيا، وربما أكثر من 70 شخصا، من قبل «الناتو» في هذه المواقع، حسبما أشارت الدلائل المتاحة. وعلى الرغم من أن العدد الإجمالي ليس كبيرا للغاية مقارنة بالحروب الأخرى التي تعتمد فيها القوى الغربية على القوة الجوية، لكنه كذلك أقل من الروايات المبالغ فيها التي تذكرها حكومة القذافي.. وقد أشار ناجون وأطباء عملوا في الحكومة المؤقتة المناهضة للقذافي إلى وجود المزيد من الجرحى المدنيين الذين أصيبوا في هذه الهجمات وغيرها، وأرسلوا صحافيين إلى مواقع أخرى يشتبه في وجود ضحايا مدنيين بها.
وبعد أسبوعين من قيام الـ«تايمز» بتوجيه مذكرة مكتوبة تتكون من 27 صفحة وتتضمن تفاصيل شاملة لتسع هجمات منفصلة توضح الدلائل الموجودة فيها أن قوات التحالف قتلت أو جرحت ضحايا مدنيين عن طريق الخطأ، قام «الناتو» بتغيير موقفه.
قالت أوانا لونغيسكو، المتحدثة باسم المقر الرئيسي لـ«الناتو» في بروكسل: «من خلال ما جمعناه من معلومات على أرض الواقع، تبين وجود ضحايا مدنيين أبرياء قد يكونون قتلوا أو جرحوا، على الرغم من جميع الاحتياطات والدقة البالغة. إننا نأسف للغاية على أي شخص فقد حياته».
وأضافت أن «الناتو» كان على اتصال دائم بالحكومة الليبية الجديدة: «إننا مستعدون للتعاون مع السلطات الليبية للقيام بما يعتقدون أنه مناسب».
وعلى الرغم من ذلك، أوكل «الناتو» مسؤولية بدء أي تحقيق في هذا الأمر إلى السلطات الليبية المؤقتة، التي مكنتها الهجمات الجوية من البقاء والوصول إلى السلطة. وحتى الآن، لم يعبر القادة الليبيون عن رغبتهم في النظر إلى الأخطاء التي ارتكبها «الناتو»، لكن الفشل في معرفة العدد الإجمالي للضحايا المدنيين يقلل الفرص التي تشير إلى أن قوات التحالف، التي تعتمد بشكل كبير للغاية على القوة الجوية بصورة تفوق مخاطرتها بوجود قوات أرضية في الحروب التي تدور خارج بلادهم، ستقوم بدراسة التجربة الليبية لتقليل عدد القتلى المحتملين في باقي المناطق. وقد تم توجيه أمر إلى قادة التحالف بتقديم تقرير بالدروس المستفادة إلى المقر الرئيسي لـ«الناتو» في فبراير (شباط)، إلا أن لا مبالاة «الناتو» تجاه الكثير من تلك الأحداث الدامية أدت إلى إثارة أسئلة حول مدى شمولية هذا التقرير.
وقد كشفت تجربة «الناتو» في ليبيا عن اتجاه ساد في أفغانستان في البداية؛ حيث قامت قوات «الناتو»، بقيادة الولايات المتحدة، بتشييد قواعد شن هجمات جوية وأصرت على تحسين عمليات الاستهداف لتقليل عدد الضحايا المدنيين، وذلك بعد التجاهل المتكرر أو الروايات المتعارضة حول عدد الضحايا التي أسفرت عنها الهجمات الجوية.
وفي ليبيا، تسبب عزم «الناتو» على عدم إصابة ضحايا عن طريق الخطأ في وجود الكثير من الإصابات بين المدنيين مع عدد قليل من المساعدات عقب التغير الفوضوي في قيادة البلاد.
ومن بين هؤلاء الضحايا صبي انفجر حطام في وجهه وأصاب عينه اليمنى، وامرأة تم بتر قدمها اليسرى، وامرأة أخرى تسببت جروح قدمها وساقها في إصابتها بالشلل.. وطبيب من شمال كوريا تحطمت قدمه اليسرى وعانت زوجته كسرا في الجمجمة.
وقد اشتملت تحقيقات الـ«تايمز» على زيارات إلى ما يزيد على 25 موقعا من مواقع الهجوم، من بينها: طرابلس وصرمان ومزدة وزليتن وجعه وماجير وأجدابيا ومصراتة وسرت والبريقة وصبراتة ومنطقة بالقرب من بنغازي، وتمت إصابة ما يزيد على 150 هدفا، من أنفاق أو بنايات أو مركبات، في هذه المناطق.
كانت طائرات «الناتو» الحربية قد شنت آلاف الهجمات التي ألقت 7700 قنبلة أو قذيفة.. ونظرا لأن الـ«تايمز» لم تقُم بفحص مواقع في الكثير من المدن والقرى التي كانت ضمن نطاق الهجمات الجوية، قد يكون تقدير الضحايا منخفضا نوعا ما.
وهناك مؤشرات توضح أن قوات التحالف قامت بالكثير من الخطوات لتجنب إيذاء المدنيين، وأنها لم تكن تستهدف مرافق مدنية تخدم جيش العقيد الليبي في أغلب الأحيان. ويبدو أنه تم تفادي أخطاء سابقة خلال حملتين جويتين كانت أميركا قد قادتهما في العراق، عامي 1991 و2003، ومن بينها الهجوم على شبكات كهربائية.
وعلى الرغم من أن أغلبية كاسحة من الهجمات قد أصابت أهدافها دون قتل مدنيين، فقد أسهمت عوامل عدة في حدوث سلسلة من الأخطاء الفادحة، من بين هذه العوامل: استخدام قنبلة يوجد بها خطأ تقني ومعلومات استخبارات قديمة وقليلة وعدم وجود الكثير من الشخصيات العسكرية ذات الخبرة التي من الممكن أن تساعد في توجيه الهجمات الجوية.
وقد تم إثبات خطأ افتراض قوات التحالف الذي كان يزعم أن الأماكن التي كان يفترض أنها تضم القوات الموالية للقذافي لم يكن يوجد بها مدنيون، وذلك حسبما أشارت الدلائل، مما يجعل مؤيدي استخدام القوات الجوية يتذكرون أنه ما من حرب خالية من الأخطاء أو الضحايا.
وقد اكتشف التحقيق أيضا حدوث أضرار هائلة في مرافق البنية التحتية نتيجة لهجمات معينة لم يكن لها سبب واضح أو أن احتمال إصابة مدنيين كان واضحا.
وتضمن هذا هجمات على مستودعات ذكرت قوات مناهضة للقذافي أنها اشتملت على طعام فقط، أو أنها كانت بالقرب من أعمال أو منازل كانت مدمرة، من بينها هجوم على مخبأ ذخيرة بالقرب من أحد الأحياء، مما تسبب في حدوث انفجار ثانوي هائل، تسبب في انتشار رؤوس حربية وقذائف سامة.
ولم يقدم «الناتو» بعدُ بيانات إلى الليبيين بشأن المواقع أو أنواع الذخائر التي لم تنفجر والتي استخدمها في هجماته. وكان هناك نوعان، على الأقل، من الأسلحة الضخمة في المواقع التي قامت الـ«تايمز» بزيارتها. «هناك حاجة ملحة إلى هذه المعلومات»، بحسب الدكتور علي ياهويا، جراح بارز في مستشفى زليتن.
علاوة على ذلك، فقد تم العثور على مخلفات من الذخائر التي يستخدمها «الناتو» في بناية محطمة كان متحدث باسم قوات التحالف قد ذكر أن «الناتو» لم يقم بمهاجمتها، وذلك خلال تمشيط أحد المواقع التي تعرضت إلى هجوم.
وقد تسبب هذا الخطأ في قتل 12 فردا من القوات المناهضة للقذافي وأحد رجال طاقم الإسعاف أثناء قيامه بمساعدة الجرحى. وشدد على عدم قدرة «الناتو»، في بعض الأحيان، على إدراك خطوط المعركة، وأثار أسئلة حول مدى صرامة ودقة حملة العلاقات العامة لقوات التحالف.
وقد روى الناجون في عدة مواقع عن تكتيك بينه الهجوم الجوى الثاني، تمثل في قيام الطائرات الحربية بمعاودة ضرب الأهداف نفسها بعد دقائق من الهجوم الأول، وهو التكتيك الذي أدى إلى تعريض حياة المدنيين الذين كانوا يهرعون لمداواة الجرحى للخطر، وإلى قتلهم في بعض الأحيان.
وقد صرح حلف شمال الأطلسي، بعد الإلحاح عليه في السؤال عن الخطر الذي تعرض له غير المقاتلين نتيجة لمثل هذه الهجمات، بأنه سيعيد النظر في الأساس المنطقي لهذا التكتيك في حملة المراجعة الداخلية التي سيقوم بها؛ حيث قال العقيد جوليان: «هذه نقطة جيدة ينبغي أخذها في الاعتبار عند تنفيذ العمليات العسكرية في المستقبل».
ويشكل هذا البيان تحولا في موقف الحلف؛ حيث كان حلف شمال الأطلسي يرد دائما على المزاعم التي تفيد بوقوع هجمات خاطئة بالنفي المصوغ بعناية، وبالإصرار على أنه كانت هناك رعاية استثنائية عند وضع عملياته والإشراف عليها. كما كان التحالف يجيب عند مواجهته بادعاءات مؤكدة بأنه قتل المدنيين، بأنه ليس لديه القدرة على التحقيق في الأمر ولا ينوي القيام بذلك، وكان كثيرا ما يردد أن الهجمات الجوية محل الخلاف كانت سليمة ولا غبار عليها.
وقد حافظ التحالف على موقفه هذا حتى بعد قيام منظمتين غربيتين مستقلتين – «هيومان رايتس ووتش» و«الحملة من أجل ضحايا الأبرياء للصراعات» – بالاجتماع سرا مع مسؤولين في حلف «الناتو» والتشارك معهم في بحوث ميدانية حول الأخطاء، تضمنت في بعض الحالات أسماء الضحايا، وتواريخ وأماكن وفاتهم.
وقالت المنظمات، التي تبحث في عدد القتلى من المدنيين في ليبيا: إن مقاومة الحلف لجعل نفسه محلا للمساءلة ورفضه الاعتراف بالأخطاء قد أديا في النهاية إلى سياسة عامة سيئة.
وقال فريد أبراهامز، الباحث في منظمة «هيومان رايتس ووتش»: «من الواضح تماما أن هناك مدنيين قد قتلوا في غارات حلف شمال الأطلسي، لكن هذه الحملة بأكملها محاطة بجو من محاولة الإفلات من العقاب»، إلى جانب كونها محاطة ببيانات التهنئة المتبادلة بين حلف شمال الأطلسي والسلطات الليبية.
وأضاف السيد أبراهامز أن المسألة تتجاوز الحاجة لمساعدة المدنيين المتضررين جراء الضربات الجوية، على الرغم من كونها أمرا مهما على حد قوله؛ حيث إن القضية، كما يقول، هي «من الذين سوف يفقدون حياتهم في الحملة المقبلة بسبب عدم التدقيق في هذه الأخطاء وعدم تعلم أحد شيئا منها؟».
وأشارت منظمة «هيومان رايتس ووتش» ومؤسسة «سيفيك» إلى أن موقف قوات التحالف تجاه ما تسببت به من إصابات بين المدنيين لا يرقى إلى ما اكتسبته من خبرة في أفغانستان. ودفع الغضب الشعبي والتوتر السياسي من الأخطاء الفادحة قوات حلف شمال الأطلسي إلى اتخاذ إجراءات تتضمن التحقيق في الهجمات التي راح ضحيتها مدنيون والتعبير عن عزائها وتعويض الضحايا أو ذويهم. وقالت سارة هولوينسكي، مديرة «سيفيك»، التي ساعدت قوات حلف شمال الأطلسي على تحديد مساره في أفغانستان: «ربما تعتقد مثلي أنه كان ينبغي الاستفادة في ليبيا من كل الدروس التي تم تعلمها في أفغانستان. لكن لم يحدث ذلك كثيرا».
تحديد الأهداف عندما بدأت قوات الدول الأجنبية الهجوم على القوات الموالية للقذافي في 19 مارس (آذار)، تولت القوات الأميركية، التي لديها خبرة أكبر من حلف شمال الأطلسي في إدارة العمليات الكبيرة، مهمة التنسيق. وفي 31 مارس، سلمت القوات الأميركية القيادة إلى حلف شمال الأطلسي. بعد 7 أشهر، دمرت قوات التحالف أكثر من 5900 هدف عسكري خلال 9700 هجوم جوي بحسب المعلومات المقدمة من قبل التحالف، وهو ما ساعد على تقويض القوات والجماعات المسلحة الموالية للقذافي. وألقت الطائرات الحربية من فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة وإيطاليا والنرويج والدنمارك وبلجيكا وكندا قذائف. وشاركت دولتان من خارج حلف شمال الأطلسي، هما قطر والإمارات المتحدة، في العمليات على نطاق محدود.
وكان لفرنسا النصيب في القيام بثلث الهجمات الجوية، بينما كان نصيب بريطانيا 21%، والولايات المتحدة 19% بحسب البيانات المقدمة من كل دولة. ويتم تصنيف الهجمات إلى نوعين، الأول: الهجمات المدروسة التي توجه نحو أهداف ثابتة مثل المباني أو أنظمة الدفاع الجوي. ويتم اختيار هذه الأهداف وإسناد مهمة تدميرها إلى الطيارين قبل إقلاع الطائرة.
كان الهدف من تلك الهجمات هو تقليل احتمالات إصابة المدنيين إلى الحد الأدنى، على حد قول قوات حلف شمال الأطلسي. وفي نابلس، راجع المحللون في الاستخبارات والقوات الإيطالية ومتخصصو الاستهداف الأهداف المقترحة ووضعوا قوائم أرسلت إلى مركز عمليات بالقرب من بولونيا؛ حيث تم تحديد الطائرات والأسلحة المناسبة لتدمير الأهداف. وأوضحت قوات حلف شمال الأطلسي أنها كانت تقوم بمراقبة بعض الأهداف، مثل ملاجئ القيادة، لفترات طويلة. وكانت الطائرات من دون طيار والطائرات الأخرى ترصد التحركات اليومية في المواقع، في ما يعرف باسم «سير النشاط اليومي» إلى أن يصبح القادة على ثقة من أن وقت إصابة الهدف قد حان.
وكانت هناك اعتبارات أخرى؛ فعلى سبيل المثال كان متخصصو الاستهداف يحددون زاوية الهجوم ووقته، بحيث لا يؤدي إلى إصابة مدنيين قدر المستطاع. ومن الأمور التي كانوا يدرسونها حجم ونوع القنبلة والأجزاء التفجيرية. وتعمل بعضها على تأجيل انفجار الشحنة التفجيرية العالية في القذيفة. ويمكن لهذا أن يمكن القذائف من اختراق الخرسانة والانفجار في أنفاق تحت الأرض أو ملاجئ الجنود أو الثبات وسط الرمال قبل الانفجار، مما يؤدي إلى تقليل قوة الانفجار والشظايا والخطر على البشر والممتلكات القريبة من موقع الانفجار. ويمكن لقوات حلف شمال الأطلسي اختيار القنابل الخاملة التي تدخل في صناعتها الخرسانة التي يمكنها هدم مبانٍ أو تدمير دبابات من خلال الطاقة الحركية لا الانفجار. وأوضح حلف شمال الأطلسي أن هذه الأسلحة استخدمت أقل من 10 مرات خلال الحرب.
الكثير من الهجمات الأولى في إطار مهام مخططة، لكن ثلثي الهجمات، وأكثر الهجمات التي حدثت في نهاية الحرب، كانت من نوع آخر هو الهجمات الديناميكية. وكانت تلك الهجمات للأهداف التي تظهر مصادفة. على سبيل المثال، كانت بعض الفرق في الدوريات الجوية ترصد هدفا محتملا أو يصل إليها خبر به. وقد تكون من بين هذه الأهداف سيارة عسكرية مشتبه بها. وإذا أكد المراقبون في طائرات مزودة بنظام الإنذار الجوي صحة الهدف يهاجمونه.
وأوضحت قوات حلف شمال الأطلسي أن هذه المهام الديناميكية كانت تتضمن إجراءات للحد من الخطر على المدنيين. في 24 أكتوبر، وصف الفريق تشارلز بوتشارد، قائد العمليات الكندي، الفلسفة التي تحكم الفحص الدقيق للهدف أو استخدام الأسلحة الموجهة فقط وهي القيود الصارمة. وقال: «لا نصوب باتجاه الهدف إلا بعد التأكد من رؤيته بوضوح».
وقال العقيد جوليان إنه كانت هناك مئات الفرص أمام الطيارين للقصف، لكنهم كانوا يمتنعون عن القيام بذلك، خوفا على المدنيين. وقال العقيد أليان بلتير، قائد مقاتلات «سي إف 18» الكندية، التي نفذت 946 هجوما جويا: إن كندا زودت طائراتها ببرنامج خاص مكَّن الطيارين من تقدير نطاق الانفجار المحتمل حول الهدف وإيقاف المهمة إذا ظهرت رسالة تحذر من وجود خطر على المدنيين. وأشار جوليان إلى بث حلف شمال الأطلسي رسائل تحذيرية وتوزيع ملايين المنشورات تنبه الليبيين للابتعاد عن الأهداف العسكرية المحتملة، وهو ما أكده الكثير من الليبيين في أنحاء البلاد.
مهاجمة الثوار لقد قُتل المدنيون على يد قوات حلف شمال الأطلسي خلال فترة تدخل القوات الأجنبية كما توضح الأدلة المتوافرة حاليا، وكانت البداية من أكثر الأخطاء قبحا في الحرب الجوية وهي قصف قافلة سرية من السيارات المدرعة التابعة للثوار التي كانت تسير في الصحراء وتتجه نحو الخطوط الأمامية للقوات الموالية للقذافي في الشرق. وبعد أن تمكنت القوات الموالية للقذافي من تفادي أول موجة من الهجمات الجوية، اتخذت إجراءات لتفادي جذب انتباه قذائف قوات «الناتو» من خلال التحرك في مجموعات صغيرة. كذلك كانوا أحيانا يتخلون عن السيارات المدرعة ويستقلون شاحنات تشبه الشاحنات التي يقودها الثوار. وفجأة لم يجد الطيارون أهدافا.
في 7 أبريل (نيسان) ومع تركز الثوار في منطقة الجبال التي تقع على بعد 20 ميلا من البريقة، بدأت قوات «الناتو» تشن هجمات جوية، وتمكنت، خلال سلسلة من الهجمات التي استخدمت بها قذائف موجهة بأشعة الليزر، من منع تجمع الثوار وتدمير دروعهم وشتتت القوات المناهضة للقذافي وقتلت الكثير منهم، على حد قول الناجين منهم. واستمرت الهجمات مع محاولة المدنيين، ومنهم فرق الإسعاف، التحرك وسط النيران وآثار القذائف لمساعدة الجرحى. وكان من ضمن الفريق ثلاثة من رعاة الغنم.
ومع اقتراب الرعاة من الرمال، سقطت قذيفة أخرى، على حد قول أحدهم، ويدعى عبد الرحمن علي سليماني سوداني. وأصابهم الانفجار وجُرح ابنا عمومته الاثنان. وأضاف أن جسد أحدهما انشق إلى نصفين، بينما أصيب الآخر بجرح غائر في الصدر. ولقي الاثنان حتفهما. وعاد سوداني مع أقارب آخرين له إلى موقع الانفجار وجمعوا رفات الجثتين ليدفن في مدينة الكفرة. لقد قتل الرجلان اللذان كانا يحاولان المساعدة. وأوضح: «لقد اتصلنا بأسرتيهما في السودان وأخبرناهما أن ابنيهما قد قضيا نحبهما». ورفض العقيد جوليان التعليق على هذه الواقعة، لكنه قال إنه في كل مرة كانت طائرة تابعة لقوات «الناتو» تعود لتضرب مرة أخرى في عملية منفصلة في إطار قرار منفصل، مشيرا إلى أن «الضربات المتتابعة» لم تكن نهجا تتبناه قوات «الناتو». وقد ذكر بعض الناجين من هجمات منفصلة أن هذا النوع من الهجمات حدث عدة مرات، ورأوا أن هذا من أسباب عدم تعاون المدنيين في المواقع التي تتعرض للهجوم، أو أنهم يغيرون رأيهم ويهرولون مبتعدين فزعا.
وقال العقيد جوليان: إنه كان من المرجح تبني هذه الطريقة عند مراجعة قوات «الناتو» للحملة الجوية.
هجوم طائش لم يحمِ تخطيط قوات «الناتو» أو حرصها عائلة علي مقهر الغراري عندما تهدم منزله في يونيو (حزيران) بظاهرة بدأت مع بداية الحرب وهي القصف عن طريق الخطأ. ويمتلك الغراري، الرجل المتقاعد، منزلا في طرابلس مكونا من ثلاثة طوابق يقيم فيه مع أبنائه وأسرهم. في وقت متأخر من 19 يونيو تم قصف المنزل، مما أدى إلى انهيار واجهته. وقالت العائلة إن الحطام ملأ باحة شقة تقيم بها ابنة الغراري مع زوجها وطفليها؛ جومانا البالغة من العمر سنتين، وخالد البالغ من العمر 7 أشهر. وقتل الأربعة إضافة إلى ابن آخر من أبناء الغراري يدعى فروجي؛ حيث سقط من سريره في الطابق الثاني على الحطام، على حد قول اثنين من أشقائه. وأصيب ثمانية آخرون من أفراد العائلة، إصابة أحدهم بالغة.
وزعمت حكومة القذافي مقتل 9 مدنيين، منهم أحد أفراد فرق الإنقاذ، في هجمات جوية كنوع من المبالغة. وذكرت أنه تم صعق أحدهم بالكهرباء وهو يخلي المكان من الحطام. ولم يتسنَّ التحقق من صحة هذه الحالات من مصدر مستقل. والخبر المؤكد هو مقتل أفراد عائلة الغراري المذكورين. في البداية، اعترفت قوات «الناتو» تقريبا بالخطأ الذي ارتكبته؛ حيث صرحت في بيان لقوات التحالف بعد الواقعة بفترة قصيرة: «ربما أدى خلل في نظام الأسلحة إلى إصابة عدد من المدنيين». بعد ذلك تم رصد ما حدث؛ حيث زارت كريستل يونس، مديرة العمليات الميدانية في «سيفيك» التي تتولى أمر الضحايا، الموقع وسلمت «الناتو» ما توصلت إليه من نتائج، لكنها قوبلت باستجابة فاترة؛ حيث قالت: «لقد أخبروني بعدم وجود تقارير تؤكد وقوع إصابات بين مدنيين».
وتشير إلى أن السبب هو صك قوات التحالف مفهوما خاصا بها لما هو «مؤكد» وهو القتلى الذين تتحقق بنفسها من مقتلهم. ونظرا لرفض قوات التحالف التحقيق في هذه الأحداث، لا تتجاوز إحصاءات إصابات المدنيين الصفر. وأضافت: «لقد كان موقفها سخيفا، لكنه واضح»؛ حيث أكدت «عدم رغبة قوات (الناتو) في التحقيق في هذه الحوادث». يتسبب هذا الموقف في حيرة عائلة الغراري ويمثل تهديدا اجتماعيا. وقال محمد، أحد أبناء الغراري، إن العائلة أيدت الثورة، لكن منذ هجمات «الناتو»، بدأت العائلة توصف بأنها موالية للقذافي، بسبب قصف قوات «الناتو» لمنزل الغراري. وتابع أنه سيقبل اعتذار «الناتو»، بل يمكن أن يتقبل ارتكابه للخطأ. وأوضح: «إذا كان ما حدث نتيجة خطأ من غرفة التحكم، لن يكون لي قول فظ وسأرضى بالقضاء والقدر». مع ذلك طلب من «الناتو» محو ما لحق بعائلته من عار وتصحيح الوضع. وأضاف: «ينبغي أن يوضحوا ما حدث حتى يعلم الجميع أننا أبرياء».
خطأ رهيب خلال ساعات قبل مقتل زوجته وابنيه، كان مصطفى ناجي المرابط يعتقد أنه يتخذ الاحتياطات اللازمة في 4 أغسطس (آب). عندما بدأ الضباط الموالون للعقيد القذافي الاجتماع في منزل بجواره في مدينة زليتن، رحل هو وعائلته عنها. وكان هذا في شهر يوليو (تموز). ويقول المرابط وجيرانه إن هذا المنزل القريب كان ملك طبيب موالٍ للقذافي وكان يستضيف فيه قادة عسكريين ينظمون الجبهة الداخلية. وبعد نحو شهر من ذلك التاريخ، ومع اقتراب الثوار، هرب الضباط على حد قول المرابط. وعاد هو وأسرته إلى منزله في الثاني من أغسطس بعد أن ظنوا أن الخطر قد زال.
حدثت الكارثة بعد يومين؛ فقد قطع دوي قذيفة هدوء الصباح الباكر، ضربت منزلهم الإسمنتي متسببة في سقوط واجهته.
وتوفيت ابتسام علي البربر، زوجة المرابط، جراء تهشم جمجمتها وقتل أيضا اثنان من أبنائهم الثلاثة – محمد (6 سنوات)، ومعتز (3 سنوات). وتحطمت ثلاث أصابع بالقدم اليسرى لفاطمة عمر منصور، والدة مرابط. وكسرت ساقها اليسرى.
«كنا في منازلنا في المساء»، هكذا تحدثت وهي تبرز ساقها المتورمة.
وأظهر الدمار الذي لحق بمنزلهم أنه حتى مع اتباع أدق معايير تحديد الأهداف، تحدث أخطاء. فحلف «الناتو» لم يوجه ضربته فقط للمبنى الخاطئ، حسبما ذكر الناجون والجيران، وإنما وجهها أيضا بعد أكثر من يومين من الموعد المحدد.
وشرح مرابط تفاصيل محزنة؛ فقد أوضح أنه يشك في أن القذيفة مصنوعة من الإسمنت؛ إذ لم تظهر نيران أو آثار تفجيرات عندما ضربت المنزل. وأضاف أنه ربما يكون حلف «الناتو» قد حاول أن يقلل الضرر إلى أدنى حد ممكن، غير أن المزايا التي كان من المتوقع تحقيقها من توخي الحذر لم تتحقق. وقال: «أريد أن أعرف السبب. لقد قال مسؤولو حلف (الناتو) إنهم على درجة شديدة من التنظيم ومحترفون. إذن، ما سبب وقوعهم في هذا الخطأ الفادح؟».
لم يتضح بعدُ ما إذا كان من ارتكب هذا الخطأ هو الطيار أم هؤلاء الذين قاموا بتحديد الهدف. ورفض حلف «الناتو» الرد على أسئلة حول الهجوم.
وفي 8 أغسطس، بعد 4 أيام من تدمير منزل مرابط، ضرب حلف «الناتو» مباني يقطنها مدنيون مجددا، وهذه المرة في مدينة المجير، بحسب ناجين وأطباء ومحققين مستقلين. وكانت هذه الهجمات هي أكثر ضربات حلف «الناتو» دموية خلال الحرب.
بدأ الهجوم بسلسلة قذائف موجهة بالليزر وزنها 500 رطل، تعرف باسم «جي بي يو 12»، حسبما يتضح من بقايا المعدات. كان المنزل الأول، الذي يملكه علي حميد قافز، 61 عاما، مكتظا بأقارب قافز، الذين تسببت الحرب في تشريدهم، على حد قوله هو وجيرانه.
ودمرت القذيفة الطابق الثاني ومعظم أجزاء الطابق الأول. ولقي 5 نساء و7 أطفال مصرعهم؛ وأصيب كثيرون آخرون، من بينهم زوجة قافز، التي كانت ساقها اليسرى بحاجة إلى بتر، حسبما أوضح الطبيب الذي أجرى لها الجراحة.
وبعد دقائق، هاجمت طائرة تابعة لحلف «الناتو» مبنيين في مجمع سكني ثان، يملكه إخوة من أسرة جارود. وقالت الأسرة إن الهجوم قد تسبب في مقتل 4 أفراد.
وبعد عدة دقائق من وقوع الضربات الجوية الأولى، ومع إسراع الجيران للتنقيب بحثا عن الضحايا، وجهت قذيفة أخرى أودت بحياة 18 مدنيا، على حد قول الأسرتين.
كان عدد القتلى غير مؤكد؛ فقد ذكرت حكومة القذافي أن 85 مدنيا لقوا مصرعهم. غير أن هذا الرقم لا يبدو حقيقيا. ومع اختفاء آلية دعاية القذافي، أصدرت الحكومة الجديدة قائمة رسمية بالوفيات، تضم 35 قتيلا، من بينهم جنين لأم تعرضت لإصابة مميتة، ذكرت أسرة قافز أنها وافتها المنية أثناء الولادة.
وأكد مستشفى زليتن أن هناك 34 حالة وفاة، كما طلب من 5 أطباء بالمستشفى علاج عشرات المصابين، بينهم كثير من النساء والأطفال.
وامتلأت أسرَّة وحدة الرعاية المركزة البالغ عددها 16 سريرا بأكملها بمدنيين مصابين إصابات خطيرة، بحسب أطباء. وقال أحمد ثبوت، المدير المشارك للمستشفى: إنه لم يكن أي من الضحايا، سواء الأحياء أو الموتى، يرتدي زيا عسكريا. وقال: «ليس ثمة أدنى شك. هذا ليس اختلاقا. هناك مدنيون قتلوا».
ويبرز وصف الجروح الاختلاف بين الأخطاء المرتبطة باستخدام صواريخ أرض - أرض التقليدية وطبيعة الأخطاء التي لا يمكن تجاوزها المرتبطة باستخدام قذائف وزنها 500 رطل، والتي تولد انفجارات من نوع مختلف تماما.
وقال مصطفى إخيال، ويعمل جراحا: إن الجروح التي سببتها قذائف حلف «الناتو» كانت أكثر فداحة من تلك التي قد تعامل معها فريق الجراحين على مدار عدة أشهر. وتحدث قائلا: «علينا أن نصرح بالحقيقة. ما شاهدناه تلك الليلة كان مختلفا تماما».
في تصريحات سابقة، قال مسؤولو حلف «الناتو» إنهم قد راقبوا المنازل جيدا قبل الهجوم وشاهدوا «مناطق تدريب عسكري». وذكروا أيضا أنهم قد قيموا الهجمات الجوية وأن مزاعم وجود إصابات بين المدنيين لم تؤكدها «المعلومات الفعلية المتاحة» لديهم. ولدى سؤالهم عن ماهية هذه المعلومات، لم يصرحوا بها.
تقدم قافز باعتراض؛ حيث قال إن مراجعة جميع مقاطع الفيديو الخاصة بعمليات المراقبة قبل الهجوم تثبت أن حلف «الناتو» مخطئ. وقال إنه لم يكن هناك سوى مدنيين، وطالب بأن ينشر الحلف الفيديو.
وقالت زوجة يونس: إن النزاع أغفل نقطة مهمة. فقد ذكرت أنه في ظل توجيهات إصابة الأهداف الخاصة بحلف «الناتو» وتماشيا مع الممارسات التي أكد الحلف مرارا وتكرارا أنه ينتهجها، فإنه في حالة ثبوت وجود مدنيين، كان يجب عدم توجيه أي ضربات جوية.
وقد أثارت النتائج الأولية بشأن الهجمات التي وجهت لمدينة المجير، التي تندرج ضمن تحقيق أجرته الأمم المتحدة حول الإجراءات التي انتهجتها جميع الأطراف في ليبيا والتي أضرت بالمدنيين، تساؤلات حول شرعية الضربة بحسب القانون الإنساني الدولي، وذلك حسبما أفاد مصدر رسمي مطلع على التحقيق.
تحديد المنازل كأهداف أظهرت هجمات حلف «الناتو» في مدينة المجير، واحدة من الضربات الخمس المعروفة التي وجهت للمناطق السكنية، نمطا؛ فحينما افترض أن الأهداف السكنية قد استخدمت من قبل القوات الموالية للقذافي، كان هناك مدنيون، مما يشير إلى وجود ثغرات في المراجعات وأشكال التقييم الأخرى الخاصة بـ«نمط حياة» حلف «الناتو».
وقد تسببت ضربات جوية تم توجيهها يوم 20 يونيو في تسوية منازل يملكها اللواء الخويلدي الحامدي، في مدينة صرمان بالأرض. يُذكر أن الحامدي كان واحدا من معاوني العقيد القذافي لوقت طويل وعضوا بمجلسه الثوري. وقد ذكر حلف «الناتو» أن مجمع الأسرة السكني كان يستخدم كمركز قيادة.
وأوضحت رواية الأسرة، التي أكدها جزئيا الثوار، أن الضربات أودت بحياة 13 مدنيا، كما تسببت في إصابة 6 آخرين. وتعرف مقاتلون محليون معارضون للقذافي على هوية 4 من القتلى، هم: زوجة ابن اللواء وثلاثة من أطفالها.
وقد أصيب اللواء الحامدي وفرَّ إلى المغرب، وفقا لما ذكره ابنه خالد. وقد أقام خالد دعوى ضد حلف «الناتو»، مدعيا أن الهجوم يمثل جريمة. وقال إنه هو وأسرته وقعوا ضحايا «أكاذيب» الثوار، التي تسببت في توجيه قذائف من جانب حلف «الناتو».
وفي 25 سبتمبر (أيلول)، تسببت هجمة أخرى أصغر في تدمير منزل العميد مصعب دياب في سرت، حسبما أشار جيرانه وأفراد أسرته.
ولقي دياب، الذي تربطه صلة قرابة بالعقيد القذافي، مصرعه. كما توفي 7 نساء وأطفال كانوا في منزله، حينما حاصر الثوار بعض المعاقل الأخيرة للقوات الموالية للقذافي، بحسب شهود عيان.
عند هذه المرحلة، انقلبت الأوضاع رأسا على عقب في ليبيا. فلم تعد بقية القوات الموالية للقذافي تسيطر على أي مناطق؛ إذ باتوا مجرد مجموعة فوضوية. وقال سكان من سرت إن القوات المعادية للقذافي هي التي هددت حياة المدنيين الذين شكت في تعاطفهم مع النظام السابق.
وفي ظهيرة أحد الأيام، تأمل محمود زروق مسعود، الذي كانت يده متورمة جراء عدوى بسبب جرح، الجزء المنهار من مبنى سكني مؤلف من 6 طوابق في سرت، التي تعرضت لضربة جوية في منتصف سبتمبر. وقد تطاير أثاث شقته جراء الانفجار.
ودخل المطبخ؛ حيث كان هو زوجته قد انتهيا للتو من تناول الإفطار في رمضان، حينما وجهت الضربة. قال: «لم نفكر مطلقا في أن حلف (الناتو) سيهاجم منزلنا».
وقياسا على حجم الضرر اللاحق وبقايا المعدات المستخدمة في توجيه الضربة، أسقطت قذيفة بها أجزاء تفجيرية جانبا آخر من المبنى، وأحدثت ثقبا بشقة أخرى، ثم انفجرت، مما أدى إلى تهاوي حوائط. وتطاير الحطام عبر ساحة المنزل وعند باب شرفة المطبخ.
ولقيت زوجته، عائشة عبده جديل، مصرعها، بعد أن قُطعت ذراعاها، على حد قوله. وما زالت آثار الدماء تلطخ الأرض والحوائط.
وبخلاف الأسئلة المكتوبة، رفض حلف «الناتو» التعليق على الهجمات الجوية الثلاث التي ضربت منازل في صرمان وسرت.

نفله
20-12-2011, 07:59 PM
ليبيا تطلب مساعدة تركيا في تدريب جيشها

http://s.alriyadh.com/2011/12/20/img/304165181703.jpg

أنقرة – ي. ب. ا :
طلب وزير الدفاع الليبي أسامة الجوالي اليوم الثلاثاء مساعدة القوات المسلحة التركية في تدريب الجيش الليبي خلال الفترة الانتقالية، وقال الجوالي في حديث لوكالة أنباء الأناضول "نريد أن نستخدم التجارب التركية، تركيا لديها جيش قوي. الجيش الليبي يأمل بأن يتم تدريبه من قبل القوات المسلحة التركية خلال الفترة الانتقالية".
وأضاف "نحن على اتصال مع السفارة التركية في طرابلس لتدريب القوات الليبية. وستدرّب القوات المسلحة التركية الجيش"، مشيراً إلى أن "ليبيا أصبحت دولة يحكمها شعبها منذ تشرين الأول/ أكتوبر. نحن نعمل على تشكيل جيش نظامي في ليبيا. نحن ندرس نماذج مختلفة لجيشنا".
وتطرق الجوالي إلى زيارة وزير الدفاع الأميركي ليون بانيتا إلى ليبيا، وقال أنها اتصفت بأهمية عالية لليبيين، وأضاف "ناقشنا الشراكة المحتملة في نطاق الدفاع والمساهمات المحتملة للولايات المتحدة في مساعي ليبيا لإنشاء جيش نظامي"، وقال أن جميع التطورات السلبية التي حصلت خلال الانتفاضة ضد حكم الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي هي الآن تحت السيطرة.

محارب
27-12-2011, 12:48 PM
ليبيا: انضمام الثوار إلى الجيش في يناير المقبل

رويترز ــ طرابلس




http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20111227/images/f11_th3.jpg (http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20111227/Images/f11.jpg)


أفاد أسامة الجويلي وزير الدفاع الليبي أن ليبيا ستضم آلافا من الثوار السابقين الذين ساهموا في الإطاحة بمعمر القذافي إلى القوات المسلحة ابتداء من شهر يناير .
وتأتي هذه الخطوة اختبارا لقدرة الحكومة على إقناع قادة الثوار بالتخلي عن قيادتهم لمقاتليهم.وعلى الرغم من أن الثوار التزموا بالموعد النهائي الذي فرضه المجلس الوطني الانتقالي للانسحاب هذا الأسبوع من العاصمة طرابلس، ما زالت بعض الميليشيات التي يقودها قادة متنافسون يسيطرون على بعض المنشآت ونقاط التفتيش في أنحاء المدينة. وقال وزير الدفاع في الحكومة الانتقالية في مؤتمر صحافي حضره وزير الداخلية فوزي عبد العال إن برنامج دمج الثوار يتضمن دمجهم في عديد من المجالات ومن بينها الجيش.

نفله
30-12-2011, 11:47 AM
توقعات باستقالة المزيد من الوزراء من حكومة الكيب.. ومؤتمر في مصراتة لاختيار رئيس أركان الجيش
المجلس الانتقالي والحكومة يتخذان موقفا حياديا حيال الاعتصامات المستمرة في طرابلس وبنغازي

http://www.aawsat.com/2011/12/30/images/news1.656679.jpgليبيات متزوجات بأجانب يتظاهرن أمام مجلس الوزراء بطرابلس أمس للمطالبة بحق أبنائهن في الجنسية الليبية (أ.ف.ب)
القاهرة: خالد محمود
وسط توقعات باعتزام اثنين على الأقل من الوزراء الجدد في الحكومة الانتقالية الليبية التي يترأسها الدكتور عبد الرحيم الكيب تقديم استقالتهما من مناصبهما بسبب علاقاتهما السابقة مع نظام العقيد الراحل معمر القذافي، قال المستشار مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا، ورئيس حكومته الدكتور الكيب، إن الاعتصامات والمظاهرات التي تشهدها مدينتا طرابلس وبنغازي من قبل متظاهرين يطالبون بتصحيح مسار الثورة الشعبية التي أطاحت بنظام القذافي قبل نحو شهرين تتضمن حقوقا مشروعة. وقالت مصادر ليبية قريبة من الحكومة الانتقالية، لـ«الشرق الأوسط»، إن هناك توقعات وتكهنات باستقالة المزيد من الوزراء لعلاقات سابقة لهم مع نظام القذافي، من بينهم وزيرا الإسكان والصناعة، مشيرة إلى أن ثمة معلومات متواترة عن اكتشاف عملهما في مراحل سابقة مع آخر حكومة للنظام السابق برئاسة الدكتور البغدادي المحمودي.
وإذا صحت هذه التوقعات فإن عدد الوزراء المستقيلين من الحكومة التي لم يمض على تشكيلها سوى أقل من شهر واحد سيرتفع إلى ثلاثة وزراء، بعدما استقال الطاهر شركس وزير الاقتصاد الأسبوع الماضي من منصبه بسبب ما قال إنه ظروف صحية، لكن مصادر الحكومة والمجلس الانتقالي قالت إن الاستقالة تمت استجابة لمطالب المتظاهرين المتصاعدة بطرد المحسوبين على النظام السابق من الحكومة والمجلس الانتقالي.
وبينما لم يتسن الحصول على تعقيب فوري من رئيس الوزراء الليبي الكيب، نفت مصادر حكومية لـ«الشرق الأوسط» أن يؤدي خروج الوزراء المستقيلين من الحكومة إلى تصدعها، مشيرة إلى أن الاستقالة لا تعني انهيار الحكومة، مؤكدة في المقابل قدرة الكيب على تجاوز هذه الاستقالات في وقت سريع.
وكان الكيب، الذي اختير الشهر الماضي لمهمته الصعبة في رئاسة الحكومة التي ستعمل على تأهيل البلاد لمرحلة الانتخابات البرلمانية والرئاسية منتصف العام المقبل، قد أبلغ «الشرق الأوسط» مؤخرا أنه لن يتردد على الإطلاق في إقصاء أي وزير من حكومته طالما ثبت بالمستندات أنه كان من المحسوبين على النظام السابق.
لكن هذه التطورات لم تمنع المعتصمين في ميدان الشجرة ببنغازي وميدان الجزائر بالعاصمة طرابلس من مواصلة اعتصامهم للمطالبة بتصحيح مسار الثورة وانتخاب جمعية تأسيسية لوضع الدستور الجديد للبلاد.
ونقلت قناة «ليبيا الأحرار» الفضائية عن بيان للمعتصمين دعوتهم لأعضاء المجلس الوطني الانتقالي والحكومة الانتقالية لتقديم تعهدات رسمية بعدم ترشحهم لانتخابات الجمعية التأسيسية، بالإضافة إلى المطالبة بتفعيل العدالة وتطهير القضاء من القضاة الفاسدين، وأن تترك مهمة حلحلة تركة القذافي للبرلمان المنتخب بعد وضع الدستور.
إلى ذلك، بدأ أمس بمدينة مصراتة مؤتمر خاص لضباط الجيش الليبي لحسم مسألة تعيين رئيس جديد لهيئة الأركان العامة للجيش في خطوة تستهدف التسريع بعملية استيعاب الثوار المسلحين وإعادة هيكلة وإنشاء الجيش.
وانطلقت في مدينة مصراتة، ثالث أكبر المدن الليبية والأكثر تضررا من المواجهات الدامية التي خاضها الثوار ضد قوات القذافي، أعمال الاجتماع المخصص للضباط الملتحقين بالثورة من أيامها الأولى لاختيار الرئيس الجديد لهيئة أركان الجيش الوطني. وقال مسؤول على صلة بالاجتماع، لـ«الشرق الأوسط»: «هناك قائمة تضم نحو 60 اسما لضباط من رتبة عقيد وعميد وضباط أركان وسيتم اختيار المرشح من بينهم».
وبينما يقول بعض أعضاء المجلس الانتقالي إن العقيد سالم جحا، مسؤول الشؤون العسكرية لثوار مصراتة، هو أبرز المرشحين لشغل المنصب، لفت المسؤول الذي طلب عدم تعريفه إلى أن جحا غير راغب في تولي أي منصب حاليا، مشيرا إلى أن العميد الركن عبد السلام جاد الله الصالحين، آمر عمليات الجبهة الشرقية، مرشح هو الآخر بقوة لهذا لمنصب. وأضاف «كلا المرشحين يتمتع بالثقة والحظوة لدى الثوار وقيادات الجيش. قائمة أسماء المرشحين تحظى برضا الثوار، والاختيار سيكون وفقا لمعايير الأقدمية والكفاءة»، موضحا أنه تم تشكيل لجنة من قبل ضباط «ثوار» من الجيش لدراسة القائمة تمهيدا لاختيار شخص من هذه القائمة ليترأس الأركان. وأكد أن الثوار المسلحين الذين لعبوا الدور الأرز في إسقاط نظام القذافي بدعم من حلف شمال الأطلسي (الناتو) هم المسؤولون عن إعداد هذه القائمة، لكنه استدرك قائلا «الاجتماع في مصراتة مخصص للضباط أنفسهم، الثوار اختاروا القائمة وتركنا لضباط الجيش (الثوار) هامشا لاختيار من يتوافقون عليهم لقيادتهم بناء على المعايير المحددة».
وفقد الجيش الليبي أول رئيس لأركانه وهو اللواء الراحل عبد الفتاح يونس بعد اغتياله نهاية شهر يوليو (تموز) الماضي على أيدي مسلحين متشددين في بنغازي في ملابسات لم تتضح معالمها بعد، بينما استقال خليفته اللواء محمود سليمان العبيدي الشهر الماضي لأسباب غير معروفة.
ورشح المجلس الانتقالي اللواء خليفة حفتر، قائد القوات البرية، لشغل المنصب، إلا أن اعتراض الثوار عليه دفع المجلس إلى سحب ترشيحه. فيما أعلن المستشار مصطفى عبد الجليل، رئيس المجلس، أنه سيترك للثوار الحرية في اختيار من يرونه الأصلح لتولي هذا المنصب الحيوي. ويأمل المجلس في أن يكون تعيين الرئيس الجديد للأركان بعد تزكية الثوار له عاملا على إقناعهم بالاستجابة لطلبات نزاع أسلحتهم الثقيلة إلى خارج العاصمة الليبية طرابلس والاندماج في برنامج طموح أعدته حكومة الكيب لاستيعاب آلاف الثوار ضمن المؤسسات الأمنية والعسكرية التابعة للدولة الليبية.
لكن الثوار صعدوا في المقابل من مطالبهم، وعبروا عن رغبتهم في لعب دور سياسي أكبر في إدارة المرحلة الانتقالية في البلاد، حيث طالب الثوار بتمثيلهم داخل المجلس الوطني الانتقالي بنسبة 40 في المائة على اعتبار أنهم «رموز الثورة». وتلا فرج السويحلي، أحد قادة الثوار في مصراتة، البيان الختامي لمؤتمر «اتحاد ثوار ليبيا» الذي يضم 60 إلى 70 في المائة من المتمردين السابقين، حيث قال إن الثوار يطالبون بتمثيلهم بنسبة 40 في المائة في المجلس الانتقالي «لأنهم رموز هذه الثورة»، على حد تعبيره.
وبينما يستمر المعتصمون والمتظاهرون في ميداني الشجرة والتحرير على التوالي في كل من طرابلس وبنغازي في مطالبة المجلس الانتقالي والحكومة بالإسراع بطرد فلول نظام القذافي ومحاكمة المسؤولين عن الفساد، والشفافية في إدارة السلطة، حذر المستشار عبد الجليل مجددا من أن أبناء القذافي ما زالوا يتربصون من خلال أعوانهم في الداخل، لزعزعة الأمن والاستقرار في ليبيا. وأبلغ عبد الجليل منظمات المجتمع المدني ونخبة من الثوار في بنغازي، بأن مطالب المعتصمين بتصحيح مسار ثورة السابع عشر من فبراير (شباط) الماضي هي مطالب مشروعة، لكنه أضاف أن أبناء القذافي يملكون المال ويريدون تدمير ليبيا غير أنهم لن يحكموها مجددا.
وحذا رئيس الحكومة الانتقالية عبد الرحيم الكيب نفس الحذو، وقال إنه مع كل مطالب المعتصمين، التي اعتبرها «حقوقا ومطالب مشروعة طالما كانت في حدود اللياقة والأدب». وتعهد الكيب بأن يتم استخدام الأرصدة المالية التي كانت مجمدة من قبل الأمم المتحدة في ما يسهم في الدفع بعجلة التنمية وإعادة الإعمار.
وكان علي سالم، نائب محافظ مصرف ليبيا المركزي، قد أعلن مؤخرا أن البنك بات يسيطر على 97 مليار دولار بعد أسبوع من موافقة الاتحاد الأوروبي على الإفراج عن كل أموال وأصول مصرف ليبيا المركزي والمصرف العربي الليبي الخارجي.
من جهة أخرى، قال المسؤول عن ملف الأسلحة الكيماوية بالجيش الليبي إنه سيتم الانتهاء من تفكيك المواد الكيماوية التي كانت مخزنة في بلاده إبان نظامها السابق بحلول شهر أبريل (نيسان) القادم. وقال العقيد يوسف صفي الدين، في حلقة نقاش أقيمت أول من أمس بمدينة ودان التي تبعد نحو 600 كم جنوب العاصمة طرابلس، إن مكونات الأسلحة الكيماوية في ليبيا تخضع لرقابة دولية ومواقعها وضعت تحت حراسات مشددة.
وكانت الولايات المتحدة قد توصلت لاتفاق مع المجلس الانتقالي لتحديد كيفية التخلص من مخزون نظام القذافي من الأسلحة الكيماوية والصواريخ المضادة للطائرات، علما بأن مصادر متطابقة قالت في وقت سابق إن واشنطن تراقب أماكن تخزين بعض تلك الأسلحة من خلال طائرات مراقبة وطائرات تعمل من دون طيار، إلى جانب الأقمار الاصطناعية.
إلى ذلك، أعلن رئيس مؤسسة النفط الليبية نوري بالروين أن تصدير النفط الخام تجاوز للمرة الأولى منذ الثورة الشعبية التي اندلعت في السابع عشر من شهر فبراير الماضي ضد نظام القذافي، حاجز المليون برميل يوميا.
ورغم هذا الرقم القياسي فإن تقارير لفتت في المقابل إلى صعوبات تواجه عملية توزيع الوقود في الداخل وعودة طوابير السيارات أمام محطات الوقود مجددا.

نفله
30-12-2011, 11:47 AM
السلطات التونسية تلقي القبض على «الابن الروحي» للقذافي
هيئة الدفاع تطالب بإطلاق سراح البغدادي

تونس: المنجي السعيداني
أعلنت السلطات التونسية أمس عن إيداع الليبي ميلاد عبد السلام بوزناية السجن، وقالت إنها ألقت القبض عليه عندما حاول التسلل عبر الحدود إلى التراب التونسي، ولم تقدم معطيات وتفاصيل عن عملية الإيقاف وعما إذا كانت أطراف من الثوار الليبيين كانوا بصدد مطاردته في المنطقة الغربية من ليبيا. وأثبتت التحريات الأمنية الأولية التي قالت إنها أجرتها على المتهم، أن الشخص الذي تم إيقافه هو «الابن الروحي» للعقيد الليبي معمر القذافي وهو مطلوب لدى البوليس الدولي (الإنتربول) ويشتبه في تورطه في جرائم حرب خلال الثورة الليبية. وحسب خبراء في القانون، إذا قررت السلطات الليبية الجديدة تسلم ابن القذافي الروحي فهي مطالبة بتقديم طلب إلى وزارة الخارجية التونسية التي تحيله إلى وزارة العدل وهي بدورها توجه الطلب إلى النيابة العمومية التونسية وتنظر دائرة الاتهام بمحكمة الاستئناف بتونس في مثل هذه القضايا المعروفة تحت اسم «مطالب تسليم المجرمين الأجانب».
ومن ناحية أخرى، طالبت هيئة الدفاع عن البغدادي المحمودي رئيس وزراء القذافي السابق بإطلاق سراحه من سجن المرناقية غرب العاصمة التونسية بعد انتهاء فاعلية بطاقة الإيداع بالسجن ضده. وقال المبروك كورشيد أحد محامي البغدادي «إن بقاءه بالسجن غير قانوني». وكشف في تصريح لـ«الشرق الأوسط» عن نية عائلته رفع قضية ضد السلطات التونسية بعد اختراقها القانون، على حد تعبيره. وأضاف أن فؤاد المبزع رئيس الجمهورية المؤقت أصدر قراره بعدم تسليم البغدادي إلى السلطات الليبية وما على السلطات التونسية التي تقود البلاد حاليا إلا تطبيق ذلك الأمر وإطلاق سراحه في الحال.
ولتسريع تنفيذ هذا الأمر الرئاسي، قال كورشيد إن هيئة الدفاع عن البغدادي المحمودي وجهت ثلاثة مطالب إلى المنصف المرزوقي رئيس الجمهورية وإلى حمادي الجبالي رئيس الحكومة وإلى نور الدين البحيري وزير العدل في الحكومة الجديدة وطلبت مقابلة أحدهم لإطلاعه على تفاصيل وحيثيات قضية البغدادي وإقناعه بسلامة موقفه وخطورة تسليمه إلى السلطات الليبية في الوقت الحاضر.
وكانت دائرة الاستئناف بمحكمة تونس قد أصدرت حكما قضائيا يقضي بتسليم البغدادي وإلى السلطات الليبية إلا أن السلطات التونسية وخاصة رئيس الجمهورية لم يصدر حتى الآن قرارا بتسليمه إلى المجلس الانتقالي الليبي.

محارب
31-12-2011, 02:23 PM
محامي عائشة القذافي ينفي طلبها اللجوء لإسرائيل

يو. بي. اي ( الأراضي المحتلة)




نفى المحامي الإسرائيلي نيك كاوفمان أنباء ترددت مؤخرا حول طلب موكلته عائشة القذافي، ابنة العقيد الليبي الراحل معمر القذافي، الحصول على لجوء سياسي في إسرائيل، وقال المحامي إنه يحاول إجراء اتصال بشقيقها سيف الإسلام ليمثله أمام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي. ونقلت صحيفة «يديعوت أحرونوت» أمس عن المحامي كاوفمان قوله إن التقارير حول طلب عائشة القذافي اللجوء السياسي في إسرائيل هي «نميمة بطبيعتها، وعائشة لم تطلب دفع أي طلب للحصول على لجوء سياسي في البلاد». وكاوفمان هو محام إسرائيلي كان حتى نهاية العام الماضي يعمل في النيابة العامة في منطقة القدس، ويعمل الآن محامي دفاع من قبل المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي.

محارب
31-12-2011, 02:55 PM
القاعدة تسعى لتجنيد عناصر في ليبيا

أ. ف. ب. (واشنطن)




أوردت شبكة "سي ان ان" الأمريكية التلفزيونية أمس أن تنظيم القاعدة أرسل ناشطين الى ليبيا في محاولة لتجنيد عناصر بعد سقوط نظام معمر القذافي. ونقلت الشبكة عن مصدر ليبي مطلع تلقى معلوماته من مسؤولين غربيين، ان بين هؤلاء ناشطا يتمتع بخبرة وكان اعتقل لفترة في بريطانيا وارسله زعيم التنظيم ايمن الظواهري الى ليبيا التي وصل اليها في مايو "ايار" الماضي وجند منذ ذلك الحين نحو 200 عنصر. وأشارت الى أن وكالات الاستخبارات الغربية ترصد تحركه.
وأوضحت الشبكة الأمريكية أن ناشطا آخر في القاعدة يحمل جوازي سفر اوروبيا وليبيا اعتقل فيما كان يتوجه الى ليبيا، في منطقة بين باكستان وافغانستان، وتحديدا في بلد لم يتم تحديده.

محارب
01-01-2012, 08:12 AM
بث «الجماهيرية» يوتر العلاقات الليبية المصرية

أ. ف. ب (طرابلس)




http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20120101/images/f0010_th3.jpg (http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20120101/Images/f0010.jpg)


استأنفت قناة الجماهيرية التي كانت تابعة لنظام العقيد الليبي معمر القذافي بثها عبر القمر الصناعي المصري «نايل سات» البارحة الأولى، ما أثار غضب الثوار الليبيين. وأصدر مجلس ثوار طرابلس بيانا حمل فيه مسؤولية إعادة بث القناة إلى المجلس الأعلى للقوات المسلحة في مصر، وهدد بالرد عبر إغلاق الحدود بين البلدين والسفارة المصرية في طرابلس. وقال رئيس مجلس ثوار طرابلس عبدالله ناكر في مؤتمر صحافي «لن تأخذنا رحمة بكل من يحاول القضاء على ثورتنا، وسنكون حازمين ونتخذ الإجراءات اللازمة». وكانت قناة الجماهيرية توقفت عن البث، إثر سقوط طرابلس في أيدى الثوار في اغسطس (آب) الماضي، إلا أنها عادت إلى البث البارحة الأولى على موجة جديدة وباشرت بث خطب للقذافي وأغان تمجد «القائد» الذي قتل في أكتوبر (تشرين الأول) في سرت بعد القبض عليه. وسرعان ما تم نشر الخبر على كثير من المواقع الاجتماعية على الإنترنت، خصوصا الصفحات التابعة للثورة الليبية وظهرت دعوات للتظاهر أمام السفارة المصرية في طرابلس

محارب
01-01-2012, 01:37 PM
عبدالجليل‏:‏ لم نقدم مساعدات للمعارضة السورية ولا نسعي للتطبيع مع إسرائيل
طرابلس‏-‏ سعيد الغريب‏:‏



نفي المستشار مصطفي عبد الجليل رئيس المجلس الانتقالي الليبي‏,‏ أن يكون المجلس قد وعد أو تعهد بتقديم مساعدات مالية أو سلاح أو مقاتلين للمعارضة السورية‏,‏


وقال عبد الجليل أن ليبيا قدمت للسوريين مساعدات إنسانية غير مادية, في صورة مواد غذائية وإغاثية لبعض النازحين, ولقد وصل نازحون إلي مدينة بنغازي, لكن لا مقاتلين ليبيين خارج ليبيا, أسقطنا معمر القذافي وكفي.
واعتبر عبد الجليل ـ في حديث تليفزيوني أن رحيله عن الحكم سيؤدي بالوطن إلي كارثة وأشار إلي أن هناك مندسين علي علاقة بالنظام السابق وعلي اتصال بالساعدي القذافي ويسعون لإحداث انقسامات في المجتمع الليبي, موضحا أن التحقيقات في مقتل القذافي وعبدالفتاح يونس جارية وسيتم الإعلان عن فور انتهائها.
وعن النفوذ الذي تتمتع به بعض الدول في ليبيا, خاصة قطر, قال عبدالجليل إن قطر قدمت الكثير لليبيا وهي دولة صغيرة وليس لها مطامع عسكرية أو سياسية في أي دولة في العالم العربي, وكان لقطر اتصالاتها الوثيقة ببعض المقاتلين علي الأرض من الثوار, لكنه أكد أن الليبيين الذين استطاعوا الإطاحة بنظام القذافي قادرون علي حماية مصالحهم والسير بمستقبلهم للأفضل. وأكد أن العديد من القضايا والملفات من العهد الماضي سيعاد فتحها, ومنها قضية لوكيربي التي قال إن المجلس الانتقالي لديه أدلة علي تورط القذافي شخصيا فيها.
وعلي صعيد آخر حدد المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا بداية يناير2012 آخر مهلة لتسليم إقرارات الذمة المالية لأعضائه.
وأكد الانتقالي الذي عقد اجتماعه في بنغازي ضرورة تقديم كل عضو سيرته الذاتية, والتوقيع علي الإقرار بعدم الترشح للمؤتمر الوطني والتعهد بعدم الترشح للحكومة المقبلة.
وجاءت قرارات المجلس بعد مظاهرات واعتصامات في بنغازي وطرابلس طالبت بتطبيق الشفافية والنزاهة, وضبط تولي المناصب العامة, وإبعاد المسؤولين الذين شاركوا في نظام معمر القذافي.
وقالت المصادرالليبية أن المعتصمين أصروا علي مواصلة الاعتصام عقب الاجتماع, قائلين إن المجلس غير جاد في معالجة الأزمة, كما امتدت حركات المعتصمين في المدن الليبية لتشمل مدنا اخري امس مثل سبها ومصراتة والزاوية بالاضافة الي بنغازي وطرابلس

محارب
02-01-2012, 10:59 AM
عبدالجليل يشكر خادم الحرمين على مواقفه الداعمة .. الهوني لـ «عكاظ»: استئنـاف العلاقـات مـع الريــاض خـطــوة إيـجـابـيــة لتعــزيـز الثـنـائــيــة

فهيم الحامد (جدة)




http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20120102/images/f010_th3.jpg (http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20120102/Images/f010.jpg)


اعتبر عبدالمنعم الهوني ممثل ليبيا في الجامعة العربية ومندوب ليبيا لدى القاهرة، استئناف العلاقات السعودية الليبية خطوة إيجابية متقدمة، إزاء تعزيز العلاقات مع الرياض في الميادين السياسية والاقتصادية.
وقال في تصريح لـ «عكاظ» لقد انتظرنا هذه الخطوة منذ فترة وجاءت في الوقت المناسب، مؤكدا أن تبادل افتتاح السفارات سيساهم في تقوية العلاقات بين البلدين وإعادتها إلى المسار الصحيح.
ونقل الهوني عن رئيس المجلس الانتقالي مصطفى عبدالجليل، شكره وتقديره لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، على وقوفه إلى جانب الشعب الليبي في محنته، مؤكدا أن وقوف الملك عبدالله إلى جانب الليبيين ليس مستغربا، لما له من رصيد حب واحترام لدى الشعوب العربية، وعلى وجه الخصوص الشعب الليبي. وعلمت «عكاظ» من مصادر دبلوماسية أن السفير الليبي الجديد سيباشر عمله قريبا في المملكة، فيما ستعاود السفارة السعودية نشاطها قريبا في العاصمة طرابلس منوها بدور المملكة في تعزيز العمل العربي المشترك.
وكانت المملكة وليبيا اتفقتا على استئناف العلاقات الثنائية بين البلدين، وإعادة افتتاح سفارة المملكة في العاصمة طرابلس وتبادل السفراء. جاء ذلك، خلال استقبال الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية في مكتبه في الوزارة أمس مندوب رئيس المجلس الانتقالي الليبي عبدالباسط عبدالقادر البدري، الذي حمل معه رسالة لخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز من رئيس المجلس الانتقالي الليبي مصطفى عبدالجليل.
كما هنأ وزير الخارجية المبعوث الليبي بتشكيل الحكومة الجديدة، وجدد وقوف المملكة حكومة وشعبا إلى جانب ليبيا الشقيقة، وتمنياتها لها ولشعبها بالأمن والاستقرار والازدهار.

محارب
03-01-2012, 11:54 AM
استئناف عمل السفارة السعودية في طرابلس بعد استكمال الإجراءات الفنية

فهيم الحامد (جدة)




أفصحت مصادر دبلوماسية أن السفارة السعودية في طرابلس ستستأنف نشاطها الدبلوماسي بعد إعادة تجهيز مقر البعثة من الناحية الفنية واستكمال الإجراءات الإنشائية.
وأفادت المصادر في تصريحات لـ«عكاظ» أن عودة نشاط البعثة السعودية في طرابلس هي مسألة وقت، ريثما تستكمل الإجراءات اللوجستية والفنية. وكان السفير السعودي في طرابلس محمد طاسجي، وطاقم البعثة قد عادوا مؤخرا إلى المملكة بعد تدهور الأوضاع في ليبيا عقب اندلاع الثورة وتم إغلاق السفارة . وإحيل طاسجي لاحقا إلى التقاعد.
من جهة أخرى, أوضحت مصادر ليبية أن وزارة الخارجية الليبية تعكف حاليا على اختيار السفير الليبي الجديد لدى المملكة. وكانت المملكة وليبيا اتفقتا على استئناف العلاقات الثنائية بين البلدين، وإعادة افتتاح سفارة المملكة في العاصمة طرابلس، وتبادل السفراء.

محارب
03-01-2012, 12:00 PM
تعهد تونسي مشروط بتسليم المحمودي لليبيا

وكالات (طرابلس)




تعهد الرئيس التونسي المنصف المرزوقي أمس بتسليم رئيس الوزراء الليبي السابق البغدادي المحمودي للسلطات الليبية الجديدة اذا ضمنت له محاكمة عادلة. وقال المرزوقي في لقاء مع ممثلين للمجتمع المدني الليبي في طرابلس أمس «حين نتلقى ضمانات بمحاكمة عادلة، نعم، من حقكم محاكمته».
وكان المحمودي الذي ظل رئيسا لوزراء ليبيا حتى آخر أيام نظام معمر القذافي، اعتقل في تونس قرب الحدود الجزائرية في 21 سبتمبر (أيلول) الماضي. وتقول هيئة الدفاع عنه أن تسليمه غير ممكن ما دامت المفوضية العليا للاجئين في الأمم المتحدة لم تعلن موقفها حيال طلبه الحصول على اللجوء السياسي. وقرر القضاء التونسي في الثامن من نوفمبر (تشرين الثاني) السماح بتسليمه لليبيا، لكن الرئيس التونسي بالإنابة حينذاك فؤاد المبزع لم يوقع مرسوم التسليم، تاركا البت في الأمر لخلفه المرزوقي

محارب
03-01-2012, 01:16 PM
العسكري‏:‏ ينفى اعادة بث قناة الجماهيرية الليبية علي النايل سات





أكد المجلس الأعلي للقوات المسلحة عدم صحة اعادة بث قناة الجماهيرية الليبية علي القمر المصري النايل سات.



وأكد المجلس علي أنه لا صحة مطلقا لإعادة بث قناة الجماهيرية الليبية علي النايل سات, وشدد علي أن مصر تعمل بكل جد وإخلاص علي الحفاظ بعلاقاتها القوية والمتميزة مع الثورة الليبية وأنها لن تكون مصدرا لأي طرف أيا كان يعمل ضد مصلحة ليبيا الشقيقة

محارب
03-01-2012, 02:08 PM
احتجاز‏9‏ مؤيدين للقذافي خلال تخطيطهم لتفجير شبكة كهرباء
طرابلس‏-‏ سعيد الغريب‏:‏




أعرب الرئيس التونسي المؤقت منصف المرزوقي عن تقديره للتضحيات التي قدمها الشعبان الليبي والتونسي ضد النظامين الطاغيين في ليبيا وتونس‏,‏ داعيا إلي تجاوز مرحلة التعاون الثنائي والوصول إلي مرحلة الاندماج بين البلدين‏.



وقال ـ المرزوقي عقب وصوله إلي طرابلس أمس ـ إن زيارته التاريخية إلي ليبيا هي أول زيارة يقوم بها من بلد حر إلي بلد حر, معربا عن أمله في أن تؤدي زيارته إلي نتائج مرجوة وطويلة الأمد. وشدد علي ضرورة أن يكونوا علي مستوي تضحيات الشعبين حتي نستطيع العيش في كنف الحرية والديمقراطية.
وحول المغرب العربي دعا المرزوقي إلي وضع آليات جديدة من أجل بناء المغرب العربي الكبير. وعلي الصعيد الميداني, قال زعيم ميليشيا ليبية أمس إن مقاتليه احتجزوا تسعة مؤيدين للزعيم المخلوع معمر القذافي كانوا يتآمرون لتفجير شبكة كهرباء طرابلس عشية العام الجديد. وقال رئيس مجلس ثوار طرابلس عبد الله ناكر- في تصريحات صحفية- ان مقاتليه عثروا علي متفجرات مع المحتجزين اشتروها من السوق السوداء وان التحقيق يجري معهم. وقال ناكر ان مؤيدي القذافي التسعة كانت تمولهم مجموعة من رجال الاعمال المرتبطين بالزعيم السابق الذي قتل في اكتوبر بعدما اجتاحت الميليشيات مدينة سرت مسقط رأسه. من جانبه, قال الأمين بلحاج عضو المجلس الانتقالي والمكلف برئاسة لجنة اعداد الانتخابات للمؤتمر الوطني بليبيا في تصريحات له أمس- إن ما توصلت له اللجنة في كل من بنغازي وطرابلس لا نستطيع اجراء انتخابات خلال الفترة المحددة والمتبقية وهي مدة ستة اشهر الا بطريقة الانتخاب الفردي ولا نستطيع اجراء انتخابات عن طريق القوائم والاحزاب.

محارب
03-01-2012, 07:21 PM
مواجهات مسلحة في قلب العاصمة طرابلس

سبق – وكالات: اندلعت في قلب العاصمة الليبية طرابلس، اليوم الثلاثاء، اشتباكات استخدمت فيها المدافع الرشاشة والثقيلة والمدفعية المضادة للطائرات.

وقالت وكالة "فرانس برس" للأنباء: إن الاشتباكات اندلعت في مبنى كان يستخدم كمقر لمخابرات نظام العقيد القذافي المخلوع، ولم تتضح هوية الجهات المسؤولة عن الاشتباكات.

يذكر أن المسلحين ما زالوا يحتفظون بحضور بارز في أجزاء عديدة من العاصمة الليبية، وقد احتل بعضهم مباني كانت تعود للنظام السابق.

ونقلت الوكالة عن شهود قولهم: إن عناصر من وزارة داخلية الحكومة الليبية الجديدة حاولت استعادة السيطرة على مقر المخابرات، ما أدى إلى صدام مع المجموعة المسلحة التي تحتلها، وقد امتنعت وزارة الداخلية عن التعليق على الحادث.

ونقلت "فرانس برس" عن مصادر في طرابلس قولها: إن مسلحين أغلقوا الطرقات المؤدية إلى المقر المذكور بينما هرعت سيارات الإسعاف لنقل الجرحى إلى المستشفيات.

محارب
04-01-2012, 01:57 PM
المجلس الوطني الانتقالي يلغي قرارات عبد الجليل
اشتباكات عنيفة وسط طرابلس بين الأمن و ثوار احتلوا مبني المخابرات
طرابلس‏-‏ سعيد الغريب‏:‏




وقعت إشتباكات عنيفة جدا في وسط طرابلس بين قوات تابعة للمجلس الانتقالي وبين مسلحين يقولون إنهم من الثوار يسيطرون علي أحد المباني‏.‏ وذكرت قناة الجزيرة الفضائية أن قوة من وزارة الداخلية توجهت إلي مبني الاستخبارات القديم في شارع الزاوية حيث رئاسة الوزراء ومعظم الوزارات, واشتبكت معهم لرفضهم الخروج من المبني.
من ناحية أخري, أصدر المجلس الوطني الانتقالي امس قرارا يقضي بإلغاء كل القرارات الصادرة عن رئيسه المستشار مصطفي عبد الجليل وكذلك أعضائه واللجان الاستشارية المنبثقة منه و المتعلقة بالأمور التنفيذية.
وقال أحد أعضاء المجلس في تصريحات صحفية إن القرار يهدف إلي تعزيز مبدأ فصل السلطات بحيث تكون للمجلس سلطة تشريعية فقط و للحكومة سلطة تنفيذية فقط مؤكدا أنه تم إلغاء كل القرارات التي من اختصاص الحكومة واتخذها المجلس نيابة عنها.

محارب
09-01-2012, 02:06 PM
ليبيا تعلن مراجعة استثماراتها في العالم العربي وافريقيا

http://arabic.rt.com/media/pics/2012.01/512/711a9e20b973bae9b8364981d0576868.jpg
ليبيا تعلن مراجعة استثماراتها في العالم العربي وافريقيا

أعلنت ليبيا عن مراجعة استثماراتها في العالم العربي وافريقيا، متعهدة بتقديم "استثمارات ضخمة" في مجالي الزراعة والعقارات بالسودان. جاء هذا الاعلان على لسان رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل في مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس السوداني عمر البشير الذي وصل بزيارة رسمية الى البلاد يوم السبت 7 يناير/كانون الثاني.
وأوضح عبد الجليل ان طرابلس تنوي زيادة استثماراتها في بعض البلدان، بينما قررت اغلاق مشروعات في بلدان أخرى. واشار عبد الجليل على وجه الخصوص الى ان ليبيا تريد الاستفادة من الاراضي الزراعية والعمالة الرخيصة نسبيا في السودان.
يذكر أن هيئة الاستثمار الليبية تقدر أصولها بنحو 65 مليار دولار. فقد استثمرت ليبيا معظم ثروتها النفطية في عهد النظام السابق في اوروبا وايضا في افريقيا والشرق الاوسط والولايات المتحدة. وتدير الهيئة بعض الاستثمارات في افريقيا من خلال صندوق بقيمة 5 مليارات دولار يعرف باسم حقيبة الاستثمارات الليبية في افريقيا. وقد اجرت هيئة الاستثمارمؤخرا تحقيقا شاملا بشأن استثماراتها وقدمت توصيات للسلطت الجديدة.

محارب
09-01-2012, 02:07 PM
عمر البشير: السودان تضرر من دعم القذافي لحركات التمرد بدارفور

http://arabic.rt.com/media/pics/2012.01/512/b54a2dabb389e5ae8335824e5fc8a44d.jpg
زيارة الرئيس السوداني عمر البشير الى ليبيا


اعلن الرئيس السوداني عمر البشير الذي يقوم باول زيارة له الى ليبيا بعد سقوط نظام معمر القذافي ان السودان تضرر كثيرا من نظام القذافي الذي كان يدعم حركات التمرد في البلاد، بما في ذلك باقليم دارفور.
وقد اشاد الرئيس السوداني خلال مباحثاته مع عبد الرحيم الكيب رئيس الحكومة الانتقالية الليبية التي جرت بينهما يوم السبت 7 يناير/كانون الثاني، اشاد بالثورة الليبية التي اطاحت بنظام القذافي الذي اسهم في "تمزيق وتقسيم السودان" وانفصال الجنوب، حسب تعبيره.
من جانبه قدم الكيب الى الرئيس السوداني الشكر على "دعم الثورة الليبية سياسيا وانسانيا وامنيا"، بما في ذلك على ارسال الاطباء السودانيين الى ليبيا للمساعدة في علاج الجرحى. كما اشاد بالدور الذي لعبه السودان في اصدار جامعة الدول العربية قرارها بالاعتراف بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي.
وبعد الاعراب عن امله بان تمر ليبيا بنجاح بهذه المرحلة الانتقالية التي تشهدها حاليا، اكد الكيب حرص السلطات الليبية على "دعم وتطوير العلاقات مع السودان في كافة المجالات والأصعدة السياسية والاقتصادية والامنية والوصول بها إلى آفاق أرحب". وشدد على "أهمية الاستمرار في تنسيق المواقف السياسية بين البلدين في القضايا ذات الاهتمام المشترك في المحافل الاقليمية والدولية بما فيه خير ومصلحة الشعبين والبلدين".
بدوره دعا الرئيس السوداني إلى "إحياء برامج التكامل في المجال الاقتصادي وتوصيل الطرق البرية بين البلدين"، وإلى ضرورة تأمين الحدود بين البلدين.

محارب
09-01-2012, 02:07 PM
وزير الخارجية الالماني: المانيا تقف الى جانب ليبيا في اعمار البلاد

http://arabic.rt.com/media/pics/2012.01/512/6c263b72fe37e5441560d36b76d98736.jpg
وزير الخارجية الالماني غيدو فيسترفيله خلال زيارته الى ليبيا

اعلن وزير الخارجية الالماني غيدو فيسترفيله الذي وصل الى ليبيا بزيارة يوم الاحد 8 يناير/كانون الثاني ان المانيا "تقف الى جانب ليبيا" في اعمار البلاد بعد ما شهدته من المعارك بين قوات الزعيم الليبي السابق معمر القذافي والثوار.
واكد فيسترفيله خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره في الحكومة الانتقالية الليبية عاشور بن خيال على "أهمية إقامة الديمقراطية كضمانة لتحقيق الرفاهية والتقدم والسلام والاستقرار للمجتمع بعد أربعة عقود من حكم الفرد الفوضوي" حسبما نقلت عنه وكالة الانباء الليبية.
وذكر الوزير الالماني ان زيارته تهدف الى تقديم المساعدة للشعب الليبي في مختلف المجالات، بما في ذلك المجال الفني والأمن. واشار الى ان ألمانيا على استعداد لاستقبال المزيد من الليبيين الذين اصيبوا بجروح في اعمال قتالية بالبلاد ليتلقوا العلاج في المستشفيات الألمانية. واضاف أن بلاده أفرجت عن معظم الأرصدة الليبية المجمدة في المصارف الألمانية والتي تبلغت قيمتها 8 مليارات يورو.
من جانبه اكد وزير الخارجية الليبي ان "ألمانيا سيكون لها دور مهم في تأمين حدود البلاد من خلال التقنية العالية التي تنتجها وتدريب الكوادر لحماية الحدود، والحد من ظاهرة الهجرة الغير شرعية"، مشيرا في هذا الخصوص إلى "وجود مشروع أوروبي لإقامة مخيمات لاستيعاب المهاجرين غير الشرعيين في أوروبا والعمل على إيجاد حل إنساني لمآسيهم".

محارب
10-01-2012, 09:14 AM
واشنطن تعارض زيارة البشير إلى ليبيا

أ.ف.ب (واشنطن)



أعلنت وزارة الخارجية الأميركية أمس، أنها أبلغت السلطات الليبية بمعارضتها للزيارة التي أجراها الرئيس السوداني عمر حسن البشير إلى ليبيا رغم صدور مذكرة توقيف بحقه من المحكمة الجنائية الدولية بتهمة التورط في جرائم إبادة في منطقة دارفور.
وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية فيكتوريا نولاند «لقد تطرقنا إلى هذا الموضوع مع مسؤولين رسميين ليبيين» مضيفة أن «الحكومة الليبية تعرف وجهة نظرهم التي تعارض توجيه دعوات للبشير أو تسهيل زياراته ودعمها».

محارب
11-01-2012, 07:26 AM
«الجنائية الدولية» تمهل ليبيا لتسليم سيف الإسلام

يو بي آي (لاهاي)



قررت المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، منح ليبيا مهلة حتى 23 يناير الجاري لإبلاغها ما إذا كانت تعتزم تسليمها سيف الإسلام القذافي، نجل الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي المطلوب بموجب مذكرة توقيف صادرة عن المحكمة بعد اتهامه بالمشاركة في ارتكاب جرائم حرب. وأرجعت المحكمة تمديد موعد الحصول على الرد الليبي إلى الأوضاع السياسية والأمنية السائدة حاليا في البلاد.
من جهة أخرى، أعلن وزير الخارجية الليبي عاشور بن خيال أمس، أن ليبيا تسلمت 20 مليار دولار من أرصدتها التي جمدت في الخارج منذ فبراير الماضي.

محارب
11-01-2012, 09:53 AM
طرابلس‏:‏ القذافي خطط لاغتيال ملك السعودية
طرابلس‏-‏ سعيد الغريب‏:‏

كشف مصدر أمني رفيع المستوي عن أن نظام العقيد الليبي المقتول معمر القذافي كان يخطط لاغتيال الملك السعودي عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود
http://www.ahram.org.eg/MediaFiles//2012/1/11/a42_10_1_2012_0_49.jpg


بالعاصمة المغربية الرباط خلال زيارة سابقة له إلي المغرب في فترة ولايته للعهد منتصف العقد السابق.
وقال المصدر الذي طلب عدم الإفصاح عن اسمه امس, إن عناصر قادمة من موريتانيا إلي المغرب, إبان عهد القذافي, يعتقد في أنها كانت مكلفة من قبل النظام الليبي المنهار بتنفيذ عملية الاغتيال في ذلك الوقت.
وعلي صعيد آخر, ذكرت مصادر ليبية ودبلوماسية لبنانية بطرابلس ان وزير الخارجية اللبناني عدنان منصور يصل اليوم الي العاصمة الليبية علي رأس وفد يضم مدير عام المغتربين هيثم جمعة والسفير مصطفي حمدان, والدبلوماسي حسن صالح والقاضي حسن الشامي, ونجل الامام موسي الصدر صدر الدين الصدر ونجل الشيخ محمد يعقوب علي يعقوب, في مهمة مزدوجة تتعلق بشكل أساسي بجمع المعلومات الرسمية عن مصير الامام الصدر ورفيقيه الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدر الدين, إضافة إلي بحث العلاقات الرسمية الثنائية بين لبنان وليبيا وفتح صفحة جديدة بين البلدين بعد الإطاحة بالرئيس الليبي السابق معمر القذافي.
وقبل وصول وزير الخارجية اللبناني الي ليبيا اصدرت السلطات الليبية قرارا بمنع الحظر التجاري والاقتصادي الذي فرضه نظام القذافي علي لبنان وسويسرا منذ سنوات
وفي سياق آخر, أعلنت وزارة الخارجية الامريكية امس انها ابلغت السلطات الليبية بمعارضتها للزيارة التي قام بها الرئيس السوداني عمر حسن البشير الي ليبيا, رغم صدور مذكرة توقيف بحقه من المحكمة الجنائية الدولية بتهمة التورط في جرائم ابادة في منطقة دارفور.

محارب
14-01-2012, 09:07 AM
طنطاوي يزور ليبيا لفتح صفحة جديدة
طرابلس ـ سعيد الغريب‏:‏




يبدأ المشير حسين طنطاوي القائد العام رئيس المجلس الأعلي للقوات المسلحة ـ زيارة رسمية إلي ليبيا بعد غد‏,‏ يلتقي خلالها رئيس المجلس الانتقالي الليبي المستشار مصطفي عبدالجليل‏,‏ والدكتور عبدالرحيم الكيب رئيس الوزراء‏.‏


وذكرت مصادر ليبية رسمية ودبلوماسية مصرية بطرابلس, أن المباحثات تتركز في دعم العلاقات المتميزة بين مصر وليبيا, وبحث ملف مشاركة مصر في إعادة إعمار ليبيا, وأوضاع العمالة المصرية, ومستقبل الاستثمارات الليبية في مصر ـ التي تذهب بعض التقديرات إلي أنها تبلغ20 مليار دولار, فضلا عن الطلب الرسمي الليبي بتسليم بعض أعوان ومساعدي القذافي الموجودين في مصر بتهمة سرقة أموال الشعب الليبي, ومحاولة الوقيعة بين البلدين.
وكشفت المصادر الليبية والمصرية, عن أن وفدا وزاريا رفيع المستوي, سوف يصل إلي طرابلس غدا, ويضم وزراء الكهرباء والتخطيط والتعاون الدولي, والصحة, والتعليم العالي, والبحث العلمي, والتربية والتعليم, والسياحة, والقوي العاملة. وسوف يناقش مع الحكومة الليبية تطوير العلاقات الثنائية في شتي المجالات, وقدرة رجال الأعمال والشركات والخبرات المصرية علي تنفيذ المشروعات الكبري المتوقع تنفيذها في ليبيا خلال الفترة المقبلة

محارب
14-01-2012, 10:18 AM
القذافي ترك وصية وتسجيلات تدين قادة عرب بالتخطيط للإطاحة بأنظمة عربية
طرابلس‏-‏ وكالات الانباء‏:‏

كشف مشعان الجبوري النائب العراقي السابق وصاحب قناة الرأي الفضائية أن العقيد الليبي الراحل معمر القذافي ترك وصية قبل ساعات من مقتله إلي جانب تسجيلات تدين قادة عرب بالتحريض والتخطيط للإطاحة بأنظمة عربية أخري‏.‏
http://www.ahram.org.eg/MediaFiles//2012/1/14/a3b_13_1_2012_38_23.jpg


وقال الجبوري- في برنامج التاريخ يصنع للإذاعة الجزائرية مساء أمس- إن القذافي اتصل بالقناة ليلة مقتله بمسقط رأسه سيرت وترك شبه وصية سيتم إذاعتها قريبا, مشيرا إلي أن أخر اتصال للقذافي بالقناة كان ليلة مقتله, مشيرا الي أن هناك دولة صغيرة جغرافيا و مكانة أرادت أن تصبح دولة عربية كبيرة بتحطيم الدول الاخري.
وأضاف أن قناة الرأي كانت تحصل علي خطابات القذافي بالطريقة التقليدية المتعارف عليها عن طريق مسئولين ليبيين وفي بعض الأحيان من سيف الإسلام وموسي إبراهيم لكن بعد اشتداد القصف وسقوط المؤسسات في طرابلس وانتقال القذافي إلي سرت, كان العقيد يتصل بنا مباشرة عبر هاتف الثريا رغم أننا حذرناه من ذلك لأنها وسيلة لا يؤتمن بها. كنا نسجل ما يقول ثم نبثه فيما بعد حفاظا علي سرية المكان الذي كان يتواجد به.

http://www.ahram.org.eg/MediaFiles//2012/1/14/a3b1_13_1_2012_38_43.jpg
مشعان الجبوري النائب العراقي السابق وصاحب قناة الرأي الفضائية

كما كشف الجبوري أن قناة الرأي حصلت عن طريق أشخاص مؤتمنين علي تسجيلات من القذافي تدين قادة عرب حيث تظهرهم وهم يحرضون علي الإطاحة بحكام عرب آخرين.
وأضاف هناك دولة صغيرة جغرافيا ومكانة أرادت أن تصبح دولة عربية كبيرة بتحطيم الدول الأخري. هذه التسجيلات سنبث منها ما يخدم الأمة العربية ومصلحتها أما غير ذلك فلا.
وعلي صعيد آخر, ذكر بيان لمكتب رئيس الوزراء الليبي- تم توزيعه مساء أمس أن عبد الرحيم الكيب قد أبلغ وزيرالخارجيه اللبناني عدنان منصور والوفد المرافق له خلال لقائهما في طرابلس امس أن قضية إختفاء الامام موسي الصدر ومرافقيه الذين إختفت آثارهم بعد مقابلتهم للقذافي في ليبيا قبل أكثر من ثلاثة عقود تهم كل الليبيين الذين يشعرون بالاسي والحزن لإختفائهم في ليبيا, مؤكدا إستعداد الحكومة الليبية للتعاون الجاد وبكل شفافية لمعرفة مصير الامام الصدر.
ومن جانبه, أعرب الوزير اللبناني عن تقديره للتكريم اللذي قوبل به والوفد المرافق من قبل جميع المسئولين الليبيين الذين أبدوا تعاونهم للوصول إلي نهاية مرضية لهذه المآساة التي إستمرت33 عاما.
وكشف رئيس مجلس ثوار طرابلس عبدالله ناكر أنه قرر خوض معترك العمل السياسي في ليبيا من خلال تأسيس حزب سياسي جديد.
وأوضح عبدالله ناكر- في تصريحات مساء أمس- أن الحزب الجديد المزمع تأسيسه باسم حزب القمة ليس له أي اجندات خارجية, ولايهدف إلا إلي ضمان أمن وسلامة ليبيا.ويضم الحزب الجديد عددا من الشخصيات السياسية البارزة, والرموزالوطنية.

محارب
15-01-2012, 11:54 AM
طنطاوي يفعل العلاقات مع طرابلس

أشرف مخيمر، يو . بي. اي (القاهرة)



http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20120115/images/f11_th3.jpg (http://www.okaz.com.sa/new/Issues/20120115/Images/f11.jpg)


يبدأ رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية المشير حسين طنطاوي غدا زيارة رسمية إلى ليبيا يجري مباحثات مع رئيس المجلس الانتقالي الليبي مصطفي عبدالجليل‏؛‏ تتركز على دعم العلاقات المتميزة بين مصر وليبيا، وبحث ملف مشاركة مصر في إعادة إعمار ليبيا.
ونقلت عن مصادر ليبية ومصرية قولها «إن المباحثات ستتناول مستقبل الاستثمارات الليبية في مصر، فضلا عن الطلب الرسمي الليبي بتسليم بعض أعوان ومساعدي القذافي الموجودين في مصر بتهمة سرقة أموال الشعب الليبي ومحاولة الوقيعة بين البلدين».

محارب
15-01-2012, 12:02 PM
مواجهات مسلحة في مدينة ليبية

يو.بي.آي (طرابلس)



توجه عدد من كبار المسؤولين الليبيين في مقدمتهم وزير الدفاع أسامة الجويلي البارحة إلى مدينة غريان، لمعالجة التوتر القائم بين هذه المدينة وإحدى المناطق المحيطة بها بعد مواجهات مسلحة بينهما أدت إلى مقتل شخصين وجرح أكثر من 40 آخرين.
وكانت المواجهات تجددت بين المنطقتين في ساعة متأخرة البارحة الأولى وتواصلت حتى أمس، واستخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة، على إثر شجار وقع بسوق شعبي بين أحد سكان غريان وآخرين بمنطقة الأصابعة التي تقع على بعد 15 كلم جنوب غريان.

محارب
15-01-2012, 08:35 PM
اتفاق ينهي اشتباكات جنوب طرابلس



http://l.yimg.com/bt/api/res/1.2/YmI1GVz.zR3lzHz_9fIAVw--/YXBwaWQ9eW5ld3M7Y2g9MzEwO2NyPTE7Y3c9MzkwO2R4PTA7ZH k9MDtmaT11bGNyb3A7aD0xNTI7cT04NTt3PTE5MA--/http://media.zenfs.com/ar_XA/News/Aljazeera_Arab/1_1105451_1_34.jpg (http://maktoob.news.yahoo.com/photos/قائد-للجيش-الليبي-وقتلى-بطرابلس-photo-041445106.html)



توصل مقاتلون ليبيون إلى اتفاق أنهى المواجهات المسلحة التي نشبت بينهم يومي الجمعة والسبت في مدينة غريان ومنطقة الأصابعة المجاورة لها، مما أدى إلى مقتل شخصين وجرح أكثر من أربعين.
وأوقف القتال اليوم الأحد بموجب هذا الاتفاق الذي تم برعاية رئيس الحكومة عبد الرحيم الكيب ومفتي الديار الليبية الصادق الغرياني.
وأعلن عبد الرحيم الكيب عن دفن ما سماها بالفتنة، وعن الوقف الفوري لإطلاق النار بين الطرفين، بينما اعتبر المفتي أن القتال الموجود الآن بين الناس هو قتال فتنة وليس قتال جهاد.
وأفتى الغرياني خلال التوقيع على الاتفاق بحرمة هذا الاقتتال بين الإخوة، مستشهدا بقول الله تعالى: "ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما".
واندلعت الاشتباكات مساء الجمعة واستمرت حتى أمس السبت، واستخدمت فيها المدافع الرشاشة والصواريخ، في أحدث أعمال العنف المرتبطة بجماعات مسلحة ترفض تسليم أسلحتها بعد خمسة أشهر على الإطاحة بنظام العقيد الراحل معمر القذافي .
وكان عدد من كبار المسؤولين الليبيين -في مقدمتهم وزير الدفاع أسامة الجويلي- قد توجهوا إلى مدينة غريان لمعالجة التوتر، حيث التقى الجويلي قائد المجلس العسكري في المدينة العميد عمار هويدي.
وقال هويدي للوزير إن مقاتلي الأصابعة أطلقوا 120 صاروخا على غريان مساء الجمعة واستخدموا السبت راجمات الصواريخ، وأضاف أنه لا يمكن أن يطلب ممن يردون على النيران عدم الرد.
وذكر أن لديه قائمة تضم نحو 70 شخصا من الكتائب السابقة الموالية للقذافي في الأصابعة، وأنه يسعى للقبض عليهم، وطالب أيضا بتسليم مقاتلين من الأصابعة نصبوا كمينا في سبتمبر/أيلول قتلوا فيه تسعة من غريان.
أسباب الاشتباكات
وبدوره قال عضو المجلس العسكري لمدينة غريان العقيد صلاح معتوق إن الاشتباكات جاءت نتيجة لتداعيات وقوف بعض الأطراف في مدينة الأصابعة مع النظام السابق.
واعتبر أحد مقاتلي المدينة -واسمه ناجي عبد الله- أن الأصابعة أصبحت مرتعا لفلول القذافي وأن الاشتباكات ليست بين قبيلة وأخرى، وإنما بين الثوار وبقايا النظام السابق الذين يديرون المعارك ضد الثوار.
لكن جويلي وصف -في تصريحات لوكالة رويترز- هذه الاتهامات بالمستفزة، وقال بعد وصوله إلى مقر المجلس العسكري في غريان إنه لا يصدق رواية أي طرف عندما يتعلق الأمر باتهام الطرف الآخر بأنهم مؤيدون للقذافي، واعتبر أن ما يحدث هو اشتباكات بين الشبان من البلدتين.
ووقعت اشتباكات بين مجموعات للثوار منذ مقتل القذافي، آخرها في الثالث من يناير/كانون الثاني الجاري بين ثوار كل من مدينتي طرابلس و مصراتة أوقعت أربعة قتلى. وخرجت مظاهرات في وقت سابق في العاصمة تطالب المجلس الوطني الانتقالي بنزع سلاح الثوار وإنهاء المظاهر المسلحة.
وتحاول الحكومة المؤقتة جاهدة كبح مجموعات الثوار التي لعبت دورا مهما في الإطاحة بالقذافي، ولكنها ترفض نزع سلاحها الآن

محارب
16-01-2012, 11:00 AM
ليبيا: اتفاق برعاية الكيب والمفتي يوقف الاقتتال

يو بي اي (طرابلس)



أوقف مقاتلون ليبيون المواجهات العسكرية التي جرت بينهم في مدينة غريان ومنطقة الأصابعة المجاورة لها بعد التوصل إلى اتفاق برعاية رئيس الحكومة عبدالرحيم الكيب ومفتي الديار الليبية الصادق الغرياني.
وفيما أعلن الكيب عن دفن هذه الفتنة والوقف الفوري لإطلاق النار بين الطرفين أعتبر الغرياني «أن القتال الموجود الآن بين الناس هو قتال فتنة وليس قتال جهاد».
وكانت هذه المواجهات التي تجددت بين المنطقتين المتجاورتين واللتين تبعدان عن العاصمة قرابة 80 كيلو مترا، استعملت فيها مختلف الأسلحة الخفيفة والمتوسطة وأسفرت عن مقتل شخصين وإصابة أكثر من 40 آخرين بجروح.
وأفتى الغرياني خلال التوقيع على الاتفاق بحرمة «هذا الاقتتال بين الإخوة»، وقال أن «من يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما».

محارب
16-01-2012, 11:02 AM
12 حزباً ليبياً يرفضون قانون الانتخابات

وكالات (طرابلس)



أعلن مسؤولو 12 حزبا من الأحزاب الإسلامية المعتدلة في ليبيا رفضهم لمشروع قانون الانتخابات لأنه «يشجع على التصويت على أساس قبلي ويعطي نفوذا مفرطا للأثرياء».
وقال منتدى الأحزاب الوطنية في بيان مشترك أن النظام الانتخابي المقترح لا يؤدي إلى تمثيل حقيقي لجميع قطاعات المجتمع بل سيؤدي إلى تمثيل تطغى عليه اعتبارات قبلية ونفوذ الأثرياء.
ويحدد مشروع القانون الذي نشره المجلس الوطني الانتقالي في الثاني من يناير (كانون الثاني) الحالي قواعد التصويت لانتخاب جمعية وطنية تأسيسية في يونيو (حزيران). ويعهد إلى هذه الجمعية مهمة صياغة دستور وتشكيل حكومة انتقالية ثانية.
من جهة أخرى، تقاتلت ميليشات متنافسة أمس لليوم الثالث بالقرب من بلدة غريان الليبية. وأسفر القتال عن مقتل شخص وإصابة ستة آخرين رغم محاولات الحكومة الانتقالية للتوصل إلى وقف لإطلاق النار

نفله
17-01-2012, 11:37 AM
ال
مانيا: جدل حول منح سيف العرب القذافي امتيازات دبلوماسية
خلال أكثر من 5 سنوات قضاها في ميونيخ

لندن: «الشرق الأوسط»
نفت وزارة الخارجية الألمانية حصول سيف العرب القذافي، نجل العقيد الليبي السابق معمر القذافي، على امتيازات دبلوماسية أثناء الـ5 سنوات ونصف السنة التي قضاها في ميونيخ. وقال: إندرياس بيشكه، المتحدث باسم الخارجية، أمس في برلين إن الخارجية أخبرت السلطات المعنية في ولاية بافاريا بأن سيف العرب القذافي لا يتمتع بحصانة دبلوماسية في ألمانيا وأن سلطات ولاية بافاريا هي المعنية بمنح تصريح الإقامة في الولاية وليست وزارة الخارجية الألمانية. وقالت صحيفة «زود دويتشه تسايتونج» الألمانية إن سيف العرب القذافي عاش في ألمانيا عدة سنوات من دون أوراق إقامة رغم علم السلطات المعنية. ورفضت الخارجية الرد على استفسارات وكالة الأنباء الألمانية بشأن المكاتبات التي تمت عام 2007 مع السلطات المعنية في بافاريا بشأن نجل القذافي واكتفى بيشكه في هذا السياق بالإشارة إلى أن الحصول على تأشيرة دخول لألمانيا هو دائما الخطوة الأولى للإقامة مدة أطول في ألمانيا.وحسب الصحيفة فإن سيف العرب الذي قتل خلال الثورة الليبية العام الماضي حصل 3 مرات ومن دون مشاكل على إقامة في ألمانيا رغم أنه ارتكب الكثير من المخالفات القانونية في ألمانيا وصلت عام 2010 إلى 11 قضية من بينها مخالفات مرورية واتهامات بتهريب الأسلحة بل والتحريض على القتل.
وحسب مجلة «شبيغل» أمس نقلا عن الصحيفة المذكورة فإن الخارجية الألمانية ساعدت نجل القذافي بقوة في دخول ألمانيا من دون تأشيرة وأوصت وزارة الداخلية بولاية بافاريا بالتغاضي عن عدم امتلاك نجل القذافي أوراق إقامة في ألمانيا وذلك لـ«مصالح اقتصادية». وذكرت الصحيفة أن سيف العرب كان يتمتع خلال 5 سنوات ونصف بامتيازات دبلوماسية واسعة، وذلك بعد أن رأت الخارجية الألمانية أن منح القذافي الابن إقامة لمدة سنة في ألمانيا «أمر مناسب» رغم أنه لم يمتلك الأوراق اللازمة لهذه الإقامة.
وحسب الصحيفة فإن سيف العرب قدم إلى ميونيخ بتأشيرة سياحية من إيطاليا، وكان عليه أن يحصل على أوراق إقامة جديدة للعيش مدة طويلة في ألمانيا وهو ما لم يفعله سيف العرب القذافي. وقالت الصحيفة إن وزيرة العدل في ولاية بافاريا، بيآته ميرك، بررت ذلك ردا على سؤال أحد أعضاء حزب الخضر في برلمان الولاية بأن نجل القذافي أعفي من إجراءات الحصول على تأشيرة في ألمانيا بسبب «المصالح الهائلة لألمانيا مع ليبيا على الصعيد الخارجي والتجارة الخارجية».
وعاش سيف العرب القذافي في ميونيخ حتى مطلع عام 2011، وعرف هناك كشاب غني لعوب لفت أنظار الشرطة والقضاء إليه أكثر من مرة دون أن يضطر للمثول للمحاكمة في أي مخالفة قانونية

نفله
18-01-2012, 09:02 AM
باحث ليبي: المرحلة الانتقالية في ليبيا واقعة بين «مطرقة التأني» و«سندان الاستعجال»
القزيري يحذر من طريقة علاج ملف الميليشيات

http://www.aawsat.com/2012/01/18/images/news1.659474.jpgطارق القزيري
القاهرة: عبد الستار حتيتة
في وقت تحاول فيه ليبيا العبور من المرحلة الانتقالية الحالية إلى مرحلة الاستقرار، يواجه حكام البلاد الجدد الكثير من الملفات الشائكة، على رأسها صياغة قانون للانتخاب والأحزاب وإنهاء ملف الميليشيات المسلحة التي أصبحت بالمئات، وإنجاز المصالحة، ودمج القبائل، وحل قضية آلاف المحتجزين في سجون طرابلس وبنغازي. يأتي هذا في وقت حذرت فيه تقارير غربية من محاولات لتنظيم القاعدة لوضع قدميه في هذا البلد الغني بالنفط وذي الحدود الطويلة في مواجهة أوروبا على البحر الأبيض المتوسط.
وقال طارق القزيري، رئيس المركز الليبي للدراسات والبحوث، في رده على أسئلة «الشرق الأوسط»: إن الخطر الذي يمكن أن تتعرض له ليبيا في المرحلة المقبلة يكمن في الفشل السياسي الذي إذا حدث في المرحلة الانتقالية الجارية سيؤثر على الجميع، مشيرا إلى أن المرحلة الانتقالية، التي يديرها المجلس الانتقالي وحكومته الجديدة، واقعة بين «مطرقة التأني» في وضع الدستور وقوانين الأحزاب والانتخاب، و«سندان الاستعجال». وأضاف أن ثمة ضغوطا كبيرة على المسؤولين في المجلس الانتقالي والحكومة لتمرير الدستور والقوانين بسرعة، وإلا باتوا متهمين بالطمع في السلطة والتشبث بالكرسي، لكنه أوضح قائلا: أعتقد أن قلة الخبرة السياسية وضغط الأحداث وعدم وجود جهاز استشاري بالمعنى الحديث هي ما أدت لجملة من الإرباكات للمجلس الانتقالي.
وفيما يتعلق بمحاولات حكام ليبيا الجدد معالجة ملف الميليشيات المسلحة بطريقة يرى البعض أنها تعتمد على «حل غير سريع» يتأسس على انتظار التحسن الاقتصادي على أمل الاندماج الطوعي لعناصر تلك الميليشيات في المجتمع، حذر القزيري من أن تؤدي هذه السياسة لتجذر الميليشيات وتحولها هي نفسها لكيانات ليست مسلحة فقط، بل لها علاقة بالنشاط الاقتصادي والتجاري في البلاد.
وأوضح القزيري أن المعالجة الاقتصادية لقضية الميليشيات يمكن أن تكون مفيدة في حال عدم تحولها إلى ما يشبه الأحزاب السياسية المسلحة، و«قبل أن تتحول الميليشيات إلى كيانات لها علاقة بالنشاطين الاقتصادي والتجاري». وظهرت في بنغازي دعوات لحكم فيدرالي يكون فيه إقليم برقة، الذي تمثله بنغازي، أحد ثلاثة أقاليم كانت تتكون منها ليبيا حتى أواخر النصف الثاني من القرن الماضي. وقال القزيري عن مستقبل بنغازي، باعتبارها تاريخيا مدينة الثورات وبداية لظهور أي حاكم جديد لليبيا: إن الأمر يقتضي معاملة بنغازي كعاصمة ثانية وليست كمدينة ثانية. وأشار إلى أنه ليس هناك ما يمنع من وضع بعض الأجسام السيادية في بنغازي، مثل المحكمة العليا أو مجلس النواب، على أن تكون حكومة الدولة ورئاستها في طرابلس «لأنه ثبت أن الاعتماد على شخصيات من بنغازي في طرابلس ليس كافيا لطمأنة هذه المدينة ذات الدور المتميز في التاريخ الليبي».
وشدد القزيري على ضرورة معالجة قضية تقاسم السلطة في ليبيا بمعزل عن التقسيم المناطقي؛ لأن هذا سيجعل الجميع يتطلعون إلى وزنهم الإقليمي بغض النظر عن المصلحة العليا للبلاد.
وعن دور الإسلاميين في ليبيا حاليا، أوضح القزيري أن هناك الكثير من التهويل بهذا الصدد، وقال: «قد لا نتفق مع الإسلاميين في كثير من برامجهم، علما بأننا لم نصادف، حتى الآن، برنامجا محددا من الإسلاميين أو غيرهم، لكن الحديث عن نفوذ إسلامي في ليبيا ودعم خارجي لهذا النفوذ هو، على الأرجح، رغبة في إثبات وجود لتيارات أخرى، وربما حتى خدمة لأطراف خارجية أيضا».
وأوضح أنه يميل إلى القول إنه لا يوجد تمايز حقيقي في ليبيا بين إسلاميين وليبراليين «فلا يمكن أن نعثر على تنظير وآيديولوجيا واضحة لكل من الطرفين مثلما نجده في تونس ومصر والمغرب؛ لذلك فإن غياب الثقافة الحزبية في ليبيا يجعل القول بصعود إسلامي في ليبيا أمرا مجافيا للمنطق للوهلة الأولى»، إلا أنه أوضح أن هذا لا يعني أن الإسلاميين ليسوا قوة في الشارع «لكن تقدير حجم هذه القوة ما زال بعيدا عن الدقة بشكل كبير». وتحدثت تقارير غربية مؤخرا عن مساعٍ لتنظيم القاعدة لإيجاد موضع قدم في ليبيا، وقال القزيري: لا يستطيع أحد أن ينفي وجود مثل هذا المسعى. لكنه أضاف أنه «من الصعب أن يوجد تعاطف كبير مع هذه الاتجاهات بين الليبيين». ومع استمرار ملف المعتقلين منذ سقوط حكم القذافي، وما يقوله البعض من أن هذا الملف يمكن أن يؤثر على المصالحة وعلى العملية السياسية، أوضح القزيري أن الخوف «ليس من الروح القبلية المفردة»، لكن «من تهديد مصالح المجموع المجتمعي ليتم البحث عبر قناة قبلية»، مشيرا إلى أن «القبيلة كانت دائما أداة للتعويض وليست قناة أساسية في المجال السياسي».
وترى بعض الجهات الحقوقية أن عدد المعتقلين دون محاكمة يزيد على 7 آلاف في طرابلس و3 آلاف في بنغازي، إضافة إلى عدة آلاف أخرى متفرقة بين الكثير من المدن. وقال القزيري إن قضية المعتقلين «شائكة» لعدة أسباب، منها: أن هؤلاء المعتقلين «من مناطق مختلفة في ليبيا، ولأنهم بأعداد كبيرة، ولأن ظروف اعتقالهم لا يمكن أن تكون إيجابية أو إنسانية بشكل يلائم القانون». وأشار إلى أن قضية المعتقلين «ذات علاقة حميمة بالمصالحة الوطنية التي ترتبط بالتحول السياسي». وأضاف أنه «لا يمكن تصور انخراط مناطق هؤلاء المعتقلين في (التحول السياسي) في ظل ما يشعرون به من تهميش وعقوبات جماعية بالنسبة لهم».

نفله
18-01-2012, 09:02 AM
السلطات الليبية تحرر مسؤولا جزائريا كبيرا اختطفه مجهولون قرب الحدود
أنباء عن وقوف قيادي في «القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي» وراء الحادثة انتقاما لسجن أقاربه

http://www.aawsat.com/2012/01/18/images/news1.659472.jpgمحمد العيد خلفي
الجزائر: بوعلام غمراسة
أفادت وزارة الداخلية الجزائرية بأن السلطات الليبية «حررت» مسؤولا إداريا كبيرا، اختطفه مجهولون مساء الاثنين الماضي، قرب الحدود المشتركة بين البلدين. ورجحت مصادر أمنية وقوف تنظيم القاعدة، وراء اختطاف والي (محافظ) إليزي (أقصى جنوب شرق).
وقال بيان وزارة الداخلية أمس إن «تحرير الوالي محمد العيد خلفي تم على تراب ليبيا، وسيتم تسليمه عاجلا»، مشيرا إلى توقيف خاطفيه على بعد 150 كلم من الحدود داخل التراب الليبي.
ولم يوضح البيان عدد الخاطفين، ولا هويتهم ولا دوافع الاختطاف. وجاء في بيان سابق للوزارة ذاتها أن والي إليزي تعرض الاثنين للاختطاف بمنطقة تدعى تيمروالين، تبعد 80 كلم عن مركز الحدود مع ليبيا. وأفاد البيان بأن ثلاثة أشخاص جزائريين، اختطفوا الوالي (مسؤول المحافظة، حسب التقسيم الإداري الجزائري)، دون ذكر من هم. وأضاف بيان وزارة الداخلية أن الوالي اختطف «عندما كان عائدا من مهمة عمل ببلدية الدبداب (تقع عند النقطة الحدودية مع ليبيا)، حيث تم اعتراض سيارة الوالي من طرف ثلاثة شبان جزائريين مسلحين تم تحديد هويتهم». والتقى الوالي سكان المنطقة، وكان مرفوقا برئيس مجلس ولاية إليزي (منتخب)، ورئيس بلدية الدبداب (منتخب)، ورئيس دائرة عين أمناس (منطقة صحراوية).
وقال البيان إن الخاطفين أطلقوا سراح رئيس المجلس الشعبي الولائي، والمكلف البروتوكول، وسائق الوالي الشخصي، بينما احتفظوا بمحمد العيد خلفي، واقتادوه إلى الحدود الليبية. وكشفت وزارة الداخلية عن اتصال هاتفي أجراه الرهينة مع عائلته الليلة قبل الماضية، دون تحديد مكان احتجازه. وعثرت أجهزة الأمن على سيارة الرهينة غير بعيدة عن مكان اختطافه. وأوضح بيان وزارة الداخلية أن السلطات «اتخذت كافة الإجراءات وجندت كل الإمكانيات اللازمة على كافة المستويات، لضمان إطلاق سراح الوالي في أقرب الآجال الممكنة». وتبقى ظروف تحرير الوالي غامضة، كما لا يعرف إن كان للخاطفين مطالب، وما إذا تم التعاطي معها إيجابيا من طرف السلطات الليبية.
ويقول مهتمون بالحادثة، إن احتجاز المسؤول تم على سبيل الانتقام من السلطات القضائية التي أصدرت أحكاما ثقيلة بالسجن، ضد 10 من أقارب الزعيم المسلح والقيادي في «القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي»، محمد غدير، الملقب «عبد الحميد أبو زيد».
وقال عضو البرلمان، إبراهيم غوما، الذي يتحدر من إليزي، للصحافة، إن الوالي اختطفه متظاهرون تنقل إليهم لتهدئتهم. ولم يذكر غوما سبب احتجاج المتظاهرين، بينما قالت مصادر محلية لـ«الشرق الأوسط»، إن المحتجين من أقارب 10 أشخاص أدانتهم محكمة الجنايات بالعاصمة مطلع الشهر بأحكام بالسجن، تراوحت بين 5 و10 سنوات. وبرأ القضاء متهمين.
وشن أفراد عائلاتهم بالدبداب حركة احتجاجية منذ يوم صدور الأحكام، فهم يرون أن القضاء كان قاسيا معهم وخرجوا إلى الشارع عدة مرات للمطالبة بالإفراج عنهم. يشار إلى أن غدير حكم عليه غيابيا في نفس القضية، بالسجن مدى الحياة.
ويقف غدير وراء غالبية عمليات خطف الغربيين في مالي. ورجحت المصادر أن يكون اختطاف الوالي، انتقاما من «أبي زيد» ضد السلطات بسبب إدانة أبناء عمومته، الذين تابعهم القضاء بتهمة دعمه بالمال والمؤونة. وكانت حوادث مشابهة وقعت بمنطقة القبائل (شرق)، مست أثرياء وأبناءهم، دافعها الحصول على فدى.

نفله
19-01-2012, 04:38 AM
سكان سرت المنكوبة يعانون من التهميش ويتهمون السلطات الجديدة بمعاقبتهم
بعد أن كانت مدللة أيام العقيد القذافي

سرت - لندن: «الشرق الأوسط»
يشكو سكان مدينة سرت التي كانت تعتبر مدللة في عهد معمر القذافي من التهميش والإقصاء رغم ما لحق بها من ضرر مادي وبشري، معتبرين أن حكام ليبيا الجدد يعاقبونهم على استعصاء مدينتهم على الثوار خلال المعارك.
وقال نائب رئيس المجلس العسكري لسرت مصطفى بن عيسى لوكالة الصحافة الفرنسية إن «حالة المدينة وسكانها مأساوية وتبكي حتى الحجر».
وأضاف أن «المدارس منها المدمر بالكامل ومنها المدمر بشكل جزئي، وأكثر من 900 منزل تم تدميرها تماما أثناء الحرب التي شنها القذافي على شعبه».
وسرت «المنسية» كما أصبح سكانها يسمونها منذ رحيل القذافي في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، مدينة ساحلية تقع في منتصف الطريق بين طرابلس غربا ومدينة بنغازي شرقا.
وهي مسقط رأس القذافي والموطن الأصلي لأبناء قبيلته القذاذفة، وتضم خليطا من القبائل الأخرى التي انتفض بعضها عليه. وشهدت هذه المدينة لحظاته الأخيرة قبل أن يقتله الثوار.
وأكد بن عيسى بألم وحسرة أن «السكن والمدارس بسرت في أزمة خانقة حاليا. نبحث عن سيارة إسعاف. مدينة مثل سرت عدد سكانها أكثر من 150 ألف نسمة لا يوجد بها سوى سيارتي إسعاف ليستا موجودتين بشكل دائم لاستخدامهما في نقل مرضى بشكل دائم إلى مستشفيات طرابلس».
وتابع: «كنا نتمنى من رئيس المجلس الوطني الانتقالي مصطفى عبد الجليل، ورئيس الحكومة الانتقالية، عبد الرحيم الكيب، أن يخاطبوا أهالي سرت حتى عبر شاشات التلفزيون».
وأضاف: «كنا نود أن يواسوا أهالي سرت لكنهم لم يفعلوا. ومع احترامي لعبد الجليل والكيب لم نر منهم أي شيء قدموه لهذه المدينة المنكوبة»، معتبرا أن «هناك تهميشا متعمدا للمدينة».
وأوضح بن عيسى: «إذا كانت سرت محسوبة على الطاغية معمر القذافي فصدقوني إنها كانت مهملة حالها حال باقي مدن ليبيا، لا ترى الاهتمام سوى في الاحتفالات».
وكانت سرت خلال الثورة هدفا لهجمات الثوار بعدما تركزت القوات الموالية للقذافي فيها بينما جعلها ابنه المعتصم منطلقا له لشن هجمات على الجبهتين الشرقية والغربية.
من جهته، أكد عبد الحكيم المشري، رئيس مجلس إدارة مؤسسة إيثار للأعمال الخيرية والتنمية البشرية في سرت، أن المدينة «تعيش في غياهب النسيان والتهميش».
وأضاف أن «روائح الجثث لا تزال تفوح من تحت ركام بعض المباني التي سقطت على قاطنيها بسبب قذائف الحرب حتى هذه اللحظة».
وتابع أن مؤسسته «ناشدت جميع المؤسسات الحكومية ولكن دون جدوى»، مشيرا إلى أن «الجهود الفردية لسكان المدينة وفاعلي الخير الذين يتعرضون للمخاطر (...) هي ما تجعلهم يصمدون في وجه نقص الإمكانات التي تعوقهم عن النهوض مجددا بالمدينة».
وقال المشري إن «مأساة سرت أصبحت مثل محرقة اليهود لا يجوز النقاش فيها ولا التحدث عنها»، موضحا أن استخدام اسمها أصبح محرما بسبب «لوبي معاد وحاقد على المدينة ولا يريد للمصالحة الوطنية أن تتم».
وأضاف أن «هناك مدارس مدمرة كانت تتسع لآلاف الطلبة، ومستشفى سرت يعاني من نقص في الأطباء والعلاج وحتى الأدوية التي يحضرها الصليب الأحمر الدولي تكون على وشك انتهاء الصلاحية هم يغرقوننا بها لأنهم يحضرونها رخيصة الثمن».
وأكد أن «أهل سرت أصبح همهم اليوم المرتبات لإعالة أسرهم وتسيير حياتهم اليومية، منهم من يعيش في العراء ومنهم من يسكن الأكشاك».
وتابع أن وزير الإسكان والمرافق في الحكومة الانتقالية الليبية إبراهيم السقوطري زار المدينة «وأعطى أهلها كثيرا من الوعود والكلام المعسول ويبدو أنه رجل يبيع الكلام فقط».
وقال عضو لجنة متابعة النازحين والإغاثة المكلف بمتابعة شؤون أسرى سرت في المدن الأخرى، مصباح العباني لوكالة الصحافة الفرنسية إن «الوضع النفسي للسكان الآن في الحضيض».
وأضاف: «حتى الذي كان يعمل قابع في بيته الآن. عندنا العشرات من الجرحى من متضرري الحرب وعائلات كاملة تضررت، نساء وأطفال وشيوخ وشباب (مصابون) بجروح وشظايا بأجسامهم».
وتابع: «لم نعامل أسوة بالمدن الأخرى وكبقية الجرحى الليبيين»، موضحا أنه اجتمع مع عبد الجليل و«أبلغناه باحتياجات المدينة وحتى الآن لا حراك».
وأكد أن «المؤيدين للقذافي من تلك المدينة أصبحوا يتذكرون حديثه إليهم في خطاباته الداخلية التي كان يوجهها عبر الراديو ويحثهم فيها على الحرب على إخوتهم».
وأضاف أن القذافي «كان يقول لهم إن الليبيين إذا دخلوا عليكم سينهبون بيوتكم ويسرقون أرزاقكم ويهملونكم بعد ذلك. أصبح عندهم يقين الآن أن الذي قاله لهم القذافي قد تحقق».
وتابع أن «أطفال سرت لم يتمكنوا من بدء دراستهم لأن مدارسهم مغلقة ومعظمها محطم ومدمر بالكامل ومناخ العيش بالمدينة سيئ للغاية». وأكد العباني: «حتى المصارف شباب سرت تنادوا وفتحوها جميعا ولكن لم يتم مد المدينة بأي سيولة باستثناء مصرف الوحدة» الذي تم تزويده بمبلغ من المال منذ فترة قصيرة

نفله
20-01-2012, 09:25 AM
10 آلاف متمرد ليبي سابق سيتدربون في الأردن
اتفاق بين تونس وطرابلس في مجال الأمن والإرهاب

لندن: «الشرق الأوسط»
أعلن مسؤول كبير في وزارة الداخلية الليبية أمس أن ليبيا سترسل 10 آلاف متمرد سابق للتدرب في الأردن تمهيدا لإلحاقهم بقوات هذه الوزارة.
وفي تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية قال اللواء عبد المنعم التونسي، المتحدث باسم الوزارة، إن البلدين وقعا مذكرة تفاهم تنص على تدريب 10 آلاف من الثوار الذين قاتلوا نظام معمر القذافي.
وتنص مذكرة التفاهم، التي حصلت وكالة الصحافة الفرنسية على نسخة منها، على أن تبدأ دورة التدريب الأولى في الأول من مارس (آذار) المقبل مع 1500 متمرد سابق وشرطي مقبل. ويفترض أن يبلغ عدد المشاركين في التدريبات ألفي عنصر في الدورات اللاحقة.
واختارت ليبيا المركز الدولي لتدريب الشرطة في الأردن لتأمين التدريب بسبب خبرة الأردن في هذا المجال، وخصوصا بعد تدريب آلاف من عناصر الشرطة العراقيين بمساعدة الولايات المتحدة، كما ذكر اللواء التونسي.
وكانت وزارة الداخلية أعلنت في ديسمبر (كانون الأول) عزمها على إدماج 25 ألفا من الثوار السابقين في مختلف الأجهزة الأمنية، حرصا منها على إعادة ضبط الوضع الأمني وحل الميليشيات المسلحة للثوار الذين يهيمنون على البلاد منذ سقوط نظام القذافي.
من جهة أخرى أبرمت ليبيا وتونس اتفاقا للتعاون في مجالات الأمن ومكافحة الإرهاب وإدارة المعابر الحدودية، بحسب مذكرة تفاهم وقعت في العاصمة الليبية طرابلس أمس. واتفق البلدان بحسب نص الاتفاق على «تبادل المعلومات بشأن أنشطة وجرائم المجموعات الإرهابية، ومصادر تمويلها وتحركات قياداتها»، كما نص على «مضاعفة الجهد» لمكافحة الهجرة غير الشرعية والتصدي لتهريب الأسلحة والمخدرات والسيارات المسروقة، وذلك على حدود البلدين. كما قرر البلدان تسهيل تنقل الأشخاص في النقاط الحدودية.
وترتبط تونس والجزائر بعلاقات جوار جيدة منذ سنين طويلة، ويعبر المنافذ الحدودية بين البلدين يوميا آلاف الأشخاص والتجار. واستقبلت تونس آلاف الليبيين الفارين من الحرب التي سبقت الإطاحة بنظام معمر القذافي. ويزورها تقليديا أكثر من مليون ليبي سنويا. وقد شهدت الحدود الأشهر الأخيرة بعض الحوادث مع مسلحين ليبيين، ما أدى إلى غلق معبر رأس جدير ثلاثة أسابيع.
على صعيد ذي صلة، ندد مسؤول رفيع في وزارة الداخلية الليبية أمس بـ«استئناف» تدفق المهاجرين غير الشرعيين إلى ليبيا، داعيا الاتحاد الأوروبي إلى مساعدة البلاد على ضمان أمن حدودها الجنوبية.
وقال العقيد عبد المنعم التونسي لوكالة الصحافة الفرنسية: «بدأت ظاهرة (الهجرة) تعود، وينبغي أن يتدخل الاتحاد الأوروبي»، ولا سيما لمراقبة الحدود الصحراوية الشاسعة جنوب البلاد. وأضاف: «إن المهاجرين الوافدين من سوريا والدول المجاورة بالآلاف، ويدخلون من معبر (مساعد) بين ليبيا ومصر شمال شرقي البلاد». وأضاف: «يصل مئات المهاجرين كذلك من الحدود الجنوبية، ولا سيما نيجيريا».
وأشار إلى اعتراض 260 مهاجرا في الـ10 من يناير (كانون الثاني) برفقة ثلاثة ليبيين مسلحين ببنادق كلاشنيكوف وبحوزتهم 3.5 كلغم من حشيشة الكيف. وبرر التونسي عودة هذه الظاهرة بالثغرات في حماية الحدود منذ النزاع المسلح الذي تواجه فيه الثوار الليبيون وقوات الزعيم السابق معمر القذافي. ومنذ سنوات تشكل ليبيا وجهة ومعبرا لمئات آلاف المهاجرين الأفارقة إلى السواحل الأوروبية. وكان النظام السابق يفتح ويغلق دفق الهجرة ليستخدمها للضغط على أوروبا. وطلب قبل عام من الاتحاد الأوروبي خمسة مليارات يورو سنويا لوقفها. وفي بنغازي هاجم بعض الطلاب نائب رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي عبد الحفيظ غوقة الخميس في جامعة بنغازي واتهموه بأنه «متسلق»، على ما أفاد به شهود لوكالة الصحافة الفرنسية. وانتقل غوقة إلى جامعة قاريونس في محاولة لتهدئة طلاب متظاهرين لعدة أسباب، وفق الشهود، لكنه تعرض لهجوم واضطر إلى مغادرة الجامعة بسرعة. واتهم غوقة، وهو أيضا ناطق باسم المجلس الوطني الانتقالي، بأنه «متسلق»، أي انتهازي، وبأنه تعاون في الماضي مع نظام العقيد الراحل معمر القذافي. وتعرض المجلس الانتقالي مؤخرا لانتقادات غير معهودة منذ سقوط القذافي، وما زال اعتصام في بنغازي، مهد الثورة على القذافي في شرق ليبيا، يطالب بمزيد من الشفافية وإقصاء الذين كانوا في النظام السابق